research centers


Search results: Found 7

Listing 1 - 7 of 7
Sort by

Article
Some New Species of the Subfamily Trachyleberidinae (Ostracoda) from the Maastrichtian – late Eocene of the Middle East
بعض الأنواع الجديدة لتحت العائلة Trachyleberidinae (أوستراكودا) من العمر الماسترختي - الأيوسين المتأخر في الشرق الأوسط

Author: Sa’ad S. Al-Sheikhly سعد سامي الشيخلي
Journal: Iraqi Journal of Science المجلة العراقية للعلوم ISSN: 00672904/23121637 Year: 2016 Volume: 57 Issue: 2B Pages: 1255-1266
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Five new ostracod species belonging to the subfamily Trachyleberidinae have been described. They are Paragrenocythere monilis and Peloriops levisulcata from the Maastrichtian of Iraq; Oertliella petraensis from the early Palaeocene (middle – late Danian) of Jordan; Reticulina syriaensis from the Palaeocene of Syria and Reticulina ninurta from the middle – late Eocene of Iraq.

تم وصف خمسة أنواع جديدة من الأوستراكودا تعود لتحت العائلة Trachyleberidinae وهي النوعينParagrenocythere monilis و Peloriops levisulcata من العمر الماسترختي في العراق، والنوعpetraensis Oertliellaمن الباليوسين المبكر (الدانيان المتوسط – المتأخر) في الأردن، والنوع Reticulina syriaensis من الباليوسين في سوريا، والنوع Reticulina ninurta من الأيوسينالمتوسط – المتأخر في العراق.


Article
The fundamental pillars of US strategy toward the Middle East
المرتكزات الأساسية للإستراتيجية الأمريكية تجاه الشرق الأوسط

Author: Hussein h. waheeb حسين حافظ وهيب
Journal: Journal of International studies مجلة دراسات دولية / تصدر عن مركز الدراسات الأستراتيجية والدولية ISSN: 19929250 Year: 2016 Issue: 64-65 عدد مزدوج Pages: 101-127
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

US strategy in general depends on two main Bases the strength and the strategic performance the two complemented each other, If the strategic power of the state is dependent on the basis of the availability of state resources, geopolitical, economic and military, the strategic performance is effective guarantor . It is the way to achieve the highest interests of the nation-state and as far as the Middle East, the US strategic performance was a high degree of quality so that Keep the area under control despite the presence of competing Kparbin international actors

تعتمد الإستراتيجية الأمريكية بصورة عامة على مرتكزين اساسيين هما مرتكز القوة و مرتكز الأداء الإستراتيجي، هذين المرتكزين يكمل بعضهما الآخر ، فإذا كانت القوة الإستراتيجية للدولة تعتمد بشكل اساسي على ما توفره موارد الدولة الجيوبولتيكية و الإقتصادية و العسكرية فان الأداء الإستراتيجي الناجع هو الكفيل بتحقيق مصالح الدولة القومية العليا وبقدر تعلق الأمر بمنطقة الشرق الأوسط فان الأداء الإستراتيجي الأمريكي كان على درجة عالية من الجودة بحيث حافظ على بقاء تلك المنطقة تحت السيطرة رغم وجود تنافس كبيربين القوى الدولية الفاعلة


Article
Reading in the nature of the Iranian-Turkish relations
قراءة في طبيعة العلاقات الإيرانية-التركية

Author: AbdlHamid Al-Moussaoui عبد الحميد العيد سلطان
Journal: Journal of International studies مجلة دراسات دولية / تصدر عن مركز الدراسات الأستراتيجية والدولية ISSN: 19929250 Year: 2016 Issue: 64-65 عدد مزدوج Pages: 129-143
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Look like Turkey and Iran Kqutin dominant in the region, as is the case today, this region, which is characterized by imbalances and lack of balance, and gain-Iranian relations-Turkish doubly important with circles specialists, researchers and decision-makers in the Arab region, because of that both Iran and Turkey Ikunan in conjunction with the Group of Arab States what area called the «Middle East». These contradictory positions highlights the troubled relations between the two countries which date back to the time of the Ottoman and Persian empires. The competition was due to the objectives of each of them, especially since both of them want to emerge as a regional power able to play a role in helping to stabilize one of the most important centers of tension in the hemisphere

