research centers


Search results: Found 24

Listing 1 - 10 of 24 << page
of 3
>>
Sort by

Article
Violence in the drawings of without family care.
مظاهر العنف في رسومات أطفال اليتم

Loading...
Loading...
Abstract

The researcher examined the manifestations of violence in the drawings of children, the importance of research has emerged in that he reveals the effect of sex difference in the artistic expression of the manifestations of violence to children is done as he illustrates the impact of loss of August or mother or both on the artistic expression of manifestations of violence, and the aim of research revealed manifestations of violence in expression art The drawings of children and the answer to the research hypotheses and questions raised in the problem, studied the concept of the concept of violence in its first, and the second study examined the educational importance of artistic expression of children's drawings, consisted of the Research Society of drawings of children and children orphaned and adult Their number (49) pupil and pupil the sample of the research may draw from the drawings of all pupils, and the researcher used the descriptive method in the style of analysis of the content and found several results discussed from it highlighted the appearance of psychological violence in the drawings of children are clearly in terms of the use of intersecting lines and the use Red color and non-objective shapes, social violence appeared in children's drawings are clearly exaggerated in the drawing of sizes of shapes and geometric shapes that are neither framed nor subjective, and conclusions were the most important that the manifestations of Psychological, social and physical violence seemed clear and evident in the artistic expression of children's drawings, and the difference of sex does not affect the artistic expression of the manifestations of violence in children's drawings, and the researcher recommended several recommendations and suggested studies and confirmed the sources and supplements.

درست الباحثة مظاهر العنف في رسومات اطفال اليتم , برزت اهمية البحث في انه يكشف تأثير اختلاف الجنس في التعبير الفني لمظاهر العنف لاطفال اليتم كما انه يوضح تأثير فقدان الاب او الام او كلاهما على التعبير الفني لمظاهر العنف,وقد هدف البحث الكشف عن مظاهر العنف في التعبير الفني لرسومات اطفال اليتم والاجابة على فرضيات البحث والتساؤلات المطروحة في الاشكالية, درس مفهوم مفهوم العنف في مبحثه الاول , اما المبحث الثاني فقد درس الاهمية التربوية للتعبير الفني لرسومات الاطفال , تألف مجتمع البحث من رسومات اطفال اليتم والاطفال غير اليتامى والبالغ عددهم (49) تلميذ وتلميذة وكانت عينة البحث قد تالفت من رسومات جميع التلاميذ, واستخدمت الباحثة المنهج الوصفي باسلوب تحليل المحتوى وتوصلت فيه الى نتائج عديدة تمت مناقشتها منها برز مظهر العنف النفسي في رسومات اطفال اليتم بصورة جلية من حيث استخدام الخطوط المتقاطعة واستخدام اللون الاحمر والاشكال غير الموضوعية,وظهر العنف الاجتماعي في رسومات اطفال اليتم بوضوح في المبالغة برسم حجوم الاشكال والاشكال الهندسية غير المؤطرة ولا الموضوعية, واستنتاجات كان اهمها ان مظاهر العنف النفسي والاجتماعي والبدني بدت واضحة وجلية في التعبير الفني لرسوم اطفال اليتم, وان اختلاف الجنس لا يؤثر على التعبير الفني لمظاهر العنف في رسوم اطفال اليتم, واوصت الباحثة عدة توصيات واقترحت دراسات وثبتت المصادر والملاحق .


Article
العنف الاسري وعلاقته بالاندفاعية لدى المراهقين

Authors: ايمان حسن جعدان --- حنين احمد الطيف
Journal: Psychological Science العلوم النفسية ISSN: 1816/1970 Year: 2019 Volume: 30 Issue: 01 Pages: 297-328
Publisher: Ministry of higher education and scientific research وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

