research centers


Search results: Found 4

Listing 1 - 4 of 4
Sort by

Article
Role of sovereign wealth funds in supporting the public budget of selected oil countries (Norway, Algeria)
دور صناديق الثروة السيادية في دعم الموازنة العامة لبلدان نفطية مختارة (النرويج ، الجزائر)

Loading...
Loading...
Abstract

This study try to analysis "the role of sovereign wealth funds in supporting the budget of selected countries with the possibility of applying them in Iraq", The study was based on the hypothesis that "sovereign wealth funds work to support the public budget when fluctuations in oil prices occur, especially in oil-producing countries (Algeria and Norway), but the amount of support achieved varies according to the economic system of both countries and the manner in the allocation and management of assets of their sovereign fund. The study sample includes the two countries (Norway and Algeria) highlighting the role of the Norwegian Global Government Pension Fund and the role of the Algerian Resources Fund Their support for the public budget of the two countries that they sample of study, The study was based on an analysis of the financial ratios related to the analysis of the budgets of both countries and the role of the sovereign fund in supporting them, The most important conclusion of the study is that the fundamental difference between the Norwegian and Algerian experience is the method used to manage the oil revenues and the objective that you wish to achieve. The Norwegian Pension Fund takes into account in achieving its objectives the nature of the oil wealth and its limited age and the effects of fluctuations in prices in the oil market. As well as the effect of increased spending of oil surpluses on other economic sectors. The Algerian Resource Control Fund neglected all these aspects and focused on achieving financial stability by covering the deficit of the public treasury and then the public budget is important The size of the shortfall, which led to increased public spending, which in turn led to a growing budget deficit gap year after year.

تتطلع هذه الدراسة لتحليل دور صناديق الثروة السيادية في دعم الموازنة العامة لبلدان نفطية مختارة، وقد استندت الدراسة الى فرضية مفادها " ان صناديق الثروة السيادية تعمل على دعم الموازنة العامة عند حدوث تقلبات في الاسعار النفطية ولاسيما في البلدان المنتجة للنفط، لكن يختلف مقدار الدعم المتحقق باختلاف النظام الاقتصادي لكلا البلدين والاسلوب المتبع في تخصيص وادارة اصول صندوقهما السيادي. وتضم عينة الدراسة دولتي (النرويج، والجزائر) من خلال تسليط الضوء على دور صندوق التقاعد الحكومي العالمي النرويجي ودور صندوق ضبط الموارد الجزائري في دعمهما للموازنة العامة للبلدين موضع الدراسة، وقد اعتمدت الدراسة على تحليل النسب المالية ذات العلاقة بتحليل بيانات موازنات كلا البلدين ودور الصندوق السيادي في دعمهما، وان اهم ما توصلت اليه الدراسة، ان الاختلاف الجوهري بين التجربة النرويجية والجزائرية هو الطريقة المستخدمة في ادارة العوائد النفطية والهدف الذي ترغب في تحقيقه ، فصندوق التقاعد النرويجي يأخذ بنظر الاعتبار عند تحقيق اهدافه طبيعة الثروة النفطية الناضبة وعمرها المحدود ، وتأثيرات تقلب اسعارها في السوق النفطية على الاقتصاد المحلي ، فضلا عن تأثير زيادة انفاق الفوائض النفطية على القطاعات الاقتصادية الاخرى ، اما صندوق ضبط الموارد الجزائري فقد اهمل كل هذه الجوانب وركز على تحقيق الاستقرار المالي بتغطية عجز الخزينة العمومية ومن ثم الميزانية العامة مهما كان حجم العجز الحاصل مما ادى الى تزايد الانفاق العام الذي ادى بدوره الى تعاظم فجوة العجز الموازني سنة بعد اخرى.


Article
Analysis of the impact of fluctuations in the prices of crude oil in the international market on the public revenues in the Iraqi economy for the period (2003 - 2015)
تحليل تأثير تقلبات أسعار النفط الخام في السوق الدولية على الايرادات العامة في الاقتصاد العراقي للفتره من (2003- 2015)

Loading...
Loading...
Abstract

The adoption of the Iraqi economy on oil revenues is not new, but oil is the nerve of life forthe national economy and the source of the most important and important in generating this nationalincome on the one hand, and on the other is the main source and the basic no alternative in providingthe foreign currency necessary in the financing of imports. Oil remains one of the main andimportant factors in the progress of Iraq and its political and social stability. And that the objective ofthe study analysis of oil price changes can have a negative impact on consumption, investment andunemployment. A sustained and sustained rise in oil prices may cause a change in the productivestructure and have profound effects on economic stability. As for the problem of the study, the Iraqioil sector suffers from a wide backwardness of the existence of multiple problems where the oilpolicy over the past decades to overcome them. The importance of the study lies in the importance ofthe oil sector in the present Iraqi economy by obtaining financial revenues (revenues) confirming thecontinued economy of Iraq to obtain oil revenues with a successful oil policy to solve all problemsand build a successful oil sector. The most important result of the study is the dependence of theIraqi economy on the oil sector and the revenues derived from it. All economic sectors are dependenton the degree of their development on this natural resource. This is the dominance of rents on theIraqi economy with the beginning of economic planning and it continued until now and the future, aslong as oil revenues feed government spending Growing.

