research centers


Search results: Found 34

Listing 1 - 10 of 34 << page
of 4
>>
Sort by

Article
الازدواج الإيقاعي في ضروب الشعر العربي دراسة إيقاعية – دلالية

Author: أ.م.د علي عبد الحسين حداد
Journal: Journal of Misan Researches مجلة ابحاث ميسان ISSN: 66221815 Year: 2017 Volume: 13 Issue: 26 Pages: 1-90
Publisher: Misan University جامعة ميسان

Loading...
Loading...
Abstract

اختصت البنية الإيقاعية في الشعر العربي بمزايا بنائية متعددة لم تحظ للأسف إلى الآن بالدراسات الوافرة من أجل الإحاطة بالترابط الوظيفي بين مكونات الإيقاع الشعري على دقة تفاصيلها وما بين المكونات الفنية للغة الشعر , وإنما اكتفت اغلب الدراسات التي قدمت في هذا الجانب على الوصف البنائي لطبيعة الأوزان الشعرية بشكل تجريدي كما يقدمه عادةً الدرس العروضي أو باعتماد الأسلوب الإحصائي لطبيعة الأوزان التي يستثمرها الشعراء في نتاجهم من تفصيل مسهب لما يشتمل عليه مكون الموسيقى الداخلية التي تصنف بالدرجة القصوى ضمن نطاق التفنن الأدائي والأسلوبي في استثمار لغة الشعر , أما إيقاع الأوزان أو البحور فقد نظر إليه بوصفه قالباً جامداً لا يعدو الحديث عن قيمته البنائية سوى الوصف العام على الرغم من إلماحنا آنفا إلى وجود مظاهر متعددة جديرة بالدراسة تعمق للحدس النقدي العروضي العلاقة التواصلية ما بين الإيقاع ولغة الشعر . وانطلاقاً من هذا التصور جاء بحثنا في ظاهرة الازدواج الإيقاعي في ضروب الشعر العربي بوصفه محاولة لتعبيد طريق الدراسات العروضية ذات الحس النقدي الذي يحاول أنْ يخرج النظر إلى الأوزان الشعرية من نطاق القولبة والجمود إلى منظور الترابط الحيوي مع لغة الشعر بوصف العلاقة الجامعة بينهما علاقة حتمية متزامنة لا يمكن الفصل بينها لكونها لحمةً واحدةً . ومن ذا تم تسليط الضوء على هذه الظاهرة لكونها مزية رابطة بين مزايا البناء العروضي في بعض الأوزان وبين خصوصيات التوظيف اللفظي أو الصوتي ، وكون هذه الظاهرة الإيقاعية إتاحة تعبيرية تهيئ للشاعر مجالاً لتدوير قاموسه اللفظي لسداد حاجة القافية وتمام المعنى في إطار البيت الواحد . وما يجدر ذكره اقتصارنا في البحث في هذه الظاهرة على بناء القصيدة العربية العمودية ، وانتخابنا لنماذج من الشعر القديم بوصفه الأنموذج الأكثر أصالة من دون التقيد بعصر معين من الأدب القديم لأننا نتعامل بالدرجة الأساس مع طبيعة الوزن وبنائه الذي لا يتغير في بناء القصيدة العمودية منذ الجاهلية وحتى انقضاء الدهر ولذلك كانت النماذج المختارة متنوعة في أزمانها لأجل بيان ديمومة خصائص بحور الشعر العربي وطبائعها على مر العصور الأدبية . كذلك لا بد من التنويه إلى قضية مهمة في هذا الجانب وهي قلة عثورنا على المصادر العروضية القديمة وشحة توافرها في المكتبات وحسبنا في ذلك مرورنا بأهمها وأوثقها ولو تحصل الكثير منها لكان أجدى وأنفع . وقد اشتمل بحثنا المتواضع على مبحثين أساسيين , اختص أولهما بالتأصيل نظرياً لظاهرة الازدواج الإيقاعي في ضروب الشعر العربي وإبانة الدلالة اللغوية والاصطلاحية لظاهرة الازدواج الإيقاعي , كما اشتمل على استقراء منظور الفكر العروضي للظاهرة المذكورة و استقصاء التفاته لها ووجوه ذلك وعدم تصريحه ببعض أشكالها من خلال استقراء أبرز المدونات العروضية للمتقدمين فضلاً عن إبانة الترابط الوظيفي بين المكون العروضي ولغة الشعر. أما المبحث الثاني فقد اشتمل على الحديث عن مظاهر الازدواج الإيقاعي في ضروب الشعر العربي وطبيعة أنواعه ودراسة أشكاله من منظور إيقاعي ودلالي إبانةً للأثر الوظيفي الفاعل للظاهرة المذكورة . ثم ختم البحث بخاتمة استقصت أهم النتائج التي توصل إليها البحث في الظاهرة المذكورة وكونها خريطة يمكن الاستفادة منها في تطوير مجال البحث في مثل هذا النمط من الدراسات النقدية و العروضية . ولابد من الإشارة إلى أنَّ الباحث لا يدعي الكمال والإحاطة بكل ما يتصل بموضوعه , وإنما حسبه في ذلك الرغبة في تطوير مجالات البحث في المزايا التي يختص بها إيقاع أوزان الشعر العربي وتوسعة مناحي البحث في النقد العروضي , وكون بحثه محاولة هادفة سعت إلى تحقيق الجوانب المذكورة آنفاً . فان وفق الباحث في مراده فلله الحمد أولاً وآخراً على ما وهب من نعمة وهداية , وان لم يوفق الباحث في مسعاه فسبحان مَنْ تفرد بالكمال وحده وهو على كلِّ شيء قدير .


