research centers


Search results: Found 10

Listing 1 - 10 of 10
Sort by

Article
اثر عقيدة ابن الجوزي في توثيقه لاخبار الامام علي عليه السلام وروايتها

Loading...
Loading...
Abstract


Article
ام الامام السجاد عليه السلام دراسة تاريخية

Author: علاء كامل صالح العيساوي
Journal: The islamic college university journal مجلة كلية الاسلامية الجامعة ISSN: 62081997 Year: 2016 Volume: 1 Issue: 37 Pages: 323-388
Publisher: College Islamic University / Najaf كلية الاسلامية الجامعة / النجف الاشرف

Loading...
Loading...
Abstract

AbstractHistorical studies focused old ًand recentlyً on the study of men greatly figures, while female characters do not menstruate studies compared to ًstudy the biography of men and their achievements, but this does not mean that the study overlooked the study of female characters, but these studies in this little area does not live up to the level of ambition, if knowing what women from a large role in the events of Islamic history the one hand, the other hand, we find that a lot of researchers have made valuable studies and detailed Ahlulbait (peace be upon them), but they at the same time ignore one important aspect of their lives, namely study biography mothers Imams (peace be upon them), with the exception of Ms. Fatima Zahra (peace be upon her) that benediction and many important studies.In this sense, we must study this subject to unveil biography mothers other Imams (peace be upon them), because of its importance in the knowledge of aspects of the will depend, as well as ًfor identifying those women Alfadilat who honor God and Kreman that make them the mothers of the arguments of God at home.Then came the check to Ms. or Imam Sajjad (peace be upon her). The discussion tackled the historical overview brief historical conditions that preceded the taking Yazdegerd third to the throne Sasanian, and then to the wars of the Islamic Liberation and the fall of the Sasanian empire touched after the death of the last kings Yazdegerd the third, who was killed in the year (30 e / 651 m) and was told in a year (31 AH / 652 AD).He then went on search for the name of Ms. or Imam Sajjad (peace be upon her), which differed in it a lot, ًintroduced us Sources multiple names mentioned in the body of research, has reassured researcher after studying all the names that the name is (Shah Zanan) in the original due to the kings of the Sassanid and she is the daughter last of the above-mentioned, although there are some signals that go to the country due to the origin of the bond or that her father, the king of Kashan.Turning research into novels Sbhe which Gat three views and after checking and discussing these stories, showing that Sbhe time was during the reign of Uthman, and novels that quoted Sbhe details at the time of the age is nothing but Tsahev to time Othman bin Affan, and she was married to Imam Hussein (AS Peace) and gave birth to his Imam Sajjad (peace be upon him). The research Safat Ms. Shah Zanan and praise of Imam Ali (peace be upon him) to her, and he stopped research to the impact of this blessed marriage on the relationship between the Arabs and the Persians and the increasing numbers of entrants in Islam from the Persians, contrary to what some want to promote it, that this marriage Enter your ideas for the destruction of religion Islamic.Finally research found that Ms. Shah Zanan died after the birth of Imam Sajjad (peace be upon him), but untrue to the accounts of the outgoing to that she had attended in the battle of the child, premature married after the martyrdom of Imam Hussein (peace be upon him), and that married women who fondle Imam Sajjad (peace be upon him).