تبدو تركيا وإيران كقوتين مهيمنتين في المنطقة كما هو الحال اليوم،هذه المنطقة التي تتميز بالإختلالات وعدم التوازن، إذ تكتسب العلاقات الإيرانية-التركية أهمية مضاعفة لدى دوائر المختصين والباحثين وصناع القرار في منطقتنا العربية، بسبب: أن كلا من: إيران وتركيا يكونان بالاشتراك مع مجموعة الدول العربية ما يسمى بـ:(منطقة الشرق الأوسط)، هذه المواقف المتناقضة تسلط الضوء على العلاقات المضطربة بين الدولتين التي تعود إلى زمن الإمبراطوريتين: العثمانية والفارسية، وكان التنافس بفعل أهداف كل منهما، لاسيما أن كل منهما ترغب بالظهور كقوة إقليمية قادرة على أن تؤدي دوراً يساعد على الاستقرار في واحدة من أهم مراكز التوتر على الكرة الأرضية


Article
The Ruling Variables in the Moroccan-Iranian Relations
المتغيرات الحاكمة للعلاقات المغربية الايرانية

Author: Majeed Kamil Hamzah مجيد كامل حمزة
Journal: Journal of International studies مجلة دراسات دولية / تصدر عن مركز الدراسات الأستراتيجية والدولية ISSN: 19929250 Year: 2016 Issue: 64-65 عدد مزدوج Pages: 371-401
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Despite the geographical distance between the Kingdom of Morocco and the Islamic Republic of Iran, but the convergence between the two countries remain accessible and available, Morocco occupies a privileged in Africa and the Islamic West is strategically located along its proximity to Europe, while Iran has a geopolitical location is important in Islamic Asia and the Middle East Specifically, given the issues that formed the focus of the Moroccan-Iranian relations noticed that some of them directly linked to the will and the ability of the two countries to overcome, while other issues are linked to regional and international will, which can also overcome them and leaving for what is best for the future of the Moroccan-Iranian relations when international conditions are available appropriate, regional, which requires the parties to take advantage of the existing potential for the development of interaction between the two countries and the exploitation of all these opportunities, especially since the links between the two countries are improving

بالرغم من التباعد الجغرافي بين المملكة المغربية والجمهورية الإسلامية الإيرانية، إلا أن عوامل الالتقاء والتقارب بين البلدين تظل متاحة ومتوفرة، فالمغرب يحتل موقعا استراتيجيا متميزا في إفريقيا والغرب الإسلامي إلى جانب قربه من أوروبا، بينما تتمتع إيران بموقع جيوبوليتيكي مهم في آسيا الإسلامية وفي منطقة الشرق الأوسط تحديدا، وبالنظر الى القضايا التي شكلت محور العلاقات المغربية الايرانية نلحظ ان بعضها يرتبط بشكل مباشر بإرادة الدولتين وقدرتهما على تجاوزها, بينما يرتبط البعض الاخر من القضايا بإرادات اقليمية ودولية, والتي يمكن ايضا تذليلها ومغادرتها الى ما هو افضل لمستقبل العلاقات المغربية الايرانية عندما تتوافر الظروف الدولية والإقليمية الملائمة, الأمر الذي يحتم على الطرفين الاستفادة من الإمكانيات الموجودة من أجل تطوير التعامل بين البلدين واستغلال جميع الفرص، لاسيما وأن الروابط بين البلدين تسير نحو الأفضل..


Article
Strategic United States at the beginning of the twentieth century atheist and a "new Middle East project"
استراتيجية الولايات المتحدة الامريكية في مطلع القرن الحادي والعشرين ومشروع "شرق الاوسط الجديد

Author: Said.M.Karem سعيد محمد كريم
Journal: Journal of college of Law for Legal and Political Sciences مجلة كلية القانون للعلوم القانونية والسياسية ISSN: 22264582 Year: 2016 Volume: 5 Issue: 19/الجزء الثاني Pages: 418-464
Publisher: Kirkuk University جامعة كركوك