Article
The narrative structures in the poetry of the nineties" Poetry narrative in the modern Iraqi poetry generation of the " Personality, time, place, dialogue " nineteen model
البنى السردية في الشعر العراقي الحديث " الشعر التسعيني أنموذجا "

Authors: عقيل رحيم كريم --- علي عبد الرحيم كريم مهاوي
Journal: Misan Journal of Acodemic Studies مجلة ميسان للدراسات الاكاديمية ISSN: 1994697X Year: 2017 Volume: 16 Issue: 32 Pages: 302-319
Publisher: Misan University جامعة ميسان

Loading...
Loading...
Abstract

The poets of the 90th generation distinguished themselves from other poetic generations by using the narrative structures and making them more poetic within new interactive levels of transmission of significance, aesthetic appeal, and receptivity in the formation of the Nineteen poem in terms of exclusivity and excellence for the 90th generation to represent an exceptional period compared to previous ones. That the narrative structures "personal, time, place, dialogue" became poetic techniques in presenting poetic visions. This exception was not only an exceptional reference to the form and content of the poem, but rather a poetic characteristic of individuality and artistic and literary exclusivity.

أنماز الجيل التسعيني عن غيره من الأجيال الشعرية بترويض البنى السردية وجعلِها أكثرر عرعرية ضرمنمستويات تفاعلية مغايرة حتى غدت أُفقا يتسِعُ لكرلِ المقادردِ ذ كلر لِمرا يتروافر فيهرا مرن مقت رِيات بر،ِ الد لرةوإمكانية الإثرارة الجماليرة وفاعليرة التلقري فري تشركيل الق ريدة التسرعينية بودرفها مخرا عرعري ترتسرم فيهرامستويات التوازن وا ستقرار بالنسبة للأجيال جميعها مرن ناحيرة التفررد وا متيراز للجيرل التسرعيني لتمثرل فتررةاستثنائية قياسا بما سبقها ولذا فلا بد من أن تفرز ن ا استثنائيا أي ا)ً 1 ). وبذل يكون التركيز عليهرا ناتجرا عرنامتلاكهِ امتدادات تجربة الأجيال التري سربقتهُ بر ن البنرى السرردية الشخصييةاالمن،االماا،االحوار ادربتتقنات ععرية راسخة ومن هذا المنطلق الفني كان هدف البت، هو تسليط ال وِء على المنجرز الشرعري للجيرلالتسعيني من خلال اختيار بعض ا نموكجات الن رية فري النترال الشرعري لهرذا الجيرل وردرد نتاجره وتجربترهالشعرية التري تزخرر بشرفرا ن ت فنير ن ة وأدبير ن ة عديردة كفيلرة أن تجعلرهُ متر ا ط اهتمرا ن م للتق ري والبتر، ولعرل أحرداأسرباا اختيرار الجيرل التسرعيني لهرذه الدراسرة هرو أن الأجيرال السرابقة قرد أُعربِع ت تنراو علرى مسرتو الكتابرةالنقدية.