بسم الله أوله وأخره حمداً كثيراً وأصلي وأسلم على نبي الرحمة محمد وآله الطيبين الطاهرين المعصومين، وبعد أقدم أهم ما أسفرت عنه هذه الدراسة من نتائج وهي كالآتي: ـ 1- لم تكن الأوضاع التي مرت على بلاد فارس مستقرة، خاصة في الفترات الأخيرة من عمر الإمبراطورية الساسانية، وذلك لكثرة التمرد من جهة، وقصر فترة حكم بعض الملوك الذين اتصف أكثرهم بالضعف من جهة أخرى، وهذا سهل من سقوط الإمبراطورية على يد المسلمين ولا ننسى القدرة الإلهية في ذلك. 2- تولى يزدجرد الثالث الحكم في ظرف يُعد من أصعب الظروف، وحاول جاهداً إنقاذ ما يمكن إنقاذه، إلا أن محاولاته باءت بالفشل، وكان مصيره القتل في النهاية بمؤامرة دبرت من بعض رجال دولته.3- اختلفت المصادر في ذكر اسم محدد للسيدة أم الإمام السجاد a، إلا أننا نرى بان اسمها الحقيقي هو(شاه زنان) الذي يعني سيدة النساء، فقام الإمام علي a بتغييره إلى شهربانوية الذي يعني ملكة المدينة، وجاء تغيير الاسم لأن سيدة النساء هي السيدة الزهراء J، فلا يجوز لأحد أن ينازعها هذا اللقب، وكذلك لتداول اسم الشاه في لعب المقامرين، وقولهم شاه مات والله حي لا يموت.4- يرجع أصل السيدة شاه زنان إلى سلالة ملوك فارس من آل ساسان، وتحديداً للملك الأخير يزدجرد الثالث الذي سقطت الإمبراطورية في عهده وكان جدها الأعلى كسرى انوشروان الملك العادل، ولا صحة لما قيل بأن أصلها سندي أو غيره.5- اختلفت الروايات حول زمن سبي السيدة شاه زنان، وقد وردت فيه ثلاث روايات، جعلت ذلك في زمن عمر وأخرى في عهد عثمان والأخيرة في خلافة الإمام علي a، والذي نطمئن له ونقول به أن ذلك كان في خلافة عثمان وأن الروايات والتفاصيل الواردة في الروايات التي تؤكد أنها في خلافة عمرما هي الا تصحيف لعثمان، والدليل على ذلك ولادة الإمام السجاد a في سنة(38هـ /658 م).6- تزوجت السيدة شاه زنان من الإمام الحسين a لأسباب متعددة منها الكفاءة وأنها رأت أن أهل هذا البيت أهل شرف وكرامة، وقيل أيضاً أنها رأت السيدة الزهراء J في الرؤيا وبشرتها بأنها ستتزوج من الإمام الحسين a وأسلمت عند ذلك، وأثمر هذا الزواج عن ولادة سيد الساجدين الإمام السجاد a. 7- اختلفت المصادر في عدد بنات كسرى اللاءِ تم سبيهن، فمنهم من ذكر أنها واحدة، وقيل اثنتان، وقيل ثلاث، ونحن لا نعتقد أنها بنت واحدة ولكن نطمئن إلى كونهن اثنتين، مع عدم نفي أن يكن ثلاثاً. 8- اتصفت السيدة شاه زنان بأخلاق عالية والتزام كبير، علاوة على رجاحة العقل، يضاف إلى ذلك جمالها الفائق. 9- كان زواج السيدة شاه زنان من الإمام الحسين a له آثره الكبير في دخول الكثير من الفرس في الدين الإسلامي، لا كما حاول البعض الترويج أن هذا الزواج كان سبباً في ظهور الأفكار الهدامة في الدين الإسلامي من قبل الفرس، وأنه السبب في ظهور التشيع ومن ثم ظهور فكرة المهدي، وغيرها من الإساءآت الفارغة المعنى والمضمون. 10- لم تعش السيدة شاه زنان طويلاً وتوفيت بعد ولادة الإمام السجاد a وهي في النفاس، فقامت بتربيته إحدى أمهات ولد أبيه التي كثرت الروايات حول بر الإمام السجاد a بها وأنه كان يعدها بمثابة أمه، ولا صحة للروايات التي أكدت بقاءها بعد معركة الطف أو زواجها بعد الإمام الحسين a من مولاه زبيد، إذ إن التي تزوجت هي المرأة التي ربة الإمام السجاد a.


Article
الأفعالُ الكلاميَّةُ في الخطاب الأخلاقيّ عند الإمامِ الحُسين عليه السلام دراسةٌ تداوليَّةٌ

Authors: رحيم كريم عليّ الشَّرِيفيّ --- حسين عليّ حسين الفتليّ
Journal: Journal of University of Babylon مجلة جامعة بابل ISSN: 19920652 23128135 Year: 2016 Volume: 24 Issue: 4 Pages: 2503-2521
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

This research seeks to expos the phenomina of speech acts in the moral discource of imam Hussein (PBUH) The study discusses the speech acts as a form of the modern Pragmatic theory .it reprent a deep –rooted systematic source which comprised the Pragmatic dimensions especially the dimension of speech acts which studies an intented text that has its clearness , impactS and performances. speech acts reprents a wide approach of demonstration and conversation and this contemporary Pragmatism endeavars the speaker and the listener are in aconnected circle of conversation and communication which we have found in the moral discourse of imam Hussein, this what we intend to study in this research in order to show the menanings resulted from this discourse and to clearify the bridges of communication and demonstration . this study involves an introduction and three chpters: chpter one :the pivot of the moral discource of imam Hussein (PBUH) chpter two: direct speech acts in the moral discource of imam Hussein (PBUH) chpter three: in direct speech acts in the moral discource of imam Hussein (PBUH)

