research centers


Search results: Found 6

Listing 1 - 6 of 6
Sort by

Article
فلسفة الجسد في الشعر العربي الشعر الاندلسي انموذجاً

Loading...
Loading...
Abstract

تناول المهتمون بدراسة تراثنا العربي في الأندلس كثيرا من الموضوعات ذات الصلة بهذا التراث شعرا كان أو نثرا منها ما كان مقصورا بالغرض الشعري أو الظاهرة الشعرية وحياة الشاعر وشعره، ومنها ما كان يدور حول موضوعات النثر وأساليبه المتنوعة بالنسبة إلى النثر، وقليلا من الدراسات انصرفت إلى موضوعات نقدية ضيقة لا تكاد ترقى إلى مستوى الدراسات السابقة لها جودة وانتقاء.ونحن إذ نواجه اليوم حملة مضادة دعاتها المشككون بهذا الأدب هدفها الأول سلب كل ما ينسب إلى حضارة العرب في الأندلس من رقي حضاري واجتماعي وثقافي، نجد أنفسنا ملزمين بالبحث والتواصل مع كل ما هو جديد في هذا الأدب من أجل أن نصحح تلك النظرة القاصرة التي لحقت به وما زالت مسلطين الضوء على إبداعات الشعراء التي تجلت في أفكارهم وما كان يدور في خلدهم من صور التألق والإبداع. لذا، يرى الباحث أن موضوع البحث (فلسفة الجسد في الشعر الأندلسي) هو دراسة جديدة ستلقى قبولا من لدن ذوي الاختصاص، وستجد لها مكانا طيبا في قلوبهم وفي قلوب العاشقين لبلاد الأندلس وحضارتها العريقة. وقد جاء بحثنا هذا مكملا لجهود الباحثين ممن سبقوني في ميداني البحث والتدريس، عاكفا على استقراء قسم من دواوين الشعراء والنصوص المبثوثة في بطون مصادر الأدب الأندلسي ومراجعه، استنادا إلى ثقل هذا الموضوع ومساحته التأثيرية لغرض فتح الباب واسعا أمام الباحثين لمن يريد الاستزادة لا سيما أن ميدان الدراسة فيه ما زال خصبا وبكرا في عصور الأدب الأندلسي جميعها.ولعل القارئ لأدب العرب في الأندلس يجد في كل قراءة جديدة كنوزا جديدة تدلل بلا شك على تجدد إبداع الشاعر، وهو يبحث عن خلود هذا الإبداع تواصلا مع صدق الانتماء لفردوسه المفقود (الأندلس) واعتزازا بحضارته العريقة في تلك البلاد.ومن هنا تبدأ جدوى دراسة هذا الموضوع، وتحديدا فلسفة الجسد في الشعر الأندلسي.ونحن لا نعني بـ(الفلسفة) هنا هذا المنهج الفلسفي المتكامل القائم على التعقيد والتكلف والاستقراء والتأمل كالذي نجده مبثوثا في شعر المتنبي والمعري وغيرهم من الشعراء، ذلك كون الفكر الفلسفي في الأندلس لم يرحب به عند أدباء عصور الأندلس ونقادها حتى بات مستهجنا عند كثير من الشعراء الذين ابتعدوا عن التعقيد والتفلسف في صياغة أفكارهم وأشعارهم آخذين إلى التبسيط والتيسير.وقليل من الشعراء اهتم بهذا الفكر كالذي نجده عند ابن هانئ وابن وهبون وان لم يبلغوا به مرتبة توازي نظرائهم في المشرق.. وحسبنا هنا الإشارة إلى ما ذكره ابن بسام معلقا على قصيدة ابن وهبون التي بدأها بأفكار فلسفية مطلعها:


Article
Philosophy of natural law in the ancient Greek thought
فلسفـة القانـون الطبيعي في الفكـر اليوناني القديـم

Authors: dhiy abdalla abood ضياء عبد الله عبود --- nazar abd al amer نزار عبد الامير
Journal: Risalat al-huquq Journal مجلة رسالة الحقوق ISSN: 20752032 Year: 2015 Volume: 7 Issue: 1 Pages: 74-98
Publisher: Kerbala University جامعة كربلاء

