research centers


Search results: Found 3

Listing 1 - 3 of 3
Sort by

Article
The role of the private sector in the promotion of agricultural reality in Iraq
دور القطاع الخاص في النهوض بالواقع الزراعي في العراق

Author: م.د. اسماء جاسم محمد
Journal: Al Kut Journal of Economics Administrative Sciences مجلة الكوت للعلوم الاقتصادية والادارية ISSN: 1999558X Year: 2012 Volume: 1 الجزء الثاني Issue: عدد خاص بالمؤتمر العلمي Pages: 25-44
Publisher: Wassit University جامعة واسط

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Suffer the agricultural sector in Iraq, especially after the events of 2003 from a clear deterioration in domestic agricultural production for most crops produced, all indications are not keeping pace with domestic demand as a result of the low level of productivity and there is a clear reduction in per capita agricultural output, and of course, has pulled out of this decline rates of self-sufficiency to members of the community and the impact it negatively, did not improve these ratios for 2008 and 2009, according to an Organization of Arab Development for Agricultural Development, which indicates a state of food deficit risk of lower rates of domestic production for needs of the population and thus reduce the rates of self-sufficiency for most basic goods, from On the other hand, found that there is a big increase in consumer prices for some of these products, it was noted the existence of a sharp decline in the size of the stock of basic commodities, especially grain strategy after the low rates of production and growing demand, and this of course is an indicator of lack of food security because of a lack of access to food due to rising food prices the main members of the community, as well as the instability of the availability of food for low volume stocks. Another aspect that should receive attention in order to address the problem of food and the development of modern agricultural production techniques, is the need to encourage the Iraqi private sector, represented by joint stock companies or limited, as well as agricultural enterprises, individual large, for agricultural production, both plant and animal, depending on modern technology and production method Great, and give them various benefits and incentives, such as providing soft loans for long-term, and leasing of agricultural land to meet with moderate prices, and their exemption from taxes, fees and coverage through the support provided by the State, because this segment of the institutions and private companies represent an important pillar to modernize the agricultural sector, and shift it towards the use of modern technology and mass production, as well as the importance of private sector development and development potential Kavq of economic policy for the future.

المستخلص يعاني القطاع الزراعي في العراق وخاصة بعد احداث عام 2003 من تدهور واضح في الانتاج الزراعي المحلي لمعظم المحاصيل الزراعية المنتجة, فكل المؤشرات تدل على عدم مواكبة الطلب المحلي نتيجة لانخفاض مستوى الانتاجية وهناك انخفاض واضح في نصيب الفرد من الناتج الزراعي , وبطبيعة الحال فقد انسحب ذلك الانخفاض على معدلات الاكتفاء الذاتي لافراد المجتمع واثر عليها سلبا, ولم تتحسن هذه النسب لعام 2008 و2009بحسب ما جاء عن منظمة التنمية العربية للتنمية الزراعية , مما يؤشر وجود حالة العجز الغذائي الخطر لانخفاض نسب الانتاج المحلي عن حاجة السكان وبالتالي تراجع نسب الاكتفاء الذاتي لمعظم السلع الاساسية, من ناحية اخرى وجد ان هناك ارتفاعا كبيرا في اسعار المستهلك لبعض هذه المنتجات , ولوحظ بوجود تراجع شديد في حجم المخزون من السلع الاساسية وبخاصة الحبوب الاستراتيجية بعد تدني نسب الانتاج وتنامي الطلب عليها, وهذا بطبيعة الحال يعد كمؤشر في عدم تامين الغذاء لوجود نقص في امكانية الحصول على الغذاء نتيجة ارتفاع اسعار السلع الغذائية الرئيسية لافراد المجتمع , فضلا عن عدم استقرار المتاح من الغذاء لانخفاض حجم المخزون منها. ومن الجوانب التي ينبغي أن تحظى بالاهتمام من أجل معالجة مشكلة الغذاء وتطوير أساليب الإنتاج الزراعية الحديثة , هي ضرورة تشجيع القطاع الخاص العراقي، متمثلا بالشركات المساهمة أو المحدودة، وكذلك المؤسسات الزراعية الفردية الكبيرة، للقيام بالإنتاج الزراعي بشقيه النباتي والحيواني، اعتمادا على التكنولوجيا الحديثة وأسلوب الإنتاج الكبير، ومنحها مختلف المزايا والمحفزات، كتقديم القروض الميسرة لآجال طويلة، وتأجيرها الأراضي الزراعية لقاء أسعار معتدلة، وإعفائها من الضرائب والرسوم وشمولها بوسائل الدعم التي تقدمها الدولة، ذلك لأن هذه الشريحة من المؤسسات والشركات الخاصة إنما تمثل ركيزة مهمة لتحديث القطاع الزراعي، والتحول به نحو استخدام التكنولوجيا الحديثة والإنتاج الكبير، فضلا عن أهمية تنمية القطاع الخاص وتطوير إمكانياته كأفق للسياسة الاقتصادية العراقية في المستقبل.


