research centers


Search results: Found 74

Listing 1 - 10 of 74 << page
of 8
>>
Sort by

Article
عـلم الإمـام الباقـر عليه السلام

Author: أسراء شرشاب عايد
Journal: The islamic college university journal مجلة كلية الاسلامية الجامعة ISSN: 62081997 Year: 2019 Volume: 3 Issue: 52 Pages: 467-480
Publisher: College Islamic University / Najaf كلية الاسلامية الجامعة / النجف الاشرف

Loading...
Loading...
Abstract

The study of Imam Al-Baqir deal with the life and biography of Imam Al-Baqir (AS)، it is showing how great he is in the field of science، he spent all his life in the service of science and focused mainly on all the progress and success that the Arab nation wants to achieve. Imam Al-Baqir (AS) is the fifth of the pure imams who were approved by the Messenger of Allah (SAW) to succeed him in leading the Islamic nation and lead them to the beach of security and peace. Imam Abu Jaafar Al-Baqir (AS) was one of the most prominent and bright Imam، how he can’t be so، the Prophet had named him by this name، this name means to understand everything، now there are many scientific books that include his views، the source of his knowledge is the Book of God and the Sunnah of His Messenger، and what God has given him from the knowledge of the Lor، because he is a true Imam and heir to the Messenger of Allah. The Imam was interested in spreading Islamic jurisprudence، which carries the spirit of Islam and its essence and interaction with life، the Umayyad used policies they had inherited from their predecessors، and its serious effects appeared on the intellectuall، cultural and ideological life of the people. The goal of these policies was to eliminate the Islamic religion، and everything from sharia of Islam، the Imam worked to revive this sharia of Islam by establishing his great school، which included senior jurists as Aban bin Taglib، Zurara bin Aaiun ana Alkumayt Al-Asadi، these jurists have the merit of writing the hadiths of Ahlulbayt (AS). Without them، the enormous intellectual wealth that the Islamic world cherishes، would be lost it one of the main sources of Islamic jurisprudence in the development of Islamic Sharia.

تناول البحث الموسوم (علم الإمام الباقر) حياة وسيرة الإمام الباقر بدراسة تظهر كم هو جليل في الحقل العلمي الذي رهن عمره كله في خدمته وتركيزه أساساً لكل تقدم وفلاح تنشدهما الامة العربية.الإمام الباقر a هو خامس الائمة الاطهار الذين نص عليهم رسول الله i ليخلفوه في قيادة الامة الإسلامية ويسيروا بها إلى شاطئ الأمن والسلام الذي قدر الله لها في ظلال قيادة المعصومين.كان الإمام ابا جعفر الباقر a من أبرز رجال الفكر ومن المع ائمة المسلمين واغرر من ان يكون كذلك بعد ان سماه رسول الله i بالباقر في حديث جابر بن عبد الله الانصاري، لأنه بقر العلم بقرا اي فجره وشقه، فها هي كتب الفقه والحديث مملوءة بآرائه فهو يغترف من معين واحد كتاب الله وسنة الرسول وما اودعه الله من العلم اللدني بصفته من ائمة الحق وورثة الرسول العظيم.وكان من اهم ما عني به الإمام الباقر a نشر الفقه الإسلامي الذي يحمل روح الإسلام وجوهره وتفاعله مع الحياة بعدما مارسوا بنو امية من سياسات ورثوها عن سلفهم والتي بدأت تؤتي ثمارها وتظهر تبعاتها واثارها الكبيرة والخطيرة على الحياة الفكرية والثقافية والعقيدية للناس، فهذه السياسات كان هدفها اقصاء الدين الإسلامي وكل ما هو شرع ودين عن حياة المسلمين، فسهر الإمام على احيائها، فأقام مدرسته الكبرى التي زخرت بكبار الفقهاء كابان بن تغلب وزرارة بن اعين والكميت الاسدي، ولهؤلاء الاعلام الفضل في تدوين احاديث أهل البيت d ولولاهم لضاعت تلك الثروة الفكرية الهائلة التي يعتز بها العالم الإسلامي فهي احدى المدارك الأساسية لفقهاء الشيعة في استنباطهم للأحكام الشرعية.


