research centers


Search results: Found 4

Listing 1 - 4 of 4
Sort by

Article
Patterns of Poisoning Cases Reported in the Baghdad Poisoning Control Center during 2014
دراسة حالات التسمم المسجلة في مركز استعلامات السموم في بغداد خلال عام 2014

Author: Hasan Alhaddad حسن الحداد
Journal: Al-Mustansiriyah Journal for Pharmaceutical Sciences مجلة المستنصرية للعلوم الصيدلانية ISSN: 18150993 Year: 2017 Volume: 17 Issue: 1 Pages: 88-97
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

Poisoning is an important clinical emergency and represents a major contributor to morbidity and mortality worldwide. However, early diagnosis and management of poisoning significantly affect mortality and morbidity as well as health care costs. Understanding the characteristic of poisoning cases is important for treatment. The present study investigated the characteristic of poisoning cases in Baghdad Poisoning Control Center (PCC). Data on all poisoning cases reported in Baghdad PCC during 2014 were retrospectively obtained from the medical records. A total of 804 reports of poisoning caseswere analyzed according to geographical distribution, age of victims, gender, the type and class of poisoning agent, and the follow up after poisoning. The results of this study showed thenecessity to continue collecting data of patients admitted to emergency departments and poisoning control centers andaddress the main obstacles facing the management of poisoning cases and decrease morbidity and mortality.

تعتبر حالات التسمم من دواعي الطوارئ المهمة وتمثل عامل رئيسي لحالات المرض والوفاة في العالم. التشخيص والعلاج المبكر لحالات التسمم يؤثر إيجابا على عدد الوفيات والكلف المترتبة على علاج حالات التسمم. ان فهم خصائص حالات التسمم مهم لغرض استخدام العلاج المناسب للحالة. تم دراسة خصائص الحالات المسجلة في مركز استعلامات السموم في بغداد. حيث جمعت بيانات حالات التسمم المسجلة بأثر رجعي في عام 2014 من خلال استخدام البيانات الطبية لكل مريض. تم تحليل 804 حالة اعتمادا على الموقع الجغرافي وعمر الضحيةوالجنس ونوع المادة المسببة وكذلك متابعة المريض بعد تلقي العلاج. أظهرت نتائج هذه الدراسة ضرورة جمع البيانات الخاصة بحالات التسمم وتحليلها بصورة مستمرة بالإضافة الىمعرفة المعوقات الرئيسية التي تواجه عملية العلاج وتقليل حالات التدهور المرضي والوفاة.


Article
The epidemiology of acute childhood and adolescent poisoning in Thi-Qar governorate (2013-2015)
وبائية التسمم الحاد عند الاطفال واليافعين في محافظة ذي قار(2015)

Author: Dr-Raid Kareem Dehiol الدكتور رائد كريم دهيول
Journal: Thi-Qar Medical Journal مجلة ذي قار الطبية ISSN: 19929218 Year: 2017 Volume: 14 Issue: 2 Pages: 1-13
Publisher: Thi-Qar University جامعة ذي قار

Loading...
Loading...
Abstract

Background: acute childhood and adolescent poisoning remain one of the important emergencies causing a significant burden to the populations with important morbidity and mortality rates. Objectives: This study aimed to determine the epidemiological features of poisoning for the patients less than 19 years old in Al-Nasiriyah governorate, and to eliminate the main types, clinical presentations, management, outcome, and seasonal variation of poisoning. Epidemiological studies are so important to determine the extent of the problem, according to which the preventive strategies are related. Methods: A cross sectional retrospective study was conducted to three hundred forty patients recorded in Al-Nasiriyah poison center from (January 2013 to December 2015), data that collected from the case sheets and records of phone calls including the name, sex, address, type of poisoning, route of administration, management and the outcome of the patients (survive or died) are admitted to the SPSS (statistical package for social science) system and the results was obtained. Results: two hundred (58.8%) of the exposed patients was male, toddler age group seen in 45% of cases with predominance of accidental type, while adolescents (>13-18yrs.) are mostly intentional with female preponderance, urban populations are more prone to poisoning 236 cases (69.4%), accidental exposure is the commonest (83.2%) oral route is the commonest (99.4%), (62.9%) of the causative agents are pharmaceutical, and (50.3%) are asymptomatic . most of them treated conservatively (96.5%) with survival rate of (97.9%), higher mortality seen in those presented after the first 24 hrs. of exposure. One third of acute poisoning was occurred in summer season. Easy accessibility to the drugs and toxic substances are the major risk factor. Conclusion: Although poisoning is a preventable illness but, it is still a significant cause of morbidity and mortality especially in developing countries. Acute poison has a significant impact on the health services.


