research centers


Search results: Found 6

Listing 1 - 6 of 6
Sort by

Article
UPR for human rights in Iraq
الاستعراض الدوري الشامل لحقوق الأنسان في العراق

Author: hasan ali kadam حسن علي كاظم
Journal: Risalat al-huquq Journal مجلة رسالة الحقوق ISSN: 20752032 Year: 2011 Issue: 1 Pages: 143-163
Publisher: Kerbala University جامعة كربلاء

Loading...
Loading...
Abstract

For monitoring and documenting human rights violations in accordance with the universal periodic review mechanism, which was adopted in 2006 by the United Nations, the importance of dramatically improving and protecting the rights of future violations, because documenting violations in a professional and objective in accordance with international standards, allow the victims and civil society institutions, To prosecute the perpetrators and bring them to justice national or international, comes the documentation process is thorough and leaves the field wide open for governments and international organizations to take decisions, which would contribute to the reduction of such violations.

لرصد وتوثيق انتهاكات حقوق الإنسان وفقا لآلية الاستعراض الدوري الشامل، التي أقرت عام 2006 ،أهمية كبيرة في تعزيز وحماية هذه الحقوق من أية انتهاكات مستقبلية ، لأن توثيق الانتهاكات بصورة مهنية ودقيقة يتيح المجال أمام الضحايا ومؤسسات حقوق الإنسان ، ملاحقة مرتكبي هذه الانتهاكات، وإحالتهم إلى العدالة من أجل نيل جزائهم على صعيد القضاء الوطني أو القضاء الدولي . وتأتي عملية التوثيق وفق أسس مهنية تفتح المجال واسعا لإعداد تقارير تتسم بالثقة والمصداقية والموضوعية ، وهذا من شأنه أن يؤثر إيجابا على موقف الحكومات والهيئات الدولية المعنية بحماية حقوق الإنسان ، ويحثهم على اتخاذ قرارات تساعد على وقف هذه الانتهاكات أو ملاحقة مرتكبيها لنيل جزائهم .


Article
Acquired rights to Iraq in the waters of the international rivers that pass through its territory under international treaties and other rules of international law
الحقوق المكتسبة للعراق في مياه الأنهار الدولية التي تمر عبر أراضيه بموجب المعاهدات الدولية و قواعد القانون الدولي الأخرى

Author: abd ali mohammed عبد علي محمد
Journal: Risalat al-huquq Journal مجلة رسالة الحقوق ISSN: 20752032 Year: 2011 Issue: 1 Pages: 6-24
Publisher: Kerbala University جامعة كربلاء

Loading...
Loading...
Abstract

AbstractInternational Rivers is that separate or traverse the provinces of two or more, and proceed with the state sovereignty on the part of the river in the territory, but observe that take into account the interests of other countries through which the river and in particular with regard to the use of river water for agriculture and industry as well as river navigation International Examples of international rivers: the Danube, Rhine, Nile and Euphrates .Although this definition is the most widely accepted in the literature and international relations, now that it is not the only definition ,Its known in PCIJ in its ruling in the case of the International Committee of the river (Oder) of it: (the river navigable, which uses an outlet for a number of countries ), and thus stipulated three conditions to be regarded as an international river: 1- power navigation 2 - as an outlet to the sea 3 - matter a number of countries. And we divide the search in the following form: Section One: navigation, agricultural and industrial exploitation of international rivers First requirement: navigation on international rivers The second requirement: the French Revolution Third requirement: Vienna Conference Fourth requirement: Barcelona Convention The second topic: the legal basis to exploit the rivers The first requirement: International conventions The second requirement: decisions of international tribunals Third requirement: international arbitration Fourth requirement: customary international law Section III: International Rivers in Iraq The first requirement: the Shatt al-Arab Section I: geography and importance of the coast Section II: Treaties between Iraq and Iran over the Shatt al-Arab The second requirement: the Euphrates River Third requirement: other border rivers .

