research centers


Search results: Found 54

Listing 1 - 10 of 54 << page
of 6
>>
Sort by

Article
Iraqi food security implications, challenges and solutions in the study of political geographyالتراجع عن التعديلات
الأمن الغذائي العراقي التداعيات والتحديات والحلول دراسة في جغرافيا السياسية

Author: saod abd alazez/adnaan khdem أ.م.سعود عبد العزيز ،أ.م.د.عدنان كاظم الشيباني
Journal: Uruk journal for humanity science مجلة اوروك للعلوم الانسانية ISSN: 20726317 Year: 2013 Volume: 6 Issue: 1 Pages: 255-292
Publisher: Al-Muthanna University جامعة المثنى

Loading...
Loading...
Abstract

Iraq is the countries that suffer from exposure to food security and completely around the outside so that no strength to secure food self-sufficiency for the people to adopt entirely dependent on imports, has resulted from causes overlapping with each other, including repeated wars, economic blockade, which he suffered, which contributed to reduce the trend towards the best investment of natural resources to ensure food security and the means of production and not to keep up with modern and sophisticated of them,

1-التعرف عن كثب عن واقع انتاج الغذاء في العراق بغية معرفة ما يمكن انتاجه في الداخل وما يستورد من الخارج .2-تسليط الضوء على التداعيات المترتبة عن واقع الامن الغذائي في العراق .3-المساهمة في وضع حلول ومعالجات لمشكلة الامن الغذائي في العراق يمكن ان تساهم وتخفف من حدتها .


Article
Political refugee rights and military within the framework of international organizations and conventions
حقوق اللاجئ السياسي والعسكري في أطار المنظمات والمواثيق الدولية

Loading...
Loading...
Abstract

The problem of asylum is considered one of the major challenges faced by the international community since the distant times. Asylum is usually caused by the political problems, civil wars, and other factors such as natural disasters, poor economic and social conditions.In the recent time, the issue of political and military refugee took a large area of interest within the scope of international organizations work as being one of the human rights that won widespread international recognition. This is, in fact, because of that refugees suffer from serious violations, as well as the threat they are exposed to because of the ineffectiveness or inability guarantees approved by the international organizations. Proof of this is the growing phenomenon of violation of the rights of individuals and groups.

تعد مشكلة اللجوء من التحديات الكبرى، التي يواجهها المجتمع الدولي منذ أزمان بعيدة. ويكون سبب اللجوء عادةً المشكلات السياسية، والحروب الأهلية، وغيرها من العوامل الأخرى مثل، الكوارث الطبيعية، وسوء الأحوال الاقتصادية والاجتماعية.وأخذت في الآونة الأخيرة قضية اللاجئ السياسي والعسكري مساحة كبيرة من الاهتمام في نطاق عمل المنظمات الدولية بوصفه من حقوق الإنسان التي حازت على اعتراف دولي واسع النطاق، وذلك لأن اللاجئين في حقيقة وضعهم يعانون من انتهاكات خطيرة، فضلاً عن التهديد الذي يتعرضون له بسبب عدم فاعلية أو عدم قدرة الضمانات التي أقرت من جانب المنظمات الدولية، وليس أدل من ذلك هو تزايد ظاهرة انتهاك حقوق الأفراد والجماعات.


Article
Political Developments in Czechoslovakia 1918 – 1968
التطورات السياسية في تشيكوسلوفاكيا 1918 – 1968

Author: جاسم محمد هايس و عيسى سعد عيسى
Journal: Journal of Historical studies مجلة دراسات تاريخية ISSN: 18180346 Year: 2013 Volume: 2 Issue: 15 ملحق Pages: 212-259
Publisher: Basrah University جامعة البصرة

Loading...
Loading...
Abstract

Czechoslovakia is one of the most important countries of Eastern Europe which emerged after the second world war in 1918 as a result of the union of Czechoslovak and some separated districts from Austria and Magyar , with the agreement of the victorious countries in the war . these countries passed through critical challenges from their emergence till the day of their disunion . The researcher finds it important to study the period from the emergence to 1968 which represents an international crisis that spread all over the communist world with the soviet invasion of Czechoslovakia.