Loading...
Loading...
Abstract

استهدف الدراسة الحالية التعرف على العنف الاسري لدى المراهقين بحسب متغيري الجنس والصف وكذلك التعرف على الاندفاعية لدى المراهقين بحسب متغيري الجنس والصف ,فضلا عن العلاقة بين العنف الاسري والاندفاعية لدى المراهقين بحسب متغيري الجنس والصف ، ولتحقيق اهداف البحث اعتمدت الباحثتان مقياس العنف الاسري المعد من قبل (رند رحيم عبد,2010)الذي تم بناء المقياس في ضوء نظرية باندورا المكون(45)فقرة موزعة على ثلاث مجالات (العنف البدني ,العنف اللفظي, العنف الرمزي) وكذلك اقامت الباحثة باعتماد مقياس الاندفاعية ل(barratt,1995) ويتألف من (28) فقرة على ثلاث ابعاد (الاندفاع الحركي (الاندفاع بالحركة ),عدم التخطيط , الاندفاع المعرفي) وتحققت الباحثة من الخصائص السايكومترية لأداتي البحث ,وطبقت الباحثة المقياس على عينة بلغت (400) طالب وطالبة اختيروا بالطريقة العشوائية الطبقية من مديريات تربية بغداد ، وتوصلت نتائج البحث الحالي الى ان عينة البحث الحالي يعانون من العنف الاسري بدرجة متوسطة وكذلك ان عينة البحث الحالي يتصفون بالاندفاعية ,وكذلك هنالك علاقة موجبة ودالة احصائية بين العنف الاسري والاندفاعية لدى المراهقين، وفي ضوء النتائج توصلت الباحثة الى مجموعة من الاستنتاجات والتوصيات والمقترحات.


Article
العنف الاسري والمرأة العاملة دراسة ميدانية في مدينة الديوانية

Author: م. انيس شهيد محمد
Journal: LARK JOURNAL FOR PHILOSOPHY , LINGUISTICS AND SOCIAL SCIENCES مجلة لارك للفلسفة واللسانيات والعلوم الاجتماعية ISSN: 19995601 Year: 2019 Volume: 3 Issue: 34 Pages: 113-124
Publisher: Wassit University جامعة واسط

Loading...
Loading...
Abstract

The present study deals with a very important issue concerning the family, which is the first structure in the society, namely the violence directed at women by the members of their family towards it, namely the working woman who introduced herself in a difficult life in an unjust and inequitable society that sacrificed and sacrificed for the happiness of her family , And despite the seriousness of this phenomenon on the community and the family in particular, but we note the increase in recent times in all communities, especially the Iraqi society due to the conditions experienced by the security breaches and violations of the law and non-respect, and in order to achieve the basic objectives of the current study has been selected The sample is composed of (120) respondents to measure family violence directed against working women. This study is an analytical descriptive study. In this study, the social survey method was used. The questionnaire was used to obtain data. (20-30 years) are the most age group exposed to domestic violence. Most of the educational groups are exposed to university degrees. The female respondents are found to be more vulnerable to domestic violence. Most of the educational groups are subjected to violence by university degree holders , And Ghaleb The economic factor plays an important role in the perpetration of violence against women within the family and the economic abuse of women. Economic abuse has been shown to play an important role in the perpetration of violence against women within the family, The multiplicity of forms of violence faced by women is physical and moral violence, physical violence is the beating is one of the most important forms of violence towards the wife, followed by moral violence represented in irony, betrayal and abandonment.

الملخص: تتناول الدراسة الحالية موضوع في غاية الاهمية يخص الاسرة وهي البنيه الاولى في المجتمع الا وهو العنف الموجه الى المرأة الذي يقوم به افراد اسرتها تجاهها وهي المرأة العاملة التي ادخلت نفسها في معترك حياة صعبة في مجتمع ظالم وغير منصف لهذه الانسانة التي ضحت وتضحي من اجل اسعاد اسرتها، ورغم خطورة هذه الظاهرة على المجتمع وعلى الاسرة بشكل خاص الا اننا نلاحظ تزايدها في الآونة الاخيرة في المجتمعات كافة وخاصة المجتمع العراقي نظرا للظروف التي يمر بها من انفلات امني وتجاوزات على القانون وعدم احترامه، ولأجل تحقيق الأهداف الأساسية للدراسة الحالية فقد تم اختيار عينه تتكون من (120) مبحوثه لقياس العنف الاسري الموجه ضد المرأة العاملة، وتعد هذه الدراسة من الدراسات الوصفية التحليلية لذلك فقد استخدم في هذه الدراسة منهج المسح الاجتماعي، وتم الاعتماد على اداة الاستبيان للحصول على البيانات، واهم النتائج التي توصلت إليها الدراسة هي ان الفئة العمرية التي تتراوح ما بين (20-30)عاما بأنهن أكثر فئة عمرية معرضة للعنف الأسري، وان اكثر الفئات التعليمية تعرضاً من اصحاب الشهادات الجامعية، وتبين ان المبحوثات اللاتي يعملن أكثر عرضة للعنف الأسري، وان اكثر الفئات التعليمية تعرضا للعنف من اصحاب الشهادات الجامعية، وان غالبية المبحوثات ترين ان العامل الاقتصادي يحتل النسبة الأكبر من حالات العنف ضد النساء حيث تبين ان العامل الاقتصادي يلعب دورا هاما في ارتكاب العنف ضد المرأة داخل الأسرة، ووجود إساءة اقتصادية للمرأة حيث تبين أن الإساءة الاقتصادية تلعب دورا مهما في ارتكاب العنف ضد المرأة داخل الأسرة، وتعدد اشكال العنف الذي تواجهه المرأة يتمثل في العنف المادي والمعنوي، فالعنف المادي متمثل في الضرب يعد من اهم اشكال العنف اتجاه الزوجة، يليها العنف المعنوي متمثل في السخرية والخيانة والهجر.