عرف العراق منذ القدم بأنه بلاد وادي الرافدين ، وأرض السواد ، وكلا الاسمين يشيران الى الخير العميم ، وتوفر المصادر المائية في العراق فقد أصبح محط الرحال ومركز من مراكز العمل والتجارة ، إن الرافدين اللذين سمي العراق بهما (دجلة والفرات) قد يكونان هما المشكلة في المستقبل وفق ما يسمى بـ ( حرب المياه) التي بانت بوادرها بين العراق وتركيا وسوريا حول نهر الفرات ، وبين العراق وتركيا حول نهر دجلة ، إن نهري دجلة والفرات هما بمثابة شريان العراق ، لأن النسبة بين مصادر المياه من خارج العراق الى التي من داخله (9-1) أي تسعة أضعاف ، وتحيل ملف المياه مكانة هامة بين ملفات مستقبل العراق لاسيما في ظل حالات الجفاف التي يتعدد واضعوها ، وتتعدد أسبابها من طبيعة إلى سياسة فأقتصادية وغيرها .ورأينا أن نتطرق إلى حصة العراق المائية في المياه أنهاره الدولية بموجب قواعد القانون الدولي بأعتبارهما أنهاراً دولية . وفق الخطة الموضوعة في هذا البحث


Article
the emlriols rights between shariaa and law
حقوق الجنين بين الشريعة والقانون - دراسة مقارنة-

Author: awan abdulaah ahfaedi اوان عبد الله الفيضي
Journal: Collage of Islamic Sciences Magazine مجلة كلية العلوم الاسلامية ISSN: 1812125X Year: 2011 Volume: 5 Issue: 10 Pages: 71-111
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT The child is the fruit of marriage, and the most important object of life. The taking car of his childhood, and all reglion take care of all chikren. And all declaration of human right of the world. All civilization took care of the child after Birth for a period of time. This care should take place even before birth for the reasos that the child birth is not the beginning of his real life. But it considered as a first stage of pregnancy, then the real life.The Islamic have recognized his early time of pregnancy and his rights of the time created in the whom of his mother. There laws recognized the embrio's life and kept certain rights of inferitance and it dose not become a real owner after birth. He well become a legal owner if he live on, he will have certain right, and duties at the same time it should be recognized.

ملخص البحثيعد الطفل ثمرة من ثمار الزواج ، وأهم مقاصده ، وأعظم نعم الحياة وزينتها ، فرعايته والعناية بحقوقه ، واجب تحميه الملل والشرائع، والتزام يقع على عاتق كل انسان ، وهي مقررة بالتشريعات والانظمة الوضعية والاعلانات العالمية.فمن المعلوم ان كل الحضارات عنت بتربية الطفل بعد ولادته ، الا ان هذه العناية ينبغي ان تبدأ قبل ولادته ايضا ، لان ولادة الطفل لا تعتبر بداية حياته الحقيقية ، انما تدل على انه انهى مرحلة وجاء الى الحياة الدنيا ، تلك المرحلة التي انهاها هي مرحلة كونه جنينا حيث يتكون فيها الفرد فعلا وتتحدد معالمه الوراثية .من اجل هذا اعترفت الشريعة الاسلامية بحقوقه كاملة ، من قبل تخلقه جنينا ، ومن وقت علوقه في بطن امه ، وقبل انفصاله عنها ، كحقه الاول في الحياة والمحافظة عليه ، فافترضت له حياة تقديرية ، واجازت الوصية والهبة له ، والاحتفاظ بنصيبه في الميراث ، فلا يكون مالكا حقيقيا الا بعد ان يولد حيـا ، اذ شاءت رحمة الله تعالى ان لا يحرم من تلك الحقوق .