تعدُّ تشيكوسلوفاكيا من اهم الدول في اوربا الشرقية والتي تم انشائها بعد الحرب العالمية الثانية 1918 نتيجة الاتحاد التشيك والسلوفاك وعدد من الاقاليم المقتطعة من النمسا والمجر ، بموافقة الدول المنتصرة في الحرب ، اذا مرت هذه الدول بتحديات خطيرة من نشؤها الى يوم تفككها ،ولهذا ارتأيت ان ابحث في المدة من النشوء وحتى عام 1968 والتي تُعدُّ أزمة دولية اجتاحت العالم الشيوعي بالاجتياح السوفيتي لتشيكوسلوفاكية .


Article
Political Thought at Askariyyan
الفكـر السـياسي عند الإمامين العسكريين

Author: م.م. عامرة تمكين الياسري
Journal: The islamic college university journal مجلة كلية الاسلامية الجامعة ISSN: 62081997 Year: 2013 Issue: 23 Pages: 629-658
Publisher: Islamic University / Najaf الجامعة الاسلامية / النجف الاشرف

Loading...
Loading...
Abstract

لم يكن علم أئمة الهدى والورع (ع) في جهة من الجهات أو في مجال من المجالات الفكرية والثقافية أو التربوية بل كان علمهم (ع) في كل المجالات والمواقع التي يحتاج اليها المجتمع لكونهم أئمة العباد وساسة البلاد الذين وجبت طاعتهم في أعناق الخلق أجمعين.وقد توهم بعضهم ان علم الأئمة (ع) اقتصر على الفقه من العبادات والمعاملات - أو أكثر من ذلك - على حل المشكلات والمعضلات الاجتماعية ولم يكن لهم علم ولا اطلاع بالأمور السياسية والإدارية العامة. بل إن أئمة العلم والفهم سبل النجاة وهم الذين وضعوا ركائز السياسة وأسسها وقواعدها وشروطها التي تنطلق من القرآن والسنة النبوية.ولا فصل بين المسائل السياسية وبين أي مسألة من المسائل الفقهية الدينية على الاطلاق إذ الدين عين السياسة والسياسة عين الدين لأن التحرك السياسي في مختلف المجالات والأنحاء يحتاج الى الفقيه ليعطي الشرعية له وأئمة الهدى (ع) افقه الناس والخلق أجمعين


Article
Yemeni political system: a study of the internal variables
النظام السياسي اليمني : دراسة في المتغيرات الداخلية

Author: Ibtisam Mohammad Al Ameri أبتسام محمد العامري
Journal: Journal of Political Sciences مجلة العلوم السياسية ISSN: ISSN 18155561 EISSN 2521912X DOI 10.30907 Year: 2013 Issue: 47 Pages: 99-237
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract


Article
Political pluralism in contemporary Islamic political thought
التعددية السياسية في الفكر السياسي الاسلامي المعاصر

Authors: Nazzar Jawda نزار جودة --- Amel Hindi امل هندي
Journal: Journal of Political Sciences مجلة العلوم السياسية ISSN: ISSN 18155561 EISSN 2521912X DOI 10.30907 Year: 2013 Issue: 46 Pages: 93-126
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

التعددية السياسية في فكر السيد محمد حسين فضل الله مفردة ملازمة للدين والسياسة وللمكانات الاجتماعية والقومية في العالم المعاصر ،ولكن دلالاتها ارتبطت بالفكر السياسي الليبرالي بوصفه الفكر السياسي الذي يقوم على التعددية السياسية والحزبية. وتتعدى التعددية الاطر السياسية الى الاطر الاخرى، الفكرية و القومية والدينية والثقافية ، من خلال الاعتراف بها وسن القوانين لحمايتها واحترام حقوقها شريطة عدم التعارض بين ثوابت ومحددات النص ومقتضيات الواقعية السياسية المعاصرة

The paper deals with the position of the Contemporary Islamic political thought concerning the Islamic of pluralism in party system and the role of political parties in the future Islamic state . this paper focuses on the vision of Mr. mohammad hussain Fadlulah to these topics and his opinion in the legitimacy of alliancy with secular political parties The paper , also discussed his opinion concerning the adaptation of political relations between the Islamic political parties under the rules and lows of secular political system in order to have broad positively the public goods.


