research centers


Search results: Found 2

Listing 1 - 2 of 2
Sort by

Article
التركيبة السياسية والحزبية في المملكة المتحدة حزب المحافظين أنموذجاً لغاية عام 1974 .

Author: مشتاق طالب حسين الخفاجي
Journal: Journal of University of Babylon مجلة جامعة بابل ISSN: 19920652 23128135 Year: 2017 Volume: 25 Issue: 1 Pages: 150-176
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

Founded in the United Kingdom many of the political parties since its inception as a sovereign state, and it was for each of its programs and its goals and activities and weight in British society and its influence in the political and economic life, through slogans and programs that are put forward in the election cycles and then determined their success or failure on how we apply them on the land Indeed. . The history of the partisan movement in Britain, to the beginning of the seventeenth century, when I took crystallize within the ranks of the British public and members of parliament, in particular, trends and attitudes of political and intellectual expressive of economic and social interests of each of the disparate classes aristocracy and bourgeoisie. One of the most important issues on the table at that time: the position of the issue of religious reform and is divided by the tolerance of followers of different religious sects, the position of the king and parliament relationship balance that can be performed between them. These trends have been divided into two major opposing parties are (Torys) crossing for the conservative direction of the aristocracy, and the party (Wight) crossing for the liberal direction (editorial) layer of the emerging bourgeoisie. They took these two major parties command of British political life, and contributed to their presence and permanent rivalry for power in shaping the parliamentary system parameters and establish the main bases. During the nineteenth century and the first party known as the Conservative Party began while the second was taken to the same Liberal Party name. With the beginning of the twentieth century and the increasing influence of the working class and the spread of socialist ideas is the establishment of a third party "Workers' Party". The remains of this party occupies the role of the third force in the country, however, enabled the events of World War I, and the results of the social and economic levels to win the general legislative elections, for the first time, in 1924, and after that accounted for the support and the support of the overwhelming majority of supporters of the Liberal Party thus, the Labour Party turned into a major force in the country along with the conservative Party the Liberal Party has taken its place gradually weaken after another section of his supporters turned to the support of the conservative Party.The study of the development of the federal political parties in Britain, its men and its contradictions, it seems important if we take into account that these parties led At the same time, political and economic reconstruction process of the United Kingdom

تأسست في المملكة المتحدة العديد من الأحزاب السياسية منذ نشأتها كدولة ذات سيادة، وكان لكل منها برامجه وأهدافه ونشاطاته وثقله في المجتمع البريطاني وتأثيره في الحياة السياسية والاقتصادية ، من خلال الشعارات والبرامج التي طرحها في الدورات الانتخابية ومن ثم يتحدد نجاحها او فشلها على مقدار تطبقيها على ارض الواقع .يعود تاريخ الحركة الحزبية في بريطانيا، إلى بداية القرن السابع عشر حين أخذت تتبلور داخل صفوف البريطانيين عامة وأعضاء البرلمان، بصفة خاصة اتجاهات ومواقف فكرية وسياسية معبرة عن المصالح الاقتصادية والاجتماعية المتباينة لكل من الطبقتين الأرستقراطية والبرجوازية. وكان من أهم القضايا المطروحة على بساط البحث في ذلك الحين: الموقف من قضية الإصلاح الديني وما يتفرع عنها من تسامح تجاه أتباع المذاهب الدينية المختلفة، والموقف من علاقة البرلمان بالملك والتوازن الذي يمكن أن يقوم بينهما. ولقد انقسمت هذه الاتجاهات إلى حزبين كبيرين متعارضين هما "التوريز" (Torys) المعبر عن الاتجاه المحافظ للطبقة الأرستقراطية، وحزب "الويكز" (Wight) المعبر عن الاتجاه الليبيرالي (التحرري) للطبقة البرجوازية الناشئة ، وتولى هذان الحزبان الكبيران قيادة الحياة السياسية البريطانية، وأسهم وجودهما وتنافسهما الدائم على السلطة في رسم معالم النظام البرلماني وإرساء قواعده الرئيسة، ومنذ القرن التاسع عشر بدأ الحزب الأول يعرف باسم حزب المحافظين في حين اتخذ الثاني لنفسه اسم حزب الأحرار. ومع بداية القرن العشرين وازدياد نفوذ الطبقة العاملة وانتشار الافكار الاشتراكية بتأسيس حزب ثالث هو (حزب العمال). وبقي هذا الحزب يحتل دور القوة الثالثة في البلاد ألا أن مكّنته أحداث الحرب العالمية الأولى، والنتائج التي تمخضت عنها على الصعيدين الاجتماعي والاقتصادي من الفوز بالانتخابات التشريعية العامة، للمرة الأولى، في عام 1924، وذلك بعد أن استأثر بتأييد ودعم الأغلبية الساحقة من أنصار حزب الأحرار وبذلك تحول حزب العمال إلى قوة رئيسية في البلاد إلى جانب حزب المحافظين أما حزب الأحرار فقد أخذت مكانته تضعف تدريجيا بعد أن تحول قسم آخر من أنصاره لتأييد حزب المحافظين. إن دراسة وضع الأحزاب الاتحادية في بريطانيا، رجالاتها وتناقضاتها، يبدو من الأهمية إذا ما أخذنا بالاعتبار إن هذه الأحزاب قادت وفي الوقت نفسه عملية البناء السياسي والاقتصادي للمملكة المتحدة .