Article
Intellectual input in the development of the idea of ​​human rights
الإسهام الفكري في تطور فكرة حقوق الإنسان

Author: Khalid Hameed حميد حنون خالد
Journal: journal of legal sciences مجلة العلوم القانونية ISSN: 2070027X , 2663581X Year: 2011 Volume: 26 Issue: 1 Pages: 1-29
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

This research is an attempt to stand on the contribution of the thinkers and philosophers in developing in notion of human rights through ages, it indicates to the contribution of the Greek philosophers and Roman in ancient ages then explain the effect of the thinkers of middle ages, and finally the intellectual contribution in the upraise age and the threshold of the modern age, the researcher had evaluate the theory of natural law and social contract theories, which been adopted all by most of thinkers when they exposed the idea of human right specially after of the spread of the social solidarity tent, and the adopting of the policy of interference in all life field by most countries.

يُحاول البحث الوقوف على اسهام المفكرين والفلاسفة في تطور فكرة حقوق الإنسان على مر العصور، حيث يشير البحث إلى مساهمة الفلاسفة الإغريق والرومان في العصور القديمة ثم بيان تأثير المفكرين في العصور الوسطى، واخيرا الإسهام الفكري في عصر النهضة ومطلع العصر الحديث، ويقوم الباحث بتقدير نظرية القانون الطبيعي ونظريات العقد الاجتماعي التي اعتمد عليها اغلب المفكرين عند طرحهم لفكرة حقوق الإنسان لاسيما بعد شيوع مذهب التضامن الاجتماعي وأخذ أغلب الدول بسياسة التدخل في مجالات الحياة كافة.


Article
The quiddity of terrorism and its impact on human rights: France and Britain as a case study
ماهية الارهاب وتأثيره على واقع حقوق الانسان فرنسا وبريطانيا انموذجاً

Loading...
Loading...
Abstract

Terrorism is considered one of the most dangerous phenomena that have a negative impact on societies around the world especially in the human side. Its danger has increased in our time after it has become a global phenomenon that affects all fields of life, as terrorism no longer belongs to a certain state or people, but includes everyone, regardless of its causes, forms, objectives, and even the nature of those who support it. It seems that this fact has been realized by the international community since the beginning of the twentieth century, which sought to fight and reduce its destructive impact on human,cultural, economic and even political life. This has been done by placing a number of means and legal measures toend terrorism seriously. Despite of that,it is found that the international community is unable to achieve concrete results in fighting terrorism, and the reason behind this is due to its inability till this day to unite global efforts and find a united international formula to reduce the risk of terrorism. At the same time, international community has to find ways to eliminate it through international cooperation and coordination between States and peoples that are in a direct contact with terrorism becauseweak coordination, regulation, and international cooperation were the most prominent reasons behind the weakness of international efforts in eliminating terrorism and reducing its effects as their efforts remained limited on self-efforts. Perhaps the failure to resolve the problem of terrorism refers to the intellectual, political, economic, social, and religious differences ofeach State.Also the intersection between the states about the quiddity of terrorism has led these states to adopt different actions and means towards terrorism. As a result, these differences weaken international efforts to fight terrorism and increase its danger.It seems that theseindividual means taken by some countries, including Western Europe countries, in fighting terrorism may achieve certain goals behind, nevertheless, the majority has violated laws and international standards of human rights, because those meansbecome the main causes of human rights violations in Western Europe.Accordingly, a number of concernshave been raised, most notably the number of legislations to fight terrorism in the countries of Western Europe, especially France and Britain, which have significantly influenced human rights, because applying these laws has become the main reason behind the violation of human rights and the lack of respect, a matter which is considered a violation of international standards and measures of those rights.On these bases, the research has been divided into three major chapters. First chapter deals with the conceptual framework of terrorism and is divided into two sections: the first section reviews the definition of terrorism in linguistic, conventional, and legal terms. While the second deals with the goals of terrorism.Second chapter deals with the motives and forms of terrorism. It is also divided into two sections: the first addresses the motivations behind terrorism and its practice. The second section identifies forms of terrorism and is divided into two first parts: the first reviews the classical forms of terrorism and the second deals with its modern forms.Chapter threeshows the nature of the legal measures to fight terrorism and its impact on human rights as it addresses the situation of France and Britain as cases for the study. This chapter isalso divided into two sections: in the first section we review the historical roots of the phenomenon of terrorism in Western Europe and how it developed through ages. The second section deals with the national legislation to fight terrorism in France and Britain and how these laws developed, especially after the events of September and the events of the London bombings, and the impact of these events on the nature of those laws.Then the conclusion comes to confirm the validity of the hypothesis of this research.The research concludes that the national legislation to fight terrorism in France and Britain has violated and exceeded international standards of respecting and protecting human rights. It is true that these laws have been developed in order to reduce the phenomenon of terrorism, but they have become the main source of exceeding and violating those rights for all, without exception, under the pretext of so-called application of fighting terrorism.