Article
Domestic Violence its Relationship to Adolescent Impulsivity
العنف الاسري وعلاقته بالاندفاعية لدى المراهقين

Authors: Iman Hasan Jadan ايمان حسن جعدان --- Haneen Ahmed AL-Tayef حنين احمد الطيف
Journal: Psychological Science العلوم النفسية ISSN: 1816/1970 Year: 2019 Volume: 30 Issue: 02 Pages: 561-598
Publisher: Ministry of higher education and scientific research وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

Loading...
Loading...
Abstract

The current study aims to identify the domestic violence of adolescents according to the variables of gender and grade, as well as the identification of impulsivity in adolescents according to the two variables of gender and grade, in addition to the relationship between family violence and adolescent violence according to the two variables of gender and grade.In order to achieve the objectives of this study, the researcher adopts the scale of family violence prepared by Rand Rahim Abd 2010, which was built in the light of Pandora's theory, consists of (39) items divided into three fields (physical violence, verbal violence, symbolic violence), The researcher also adopts the barometer of (Barrett,1995) which consists of( 21) items on three dimensions (the motor impulse, the motion of the movement, the lack of planning, and the cognitive rush),The researcher investigates the psychometric properties of the two research tools and she applies the scale to a sample of (400) male and female students who were selected The results obtained from the present study show that the samples of present study have suffered from family violence to a moderate extent, and that the sample of the present study is characterized by impulsivity. Moreover, there is also a positive relationship and statistical function between family violence and impulsivity in adolescents.In light of the results, the researcher comes up with a set of conclusions, recommendations and suggestions.

استهدفت الدراسة الحالية التعرف على العنف الاسري لدى المراهقين بحسب متغيري الجنس والصف وكذلك التعرف على الاندفاعية لدى المراهقين بحسب متغيري الجنس والصف ,فضلا عن العلاقة بين العنف الاسري والاندفاعية لدى المراهقين بحسب متغيري الجنس والصف ، ولتحقيق اهداف البحث اعتمدت الباحثتان مقياس العنف الاسري المعد من قبل (عبد,2010) الذي تم بناء المقياس في ضوء نظرية باندورا المكون(39) فقرة موزعة على ثلاث مجالات (العنف البدني ,العنف اللفظي, العنف الرمزي) وكذلك قامت الباحثتان باعتماد مقياس الاندفاعية لـ (Barratt,1995) ويتألف من (21) فقرة على ثلاث ابعاد (الاندفاع الحركي (الاندفاع بالحركة ),عدم التخطيط , (الاندفاع المعرفي) وتحققت الباحثة من الخصائص السايكومترية لأداتي البحث ,وطبقت الباحثة المقياس على عينة بلغت (400) طالب وطالبة اختيروا بالصيغة العشوائية الطبقية من مديريات تربية بغداد ، وتوصلت نتائج البحث الحالي الى ان عينة البحث الحالي يعانون من العنف الاسري بدرجة متوسطة وكذلك ان عينة البحث الحالي يتصفون بالاندفاعية ,وكذلك هنالك علاقة موجبة ودالة احصائية بين العنف الاسري والاندفاعية لدى المراهقين، وفي ضوء النتائج توصلت الباحثة الى مجموعة من الاستنتاجات والتوصيات والمقترحات.