يسعى هذا البحث الى الكشف عن ظاهرة الأفعال الكلاميّة في الخطاب الأخلاقيّ عند الإمام الحسين () ، ومن هنا فإنّنا نَسْعَدُ حينما نتناوش جَنْبَة لغويّة تداوليّة عظيمة البيان، عاليّةَ المضمونِ في الخطاب الأخلاقيّ الحسينيّ وهي تغطّي _فيما نَخالُ _حيزًا كبيرًا مِنْ أدبِهِ . إنَّ الأفعالَ الكلاميّةَ تُمثُلُ بابًا عريضًا من أبوابِ الإبانة والتحاوُرِ، وهذا ما تَسْعَى إليه التداوليّة المعاصرة، فالمتكلّمُ والسامعُ في دائرة ٍمتصلةٍ من الحوار والتواصل ، وهو الذي ألفيناه في الخطابِ الأخلاقيّ الحسينيّ، وإنَّ معاينةَ الحدث الكلاميّ وأقطابَهُ تؤذن بتحقّق دلالة الحدث الكلاميّ الكليّة، وهذا ما نحاول مسترفدين إيّاه في مباحثتنا هذه، التي بدت على استظهار الدلالات المترشِّحَةِ من الخطاب الحسينيّ باستشراف جسور التواصل والإبانة؛ ومِنْ أجلِ استثمار القوى القوليّة، والتأثيريّة، والإنجازيّة التي تُعُورفت في الدرس التداوليّ، ولاسيّما في مظهر (الأفعال الكلاميّة)، وقد ائتلفت من ثلاثة مطالبَ، هي: المطلب الأول: الخطابُ الأخلاقيّ والتداوليَّة مقاربةٌ تأصيليةٌ، والمطلب الثاني:الأفعالُ الكلاميّةُ المباشرةُ في الخطاب الأخلاقي الحسيني(عليه السلام)، أمّا المطلب الثالث: الأفعالُ الكلاميّةُ غير المباشرةِ في الخطاب الأخلاقي الحسيني(عليه السلام) .


Article
آليـة التناص القرآنـي (قراءة تناصية في خطبة السيدة فاطمة عليها السلام)

Author: عماد صالح جوهر التميمي
Journal: The islamic college university journal مجلة كلية الاسلامية الجامعة ISSN: 62081997 Year: 2016 Volume: 2 Issue: 41 Pages: 423-452
Publisher: College Islamic University / Najaf كلية الاسلامية الجامعة / النجف الاشرف

Loading...
Loading...
Abstract

The Qur’anic text has always been the source of innovative process when it comes to its depth, originality, and comprehensibility in influencing the hearer and various literary genres. Therefore, there is no way that the literary experience would be distant from this miraculous source, which has perfect stylistic and aesthetic features. To the eye of the beholder, Fatima Al-zahra’a’s (peace be upon her) speech is live embodiment of the Qur’anic discourse for its, the speech, comprehensibility, truthfulness, pragmatism, and influence where there is an intertextual relationship between the two. This relationship is present in two levels: The first level is the obvious intertextual relationship, which indicates the mechanisms of the direct Qur’anic intertextuality represented in inclusion and quotation. The second level is the hidden intertextual relationship, which specifies the mechanisms of the indirect Qur’anic intertextuality. And it is also known as the referential intertextuality, which recalls the Qur’anic characters depending on three mechanisms. These mechanisms are:1- The mechanism of nominal intertextuality.2- The mechanism of functional intertextuality. 3- The mechanism of rhetorical intertextuality. These mechanisms could interfere with some parts of Fatima Al-zahra’a’s speech and join each other in one part, which leads to solidify the intertextual connection when it comes to focusing in the Qur’anic characters and applying it in the process of textual transformation.