تعد ظاهرة الإرهاب من اخطر الظواهر التي أثرت بشكل سلبي على واقع المجتمعات في العالم كله خاصة في جانبها الإنساني، وقد تفاقمت خطورة هذه الظاهرة في عالمنا المعاصر بعد أن تحول الإرهاب إلى ظاهرة عالمية تمس وتؤثر على جميع نواحي الحياة لشعوب العالم، فالإرهاب لم يعد يخص طرفا أو شعبا أو دولة دون أخرى وإنما شمل الجميع بغض النظر عن أسبابه وإشكاله وأهدافه وحتى طبيعة الجهات التي تقف وراءه، ويبدو إن هذه الحقيقة قد أدركها المجتمع الدولي منذ بداية القرن العشرين والذي سعى إلى محاربتها والحد من أثارها المدمرة لجوانب الحياة الإنسانية والحضارية والاقتصادية وحتى السياسية ...الخ عبر وضعه جملة من الوسائل والتدابير القانونية التي أملت من خلالها القضاء على ظاهرة الإرهاب بشكل جدي، وعلى الرغم من ذلك أجد إن المجتمع الدولي لم يتمكن من تحقيق نتائج ملموسة على ارض الواقع فيما يخص مكافحته لظاهرة الإرهاب والسبب في ذلك يعود لعدم قدرته حتى يومنا هذا على توحيد الجهود العالمية تحت مظلته لوضع وإيجاد صيغة دولية موحدة كفيلة بالحد من خطورة الإرهاب وبنفس الوقت إيجاد وسائل قادرة فعليا للقضاء عليه عن طريق التعاون والتنسيق الدولي بين الدول والشعوب التي هي على تماس مباشر مع الإرهاب، فضعف التنسيق والتنظيم والتعاون الدولي كان من ابرز الأسباب وراء ضعف الجهود الدولية في مكافحة الإرهاب والحد من أثاره واقتصار مكافحة الإرهاب على الجهود الذاتية للدول ولعل عدم حل مشكلة إيجاد تعريف موحد للإرهاب تتفق حوله كل الدول المعنية ابسط مثال على ذلك، فاختلاف التوجهات الفكرية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية والدينية للدول وتقاطعها مع بعضها بعض حول ماهية الإرهاب أدى ذلك إلى تبني واتخاذ إجراءات ووسائل قانونية تعبر عن وجهة نظر دولة ما حول طبيعة تفسيرها ورؤيتها لتلك الظاهرة، ونتيجة لتفاقم تلك الاختلافات حول تفسير وتعريف ظاهرة الإرهاب مابين الدول أدى ذلك إلى ضعف الجهود الدولية لمكافحة الإرهاب مقابل تفاقم ظاهرة الإرهاب وزيادة خطورتها، وبنفس الوقت هذا الأمر فسح المجال أمام الدول لتبني سياسات وتشريعات تتلاءم مع توجهاتها الفكرية والسياسية في مكافحتها للإرهاب إلا إنها في الحقيقة ترمي إلى فرض سياسات أو توجهات معينة تجاه دولة معينة أو أقلية ما أو حتى مجتمعها ذاته، ويبدو إن هذه الإجراءات والوسائل الفردية للدول ومنها دول أوروبا الغربية في مكافحة الإرهاب قد تكون حققت نوعا ما الهدف من وراءها إلا إن غالبيتها قد خالفت القوانين والمعايير الدولية لحقوق الإنسان لان تلك الإجراءات باتت إحدى الأسباب المؤدية لانتهاك حقوق الإنسان في أوروبا الغربية، من هنا وجدت إن موضوع البحث قد أثار لدي جملة من الاهتمامات أبرزها وجود العديد من التشريعات القانونية الخاصة بمكافحة الإرهاب في دول أوروبا الغربية خاصة فرنسا وبريطانيا والتي أثرت كثيرا على واقع حقوق الإنسان فيهما فتطبيق تلك القوانين أصبحت السبب الرئيس وراء انتهاك حقوق الإنسان وعدم احترامها الأمر الذي يعد مخالفة دولية صريحة لصيانة واحترام المعايير الدولية لتلك الحقوق.