Article
The political development and crisis of Iraq's political system after 2003
التنمية السياسية وأزمات النظام السياسي في العراق بعد عام 2003

Loading...
Loading...
Abstract

The development of political act is one of the comprehensive development acts. Studying the political development primarily deals with the elements of political system, its public institutions, and their actions. This also is connected with the necessity of developing the systematic political structure, and finding specialized institutions in the political process. In addition, the process of political development always combined with tensions and divisions, in other words crisis that have different effects. So treating these problems needs time but leads the society finally to establish a modern democratic system as it is in the Iraqi political system after 2003.

ان الفعل التنموي السياسي هو احد الأفعال التنموية الفرعية المتخصصة المكونة للفعل التنموي الشمولي. وان دراسة التنمية السياسية تعني بالدرجة الأولى الاهتمام بالعناصر المكونة للنظام السياسي، والهيئات العاملة فيها، وسير عملها. ويرتبط ذلك ايضاً بضرورة تطوير التكوين النظامي للبناء السياسي ، وايجاد نوع من المؤسسات والعمليات السياسية المتخصصة والمتمايزة . اضافة الى أن عملية التنمية السياسية مصحوبة دائماً بتوترات وتمزقات، أي ازمات يمر بها النظام السياسي تعرض جميعها بصورة مجتمعة وفي وقت واحد وبآثار مختلفة، ولكنها تتطلب ان تعالج كلها على التعاقب لكي يصل المجتمع الى اقامة النظام الديمقراطي الحديث، خصوصا في الانظمة الجديدة ، كما هو الحال في النظام السياسي العراقي بعد عام 2003


Article
International and domestic political conflicts in south Yemen1869-1918
الصراعات السياسية الدولية والمحلية في الجنوب اليمني1869-1918

Author: ياسين محمد حسين
Journal: Journal of Political Sciences مجلة العلوم السياسية ISSN: ISSN 18155561 EISSN 2521912X DOI 10.30907 Year: 2013 Issue: 47 Pages: 237-279
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

In the South of yement, when the accupation of Aden in 1839 by the British, British politics has proceeded in accordance with interests in promoting the existence and exploitation of this important site to implement their interests.Historians believe that Britain played a major role in the conflicts that have taken place on the land of Yemen, through a series of military and political dealings between them and the Ottoman Empire prior to withdrawal of Yemen and between local authorities and power to Yemen, such interactions have led to very serious consequences for the future of Yemen and Yemen was often divided into three parts, the northern areas under the authority of Imam Yahya, and the South, under the control of Britain, Asir and Tihama Plains under the influence of al-Idrisi .Britain has held several legal agreements with the Yemeni parties to legitimize and justify the use of force for the purpose of maintaining their interests by treaties with the Ottoman Empire, laid the foundations for Yemen and the split in 1914, treaties concluded between them and the sheikhs and sultans were aimed at them.The aim of British policy and given legitimacy by the presence and activity on the territory of Yemen, including the treaties of friendship and resistance, and protection treaties, treaties, where the southern Yemeni partitioned (20) chiefdoms and Principality of dispute between them and try to request the foreign occupier satisfaction