Article
Violence and Terrorism (Socio-Anthropological study in Baghdad/Al Doura A case Study)
العنف والارهاب (دراسة سوسيو- انثروبولوجية في مدينة بغداد – منطقة الدورة إنموذجاً)

Author: Asst.Instructor. Sanaa Salih Abd Ali م.م. سناء صالح عبد علي
Journal: Alustath الاستاذ ISSN: 0552265X 25189263 Year: 2019 Volume: 58 Issue: 4 Pages: 247-272
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Violence and Terrorism are regarded the biggest problems facing societies in our modern world. The size of this problem varies from one society to another according to the culture and characteristics of each society. The manifestations of violence and terrorism today are among the most serious phenomena that threaten the human security of all societies at the international and international levels. Violence and terrorism by the armed groups in our new Iraq after 2003 are one of the most serious problems faced by society in our contemporary history, which resulted in tens of thousands of victims of different sects and religions in Iraq. This phenomenon leads us stop and discuss, the violence has become a source of concern and the security, technical, social and political threat that we aspire to enjoy compared to the rest of the stable peoples (politically and economically). The search for the factors of armed violence and terrorism is a hard task. There is no single picture of violence. There is no single factor behind this. The search for the depth of these factors is different according to the different directions and interpretations of science and knowledge. The sociologists and anthropologists believe that the problem of violence is linked to man since eternity, and it can't be traced back to psychological or economic reasons, but to factors that contributed to their emergence. Violence varies according to different ideas, cultures, systems and historical stages.

مشكلة العنف والارهاب من أكبر المشكلات التي تعاني منها المجتمعات في عالمنا المعاصر، ويتفاوت حجم هذه المشكلة من مجتمع لأخر تبعاً لثقافة وخصائص كل مجتمع من المجتمعات، فمظاهر العنف والارهاب تعد اليوم من أبرز الظواهر الخطيرة التي تهدد الأمن الانساني للمجتمعات كافة، لذا أصبحت موضع اهتمام كبير على المستوى الدولي والعالمي. العنف والارهاب الذي تقوم به الجماعات المسلحة في عراقنا الجديد بعد عام 2003 من أخطر المشكلات التي يواجهها المجتمع في تاريخنا المعاصر، فقد خلف عشرات الآلاف من الضحايا من مختلف الطوائف والديانات في العراق، فهذه الظاهرة تدفعنا للوقوف عندها، والبحث في مختلف جوانبها وحيثياتها، لا سيما أنها احتلت الصدارة في عالمنا من متجهه السياسي والامني والاعلامي، وأصبح العنف مصدراً للقلق والتهديد الامني والتقني والاجتماعي والسياسي الذي نحلم أن ننعم به مقارنة بباقي الشعوب المستقرة أمنيا (سياسياً وإقتصادياً). البحث عن عوامل العنف المسلح والارهاب يعد مهمة شاقة ، فلا توجد صورة واحدة للعنف، وليس هناك عامل واحد يقف وراء ذلك ، وعند البحث عن عمق هذه العوامل نجدها تختلف باختلاف اتجاهات وتفسيرات العلوم والمعارف ، فعلماء الاجتماع والانثروبولوجيا يرون أن مشكلة العنف مرتبطة بالإنسان منذ الأزل ولا يمكن ارجاعها الى أسباب نفسية أو اقتصادية فحسب بل الى عوامل أسهمت في بروزها، فالعنف يختلف باختلاف الأفكار والثقافات والأنظمة والمراحل التاريخية.


Article
The phenomenon of domestic violence and its relation to the security of Iraqi society from the point of view of female employees in the government departments within the district of Baquba
ظاهرة العنف الأسري و علاقتها بأمن المجتمع العراقي من وجهة نظر الموظفات في دوائر الدولة ضمن قضاء بعقوبة

Authors: Anwar Farouq Shakir أنوار فاروق شاكر محمد --- Mohamed Tarek Hassan محمد طارق حسن
Journal: Journal of Research Diyala humanity مجلة ديالى للبحوث الانسانية ISSN: 1998104x Year: 2019 Issue: 79-1 Pages: 484-506
Publisher: Diyala University جامعة ديالى

