research centers


Search results: Found 4

Listing 1 - 4 of 4
Sort by

Article
Moderation of Religious and Political Discourse and its Role in a Strategy of Sustainable Security in Iraq
الاعتدال في الخطاب الديني والسياسي ودوره في إستراتيجية الأمن المستدام للعراق

Loading...
Loading...
Abstract

Political and religious extremism in a multi-religious, multicultural, and multi political trends society is one of the most important factors that lead to the complication of the security situation and force the individual to forsake society towards a state of recoil into a sub-identity. Any security in an extremist society is undoubtedly unstable and temporary and collapses at any external or internal intrusion.Iraq witnessed new challenges after 2003 such as the predominance of the discourse of extremism and hatred at the expense of the moderate religious and political discourse and also the predominance of sub-identities and foreign agendas at the expense of national identity which created an unsecure and unstable environment full of violence and terrorism. Moderate religious and political discourse can melt down all sub-identities in one hotpot where loyality to country is over that to tribe, party or sect. This can contribute to boost peaceful coexistence . The study, therefore, seeks to formulate a strategy that can create a moderate religious and political discourse that can reach to sustainable security in Iraq.The study uses the methodology of the theory of moderation and middle path as the corner stone for a process of change to democracy and political and security stability. The situation in Iraq invokes many questions as to the true existence of peaceful coexistence in view of the uncontrolled security situation, political collapse, vanishing of the power of law, spread of crime of all kinds, predominance of the drive to violence, and the spread of political, administrative, and financial corruption in most of the joints of the state. Religious and political moderation is an ethical and social necessity especially in the societies in crisis like Iraqi society. Moderation in such discourses is facing many obstacles but still there is a chance for the return of the language of moderation if suitable mechanism existed to guarantee everybody's rights in order to restore mutual trust among all parties of Iraqi society and root deeply peace, security, democracy, and sustainable development. The study makes the following recommendations:•Work to establish the bases and full support for the complete change of Iraq to civil state and the separation of clergymen from politics.•It is necessary that universities and schools conduct a comprehensive campaign to raise awareness to boost the values of moderation , middle path, acceptance of the other, and rebuilding national spirit through a comprehensive and far reaching strategy.•Watch over Iraqi satellite channels and ban those channels that broadcast extremis and call to sectarianism and racism.•Key Words: moderation, Religious Discourse, Sustainbale Security, Iraq Studies

أن التطرف السياسي والديني داخل مجتمع متعدد الأديان والثقافات والتوجهات السياسية هو أهم العوامل التي تُعقد الوضع الأمني وتؤدي بالفرد إلى أن ينسلخ من مجتمعه نحو الانزواء الى هوايته الفرعية دون الوطنية وبالتالي نقد أهم ركائز تحقيق الأمن المستدام، وأي أمن يتحقق في ظل مجتمع متطرف هو أمن قلق غير مستقر ومؤقت ينتظر أي حافز خارجي أو داخلي حتى ينهار.وقد شهد العراق بعد عام 2003 تحديات جديدة تمثلت بتغليب خطاب التطرف والكراهية والطائفية، على حساب الخطاب الديني والسياسي المعتدل وتغليب الانتماءات الفرعية والأجندات الخارجية على حساب الانتماء الوطني مما يؤدي الى خلق بيئة غير آمنه أو مستقرة يغلب عليها طابع العنف والإرهاب. فالخطاب الديني والسياسي المعتدل من شأنه ان يعمل على صهر الانتماءات الفرعية في بوتقة واحدة يكون الولاء الاول فيها للوطن وليس للقبيلة او الحزب او الطائفة ... الخ، وهذا بدوره يسهم في تعزيز التعايش السلمي بين مختلف الانتماءات الفرعية الاخرى. وتتضمن اشكالية البحث الوصول إلى صياغة إستراتيجية مناسبة وكفيلة بتحقيق خطاب ديني وسياسي معتدل يتحقق من خلاله الأمن المستدام في العراق. يطرح البحث وفقاً لمنهجية نظرية مبدأ الاعتدال والوسطية ليكون حجر الزاوية في عملية التحول الديمقراطي والاستقرار السياسي والأمني، فالوضع العراقي يثير العديد من التساؤلات حول حقيقة وجود تعايش سلمي أصلاً في ظل الانفلات الأمني والانهيار السياسي وتلاشي هيبة القانون وانتشار الجريمة بكل أنواعها، وطغيان نوازع العنف والعدوان وانتشار الفساد السياسي والإداري والمالي في أغلب مرافق الدولة.ان الاعتدال الديني والسياسي هو ضرورة أخلاقية ومجتمعية، لاسيما في المجتمعات المأزومة مثل المجتمع العراقي، وهذا الاعتدال في الخطاب الديني والسياسي واجه عقبات متعددة، وهناك امكانية لعودة لغة الاعتدال اذا ما توافرت الاليات المناسبة التي تكفل الحقوق للجميع لإعادة الثقة المتبادلة ما بين جميع مكونات المجتمع العراقي ككل وترسيخ السلم والامن والديمقراطية والتنمية المستدامة.وأهم توصيات البحث هي:1-العمل على توفير الأسس والدعم الكامل لتحول العراق نحو المدنية وضرورة ابعاد رجال الدين عن السياسة.2-ضرورة قيام الجامعات والمدارس بحملة توعوية شاملة لنشر ثقافة الاعتدال والوسطية وتقبل الآخر وإعادة بناء الروح الوطنية وفق إستراتيجية شاملة وبعيدة المدى.3-مراقبة عمل القنوات الفضائية العراقية ومنع عمل تلك القنوات التي تبث سموم التطرف وتدعوا للطائفية والعنصرية ومتابعة مموليها.


