research centers


Search results: Found 6

Listing 1 - 6 of 6
Sort by

Article
MINERAL RESOURCES OF THE HIGH FOLDED ZONE
الموارد المعدنية لنطاق الطيات العالية

Authors: Mazin M. Mustafa مازن محمد مصطفى --- Thair J. Benni ثائر جرجيس بني
Journal: Iraqi Bulletin of Geology and Mining مجلة الجيولوجيا والتعدين العراقية ISSN: 18114539 Year: 2014 Volume: SPECIAL ISSUE Issue: 6 Pages: 185-198
Publisher: Ministry of Industry and Minerals وزارة الصناعة والمعادن

Loading...
Loading...
Abstract

The High Folded Zone is one the main Metallogenic Zones in Iraq; it is rich in non- metallic deposits and industrial rocks. All the mineral deposits in this zone are sedimentary in origin including marine and continental sediments. They range in age from Triassic to Pleistocene, occurring mostly as bedded thick sedimentary strata deposits. Previous work in the area indicates that all of these economic deposits are building raw materials such as limestone, gypsum, clays, sand, gravels and orthomarble. The formation of the mineral deposits and industrial rocks in the High Folded Zone was controlled by paleogeographic, tectonic and structural factors.This study gives the type, location, specification, reserves of the main mineral, industrial rock deposits, and their chemical composition. These mineral deposits provide a very promising potential for future development of the region.

يعتبر نطاق الطيات العالية من الأنطقة التمعدنية الرئيسية في العراق ويتميز بكونه غني بالرواسب المعدنية غير الفلزية والصخور الصناعية. أن جميع هذه الترسبات ذات أصل رسوبي بما في ذلك الرواسب البحرية والقارية. يتراوح عمر هذه الترسبات من الترياسي الى البلايستوسين وتظهر على شكل رواسب متطبقة سميكة. أظهرت الأعمال السابقة في المنطقة أن معظم هذه المواد هي رواسب اقتصادية وتستخدم لأغراض البناء مثل رواسب الحجر الجيري والجبس والأطيان والرمال والحصى بالإضافة الى المرمر ذو الأصل الرسوبي. إن تكوين هذه الترسبات المعدنية والصخور الصناعية في منطقة نطاق الطيات العالية تحكمت بها عوامل الجغرافيا القديمة والبنيوية والتركيبة. في هذه الدراسة، تم عرض نوع وموقع والمواصفات بالإضافة الى الاحتياطي لكل من هذه الترسبات المعدنية، إضافةً الى التحليل الكيميائي لها. إن الترسبات المعدنية تتيح إمكانيات واسعة ومشجعة من ناحية تطوير هذه المنطقة وتقدمها في المستقبل.


Article
A GEOPHYSICAL STUDY OF SOME GEOLOGICAL STRUCTURES IN THE LOW FOLDED ZONE, NORTH IRAQ
دراسة جيوفيزيائية لبعض التراكيب الجيولوجية في نطاق الطيات الواطئة، شمال العراق

Author: Hayder A. Al-Bahadily حيدر عدنان البهادلي
Journal: Iraqi Bulletin of Geology and Mining مجلة الجيولوجيا والتعدين العراقية ISSN: 18114539 Year: 2014 Volume: 10 Issue: 3 Pages: 69-82
Publisher: Ministry of Industry and Minerals وزارة الصناعة والمعادن

Loading...
Loading...
Abstract

The study area, which is characterized by numerous surface and subsurface structures of NW – SE dominating trend, is located in the Low Folded Zone of Iraq. The gravity responses of these structures are studied. The study is further extended to include the vertical and horizontal variations in density derived from seismic reflection data of two seismic profiles across Jambur structure. Such variations may be helpful in clarifying the sources of some gravity anomalies and also in theoretical modeling. There are three aims of the present study; the first is to consider these responses, which reflect the effect on the gravity field due to the continuous compression of the Alpine stresses, taking into account that these stresses also have regional effects on the gravity field. Then, the total effects may be removed to obtain a new “corrected field”. The second is to estimate the maximum thickness of the sedimentary cover affected by the Alpine stresses, which might probably be observed in the gravity field “affected depth”, and the third aim is to calculate the gravity response of Jambur anticline from the available seismic data. The results show that the gravity field responses are observed on the Bouguer map as gravity highs, lows and high gradients. The gravity highs coincide perfectly with the surface anticlines; however, some gravity highs show subsurface extensions. The gravity highs are elongate and narrow ellipsoidal or nose-shaped, whereas their magnitudes range from 1.2 to 8.0 mGal. The gravity lows can be divided into two groups according to their “origin”; the first has good matching with the synclines, while the second may be related to depressions. The shapes of these lows are either elongated and ellipsoidal running parallel to the gravity highs or broad circular shaped. The gravity value of those lows is close to – 2.0 mGal. Some gravity highs and lows are not reflected in the geologic map. The results also show that the maximum thickness of the sedimentary cover where the Alpine stresses may be observed in the gravity field is about seven kilometers. In addition, two dimensional models of Jambur anticline show that the structure has a residual positive gravity value ranging between 8.0 and 9.0 mGal.

