research centers


Search results: Found 3

Listing 1 - 3 of 3
Sort by

Article
"النظام السياسي لسلطنة عمان وعلاقتة مع مجلس التعاون الخليجي"

Author: أ.م.د. نادية فاضل عباس فضلي
Journal: The International and Political Journal مجلة السياسية والدولية ISSN: 19918984 Year: 2017 Issue: 35-36 Pages: 189-228
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

The Political System of the Sultanate of Oman and Its Relationship with the Gulf Cooperation Council"AbstractThe Sultan Qaboos bin Saeed worked on building the Sultanate of Oman by taking advantage of the newly discovered oil revenues. He worked to spread the concepts of political participation, citizenship, civil society, women's contribution to political work as well as emphasis on development and modernity. The Omani people are witnessing a state of political and social crisis that emerged in the protests of February 2011, despite the manifestations of modernity introduced by the Sultan "Qaboos bin Said" to the government and state institutions, but did not result in the emergence of State .The Omanis decided to break the barrier of fear of power and go down to the street to demand better living conditions, reform the constitutional structure and state institutions and raise complaints against those involved in corruption cases. As for the Sultanate's relationship with the GCC countries, we believe that Oman has followed a neutral and balanced policy, Contradictory and pragmatic, but gave the Sultanate of Oman a great deal of importance and freedom of movement and effectiveness at the Gulf and regional levels, making it a close ally of the United States of America, Britain and a founding member of the Gulf Cooperation Council and at the same time Wicca as president of Iran without neglecting the economic and trade relations with the major powers.

ان السلطان "قابوس بن سعيد" عمل على بناء سلطنة عمان بالاستفادة من ريع النفط المكتشف حديثاً، وعمل على نشر مفاهيم المشاركة السياسية والمواطنة والمجتمع المدني واسهام المرأة في العمل السياسي فضلاً عن التاكيد على التنمية والحداثة، ولكن بعد هذه السنين نلاحظ ان النظام رغم ماحققته من انجازات للشعب العماني الا ان هناك مظاهر سلبية رافقت التطور السياسي الذي شهدته ،فعمان اليوم تعيش حالة من التأزم السياسي والاجتماعي ظهرت بوادره في احتجاجات شباط 2011، فرغم مظاهر الحداثة التي ادخلها السلطان "قابوس بن سعيد" للحكم ومؤسسات الدولة ،ولكن لم ينتج عن ذلك ظهور دولة مدنية متفاهمة مع مجتمعها ،فقد قرر العمانيون كسر حاجز الخوف من السلطة والنزول للشارع للمطالبة بتحسين الاوضاع المعيشية واصلاح البنية الدستورية ومؤسسات الدولة ورفع شكاوى ضد المتورطين في قضايا الفساد، وفيما يتعلق بعلاقة السلطنة بدول مجلس التعاون الخليجي نرى ان عمان اتبعت سياسة حيادية ومتوازنة قد يراها البعض متناقضة وبرغماتية لكنها منحت سلطنة عمان قدرا ً كبيرا ً من الاهمية وحرية الحركة والفاعلية على الصعيدين الخليجي والاقليمي مما جعلها حليفا ًوثيقا ً للولايات المتحدة الامريكية، وبريطانيا وعضوا ً مؤسسا ً في مجلس التعاون الخليجي وفي الوقت ذاته شريكاً رئيسا ً لإيران مع عدم اهمال علاقاتها الاقتصادية والتجارية مع القوى الكبرى.


Article
الدبلوماسية العثمانية وأثرها في سياسة التغريب 1716- 1839

Author: علي جليل جاسم منصور
Journal: Journal of University of Babylon مجلة جامعة بابل ISSN: 19920652 23128135 Year: 2017 Volume: 25 Issue: 6 Pages: 2792-2811
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

Ottoman embassy played an important role in the transfer of the manifestations of Western civilization to the Ottoman Empire, where some of the ideas of reform affected the Western civilized appeared, and despite the lack of comprehensiveness of those ideas unless they have contributed and another in the development of new reform concepts affected state institutions.Active movement of the Ottoman embassies in European countries, starts by depth and dimension to the concept of the alienation of state, ambassadors, and played an influential role Ottomans reports contributed to the transfer of the manifestations of Western civilization to the state at the time.It is the depth of the idea of the direction of the West and transport him is that quite a few politicians Ottomans have been affected by Western civilization manifestations and style of European social life, which is a product of the Renaissance, they took up new ideas were orbiting Westernization, highlighted the differences in the social lifestyle and manifestations of Western civilization Ottoman Empire, drew attention to the appearance of sophistication without substance and deepened the men of the Ottoman Empire the idea of taking these manifestations of Western civilization.