أثمر البحث عن جملة من النتائج يمكن إيجازها بما يلي:أولاً: إن آلية التناص القرآني تعد وسيلة مهمة لنشر المفاهيم القرآنية وإثارتها في الوعي الجمعي، كما أنها تُعد من أهم الوسائل التي تربط النصوص بالتراكيب والألفاظ والمعاني القرآنية. ثانياً: استطاع البحت رصد بعض التقنيات الموظّفة في استدعاء البنية القرآنيــــة (اللفظية والدلالية)، ولم تأت هذه التقنيات بشكل عفوي، بل انبثقت من صميم الموقف الطامح إلى إعلاء كلمة الحق، وكشف ضبابية الوضع الراهن، وقد اعتمد النص الفاطمي تقنية التناص الاشاري محاولاً صرف ذهنية المتلقي إلى القضايا القرآنية الكبرى، مما يؤكد أن من الجمهور من كان يعي المقاصد القرآنية، وان قضيتها العادلة من المسلّمات التي اقرها القرآن الكريم، كما أن الخطبة اعتمدت تقنية التناص التقريري، وقد لوحظ أن هذا النوع من التناص المباشر سجّل خطاً واضحاً في العملية الإبداعية.ثالثاً: كشف البحث عن أن السيدة فاطمة J كانت على معرفة تامة بالنص القرآني وما يوحي من أسرار وإيحاءات؛ وذلك من خلال استيعاب سياق خطبتها التي ألقتها بعد رحيل أبيها i للبنى السطحية والعميقة للآيات القرآنية، فعمّقت بذلك موقفها الرافض للوضع القائم.رابعاً: استحضرت آلية التناص القرآني في النص الفاطمي نماذج قرآنية (نبوية ورسالية) تحمل من الصفات العليا ما يؤهلها لتجسيد العدل الإلهي؛ ولعلَّ النص حاول توظيف الطاقات الايجابية لصرف الأذهان لما يجب أن يقرّره المسلمون في اختيار الحكومة العادلة بعد رحيل النبي i. خامساً: كشف البحث عن كثير من أوجه التداخل النصي في التركيب واللفظ والمعنى بين النص الفاطمي والخطاب القرآني، وقد اعتمد جملة من الخطوات التحليلية قامت على مستويات مختلفة في محاولة تحليل البناء السطحي والعميق للنص.


Article
رثاء أهل البيت عليهم السلام في الشِّعر المعاصر اللبنانِّي

Authors: عبد الرضا عطاشي --- سيد نظام الدين مرتضوي
Journal: The islamic college university journal مجلة كلية الاسلامية الجامعة ISSN: 62081997 Year: 2016 Volume: 2 Issue: 41 Pages: 687-709
Publisher: College Islamic University / Najaf كلية الاسلامية الجامعة / النجف الاشرف

Loading...
Loading...
Abstract

Pathos is one of the themes and literary genres that has long been regarded pets, poems which were written by poets of per-Islamic because of the grief of losing dearest relatives, represent archaism this them of literary Arabic. Although this genre does not have the dearest relatives but sometimes it is written in grief of losing scholars and rulers. Ahl-o-Beit (peace be upon them) whom always had a high position in human societies; they have always attracted the attention of poets. And prominent poets of ever literary era have written poems in grief of this family. In contemporary era also the pathos of Ahl-o-Beit is taken into consideration poets, including the contemporary poets Lebanon have paid special attention to the greatness of this family and their poems have always been in the family elegy. In this article, we try to examine the pathos of Ahl-o-Beit in contemporary poetry in Lebanon, and to provide examples of their poetries, we analyzed the features, literary technics and the topics that considered by the poets in pathos of this family. In this research we study the works of joseph Al-hashem, boulos salama, raymokd kassis, and joseph Al-harb. Keywords : pathos - Ahl – o - Beit (peas be upon them) - Arabic literary - contemporary poets Lebanon .

تقدّم هذه المقالة ظاهرة من أهمّ الظواهر الإنسانيّة ألا وهي الرثاء، إن الرثاء من أنواع الأغراض الشعريّة الذي يلتصق بالنوازع الإنسانيّة والاجتماعيّة والذاتيّة و... فالرثاء اعتنى به الشعراء منذ القديم، إن أشعار العصر الجاهلي التي نظمها الشعراء في رثاء الأقرباء والأصدقاء و... تبيّن لنا أنّ هذا الغرض من الشعر قد عرفه الشعراء من قديم. ولكن هذا الغرض الشعري لا يختصّ برثاء الأحبّة والأصدقاء بل يشمل رثاء العلماء، والحكام و... من النّاس. وبما أنّ أهل البيت i لهم المكانة العظيمة عند الشعراء في مختلف العصور فقد نظم الشعراء العديد من القصائد في رثائهم. وفي العصر الراهن أيضاً تناول الشعراء رثاء آل البيت i، فمنهم شعراء لبنان بذلوا جهداً وعنايةً في نظم الأشعار في رثاء آل البيت i. فنسعى في هذا المقال أن ندرس موضوع رثاء أهل البيت i في شعر شعراء لبنان المعاصرين وأن نقدّم نماذج من أشعارهم ونقوم بدراسة الفنون الأدبيّة والمواضيع التي تطرّق إليها هؤلاء الشعراء في رثاءهم لأهل البيت i. وسبب اختيار موضوع هذا المقال يعود إلى هذا الأمر أنّ الرثاء ظاهرة إنسانيّة فريدة تلتقي مع التعاليم السامية وخاصّة إذا كان الرثاء يختصّ بآل بيت الرسول i. وسنعتمد في دراسة هذا الغرض طريقة التحليل الوصفي وفق المنهج المتكامل. وقد درسنا في هذه الدراسة أشعار شعراء لبنان المعاصرين كـ: جوزيف الهاشم، بولس سلامة، ريمون قسيس، و جوزيف الحرب.الكلمات الدليليِّة: الرثاء- اهل بيت d – الشعر العربي- شعراء لبنان المعاصرين.