Article
التشيع في فكر الإمام الباقر عليه السلام

Author: عبد الزهرة جاسم الخفاجي
Journal: The islamic college university journal مجلة كلية الاسلامية الجامعة ISSN: 62081997 Year: 2019 Volume: 1 Issue: 52 Pages: 247-291
Publisher: College Islamic University / Najaf كلية الاسلامية الجامعة / النجف الاشرف

Loading...
Loading...
Abstract

Abu Jaafar Muhammad al-Baqir (peace be upon him) (57-114 AH)، the fifth imam of Ahl al-Bayt، directed his attention to stand agaist deflect Islam from its proper course. He fouded the Shiites by establishing specific criteria by which he distinguished true shiism from fake shiism.

ومن كل ما تقدم يَتَبَيَّن أنَّ الغُلوّ لم يكن مختصا بالشيعة والتشيع وإنّما ظاهرة رافقت الأديان والعقائد على مَر الزمان ومختلف المكان. وقد تصدى الإمام الباقر a لكل الظواهر الفاسدة ومن بينها الغُلوّ. وفيما يتعلق بالتشيع:1- أكَّدَ الإماالباقر a إنَّ حُبَّ أهل البيت d لا يكفي لوصف التشيع، بل يجب أن يَقترن الحب بالعمل وفي مقدمته الطاعة المطلقة لله تعالى.2- بعد أن صنف الشيعة وضع معايير التشيع الصحيح الذي هو الإسلام الصحيح كما جاء به النبي محمد i.3- لم يتهاون مع الغلاة تحت أي ظرف كان ووقف بوجههم وحذَّر المجتمع منهم وبين للناس أنَّ الغُلوّ في العقيدة يُخرجها عن خط الإسلام.لذا فإنَّ ما يُكال إلى التشيع من تُهم تَصِل إلى حد وَصْفِه بالشرك هي تُهم تنُمُّ عن قصور في فهم التشيع الحقيقي سواءاً كان ذلك القصور عن قصد أو عن غير قصد ويمكن معالجته بالرجوع إلى فكر أهل البيت d فَهُم وصية رسول الله i في المسلمين باعتبارهم الثقل الثاني بعد القراَن، الذي يحفظ للامة عقيدتها من الضلال.


Article
المبـاحث التفسيرية عند الإمام الباقر عليه السلام

Author: هدى تكليف مجيد
Journal: The islamic college university journal مجلة كلية الاسلامية الجامعة ISSN: 62081997 Year: 2019 Volume: 3 Issue: 52 Pages: 41-59
Publisher: College Islamic University / Najaf كلية الاسلامية الجامعة / النجف الاشرف

Loading...
Loading...
Abstract

The Prophet (peace and blessings of Allaah be upon him) was the first representative of the Holy Qur'an, and the basic reference for understanding the Holy Quran and after him came the pure imams (peace be upon them) and the honorable companions explaining and explaining to the people what I applauded them but did not reach us a full interpretation of the Holy Quran May Allah be pleased with him and his family) or about the imams (peace be upon them) but they are fragments of the interpretation of some of the Quranic verses. In this study, we will study examples of the interpretation of the Meroitic Quran from Imam Al Baqir (peace be upon him). He was one of the commentators of the Holy Quran. He narrated that the great Prophet (peace be upon him and his family) had predicted that his grandson Muhammad Ibn Ali Some scholars say that the interpretation of his father Imam Zine El Abidine (peace be upon him) has been cited by the scholars of interpretation with many models of its interpretation, so the research will study the statistical verses that were explained by Imam al-Baqir (peace be upon him)) In order to revive his heritage and to show his efforts (peace be upon him) For the explanation of this statement in addition to the profile of his life (peace be upon him).