Loading...
Loading...
Abstract

Strategic United States at the beginning of the twentieth century atheist and a new Middle East projectAbstractMiddle Eastern arena looks Arena and test new conflict. But it not identified by the United States as the enemy alternative to the Soviet Union. Otherwise, what the meaning of the US strategic containment of the Soviet Union transfer, further containment of the countries in the region? Suffice it here to monitor the US military presence in the region, and we review US rhetoric and wars fought so far, to know the depth of US involvement in the region. Or otherwise, to know and are aware of the importance of the region major US strategic, and especially after the fall of the Soviet Union, and the occurrence of incidents of September 11 (2001). The American project is a revised version of the Israeli project, which put (Shimon Peres) and below it in his book, where both projects are trying to jump on the underlying problems experienced by the region and only ate as ready-made slogans that do not help to face tough challenges, these challenges which constitute the main source of the spread of currents extremism and the outbreak of waves of violence and delayed implementation of development plans. In addition to a large gap between other countries and regions the region at the level of participatory governance, and the lack of freedom and the weakness of human development, which is one of the most painful of backwardness in political development manifestations because the democracy and freedom are essential for the prosperity of individual initiative, but they Missing to a large extent throughout the Middle East and The absence of the real foundations of freedom in the Middle East closely known even by parents institutional United States (John Adams ) That the ancient dynasties in the Middle East was infested with "greed and fear," and ruled by tyrants have dealt with their fellow citizens and they are working to deny the other hand, and in this regard, he said (Thomas Jefferson) that the United States can not rely on any peace treaties with any state in that region any Middle East. Here it is that the adoption of the project and its announcement fundamental as principles must be applied even satisfy the West for the peoples of the region may be the portal that leaky "new colonialism" through its involvement in re-examine in particular the education curriculum and to impose the concept of Western style of democracy, good governance and the meaning of individual dimensions and is so without the slightest regard for the requirements of culture Values, religions and peoples of the region. What is important is the formulation of these communities, peoples and cultures, according to sponsor the Western model that the region is given to the case of marginalization suffered by long under the old colonialism and the domestication of their people through reshape the ways of thinking and the integration of their economies in the economy Western of events (September 11) (2001) and belief Americans that Arabs and Muslims behind these events can say that Washington no longer trust in the ability of the ruling political regimes in the Middle East to protect its interests and secured abroad is no longer useless alone what happened from attacks in September was in the United States is here to imagine the US thought that US national security strategy should be based on a radical change in the systems that you think it is responsible for operations (September11 ) (2001 was the United States came to the Middle East with all the political, economic, military, cultural and social strength for the reformulation of the region and by Interest capital interests.

الملخصتبدو الساحة الشرق الاوسطية ساحة الاختبار وساحة الصراع الجديد. لا بل وحُدّدت من الولايات المتحدة كأنها العدو البديل عن الاتحاد السوفياتي. والا فما معنى نقل استراتيجيا الاحتواء الاميركية من الاتحاد السوفيتي، الى مزيد من الاحتواء للدول المنطقة ؟ ويكفي هنا ان نرصد الوجود الاميركي العسكري في المنطقة، ونراجع الخطاب الاميركي والحروب التي خِيضت حتى الآن، لنعرف عمق التورّط الاميركي في المنطقة. او بشكل آخر، لنعرف ونعي أهمية المنطقة للاستراتيجيا الاميركية الكبرى، وخصوصاً بعد سقوط الاتحاد السوفيتي ، ووقوع حوادث 11 ايلول عام(2001). إن المشروع الأمريكي هو نسخة منقحة من المشروع الاسرائيلي الذي طرحه (شيمعون بيريز) ودونه في كتابه، حيث ان كلا المشروعين يحاولان القفز على المشكلات الاساسية التي تعانيها المنطقة ويكتفيان بوصف الشعارات الجاهزة التي لاتساعد على مواجهة التحديات القاسية ، تلك التحديات التي تشكل المصدر الأساسي لانتشار تيارات التطرف واندلاع موجات العنف وتأخر تنفيذ خطط التنمية. بالاضافة الى وجود فجوة كبيرة بين البلدان المنطقة والمناطق الأخرى على صعيد الحكم القائم على المشاركة , وانعدام الحرية وضعف التنمية البشرية، وهو أحد التجليات الأكثر إيلاما للتخلف في التنمية السياسية لإن الديموقراطية والحرية ضروريتان لازدهار المبادرة الفردية، لكنهما مفقودتان إلى حد بعيد في أرجاء الشرق الأوسط و إن غياب الأسس الحقيقية للحرية في الشرق الأوسط معروفة عن كثب حتى من قبل الآباء المؤسسيين الامريكيين.لاحظ (جون أدامز) أن السلالات الحاكمة القديمة في الشرق الأوسط كانت موبوءة" بالجشع و الخوف", و محكومة من قبل طغاة تعاملوا مع مواطنيهم وكانوا يعملون على نفي المقابل, وفي هذا الصدد قال (توماس جيفرسون) أن الولايات المتحدة الأمريكية لا تستطيع الاعتماد على أي معاهدات سلام مع أي دولة في تلك المنطقة اي شرق ألاوسط. هنا تكمن في أن تبني المشروع لها واعلانها كمبادئ اساسية يتحتم تطبيقها حتى يرضى الغرب عن شعوب المنطقة قد تكون هي المدخل الذي تتسرب منه "الكولونيالية الجديدة" من خلال تدخلها في إعادة النظر في مناهج التعليم بالذات وفرض المفهوم والاسلوب الغربيين للديموقراطية والحكم الصالح ومعنى الفردية وأبعادها وغير ذلك من دون ادنى اعتبار لمقتضيات ثقافات واديان وقيم شعوب المنطقة. فالمهم هو صوغ هذه المجتمعات والشعوب والثقافات بحسب النموذج الغربي الكفيل بأن يرد المنطقة الى حال التهميش التي عانت منها طويلاً تحت الاستعمار القديم واستئناس شعوبها وتدجينهم عن طريق اعادة تشكيل اساليب التفكير ودمج اقتصاداتهم في الاقتصاد الغربي.وبعد وقوع احداث (11ايلول )سبتمبر(2001) واعتقاد الاميركيين ان العرب والمسلمين وراء هذه الاحداث يمكن القول ان واشنطن لم تعد تثق في قدرة الانظمة السياسية الحاكمة في شرق الاوسط على حماية مصالحها وان تامينها بالخارج امر لم يعد يجدي وحده فما حدث من اعتداءات في سبتمبر كان في داخل الولايات المتحدة ومن هنا تصور الفكر الاميركي ان استراتيجية الامن القومي الاميركي يجب ان تستند على احداث تغيير جذري في النظم التي تعتقد انها مسئولة عن عمليات (11ايلول )سبتمبر(2001 وقد جاءت اميركا الى منطقة الشرق الاوسط بكل قوتها السياسية والاقتصادية والعسكريه والثقافية والاجتماعية لتقوم باعادة صياغه للمنطقة وحسب مقتضايات مصلحة رأس المال.