Article
التهديد والوعيد في الشعر الجاهلي

Authors: عبدالكريم خضير السعيدي --- سهام رشيد خلاوي
Journal: Misan Journal of Acodemic Studies مجلة ميسان للدراسات الاكاديمية ISSN: 1994697X Year: 2017 Volume: 16 Issue: 31 Pages: 1-13
Publisher: Misan University جامعة ميسان

Loading...
Loading...
Abstract

تقدمه:الوعيد والتوعد ، هو التهديد وهو احد أغراض الشعر العربي ) 1 (، ويعدها النقاد المعاصرون من فننونالهجاء ،فشوقي ضيف يرى أن موضوع الوعيد والإنذار الذي رأى فيه النقاد القدامى انه موضنوع أو غنرضشعري قائم بذاته ، إنما هو في الحقيقة داخل في باب الهجاء ) 2 ( ،ورأينا في الموضوع هو أن هذا الغرض أوالموضوع الشعري لا نجده ينطوي تحت غرض الهجاء حسب كما أشار الدكتور مطلوب والدكتور شنوقيضنيف بنل وجندناه منطوينا تحنت أغنراض أخنرى ؛ منهنا الرءناء وال نر فني الشنعر الجناهلي وغيرهنا ممناسنلاحظه لاحق ا .أما ما هو الوعيد فهو التهديد كما يقول صاحب معجم النقد العربي القديم أما اب قيم الجوزية فقندقال فيه ما نصه : هو )) ت ويف بسوء المجازاة في المستقبل تحذيرا م الوقوع في الم ال نا (( ) 3 (، وابنرشيق قال فيه : )) كان العقلاء م الشعراء ، وذوو الحزم يتوعدون بالهجاء ، ويحذرون من سنوء الأحدوءنة، ولا يمضون القول إلا لضرورة لا يحس السكو معهنا (( ) 4 ( ، ومن خنلال عملينة اسنتقراء فائ نة كبينرةم الأشعار التي تنطوي على هذا الموضوع الشعري ،وجدنا أن هنالن سنبعة موضنوعا تنطنوي علنى هنذاالموضوع الشعري


Article
Humorous in poem of Al Baha Zohair
الفكاهة: مكانتها ومضامينها في شعر البهاء زهير

Author: أ.م.د. حجّة الله فسنقري
Journal: Alustath الاستاذ ISSN: 0552265X 25189263 Year: 2017 Volume: 1 Issue: 223 Pages: 77-96
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Satire, is a literary genre which has a special position among the scholars and poets; and is an art which in that, scholar or poet looks at the world, incidents, human and its society from a different aspect and by using humor and irony but in a critical way and with delicacy and elegance tries to explore and detect defects and problems which exist in passage of life. It can be said that the satire’s world, is a screen of realities of life and social, political, religious, ethic, cultural incidents which within it, happiness and sadness bind to each other and also it is a literary that by using it, poet or scholar intends to reform the thoughts, beliefs, individual and social behavior. Al Baha Zohair , one of the prominent Egyptian poets of Ayyubi and Fatemi time, in his poems mentions some of the social and individual incidents, abnormally of his time by using satire and ironic. The author of this article intends to introduce so of the literary capabilities of Ayyubi and Fatemi time through this literary genre.