Loading...
Loading...
Abstract

The current research aimed to identify (domestic violence and its relation to the security of the Iraqi community from the point of view of female employees) by verifying the objectives of the research:1. Know the forms of domestic violence2. Determine the motives by which the individual is driven by domestic violence3 - Discuss the work images to reduce domestic violenceThe researcher examined the descriptive approach of associative relationships and applied the measures (family violence and community security) to the sample of the research, which was chosen by random stratification method for the state departments and institutions. In the center of Diyala province. The sample consisted of (425) married women who were selected from the original community of (3011) employeesIn order to achieve the objectives of the research, the researcher constructed the first measures of family violence and the second of the security of the society. The validity of the measurements was obtained and the statistical analysis of the data was carried out using the SPSS program and the stability was obtained by two methods (Vaccronbach and Re-test) (T-TSET) and found the following results: There is a real problem in the domestic violence of Iraqi families, which reflected negatively on the security of Iraqi society, and the researcher came out with a set of recommendations and proposals

استهدف البحث الحالي التعرف على ( ظاهرة العنف الأسري وعلاقتها بأمن المجتمع العراقي من وجهة نظر الموظفات ) من خلال التحقق من أهداف البحث و هي : • التعرف على إشكال العنف الأسري .• تحديد دوافع العنف بمقتضى حاجة الفرد.• علاقة العنف الأسري بأمن المجتمع.• مناقشة صور العمل من منظور الموظفات و خدمات الاجتماعية و الإرشادية . وتحدد البحث الحالي ( بالموظفات ) في دوائر الدولة و مؤسساتها في بعقوبة التابعة لمركز محافظة ديالى للعام 2017-2018 ، واعتمد الباحثان على المنهج الوصفي للعلاقات الارتباطية . فتكونت العينة من ( 425 ) موظفة تم اختيارهن من المجتمع الأصلي المكون من ( 3011 ) موظفة متزوجة ، و لتحقيق أهداف البحث قام الباحثان ببناء مقياسين الأول العنف الأسري و الثاني أمن المجمع العراقي و قد تم استخراج الصدق الظاهري للمقياسين و من ثم أجراء التحليل الإحصائي للبيانات باستخدام برنامج ( SPSS) و استخراج الثبات بطريقتين هما ( الفاكرونباخ و إعادة الاختبار ) ، و استعمل الباحثان الوسائل الإحصائية المناسبة منها ( معامل الارتباط و الاختبار التائي ( T-TSET ) وقد توصل إلى النتائج الآتية : وجود مشكلة حقيقية تعاني منها الأسرة العراقية في ضل الأوضاع التي تمر على العراق و انعكاسها على امن المجتمع العراقي , وقد خرج الباحثان بمجموعة توصيات و مقترحات وهي:• تعزيز دور الإرشاد الأسري للتقليل من الضغط على كاهل أفراد الأسرة . • التركيز على أهم المشاكل التي تعاني منها الأسرة بكل بيت عراقي والوصول لحلول سريعة.• محاولة تطوير برامج توعية وإرشاد للتخفيف من المشاكل وتلافي حدوث الأزمات. . • تركيز الاهتمام بالمراءاة العراقية لأنها وفي وقتنا الحالي تعاني من ضغوطات نفسية سواء بالعمل او في البيت.


Article
Violence culture within children (Anthropological Field study in Al- Nairiyah Area of New Baghdad City)
ثقافة العنف عند الأطفال دراسة أنثروبولوجية في مدينة بغداد الجديدة (النعيرية انموذجاً)

Author: Assistant: Sanaa Salih Abd Ali م.م. سناء صالح عبد علي
Journal: Mustansiriyah Journal of Arts مجلة آداب المستنصرية ISSN: 02581086 Year: 2019 Volume: 43 Issue: 85 Pages: 151-189
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

The present study aimed to analyze the phenomena related to the violence cases (domestic abuse) that were observed in the children's behavior in the schools of the new Baghdad area (Al- Nairiyah model), which is based on three main field axes that included domestic violence at homes or schools (types, causes and treatment), child's violent behavior, and abuse words.As it is known to many, especially the researchers in anthropology, and in sociology, the great role of parents in directing and controlling the behavior of the child that the family is the first place where the basics of social analogy meet an important role in home education and normalization in civilized culture, especially in the quiet environment of the house, as well as out-of-home supervision of their fellow travelers, neighbors in their regions or colleagues (school fellowship) have a major influence in guiding human behavior in sequencing stages of his/her life.The methodology adopted by the current study was: the use of descriptive, structural, and cognitive anthropological approaches. The tools for collecting information or data in this study were based on personal interviews, participatory observations, focusing group and photography. The importance of the study can be understood from the sense of the phenomenon through an analytical reading of the status of children in Al-Nairiyah areas as one of the local communities of Baghdad city, which falls under the name of urban areas, but still the methods of domestic violence are dominant in the structural mentality of mankind, whether male or female.The current study concluded that most cases of domestic violence were associated with cases such as alcoholism, mental illness and psychological conditions through the successive crises and wars experienced by the country (Iraq) and the difficult circumstances at the present time have a negative impact on human thinking and reflected in turn on children, especially the period following the political regime (government system) changing in April 2003. The Iraqi society was introduced into a new phase of chaos, and the return of tribe power to appear in the urban scene of Iraqi society to take a large area, which reflected negatively on the Iraqi thought is considered to be helpful knowledge in the treatment of domestic violence The standards of domestic violence vary widely from country to country and from one element to another.