Article
constitutional rights of accused in the Iraqi constitution (Comparative Study)
الحقوق الدستورية للمتهم في الدستور العراقي النافذ ( دراسة مقارنة )

Author: م.م. دلال لطيف مطشر
Journal: The islamic college university journal مجلة كلية الاسلامية الجامعة ISSN: 62081997 Year: 2011 Issue: 15 Pages: 465-506
Publisher: College Islamic University / Najaf كلية الاسلامية الجامعة / النجف الاشرف

Loading...
Loading...
Abstract

إن كل الدساتير والقوانين الأخرى التي تستهدف الإنسان وتحمل في طياتها برنامجاً لحياته إذا ما أريد لها النجاح لابد إن تعلن عن موقفها تجاه مسالة حقوق الإنسان بصورة عامة وحقوق المتهم بصورة خاصة لكي لاتحذف من قاموس الحياة ذلك إن إهدار هذه الحقوق معناه إنكار الحقيقة الإنسانية بمعنى أخر انه لاعبرة بالنصوص الدستورية التي تحمي حقوق الإنسان إذا لم تنعكس بآثارها على القوانين والأنظمة والتعليمات وبشكل خاص قانون أصول المحاكمات الجزائية الذي يضمن إن الحرية الفردية لن تهدر إثناء التحقيق والمحاكمة وان توقيف المتهم أو حبسه او سجنه لن يكون إلا بناء على أسباب محددة وفق إجراءات قانونية وقضائية نص عليها الدستور في مبادئه العامة، فالإنسان أحوج مايكون لاحترام حقوقه حينما يكون متهماً إذ إن المتهم إنسان لحقته صفة الاتهام وهي صفة طارئة يوصف بها الشخص بعد توافر مجموعة من الأدلة الظاهرة إذ تشكل مرحلة وسطية بين البراءة والإدانة ويبقى المتهم الذي لم يصدر بحقه حكم قضائي بات بالإدانة بريئاً وان لحقته صفة الاتهام ولأجل حماية المتهم في هذه المرحلة مما يمكن إن يتعرض له من تقييد الحرية أو مساس في الحقوق من جراء الإجراءات الجنائية كان لابد من إقرار الدساتير بمنحه الحقوق فلا يخلو دستور من ذكر لحقوق المتهم وان تباينت الدساتير فيما بينها من حيث عدد هذه الحقوق أو حجمها الممنوحة للمتهم وهذا مانلمسه في الدستور العراقي النافذ لعام 2005 حيث اتسمت نصوصه الدستورية الخاصة بحقوق المتهم بزيادة عددها عند مقارنتها مع بعض الدساتير العربية التي سوف تكون محلاً للمقارنة وبذلك يكون الدستور العراقي النافذ قد سجل موقفاً ايجابياً اتجاه الحقوق الممنوحة للمتهم .

Listing 1 - 6 of 6
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (6)


Language

Arabic (3)

Arabic and English (3)


Year
From To Submit

2011 (6)