research centers


Search results: Found 4

Listing 1 - 4 of 4
Sort by

Article
The Strategy of Balance in the Middle East Region
إستراتيجية التوازن في منطقة الشرق الأوسط

Author: Abdul-Jaleel A. Omran عبد الجليل عبد الواحد عمران
Journal: Journal of Al-Ma'moon College مجلة كلية المأمون ISSN: 19924453 Year: 2011 Issue: 17 Pages: 1-23
Publisher: AlMamon University College كلية المامون الجامعة

Loading...
Loading...
Abstract

The Middle East region enjoys a highly strategic importance due to its geographical location and economy. It is also a highly diversified and is subject to rapid changes. This region witnessed many continuing wars and regional and international conflicts. In fact, it has not witnessed any period of stability. As a result, the region has been a place of huge and dangerous events and it became the focus of international strategies and conflicts of both the East and West without exception.The scientific analysis of the Middle East events conforms to the strategic balance of the regional and international powers, One of which is in the Arab Gulf region and the other at the edges of the Arab homeland .

إن منطقة الشرق الأوسط من المناطق التي تتمتع بأهمية إستراتيجية بالغة، سواء من حيث موقعها الجغرافي أم من حيث أهميتها الاقتصادية ، فهي أكثر الأقاليم في العالم تنوعاً وسرعة في التغير ، وقد شهدت هذه المنطقة حروباً كبيرة، وصراعات دولية وإقليمية مستمرة بلا توقف وبلا استقرار . ولهذا فأن إقليم الشرق الأوسط كبير بأحداثه، وخطير بأهميته بعد ان أصبح محور وبؤرة كل السياسات والاستراتيجيات والصراعات العالمية للغرب والشرق جميعاً بلا تحفظ ولا استثناء.وان التفسير العلمي لأحداث الشرق الأوسط، إنما يأتي منسجماً مع إستراتيجية التوازن لقوى إقليمية ودولية أحداهما في منطقة الخليج العربي ، وأخرى على حافات الوطن العربي التي تشكل كل منها مثلثات قوة متعددة .


Article
Establishment of a new Arab renaissance .. Arabs in the face of the U.S. strategy
التأسيس لنهضة عربية جديدة: العرب في مواجهة الاستراتيجية الأمريكية

Loading...
Loading...
Abstract

Arab-American relations went through a lot of events and turns in more than half a century, and the successive U.S. administrations have announced changes in its global strategy in each phase occupies the Arab world, where increasingly important. If the years of the nineties of the twentieth century has witnessed the changes and clear the entrances to the American strategy toward the Arab world, the beginning of the third millennium has witnessed a sharp turn in the direction the U.S. towards the region raised the American administration slogans of change in the region of the entrances of three. Security and reform, and peace, despite the fact that fact does not comply with these propositions, which was in reality an expression of a new approach to the growing U.S. interests in the region ..But the beginning of the new contract put the U.S. administration in front of a paradox major when I found the Arab masses preceded to change some regulations, which put her in confusion and unclear, although it was seeking to redraw the maps of the area, but that it happened differently, which led to look for quick fixes and modify Some details of the strategy and try to contain some elements that influence the change process, which is expected to have a role in receiving the power in their countries and democratic manner, especially the Islamic groups.The project Arab renaissance, which suffered a major setback at the beginning of this century after it was the occupation of Iraq, and filled the area fleets, rules and foreign armies, was the patrons are looking for a port to launch ambitious programs, hit by retail, underdevelopment and dependency, have been mapped many of the scenes, but the anti-American and to whom correspondence of the regimes in the region, and the negative experience of the masses of these plans and projects, led to the establishment of such programs in wait in the hope that change what happens, you will find these programs on its way to the application. Perhaps the political movement witnessed in the Arab region in 2010 and 2011 and still continues, a factor contributing to re-read those projects, and perhaps in the case of the insistence of the public to maintain the revolutions and not to compromise and weakness in front of diagrams foreign, can see the foundation for the rise of a new Arab light and strong.

