research centers


Search results: Found 1

Listing 1 - 1 of 1
Sort by

Article
Receive crisis prose poem in contemporary Arabic poetry "Trying to monitor the phenomenon and its causes"
أزمة تلقي قصيدة النثر في الشعر العربي المعاصر " محاولة في رصد الظاهرة والأسباب "

Author: Jassim Hussain Sultan al-Khalidi جاسم حسين سلطان الخالدي
Journal: Mustansiriyah Journal of Arts مجلة آداب المستنصرية ISSN: 02581086 Year: 2014 Issue: 64 Pages: 1-24
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

It seems that the free verse, in all times and places, finds his way to the receiver, not smoothly and easily but in many ways that can be invested by the poet in order to convey the message contained in the poem, or the text. This means that the poem, or the verse in general, will not be invaluable unless it has an impact on recipients, or unless the recipients have impact on it. If it doesn't reflect a position towards life and the universe, it will be merely blank texts as pieces of language stones. The preoccupation of the poet to think about the type of audience that is impressed by his verse was not in all cases in favor of the text and the poet, but a talented poet who has a great talent for poetry is the one who embodies a different level of harmony and cohesion between poetry and recipients. This certainly does not mean that the poet waived his poetic aesthetic values established in his mind in order to approach the receiver. This is what the researcher tries to explain when he examines the crisis which affected the Arabic modern poem, especially the prose poem; as some classic poets have founded many ways in order to bridge the gap between him and the recipients, so that his poem has reached to people like Al-Jawahiri whose poetry formed a phenomenon worthy of attention and study and Badr Shaker Al-Sayyab and others. The prose poem has faced many difficulties in receiving because of its bulk and chaotic first models accompanied with excited monetary issues that prompted many poets look for means not much different from those of rhythmic charts adopted by the old poet. Other poets restricted themselves and started to declare that there is no audience for them and do not want an audience, as they are writing for an audience exist only in their minds, which is contrary to the function of poetry that requires the presence of these bilateral (poet and receiver) despite the change in function of the former in the contemporary blog. This is what the researcher tries to review in the subsequent pages of this research

يبدو أن الشعر الحق في كلِّ الازمنة والامكنة ، هو الذي يجد طريقه إلى المتلقي ، لا أقول بيسر وسهولة ؛ ولكن بوسائل كثيرة يمكن أن يستثمرها الشاعر من أجل إيصال الرسالة التي تتضمنها تلك القصيدة أو هذا النص . ومعنى هذا ان لا قيمة لأية قصيدة ، أو لنقل للشعر بشكل عام ما لم يكن له أثر في متلقيه ، أو ما لم يكن لمتلقيه أثر فيه ، وما لم يتضمن موقفاً ما بإزاء الحياة والكون، وسوى ذلك ، لا يعدو أن يكون قصائد خالية من جذوة الروح ، ورصفاً للكلمات والتراكيب .إن انشغال الشاعر بالتفكير بنوع الجمهور الذي يستهوي شعره ، لم يكن في جميع الاحوال في صالح النص والشاعر ، ولكن الشاعر الموهوب الذي يمتلك موهبة كبيرة هو الذي يجسد مستوى مختلفاً من الانسجام والتلاحم بين شعره ومتلقيه . وهذا لا يعني قطعا ان يتنازل الشاعر عن قيم شعرية جمالية راسخة في ذهنيته بداعي الاقتراب من المتلقي. هذا ما يقف عليه الباحث وهو يعاين هذه الأزمة التي طالت القصيدة العربية الحديثة ؛ ولاسيما قصيدة النثر ؛ إذ إن بعض الشعراء قد أوجد وسائل كثيرة من أجل ردم الهوة بينه وبين متلقيه ، بحيث وصلت قصيدته إلى الناس ، مثل الجواهري الذي ألف شعره ظاهرة تستحق الاهتمام والدراسة من القراء والمتلقين على حد سواء . وهو أمر انتبه إليه شعراء التجديد والحداثة أيضاً كبدر شاكر السياب وغيره . أما قصيدة النثر فقد واجهت صعوبات كبيرة في تلقيها أول وهلة ، بسبب بنيتها السائبة والفوضوية التي أسبغت نماذجها الأولى وما رافقها من قضايا نقدية مثيرة للجدل دفعت بشعراء كثيرين إلى البحث عن وسائل لا تختلف كثيراً عن الوسائل البيانية والايقاعية التي أفاد منها الشاعر القديم . في حين انكفأ آخرون على أنفسهم وراحوا يصرحون بأن لا جمهور لهم ولا يريدون جمهوراً ؛ إذ إنهم يكتبون لجمهور مفترض لا وجود له سوى في عقولهم . وهو أمر يتنافى مع وظيفة الشعر التي تتطلب وجود هذه الثنائية ( الشاعر والمتلقي ) على الرغم من تغّير وظيفة الأخير في المدونة النقدية المعاصرة . وهو ما نقف عليه مفصلاً في الصفحات اللاحقة من هذه الدراسة .

Listing 1 - 1 of 1
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (1)


Language

Arabic (1)


Year
From To Submit

2014 (1)