research centers


Search results: Found 2

Listing 1 - 2 of 2
Sort by

Article
Study the reality of vocational education in the province of Basra Applied statistical study for the period 2004/2005 – 2010/2011
دراسة واقع التعليم المهني في محافظة البصرة دراسة احصائية تطبيقية للمدة (2004/2005_2010/2011)

Author: ساهرة حسين زين الثعلبي
Journal: journal of Economics And Administrative Sciences مجلة العلوم الاقتصادية والإدارية ISSN: 2227 703X / 2518 5764 Year: 2014 Volume: 20 Issue: 75 Pages: 447-466
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Vocational education is the basis of contemporary educational movement that aims at satisfying human needs. Societies can develop their human resources via setting programs for the working class as an aspect of the comprehensive national development. Vocational education is the main source of technical cadres the Iraqi labor market requires of the vocational preparatory schools to provide after three years of schooling. The vocational schools of the governorate of Basra have a number of problems that lead to the lack of proficiency of their graduates. This study is an attempt to identify these problems or obstacles on the way of having qualified graduates as their output and to trace the social and economic impact of this failure on both the graduate and the society. The sample of this study includes the students of the morning and night vocational preparatory schools in Basra for the academic years (2004/2005-2010/2011). To them the research worker has added the school leavers or drop-outs that attended the final ministerial exams during those academic years as part of her representative sample. Among the conclusions arrived at in this study are as follows: the industrial schools are at the top of the other vocational schools for their graduates form more that 50% of the population of this study. It has been found out that these schools need to be developed by starting new specialization sections that are of more practical and technical nature. Next to the industrial schools come the commercial ones. These schools need to improve their curricula so as to cope with requirements of the local labor market. The vocational schools under investigation are all in need more and better machines and equipment to pave the way for giving better training. These schools have more than 300 students each. Such a large number of students is greater than what is agreed upon internationally. The school building is not suitable for vocational training. Finally, it can be noticed that sex is a variable that plays an important role in population distribution: Girls prefer commercial classes to the industrial ones whereas the boys would rather join the industrial , commercial and agricultural classes.

يعد التعليم المهني أساساً للحركة التربوية المعاصرة، فمن خلاله يتمكن المجتمع المعاصر من تنمية موارده البشرية بما يتفق مع مطالبه وحاجاته باعتماد برامج مكثفة وتخطيط القوى العاملة، هذه البرامج هي جزء من برامج التنمية الشاملة كما ان بقية البرامج التنموية الأخرى تقوم عليه. والتعليم المهني هو ركيزة أساسية من ركائز البناء الاقتصادي للبلد فمن خلاله يتم رفد سوق العمل بالكوادر الفنية المؤهلة لدفع عجلة التقدم والتطور التكنولوجي من خلال الفنيين ذوي الاختصاصات المتنوعة. ويضم التعليم المهني مدارس مهنية بمستوى الدراسة الإعدادية تكون مدة الدراسة فيها ثلاث سنوات بعد الدراسة المتوسطة.يعاني التعليم المهني في محافظة البصرة من مشاكل ومعوقات كثيرة، وتقوم هذه الدراسة بتحديد ابرز هذه المعوقات المؤدية الى خفض كفاءة مخرجات التعليم المهني في محافظة البصرة وما تسببه من أثار اجتماعية واقتصادية على الخريج والمجتمع.وتم اعتماد عينة من طلبة التعليم المهني ( المدارس المهنية الصباحية والمسائية والخارجيين) في محافظة البصرة للمدة (2011/2010-2005/2004). واستخلصت الدراسة الى ان المدارس الصناعية تحتل المرتبة الاولى في محافظة البصرة حيث تشكل أكثر من نصف المدارس المهنية وان هذه المدارس تحتاج الى عملية تطوير عن طريق فتح اختصاصات جديدة والاهتمام بالجانب العملي. كما ان المدارس التجارية هي الاخرى يمكن تطوير مناهجها لمواكبة سوق العمل.كما ان انخفاض مؤشر طالب / شعبة يعود إلى تخلف عملية التدريب العملي التي ترافق التعليم المهني اذ ان الأجهزة والمعدات والمكائن ومواد التدريب ليست بالمستوى المطلوب ، ولهذه المستلزمات دور كبير في تطوير نوعية المهارة للطلبة. كما ان اعداد الطلبة يبلغ في المدرسة الواحدة اكثر من (300) طالب ، وان هذا المعدل بعيد جدا من المعدل العام المعمول به عالمياً ، وهذا يعني قلة عدد المدارس المخصصة للتعليم المهني في المحافظة وعدم ملاءمتها لتصاميم مدارس التعليم المهني لغرض الدراسة المهنية. وكذلك قلة اقبال الطلبة على التعليم الصناعي بمرور السنوات وذلك لعدم وجود دافع لخريجي هذا النوع من التعليم كما ان هناك زيادة مستمرة في اعداد الطلبة المسجلين في التعليم التجاري. فضلاً عما يؤديه جنس الطالب واختصاصه من تأثير معنوي على التعليم المهني وذلك لان اغلب الطلبة الذكور يتجهون الى التعليم الصناعي واغلب الاناث تتجه الى التعليم التجاري ،ويعود سبب ذلك الى ان اختصاصات التعليم الصناعي تكون اقرب الى الذكور من الاناث. فتتوجه الطالبات نحو التعليم التجاري والفنون التطبيقية، اما الطلبة الذكور فان توجههم نحو الاقسام الثلاثة ( الصناعي والتجاري والزراعي)


