research centers


Search results: Found 7

Listing 1 - 7 of 7
Sort by

Article
Evaluating the environmental effect of the industrial area in al-Diwaniyah city.
تقييم الأثر البيئي لموقع المنطقة الصناعية في مدينة الديوانية

Loading...
Loading...
Abstract

The increasing publicly interest in environmental issues and particularly in accompanying development processes to request different environmental impacts assessment (EIA) for development projects in order to dicover environmental problems and confine the suitable methods to deal with these problems from the beginning of their work to be based on saying wisdom (prevention is better than drug), so that we could achieve agreement between the development processes and environment protection or other words, we achieve sustainable development. The different international and regional agencies turn to enter environmental assessment processes of development projects as a part of the feasibility studies for these projects to confine the best alternatives for implementation.In all countries and advanced countries previously, the regular and legal frameworks agree with the importance of carrying out environmental impacts assessment study for the new projects, extension, and renewal independent projects at early stage from planning process for these projects.

إن دراسة الأثر البيئي لمشروع ( المنطقة الصناعية ) المراد إنشاؤها في مدينة الديوانية مهمة جداً لإقامة المشاريع والعامل الأساسي المهم هو الحفاظ على البيئة وتنقيتها من مضار الإنشاءات والصناعة خاصة ومراعاة أثار إقامة المشروع بيئياً وان لهذا المشروع فائدة بيئية مهمة وذلك من خلال عزل جميع الأنشطة الملوثة في منطقة محددة وبعيدة عن مركز المدينة وكذلك السيطرة على فعاليات هذه الأنشطة من خلال المراقب البيئي للمنطقة الصناعية . حيث تضمنت الدراسة القيام بزيارة الموقع وعمل مسح ميداني للموقع المذكور . وقد تمت دراسة المشروع حسب تصنيف المشاريع من ناحية تأثيراتها البيئية وما تحتاج إليه من تقييم بيئي كون هذا المشروع من المشاريع المهمة وكونه ذا موقع متميز وملائم لهذا المشروع , كما تم إقتراح الشروط والمواصفات البيئية الملائمة للمشروع والمعايير التصميمية البيئية وخلال تحديد الأثر البيئي للمشروع المحدد , وجد إن الآثار البيئية المترتبة عن إنشاء المنطقة الصناعية في الموقع المذكور محدودة ويمكن تخفيف آثارها بإجراءات مناسبة وممكنة للسيطرة على بيئة العمل والتخفيف من التأثيرات المحتمل تولدها من المشروع لغرض اخذ التحوطات الضرورية للآثار التي قد تظهر بشكل مفاجىء خلال فترة العمل بالمشروع وخلال المراحل الأخرى ويتم من خلال فريق رصدي يخصص حسب مراحل انجاز المشروع وحتى بعد تشغيله .


Article
Studying the Radiation Contamination in the Soil and War Waste in the Falluja City Using the Solid State Nuclear Track Detectors (SSNTDs) CR-39.
دراسة التلوث الإشعاعي في تربة وبقايا (مخلفات) الحروب في مدينة الفلوجة باستخدام كاشف الأثر النووي CR-39

Authors: Nabeil Ibrahim Fawaz نبيل أبراهيم فواز --- Ahmed Mudhafar Ahmed أحمد مظفر أحمد
Journal: Journal of university of Anbar for Pure science مجلة جامعة الانبار للعلوم الصرفة ISSN: ISSN: 19918941 Year: 2014 Volume: 8 Issue: 3 Pages: 98-104
Publisher: University of Anbar جامعة الانبار

Loading...
Loading...
Abstract

In this paper practical study have been made to estimate the uranium (238U) concentration through the measurement of the radon gas (222Rn) concentration for different samples include soils and pieces of metals from different locations at AL-Falluja City which it was became one of the military operations, via detecting alpha particles that emits from radon gas using (SSNTDs) (CR-39). The maximum for the uranium and radon gas concentration has been found to be nearly { (0.0393 ppm) } and { (86.55 Bq/m3) } respectively, in al golan quarter. Minimum has been found in Al gameia quarter and estimate to be nearly { (0.0129 ppm) } and { ( 28.49 Bq/m3) } respectively. There is no radiation Contamination caused by uranium and its daughters in the Falluja City, so we may conclude that this city does not attacked with depleted Uranium bombs.