Article
Abbas Mahmud al-Aqqad creative man of letters and politician giant
عباس محمود العَقَّاد أديب خلّاق وسياسيّ عِملاق

Author: سردارِ اصلاني
Journal: Al-Adab Journal مجلة الآداب ISSN: 1994473X Year: 2018 Issue: 125 Pages: 67-80
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Comprehensive personality of Abbas Mahmud al-Aqqad and his reputation and genius in literature from one direction and lack of cognition of literary and academic circles and the interation of literature and politics with him, factors led me to search for his literature and politics. there are men of letters ,their personality one dimensional. they don’t care about politics and its issues. but al-Aqqad combined both the wisdom and the sentiment, and has views and works in poetry ,literature, literary criticism, history, politics, sociology, psychology, philosophy and religion. In this research ,we study the definition of literature and politics their subject and message and the al-Aqqad's literature and politics and how the theoretical coordination between politics and literature. addressing political affiliations and entry in to the fields ,and his hard political challenges and his motives for doing this, will be analyzed in this paper.

شخصية عباس محمود العَقَّاد الشاملة، وشهرته وعبقریّته في الأدب من جهة،ومن جهة أخریٰ قلّة تَعَرُّف الأوساط الأدبية والجامعية لشخصیته السِّیاسیَّة، وتفاعل الأدب والسياسة عنده، عوامل دفعتنی إلیٰ البحث عن أدبه وسياسته. هناك أدباء شخصياتهم أحادية البعد. يتمتّع الأديب من القريحة الأدبية، وإنّما يعرف من قضايا الأدب النظرية مسائل کثیرة،ولایهتم بالسیاسة وقضایاها . أما العقّاد جَمَع بين العقل، والعاطفة وكان صاحب آراء وآثار فی الشعر، والأدب، والنقد، والتأريخ، والسياسة، وعلم الاجتماع، وعلم‌النفس، والفلسفة، والدين وأخيراً كان يعرف مبادئ علم البيئة، وعلم الطيور، وعلم الارض، والإقتصاد، والفيزياء. دَرَسنا فی البحث هذا، تعاريف الأدب والسياسة، وموضوعهما ورسالتهما وأدب العقاد وسياسته، وكيفية المصالحة والموائمة بينهما نظريّاً وعمليّاً عنده.إذ الأدب يتّسم بِسمة العاطفة والوجدان ويُعرَف بمعرفة خيّالية وجماليّة، بينما السياسة تَتّسم بالواقعيّة وتُعرَف بعلم واقعيّ ولاتَمتُّ إلیٰ الشعور والوجدان بصلة قريبة. تَطَرُّق العقّادِ إلیٰ النظريات السياسيّة وممارستها في الميادين والمعارك السياسیّة العنيفة، وبواعثه لخوض هذه الميادين، هی القضايا الرئيسية التي نحلّلها ونعلّلها فی تضاعيف المقالة هذه.