للفکاهة أثر عميق في النفوس، ومکانة بارزة يحتلها مبدعوها بسبب قدرتهم علی رؤية البشر والحياة والمواقف والأفکار من زوايا جديدة غير مألوفة ليس للجدّ فيها نصيب کبير. ففي عالم السخرية تتقلب صور الحياة، فإذا هي مسرح للعب ومنظر تمتزج فيه الفکاهة بالمأساة، والحزن بالسرور، والمضحک بالمبکي. بل تبدو الحياة کلها رواية مسلية ومشهداً عجيباً. ولم تکن مصر بمنأی عن السخرية والروح الفکاهية في العصرين الفاطمي والأيوبي. و نحن إذا ننتقل إلی الحروب الصليبية، يمکن لنا أن نقول إن الحروب کانت سبباً في ازدياد هذه الروح عند المصريين، فقد فجرت الطاقات الکامنة في نفوس المصريين عامة، وشعراء الفکاهة خاصة. تناول هذا البحث مضامين الفکاهة والسخرية في شعر البهاء زهير(1185- 1258م) بوصفه ظاهرة أدبية؛ وشعر البهاء زهير کما هو مرآة صادقة بما فيه من فيض الطبع والبعد عن التکلف، هو أيضاً مرآة لعصره من حيث اللغة والتعبير، والروح المصري تتجلّی في هذا الشاعر، وفي شعره نفحات مصرية في التعبير والذوق، وظهرت فيه السخرية، لتشتمل سخريته مسائل متعدّدة نستطيع من خلال قراءتها أن ندخل إلی تناقضات شتی عاشها مجتمعه، وأثّرت فيه.


Article
A Contrastive study of 'Inversion' in Modern English and Modern Arabic Poetry
دراسة مقارنة لاسلوب "التقديم والتاخير" في الشعر الانكليزي الحديث والشعر العربي الحديث

Author: Nadya Khairy Muhamed Said نادية خيري محمد سعيد
Journal: Al-Adab Journal مجلة الآداب ISSN: 1994473X Year: 2017 Issue: 122 Pages: 105-128
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

The present paper respects 'inversion' as a habit of arranging the language of modern English and Arabic poetry . Inversion is a significant phenomenon generally in modern literature and particularly in poetry that it treats poetic text as it is a violator to the ordinary text. The paper displays the common patterns and functions of inversion which are spotted in modern English and Arabic poetry in order to show aspects of similarities and differences in both languages. It concludes that inversion is most commonly used in English and Arabic poetry in which it may both satisfy the demands of sound correspondence and emphasis. English and Arabic poetic languages vary in extant to their manipulation of inverted styles as they show changeable frequencies of inversion. Finally , it is notable to mention other significant complementary roles of inversion in this paper as : to shape the aesthetic and the semantic indication , to add ambiguity and lay out to the poems , to represent the state of the poet in writing , and to modify the context . The manipulation of inversion as an information – packaging mechanism ( end focus and new information ) is also another compatible aspect of inversion in both languages.

تعنى الدراسة الحالية بـ"التقديم والتأخير" بوصفه طريقة لترتيب اللغة في الشعر الإنجليزي والعربي الحديث. ويعد ’التقديم والتأخير‘ ظاهرة كبيرة في الأدب الحديث عموما، ولا سيما في الشعر حيث أنه يعامل النص الشعري على أنه خروج عن النصوص الاعتيادية. توضح الدراسة الحالية للأنماط الشائعة من ’التقديم والتأخير‘ ووظائفه التي رُصدت في الشعر الحديث، الإنجليزي والعربي، بغية تبيان أوجه الشبه والاختلاف في كلا اللغتين. وخلصت الدراسة إلى أن أسلوب ’التقديم والتأخير‘ شائع جدا في الشعر الإنجليزي والعربي، وأنه يستخدم لأجل الإيفاء بمتطلبات التناغم الصوتي (الإيقاع)، ولأجل التأكيد على المعنى، على حد سواء. تختلف اللغتان الشعريتان الإنجليزية والعربية على قدر تعلق الأمر بمدى استخدامهما لأساليب التقديم والتأخير، كما أنهما يظهران تباينا في مدى تكرار التقديم والتأخير. وأخيرا، من الجدير بالذكر أن هناك أدوارا ووظائف هامة أخرى للتقديم والتأخير توصلت إليها هذه الدراسة، مثل: صياغة الدلالات الجمالية والمعنوية، واضفاء بعض الغموض والتشكيل للقصيدة، وتمثيل حالة الشاعر لدى الكتابة، وتعديل السياق أو تحويره. كما أن استخدام ’التقديم والتأخير‘ بوصفه آلية لتوحيد المعلومات (التركيز النهائي والمعلومة الجديدة) لجانب هامٌّ آخر من جوانب هذا الأسلوب في كلا اللغتين.