هَدفَتْ الدراسةُ الحالية إلى تحليل الظواهر المتعلقة بحالات العنف التي تم ملاحظتها في سلوكيات الأطفال في مدارس منطقة بغداد الجديدة (النعيرية انموذجاً) كانت مستندة الى ثلاثة محاور ميدانية تضمنت العنف الاسري في المنازل أو المدارس (انواعه، واسبابه ومعالجته)، والسلوك العنيف عند الطفل، والكلمات الجارحة. إذ لا يخفى على الكثير ولاسيما منهم الباحثين في الانثروبولوجيا وعلم الاجتماع، الدور الكبير للأهل في توجيه وضبط سلوكيات الطفل، كون الاسرة هي المكان الأول الذي يلتقى فيه اساسيات التشبيه الاجتماعية دوراً مهماً بالتربية المنزلية والتطبيع في العادات الثقافية المجتمعة المترفة، ولا سيما في أجواء البيت الهادئ، فضلاً عن الرقابة خارج المنزل من رفقاء الطريق سواء الجيران في المنطقة أو زملائه(زمالة الدراسة) من اثرٍ كبيرٍ في توجيه سلوك الانسان في مراحل حياته المتوالية.اما المنهجية التي اعتمدتها الدراسة فقد تمثلت بتوظيف المناهج الأنثروبولوجية الوصفية والبنائية الوظيفية، والمعرفية، وقد اعتمدت أدوات جمع المعلومات أو البياناتِ في هذه الدراسة على المقابلات الشخصية لاسيما المعمقة والملاحظة بالمشاركة والاخباريين والتصوير الفوتوغرافي.أما أهمية الدراسة فيمكن فهمها من الشعور بالظاهرة من خلال قراءةٍ تحليلية لوضع الاطفال في منطقة النعيرية بصفتها إحدى مجتمعاتِ مدينةِ بغداد المحلية، التي تندرج تحت مسمى المناطق الشعبية، اذ لازالتْ اساليب العنف الاسري هي المسيطرة على البنيةِ العقليةِ للإنسان ذكراً كان أم انثى.قد استنتجت الدراسة الحالية بأن معظم حالات العنف الاسري كانت مصاحبة للحالات المرضية كإدمان الكحول والامراض العقلية النوعية والحالات النفسية عبر الازمات والحروب المتوالية التي مر بها البلد، فضلاً عن التأثير السلبي للظروف الحالية الصعبة على تفكير الانسان، ما إنعكس بدوره على الاطفال، لاسيما الفترة التي أعقبت ضنكة الحصار الاقتصادي في فترة التسعينات من القرن الماضي، فضلاً عما نتج بعد تغيير النظامِ السياسي في نيسان 2003، الذي أدخل المجتمع العراقي في مرحلةٍ جديدة ٍمن الفوضى، وعودة سلطة العشيرة للظهورِ على المشهدِ الاجتماعي العراقي الحَضرِّي ليأخذ مساحةً واسعةً، مما انعكسَ سلبًا على الفكر العراقي، وان دراستها من الأمور المساعدة التي قد تسهم في علاج أو الحد على الأقل من العنف الاسري، إذ تختلف معايير العنف الاسري وتعريفه اختلافًا واسعًا من بلد إلى بلد ومن عنصر لآخر.