Article
The impact of the working material in the suppression of the revolution of Imam Hussein (A.S)
أثر العامل المادي في قمع ثورة الامام الحسين (عليه السلام )

Author: Ali Saddam Nasr Allah علي صدام نصر الله
Journal: Journal of Historical studies مجلة دراسات تاريخية ISSN: 18180346 Year: 2016 Issue: 20حزيران Pages: 212-238
Publisher: Basrah University جامعة البصرة

Loading...
Loading...
Abstract

This search for shed light the affect of material factor in suppressing the revolution of Imam Hussein (as) , this factor is one of the most prominent manifestations of love , is very dangerous , not without all the time and place of the presence of humans took them love , and then they are ready to sacrifice her religion and beliefs – that they are actually owners of religion and principles – to promises of money and positions and prestige , indifferent in that Lome match , because the love of worldly the forget them took male God. The eternal battle of Taf from the leading almsadik on this physical mundane direction which flourishes in the hearts of many Muslims , Or what so - called Muslims and Islam whome Harris , push them to the treachery of the Imam Hussein (as) and join the camp of the enemies of the Umayyads , and suppress the revolution brutally wendy her brow history , they do this criminal blot not cancelled with a succession of night and day.

لقد جاء هذا البحث ليسلط الضوء على أثر العامل المادي في قمع ثورة الامام الحسين (عليه السلام)،هذا العامل الذي يُعَد من أبرز مظاهر حب الدنيا، وهو عامل جد خطير، اذ لا يخلو كل زمان ومكان من وجود أُناس قد استولى عليهم حب الدنيا ، وأصبحت المادة أسمى غاياتهم ، ومن ثم فهم على استعداد للتضحية بدينهم ومبادئهم – ان كانوا فعلاً أصحاب دين ومبادئ –في سبيل وعود بالأموال والمناصب والجاه ، لا يبالون في ذلك لومة لائم ، لأن حب الدنيا قد استولى عليهم فأنساهم ذكر الله عز وجل . وتُعَد معركة الطف من أبرز المصاديق على هذا الاتجاه المادي الدنيوي الذي استشرى في نفوس الكثير من المسلمين، أو ما يُسمون بالمسلمين والاسلام منهم براء ، فدفعهم ذلك الى الغدر بالامام الحسين (عليه السلام) والانضمام الى معسكر أعدائه الأُمويين ، وقمع ثورته بطريقة وحشية يندى لها جبين التاريخ الانساني فضلاً عن الاسلامي ، فسجلوا بجريمتهم هذه وصمة عار لا يمحوها تعاقب الليل والنهار .


Article
A linguistic Analysis of Husseini Slogans

Author: Besma Khalid Inghaish
Journal: Journal of University of Babylon مجلة جامعة بابل ISSN: 19920652 23128135 Year: 2016 Volume: 24 Issue: 2 Pages: 713-728
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

This paper deals with the linguistic phenomenon of slogans which is deep-rooted in the values, traditions, beliefs and conventions of any society. It investigates the slogans uttered by Imam Hussein Bin Ali Bin Abi Talib (Peace be upon them) in his revolution against the crookedness and deviations of the evil rule of Yazid or those uttered by his followers and adherents have been collected from Al-Qarashi (2011), Al-Yaasiry (2009), Al-Jaraadi (2010) and At-Tublaani (2012).The paper aims to investigate the linguistic features of slogans (on the phonological, lexical and syntactic levels) and show the macro-strategies used to achieve these religious slogans. The conclusions can be summarized as the following: The analysis has shown that Hosu and Pavelea’s model of slogans fits at the phonological and lexical levels but it lacks some devices on the syntactic level namely: negation, comparison and vocative. In the light of this, the researcher proposes a modified model to include these devices.

