research centers


Search results: Found 3

Listing 1 - 3 of 3
Sort by

Article
Divine Justice Between God and Passionate Human Beings
العدالة الإلهية بين الخالق وبني البشر العاطفيين

Author: Rafid Sami Majeed رافد سامي مجيد
Journal: Al-Ma'mon College Journal مجلة كلية المامون ISSN: 19924453 Year: 2011 Issue: 17 Pages: 247-263
Publisher: AlMamon University College كلية المامون الجامعة

Loading...
Loading...
Abstract

Justice is the thing that man looks for in his life when wrong deeds are done and waste one's rights. To achieve justice, we are in need of some power that can control itself and never let feelings or something else affect its judgment as usually humans do .Humans can not be the power to execute justice in its perfection because they allow their personal feelings and emotions to have some influence on the judgment they are to take or execute ,and thus they will undergo the pressure of being humans with feelings and passion. So what is the power that can judge in the right way and then execute the judgment perfectly? God only can do it. God can never be affected by any feelings or passions in deciding justice and executing it because if He does ,He will become like humans which is something impossible to take place ever. God's decisions and judgments are so far away from any influence of any kind. However , God may use humans to be His weapon and device of executing His decisions .In this case, He chooses someone to be the weapon just to punish the wrong doer. This chosen person can be the wrong doer himself and thus he became the one who did the wrong thing and he is the one who will punish him as God decided that for him. This study examines the relationship between divine and human anger. The study discusses plays that feature explicitly divine or explicitly human acts of wrath. It engages two complicated amalgamations: human anger mediated through divine wrath and divine wrath conveyed through human agents.

العدالة هي ما يبحث عنه الإنسان إذا ما وقع فعل سئ أضاع الحق . ولتحقيق العدالة، فإننا بحاجة إلى قوة ما تستطيع التحكم بذاتها، ولا تسمح لانفعالاتها ومشاعرها الشخصية أن تؤثر في حكمها كما يفعل بنو البشر في الغالب. لا يمكن للبشر أن يصبحوا هم قوة تنفيذ العدالة في الصورة الاتم والأكمل، لأنهم يسمحون لمشاعرهم وعواطفهم أن يكون لها تأثير واضح على الحكم المراد اتخاذه أو تنفيذه، وبهذا يصبحون عرضة" للضغط المتولد من كونهم بشراً لهم مشاعر وأحاسيس . إذاً " ما هي القوة التي تحكم بشكل صحيح تماما" وتنفذ الحكم على أتم وجه؟ الخالق، هو الوحيد القادر على ذلك ,فهو سبحانه لا يتأثر بأي مشاعر أو عواطف عند إحقاق العدالة وتنفيذها، لأنه إذا ما سمح لذلك أن يحدث فانه سيصبح كخلقه من بني البشر، وهذا ما لا يمكن أن يحدث إطلاقا". إن القرارات التي يتخذها الخالق بعيدة كل البعد عن أي تأثير من أي نوع كان. ومع ذلك ,فان الخالق، قد يتخذ من البشر من يجعله أداة لتنفيذ قراراته. وفي مثل هذه الحالة يختار الخالق احدهم ليكون الأداة التي تعاقب المخطئين. وقد يحدث أن يكون الشخص هذا هو ذاته من أثم وفعل أمرا" سيئا" وبذلك يكون هو من سيعاقب نفسه بنفسه، وينفذ حكم الخالق على نفسه. تتفحص هذه الدراسة العلاقة بين الغضب الإلهي المقدس، وغضب بني البشر، وتناقش ذلك في المسرحيات التي توضح هذا الأمر جليا". إنها تناقش أمرين مختلطين ببعضهما : الغضب الإنساني المنفذ من خلال الغضب الإلهي, والغضب الإلهي المنفذ من خلال البشر كعناصر لتنفيذ هذا الغضب على العباد حينما يخطئون ليحاسبهم الخالق ويحق الحق