Article
“The studyof theof factors of age and sex in the incidence of Tuberculosis in the province of Basra”
دراسة تأثير عاملي العمر والجنس في لأصابة بمرض التدرن في محافظة البصرة

Author: Asst.lecturer Sahera Hussein Zain AL-Thalbi م.م. ساهرة حسين زين الثعلبي
Journal: Basra studies journal مجلة دراسات البصرة ISSN: 19944721 Year: 2014 Volume: 17 Issue: 1994-4721 Pages: 202-230
Publisher: Basrah University جامعة البصرة

Loading...
Loading...
Abstract

Pulmonary tuberculosis can be considered to be a source of threat on the part of a great number of people for it is one of the infectious diseases from which both human beings and animals might possibly suffer a lot. This contagious disease may result from pollution in general and from malnutrition and chronic ventilation in particular. That is why the greatest majority of infection occurs among those living in places that lack health quality standards. Being an industrial city, Basrah has made its population more ready for such a kind of infection. Basra environment has been polluted twice. First so many firms have been throwing their waste into the environment continually and second, the two successive gulf wars have brought damage to a large number of industrial factories with chemicals that have led to air pollution and chronic ventilation. Furthermore, the economic embargo can also be a cause of having this disease among the poor. Apart from being a health issue, tuberculosis is a social, psychological and economic problem. This disease often spreads among the youths and adults who are well-prepared for getting married and forming new families. This disease prevents these young people from taking care of their households. This study deals with certain aspects of the problem; namely, the ones of health consequences. It is a case study that concentrates on Basrah Governorate by taking a random sample from itsa Center for Tuberculosis. It is the center where 80% of the infections are often received. The percentage differences have been studied in relation to the two factors of sex and age. It has been concluded that a high percentage of infection covered male subjects of 15-55 years of age. Of course, man can be most productive at this age.

يعد مرض التدرن مشكلةً صحيةً تهدد حياة الكثير من الناس . فالتدرن هو أحد الأمراض المعدية المزمنة التي قد تصيب الإنسان أو الحيوان. وهو أحد الأمراض التي تنتج بسبب التلوث البيئي والعيش في أماكن سيئة التهوية ومن هنا كانت معظم الحالات تظهر بين من يعانون من سوء التغذية الشديدة و الذين يسكنون في مساكن تتنافى تماما مع المواصفات الصحية . وطبيعة مدينة البصرة الصناعية تجعل سكانها أكثر عرضةً للإصابة بهذا المرض، بسبب ما تخلّفه المصانع من تلوث, فضلاً عما تعرضت له المدينة من تلوثٍ مباشرٍ بسبب تدمير العديد من المنشآت الصناعية فيها خلال حربي الخليج، الأمر الذي أدى إلى تلوثٍ بيئيٍ شديد، رفع كثيراً من تركيز العناصر الكيمياوية في الهواء وهو أحد أسباب هذا المرض ، أضيف إلى ذلك ما أحدثه الحصار الاقتصادي في تلك الفترة من ازدياد حالات الإصابة بهذا المرض. ومرض التدرن من الأمراض المعدية ولا ييشكلّ مشكلةً مرضيةً فحسب، ولكنه مشكلة اجتماعية واقتصادية ونفسية ، إذ يصيب الأشخاص في مقتبل العمر، وهذا العمر مرتبط بتكوين الأسرة لذلك يحدث ارتباكا في ظروفهم الاجتماعية والاقتصادية ، ويؤثر سلبياً على مواردهم التي يعتمدون عليها في إعالة أسرهم. إن هدف دراستنا التركيز على بعض جوانب هذه المشكلة وتأثيراتها الصحية، وقد أخذنا محافظة البصرة كحالة دراسية عن محافظات القطر الأخرى وتم اعتماد عينة عشوائية لعام (2010-2001) من مركز التدرن في البصرة كونه يستقبل أكثر من 80 % من المصابين في المحافظة. وتم استخدام الفروق بين النسبة لدراسة تأثير أهم عاملين يؤثران في حدوث الإصابة بالمرض ونوع تلك الإصابة وهما عمر المريض وجنسه.ولقد عكست النتائج التأثير الواضح لارتفاع مرض التدرن الرئوي عند الفئات العمرية(55-15). بالنسبة للذكور وهو العمر الذي يكون فيه الشخص أكثر إنتاجاً.

Keywords

Listing 1 - 2 of 2
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (2)


Language

Arabic and English (2)


Year
From To Submit

2014 (2)