تم في هذا البحث دراسة عملية لتقدير تركيز اليورانيوم (238U) من خلال قياس تركيز غاز الرادون (222Rn) لعينات مختلفة شملت تراب وقطع معدنية من مواقع مختلفة من مدينة الفلوجة التي تعرضت لعمليات حربية بالإضافة إلى مواقع اخرى لم تتعرض لأي قصف مباشر بمدينة الفلوجة، عن طريق تسجيل آثار جسيمات ألفا المنبعثة من غاز الرادون باستخدام كاشف الأثر النووي CR­39)). وجد بأن أعلى تركيز لليورانيوم ولغاز الرادون كان في حي الجولان بحدود { ( 0.0393 ppm) } ،Bq/m3) } { ( 86.55 على التوالي. وأقل تركيز قُدر لليورانيوم ولغاز الرادون كان في حي الجامعة بحدود { ( 0.0129 ppm) }، } (Bq/m3 { (28.49 على التوالي. لا يوجد تلوث اشعاعي ناتج عن اليورانيوم ووليداته في مدينة الفلوجة مما يدل على عدم تعرض المنطقة لضربات باليورانيوم المنضب.


Article
Semi Empirical Equation for the Calculation of the Track Diameter of Alpha Particles in CR-39 as a Function of Etching Temperature
إيجاد معادلة شبه تجريبية لحساب أقطار آثار جسيمات الفا في كاشف الأثر النووي CR-39 كدالة لدرجة حرارة القاشط

Author: Mushtaq A. Al-Jubbori مشتاق عبد الجبوري
Journal: Rafidain journal of science مجلة علوم الرافدين ISSN: 16089391 Year: 2014 Volume: 25 Issue: 1E Pages: 120-126
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

In this paper a new semi empirical equation describing the track diameters of α particles in CR-39 is presented. The equation involves three free fitting parameters. It is shown that this equation can reproduce tracks diameter formed on the CR-39 by alpha particles at 3.1MeV, different etching times and temperature (70, 75, 80, 85) oC . Parameters values obtained from the experimental data were used to predict etched track diameters at different temperatures (T=70-85)oC and etching times (t=0-6)h. The suggested empirical equation is self consistent as far as reproducing all features of track diameter development as a function of etching time and temperature.

في هذا البحث تم اقتراح معادلة شبه تجريبية جديدة تصف قطر الأثر لجسيمات الفا مع تطور عملية قشط كاشف الأثر النووي CR-39، تتضمن المعادلة ثلاث معلمات حرة. هذه المعادلة بإمكانها ان تحسب أقطار الجسيمات المتكونة في CR-39 المشعع بطاقة 3.1MeV والمقشوط بأزمـان مختلفة ولدرجات حـرارة (70, 75, 80, 85) oC. قيم المعلمات يمكن الحصول عليها من النتائج العملية ومن ثم استخدام هذه القيم لاستنتاج أقطار أثار جسيمات الفا عند أزمان قشط (t=0-6)h ودرجات حرارة (T=70-85)oC. ان المعادلة التجريبية المقترحة تصلح لوصف تطور قطر الأثر كدالة لمتغيرين هما زمن قشط الكاشف ودرجة حرارة المحلول القاشط (تحت نفس الظروف).


Article
Environmental Assessment for Radio Broadcasting Stations in Baghdad
تقييم الأثر البيئي لمحطات البث الإذاعي في محافظة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Formerly, scientists believed that non-ionizing radiations increased the temperature of exposed tissues only. Recent researches and studies reveals to possible biological effects. The Radio broadcasting stations were the most important sources of such radiations, for this reason international standard limits and recommendations are suggested. After 2003 the numbers of stations were tremendously increased in Iraq near crowded residential areas, a survey for the current stations were made inside the capital city of Baghdad. More than 742 measurements are taken; the highest exposure value was 21.17 V/m. The required statistical analysis of measurements is implemented and three dimensional plots are presented using (SPSS Version 19) and (Surfer Version 10) software. All measurements are below the international standard limits, these limits are insufficient to protect peoples from this type of exposure and they are a matter of disputes among researchers. Finally conclusions and suggestions are presented