تقع منطقة الدراسة ضمن نطاق الطيات الواطئة وتتميز بوجود العديد من التراكيب السطحية وتحت السطحية ذات الاتجاه شمال غرب - جنوب شرق والناشئة عن الاجهادات الألبية المستمرة. تم دراسة تأثير تواجد هذه التراكيب على المجال الجذبي ودراسة أشكال ومقادير التغيرات الجهدية (الشواذ) المتسببة عنها.ان دراسة مثل هذه التأثيرات قد تكون مفيدة جداً خصوصاً إذا ما تمت إزالتها وإعطاء خارطة مصححة من هذه التأثيرات. كما وتم دراسة علاقة الكثافة مع العمق، والمستنبطة من معلومات السرع الزلزالية عبر تركيب جمبور، ومدى الاستفادة منها في فهم التغيرات العمودية والأفقية في الكثافة وعلاقة هذه التغيرات بالشواذ الجذبية الملاحظة إضافةً إلى إمكانية الاستفادة منها في تقديم أنموذج ثنائي الأبعاد للمجال الجذبي المحسوب لهذا التركيب.لقد تبين من خلال نتائج الدراسة الحالية ان تأثير الاجهادات الألبية يكون واضحاً على المجال الجذبي ومعبر عنه بالمرتفعات والمنخفضات الجذبية والانحدارات الأفقية العالية في قيم هذا المجال. تتخذ المرتفعات الجذبية أشكال بيضوية أو بيضوية مفتوحة ضيقة ومتطاولة. كما وجد ان قيمة المرتفعات الجذبية والعائدة إلى التراكيب الجيولوجية السطحية المتمثلة بالطيات المحدبة تتراوح بين 1,2 إلى 8,0 مليكال، أما المنخفضات الجذبية المتطابقة مع الطيات المقعرة فتكون مقاديرها بحدود - 2,0 مليكال. إضافةً إلى ذلك فقد كانت مقادير الانحدارات الأفقية في المجال الجذبي والعائدة إلى تأثير الفوالق العكسية مابين 5,25 إلى 7,5 مليكالكم. لقد بينت الدراسة أيضاً ان بعض المرتفعات الجذبية لها امتدادات تحت السطح وأخرى غير مؤشرة على الخريطة الجيولوجية. كما ان هناك عدد من المنخفضات الجذبية التي من الممكن ان لاتعود مصادرها إلى الطيات المقعرة، بل قد تشير إلى وجود منخفضات تحت سطحية قد تحتاج إلى دراسة تفصيلية لاحقة. أما الانحدارات الأفقية في الجهد الجذبي فإنها ترتبط بالفوالق العكسية التي كان لها الدور الكبير في زيادة قيم المرتفعات الجذبية.لقد بينت تفسيرات نتائج دراسة العلاقة كثافة - عمق ان النطاق العلوي من العمود الرسوبي، والبالغ سمكه 13 كم في منطقة الدراسة، وبالتحديد السبعة كيلومترات الأولى تكون مسؤولة عن الشواذ الجذبية ذات المصادر العائدة للغطاء الرسوبي والملاحظة في خارطة بوجير. أما الشواذ الجذبية ذات المصادر الأعمق من هذا النطاق فهي تعود إلى الانبثاقات القاعدية أو فوق القاعدية نتيجة لوجود فرق كثافي قابل للقياس من على السطح، وقد سمي هذا النطاق "بالعمق الفعال". كما تم حساب التأثير الجذبي لتركيب جمبور باستخدام المعلومات الزلزالية من خلال إنشاء موديل كثافي ثنائي الأبعاد. لقد وجد ان مقدار التأثير الجذبي لهذا التركيب يتراوح بين 8 إلى 9 مليكال.