Article
Patterns of acute poisoning among children admitted to maternity and children, teaching hospital, Al Diwaniyah city, Iraq
أنماط التسمم الحاد بين الأطفال المقبولين للأمومة والأطفال ، المستشفى التعليمي ، مدينة الديوانية ، العراق

Author: Adel J. Hussein عادل جبار حسين
Journal: Al-Qadisiyah Medical Journal مجلة القادسية الطبية ISSN: 18170153 Year: 2017 Volume: 13 Issue: 24 Pages: 116-130
Publisher: Al-Qadisiyah University جامعة القادسية

Loading...
Loading...
Abstract

Acute poisoning, a common pediatric emergency, is one of the important causes of morbidity and mortality in children, especially in developing countries. The patterns of poisoning usually differ from country to country and from province to another within the same country.The purpose of this study was to clarify the characteristics of acute chemical and drug poisoningcases admitted to the emergency department (ED) of maternity and children, teaching hospital in Al- Diwaniyah city and to compare poisoning characteristics between different age groups in the region. A review of medical records of 125 poisoning cases under 7 years of age, except for cases of food poisoning, snake bite, scorpion stings and cases with incomplete data were not included in this study, presenting to the Emergency Department (ED) during 2016 were determined .The mean age of all poisoned patients (mean ± standard deviation) was 2.26 ± 0.750.One hundred and twenty five children, forming 2.2% (125/5494) of total emergency unit admissions of all patients, were under seven years of age. Slightly more boys 71 (56.8%) than girls 54 (43.2%) were intoxicated with the male to female ratio of 1.3:1. The majority of all cases were due to accidental poisoning. In patients younger than one year of age 23(18.4%), of all poisonings were due to therapeutically error, 1 – 3 year 47 (37.6%), 4 – 7 year 55(44%). Chemical agents (58.4%) mostly kerosene (30.1%), agricultural pesticides/insecticides (19.1%), were the most frequent offending agent, followed by drugs comprised (41.6%), mostly due to Cold and cough medication (15.3%), The vast majority of these materials was stored in non-original containers, These drugs were available at home, being used either by the child or the parents and grandparents. The most common route of poisoning was ingestion of the poison (118 patients; 94.4%) and most were ingested inside the house (73.6%). No deaths were reported.There were obvious seasonal variations and most cases were admitted during in summer (42.4%) and spring (29.6%). Patients from rural areas (57.6%) were more than the patients from the urban areas (42.4%). Effective health promotional programs for parents regarding poisoning hazards are needed to increase the awareness and reduce the incidence of poisoning among children in our region in addition correct dealing with the chemical materials. A relationship exists between the parents’ level of education and the occurrence of pediatric poisoning particularly mothers. Since the level of education in this study was lower in the mothers and for mothers are thoseWho take primary care of children at home; they should be educated regarding care and prevention of lethal injuries to their children at home.

يعد التسمم الحاد ، وهو حالة طوارئ شائعة لدى الأطفال ، أحد أهم أسباب المراضة والوفيات عند الأطفال ، وخاصة في البلدان النامية. عادة ما تختلف أنماط التسمم من بلد إلى آخر ومن مقاطعة إلى أخرى داخل نفس البلد.كان الغرض من هذه الدراسة هو توضيح خصائص التسمم الكيميائي والمخدرات الحادالحالات التي تم قبولها في قسم الطوارئ (ED) للأمومة والأطفال ، والمستشفى التعليمي في مدينة الديوانية ومقارنة خصائص التسمم بين مختلف الفئات العمرية في المنطقة. لم تدرج في هذه الدراسة مراجعة للسجلات الطبية لـ 125 حالة تسمم تقل أعمارهم عن 7 سنوات ، باستثناء حالات التسمم الغذائي ، لدغة الثعابين ، لسعات العقارب والحالات ذات البيانات غير المكتملة ، وتم تقديمها إلى قسم الطوارئ (ED) خلال عام 2016. كان متوسط ​​العمر لجميع المرضى المصابين بالتسمم (متوسط ​​dev الانحراف المعياري) 2.26 50 0.750. وكان هناك مائة وخمسة وعشرون طفلاً ، يشكلون 2.2 ٪ (125/5494) من إجمالي قبول وحدة الطوارئ لجميع المرضى ، دون سن السابعة من العمر . كان عدد الأولاد 71 (56.8٪) أكثر قليلاً من البنات 54 (43.2٪) في حالة سكر مع نسبة الذكور إلى الإناث البالغة 1.3: 1. معظم الحالات كانت بسبب التسمم العرضي. في المرضى الذين تقل أعمارهم عن سنة واحدة من 23 سنة (18.4 ٪) ، كانت جميع حالات التسمم بسبب خطأ علاجي ، 1-3 سنوات 47 (37.6 ٪) ، 4-7 سنة 55 (44 ٪). العوامل الكيميائية (58.4 ٪) معظمها الكيروسين (30.1 ٪) ، والمبيدات الحشرية / المبيدات الحشرية (19.1 ٪) ، كانت العامل الأكثر شيوعا المخالف ، تليها الأدوية تتألف (41.6 ٪) ، ويرجع ذلك في الغالب إلى أدوية البرد والسعال (15.3 ٪) ، تم تخزين الغالبية العظمى من هذه المواد في حاويات غير أصلية ، وكانت هذه الأدوية متاحة في المنزل ، والتي تستخدم إما من قبل الطفل أو الآباء والأجداد. كان أكثر طرق التسمم شيوعًا هو تناول السم (118 مريضًا ؛ 94.4٪) ومعظمهم تم تناولهم داخل المنزل (73.6٪). لم يتم الإبلاغ عن وفيات.كانت هناك اختلافات موسمية واضحة وتم قبول معظم الحالات خلال الصيف (42.4٪) والربيع (29.6٪). كان المرضى من المناطق الريفية (57.6 ٪) أكثر من المرضى من المناطق الحضرية (42.4 ٪). هناك حاجة لبرامج ترويجية صحية فعالة للآباء والأمهات فيما يتعلق بمخاطر التسمم لزيادة الوعي وتقليل حدوث التسمم بين الأطفال في منطقتنا بالإضافة إلى التعامل الصحيح مع المواد الكيميائية. توجد علاقة بين مستوى تعليم الوالدين وحدوث تسمم الأطفال خاصة الأمهات. لأن مستوى التعليم في هذه الدراسة كان أقل في الأمهات وبالنسبة للأمهاتالذين يعتنون بالأطفال في المنزل ؛ يجب تثقيفهم بشأن الرعاية والوقاية من الإصابات المميتة لأطفالهم في المنزل.