Article
Knowledge value added methodology between theory and application Comparative filed research in some of the Iraqi private banks
منهجية القيمة المضافة للمعرفة بين النظرية والتطبيق بحث ميداني مقارن في بعض المصارف الاهلية العراقية

Authors: صلاح الدين عواد الكبيسي --- حاتم علي عبد الله الصباحي
Journal: journal of Economics And Administrative Sciences مجلة العلوم الاقتصادية والإدارية ISSN: 2227 703X / 2518 5764 Year: 2016 Volume: 22 Issue: 91 Pages: 27-53
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

The research to have a clear perceptions about the knowledge value added to assess the knowledge resources of the Iraqi private banks, depending on the value added methodology of the proposed defined (Housel & Bell, 2001), which assumes that the knowledge value added come through synergetic relationship between knowledge resource and information technology, trying to the possibility of mainstream theory and its application in the Iraqi environment and interpretation of results, and on this basis was launched search of a research problem took root synergetic nature of the relationship between knowledge (human) resource and information technology, thus achieving the knowledge value added. So it has adopted a search at the entrance deductive derived from positivism (objective) to derive the assumptions of the theoretical framework, and then the possibility of testing a range of cognitive means and verification of objectivity and to make comparisons by content analysis between the three banks are the (Middle East, Commercial Gulf, North) and then strengthened transactions create intellectual value and is based on interviews with half structured (15) as director to determine the learning times as well as the percentage of completion of banking operations through information technology. The results showed the health of the only hypothesis major which proved the availability of return on knowledge to varying degrees among the surveyed banks depending on the operations of the Chairperson, and made it clear indicators occupation of the Gulf Commercial Bank center stage in terms of return on knowledge and plants create intellectual value, while such as the Middle Bank of East second place, while occupied North Bank finished third, and based on that formulated a set of conclusions which recommends the introduction of knowledge as a platform in the banking environment, based on the specificity of each bank.