عدن مدينة قديمة وعريقة ذُكِرَ اسمها في القران الكريم بـ ( جنات عدن )، أي جنات إقامة، فجاءت عدن من العدون بمعنى الاقامة أو التوطن بالمكان، وهذا وصف لتلك الجنات ، ونستدل من ذلك أن عدن كانت اسماً جغرافياً أي مكان، كما ذكرها اليونانيون والرومانيون باسم (Adana) أو (Athena) و( يودايمون ) (Arab Eudemon) أي البلاد السعيدة، وسمّاها الرومان (رومانيون امبريوم ) أي المخزن الروماني,وسميت بـ ( جبل طارق الشرق )، كما ارتبط تاريخ عدن بتاريخ اليمن, وتاريخ الركن الجنوبي الغربي للجزيرة العربية, ولأهميتها الاستراتيجية والتجارية أصبحت هدفاً للطامعين, لأن لها ميزه مهمة هي أنها تقع في أمنع المناطق الجنوبية على ساحل البحر جنوب غرب الجزيرة العربية، ووصفت بأنها حلقه اتصال بين الشرق والغرب. كما عُرفت عدن ( بعين اليمن )، وهي أول نقطة يفكر فيها الفاتحون الجدد للاستيلاء عليها والتحصن بها ، كما أنها آخر نقطة يحرص المغلوب على التشبث بها والدفاع عنها,ومدينه عدن القديمة تطل على المواني الشرقية مباشره وتحتل الجزء الشرقي من شبه جزيرة عدن والتي تعرف برأس عدن. وبعد ان نُشر الأمن حول عدن، اتجهت السفن إليها لقربها من مواني المحيط الهندي بعد أن كانت تفضل الاتجاه نحو المواني اليمنية الأخرى، والحجازية على البحر الأحمر، نظراً لتوفير الأمن في هذه الموانئ , ووصفها الرحالة بانها منطقة عظيمة، ولذلك حرصت بريطانيا للحصول على موطئ قدم لها في منطقة عدن وما جاورها لأهميتها الإستراتيجية بالنسبة لمصالحها، ومن أجل ذلك فان النشاط البريطاني قد ازداد حماساً مستغلاً أي فرصة ثمينة للوثوب على أي جزء من أرض اليمن، فقد وصل (اللورد فالنتينا ) إلى الهند على رأس وفد بريطاني عام ( 1805) طالباً ضرورة العمل على إيجاد أفضل وسيلة للحصول على موطئ قدم في البحر الأحمر والجزء الجنوبي من اليمن، ليكون مانعاً لتقدم أي من أعداء بريطانيا من ناحية الغرب، وقام آخرون بزيارة الموانئ اليمنية على البحر الأحمر ومنها عدن التي أعلنوا صراحة أهمية احتلالها , وأوصوا بفتح طريق البحر الأحمر أمام البريطانيين وطريق عدن وجزيرة كمران واستبداله بالطريق الخطر المار بالبصرة والخليج العربي , فضلاً عن انه لا توجد سفن معادية لبريطانيا في تلك المنطقة، وعليه من السهل على بريطانيا أن تحتل أي جزء تريده هناك. لقد بقي البريطانيون حوالي العشرين عاماً جوار المنطقة يسجلون استكشافاتهم ويسعون إلى عقد معاهدات مع زعماء المنطقة تمهيداً لرفع العلم البريطاني عليها، كما ذُكر أن العثمانيين قد تعاطفوا مع البريطانيين في هذا المجال لضعف اهتمامهم بعدن في تلك الفترة، فضلاً عن أن العثمانيين قد لبوا طلب البريطانيين بجعل عدن مركزاً تجارياً لهم للوصول إلى الهند، وان ما زاد من اهتمام البريطانيين بعدن أنهم وجدوها أصلح مكان ليكون مستودعاً للفحم لتموين بواخرهم وهي تعبر البحر الأحمر في طريقها إلى الهند.


