research centers


Search results: Found 2

Listing 1 - 2 of 2
Sort by

Article
Manifestation independence of the independent bodies
مظاهر استقلال الهيئات المستقلة

Loading...
Loading...
Abstract

AbstractBodies considered independent Hiatt relatively recent deliberately created for states to carry out the functions of a sensitive nature and mission Taatnahy about the ability of traditional management, or that the legislator Dabbagh out of custody to these devices. To this end, given this Bodies independence necessary for the exercise of its activity, but notes that the concept of independence, such as one of the titles that were raised in question debates, despite being a common element lays Bodies independent, as it seems the word independence in all addresses Bodies Independent States which have adopted, As shown in all the definitions that have been said in question, due to the fact that this independence in nature, especially, as it represents a concept unfamiliar in institutional building traditional as we'll show, so it was necessary to study take note of its features and dimensions. besides highlighting how to handle the legal systems contemporary and including Iraqi legislator with the provisions of these guarantees.Secondly, the research problem: The independence of the independent Bodies among the most important topics clouded by uncertainty in the field of study Bodies independent, so the study was to provide a thorough answer to many of the questions that degrade of this problem.

ملخص البحث تتمتع الهيات المستقلة بالاستقلال ، ولعل من نافلة القول ان هذا الاستقلال ليس مطلقا( )؛ وإنما نسبيُ كما عبر عنه الفقيه الانكليزي Howard Machin( )، إذ يتعذر بموجب العقل والمنطق الإقرار بوجود هيآت سائبة في النظام القانوني للدولة ، وينبني على ذلك إن خضوع الهيآت المستقلة للرقابة البرلمانية والرقابة القضائية لا يمس بأي حال من الأحوال باستقلاليتها ؛ فالبرلمان بوصفه المعبر عن إرادة الشعب يراقب السلطة التنفيذية ، والهيآت المستقلة بوصفها سلطة إدارية لا تستثنى من هذا المبدأ ، كما تخضع للرقابة القضائية حالها في ذلك حال الأشخاص الأخرى تبعاً لمبدأ الولاية العامة للقضاء كما سنلاحظ ، لذا فان تقرير الرقابة البرلمانية والقضائية يعد أمراً مستقراً في النظم الدستورية الحديثة ؛ إذ يمثلان دعائم مبدأ المشروعية ودولة القانون ، يضاف إلى ذلك هذا الاستقلال يتفاوت من هيأة مستقلة إلى أخرى ، أي ان الهيآت المستقلة عموماً لا تتمتع بالدرجة نفسها من الاستقلال. من ذلك إذا ما أردنا تحديد معنى الاستقلال بصورة دقيقة نقول إن الاستقلال إنما يكون في مواجهة السلطة التنفيذية . لكن إذا كان الأمر كذلك فما المقصود بهذا الاستقلال ؟ يراد بالاستقلال عدم خضوع الهيآت المستقلة للرقابة الرئاسية أو الوصائية ، كما لاتتلقى أوامر أو تعليمات من جهة أخرى ، فضلا عن ان السلطة التنفيذية لاتتمتع بحرية في عزل أعضائها ، وفي المقابل يقتضي القول ان الاستقلال لايعني انها تعمل بمعزل عن الأهداف الحكومية ؛ بل هي هيآت ساندة للحكومة. ويذكر إن المحكمة الاتحادية العليا في العراق تعرضت لتحديد معنى الاستقلال الفني في رأيها الاستشاري بخصوص استفسار مجلس النواب – لجنة النزاهة عن معنى الاستقلال الوارد في المادة (102) من الدستور وجاء في الرأي: (...وضعت المحكمة الاتحادية العليا الاستفسار موضع التدقيق والمداولة وتوصلت إلى ما يأتي :- (1-إن الاستقلال المقصود في المادة (102) من الدستور هو ان منتسبي الهيأة وكلا حسب اختصاصه مستقلون في أداء مهامهم المنصوص عليها في قانون الهيأة لا سلطان عليهم في أداء هذه المهام لغير القانون ، ولا يجوز لأي جهة التدخل أو التأثير على أداء الهيأة لمهامها الا ان الهيأة تخضع لرقابة مجلس النواب في أداء هذه المهام ، فإذا ما حادت عنها أو تجاوزتها فان مجلس النواب يملك لوحده محاسبتها ، ويتخذ الإجراء المناسب في ذلك بها ، ومعنى ذلك إن هذه الهيأة تدير نفسها بنفسها وفقا لقانونها شانها شان البنك المركزي الذي يتمتع بهذه الاستقلالية لتمكينه من أداء مهامه دون تدخل من إحدى الجهات)( )


Article
French intellectuals and the Algerian revolution 1954- 1962 manifestation of support and assistance to the issues of fair
المثقف الفرنسي والثورة الجزائرية 1954– 1962مظهر من مظاهر التأييد والمساندة للقضايا العادلة

Author: Sabah Noori Hady صباح نوري هادي
Journal: Journal Of Al-Frahedis Arts مجلة آداب الفراهيدي ISSN: 26638118 (Online) | 20749554 (Print) Year: 2016 Volume: I Issue: 24 Pages: 243-262
Publisher: Tikrit University جامعة تكريت

Loading...
Loading...
Abstract

Algerian Revolution of 1954-1962 had the support and assistance and support unless affixed to any other revolution in the world, and make it unique to this state of discrimination from other revolutions witnessed by contemporary history. As they left their mark in the process of liberation and emancipation record in the world. In the midst of this conflict, France was working to harness all the means in order to beautify the ugly image and its heinous crimes. And to some extent it succeeded in recruiting numbers of symbols of French society to defend its policy orientations in Algeria to deceptively French and international public opinion to justify their criminal acts in Algeria. However, the masses of intellectuals opposed what is happening in Algeria, and has worked to raise awareness of French society from the excesses of what is going on and criminal acts in Algeria. The research focuses on the study of the conditions and atmosphere that animated the French intellectuals to support and the support of the Algerian revolution.

حظيت الثورة الجزائرية 1954-1962 من التأييد والمساندة والدعم ما لم تنله أي ثورة أخرى في العالم، وهذا جعلها تنفرد بحالة من التمييز عن غيرها من الثورات التي شهدها التاريخ المعاصر. لأنها تركت بصماتها في سجل عملية التحرر والانعتاق في العالم. وفي خضم هذا الصراع، كانت فرنسا تعمل على تسخير كل الوسائل من أجل تجميل صورتها البشعة وما تقوم به من جرائم يندى لها الجبين، ونجحت إلى حد ما في تجنيد أعداد من رموز المجتمع الفرنسي للدفاع عن توجهات سياستها في الجزائر لمخادعة الرأي العام الفرنسي والعالمي لتسويغ أعمالها الإجرامية في الجزائر. وبالرغم من ذلك عارض جموع من مثقفيها ما يجري في الجزائر، وعملت على توعية المجتمع الفرنسي بما يجري من تجاوزات وأعمال إجرامية في الجزائر. ويركز البحث على دراسة الظروف والأجواء التي حركت المثقف الفرنسي لمساندة وتأييد الثورة الجزائرية.

Listing 1 - 2 of 2
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (2)


Language

Arabic (2)


Year
From To Submit

2016 (2)