research centers


Search results: Found 2

Listing 1 - 2 of 2
Sort by

Article
روايات الإمام الصادق  في قصَّة النبي سليمان بن داود (عليهما السلام) (دراسة موضوعية)

Authors: عامر عمران الخفاجي --- زياد هادي صالح
Journal: Journal of University of Babylon مجلة جامعة بابل ISSN: 19920652 23128135 Year: 2017 Volume: 25 Issue: 1 Pages: 33-58
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

it reveals this search for an important aspect of the heritage of Imam Sadiq peace be upon him the student and researcher remained in need him be can not have access to the truth desired without collected , and massadik that heritage is narrated that peace be upon him in the Koranic story in a manner of commons and the story of the prophet Sulaiman particular . It is known that many of the stories of the prophets he arrived misrepresentation , forgery and ratios of disobedience to the prophets in contravention of the High and the goal that brought him evry prophet , but the Koran may raise all that underestimates the story , marked by stories by : objectivity and realism , correct distortion , conciseness in storytelling , although those privileges they need to know to be other than to describe them and removes them skepticism and suspicion and skilled team that is the infallible AL- Imam(pBUH) .problematice and suspicions about the prophet Sulaiman designed to be underestimated , such as : his capacity , and a review of the Horse distraction and killed her , and tgat his minister was informed of it , and other suspicions have been raised . Novels irrigated Imam Sadiq peace be upon him meddh has engaged opinions of the commentators protesters those novels or moavin of their contents ; Fabtalts suspicions .

يكشف هذا البحث عن جانب مهم من تراث الإمام الصادق  بقي الدارس والباحث محتاجاً اليه لا يمكنه الوصول الى الحقيقة المنشودة من دون تحصيله ، ومن مصاديق ذلك التراث ما روي عنه  في مجال القصة القرآنية على نحو العموم وقصَّة النبي سليمان  بالخصوص . ومن العروف أن الكثير من قصص الأنبياء وصل اليها التحريف والتزوير ونسب المعصية الى الأنبياء مما يتعارض والهدف السامي الذي جاء به كل نبي ، الا أن القرآن الكريم قد ترفع عن كل ما يقلل من شأن القصَّة ، فامتازت قصصه بـ : الموضوعية والواقعية ، تصحيح التحريف ، ألإيجاز في سرد القصَّة ، فرغم تلك الامتيازات فهي تحتاج الى من يكون أعرف من غيره كي يوضحها ويزيل عنها التشكيك والشبهة والمتمكن من ذلك هو الامام المعصوم  .وقد أثيرت إشكالات وشبهات حول النبي سليمان  تهدف الى التقليل من شأنه مثل:سعة ملكه ، واستعراضه الخيل للإلهاء وقتله لها ، وإن وزيره كان أعلم منه ، وغيرها من الشبهات.فقد تَصدَّت الروايات المروية عن الإمام الصادق  معضَّدة بأقوال المفسرين المحتجين بتلك الروايات أو الموافقين لمضامينها ؛ فأُبطِلَت الشبهات .


Article
توزيع الثروة في القرآن الكريم

Authors: عمار ماجد حمزة المحاويلي --- عامر عمران الخفاجي
Journal: Journal of University of Babylon مجلة جامعة بابل ISSN: 19920652 23128135 Year: 2017 Volume: 25 Issue: 1 Pages: 59-77
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

Koran wealth, Vzla all the different types, whether scientific or human wealth, or natural or financial ... It is a divine system differs from other contemporary legal systems in the teachings and laws, and inter differences (distribution furtune Law); as distributed equitably distributed among all the people, so it reduces the severity of the disparity between them, and limit the accumulation of wealth, however, the rich, as God says: ( so as not to be a state between the rich of you) [Al-Hashr: 9], so that they are people cooperating with each other in the light of the interdependence of each other, and the state guarantee of their rights because than repair people and to live life in safety reassured on their beliefs and their money, and verify their stability, peace and life assurance.

عني القرآن الكريم بالثروة، فذكرها جميعا على مختلف أنواعها، سواء أكانت ثروة علمية أم بشرية، أم طبيعية أم مالية... فهو نظام إلهي يختلف عن الأنظمة الوضعية الأخرى في تعاليمه وقوانينه، ومن جملة الاختلافات ( قانون توزيع الثروة)؛ إذ وزعت توزيعا عادلا بين جميع الناس، فهو بذلك يقلل من حدة التفاوت بينهم، ويحد من تكديس الثروة بيد الأغنياء، كما" يقول الله تعالى: ( كي لا يكون دولة بين الأغنياء منكم ) [ الحشر: 9]"، حتى يكونوا الناس متعاونين فيما بينهم في ضوء تكافل بعضهم لبعض، وضمان الدولة حقوقهم لأن غايته اصلاح الناس وأن يعيشوا في الحياة آمنين مطمئنين على عقائدهم وأموالهم، وأن تتحقق لهم ضمانات الاستقرار والسلام والحياة السليمة.

Listing 1 - 2 of 2
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (2)


Language

Arabic (2)


Year
From To Submit

2017 (2)