أدت السفارة العثمانية دوراً مهما لنقل مظاهر التمدن الغربي الى الدولة العثمانية إذ ظهرت بعض أفكار الإصلاح المتأثرة بالمدنية الغربية، وعلى الرغم من عدم شمولية تلك الافكار إلا أنها ساهمت بصورة وأخرى في بلورة مفاهيم إصلاحية جديدة طالت مؤسسات الدولة.نشطت حركة السفارات العثمانية في الدول الأوروبية، فأعطت عمقاً وبعداً لمفهوم تغريب الدولة، وكان لتقارير السفراء العثمانيين دور مؤثر ساهم في نقل مظاهر المدنية الغربية إلى الدولة آنذاك.ومما عمق فكرة الاتجاه للغرب والنقل عنه هو ان عدداً غير قليل من الساسة العثمانيين قد تأثروا بمظاهر المدنية الغربية ونمط الحياة الاجتماعية الاوربية التي هي من نتاج عصر النهضة، فحملوا افكاراً جديدة كانت تدور في فلك التغريب, وأبرزت أوجه الاختلاف في نمط الحياة الاجتماعية ومظاهر التمدن الغربي عن الدولة العثمانية، فوجهت الأنظار إلى مظهر التطور من دون جوهره وعمقت لدى رجال الدولة العثمانية فكرة الأخذ بمظاهر هذه المدنية الغربية .


Article
The case of Sultan Osman II between the traditions of the past and the steps of reform
قضية السلطان عثمان الثاني بين تقاليد الماضي وخطوات الإصلاح

Author: Ja,afar Skhar Abbas جعفر أصغر عباس
Journal: Journal Of Al-Frahedis Arts مجلة آداب الفراهيدي ISSN: 26638118 (Online) | 20749554 (Print) Year: 2017 Issue: 30 Pages: 122-162
Publisher: Tikrit University جامعة تكريت

Loading...
Loading...
Abstract

The first reformist movement achieved by leader of Osman II empowered the importance by self principles , sultan Osman did not consider the western model but his motivation was diagnosis of country problems at that historical stage . The young sultan with his reforming steps to recover the state’s power and prestige , his dream was to return back to the days of his mighty grand father , sultan Osman had focused on removing some of traditions , habits and other aspects that over passed long time ago, including palace ceremonies and Osman Hareem rule . Also the reform extended to the institution of military and religious , beside to re-apply law of brother kill against the brother , majority of procedures was against the reality of that time reached to level of corrupted and deteriorated institutions . But as consequences of sultan’s steps stirred to negative reaction against young sultan and his ambitions because Osman state’s before his was applying conservative statements . The changes did not bring any satisfaction for institution which they were nude reforming process and un harmonized with sultan policies as a result en counter resentments and strong resistance from member of military institution especially , when they sensed there was danger on their future and existence as a real threat. As consequence of sultan procedures,dis obedience and coup started against him that resulting killing him in a very rude way.

تكتسب الحركة الإصلاحية الأولى التي قادها عثمان الثاني أهميتها من مبادئها الذاتية التي استمدت قوتها منها، اذ لم يتخذ السلطان عثمان في مساعيه الإصلاحية من الغرب نموذجاً، بل كانت حركته اشتياقاً للعودة إلى القديم، كما كانت تشخيصاً لمشكلات الدولة في تلك المرحلة التاريخية . لقد حاول السلطان الشاب بخطواته الإصلاحية استعادة قوة الدولة وهيبتها، وكان يحلم ان يعيدها إلى مجدها السابق أيام اجداده العظام، وقد تمحورت اجراءاته بين الغاء بعض التقاليد والأصول واحياء أخرى اصيلة عفى عليها الزمن، وشملت تشريفات القصر ونظام الحريم العثماني، وطالت المؤسسة الدينية والعسكرية، كما لم يسلم في اجراءاته من أخطاء كإعادة تطبيق قانون قتل الاخوة بحق احد اخوته، وكان معظم تلك الاجراءات مخالفة للواقع القائم الذي وصلت اليه حال تلك المؤسسات من فساد وتردَي، فأثارت ردود أفعال سلبية تجاه السلطان الشاب وطموحاته من طرف الناس، اذ كانت الدولة العثمانية دولة محافظة، ولم يكن ينظر إلى تغيير عادة او تقليد مألوف بعين الرضا، وأن المؤسسات التي أراد إصلاحها لم تتناغم مع سياسته، اذ واجه استياءً من تلك الأطراف، ومعارضة قوية ولاسيما من افراد الجيش الذين استشعروا الخطر على وجودهم وعدوها تهديداً حقيقياً لمستقبلهم، فرفعوا راية العصيان ضد عثمان الثاني، وانتهى الامر إلى الانقلاب عليه وقتله بصورة مفجعة .

Listing 1 - 3 of 3
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (3)


Language

Arabic (3)


Year
From To Submit

2017 (3)