Loading...
Loading...
Abstract

The first issue raised by the ancient Greek's philosophy concerning what is meant by nature, they belief that nature has not been created by God, because God it self has been perceived as idea to a great degree,this in its essence,as reflection of the real things,that is to say that the laws one an extension of the work or the tradition of the divine. The system is a system of cosmic divine because it is coherent and complete and not vice versa, that the Greeks do not consider the cosmic order harmonic and full of God that (because it is divine and harmonious whole, which is not a consistent and complete because God). It is the first born from the idea of natural law. Has been the link between law and nature; relationship because the relationship is here necessary, Greeks look to nature not only as a viewer actually perceived, but also as metaphysics.the basis of the idea of natural law is the relationship between a single and multi. Nature and relative multiple images need to be fixed and the principle of one-ruled, this principle is (God) who took the picture of the supreme good in Plato, and take a picture when the engine hard when Aristotle.

إن أول مسألة طرحتها الفلسفة الإغريقية القديمة تتعلق بالمقصود بالطبيعة ، فالإغريق كانوا يرون أن الطبيعة لم يتم خلقها بواسطة إله أعلى ، أي أن الآلهة لم تخلق الطبيعة ، إذ أن الآلهة في نظرهم تولد من الأشياء المحسوسة ، وأن القوانين هي أمتداد أو تقليد للعمل الإلهي . فالنظام الكوني هو نظام إلهي ؛لأنه متناسق وكامل وليس العكس ، أي أن الإغريق لا يعدون النظام الكوني متناسق وكامل؛ لأنه إلهي ( هو إلهي لأنه متناسق وكامل ، وهو ليس متناسق وكامل ؛لأنه إلهي ) . ومن ذلك ولدت أول فكرة عن القانون الطبيعي . فقد تم الربط بين القانون والطبيعة ؛ لأن العلاقة هنا علاقة ضرورية ، فالإغريق ينظرون الى الطبيعة ليس فقط كونها الواقع المشاهد المحسوس بل بوصفها أيضا ميتافيزيقا.إن أساس البحث في فكرة القانون الطبيعي هي العلاقة بين الواحد والمتعدد . فالطبيعة المتعددة الصور والنسبية تحتاج إلى مبدأ ثابت وواحد يحكمها ، هذا المبدأ هو (الإله)الذي أخذ صورة الخير الأسمى عند أفلاطون ، وأخذ صورة المحرك الثابت عند عند أرسطو .


Article
Testing the reality of business organizations in terms of organizational ignorance philosophy
اختبار واقع منظمات الأعمال العراقية في إطار فلسفة الجهل التنظيمي دراسة اختبارية تحليلية في عدد من المنظمات العراقية

Loading...
Loading...
Abstract

Organizations and institutions in the world today can't know everything, and they need to be able to manage what they know and know what they ignorant. This study Came to shed light on the organizational ignorance philosophy, as a phenomenon of regulatory barely organization, and diagnosed level and the type of this multiple kinds of ignorance (plural, popular, probabilistic, realistic) in a number of colleges and Iraqi technical institutes as a society to search a selected sample deliberately, which includes Chairman and members of boards of these colleges and institutes. Study with a descriptive philosophical associated beside applied depends nonparametric statistics testing the reality of organizations target through a carefully designed questionnaire and underwent multiple tests in terms of validity and reliability, search out the conclusion expressed.