Article
The Ameliorating Effect of Nigella Sativa Seeds against Chlorpyrifos Poisoning in Local Layer Hens
التاْثير المحسن لحبة البركة ضد التسمم بالكلوربايروفوس في الدجاج المحلي البياض

Author: Mahasen abdul razzaq Khudair محاسن عبد الرزاق خضير
Journal: Kufa Journal For Veterinary Medical Sciences مجلة الكوفة للعلوم الطبية البيطرية ISSN: 20779798 Year: 2017 Volume: 8 Issue: 2 Pages: 152-169
Publisher: University of Kufa جامعة الكوفة

Loading...
Loading...
Abstract

The use of pesticides has beneficial control of pests but it causing the damaging pollution to the environment. There are increasing successful efforts to minimize the destroying influence of these chemical on the life of laying hens. Here, the study was intended to explore the proposed effect of Nigella sativa (NS) seeds on local laying hens that were experimentally exposed to chlorpyrifos (CPF) poisoning in Al-Diwaniyah province. A population of 40 hens was randomly recruited as 10 birds per group. T1 group was treated daily (3.42) mg/kg B.W orally with CPF only, T2 group was treated together with 20 mg/kg NS seeds by diet and CPF (3.42) mg/kg B.W orally, T3 group was previously treated with20mg/kg NS by diet for 14 day followed together for 4 weeks by the oral use of CPF and NS by diet at same dose , C the control group no treatment received. The experiment continued for 30 days and followed by submitting blood and tissue samples to biochemical analyses and histopathological examination. In a comparison to the C, the result reveals that T1 had significant increases in Aspartate transaminase (AST) and Alanine Transaminase (ALT )enzymes (P<0.05) with no significant differences in Alkaline phosphatase (AIP) level (P>0.05). T2 and T3 didn’t show any significant differences in the levels of all the liver enzymes (P>0.05) when compared to C. According to the comparison with C, T1 shows high significant differences in the level of Uric Acid, Creatinine, Triglyceride, and Total Protein while T2 reveals significant increases in the levels of Creatinine and Total Protein only (P<0.05). Interestingly, T3 doesn't show any statistical differences when compared to C. Histopathological changes in T1 include necrotic areas and deposition of hemosiderin in the spleen, destruction of the intestinal mucosa, edema and hemorrhage in the lung, degeneration of ciliated columnar epithelium, and proventricular infiltration of inflammatory cells between follicles. T2 shows mild depletion of white pulp and proliferation of red pulp in the spleen, extended and thinner intestinal villi with mild desquamation of epithelial cells with little hemorrhage, and congested with some hemorrhage plus mild thickening of interstitial tissue in the lung. T3 reveals splenic proliferation of white pulp with small and thickened arteriolar walls, proliferation of red pulp, normal extended intestinal villi, and mild congestion with mild alveolar emphysema in the lung. C reveals normal tissue without any changes. The study result comes to enhance the laying hen industries and provide future interests to supply NS as an additional or main part of the ration to prevent the poisoning effects of this chemical.