يتناول هذا البحث الشعارات كظاهرة لغوية متجذرة في قيم و عادات و تقاليد اي مجتمع. يدرس البحث الشعارات سواء تللك التي نطق بها الأمام الحسين بن علي بن أبي طالب (عليه السلام) في ثورته ضد طاغية الحكم الأموي يزيد أو التي نطق بها أتباعه و مواليه جمعت من المصادر التالية: القرشي (2011), الياسري (2009), الجرادي (2010) التوبلاني (2012). تبحث الدراسة في الخصائص اللغوية (الصوتية, الدلالية و النحوية) و الاستراتيجيات التي وردت في الشعارات. لقد أظهر التحليل أن النموذج الشعارات المقترح من هوسو و بافيليا يتطابق في المستويين الصوتي و الدلالي ولكنه يفتقر الى بعض الأدوات في المستوى النحوي و تحديدا: النفي, المقارنة و النداء. و عليه يقترح الباحث نموذجا معدلا ليشمل هذه الأدوات.


Article
الحقول الدلالية لأقوال الإمام علي (عليه السلام) في نهج البلاغة

Author: فلاح رزاق جاسم
Journal: Journal of University of Babylon مجلة جامعة بابل ISSN: 19920652 23128135 Year: 2016 Volume: 24 Issue: 4 Pages: 1941-1957
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

The goal of the study of significance is the top of the pyramid in the language analysis and to clarify the meaning of the purpose of understanding the semantics mechanisms in the study of meaning are observing the actual use of words without losing sight of the differences, cultural relevance, and the stand on the phenomena Forums are learning architectures words and their relationship with the meanings in addition to the study of the external factors affecting psychological aspects, educational, and others as well as the knowledge of the linguistic characteristics are learning the language as a phenomenon of the mutant to relate thought observing the relationships between language and mental national structure in knowing special relationship value which is too general to be economic, social and all that is analyzing the individual in the semantic field is the framework of these fields may be felt or abstract observation context and usage to clarify the meaning .

الحمد لله ربِّ العالمين وصلى الله على سيدنا محمد وآله الطيبين الطاهرين وبعد : فإنَّ هدف دراسة الدلالة يُعَدُّ قمة الهرم في تحليل اللغة وإيضاح المعنى بقصد الاتصال والتفاهم فهناك من يعتني بالمعنى الحرفي للألفاظ وأما الآخرون فينظرون إلى تسييق الجملة فضلا عن المعنى المعجمي على مستوى العبارة في الإطار الاجتماعي للغة وأنَّ آليات علم الدلالة لدى دراسة المعنى تتم بملاحظة الاستعمال الفعلي للكلام مع مراعاة الفوارق الحضارية والثقافية وأنَّ الوقوف على الظواهر الدلالية يتم من أبنية الألفاظ وعلاقتها بالمعاني فضلا عن دراسة العوامل الخارجية المؤثرة في الألفاظ كالجوانب النفسية والتربوية ثم أن معرفة الخصائص اللسانية تتم بمعرفة اللغة كونها ظاهرة متحولة بمراعاة العلاقات بين بنية اللغة والعقلية القومية وذلك بمعرفة القيمة المميزة للعلامة في إطار الدلالة بما يشكل شبكة متكاملة ترتبط دلالتها بمجال يعبر عن المعنى وأنَّ معرفة هذا الحقل أو المجال يساعد على معرفة المعنى من هنا جاء اختيار عنوان البحث الموسوم ( الحقوق الدلالية لأقوال الإمام علي عليه السلام في نهج البلاغة ) . احتوى البحث على مقدمة ومبحثين تناول الأول منها نظرية الحقول الدلالية والمفهوم منها في إطار علم الدلالة أمَّا المبحث الثاني فتناول اختيار نماذج تطبيقية لتلك الحقول الدلالية لأقوال الإمام علي عليه السلام وختمنا البحث بقائمة من المصادر والمراجع .


Article
الامم المتحدة ومشاريع الاصلاح

Author: د. خضير ابراهيم سلمان
Journal: The International and Political Journal مجلة السياسية والدولية ISSN: 19918984 Year: 2016 Issue: 31-32 Pages: 205-240
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

The united Nations will hit the very edge of collapse especially after it lost . Its vole in international peace and security operations , and become on instrument of USA policy , the next era to be drawn up in front of one . The results , Either true out to be either a USA organization that promotes pluralism polarity can restore neutrality to it and those mysterious moment in the future of international relations in which the U.N has turned into a U.S.A reaction .

ان المنظمة الدولية سوف تصل الى حافة شديدة الانهيار خاصة بعد ان فقدت دورها في حفظ السلم والامن الدوليين ، بعد ان اصبحت اداة للسياسة الامريكية، والحقبة القادمة ستضعها امام احد مصيري ، فأما ان تتحول الى منظمة امريكية واما ان تعزز تعددية قطبية تستطيع اعادة الحيادية اليها وتلك لحظة غامضة في مستقبل العلاقات الدولية التي تحولت طاولة الامم المتحدة الى ساحة لها .