Article
Economic reform From the perspective of an Islamic economy (Iraq Case Study)
الاصلاح الاقتصادي من منظور اقتصاد اسلامي (العراق حالة دراسية)

Author: Jassim Mohammed اسماء جاسم محمد كلية
Journal: AL-Qadisiyah Journal For Administrative and Economic sciences مجلة القادسية للعلوم الإدارية والاقتصادية ISSN: 18169171 23129883 Year: 2012 Volume: 14 Issue: 2 Pages: 78-96
Publisher: Al-Qadisiyah University جامعة القادسية

Loading...
Loading...
Abstract

During the eighties many policies has been reform in a large number of developing countries to face the economic problems faced by, and was the reform policies in the "stabilization programs and structural adjustment supported by the IMF and the World Bank, and included goals to secure re-balance the balance of payments with the resumption of growth and focusing on address problems purely economic without attention to social issues, so it has been for these programs have raised significant economic included most economic variables for the countries which have applied policies, and it did not stop at this point, but extended to the social aspect, Vanekst those economic impacts on the social aspect is undesirable in it, a problem that social cost prohibitive incurred poor people, and when you compare these reforms economic reforms that have been implemented under the Islamic economic system, it was found that there is much discrepancy, as included recent all aspects of life, both on the economic aspect, social or humanitarian than leave a positive impact, was to ensure economic well-being of individuals and society thus ensuring social justice.

تم تطبيق سياسات اصلاحية خلال عقد الثمانينات في عدد كبير من الدول النامية لمواجهة المشاكل الإقتصادية التي واجهتها , وتمثلت هذه السياسات الإصلاحية في "برامج التثبيت والتكييف الهيكلى المدعمة من قبل صندوق النقد والبنك الدوليين , وتضمنت اهدافها تامين إعادة التوازن في ميزان المدفوعات مع إستئناف النمو وبالتركيز على معالجة المشاكل الإقتصادية البحتة دون الإهتمام بالقضايا الإجتماعية , لذلك فقد كانت لهذه البرامج أثارا إقتصادية هامة شملت معظم المتغيرات الإقتصادية للدول التى قامت بتطبيق سياساتها , والأمر لم يتوقف عند هذا الحد ، بل إمتد ليشمل الجانب الإجتماعي , فانعكست تلك الآثار الإقتصادية على الجانب الإجتماعي بشكل غير مرغوب فيه , مشكلة بذلك تكلفة إجتماعية باهظة تحملتها الشعوب الفقيره, وعند مقارنة هذه الاصلاحات بالاصلاحات الاقتصاديه التي تم تطبيقها في ظل النظام الاقتصادي الاسلامي , وجد ان هناك اختلافا كثيرا , اذ شملت الاخيره جميع جوانب الحياة , سواء ما تعلق منها بالجانب الاقتصادي او الاجتماعي او الانساني مما ترك اثارا ايجابيه , تمثلت في ضمان الرفاهية الاقتصادية لافراد المجتمع وبالتالي ضمان العدالة الاجتماعية .