مرت العلاقات العربية الاميركية بالكثير من الأحداث والمنعطفات خلال اكثر من نصف قرن، وكانت الادارات الاميركية المتعاقبة تعلن عن التحولات في استراتيجيتها العالمية في كل مرحلة حيث يحتل الوطن العربي اهمية متزايدة. واذا كانت سنوات التسعينات من القرن العشرين قد شهدت تحولات واضحة في مداخل الاستراتيجية الاميركية نحو الوطن العربي ، فان مطلع الالفية الثالثة شهد انعطافة حادة في التوجهات الاميركية نحو المنطقة حيث رفعت الادارة الاميركية شعارات التغيير في المنطقة من مداخل ثلاث هي: الامن والاصلاح والسلام، رغم ان واقع الامر لايتفق مع هذه الطروحات، التي كانت في حقيقتها تعبيرا عن اسلوب جديد لتحقيق المصالح الاميركية المتنامية في المنطقة.. الا ان مطلع العقد الجديد وضع الادارة الاميركية امام مفارقة كبرى حين وجدت الجماهير العربية تسبقها لتغيير بعض الانظمة، مما اوقعها في ارباك واضح ، رغم انها كانت تسعى الى اعادة رسم خرائط المنطقة ، الا ان الامر حدث بطريقة مغايرة مما قادها الى البحث عن حلول سريعة وتعديل بعض تفاصيل الاستراتيجية ومحاولة احتواء بعض العناصر المؤثرة في عملية التغيير والتي يتوقع ان يكون لها دور في تسلم السلطة في بلدانها وباسلوب ديمقراطي، خاصة الجماعات الاسلامية.


Article
U.S.A and Turkey: The reactivation of the strategic partnership in Middle East
الولايات المتحدة الامريكية وتركيا-اعادة تفعيل الشراكة الاستراتيجية في منطقة الشرق الاوسط

Loading...
Loading...
Abstract

This research focuses on the two most active players in the Middle East, the first is the United States as an international player that has dominated during the past two decades in managing files of crisis in the areas of tension in the world, including the study area. It follows the changes in the strategy of the current U.S. administration (the administration of President Barack Obama), and the means that should be employed to redefine its relations with the countries of the region on the one hand, and achieving its interest on the other. While the second regional player is Turkey in spite the critical turnings it has passed through in the history of its relationship with the region and the world together, Turkey re-identifies itself through its new political elites, its interests and role in Middle East. Therefore, Turkey is planned by the ruling Justice and Development party to be an international force through leading the region and employing its subjective and objective possibilities that would help to achieve this goal.Both players, the international and regional, need each other to achieve a wide range of shared interests in the region and reduce the problems and difficulties that impede them. What makes them differ is the difference of their attitudes towards the crises that happened after the Cold War, especially during the stringent policy of U.S. former President George W. Bush Jr. and his administration, its excessive use of force as the best means to deal with the problems and crises of the region, and its exaggerating to ignore the roles and interests of the allies and what they can present in this scope.This means that the two players, the American and Turkish, in a dire need of a careful reading of their common interests and what each one can do for the other, review the new relationship between them to overcome the points of contention which have increased difference between them during the last phase in the framework of large-scale operation to re-activate the already existing alliance relationship between them in structure of NATO since 1952, the date which witnessed the membership of Turkey in the previous alliance.