ان اعتماد الاقتصاد العراقي على ايرادات النفط ليس بالأمر الجديد وانما النفط يمثل عصب الحياة للاقتصاد الوطني والمصدر المهم والاهم في توليد الدخل القومي هذا من جه ومن جهه اخرى هو المصدر الرئيسي والاساسي لا بديل له في توفير العمله الاجنبيه الضروريه في تمويل الاستيرادات كما ان النفط بقى أحد العوامل الرئيسيه والمهمه في تقدم العراق وأستقراره السياسي والأجتماعي وأن هدف الدراسه تحليل تغيرات اسعار النفط يمكن ان يكون له اثر سلبيا على الاستهلاك والاستثمار والبطاله فأن حدوث ارتفاع دائم ومستمر في اسعار النفط قد يكون سببا في تغير الهيكل الانتاجي ويؤدي ذلك الى اثارعميقه في الاستقرار الاقتصادي .أما مشكلة الدراسه يعاني القطاع النفطي العراقي من تخلف واسع من وجود مشكلات متعدده واهمها انه تابع للاقتصاد العالمي وتداعيته وازماته المتكرره وذلك لكون الاقتصاد العراقي في واقعه اقتصاديا ريعيا حيث تمكنت السياسه النفطيه خلال العقود الماضيه من تجاوزها . أما اهمية الدراسه تكمن من اهمية القطاع النفطي في حاضر الاقتصاد العراقي من خلال الحصول على عوائد ماليه ( ايرادات ) تؤكد استمرار اقتصاد العراق الحصول على العائدات النفطيه مع وجود سياسه نفطيه ناجحه لحل كل المشاكل وبناء قطاع نفطي ناجح . وان اهم النتيجه للدراسه أعتماد الاقتصاد العراقي على قطاع النفط والعوائد المتحققه منه جعل جميع القطاعات الاقتصاديه تعتمد في درجة تطورها على هذا المورد الطبيعي وذلك هيمنة الريعيه على الاقتصاد العراقي مع بداية التخطيط الاقتصادي واستمرت الى الان والمستقبل وذلك مادامت العوائد النفطيه هي التي تغذي الانفاق الحكومي المتزايد .


Article
THE IMPACT OF OIL PRICES ON THE PUBLIC BUDGET AND TRADE BALANCE IN IRAQ FOR THE DURATION (2004-2017)
تأثير اسعار النفط على الموازنة العامة والميزان التجاري في العراق للمدة (2004-2017)

Authors: رحيم حسوني زيارة --- علي عبد الكاظم دعدوش
Journal: journal of Economics And Administrative Sciences مجلة العلوم الاقتصادية والإدارية ISSN: 2227 703X / 2518 5764 Year: 2019 Volume: 25 Issue: 114 Pages: 333-366
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

The fluctuations in oil prices in world markets affect the general budget and the trade balance of the rent countries, because oil is a strategic commodity affected by economic and political factors. The fluctuations in oil prices affect the public budgets of the rent countries through the public revenue side of oil revenues. On the other hand, these fluctuations affect the balance of trade through the volume of oil exports, which lead to imbalance of trade surplus or deficit . And that the revenues of the general budget in Iraq depends on (88% - 90%) on oil revenues as the changes in global oil prices have a significant impact on the reality of the Iraqi economy unilaterally, as well as the Iraqi trade balance, which depends on a single commodity (crude oil) In the volume of total exports, and fluctuations in oil prices (rise and fall) will lead to imbalance in the volume of foreign trade, causing the country economic exposure and dependence on international markets, and this is a challenge and concern for economic policy in the country, It is a promise Development will deepen imbalances in the Iraqi economy ,and thus not for economic diversification of the country .

تؤثر التقلبات التي تحصل في اسعار النفط في الاسواق العالمية على الموازنة العامة والميزان التجاري للدول الريعية ، ذلك بسبب كون النفط سلعة استراتيجية تتأثر بعوامل اقتصادية وسياسية ، وتؤثر التقلبات في اسعار النفط على الموازنات العامة للدول الريعية من خلال جانب الايرادات العامة المتضمنة للإيرادات النفطية ، هذا من جانب ، من جانب اخر فان تلك التقلبات التي تحدث في اسعار النفط تؤثر على الميزان التجاري من خلال حجم الصادرات النفطية التي تؤدي الى اختلال الميزان التجاري بالفائض او العجز . ان ايرادات الموازنة العامة في العراق تعتمد بنسبة كبيرة على العائدات النفطية اذ ان تغيرات اسعار النفط العالمية تؤثر بشكل كبير على واقع الاقتصاد العراقي الاحادي الجانب ، كذلك الحال بالنسبة للميزان التجاري العراقي الذي تعتمد على سلعة وحيدة هي (النفط الخام) في حجم الصادرات الكلية ، وان التقلبات التي تحدث في اسعار النفط (ارتفاعاَ وانخفاضاَ) ستؤدي الى الاختلال في حجم التجارة الخارجية ، مما تسبب حالة الانكشاف الاقتصادي للبلد وتبعيته الى الاسواق الدولية ، وهذا يشكل تحديا وقلقا للسياسة الاقتصادية في البلاد ، فضلا عن بقاء اسلوب الموازنة كما هو عليه وعدم تطورها سيعمق من حدة الاختلالات في الاقتصاد العراقي ، بالتالي عدم حصول تنويع اقتصادي في البلاد .