Article
family Disintegration An analytical study
التفكك الأسري دراسة تحليلية

Authors: Saad Mohammed Ali Hamid سعد محمد علي حميد --- Khalid Hantoosh Sachit خالد حنتوش ساجت
Journal: Mustansiriyah Journal of Arts مجلة آداب المستنصرية ISSN: 02581086 Year: 2019 Volume: 43 Issue: 87 Pages: 175-191
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

This paper comes to discuss a set of old / modern indicators to try to shed light on this phenomenon of family Disintegration , which was not highlighted much in Iraq in light of competition / political friction between the political elite, which led to highlight the political problems to the surface and the removal of social, economic and service problems to the bottom, Here comes the question: When we will pay attention to society, researchers and political elite to these problems suffered by Iraqi society to have the largest coverage in the field of action Iraq society / politics / research. The research includes two aspects of theoretical / conceptual definition of the phenomenon of the problem of family disintegration and the most important manifestations, types, causes and consequences of this in this aspect we will be the carriers of the analysts of information and in the second / applied side to highlight a set of indicators of disintegration and the extent of their application to the reality of Iraq Wherever required through the approximate number sources and approved by the relevant ministries and international and local organizations, we will eventually reach the final conclusions and proposed recommendations.

تأتي هذه الورقة لبحث مجموعة مؤشرات قديمة/حديثة لتحاول إلقاء الضوء على هذه ظاهرة التفكك والتي لم يسلط عليها الضوء كثيرا في العراق في ظل التنافس/ الاحتكاك السياسي بين النخبة السياسية، والذي أدى إلى إبراز المشكلات السياسية إلى السطح وإبعاد المشكلات الاجتماعية والاقتصادية والخدماتية إلى القاع، وهنا يبرز السؤال الآتي: متى سننتبه مجتمعاً وباحثين ونخبة سياسية إلى هذه المشكلات التي يعاني منها المجتمع العراقي ليكون لها التغطية الأكبر في ساحة الفعل العراق مجتمعا / سياسة / وبحثا. يشتمل البحث على جانبين الأول تنظيري / مفاهيمي للتعريف بظاهرة مشكلة التفكك الأسري واهم مظاهره وأنواعه وأسبابه والنتائج المترتبة عليه وفي هذا الجانب سنكون ناقلين محللين للمعلومة وفي الجانب الثاني/ التطبيقي إبراز مجموعة من مؤشرات التفكك ومدى انطباقها على الواقع العراقي أسرةً ومجتمعاً مع إبراز الجانب الإحصائي/الرقمي أينما تطلب ذلك من خلال مصادر الأرقام التقريبية والمعتمدة من خلال الوزارات المختصة والمنظمات الدولية والمحلية، وفي النهاية سنصل إلى النتائج النهائية والتوصيات المقترحة.


Article
القابلية للاستهواء وعلاقتها بالتطرف المفضي الى العنف

Author: صافي عمال صالح
Journal: Psychological Science العلوم النفسية ISSN: 1816/1970 Year: 2019 Volume: 30 Issue: 04 Pages: 653-694
Publisher: Ministry of higher education and scientific research وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

Loading...
Loading...
Abstract

The aim of this research was to identify suggestibility and its relationship to extremism leading to violence among different samples from Anbar Governorate. A random sample of (150) individuals whose ages are between (15-45) years was selected from Ramadi city center, including preparatory school students, university students, employees and freelancers. The researcher used two scales; the first one was Obeid’s scale (2016), to measure the suggestibility, whereas the second was Lazar Stankove’s scale (2010) to measure violent extremism. The results showed that the ratio of suggestibility and violence extremism was low among the sample of the study and there were no significant differences among the members of the sample with reference to age variable. Furthermore, there was a positive correlation between suggestibility and violence extremism, meaning that, the higher suggestibility ratio, the more extremism leading to violence .

استهدف البحث التعرف على القابلية للاستهواء والتطرف المفضي الى العنف لدى عينات مختلفة من محافظة الانبار، اذ اختيرت عينة عشوائية بلغ حجمها(150) فرداً تراوحت اعمارهم بين(15-45) سنة من مركز مدينة الرمادي، كان من بينهم طلبة اعدادية، وطلبة جامعة، وموظفين واصحاب مهن حرة، بمستويات دراسية مختلفة، وقد استعمل الباحث مقياسين، احدهما مقياس(عبيد,2016)، لقياس القابلية للاستهواء، والآخر مقياس(Lazar Stankove,2010) لقياس التطرف العنيف، وقد اظهرت النتائج: ان مستوى القابلية للاستهواء، والتطرف العنيف منخفضان لدى افراد العينة، ولافروف دالة في ذلك تبعاً لمتغير العمر، وان هنالك علاقة موجبة بين القابلية للاستهواء والتطرف العنيف، فكلما ارتفع مستوى الاستهواء ارتفع على اثره التطرف المفضي الى العنف.