Article
المعادل الموضوعي في الشعر الحديث قراءة تطبيقية في الشعر الحر، والتشكيل الكتابي

Authors: رفعت اسوادي عبد --- علي إبراهيم محمد
Journal: The islamic college university journal مجلة كلية الاسلامية الجامعة ISSN: 62081997 Year: 2017 Issue: 44 Pages: 13-31
Publisher: College Islamic University / Najaf كلية الاسلامية الجامعة / النجف الاشرف

Loading...
Loading...
Abstract

There is no doubt, that the last century was and friendlier theories and methods of literary visions, which has become a subject of research and study because of their importance to the Arab writers and critics, in the middle of the second decade of the last century, the substantive equivalent born at the hands of the critic Elliot; but what is striking that this birth was difficult, did not take the equivalent of a real realm of literature, because of its role in determining the meaning of sensation and perception, which built upon literature; shreds disturbed to the large number of approaches and terminology at the time, and therefore did not understand correctly, it took all explained, according to whims, as well as it has not received the substantive equivalent study meets a closer and read the clear touches of knowledge and sensation.Search was a matter of reading the substantive equivalent of what he wanted on according to its creator; to the injury of the ambiguity and lack of interest from the students, and reminded them not to him, but implicit in their books or studies.The research approaches optimal tool to reach satisfactory results, to stand on the facts that led to the multiplicity of concepts and labels the substantive equivalent, so it was a cultural approach critical talk a great asset to get to those results.And the importance of the sensory equivalent to explain many phenomena in Arabic literature and complex, and follow closely, it shall be read clearly reflected Webmasters to see the substantive equivalent.It came search to include the carries, several issues were the most important, the equivalent of substantive assets and manifestations, then he stopped to talk with the changing Arab poetry, handled the free verse movement, and then eat when the symbol Nazik Al-Malaika equivalent topic, and then explained the importance of the written composition in modern poetry as an equivalent topic to illustrate some of the applications addressed by the research, then came out research conclusion shows visions, appended a list of sources and a review.

مما لا ريب فيه، أن القرن الماضي كان ولوداً بالنظريات والمناهج والرؤى الأدبية، التي باتت موضوعاً للبحث والدراسة لما لها من أهمية لدى الأدباء والنقاد العرب، ففي منتصف العقد الثاني من القرن المنصرم، ولد المعادل الموضوعي على يد الناقد اليوت؛ لكن ما يلفت النظر أن هذه الولادة كانت عسيرة، فلم يأخذ المعادل حيزه الحقيقي في الأدب، لما لدوره في تحديد معنى الإحساس والتصور التي بني عليه الأدب؛ فبات مضطربا لكثرة المناهج والمصطلحات آنذاك، وبالتالي لم يُفهم بصورة صحيحة، إذ اخذ كلٌ يفسره بحسب أهوائه، فضلاً عن ذلك لم يحظ المعادل الموضوعي بدراسة مستوفية فاحصة وبقراءة واضحة تلامس المعرفة والإحساس.فكان من دواعي البحث قراءة المعادل الموضوعي على وفق ما أراد مبتكره؛ لما أصابه من غموض وعدم الاهتمام من الدارسين، وعدم ذكرهم إياه إلا ضمناً في كتبهم أو دراساتهم.تُعد المناهج البحثية أداة مثلى للوصول إلى نتائج مرضية، إلى الوقوف على الحقائق التي أدت لتعدد المفاهيم والتسميات للمعادل الموضوعي، لذا كان المنهج الثقافي النقدي الحديث خير عون للوصول إلى تلك النتائج.ولأهمية المعادل في تعليل الظواهر الحسية والمعقدة الكثيرة في الأدب العربي، ومتابعتها عن كثب، وجب قراءتها بصورة واضحة كي يتجلى المكنون في رؤية المعادل الموضوعي.جاء البحث ليضم بين طياته، موضوعات عدة كان أهمها، المعادل الموضوعي الأصول والتجليات، بعدها عرج على الشعر العربي الحديث ومتغيراته، فتناول حركة الشعر الحر، ثم تناول الرمز عند نازك الملائكة معادلاً موضوعياً، ثم وضح أهمية التشكيل الكتابي في الشعر الحديث بوصفه معادلاً موضوعياً، ليوضح بعض التطبيقات التي تناولها البحث، بعدها خرج البحث بخاتمة تُبَين رؤاه، مذيلةً بقائمة لمصادره ومراجعه.