إن المنظمات والمؤسسات في عالم اليوم لا يمكنها معرفة كل شي، واذا كانت قادرة على إدارة ما تعرفه فهي لا تعرف ان تدير ما تجهله، لذا جائت هذه الدراسة لتسلط الضوء على الإطار الفلسفي للجهل التنظيمي أولا بوصفه ظاهرة تنظيمية لاتكاد منظمة كبيرة كانت او صغيرة تخلو منه، ولتشخص مستوى ونوع هذا الجهل بأنواعه المتعددة (ألتعددي، الشعبي، الاحتمالي، الواقعي) في عدد من الكليات والمعاهد التقنية والمصارف العراقية بوصفها مجتمعا للدراسة اختيرت منها عينة قصديه شملت رئيس وأعضاء مجالس إدارة هذه الكليات والمعاهد، والدراسة ذو مسحة وصفية فلسفية مقترنة بجانب تطبيقي يعتمد الإحصاء اللامعلمي يختبر واقع المنظمات المستهدفة من خلال استبيان صمم بدقة وخضع لاختبارات متعددة من حيث الصدق والثبات.


Article
The prosodic phenomenon of metrical redundancy: A stylistic Study
الخزم وفلسفة الزيادة في العروض العربي : دراسة أسلوبية

Author: Amir Mahidi Salih أ.م.د. عامر مهيدي صالح
Journal: Journal of Al_Anbar University for Language and Literature مجلة جامعة الانبار للغات والاداب ISSN: 20736614 Year: 2015 Issue: 17 Pages: 15-68
Publisher: University of Anbar جامعة الانبار

Loading...
Loading...
Abstract

This paper studies the prosodic phenomenon of metrical redundancy which the early Arab prosodists allowed in the classic Arabic poetry but denied for the later poets.The study refuses, from a stylistic vantage point, the aesthetic foundations of the notion of metrical redundancy as in verse puncture or spread, excess, and transgression on the metrical level. The study presupposes that verse puncture is the result of a change in the music of the line of verse which generates another correct metre unhitherto noticed or felt by the poet.The study also presupposes that Al Khalil used the notion of verse puncture as metrical redundancy, starting with the overlap of metres resulting from puncture to invent the concept of circles which is based on the change from one metre into another through the addition of an extra syllable.This study uses this approach to advance the first theory explaining how Al Farahidi invented the metres of Arabic verse according to the system of metrical circles.

يدرس البحثُ ظاهرة عروضية كاد العروضيون الأوائل يتفقون على رفضها للمحدثين من الشعراء وإن أجازوا ما سُمِعَ منها من القدماء على خُلْفٍ في ذلك ، ألا وهي الخزم العروضي ، وهي زيادة لا يُعتدُّ بها في وزن البيت الشعري عندهم . وقد رفض البحث من منطلقات أسلوبية فنيَّةٍ فكرة الزيادة سواء كانت في الخزم أم غيره من مباحث قيل بزيادتها كالبسط والغلو والتعدي ... الخ ، بعد أن قدَّم لها بمقدماتٍ نظريَّةٍ تشرح لمفهوم الخزم ، منطلقاً من فكرة أن الخزم كان نتيجة تحوُّل في موسيقى البيت يولِّد وزناً صحيحاً آخر لم يتنبه إلى تحوُّل الوزن إليه .ويزعم البحث أن الخليل أفاد من مفهوم الخزم المقول بزيادته لينطلق مما يحققه من تداخل في الأوزان لاكتشاف مفهوم الدوائر القائم على التحول من وزن لآخر نتيجة زيادة مقطع على الوزن الأول .ليشكل البحث وفق هذه المقاربة أول نظرية تحاول أن تشرح كيف اخترع الفراهيدي أوزان الشعر العربي وفقاً لنظام الدائرة العروضية .


Article
أثر الفلسفة في تطوير مفهوم النبوة عند اليهود فلسفة ابن ميمون أنموذجا

Author: فكري جواد عبد
Journal: kufa studies center journal مجلة مركز دراسات الكوفة ISSN: 19937016 Year: 2015 Volume: 1 Issue: 38 Pages: 31-56
Publisher: University of Kufa جامعة الكوفة