كان الاعتقاد السائد بأن التعرض إلى الإشعاع الكهرومغناطيسي غير المؤين يؤدي فقط إلى تأثيرات حرارية مباشرة تتمثل بارتفاع درجة حرارة الأنسجة. أثبتت البحوث والدراسات الحديثة بان هذا النوع من الإشعاع يمكن أن يؤثر أيضاً على التركيب البيولوجي للخلايا، تعتبر محطات البث والإرسال الإذاعي من المصادر المهمة لهذا النوع من الإشعاع، ولذلك اقترحت محددات وتوصيات دولية للحد من تعرض العاملين في هذه المحطات والساكنين بالقرب منها. منذ عام 2003 انتشرت في العراق أعداد كبيرة من هذه المحطات بالقرب من المناطق السكنية المزدحمة. تم إجراء مسح ميداني لهذه المحطات في العاصمة بغداد، وقد انتخبت 8 محطات إذاعية كنموذج للبحث، وكان العدد الكلي للقياسات 742 قياس، بلغت أعلى قيمة للقياس 20.17 V/m ، حيث استخدم برنامج الإحصاء المتقدم (SPSS Version 19) لتحليل نتائج القياس ورسمت مخططات مستوى التعرض بشكل ثلاثي الأبعاد باستخدام الحزمة البرمجية (Surfer Version 10)، إن جميع النتائج كانت أقل من المحددات الدولية وهذا لا يعني عدم وجود مخاطر محتملة، بسبب الجدل السائد حول قيم هذه المحددات، وفي نهاية البحث تم تقديم استنتاجات وتوصيات.


Article
A Study of the Thermal Neutron Effects on the Optical Properties of CR-39 Solid State Nuclear Track Detector
دراسة تأثير النيترونات الحرارية على الخواص البصرية لكاشف الأثر النووي الصلب CR-39

Author: Sheamaa T. Al-Dbag شيماء طلال
Journal: Rafidain journal of science مجلة علوم الرافدين ISSN: 16089391 Year: 2014 Volume: 25 Issue: 2E Pages: 101-109
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

This research involves studying the effect of thermal neutron on the optical properties of nuclear track detector (CR-39) exposed to radiation at different time ranges from (1 to 15) day at room temperature. The photo absorption was measured using a spectrometer (UV-1100). The results show that the coefficient of absorption increases by increasing time of neutron flux exposure. It was found that the energy gap values decrease with the increase of exposure radiation time, the results also show that the value of energy gap at direct effect (before and after) radiation is more than its value in the indirect effect, also the numbers of carbon atoms in a cluster were determined from UV-visible spectra of the thermal neutron irradiated samples.

يتضمن هذا البحث دراسة تأثير النيترونات الحرارية على الخصائص البصرية لكاشف الأثر النووي CR-39 لفترات تشعيع مختلفة من (1-15) يوماً عند درجة حرارة الغرفة، وقد قيست الامتصاصية الضوئية باستخدام جهاز المطيافية (UV-1100). أظهرت النتائج أن معامل الامتصاص يزداد بزيادة زمن التعرض للفيض النيتروني. كما وجد أن قيم فجوة الطاقة تقل بزيادة زمن التشعيع، ومن النتائج أيضا وجد أن قيم فجوة الطاقة في حالة التأثير المباشر قبل وبعد التشعيع اكبر من قيمتها في الحالة غير المباشرة، كما تم احتساب عدد ذرات الكاربون ((N من خلال مطياف الأشعة فوق البنفسجية للعينات المشععة بالنيترونات الحرارية.


Article
The study of potential environmental risks of some industrial pollutants factors discharged from Najibia Power Plant upon Shatt Al-Arab River
دراسة المخاطرالبيئية المحتملة لبعض الملوثات الصناعية المصرفة من محطة كهرباء النجيبية الى مياه شط العرب