Article
Iraqi EFL Learners' Use of Parallel Structures
استخدام المتعلمين EFL العراقية من الهياكل الموازية

Loading...
Loading...
Abstract

Parallelism is defined as a linguistic pattern which involves purposeful repetition on the lexical, syntactic, and semantic levels. The theoretical part of this study shows that parallelism is, on one hand, a linguistic rule the departure of which may lead to ungrammatical, illogical or ambiguous English sentences, and it is , on the other hand, a stylistic foregrounding feature that enables the writers in general and the foreign language learners in particular to highlight , emphasize ,and intensify their messages. The practical part of this study investigates the Iraqi EFL learners' ability to employ parallelism in producing English sentences which are syntactically correct and semantically acceptable. It also investigates the learners' ability to emphasize and intensify their messages through the use of parallel structures. The study comes up with the conclusion that the subjects' errors can be attributed to the teaching context, as well as to the negative interference of the mother tongue. It is also concluded that teaching parallelism through analyzing its forms and functions in the English sentence can positively affect the learners' performance.

يتم تعريف التوازي كنمط اللغوي الذي ينطوي على تكرار هادفة على مستويات المعجمية، النحوية، والدلالية. الجزء النظري من هذه الدراسة تبين أن التوازي هو، من جهة، قاعدة لغوية رحيل مما قد يؤدي إلى الجمل الإنجليزية غير قواعدي، غير منطقي أو غامض، وأنه هو، من ناحية أخرى، وهي ميزة foregrounding الأسلوبية التي تمكن الكتاب بشكل عام ومتعلمي اللغة الأجنبية على وجه الخصوص لتسليط الضوء، والتأكيد، وتكثيف رسائلهم. الجزء العملي من هذه الدراسة يحقق قدرة المتعلمين EFL العراقية لتوظيف التوازي في إنتاج الجمل الإنجليزية التي هي صحيحة من حيث التركيب ومقبول لغويا. انها تحقق أيضا قدرة المتعلمين التأكيد على تكثيف ورسائلهم من خلال استخدام هياكل موازية. الدراسة يأتي مع اختتام التي يمكن أن تعزى أخطاء الموضوعات "للسياق التدريس، فضلا عن التدخل السلبي لغتهم الأم. انها خلصت أيضا إلى أن تعليم التوازي من خلال تحليل أشكالها ووظائفها في الجملة الإنجليزية يمكن أن تؤثر إيجابا على أداء المتعلمين.


Article
Preparation N/M Polycrystalline ZnO Particles for Biosensor Platform Applications
تحضير دقائقZnO متعدد التبلور لتطبيقات المحتسات البايولوجية

Author: Shatha Shammon Batros Jamil
Journal: Engineering and Technology Journal مجلة الهندسة والتكنولوجيا ISSN: 16816900 24120758 Year: 2014 Volume: 32 Issue: 3 Part (B) Scientific Pages: 595-606
Publisher: University of Technology الجامعة التكنولوجية

Loading...
Loading...
Abstract

This work reports the syntheses of preparation nano/micro size zinc oxide with polyanaline. ZnO particles were synthesized by simple and efficient method in aqueous media from zinc nitrate without any requirement of calcinations step at high temperature. These particles were characterized by X-Ray Diffraction (XRD), Fourier Transform Infrared analysis (FTIR), X-Ray Florescence (XRF), optical transmittance microscope (OTM). The particles distribution size (PDZ)) of powder are calculated. Optical properties of ZnO films by uv-visible and PL spectra for PANi, ZnO/PANi were studied also. This review highlights the potential use of ZnO in modified biosensing applications.

يتناول هذا البحث مسار تحضير اوكسيد الزنك مع البولي انيلين في المديات( مايكرو/ نانو) . حضرت الدقائق بطريقة المحلول البسيطة والكفؤة في وسط من محلول لنترات الزنك دون اي متطلبات لدرجات حرارة عالية. شخصت هذه الدقائق باستخدام حيود الاشعة السينيةXRD وتقنية الـFTIR و XRF والمجهر البصري النافذ . تم قياس توزيع حجوم الدقائق باستخدام تقنية PDZ . الخصائص البصرية درست باستخدام طيف الامتصاص في المنطقة فوق البنفسيجية والمرئية وايضا طيف PL لاغشية من اوكسيد الزنك واوكسيد الزنك مع البولي انيلين. هذه الدراسة هي تسلط الضوء على خصا ئص اوكسيد الزنك لاستخدامه في تطبيقات التحسس البايولوجي .