Article
The role of Ismail Fahmy Diplomatic and political at the Arab level Support the Palestinian cause model 1973-1977
دور إسماعيل فهمي الدبلوماسي والسياسي على المستوى العربي دعم القضية الفلسطينية أنموذجاً 1973-1977

Author: Thamir Azam Hamad Al-Dulaimy ثامر عزام حمد الدليمي
Journal: Journal Of Al-Frahedis Arts مجلة آداب الفراهيدي ISSN: 26638118 (Online) | 20749554 (Print) Year: 2018 Volume: II Issue: 34 Pages: 114-136
Publisher: Tikrit University جامعة تكريت

Loading...
Loading...
Abstract

The study examined the role of Egypt in general and the role of its Foreign Minister Ismail Fahmy in supporting the Palestinian cause during the four years of 1973-1977, a study aimed at showing the position of the Egyptian Foreign Minister as an Egyptian national political figure in the Palestinian cause, Of the issues and crises that plagued it and its contribution to finding a solution, whether through bilateral or collective Arab or global dialogue, or through diplomatic or military action. The study analyzed the differences and contradictions between the leaders of Egypt towards some Palestinian issues, especially after the growing Arab- Israeli conflict. And the conspiracies on the Palestinian issue, while it was clear that Ismail Fahmi played a role in many Arab issues and joint Arab action, and urged him to establish an effective Arab system to meet the challenges facing the Arab region, not only in Palestine but also to increase the diplomatic, At the disposal of Egypt and the Arabs to respond to any aggression against them. The first was the Egyptian position on the Palestinian issue after the 1973 war and the second in supporting the recognition of the Palestinian liberation zone at the 1974 Rabat summit. The third was the Egyptian diplomatic and political support for the Palestine Liberation Organization after the Rabat Summit. The fourth paragraph To highlight Ismail Fahmi and a course in support of the Palestine Liberation Organization in the United Nations, the fifth paragraph was the Egyptian position of the Lebanese civil war (1975-1976) The sixth paragraph was characterized by the role of Ismail Fahmi in support of the Organization Palestinian Liberation to obtain full membership in the Arab League as well as the introduction Wadha reasons for choosing the subject of research. The researcher relied on sources close to the subject of the research, where he interviewed political figures (Nabil Fahmy) for the period (1993-1997) and the extraordinary ambassador of the Arab Republic of Egypt in Japan for the period 1997-1999 and the Ambassador of Egypt in the United States for the period 1999-2003. The head of the Nuclear Nonproliferation Project in the Middle East (James Harts Center) for the period (2003-2008), the Minister of Foreign Affairs of Egypt for the period (2013-2014) and the son of Ismail Fahmi, the subject of the research, and Hamed Fahmy, the eldest son of Ismail Fahmi, Nabil Al-Arabi) Nabil Abdullah Al-Arabi was born on 15 March 1935 in Cairo and graduated from Cairo University / Faculty of Law in 1955 and obtained his doctorate (1981-1983), the Permanent Representative of Egypt to the United Nations (1987-1991), (Omar Serri) and the Director of the Office of Minister Ismail Fahmy (1973-1979). The first of the Egyptian Foreign Ministry in the first Egyptian-Israeli military talks after the end of the October 1973 war. The 101st talks were held in Egypt, Germany, Switzerland, Egypt, Egypt and Egypt. 1977 and (Amr Moussa), who joined the Ministry of Foreign Affairs and became a member of the delegation of Egypt at the United Nations in 1968 and remained there until (1980-1983). He returned to the Foreign Ministry as Director of International Organizations. He was appointed as a member of Egypt at the United Nations in 1990. He became Minister of Foreign Affairs at the beginning of May 1991. , And remained a minister for ten years. He nominated for the Presidency of the Republic in 2012, as well as other sources such as the memoirs of Ismail Fahmy. Finally, I pray to the Almighty Almighty that I have succeeded in developing a modest study on this subject