Article
"The relationship between organizational justice and empowerment, and their impact on the achievement of organizational commitment" A field studies in the office of Labour and Vocational Training
العلاقة بين العدالة التنظيمية والتمكين واثرهما في تحقيق الالتزام التنظيمي (دراسة ميدانية في دائرة العمل والتدريب المهني)

Author: هديل كاظم سعيد
Journal: journal of Economics And Administrative Sciences مجلة العلوم الاقتصادية والإدارية ISSN: 2227 703X / 2518 5764 Year: 2011 Volume: 17 Issue: 63 Pages: 121-150
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

The research has deal with the relationship between organizational justice and empowerment and their impact on the achievement of organizational commitment in the office of Labour and Vocational Training. To study the research problem which is represented a sense that employees with low levels of organizational justice and empowerment and the reflection on the organizational commitment of the employees, so that Has been collecting data and information relating to research by designing a questionnaire, were distributed to a sample of (50) people in the office mentioned, and the results of the study to confirm the research hypotheses. and the key results of the research was the presence of correlation relationships and the effect of the research variables, either the most important proposals was the need for the attention of officials in the organization discussed in the achievement levels of organizational justice associated with the empowerment of employees and which are reflected on the organizational commitment

يتناول البحث دراسة العلاقة بين العدالة التظيمية والتمكين واثرهما في تحقيق الالتزام التنظيمي في دائرة العمل والتدريب المهني، لدراسة مشكلة البحث التي تمثلت بشعور العاملين بانخفاض مستويات العدالة التنظيمية والتمكين وانعكاس ذلك على الالتزام التنظيمي للعاملين، وقد تم جمع البيانات والمعلومات المتعلقة بالبحث من خلال تصميم استمارة استبانه، تم توزيعها على عينه ضمت (50) من العاملين في الدائرة المذكورة، وجاءت نتائج الدراسة لتؤكد صحة فرضيات البحث، وكانت ابرز النتائج التي توصل اليها البحث تمثلت بوجود علاقات ارتباط و تاثير بين متغيرات البحث، اما اهم المقترحات تمثلت في ضرورة اهتمام المسؤلين في المنظمة المبحوثه في تحقيق مستويات من العدالة التنظيمية المقترنة بتمكين العاملين والتي تنعكس على الالتزام التنظيمي.


Article
parliamentary experience of the islamic parties in turkey ,"justice and development party turkish model"
التجربة البرلمانية للأحزاب الإسلامية في تركيا "حزب العدالة والتنمية" أنموذجاً

Author: manal mhamad salah منال محمد صالح
Journal: Collage of Islamic Sciences Magazine مجلة كلية العلوم الاسلامية ISSN: 1812125X Year: 2011 Volume: 5 Issue: 10 Pages: 361-421
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT For many and most important indicators the political raising Islamists in the Muslim world evoked the chance to accept the Islamists in parliamentary compete ,peaceful currency power ,Is the emergence of Islamic parties and their political activity a goal or a tactic . However , the experience of Turkish parties , particularly Justice and Development party led by Recep Tayyip Erdogan made a model which left its mark on contemporary Islamic movements since the beginning of this century and to date no adversary ,how the evolution of consciousness and Islamic practice in Turkey so successful in pairing between Islamic principles firm and tradition experience of democracy in Turkey . There is no doubt , that Erdogan and his party did not emerge out of nonexistence ,but it is a descendant of a tradition that began to take hold on the political activity of the Islamists in Turkey by helding a parliamentary and constitutional position .It is known , that Necmettin Erbakan ,has established five parties , four of them were banned from engaging in political work ,but he did not consider the exercise of any act outside the common constitutional work in parliamentary life . On the other hand ,Erdogan has found that the method of his leader Erbakan had reached an impasse and the traditions of the secular Turkish owed to Ataturk's presence closed the door completely in front of Erbakan and his perspective of the political and intellectual .He benefit from this lesson and provided a model eliminated in an intelligent way ,depriving his opponents and foes of the momentum it had enjoyed when they aborted upgrade Erbakan to power . The third issue is the activities and achievements made by Erdogan during his assumption of a number of important positions ,particularly management of Municipality of Istanbul ,led him to direct contact with the Turkish citizen and registered his success as a sincerely clean leader ,making his worries the citizen and community more than ideologies and slogans whether is Islamic or secular . For these reasons Erdogan’s success in sweeping his political rivals and getting a parliamentary majority to enable him to form a ministry in 2002 . This period of his presence in this position witness stabilized the political situation for the first time in contemporary Turkish history ,and Turks felt safely after long series of political upheavals between the right and left .