Article
التكرار الصوتي وأثره الدلالي عند حميد بن ثور الهلالي في ديوانه

Author: Nidhal Husham Abdularazaq نضال هشام عبد الرزاق عرفة
Journal: Journal of Al_Anbar University for Language and Literature مجلة جامعة الانبار للغات والاداب ISSN: 20736614 Year: 2017 Issue: 24 Pages: 268-301
Publisher: University of Anbar جامعة الانبار

Loading...
Loading...
Abstract

Summarized the Idea of research to address the voice and its impact in the direction of meaning .I discussed the repetition of the letters and showed the semantic effect in this repetition in the Hamid ibn Thaure Alhelaly has thrown the initialization of the repetition on the letter language scientists and promised to repeat the verses . The semantic guidance in that and found that the semantic are agreeable to the free Indication.

يتناول البحث الدلالة الصوتية وأثرها في توجيه المعنى ناقشت تكرار الحرف وبينت الأثر الدلالي لهذا التكرار في ديوان حميد بن ثور الهلالي .. وقد بينت بتمهيد تكرار الحرف عند علماء اللغة ، وبعدها ذكرت الأبيات التي ورد فيها تكرار لبعض الحروف دون غيرها وبينت التوجيه الدلالي في ذلك ، ووجدت أن الدلالة تكون موافقة لدلالة الحرف المتكرر فالدلالة قوية مع الحروف القوية ، ونجدها ضعيفة مع الحروف الضعيفة ، فجاء الانسجام بين دلالة الصوت والدلالة العامة للسياق .


Article
دراسة مضامين الشعر الحسيني في الأدبين الفارسي والعربي

Author: نرجس الأنصاري
Journal: The islamic college university journal مجلة كلية الاسلامية الجامعة ISSN: 62081997 Year: 2017 Volume: 1 Issue: 43 Pages: 451-492
Publisher: College Islamic University / Najaf كلية الاسلامية الجامعة / النجف الاشرف