Loading...
Loading...
Abstract

A survey study was conducted upon industrial effluents of Najibia power plant comprising the annual average of thirteen physico-chemical parameters (pH, water temperature, total Suspended Solids, sulphate; chloride, oil & grease, phosphate, chemical oxygen demand, iron, copper; boron, chromium and zinc) which belongs to the period from a year of 2003 to 2012 so as to assess the physico-chemical characteristics of its effluents depending upon Iraqi and international standards and to investigate the environmental impact resulting from them. The one sample statistical test showed high significantl variation (P ˂ 0.001) for all of these parameters. pH values were found to be neutral to alkaline in nature and their average value was within the Iraqi guideline (2001) and World Bank Group Standards (1998). Only the maximum value of water temperature exceeded the guidelines while all other values in addition to the average value were within the Iraqi guideline values of effluents (2001). All values of total suspended solids in addition to the average value was within the Iraqi guideline values of effluents (2001) and World Bank Group Standard (1998). All values of Sulphate in addition to the average exceeded the Iraqi guideline values of effluents (2001).The average value of chloride was within the Iraqi guideline values of effluents (2001). The maximum value of grease & oil exceeded the Iraqi guideline values of effluents (2001) and World Bank Standard (1998) while the average was within them. All values of phosphate in addition to their average was within the Iraqi guideline values of effluents (2001) while the average value was within World Bank Group Standards (1998) and most of the other values exceeded them. All values of chemical oxygen demand were within the Iraqi guideline values of effluents (2001) and World Bank Group Standards (1998). At last, the average of heavy metal values were arranged in sequence as follows: Fe ˃ Zn ˃ B ˃ Cu ˃ Cr. and all their values were within the Iraqi guideline values of effluents (2001) and World Bank Group Standards (1998).

أجريت دراسة مسحية على المتدفقات الصناعية لمحطة كهرباء النجيبية شملت المعدل السنوي لثلاثة عشر عاملا"فيزيائيا" وكيميائيا" (الأس الهيدروجيني و درجة حرارة المياه و المواد الصلبة العالقة الكلية والكبريتات والكلوريد والزيوت والشحوم و الفوسفات والمتطلب الكيميائي للأوكسجين و الحديد والنحاس والبورون والكروم والزنك) والتي تعود للفترة الممتدة من عام 2003 الى عام 2012 لغرض تقييم الخصائص الفيزيوكيميائية لمتدفقاتها. أعتمادا" على المعايير العراقية والدولية وذللك لبيان الأثر البيئي الناجم عنها. وقد أظهر التحليل الأحصائي تغايرات معنوية(P ˂ 0.001) لجميع هذه العوامل. كانت قيم الأس الهيدروجيني متعادلة الى قاعدية ومعدلها ضمن المواصفات العراقية (2001) ومعايير المجموعة المصرفية العالمية (1998) أما بالنسبة لدرجة حرارة المياه فقد تجاوزت القيمة العظمى للمواصفات بينما جميع قيمها بالأضافة الى قيمة المعدل كانت ضمن المواصفات العراقية (2001) ومعايير المجموعة المصرفية العالمية (1998). كانت جميع قيم المواد الصلبة العالقة الكلية بالأضافة الى قيمة المعدل ضمن المواصفات العراقية (2001) ومعايير المجموعة المصرفية العالمية (1998) . تجاوزت جميع قيم الكبريتات بالأضافة الى المعدل المواصفات العراقية (2001). كانت قيمة معدل الكلوريد ضمن المواصفات العراقية (2001). تجاوزت القيمة العظمى للزيوت والشحوم المواصفات العراقية (2001) ومعايير المجموعة المصرفية العالمية (1998) بينما كان المعدل ضمن تلك المواصفات . كانت جميع قيم الفوسفات بالأضافة الى معدلها ضمن المواصفات العراقية (2001) بينما كان هذا المعدل ضمن معايير المجموعة المصرفية العالمية (1998) وقد تجاوزته معظم القيم الأخرى. كانت جميع قيم المتطلب الكيميائي للأوكسجين ضمن المواصفات العراقية (2001) ومعايير المجموعة المصرفية العالمية (1998) . وأخيرا" كانت قيم معدل المعادن الثقيلة مرتبة على التعاقب كالتالي: الحديد ˂ الخارصين ˂ البورون ˂ النحاس ˂ الكروم. وقد كانت جميع القيم ضمن المواصفات العراقية (2001) ومعايير المجموعة المصرفية العالمية (1998) .


