research centers


Search results: Found 2

Listing 1 - 2 of 2
Sort by

Article
". Corporate Governance
أثر حوكمة الشركات على تضييق فجوة التوقعات في بيئة العمل التدقيقي (دراسة ميدانية)

Authors: حيدر علي فارس --- محمد سلمان عزاوي --- فيحاء عبدالله يعقوب
Journal: journal of Economics And Administrative Sciences مجلة العلوم الاقتصادية والإدارية ISSN: 2227 703X / 2518 5764 Year: 2011 Volume: 17 Issue: 63 Pages: 303-322
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

The different crises and financial collapses place in many companies, particularly in developed countries as a result of administrative and financial corruption return aspects of the task to the role of the company and the external auditor, both in their emphasis on honesty and fairness of financial statements and the Provisions of accounting information and on the contrary to the truth, you may have to the loss of the rights of stakeholders, particularly existing investors, and the loss of confidence of prospective investors in the accounting information contained in the financial statements of these companies, which led to a crisis of confidence and credibility in the profession of accounting and auditing where the wonder of many potential investors and shareholders who have suffered damage from landslides are the reasons that led to landslides and is responsible for the failure Is regulators internal or external auditor, or the two together and taken to expand degree led to reduce the confidence of users of financial statements financial statements and their dependence on the opinion of the external auditor, and this so-called gap forecast, and the attempts that have emerged to strengthen the confidence of the beneficiaries of financial statements and the opinion of the external auditor called Zarma manner the exercise of good governance or what is called for short "corporate governance". Corporate Governance "in an attempt to reduce this gap to the maximum extent possible.

إن الأزمات والانهيارات المالية المختلفة التي حدثت في كثير من الشركات ولاسيما في الدول المتقدمة نتيجة للفساد الإداري والمالي الذي تعود جوانبه المهمة إلى دور الشركة والمدقق الخارجي على حد سواء في تأكيدهم على صدق وعدالة القوائم المالية وما تتضمنه من معلومات محاسبية وذلك على خلاف الحقيقة، قد أدت إلى ضياع حقوق أصحاب المصالح ولاسيما المستثمرين الحاليين، وفقدان ثقة المستثمرين المرتقبين في المعلومات المحاسبية التي تتضمنها القوائم المالية لهذه الشركات، مما أدى الى أزمة ثقة ومصداقية في مهنة المحاسبة والتدقيق حيث يتساءل العديد من المستثمرين المحتملين والمساهمين الذين اصابهم الضرر من تلك الانهيارات عن الاسباب التي ادت الى تلك الانهيارات ومن هي الجهة المسؤولة عن التقصير هل هي الجهات الرقابية الداخلية ام المدقق الخارجي، ام اثنين معاً والتي أخذت بالتوسع بدرجة أدت الى تقليل ثقة مستخدمي القوائم المالية بالقوائم المالية واعتمادهم على رأي المدقق الخارجي وهذا ما اطلق عليه فجوة التوقع، ومن المحاولات التي ظهرت لتعزيز ثقة المستفيدين بالقوائم المالية وبرأي المدقق الخارجي ظهرما يسمى بأسلوب ممارسة سلطات الادارة الرشيدة أو ما اصطلح على تسميته اختصارا"حوكمة الشركات". Corporate Governance" وذلك في محاولة لتقليص هذه الفجوة الى اقصى حد ممكن.


Article
The Sustainable Human Development and the Rational Governance
التنمية البشرية المستدامة والحكم الصالح

Authors: ياسمين الحيالي --- طه يونس حمادي --- هلال ادريس الحيالي
Journal: Regional Studies دراسات اقليمية ISSN: 18134610 Year: 2011 Issue: 24 Pages: 341-363
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

The economic development concept passed in many developmentsand the capitalism economic development ideology was concerned inhow to generate the increasing of national income. After that anotherconcept appeared which is the basic needs concept, but the applicationof this concept requires high economic cost under the pressure ofpopulation growth in the developing countries, add to that theincreasing pressure by international institutions on these countries toapply the economic reforms policy and structural adjustment whichled to reduce the public expenditure that increased the difficulty ofapplication of the basic needs concept, the matter which led to find anew concept for development interested in economic resources andpreserving the environment.The attainment of this kind of economic development requiresmany things that concern the state role that is named "The sustainablehuman development concept and rational governance" which includethe prevalence of democracy, law governance and the peoplecontribution in making decisions which concerns their life. The lastconcept included all that because it contains a number of constituentssuch as equity, productivity, sustainability, and contribution and theseare basic constituents for sustainable development.This study aims to explain the implication of this concept and toknow its ability to meet the needs of the developing countries. Thisconcept springs from a hypothesis saying "that the sustainable humandevelopment might not help to achieve the goals of developingcountries unless it was part of comprehensive strategy".The result which reached through this study came to be consistentwith the researcher's hypothesis. †¹

مر مفهوم التنمية بتطورات عديدة وقد اهتم ذكر اقتصاد التنمية الرأسمالي بكيفية زيادة الدخل القومي ثم ظهر بعد ذلك مفهوم أخر هو مفهوم الحاجات الأساسية ولكن تطبيق هذا المفهوم يتطلب كلفة اقتصادية عالية في ظل ضغط النمو السكاني في البلدان النامية أضف الى ذلك الضغوط المتزايدة من قبل المؤسسات الدولية على هذه البلدان لتطبيق سياسة الإصلاح الاقتصادي والتكيف الهيكلي التي أدت الى تخفيض الإنفاق العام مما زاد في صعوبة تطبيق مفهوم الحاجات الأساسية الأمر الذي أدى الى إيجاد مفهوم جديد للتنمية يهتم بالموارد الاقتصادية والمحافظة على البيئة.
إن تخفيض هذا النوع من التنمية الاقتصادية يتطلب أموراً عديدة تتعلق بدور الدولة وهو ما يطلق عليه بـ "مفهوم التنمية البشرية المستدامة والحكم الصالح" الذي يتضمن سيادة الديمقراطية وحكم القانون ومشاركة الناس في صنع القرارات التي تتعلق بحياتهم، وقد استوعب المفهوم الأخير كل ذلك إذ انه ينطوي على عدد من المكونات، منها العدل والإنتاجية والاستدامة والمشاركة وهي مكونات أساسية للتنمية المستدامة.
تهدف الدراسة إلى تحليل مضمون هذا المفهوم ومعرفة مدى قدرته على تلبية حاجات شعوب البلدان النامية. وينطلق من فرضية مفادها "التنمية البشرية المستدامة قد لا تساعد على تحقيق أهداف البلدان النامية إلا إذا كانت جزءاً من إستراتيجية شاملة".
إن النتيجة التي توصلت إليها الدراسية جاءت متفقة مع فرضية البحث.

Listing 1 - 2 of 2
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (2)


Language

Arabic (1)

Arabic and English (1)


Year
From To Submit

2011 (2)