تناول البحث تكوين تصورات واضحة حول القيمة المضافة للمعرفة لتقييم الموارد المعرفية في المصارف الاهلية العراقية اعتمادا على منهجية القيمة المضافة للمعرفة المقترحة من قبل(Housel & Bell,2001) التي تفترض ان القيمة المضافة للمعرفة تأتي من خلال العلاقة التداؤبية بين المورد المعرفي وتكنولوجيا المعلومات، في محاولة متواضعة نحو امكانية تعميم النظرية وتطبيقها في البيئة العراقية وتفسير النتائج، وعلى هذا الاساس انطلق البحث من مشكلة بحثية تجذرت بعدم ادراك ادارة المصارف الاهلية لطبيعة العلاقة التداؤبية بين المورد المعرفي (البشري) الاساس في تحقيق القيمة المضافة للمعرفة وتكنولوجيا المعلومات كأداة مساعدة على تحقيق ذلك. لذلك فقد اعتمد البحث على المدخل الاستنباطي المشتق من الفلسفة الوضعية (الموضوعية) لاشتقاق فرضيته الرئيسة الوحيدة من الاطار النظري ومن ثم امكانية اختبارها بمجموعة من الوسائل المعرفية والتحقق من موضوعيتها ميدانيا وإجراء المقارنات بحسب المنهجية المذكورة انفا بين ثلاثة مصارف هي (الشرق الاوسط، الخليج التجاري، الشمال) ومن ثم تدعيمها بمعاملات خلق القيمة الفكرية ومستندةً على المقابلات نصف المهيكلة مع(15) مديرا وخبيرا لتحديد اوقات التعلم فضلا عن نسبة انجاز العمليات المصرفية من خلال تكنولوجيا المعلومات. اظهرت النتائج صحة الفرضية الرئيسة الوحيدة والتي اثبتت توافر العائد على المعرفة بنسب متفاوتة بين المصارف عينة البحث تبعا لعملياتها الرئيسة، واوضحت المؤشرات عدم وجود فروق معنوية بين المصارف عينة البحث حسب العائد على المعرفة ، بينما اشرت معاملات خلق القيمة الفكرية احتلال مصرف الخليج التجاري مركز الصدارة، في حين مَثلَ مصرف الشرق الاوسط المركز الثاني، بينما احتل مصرف الشمال المركز الثالث والاخير، وبالاعتماد على ذلك صيغت مجموعة من الاستنتاجات التي توصي بإدخال المعرفة كمنهاج عمل في البيئة المصرفية بناء على خصوصية كل مصرف، فضلا عن ايلاء الاهتمام للعلاقة التداؤبية من خلال تحفيز المورد المعرفي في هذه المصارف على استخدام تكنولوجيا المعلومات بقوة.


Article
أثر مبدأ كارتر وقوات الانتشار السريع في تعزيز النفوذ الأمريكي بمنطقة الخليج العربي

Author: احمد يونس زويد الجشعمي
Journal: journal of Human Sciences مجلة العلوم الانسانية ISSN: 19922876/25239899 Year: 2016 Volume: 2 Issue: 23 Pages: 771-794
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

Speak of this study for Carter principle established by US president Jimmy Carter (1977 – 1980) , after the developments in the Middle East , especially the Soviet invasion of Afghanistan in 1979 and the Islamic revolution in Iran in the same year , as well as concerns on the Arabian Gulf region rich oil fields , so the idea of putting the mentioned principle , which led to the establishment of military bases in the Gulf region and the formation of rapid deployment forces to pre – empty any attempt that would threaten the sensitive region of the world, particularly since the oil Arabian Gulf is an important source of energy .

تتحدث هذه الدراسة عن مبدأ كارتر الذي وضعه الرئيس الأمريكي جيمي كارتر ( 1977ــــــ 1980 ), بعد التطورات التي حصلت في منطقة الشرق الأوسط, لا سيما الغزو السوفيتي لأفغانستان عام 1979 وقيام الثورة الإسلامية في أيران في العام نفسه, فضلاً عن المخاوف على منطقة الخليج العربي الغنية بحقول النفط, لذلك كانت فكرة وضع المبدأ المذكور الذي أدى الى انشاء قواعد عسكرية في منطقة الخليج العربي وتشكيل قوات الأنتشار السريع لأجهاض أية محاولة من شأنها تهديد المنطقة الحساسة في العالم, لا سيما وأن نفط الخليج العربي يعد مصدراً مهماً للطاقة بالنسبة للدول الصناعية الغربية .

Listing 1 - 7 of 7
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (7)


Language

Arabic (4)

Arabic and English (2)

English (1)


Year
From To Submit

2016 (7)