Article
Spatial variation of family violence in the city of Najaf
التباين المكاني للعنف الاسري في مدينة النجف الاشرف

Author: Ahmed A. Kathom Al-Najem احمد عبد الكريم كاظم النجم
Journal: Adab Al-Kufa مجلة اداب الكوفة ISSN: 19948999 Year: 2019 Volume: 1 Issue: 39 Pages: 549-592
Publisher: University of Kufa جامعة الكوفة

Loading...
Loading...
Abstract

The phenomenon of domestic violence is one of the social problems that most developing countries suffer from, especially in unstable societies. This phenomenon has many problems, including family disintegration, crime, murder, begging, low scientific and cultural level, and this affects the social situation in children, A number of factors and factors have been encountered in the spread of this phenomenon within the urban society of Najaf. The available data show that women and children are exposed to different types of violence caused by family incompatibility, material and moral exploitation, The lack of Islamic religion, the bad use of the Internet, the social networking sites, the follow-up of television screens and the electronic games have all weakened family cohesion and produced social problems that affected the nature of urban society in the city because of their direct association with various economic, social and cultural sectors. Specialists in the field of psychology, social and political, but took the dimensions of geography, after the limited space and time is now taking a geographical distribution changed from the former as a result of changing the pattern of life and brother Love desires and the needs and requirements of the children.Therefore, the reasons and causes that led to an increase in cases of domestic violence in the city of Najaf in terms of geographical distribution of each case, through the field survey and personal interviews of families suffering from this phenomenon, as the main objective of studying the spatial distribution of families exposed to violence in the city Najaf is the highlight of the places characterized by the rise of this phenomenon and study the causes, and analysis and submission to the decision-makers in order to take some measures and measures that limit the spread of that phenomenon within the community

تعد ظاهرة العنف الاسري من المشكلات الاجتماعية التي تعاني منها معظم الدول النامية خصوصاً في المجتمعات غير المستقرة ، وينتج عن تلك الظاهرة مشكلات عدة منها التفكك الاسري وانتشار الجريمة وانخفاض المستوى التعليمي والثقافي وينعكس ذلك اثره على الحالة الاجتماعية لدى الاطفال خصوصاً لدى صغار السن ، قد اجتمعت مجموعة من العوامل والاسباب في انتشار تلك الظاهرة داخل المجتمع الحضري لمدينة النجف ، وظهرت من خلال البيانات المتوافرة تعرض النساء والاطفال الى انواع مختلفة من العنف سببها عدم التوافق الاسري والاستغلال المادي والمعنوي والتفسير الخاطئ للدين الاسلامي ، والاستعمال السيء للأنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي ، ومتابعة شاشات التلفاز والالعاب الالكترونية كلها عوامل اضعفت التماسك الاسري وانتجت مشكلات مجتمعية انعكس اثرها على طبيعة المجتمع وذلك لارتباطها المباشر مع مختلف القطاعات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية ، واصبحت تشكل محور الاهتمام عند معظم الباحثين والمفكرين في مجال علم النفس والاجتماع والسياسة، وانما اخذت ابعاداً جغرافية ، اصبحت اليوم تتخذ توزيعاً جغرافياً متغير عن السابق نتيجة لتغير نمط الحياة واختلاف رغبات وحاجات ومتطلبات الابناء .لذا فان معرفة الاسباب والمسببات التي ادت الى زيادة حالات العنف الاسري في مدينة النجف ومناقشة وتحليل التوزيع الجغرافي لكل حالة وذلك من خلال المسح الميداني والمقابلات الشخصية للأسر التي تعاني من تلك الظاهرة ، اذ ان الهدف الاساس من دراسة التوزيع المكاني للاسر التي تتعرض للعنف في مدينة النجف الاشرف هو تسليط الضوء على الاماكن التي تمتاز بارتفاع تلك الظاهرة

Listing 1 - 10 of 24 << page
of 3
>>
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (24)


Language

Arabic (20)

English (2)

Arabic and English (1)


Year
From To Submit

2019 (24)