تناول البحث الدراسة دور مصر بصورة عامة ودور وزير خارجيتها (إسماعيل فهمي) بصورة خاصة في دعم القضية الفلسطينية خلال اربعة سنوات من (1973-1977)، دراسة هادفةً إلى إظهار موقف وزير خارجية مصر كشخصية سياسية عربية مصرية قومية من القضية الفلسطينية ودوره فيها وفي الكثير من القضايا والأزمات التي انتابتها ومساهمته في ايجاد حل لها, سواء من خلال الحوار الثنائي أو الجماعي العربي او العالمي, أو من خلال العمل الدبلوماسي او العسكري، وحللت الدراسة اختلاف وتضارب مواقف بين قادة دولة مصر تجاه بعض القضايا الفلسطينية، ولاسيما بعد تنامي الصراع العربي - (الإسرائيلي) . وكثرة المؤامرات على القضية الفلسطينية, في الوقت الذي ظهر واضحاً دور إسماعيل فهمي في الكثير من القضايا العربية والعمل العربي المشترك, وحثه المتواصل لإقامة منظومة عربية فعالة لمواجهة التحديات التي تواجه المنطقة العربية وليس في فلسطين وحدها بل من أجل العمل على زيادة الامكانيات الدبلوماسية والعسكرية والاقتصادية وجعلها تحت تصرف مصر والعرب لرد على اي عدوان ضدهم. وبهدف الاحاطة بتلك الاحداث والتطورات تم وضع هيكلية للدراسة توزعت على شكل ستة فقرات تمثلت الأولى في الموقف المصري من القضية الفلسطينية بعد حرب 1973 والثانية من دعم الاعتراف بمنطقة التحرير الفلسطينية في قمة الرباط 1974والثالثة كانت الدعم الدبلوماسي والسياسي المصري لمنظمة التحرير الفلسطينية بعد قمة الرباط وجاءت الفقرة الرابعة كي تسلط الضوء على إسماعيل فهمي ودورة في دعم منظمة التحرير الفلسطينية في الأمم المتحدة, اما الفقرتان الخامسة فكانت تمثل الموقف المصري من الحرب الأهلية اللبنانية (1975-1976) كما تميزت الفقرة السادسة بدور إسماعيل فهمي في دعم منظمة التحرير الفلسطينية للحصول على العضوية الكاملة في جامعة الدول العربية فضلاً عن المقدمة التي وضحة أسباب اختيار موضوع البحث . اعتمد الباحث على المصادر القريبة من موضوع البحث إذ جرى مقابلة شخصيات سياسية هي ( نبيل فهمي) للمدة (1993- 1997) وسفير فوق العادة لجمهورية مصر العربية في اليابان للمدة ( 1997 – 1999) وسفير مصر في الولايات المتحدة للمدة (1999 – 2003) ورئيس مشروع منع انتشار النووي في الشرق الأوسط ( مركز جيمس هارتس) للدراسات للمدة (2003 – 2008) ووزير خارجية مصر للمدة (2013 – 2014) وابن إسماعيل فهمي موضوع البحث، و(حامد فهمي) الابن البكر لإسماعيل فهمي، و( د. نبيل العربي) هو نبيل عبدالله العربي ولد في 15 آذار/مارس 1935م في القاهرة وتخرج في جامعة القاهرة/ كلية الحقوق عام 1955 وحصل على شهادة الدكتوراه في العلوم القضائية من جامعة نيويورك شغل عدة مناصب منها سفير مصر في الهند (1981- 1983) وممثل مصر الدائم في الأمم المتحدة (1987- 1991)، و(عمر سري) ومدير مكتب الوزير إسماعيل فهمي من (1973-1979) وكان الموظف الوحيد من وزارة الخارجية في اول محادثات عسكرية مصرية (إسرائيل)ية بعد انتهاء حرب تشرين الأول/ أكتوبر 1973، وهي محادثات الكيلو 101 ومثل مصر في العديد من الدول منها، بريطانيا والمانيا وسويسرا, وعين سفيرا لمصر في النمسا نهاية عام 1975م ثم عين سفيرا لمصر في المانيا عام 1977م و(عمرو موسى) الذي التحق بوزارة الخارجية وأصبح عضو في وفد مصر في الأمم المتحدة عام 1968م وبقي هناك حتى عام 1980 إذ أصبح نائب للرئيس العضو المصري في الأمم المتحدة وأصبح سفيرا لمصر في الهند بين عامي (1983-1987) ثم عاد إلى وزارة الخارجية مديراَ للهيئات الدولية ثم عين عضو لمصر في الأمم المتحدة عام1990م, وأصبح وزير للخارجية المصرية في بداية مايو/ ايار 1991م، وبقى وزيرا لمدة عشر سنوات. قام بالترشيح لرئاسة الجمهورية عام 2012م، فضلاً عن مصادر أخرى مثل مذكرات إسماعيل فهمي. ختاماً أدعو الله العزيز القدير أن أكون قد وفقت في وضع دراسة متواضعة في هذا الموضوع