Article
Fuzzy Classification of ECG Signals Using A QRS-Like FIR Filter Bank with Lattice Structures
التصنيف المضبب للإشارات تخطيط القلب باستخدام جرف مرشح FIR ذو استجابة مشابهة لشكل QRS وبهياكل متشابكة

Authors: Jassim M. Abdul-Jabbar د. جاسم محمد عبد الجبار --- Rasha Waleed Hamad رشا وليد حمد
Journal: AL Rafdain Engineering Journal مجلة هندسة الرافدين ISSN: 18130526 Year: 2014 Volume: 22 Issue: 2 Pages: 1-12
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

Fuzzy Classification of ECG Signals Using A QRS-LikeFIR Filter Bank with Lattice StructuresJassim M. Abdul-Jabbar Rasha Waleed Hamaddrjssm@yahoo.com Rasha_Waleed87@yahoo.comDepartment of Computer Engineering- College of Engineering-University of Mosul- Mosul-Iraq.AbstractSignificant features of the ECG signal include the P wave, the QRS complex, andthe T wave. This paper focuses on the detection of the QRS complex. A 1st orderGaussian derivative function has a similar shape to QRS complex part of the ECG. Inthis paper, an FIR filter bank is efficiently designed with lattice structures for QRSfeatures extraction, using Gaussian function with standard deviation value .ECG features are taken after three-level decompositions of the proposed filter bank.Significant energy values of the filter bank output coefficients are calculated andtreated as crucial points for identification of the diseases/disorders in the ECG signal.Such values are used for the design of a rule-based fuzzy classifier.Keywords: ECG signal, QRS complex, 1st order Gaussian derivative function, FIR filterbank, lattice structures, fuzzy classifier.ذو إستجابة FIR التصنيف المضبب للإشارات تخطيط القلب باستخدام جرف مرشحوبهياكل متشابكة QRS مشابهة لشكلد. جاسم محمد عبد الجبار رشا وليد حمدقسم هندسة الحاسوب- كلية الهندسة- جامعة الموصل -الموصل- العراق.الخلاصةيركز هذا البحث على الكشف عن . T وموجة ، QRS عقدة ، P تشمل موجة ECG السمات الهامة للإشارةفي هذا البحث، تم تصميم اجراف مرشحات من نوع .QRS مشتقة دالة كاوس تمتلك شكل مشابه ل .QRS تركيبة.σ = وذلك باستخدام دالة كاوس بقيمة الانحراف المعياري 4.5 ،QRS مع هياكل متشابكة لاستخلاص سمات FIRاخذت بعد ثلاثة مستويات من التحليل. وتم حساب قيم الطاقة لمعاملات الاخراج لجرف المرشح و تم ECG سماتتلك القيم تم إستخدامها لتصميم قواعد المصنف .ECG اتخاذها نقطة حاسمة لتحديد الأمراض/ الاضطرابات في إشارةالمضبب.