Keywords


Article
Sustainable development Between environmental problems and provide food security In Iraq
التنمية المستدامة بين المشكلات البيئية وتوفير الأمن الغذائي في العراق

Author: M. D. Jassim Mohammed Asmaa م.د. اسماء جاسم محمد
Journal: Journal of Administration and Economics مجلة الادارة والاقتصاد ISSN: 18136729 Year: 2012 Issue: 93 المجلد الاول Pages: 423-436
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

The content of sustainable human development based on the idea of ensuring employment opportunities for future generations a sense of fairness in the distribution ج Interested in sustainable human development of sustainable agricultural development after it has been the recognition of the importance of the concept of agriculture, has placed for the first time the programs and measures to enhance food security in a sustainable manner, and that means it has to be for agricultural development and rural development, including forestry and fisheries to meet the nutritional needs and other needs human present and future generations, and to provide sustainable employment opportunities and decent, and to maintain the productive and regenerative capacity of the natural resource base and enhance wherever possible and limit exposure to food shortages and promote self-reliance. Has collided with the human development process in Iraq, the problem of food, as the suffering of the Iraqi economy from the problem of achieving food security, has embodied the cause of environmental problems faced by them and which have affected its role on the agricultural sector and caused the inability to meet the food requirements of a community of agricultural products both types of plant and animal and seemed so clear from the follow-up facts and information available from the reality of agricultural production, which identified the indicators of this problem in the low percentage of self-sufficiency as a result of the low ratio of food imports, widening the gap between exports and imports and growing dependence on imports of Foreign Affairs, as well as lower calories per capita in Iraq

مضمون التنمية البشرية المستدامة يستند الى فكرة ضمان فرص العمل للاجيال المقبلة أي بمعنى الانصاف في التوزيع او تقاسم الفرص الانمائية بين الاجيال الحاضرة والاجيال المقبلة فهي تنمية لا تولد فقد نمواً اقتصادياً ولكنها تهتم بالتوزيع ايضاً وهي ايضاً قد اضافت الى ابعاد مفهومي التنمية البشرية والتنمية المستدامة بعداً آخر هو راس المال الاجتماعي الذي يتلخص بانه استعداد الناس للالتزام الواعي بالتنازل عن بعض طموحاتهم من اجل الاجيال الحالية او المقبلة. وتهتم التنمية البشرية المستدامة بالتنمية الزراعية المستدامة بعد ان تم الاعتراف باهمية مفهوم الزراعة , فوضعت لأول مرة البرامج والتدابير الرامية إلى تعزيز الأمن الغذائي بطريقة مستدامة، ويعني ذلك أنه لابد للتنمية الزراعية والريفية المستدامة بما في ذلك الغابات ومصايد الأسماك أن تلبي الاحتياجات التغذوية وغير ذلك من الاحتياجات البشرية للأجيال الحالية والمقبلة، وأن توفر فرص عمل مستدامة ولائقة، وأن تحافظ على القدرات الإنتاجية والتجديدية لقاعدة الموارد الطبيعية وتعزيزها حيثما يكون ذلك ممكنا والحد من التعرض لنقص الأغذية وتعزيز الاعتماد على الذات . وقد اصطدمت عملية التنمية البشرية في العراق بمشكلة غذائية , اذ يعاني الاقتصاد العراقي من مشكلة تحقيق الامن الغذائي , وقد يتجسد السبب في المشاكل البيئية التي يعاني منها والتي اثرت بدورها على القطاع الزراعي وتسببت في عجزه عن تلبية المتطلبات الغذائية للمجتمع من المنتجات الزراعية بنوعيها النباتية والحيوانية , وبدى ذلك واضحا من خلال متابعة الحقائق والمعلومات المتوفرة عن واقع الانتاج الزراعي, والتي حددت مؤشرات هذه المشكلة في تدني نسبة الاكتفاء الذاتي نتيجة لتدني نسبة الواردات الغذائية , واتساع الهوة بين الصادرات والواردات وتزايد الاعتماد على الاستيرادات الخارجية , وكذلك انخفاض السعرات الحرارية للفرد الواحد في العراق

Listing 1 - 3 of 3
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (3)


Language

Arabic (3)


Year
From To Submit

2012 (3)