Article
In vitro study on H9 avian influenza cytopathic effect in Al-Najaf Al-Ashraf /Iraq
دراسة الأثر المرضي للنمط المصلي H9 لأنفلونزا الطيور في محافظة النجف الاشرف - العراق

Loading...
Loading...
Abstract

During a period extending from July 2012 to July 2013, a total of 251 avian cases admitted for medically care unit in the veterinary hospital in Al-Najaf governorate were examined and involved in this study. The study was applied to determine risk factors affecting by avian influenza virus infection among poultry flocks in Al-Najaf-Iraq. The study revealed that poultry flocks had a considerable risk of infection with H9 subtypes according to the PCR assay. Primarily, infected birds were investigated by rapid test for the detection of type A of influenza viral antigen, based on monoclonal antibodies. Identification was also confirmed by PCR assay for the amplification of a specific region within the H9 genome. Propagation and adaptation of 5 strong positive H9 isolates on rhabdomyosarcoma cells (RD) and chick embryo fibroblast was done by cell culture techniques, for the demonstration of specific type of cytopathic effect (CPE) caused by these isolates. The observation of specific H9 cytopathic effect was also confirmed by indirect immunoflourescent antibody technique. The two types of cells involved different degrees of sensitivity for supporting the growth of H9 virus; RD cell line was sensitive enough to support the growth of the virus, followed by chick embryo fibroblast cells. The halve tissue culture infective dose(TCID50) of the virus was elevated with the subsequent passages till reach its peak (108 TCID50/0.1ml) during 6th passage on RD cells and 105 TCID50 /0.1ml during 7th passage on chick embryo cells, Our results indicated that H9 type is dominant in Najaf area, RD cell line is typical for culturing the virus, the addition of trypsin is very helpful for the cultivation of H9 influenza virus. Vaccination and increasing workers knowledge could prevent future infections.

تضمنت الدراسة فحص 251 حالة من حالات الإصابة في الطيور , وللفترة من الشهر السابع من عام 2012 إلى الشهر السابع من عام 2013, والتي تم جلبها إلى المختبر التشخيصي في المستشفى البيطري/النجف. وقد تم تصميم هذه الدراسة للتقصي عن الإصابة بأنفلونزا الطيور في الحقول الخاصة بتربية الدواجن في هذه المنطقة من العراق بشكل خاص ومن العالم عموماً. وقد أظهرت هذه الدراسة وجود الإصابة بالنوع H9 وبشكل معنوي في المنطقة قيد الدراسة. وقد تضمن الجانب التشخيصي بدءاً استخدام الفحص المباشر rapid test والمعتمد على الأضداد أحادية النسيلةmonoclonal antibodies النوعية والخاصة بالنوع المستضدي A لأنفلونزا الطيور, يتبع ذلك فحص العينات بتقنية بلمرة الحامض النووي والذي يضاعف منطقة جينية خاصة بالنوع H9. كما تم انتقاء بعض العزلات (5 عينات) لدراسة الأثر المرضي cytopathic effect الناجم عن هذا النوع من الفيروسات باستخدام نوعين من الخلايا تتمثل بخلايا rhabdomyosarcoma cells , والخلايا الليفية لجنين الدجاج chick embryo fibroblast, بإصابة هذه الخلايا وتأكيد الإصابة باستخدام تقنية الومضان المناعي غير المباشرindirect immunoflourescent technique. وقد أظهرت خلايا الخط ألزرعي RD الامراضية بشكل نموذجي يتبعها خلايا جنين الدجاج, حيث كانت أعلى قيمة للجرعة المسببة للإصابة لنصف العدد من الخلايا الزرعية Tissue culture infective dose 50 تساوي 108/0.1 مل خلال التمريرة السادسة على خلايا RD , في حين كانت تساوي105/0.1 مل خلال التمريرة السابعة على خلايا جنين الدجاج, كما أظهرت الدراسة ضرورة إضافة التربسين بتراكيز قليلة على الوسط ألزرعي الخاص بدراسة الأثر المرضي للفيروس وان النوع H9 نوع شائع في حقول محافظة النجف, والخط ألزرعي RD نموذجي لدراسة الأثر المرضي الناجم عن الفيروس, كما إن التمنيع وتثقيف العاملين في مجال تربية الدواجن من العوامل التي تساعد على تجنب المرض.

Listing 1 - 7 of 7
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (7)


Language

English (4)

Arabic (3)


Year
From To Submit

2014 (7)