Fuzzy Classification of ECG Signals Using A QRS-LikeFIR Filter Bank with Lattice StructuresJassim M. Abdul-Jabbar Rasha Waleed Hamaddrjssm@yahoo.com Rasha_Waleed87@yahoo.comDepartment of Computer Engineering- College of Engineering-University of Mosul- Mosul-Iraq.AbstractSignificant features of the ECG signal include the P wave, the QRS complex, andthe T wave. This paper focuses on the detection of the QRS complex. A 1st orderGaussian derivative function has a similar shape to QRS complex part of the ECG. Inthis paper, an FIR filter bank is efficiently designed with lattice structures for QRSfeatures extraction, using Gaussian function with standard deviation value .ECG features are taken after three-level decompositions of the proposed filter bank.Significant energy values of the filter bank output coefficients are calculated andtreated as crucial points for identification of the diseases/disorders in the ECG signal.Such values are used for the design of a rule-based fuzzy classifier.Keywords: ECG signal, QRS complex, 1st order Gaussian derivative function, FIR filterbank, lattice structures, fuzzy classifier.ذو إستجابة FIR التصنيف المضبب للإشارات تخطيط القلب باستخدام جرف مرشحوبهياكل متشابكة QRS مشابهة لشكلد. جاسم محمد عبد الجبار رشا وليد حمدقسم هندسة الحاسوب- كلية الهندسة- جامعة الموصل -الموصل- العراق.الخلاصةيركز هذا البحث على الكشف عن . T وموجة ، QRS عقدة ، P تشمل موجة ECG السمات الهامة للإشارةفي هذا البحث، تم تصميم اجراف مرشحات من نوع .QRS مشتقة دالة كاوس تمتلك شكل مشابه ل .QRS تركيبة.σ = وذلك باستخدام دالة كاوس بقيمة الانحراف المعياري 4.5 ،QRS مع هياكل متشابكة لاستخلاص سمات FIRاخذت بعد ثلاثة مستويات من التحليل. وتم حساب قيم الطاقة لمعاملات الاخراج لجرف المرشح و تم ECG سماتتلك القيم تم إستخدامها لتصميم قواعد المصنف .ECG اتخاذها نقطة حاسمة لتحديد الأمراض/ الاضطرابات في إشارةالمضبب.


Article
Building Discriminant Model For Repeated Measurements Data Under Autoregressive (AR-1) Covariance Structure For patients with diabetes
بناء أنموذج تمييزي لبيانات القياسات المكررة بوجود بنية أنموذج الانحدار الذاتي ذو المرتبة الأولى (AR-1) للتباين المشترك لمرضى داء السكري

Authors: ظافر حسين رشيد --- مؤمن عباس موسى
Journal: journal of kerbala university مجلة جامعة كربلاء ISSN: 18130410 Year: 2014 Volume: 12 Issue: 3 Pages: 97-112
Publisher: Kerbala University جامعة كربلاء

Loading...
Loading...
Abstract

discriminant analysis is a statistical technique Based on a sample of individuals Taken from communities known in advance, In order to build a model that could help to assigned the group that belong to the new individual. In This Research discriminant analysis used to analysis data from Repeated measurements design, We Will Deal With The Problem of Discrimination And Classification In The Case of Two Groups Under The Assumption of Multivariate Normality For Univariate Repeated Measures Data .Researchers who studied this problem (Roy & Khattree, 2005), where he presented a descriptive study of the two methods under different structures of the covariance matrix To reduce the number of parameters is required to build a classification rule, While researchers (Kshirsagar & Albert, 1993) studied two methods Growth curve and ANCOVA models for descriptive discriminant analysis To describe the relative importance of the occasions repeated measurements to distinguish between groups.The importance of this research represented to find the best model to Classify a Group of Patients Who Suffer From Diabetes, For The Purpose of Studying The Effects of The Number of Correlations, Variances, and Number of Repeated Measurements on The Performance of Classification Rules For This Type of Data , Based on Monthly Measurements of Glycosylated Hemoglobin (HbA1C) In The Blood Was Taken In Three Stages, Which Is The Beginning of The Experiment, and After Three Months, and Then Six Months for two groups of patients, the first group consists of (38) patients was Suffered from diabetes type I and the second group includes (33) patients Suffered from diabetes type II,which has modeled by assuming the Autoregressive (AR-1) covariance structure To reduce the number of parameters is required to build a classification rule Across a Range of Conditions of Homogeneity and Heterogeneity For The Covariance Matrix. In Addition to Assuming Covariance Structures we Will Assume The Structured Mean Vectors Without Time Effect on each Individual. And Some of Computational Schemes For Maximum Likelihood Estimates of Required Population Parameters are Given.And Through this research, concluded that when the number of parameters began to increase, Thus, the apparent error rate Begin to increasing, And this is what reduces the efficiency of classification rules for this type of data. And We recommend by using the linear discriminant function under (AR-1) Covariance Structures, When you focus on the least number of parameters to build the Classification rule.