الهدف من دراستنا هو التحقيق في تاثير حبة البركة لتقليل السمية في الدجاج المحلي المصاب بالتسمم يمبيد الكلوربايروفوس في محافظة الديوانية . استخدمت في هذه الدراسة اربعون طيرا ,قسمت الى اربعة مجاميع كل مجموعة تتكون من عشرة طيور , مجموعة السيطرة لم تعامل باي شي , المجموعة الاولى عوملت باعطاء مبيد الكلوربايروفوس فمويا فقط مرة في اليوم بجرعة(3.42 ) ملغم/ كغم من وزن الجسم, المجموعة الثانية اعطيت سويا في نفس الوقت مبيد الكلوربايروفوس فمويا مرة في اليوم بجرعة(3.42 ) ملغم/ كغم من وزن الجسم و (20 ) ملغم/كغم من وزن الجسم حبة البركة بالعليقة, والمجموعة الثالثة كوقاية اعطيت مسبقا بالعليقة (20 ) ملغم/كغم من وزن الجسم مادة حبة البركة لمدة 14 يوم ومن بعدها لمدة اربع اسابيع اعطيت سويا مبيد الكلوربايروفوس فمويا مع حبة البركة بالعليقة بنفس الجرعة السابقة , استمرت الدراسة لمدة ثلاثون يوما وبعد انتهاءها كل العينات خضعت الى التحليل الكيموحيوي والفحص النسيجي المرضي لقراءة التغيرات في المصل والانسجة على التوالي اظهرت النتائج ان المجموعة الاولى اظهرت فرقا معنويا مع مجموعة السيطرة في مستوى انزيم الالينين ترانس امينيز AST و انزيم الانين امينوترانسفيريز ALT بينما لم تظهر اي فرق معنوي مع مستوى انزيم الفوسفاتيزالقاعديAIP تحت مستوى احتمال(P<0.05), المجموعة الثانية والثالثة لم تظهر اي تغيرات معنوية مع مستويات جميع الانزيمات فيما لو قورنت مع مجموعة السيطرة (P<0.05), المجموعة الاولى اظهرت فرقا معنويا في مستوى حامض اليوريك والكرياتينين والكلسيريدات الثلاثية ومستوى البروتين الكلي فيما لو قورنت مع مجموعة السيطرة تحت مستوى احتمال ((P<0.05,المجموعة الثانية اظهرت فرقا معنويا وبزيادة في مستوى الكرايتينين والبروتين الكلي فقط اذا قورنت بمجموعة السيطرة تحت مستوى احتمال ((P<0.05, المجموعة الثالثة لم تظهر اي فرق معنوي مع مجموعة السيطرة. التغيرات النسيجية في المجموعة الاولى تضمنت مناطق متنخرة وترسب مادة الهيموسدرين في الطحال, وتحطم في مخاطية الامعاء , الرئة اظهرت اوديما مع نزف وتنكس في الطبقة الطلائية العمودية المهدبة, في المعدة الحقيقية يوجد ترشح خلايا اللتهابية بين الحويصلات , اما في المجموعة الثانية فقد اظهرت تلاشي او ضمور طفيف في اللب الابيض وتكاثر خلوي في اللب الاحمر في الطحال , وجود زغابات ممتدة ونحيفة جدا في الامعاء , وزوال الكيراتين الطفيف في الخلايا الطلائية مع نزف قليل . اما في الرئة فقد اظهرت وجود احتقان مع نزف قليل مع تثخن طفيف في الانسجة الخلالية , المجموعة الثالثة اظهرت العديد من التغيرات في الطحال مثل وجود واسع وتكاثر خلوي في اللب الابيض مع وجود شرينات ثخينة وصغيرة محاطة بالتكاثر الخلوي في اللب الاحمر , في الامعاء اظهرت وجود زغابات طبيعية ممتدة , في الرئة اظهرت احتقان طفيف في انسجة الاوعية الدموية , بقية الحويصلات اظهرت نفاخ رئوي طفيف . في المعدة الحقيقية فقد اظهرت حويصلات طبيعية والتي تبطن بخلايا طلائية طبيعية , في مجموعة السيطرة اظهرت انسجة طبيعية بدون اي تغيرات . بالامكان الاعتبار ان حبة البركة لها دور ايجابي كبير على الدجاج البياض المحلي المصاب بالتسمم بواسطة الكلورباريفوس في ازالة السمية والمساعدة في حمايته من التسمم .

Listing 1 - 4 of 4
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (4)


Language

English (4)


Year
From To Submit

2017 (4)