Article
دور التعايش السلمي في تحقيق الوحدة الوطنية

Author: د.فاضل عباس المحمداوي
Journal: The International and Political Journal مجلة السياسية والدولية ISSN: 19918984 Year: 2016 Issue: 31-32 Pages: 83-100
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract :Peaceful co-existence is considered to be the main pillar for a successful society . This can be largely ascribd to cultural , scientific and technical attiudes of its members ; repect for all faiths, sects , denominations , and ideologies of all society "s constituents , and to distance human self from all intellectual and ideological perversions which undoubtedly turn society into an ignorant one in which tribal and ethnic conflicts prevail . The definition of the Peaceful co-existence has been dealt with in terms of its emergence , derivation of the term both linguistically and terminologically , and types of Peacefull co-existence . Moreover , the most important bases which support and sustain this phenomenon have been tackled , as well as the understanding horizons to maintain national cohesion in our country with regard to freedom that firs the requirements of the political and security conditions . On the other hand , the paper deals with another aspect that is the justice and equality in the formation of the consecutive governments that ruled Iraq since 2003 until the present and what extents the application of justice and equality have been achieved in the political , social , cultural and economic spheres of life . Another important topic is the promotion of the dialogue culture and the acceptance of the other's opinion which is the circle on which the political process in Iraq relies on to preserve rights and win the trust of people . In addition , we tackled the Peaceful co-existence as an ideal path for the national unity and how it can be fostered to avoid the political and security crisis . At the end , we have come up with some conclusions that may help against the dangers of divisions and dispersion .

تعد ظاهرة التعايش السلمي الركيزة الاساسية لكل مجتمع ناجح لانشغال مواطنيه بالجانب العلمي والثقافي والتكنلوجي بصورة كبيرة مع احترام كل الديانات والمذاهب والاطياف والعقائد لكل مكونات المجتمع وابعاد الذات الانسانية من كل الملوثات الفكرية والعقائدية التي تجعل من المجتمع مجتمعا ً متخلفا ً تسوده الصراعات القبلية والاثنية ، وقد تطرقنا الى تعريف التعايش السلمي من حيث النشوء واشتقاق المصطلح من الناحية اللغوية والاصطلاحية وانواع التعايش السلمي وعرجنا على اهم القواعد التي تدعم وتديم هذه الظاهرة ومديات فهمها للحفاظ على اللحمة الوطنية في بلدنا من حيث التمتع بالحرية المناسبة لمقتضيات الحالة السياسية والامنية ومن ثم تم القاء الضوء على الجانب الاخر وهو العدل والمساواة في تشكيل الحكومات المتعاقبة التي مرت على العراق منذ 2003 والى الان ومديات تطبيق العدل والمساواة في مجالات الحياة الاجتماعية والسياسية والاقتصادية والثقافية ثم المحور المهم وهو اشاعة ثقافة الحوار وتقبل الرأي الآخر وهو الحلقة التي تستند عليها محاور العملية السياسية في العراق لحفظ الحقوق وكسب ثقة الجمهور وبعدها تطرقنا الى التعايش السلمي كونه سبيلا ً نموذجيا ً للوحدة الوطنية وكيفية اشاعة هذه الظاهرة للخروج من المأزق السياسي والأمني في العراق وقد خرجنا بمجموعة استنتاجات قد تساعد بعض الشيء في درء خطر التشتت والانقسام .