Article
التطورات الاقتصادية في بريطانيا خلال حكومة حزب العمال( 1945-1951)

Authors: صلاح خلف مشاي --- مشتاق طالب حسين الخفاجي
Journal: journal of Human Sciences مجلة العلوم الانسانية ISSN: 19922876/25239899 Year: 2017 Volume: 1 Issue: 24 Pages: 535-573
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

The economic aspect is very important for many Countries all over the world of the world because it affects all its aspects, directly or indirectly, it is of the important tools country in order to achieve political and social her stability, through BY providing suitably for political policies in general to do the main tasks based which economic stability are based on.. Addressing the study of economic conditions is considered one of the threads which carries great significance privacy, especially in a country as Britain, which adopts liberalism ideas and capitalism represented ideology Conservative Party, and the ideas of socialism espoused by the Labor Party, and the lies the importance of the subject in the parties representing the two poles of politics in Britain's modern history The importance of the basis that most of the economic studies that focused on the British economy during the period before and after World War II (1939 - 1951), did not take it historically or analytical so it deductive remains unfruitful and constrained by traditional studies, In order this study to be more sedate and provisions, and more tenders and life, The Researcher that the researcher assigns divisions schedules and statistics, In order to then come out a suit in the final study (historic – economic).

يحظى الجانب الاقتصادي بأهمية كبيرة عند كل دول العالم ذلك لأنه يؤثر بكل مفاصلها بشكل مباشر او غير مباشر, وهو احد الأدوات والآليات المهمة لتلك الدولة من اجل تحقيق الاستقرار السياسي والاجتماعي لها, وذلك لتوفير الركائز الملائمة للسياسات الاقتصادية بصورة عامة من اجل القيام بأداء ما أوجب عليها من مهام رئيسة يستند عليها الاستقرار الاقتصادي . فالتصدي لدراسة الاوضاع الاقتصادية يعد من المواضيع التي تحمل في طياتها خصوصية بالغة الاهمية وخاصة في بلد مثل بريطانيا, التي تتبنى افكاراً ليبرالية ورأسمالية تمثلت بأيدولوجية حزب المحافظين, وافكاراً اشتراكية تبناها حزب العمال, وتكمن اهمية الموضوع في أن الحزبين يمثلان قطبي السياسة في تاريخ بريطانيا المعاصر وتأتي أهمية الموضوع على اساس أن أغلب الدراسات الاقتصادية التي اهتمت بالاقتصاد البريطاني في مدة ما قبل وما بعد الحرب العالمية الثانية (1939 – 1951) , لم تؤخذها مأخذاً تاريخياً بالكتابة التحليلية او الاستنتاجية لذلك فقد بقيت غير ناضجة ومقيدة بالدراسات التقليدية , ولكي تكون هذه الدراسة أكثر رصانة وأحكام ، وأكثر عطاء وحياة ، فقد رأى الباحث أن يُسْندَ تقسيمات البحث بالجداول والإحصائيات كي يخرج بعد ذلك وهو في حلته النهائية دراسة ( تاريخية - اقتصادية ).

Listing 1 - 2 of 2
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (2)


Language

Arabic (1)

Arabic and English (1)


Year
From To Submit

2017 (2)