Loading...
Loading...
Abstract

This research aims to study the concept of prophecy through the comparison between biblical vision of her and were marred ambiguity and unequivocally beyond her sainthood feature, and the philosophical vision through her writings and one of the most important philosophers of the Jews and their speakers of which Maimonides, who has struggled in his book” מורה הנבוכים - The Guide of the Perplexed ” That eliminates confusion and gives real meaning to the biblical text after interpreted in a manner consistent with philosophical depth of the text away from the terrace vision that reflected negatively on the books of the Torah semantics regarding the centrality of the issue in the Jewish religion as prophecy and look to the prophets and their relationship with the Lord. Research adopted is based on the book "מורה הנבוכים- The Guide for the Perplexed," to be the starting point for comparisons between the biblical vision of the prophecy and the interpretation of this vision, according to the philosophical data

يهدف هذا البحث الى دراسة مفهوم النبوة من خلال المقارنة بين الرؤية التوراتية لها وما شابها من غموض ولبس ابعد عنها سمة القداسة, وبين الرؤية الفلسفية لها من خلال كتابات واحد من اهم فلاسفة اليهود ومتكلميهم وهو موسى بن ميمون الذي سعى جاهدا في كتابه "מורה הנבוכים- دلالة الحائرين" ان يزيل اللبس ويضفي المعاني الحقيقية على النص التوراتي بعد تاويله بشكل ينسجم مع العمق الفلسفي للنص مبتعدا عن الرؤية السطحية التي انعكست سلبا على دلالات اسفار التوراة بما يتعلق بقضية محورية في الديانة اليهودية كالنبوة والنظرة الى الانبياء وعلاقتهم مع الرب. اعتمد البحث بشكل اساس على كتاب "מורה הנבוכים- دلالة الحائرين" ليكون المنطلق لعقد المقارنات بين الرؤية التوراتية للنبوة وبين تاويل هذه الرؤية وفق المعطيات الفلسفية.


Article
The Prosodic Phenomenon of Metric Puncture and The Philosophy of Omission : A Stylistic Study
الخرم وفلسفة النقص في العروض العربي دراسة أسلوبية

Loading...
Loading...
Abstract

This is a study of the prosodic phenomenon of metric puncture, the supposition that a word or words are omitted and should be guessed to set right the metre of the line of verse. There is a considerable controversy as to the position and nature of puncture in the line of verse. The study starts with an exploration of the linguistic and philosophical nature of metric puncture. The study consists of two sections: the first presents the theoretical background of this prosodic phenomenon. The second is a stylistic analysis of this phenomenon. The conjuring up of the omitted parts of the line of verse makes it right to summon up interpretation of the omitted as the possible way to understand this phenomenon.

يدرس البحث ظاهرة في الأسلوب اللغوي للشعر اختلف العروضيون قدماء ومحدثين في قبولها ، ألا وهي الخرم العروضي ، وهي افتراض وجود محذوفٍ في البيت يُقَدَّر لفظُه ليستقيم وزنه . وفي الخرم خلافٌ واسع في محل وروده من البيت وفيما يدخل الخرم عليه ، وفي قبوله ورفضه ، وفي تسمياته خلافٌ مثله ، مما يوجب بحثاً فيه يجلِّي مسائله ويكشف غامض الكلام فيه . على أنَّ أساس بحث الخرم بوصفه نقصاً مفترضاً من وزن البيت كان مدخلاً لمناقشة فكرةِ النقص المفترضة في التعبير اللغوي وفلسفة هذا الافتراض الذي يوجِب تأويلاً يعود بالتعبير إلى أًصلٍ مفترضٍ . الامر الذي استلزم أن أقسِمَ البحثَ على فصلين رئيسين ، يتعلَّق أوَّلُهما بالمهاد النظري للخرم حتى يكتمل في التصوُّر بحثه ، تهيِّأةً لبحثه اسلوبياً في ثانيهما في إطارٍ عامٍ من بحث فلسفة النقص في العربية التي يرى البحث أن الخرم شَكْلٌ مهمٌ من أشكالها في العربية ؛ لبناء القول به على أصلٍ يُعادُ إليه هو الوزن الشعري ، الأمر الذي يجعل لافتراض تأويل المحذوف مسوِّغاً عليه يدلُّ .

Listing 1 - 6 of 6
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (6)


Language

Arabic (5)

Arabic and English (1)


Year
From To Submit

2015 (6)