Loading...
Loading...
Abstract

نُظم الشعر الحسيني والعاشورائي التزاماً بالقيم الرفيعة والمراتب العالية للإمام الحسين في نهضة الأمة وإصلاحها، وثباتاً على العدالة في مواجهة الظالم. وهو شعر يهدف إلى تحقيق الأهداف النهضوية الجلية والخفية للإمام، هذا من جانب، ومن خلال مواجهة الحكومات الظالمة وتحديها من جانب آخر. وبواسطة هذا التأثير العجيب فقد واجه الشعر العاشورائي وناظميه تهديداً متواصلاً من قبل حكومات ذلك العصر. وفي كثير من مراحل الفترات التاريخية التي شهدتها الأمتين العربية والفارسية، وبالنظر إلى الأهداف السامية للنهضة الكربلائية وانعكاسها على الشعر العاشورائي يمكننا القول: " يعد الشعر العاشورائي انتقاداً للحكام الغاصبين وإحياءً للمفاهيم الحيّة وإعادة بناء للدين ونشراً للقيم الباقية والخالدة لدرب العقيدة من خلال التضحية والجهاد والفداء. كما أن الشعر العاشورائي انتقال لثقافة الشهادة و شعار لحماية آل النبي i المظلومين." (محدثي، 1383،17).يعد الشعر العاشورائي أوسع مجموعات الشعر الالتزامي المنظومة بحق أهل البيت. ويمكن الشروع في هذا الموضوع عند الأمتين العربية والفارسية بناءً على العديد من الدلائل المهمة التي تم جمعها. تعتبر الجذور الدينية والعقائد الواحدة والأصول الثقافية والاجتماعية المشتركة، من العوامل التي أوجبت نظم الأدب الديني المتقارب لكلا الأمتين وإيجاد التشابهات بينهما. وبالنظر إلى عوامل عدة كظهور التشيع ورواجه بين الأمتين، ومكان وقوع الحادثة، والغنى الأدبي واللغة المستقلة و حضور الأئمة الشيعة آنئذ- وهو من أهم العوامل-، كل هذا يدل على أنّ هذا العنصر من الأدب قد أثبت ظهوره وتواجده على الساحة الأدبية العربية. لو أنّ الأمة العربية والفارسية سايرتا سياسات الحكومات في مواجهة الشيعة طوال فترات التاريخ والمواجهة بينهما، لأدى الأمر إلى اضمحلال العظمة الأدبية العاشورائية أو حتى إلى أفول نورها، لكنّ هذه الشعلة لم تخمد في قلوب الشيعة، وعلى الرغم من الظروف الصعبة والقاسية فقد أقاموا مراسم عاشوراء، كما أنّ الشعراء بشكل خفي وبدون أن يمعنوا النظر إلى أشعارهم قد أظهروا حقدهم وغضبهم على شكل قوالب شعرية. إنّ أهمية دراسة هذا القسم من الأدب وتوضيح التشابه بين الأمتين يجعلنا نعتبره هادياً ونبراساً لتقريب بين المذاهب الإسلامية وإظهار الوحدة الإسلامية بين الأمتين، ذلك لأنّه الحسين لا يرتبط بدين ومذهب معيّن، بل إنّ الشعر الحسيني قد جرى على لسان كثير من شعراء الملتزمين في العالم الإسلامي، لذلك فالبحث الذي بين أيدينا يتناول دراسة أشعار أكثر من أربعين شاعراً معروفاً في الأدب العربي والفارسي المعاصر لتوضيح هذه القضية:


Article
عاشوراء في الشعر (العربي والفارسي) المعاصر والثقافات الشعبية

Author: مرضية محمد زاده
Journal: The islamic college university journal مجلة كلية الاسلامية الجامعة ISSN: 62081997 Year: 2017 Volume: 2 Issue: 43 Pages: 631-654
Publisher: College Islamic University / Najaf كلية الاسلامية الجامعة / النجف الاشرف

Loading...
Loading...
Abstract

All those who are familiar with the history of Shiite are informed of Ashura and its consequences. Fourteen centuries have passed of the incident of Karbala and as the history showes, for no man from Adam to the Seal, these all elegies in memory of Imam Hussain were written and passing the time and reviewing it makes it more vivid and more glorious.The most important factors and motives that led the poets to write the poems in praise of Imam Hussein (AS) and Karbala are: love of Ahl al-Bayt, religious affiliation, the fascination of this great epic, achieving otherworldly rewards and finally severity of the disaster and the tragedy of Ashura.Ashura telling was reported as double-telling in Arabic. According to some of the citation, Ahl al-Bayt (as) was the first of elegy tellings, and followed them for years and centuries other poets have assisted of these poems for drawning the Karbala movement and expression of the Ahl al-Bayt (AS)passions and in this way according to time every poet has benefited from various styles and methods.In Persian poetry tendency to praise and elegy of the Prophet family(pbuh) began from the fourth century with the establishment of the government of Shi'ite in Iran and Iranian poets rimed in eulogy of the Prophet family (peace be upon him), and this lighthed -more and moreBut Ashura entered in the popular culture of iran so soon and has emerged as passion-play, the use of different objects and elements such as signs, symbols and chains and ... from ale - boye till now.