ملخص البحث أثار صعود الإسلاميين السياسي في العالم الإسلامي مؤشرات عديدة أهمها مدى إمكانية تقبل الإسلاميين للمنافسة البرلمانية وتداول السلطة سلميا ، وهل ظهور الأحزاب الإسلامية ونشاطها السياسي هو هدف أم تكتيك؟ . إلا أن التجربة البرلمانية للأحزاب التركية ولاسيما حزب العدالة والتنمية بزعامة رجب طيب اردوغان قدم أنموذجا يمكن أن يترك بصماته الشاخصة على الحركات الإسلامية المعاصرة منذ بداية هذا القرن والى تاريخ ليس بالقريب فكيف تطور الوعي والممارسة الإسلامية في تركيا بحيث نجحت في المزاوجة بين المبادئ الإسلامية الثابتة و تقاليد التجربة الديمقراطية في تركيا، مما لا شك فيه أن اردوغان وحزبه لم ينبثقا من العدم وإنما هو سليل تقاليد بدأت تترسخ حول النشاط السياسي للإسلاميين في تركيا من خلال ارتقائه إلى المناصب البرلمانية والدستورية وعدم الخروج عليها والابتعاد كليا عن مفهوم الانقلابات السياسية و الحكم الفردي ، فمن المعروف أن نجم الدين اربكان قد أسس خمسة أحزاب تعرض أربعة منها للمنع من مزاولة العمل السياسي ولم يفكر بممارسة أي فعل خارج العمل الدستوري الشائع في الحياة البرلمانية . من جانب أخر فان اردوغان وجد بان منهج أستاذه اربكان قد وصل إلى طريق مسدود وان التقاليد التركية العلمانية التي تدين لأتاتورك بوجودها أوصدت الباب كليا أمام اربكان ومنظوره السياسي والفكري ، فأفاد من هذا الدرس وقدم نموذجا شطب فيه هذا المنظور وأعاد صياغته بطريقة ذكية أفقدت خصومه ومناوئيه ذلك الزخم الذي كان يتمتعون به عندما أحبطوا ارتقاء اربكان للسلطة ، أما المسالة الثالثة فهي النشاطات والإنجازات التي قام بها اردوغان أثناء تقلده عدد من المناصب المهمة ولاسيما إدارته بلدية استانبول التي وضعته على تماس مباشر مع المواطن التركي وسجلت نجاحه بوصفه مسوولا مخلصا نظيفا جعل همه المواطن والمجتمع أكثر من الإيديولوجيات والشعارات إسلامية كانت أم علمانية ، لهذه الأسباب نجح اردوغان في اكتساح منافسيه السياسيين والحصول على الأغلبية البرلمانية التي أهلته لتشكيل الوزارة في عام 2002 فكانت فترة وجوده في هذا المنصب من الفترات القليلة في التاريخ التركي المعاصر الذي استقرت فيها الأوضاع السياسية وشعر الأتراك للمرة الأولى بالأمان بعد سلسلة طويلة من التقلبات السياسية بين اليمين واليسار .

Listing 1 - 3 of 3
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (3)


Language

Arabic (1)

Arabic and English (1)

English (1)


Year
From To Submit

2011 (3)