تركز هذه الدراسة على فاعلين أساسين في الشرق الأوسط احدهما يتمثل في الولايات المتحدة الامريكية باعتبارها لاعبا دوليا تفرد خلال العقدين الماضيين في ادارة ملفات التأزم في مناطق التوتر العالمي ومنها منطقة الدراسة،ومتابعة التحول الحاصل في رؤية الأدارة الأمريكية الحالية (ادارة الرئيس باراك اوباما ) للوسائل التي ينبغي توظيفها لاعادة تعريف علاقاتها ببلدان المنطقة من ناحية وتحصيل المصالح من ناحية ثانية.اما الفاعل الثاني فهو تركيا باعتبارها لاعبا اقليميا مهما يمر بمرحلة تحول حاسمة في تاريخ علاقته بالمنطقة والعالم معا ،تركيا التي تعيد من خلال نخبها السياسية الجديدة تعريف نفسها ومصالحها ودورها في الفضاء الشرق أوسطي، تركيا التي يخطط لها حزب العدالة والتنمية لتكون قوة دولية عبر بوابة القيادة الأقليمية ومن خلال توظيف الامكانات الذاتية والموضوعية التي تعينها على تحقيق هذا الهدف.وكلا الفاعلين ( الدولي والاقليمي ) يحتاجان الى بعضهما في تحقيق طيف واسع من المصالح المرتبطة برؤيته الموضوعة للمنطقة وتقليص هامش المشاكل والصعوبات التي تعترض سبيله في ذلك. لكنهما يعانيان وبشدة من مواجهة ضغوط التباين في المواقف أزاء الازمات التي حفلت بها سنوات ما بعد الحرب الباردة خصوصا في محيط منطقة الدراسة وعززتها السياسات المتشنجة لادارة الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الأبن وافراطها في استخدام القوة كوسيلة مفضلة في التعامل مع مشاكل المنطقة وأزماتها ومبالغتها أيضا في تجاهل ادوار الحلفاء الاقليمين ومصالحهم وما يمكن ان يقدموه لها في هذا المجال.معنى ذلك ان الفاعلين الأمريكي والتركي بحاجة ماسة الى قراءة متأنية لمصالحهما المشتركة وما يمكن أن يؤديه كل منهما للآخر ،ومراجعة سجل العلاقة القريبة بينهما لتجاوز نقاط الخلاف التي زادت من شقة التباعد بينهما خلال المرحلة الماضية في اطار عملية واسعة لاعادة تفعيل علاقة التحالف القائم أصلا بينهما في بنية حلف الناتو منذ عام 1952 وهو التاريخ الذي شهد العضوية الكاملة لتركيا في الحلف المذكور.


Article
The Causes of Corruption in Middle East and North Africa Countries (MENA):an empirical study using a simple pooling data for the period (2003-2007).
مسببات الفساد في بلدان الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (MENA) دراسة تطبيقية باستخدام بيانات تجميعية بسيطة للفترة (2003-2007)

Authors: Nazar S. Al-Qahwachi نزار صديق الياس القهوجي --- Mufeed T.Younis مفيد ذنون يونس
Journal: Regional Studies دراسات اقليمية ISSN: 18134610 Year: 2011 Issue: 22 Pages: 97-131
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

At the last decades corruption is attracting a lot of attention aroundthe world. This paper discuss the variables related to the "Causes ofCorruption" in MENA countries at the period (2003-2007). We useda pooling data for a five years for (19) countries was used to fit theregression equations. The study conclude that corruption is a highlydetermined by the (root of corruption, weakness rule of law, droppingthe total secondary enrollment ratio, weakness of competitive in thelocal market, and the Rating of freedom of the press). We suggestthat, if a certain reforms are not made, corruption will be a real bigproblem in (MENA) countries.

تزايد الاهتمام في العقود الأخيرة بمناقشة وتحليل مشكلة الفساد، سواء على صعيد النشاط الأكاديمي أم في أروقة المنظمات الدولية ذات العلاقة كونه أصبح ظاهرة تجتاح اقتصاديات العالم بأسره وبدرجات متفاوتة. هذه الدراسة تناقش مسببات الفساد في دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (MENA) للفترة (2003-2007) بهدف كشف العوامل الأساسية التي تقف وراء الفساد في هذه المجموعة من الدول، وقد اعتمد البحث على استخدام بيانات تجميعية بسيطة لتسعة عشرة دولة لسلاسل زمنية تبلغ خمس سنوات لكل دولة. وقد وجد بأن المتغيرات الحاكمة للفساد في مجموعة الدول (MENA) هي؛ تغلغل الفساد في الماضي، وضعف حكم القانون، وانخفاض في مستوى التعليم، وضعف التنافسية، وكثرة القيود المفروضة على حرية الصحافة. كل هذه المتغيرات المستقلة ذات تأثير حقيقي في ظاهرة الفساد.

Listing 1 - 4 of 4
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (4)


Language

Arabic (4)


Year
From To Submit

2011 (4)