Article
Metabolic Syndrome in the Spectrum of Hair Graying
المتلازمة الايضية في نطاق مشيب الشعر

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Hair graying is an aging sign that was found to be associated with several systemic diseases like ischemic heart disease, osteopenia, and autoimmune diseases. Metabolic syndrome was applied to the clustering of risk factors that often associate with increased risk for atherosclerotic cardiovascular disease. Aim of Study: Our work aimed to test retrospectively the association between onset of hair graying and risk of metabolic syndrome. Patients & Methods: Four hundred and eighty one gray hair individuals, with no history of any type of atherosclerotic disease, participated in the study. The participants were divided into two groups according to the presence or absence of criteria of metabolic syndrome into control and metabolic syndrome groups, and each individual in both groups was asked about the decade (2nd-6th) when he/she firstly noticed that he/she had a gray hair. A comparison was made regarding the age of onset of graying between the two groups. Results: There was a significant difference in decades between individuals with metabolic syndrome and the control group and was found in the 4th and 5th decade of life (P =0.045 & 0.024 respectively) while the difference was not significant in the 2nd, 3rd and 6th decades of life. The mean age of onset of hair graying in metabolic syndrome was 36.207 ± 8.30 year and the control group was 38.434 ±8.31 year, there is also a significant difference between the two groups (P value=0.003). Conclusion: patients with metabolic syndrome have an earlier age of onset of gray hair.

اساس الدراسة:ظهور المشيب هي علامة لتقدم السن وجدت انها تقترن بالعديد من الامراض الجهازية كالقصور الشرياني للقلب ونخر العظام والامراض المناعية. المتلازمة الايضية هي مايطلق على مجموعة عوامل الخطورة التي غالبا ماتزيد من مخاطر الاصابة بتصلب الشرايين. الهدف: اختبار الاقتران بين العمر الذي يبدأ به ظهور الشيب والعرضة للإصابة بالمتلازمة الايضية. الطرق: اربعمائة وواحد وثمانون شخص اشيب الشعر اشتركوا في الدراسة ممن لم يعانوا مسبقا من اي من امراض تصلب الشرايين .المشاركون كانوا من المرضى الراقدين في الردهات الجراحية والباطنية والمراجعين للعيادة الاستشارية للأمراض الجلدية والزهرية في مستشفى بغداد التعليمي. الدراسة امتدت من كانون الاول 2016 ولغاية مايس2017. المشاركون قسموا الى مجموعتين ,على اساس وجود مواصفات المتلازمة الايضية فيهم والتي تلاحظ بالفحصين السريري والمختبري , مجموعة الضبط ومجموعة المتلازمة الايضية , وكل شخص من كلا المجموعتين سؤل عن العمر الذي لاحظ فيه لأول مرة ظهور الشيب في شعره واجاب باختيار واحدة من خمس حقبات تمثل عقود الحياة الممتدة من العقد الثاني الى العقد السادس. واجريت المقارنة بين المجموعتين على اساس عمر الظهور الاول للشيب. النتائج: وقد اظهرت تلك الدراسة فرق مهم احصائيا بين المجموعتين مجموعة الضبط ومجموعة المتلازمة الايضية في العقدين الرابع والخامس من الحياة وقيمة P كانت 0,045 و 0,024 بالتتابع. اما الفروق بين المجموعتين للعقود الثانية والثالثة والسادسة فلم تكن ذو مغزى احصائي. معدل عمر ظهور المشيب ± الانحراف المعياري لمجموعة المتلازمة الايضية كان 36,207 سنة ± 8,3 بينما مجموعة الضبط ممن لم تظهر لديهم مواصفات المتلازمة الايضي فالمعدل ± الانحراف المعياري لديهم كان 38,343 سنة ± وقيمة P بين المعدلين كانت 0,003 اي ان المصابين بالمتلازمة الايضية يظر لديهم مشيب الشعر بعمر اقل.الاستنتاج: المرضى المصابين بالمتلازمة الايضية يبدأ عندهم مشيب الشعر بعمر اقل من سواهم.

Listing 1 - 10 of 34 << page
of 4
>>
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (34)


Language

Arabic (29)

Arabic and English (3)

English (2)


Year
From To Submit

2017 (34)