Article
Sovereign wealth funds have their role in reducing the price shocks of crude oil With reference to Iraq
صناديق الثروة السيادية ودورها في الحد من صدمات أسعار النفط الخام مع الأشارة الى العراق

Authors: hmdiaa shaker moslem حمدية شاكر مسلم الايدامي --- zahraa huseen زهراء حسين حسان
Journal: journal of Economics And Administrative Sciences مجلة العلوم الاقتصادية والإدارية ISSN: 2227 703X / 2518 5764 Year: 2019 Volume: 25 Issue: 112 Pages: 321-347
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Sovereign wealth funds are an important tool for achieving economic stability and avoiding the local economy from external shocks, including the shocks of international oil prices. The spread of these funds is the result of large current account surpluses in many Asian and oil-exporting economies. These surpluses are due to higher commodity prices Has led to a rapid accumulation of foreign assets in central banks. Many countries with rent economies face the problem of their dependence on non-renewable natural resources, especially the oil countries, including Iraq. Oil revenues are more than 97% of oil exports, so they suffer from structural imbalances that make them vulnerable to external shocks and cyclical crises. The Development Fund for Iraq also depends on oil revenues, which stopped its work due to the decrease in these revenues in 2014 and transfer its amounts to an account in the Ministry of Finance. This decline to the investment allocations for the program of development of the regions, which led to blocking the work of investment projects aimed at achieving economic and social development and reduce the disparity in the distribution of investments between all Iraqi provinces, The wealth of generations must be preserved from waste and using its revenues in a manner that helps optimize the allocation of resources as the main sector to achieve development in the Iraqi economy to avoid the effects of the Dutch disease, and preferably there are hedges to absorb the negative effects of oil price shocks in the global market Through the diversification of total exports, which are the gross domestic product of the Iraqi economy and the diversification of public revenues.

ان صناديق الثروة السيادية أداة مهمة لتحقيق الاستقرار الاقتصادي وتجنب الاقتصاد المحلي من الصدمات الخارجية ومنها صدمات اسعار النفط العالمية, وجاء الانتشار لهذه الصناديق نتيجة للفوائض الكبيرة المتحققة في الحسابات الجارية في العديد من الاقتصادات الاسيوية والدول المصدرة للنفط, وترجع هذه الفوائض إلى ارتفاع أسعار المواد الأولية مما ادى الى تراكم سريع في الأصول الأجنبية لدى البنوك المركزية, كما وتواجه العديد من البلدان ذات الاقتصادات الريعية مشكلة اعتمادها الرئيس على الموارد الطبيعية غير المتجددة خاصة البلدان النفطية من ضمنها العراق إذ تشكل الايرادات النفطية اكثر من 97% من الصادرات النفطية لذا فهي تعاني من اختلالات هيكلية تجعلها عرضة للصدمات الخارجية والأزمات الدورية, كما ويعتمد صندوق تنمية العراق على الايرادات النفطية والذي توقف عمله بسبب الانخفاض الحاصل في هذه الايرادات عام2014 وتحويل مبالغه الى حساب في وزارة المالية, كما وانتقل اثر هذا الانخفاض الى التخصيصات الاستثمارية لبرنامج تنمية الاقاليم, والذي ادى ذلك الى اعاقة عمل المشاريع الاستثمارية التي تهدف الى تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية وتقليل التفاوت في توزيع الاستثمارات بين المحافظات العراقية كافة, وتوصل البحث الى ان النفط ثروة ناضبة وفي الوقت نفسه هي ثروة الأجيال يجب الحفاظ عليها من الهدر وذلك باستخدام عوائده على نحو يساعد على التخصيص الامثل للموارد كونه القطاع الرئيس لتحقيق التنمية في الاقتصاد العراقي لتجنب اثار المرض الهولندي, ويفضل ان تكون هناك تحوطات لاستيعاب الاثار السلبية لصدمات اسعار النفط في السوق العالمية من خلال تنويع الصادرات الكلية التي تكون الناتج المحلي الاجمالي للاقتصاد العراقي وتنويع الايرادات العامة.

Listing 1 - 4 of 4
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (4)


Language

Arabic and English (3)

Arabic (1)


Year
From To Submit

2019 (4)