Article
صندوق النقد الدولي : وصفات التنمية ومشروطية التحول الرأسمالي في الدول النامية

Author: علي جابر عبد الحسين المعالي
Journal: Muthanna Journal of Administrative and Economic Sciences مجلة المثنى للعلوم الادارية والاقتصادية ISSN: 14192226 53862572 Year: 2018 Volume: 8 Issue: 4 Pages: 82-94
Publisher: Al-Muthanna University جامعة المثنى

Loading...
Loading...
Abstract

The capitalist system managed to impose its will and ideas in order to revive its trade and reform its monetary system by establishment the international financial institutions such as the International Monetary Fund (IMF), the World Bank and the world trade organization WTO. The IMF assumed a great position as the right arm of the capitalist system and defended its interests by offering capitalist ideologies and prescriptions with aids and loans to the developing countries to deepen the dependence of these countries regardless of the nature of cultural systems, political, economic and social which are ruling these countries. These programs and prescriptions are imposed on countries and have no choice in rejecting them or implementing planned national programs instead. It is noted that the implementation of IMF programs and the protection of creditor countries' interests are closely related to economic, social and political changes of debtor countries

تمكنت المنظومة الرأسمالية من فرض اردتها وأفكارها من اجل انعاش تجارتها وإصلاح انظمتها النقدية بإنشاء مؤسسات مالية دولية مثل ( صندوق النقد الدولي والبنك الدولي ومنظمة التجارة العالمية) واحتل صندوق النقد الدولي مكانة كبيرة بوصفه الذراع الايمن للمنظومة الرأسمالية وحامياً مصالحها بتقديم وصفات وأيدولوجيات رأسمالية مقابل مساعدات وقروض للدول النامية من اجل تعميق تبعية هذه الدول بغض النظر عن طبيعة النظم الثقافية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية الحاكمة , وان هذه البرامج والوصفات تفرض على الدول وليس الخيار لها في تنفيذها من عدمه او تنفيذ برامج مخططة وطنيا وهذا يعني فرض قرارات خارجية عليها , والملاحظ ان هناك ارتباطاً وثيقاً بين تطبيق برامج صندوق النقد الدولي وحماية مصالح الدول الدائنة بإجراء تغييرات اقتصادي واجتماعية وسياسية للدولة المدينة.

Keywords

The capitalist system managed to impose its will and ideas in order to revive its trade and reform its monetary system by establishment the international financial institutions such as the International Monetary Fund --- IMF --- the World Bank and the world trade organization WTO. The IMF assumed a great position as the right arm of the capitalist system and defended its interests by offering capitalist ideologies and prescriptions with aids and loans to the developing countries to deepen the dependence of these countries regardless of the nature of cultural systems --- political --- economic and social which are ruling these countries. These programs and prescriptions are imposed on countries and have no choice in rejecting them or implementing planned national programs instead. It is noted that the implementation of IMF programs and the protection of creditor countries' interests are closely related to economic --- social and political changes of debtor countries --- تمكنت المنظومة الرأسمالية من فرض اردتها وأفكارها من اجل انعاش تجارتها وإصلاح انظمتها النقدية بإنشاء مؤسسات مالية دولية مثل صندوق النقد الدولي والبنك الدولي ومنظمة التجارة العالمية --- واحتل صندوق النقد الدولي مكانة كبيرة بوصفه الذراع الايمن للمنظومة الرأسمالية وحامياً مصالحها بتقديم وصفات وأيدولوجيات رأسمالية مقابل مساعدات وقروض للدول النامية من اجل تعميق تبعية هذه الدول بغض النظر عن طبيعة النظم الثقافية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية الحاكمة --- وان هذه البرامج والوصفات تفرض على الدول وليس الخيار لها في تنفيذها من عدمه او تنفيذ برامج مخططة وطنيا وهذا يعني فرض قرارات خارجية عليها --- والملاحظ ان هناك ارتباطاً وثيقاً بين تطبيق برامج صندوق النقد الدولي وحماية مصالح الدول الدائنة بإجراء تغييرات اقتصادي واجتماعية وسياسية للدولة المدينة.

Listing 1 - 4 of 4
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (4)


Language

Arabic (3)

Arabic and English (1)


Year
From To Submit

2018 (4)