Keywords

يعد العراق من البلدان ذات التنوع العرقي والاثني والديني والثقافي لكنه ليس بالمستوى الذي يصل فيه الصراع لهذا الحد ، لان هنالك بلدان مجاورة تتمتع باثنيات عرقية ودينية اكثر من العراق بكثير لكنها تنعم بالتعايش السلمي والامن والامان ولا تعاني مما يعانيه بلدنا ، لقدعانت بلدان العالم في القرن الماضي والقرن الحالي من ويلات الحروب وما خلفته من ضحايا ودمار للبلدان ونهب ثرواتها ومواردها الطبيعية وتبديدها حتى جاء الحل في معظم بلدان العالم سوى المتخلفة منها بتطبيق مبادئ التعايش السلمي وجعلها الركيزة الاساسية التي تنطلق منها مبادئ اللائحة الدولية بكل تفاصيلها واركانها ، حيث كان استخدام هذا المصطلح وتطبيقه على ارض الواقع ضرورة لا مفر منها لاستتباب الأمن والسلام في جميع دول العالم المتحضر وهو منطلق لانشغال الشعوب والطاقات بالتطور والرقي والازدهار ونبذ وتجنب المشاكل والحروب والصراعات والمضي قدما ً نحو البناء والاعمار وبالخصوص بناء الذات الانسانية وابعادها من كل الملوثات الفكرية والعقدية التي تجعل من المجتمع الانساني مجتمعا ً تملؤه الصراعات والنزاعات ، لذا كانت مبادئ الاسلام الحقيقية تصب في عمق فكرة التعايش السلمي الا ان هنالك فئة ضالة ارتأت ان يعتمدوا على فهمهم القاصر للدين الاسلامي وتطبيقاته وتعاليمه الغراء فاخذوا يسيئون الى سمعة الاسلام فتركوا الاسلام الحق وتعاليمه الرائعة وانجروا الى معتقداتهم وافكارهم الظلامية ، فقد جاء رسول الله ص --- برسالة المحبة والمؤاخاة والتسامح والتعايش السلمي فبدأ دعوته في مكة المكرمة فأظهر له المشركون عداءهم وبغضهم ومكيدتهم فهاجر الى المدينة المنورة لينير درب الاسلام من خلال المؤاخاة بين الاوس والخزرج بعدما كانوا ولسنين طويلة اعداء يخوضون بحروب طاحنة فجعلهم اخوان وألف الله بين قلوبهم واصبحوا بنعمته اخوانا ً وبعدها عاد منتصرا ً الى مكة فاتحا ً لها وبصورة سلمية دون قتال وقابل اهلها برحمته المعهودة وبخلقه العظيم فقد كان يستطيع ان ينتقم منهم لكنه ص --- قابلهم بخلق عظيم وتسامح أعظم فقد هم بعضهم بسؤاله : ما أنت فاعل بنا ؟ --- فقال لهم ص --- : أذهبوا فأنتم طلقاء --- فكانت هذه الكلمة مثال ناصع وبيين على ثقافة التسامح والتعايش السلمي فقد نظم الاسلام العلاقات الاجتماعية بين المسلمين وبقية الديانات الاخرى من خلال دعوة التعايش السلمي والتسامح والتراحم والاحسان فيما بينهم ، فثقافة التعايش السلمي هي إذن جزء اصيل من ثقافة الاسلام المحمدي الأصيل فقد حث النبي الأكرم محمد ص --- على ذلك مرارا ً وتكراراً فكان التكاتف والتسامح بين المسلمين ديدنه ففي حديثه يبين ذلك : مثل المؤمنين في تحابهم وتوادهم كمثل الجسد إذا إشتكى منه عضو ٌ تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى --- وقيل في الأثر عن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام --- : إن الناس صنفان.... إما أخ لك في الدين أو نظير لك في الخلق --- ....أي إن الانسان إما أن يكون أخوك في دينك فلا يجوز الاعتداء عليه بأي حال من الأحوال أو أن يكون أخوك في الأنسانية وهنا أيضا ً يجب عليك إحترام إنسانيته وقيمته البشرية....وما وجدناه من قتل وترويع واعتداء بين المسلمين ماهو الا نتيجة غياب التعاليم السمحاء للدين الاسلامي وفقدان مبدأ وثقافة التسامح والتعايش السلمي ، والمطلوب من الجميع في هذه الأوقات العصيبة التي يمر بها بلدنا العزيز وأبناء شعبنا الاصلاء إلا ان نتمسك بتطبيق واجبنا الانساني والاسلامي للعمل على إزالة أسباب الانقسام والعمل أيضا ً على نشر فكرة التعايش السلمي وإعادة التماسك الاجتماعي ورفع قيم التسامح والصفح بين أبناء الوطن وبكل أطيافهم ومذاهبهم ودياناتهم حيث إن أكبر الأسباب التي تؤدي الى إستمرار الإنقسام والصراع والاختلاف ورفض الآخر هو الفشل في فهم وقبول ثقافة التعايش السلمي والتسامح والسلام والتي هي من الأسس والركائز المهمة في عقيدتنا السمحاء ، لذا يجب على السياسيين أولا ً والمراجع الدينية ثانيا ً حث ابناء البلد على التقيد بالقيم الفضلى للتسامح والتعايش السلمي والعمل على ضمان السلم الأهلي والاجتماعي بين أفراد الشعب والتمسك بالهوية الوطنية وجعلها اولوية فالدين لله تعالى والوطن للجميع دون تمايز أو تفاضل بين فئة وآخرى .

Listing 1 - 10 of 10
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (10)


Language

Arabic (9)

English (1)


Year
From To Submit

2016 (10)