Article
The political activities of the Islamic front for the saving in Algeria 1992 -1997
النشاط السياسي للجبهة الإسلامية للإنقاذ في الجزائر 1992 –1997

Author: Dr. Fatten Yonis Mohammad د.فاتن يونس محمد
Journal: Collage of Islamic Sciences Magazine مجلة كلية العلوم الاسلامية ISSN: 1812125X Year: 2013 Volume: 7 Issue: (14/1) Pages: 389-419
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

After the dissolution of the Islamic Salvation Front in the March / March 1992 it became clear that the front eventually become has a political wing shall maintain its reputation as a political party, and a military wing is the Islamic Salvation Army, and in spite of the leadership of the front collapsed in the wake of the military coup in January 11 / January 1992, as many of them were arrested, while others fled abroad, but they were able to organize the external wing of the Front in exile and formed the executive abroad, which prepared the official spokesman for the front. Able to the front of the alliance with some opposition political parties, in particular, which won seats in the first round of elections in 1991, primarily the National Liberation Front and the Front of Socialist Forces, in order to determine pieces the movements of the army and the demand constantly electoral process, has been crowned the Alliance signed the (national contract) in the Rome in 1995, which emphasized the question of democracy, and started the front give up political criticism of the constitution as contrary to Islam and took the embrace after the contract of the contract the national, as accepted democracy and popular sovereignty, which is accompanied necessarily accept political pluralism, including the tolerance of the current Communist Party and the secular, as well as other Islamic movements. Came in 1997 to assure the Algerian Front has sought as much as possible to stop the violence and resolve the crisis, when the display wing of the political and armed power to declare a truce in order to stop the violence suffered by the street of Algeria, and in spite of that all the obstacles set by the Authority, particularly the accusations of Abassi Madani as a call to foreign interference in the country's internal affairs, and then issue a ministerial decree calls placed under house arrest, but despite all that she's authority, announced that the Islamic Salvation Front truce on September 21, 1997 in order to stop the violence and resolve the crisis and find a solution with armed group

بعد حل الجبهة الإسلامية للإنقاذ ( )في آذار/ مارس 1992 بات واضحا أن للجبهة جناحين،الأول سياسي يتولى المطالب السياسية ويمثلها بشكل رسمي ، والثاني عسكري يتمثل بالجيش الإسلامي للإنقاذ( )، وعلى الرغم من أن قيادة الجبهة تفرقت في أعقاب الانقلاب العسكري في 11كانون الثاني/يناير1992، إذ تم اعتقال العديد منهم ، بينما لاذَ آخرون بالفرار خارج البلاد،إلا أنهم استطاعوا في المنفى أن يشكلوا الهيئة التنفيذية للجبهة والتي أصبحت الناطق الرسمي باسمها . استطاعت الجبهة التحالف مع بعض الأحزاب السياسية المعارضة لاسيما التي فازت بالجولة الأولى من انتخابات عام 1991 ، وفي مقدمتها جبهة التحرير الوطني وجبهة القوى الاشتراكية ، والوقوف بوجه تحركات الجيش والمطالبة باستمرار العملية الانتخابية ، وقد توج هذا التحالف بالتـــــــــوقيع على (العقد الوطني ) في روما عام 1995 ، الذي أكد على مسألة الديمقراطية ، وبدأت الجبهة تتخلى عن النقد السياسي للدستور باعتباره يتنافى مع الإسلام وأخذت تتقبله بعد عقدها للعقد الوطني ، كما تقبلت الديمقراطية والسيادة الشعبية والتي يصاحبه بالضرورة قبول التعددية السياسية بما في ذلك التسامح مع التيار الشيوعي والعلماني ، فضلاً عن التيارات الإسلامية الأخرى .وفي عام 1997 سعت الجبهة بقدر إلى إيقاف العنف وحل الأزمة ، وذلك عندما عرض الجناح السياسي والمسلح على السلطة إعلان هدنة من أجل إيقاف العنف الذي يــــــــــعاني مــــــــــنه الشــــــــــــارعالجزائري ، وعلى الرغم من أن كل المعوقات التي وضعتها السلطة وفي مقدمتها اتهامها لعباس مدني بأنه يدعو إلى التدخل الأجنبي في شؤون البلاد الداخلية ، وإصدار قرار وزاري يدعو إلى وضعه تحت الإقامة الجبرية ، إلا أن الجبهة الإسلامية للإنقاذ أعلنت الهدنة مع الحكومة بتاريخ 21ايلول/سبتمبر1997 لإيقاف العنف وحل الأزمة وإيجاد حل مع الجماعات المسلحة .