يعرف التحليل التمييزي بأنه أسلوب إحصائي يعتمد على عينه من المفردات المأخوذة من مجتمعات معلومة, وذلك لبناء قاعدة يمكنها المساعدة مستقبلا في تعيين المجتمع الذي تنتمي إليه المفردات الجديدة, هذا البحث أستعمل التحليل التمييزي لتحليل بيانات تصاميم القياسات المكررة, حيث تركزت أهميته في مشكلة التمييز ثنائي المجموعة بوجود حالة التوزيع الطبيعي للمجموعات لبيانات القياسات المكررة المستقاة طوليا عبر الزمن على متغير الاستجابة نَفسُهُ ولكل وحدة تجريبية.من الباحثين الذين تناولوا هذه المشكلة (Roy & Khattree,2005) فقد قدما عملا وصفيا لأسلوبين مختلفين بوجود تراكيب (Structures) مختلفة ولحالتين مختلفتين من شروط عدم التجانس لمصفوفة التباين والتباين المشترك, وذلك للتقليص من عدد المعلمات غير المعلومة والمطلوب تقديرها لبناء قاعدة التميز. ويختلف عمل هذين الباحثين عن عمل الباحثين (Kshirsaga & Albert,1993) حيث قدما أسلوبين للتحليل التمييزي الوصفي وذلك لوصف أو لتقييم الأهمية النسبية لمناسبات القياسات المكررة للتمييز بين المجموعات, الأسلوب الأول مستند إلى تحليل (MANOVA) أما الأسلوب الثاني اعتمد على نموذج (Growth curve) في حين أن هذه الأساليب لن تضع أية قيود أو تراكيب على مصفوفة التباينات,وأن أهمية البحث هذا تمثلت بإيجاد أفضل أنموذج لتصنيف مجموعة من مرضى داء السكري وذلك لغرض دراسة تأثيرات كل من عدد الارتباطات, عدد التباينات, وعدد القياسات المكررة على أداء قواعد التصنيف لهذا النوع من البيانات, حيث تم اعتماد القياسات الشهرية لنسبة بروتين الهيموغلوبين الغليكوزيلاتي (HbA1c) في الدم والمأخوذة في ثلاث مراحل, المرحلة الأولى كانت في بداية التجربة, المرحلة الثانية كانت بعد ثلاث أشهر, أما المرحلة الثالثة فكانت بعد ست أشهر ولمجموعتين من المرضى تضمنت المجموعة الأولى بعدد (38) مريض يعاني من داء السكري من النمط الأول (I), في حين كانت المجموعة الثانية تمثل منهم (33) مريض يعاني من داء السكري من النمط الثاني (II), حيث تمت نمذجة هذه البيانات بوجود تركيبة التباين المشترك لأنموذج الانحدار الذاتي من المرتبة الأولى (AR-1) وذلك للحد من عدد المعلمات غير المعلومة لبناء الأنموذج التمييزي عبر مجموعة من شروط التجانس وعدم التجانس لمصفوفة التباين المشترك, وبالإضافة إلى وجود تركيبة لمتجهات المتوسط حيث سنعْتَبَرَ هذه المشكلة مع متجهات متوسط منتظمة أي بدون تأثير عامل الوقت, والتي من شأنها أن تزيد من دقة التصنيف لهذا النوع من البيانات, وسنوضح بعض العمليات الحسابية لتقديرات الإمكان الأعظم لمعلمات المجتمع غير المعلومة لأساليب التحليل التمييزي لهذا النوع من البيانات.ومن خلال ما تم عرضه في البحث هذا والتي تمت باستعمال نتائج البيانات الحقيقية تم التوصل إلى أن انه كلما زادت عدد المعلمات المطلوب تقديرها لبناء الأنموذج التمييزي فأن نسبة التصنيف الخطأ الظاهرة الكلية (APER) تبدأ بالزيادة وهذا ما يقلل من كفاءة قواعد التصنيف لهذا النوع من البيانات, واعتماداً على ما توصل إليه البحث فأن ما يوصى به وعند التركيز على أقل عدد من المعلمات لبناء قاعدة التصنيف فانه من الممكن لإتباع أسلوب التحليل التمييزي الخطي بوجود تركيبة التباين المشترك (AR-1) لتصنيف المرضى.الكلمات الرئيسية : تركيبة التباين المشترك, الانحدار الذاتي من الدرجة الأولى (AR-1), قانون التصنيف, بيانات القياسات المكررة, مقدرات الإمكان الأعظم, تراكيب حول المتوسطات.

Listing 1 - 6 of 6
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (6)


Language

English (5)

Arabic (1)


Year
From To Submit

2014 (6)