Article
Political parties in Iran, 1939 - 1963 AD
الأحزاب السياسية في إيران 1939 - 1963م

Authors: م.م. أحمد شاكر عبد العلاق --- أ.م.د. علي عظم محمد الكردي
Journal: The islamic college university journal مجلة كلية الاسلامية الجامعة ISSN: 62081997 Year: 2013 Issue: 21 Pages: 301-328
Publisher: Islamic University / Najaf الجامعة الاسلامية / النجف الاشرف

Loading...
Loading...
Abstract

يكتسب الحديث عن تاريخ الأحزاب السياسية أهمية كبيرة، لما تشكله من دور وفاعلية كبيرة يمكن أن نلتمسها عند الحديث عن تاريخ دولة ما، فالأحزاب تعد المتنفس الوحيد المعبر عن طموحات الشارع، وصحافته تمثل قمة الحس والشعور الملبي لرؤى وأفكار تلك الأحزاب. وكانت ايران من الدول التي شهدت صراعاً سياسياً منذ أواخر القرن التاسع عشر، حيث شهدت العديد من الانتفاضات المطالبة بالدستور وبالحياة الحزبية، والحد من صلاحيات الملك. وهذا كان مدعاة لدراسة الأحزاب السياسية الايرانية في التاريخ المعاصر.إن نشأة الأحزاب السياسية بمفهومها المعاصر في ايران، يعد من الموضوعات الحيوية التي بموجبها أسست مفاهيم الديمقراطية والحرية الشخصية ومبادئ حقوق الانسان التي لطالما أراد البلاط الملكي أن يؤدلج لها منذ اعتلاء محمد رضا بهلوي دفة العرش عام 1941م وحتى أحداث خرداد / حزيران عام 1963م.لقد حفلت ايران ابان مدة البحث 1939-1963م، بالعديد من الأحداث والقضايا السياسية المهمة التي شكلت بمجموعها أساس الحراك السياسي، سيما انبلاج مفهوم الحرية والانفتاح الذي شهدته البلاد عقب الاحتلال الأجنبي لايران عام 1941م، فتأسست تبعا لذلك العديد من الأحزاب السياسية التي تضمنت في داخلها رؤى ومفاهيم وأفكار متنوعة فكان منها العلمانية، القومية، والشيوعية، علاوة على أحزاب دينية.والبحث محاولة كشف الكيفية التي بموجبها نشأت الأحزاب السياسية في ايران، والظروف والمتغيرات التي طرأت على الساحة السياسية الايرانية وأثرها في انضاج مفاهيم الحياة الحزبية في البلاد.قسم البحث على مباحث عدة، جاء المبحث الأول ليسلط الضوء على نشأة الأحزاب الايرانية حتى عام 1941م، والمبحث الثاني سلط الضوء على واقع تأسيس الأحزاب في ظل سياسة الانفتاح السياسي الذي شهدته ايران خلال المدة 1941 – 1953م، فيما جاء المبحث الثالث ليبين واقع عمل أحزاب السلطة في ظل سياسة القمع والقوة التي انتهجها البلاط الايراني بعد انقلاب عام 1953م، وسقوط حكومة محمد مصدق بتاريخ أيلول عام 1953م.اعتمد البحث على العديد من الوثائق والمصادر والمراجع الفارسية بالدرجة الأساس، وعدد لا بأس به من المصادر والمراجع العربية والمعربة والرسائل والاطاريح الجامعية.

Listing 1 - 10 of 54 << page
of 6
>>
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (54)


Language

Arabic (53)

Arabic and English (1)


Year
From To Submit

2013 (54)