بعد التصفح في كتب السير والتفسير وعلوم القرآن توصل البحث الى عدة نتائج وثمرات يمكن ذكر أهمها كالآتي:1- كانت ولادة الامام الباقر a من أبوين علويين طاهرين زكيين فاجتمعت فيه خصال جدّيه السبطين الحسن والحسين K وعاش في ظل جده الحسين بضع سنوات ترعرع في ضل أبيه علي بن الحسين زين العابدين a حتى شبّ ونما ذروة الكمال وهو ملازم له حتى استشهاده في النصف الاول من العقد العاشر بعد الهجرة النبوية المباركة.2- لم يمت الإمام الباقر aحتف أنفه، وإنما تم اغتياله بالسم على أيد أموية أثيمة لا تؤمن بالله ولا باليوم الأخر وقد اختلف المؤرخون في الشخص الذي أقدم على اقتراف الجريمة لكن الأرجح ان هشاماً هو من اغتال الامام aلأنه كان حاقداً على آل النبي i بشده وكانت نفسه مترعة بالبغض لهم.3- ظهرت عناية الإمام الباقر a كسائر الأئمّة من أهل البيت d بالقرآن الكريم تلاوةً وحفظاً وتفسيراً، وصيانةً له عن أيدي العابثين وانتحال المبطلين، فكانت محاضراته التفسيرية للقرآن الكريم تشكّل حقلاً خصباً لنشاطه المعرفي وجهاده العلمي، وهو يرسم للأُمة المسلمة معالم هويتها الخاصّة.4- بيّن الباحث التراث التفسيري الموروث عن الإمام الباقر a معتمداً على الروايات المذكورة في هذا المجال والباحثين في علم التفسير.


Article
الإمام أبو جعفر محمد الباقــر عليه السلام

Author: منيــر جهـاد محمد سبتي
Journal: The islamic college university journal مجلة كلية الاسلامية الجامعة ISSN: 62081997 Year: 2019 Volume: 3 Issue: 52 Pages: 481-502
Publisher: College Islamic University / Najaf كلية الاسلامية الجامعة / النجف الاشرف

Loading...
Loading...
Abstract

يبدو ان الإمام أبو جعفر محمد الباقر a كان يتمتع بشخصية فريدة من نوعها وبشهادة كثير من علماء وفقهاء واصحاب المذاهب الدينية فضلاً عن رأي الشيعة الإمامية حيث وصف بأنه a أحد من جمع بين العلم والعمل والسؤدد والشرف والثقة والرزانة، وكان أهلاً للخلافة. وكانت له المنزلة والمكانة العلمية العالية وله عدداً كبيراً من أسماء تلامذته والشخصيات العلمية المتميزة في العالم الاسلامي وأعتبر بعضهم بأنهم من أفقه الفقهاء في صدر الاسلام.ويذكر المؤرخون موقف الإمام الباقر a من اصحاب المعتقدات الدينية الاخرى وحتى الزنادقة والمنحرفين حيث تصدى ومن خلال مناظراته لجميع الافكار والشداد المنحرفة والمتزمتة. وكذلك تصدى الإمام الباقر a للاسرائيليات (اليهود). وقد شعر خصومه وتحديداً خلفاء بني أمية بخطورة صفاته وأفكاره وعلميته ومكانته على مصالحهم وأمتيازاتهم الدينية والمدنية مما حدا بهم التفكير للتخلص منه دون أثارة أستياء المسلمين وخصوصاً أنصاره وشيعة أهل بيت رسول الله i حيث دُس له السم وأستشهد تاركاً ثقل انتاجه وسيرته الى ولده الإمام الصادق a.


Article
البناء الفكري التنظيمي للإمام الباقر عليه السلام

Author: هدى محمد سلمان
Journal: The islamic college university journal مجلة كلية الاسلامية الجامعة ISSN: 62081997 Year: 2019 Volume: 3 Issue: 52 Pages: 523-540
Publisher: College Islamic University / Najaf كلية الاسلامية الجامعة / النجف الاشرف

Loading...
Loading...
Abstract


Article
الإمام الباقر عليه السلام ومدرسته الإسلاميّة

Author: أزهار مراد عوجه
Journal: The islamic college university journal مجلة كلية الاسلامية الجامعة ISSN: 62081997 Year: 2019 Volume: 3 Issue: 52 Pages: 553-563
Publisher: College Islamic University / Najaf كلية الاسلامية الجامعة / النجف الاشرف

Loading...
Loading...
Abstract


Article
علوم القرآن في ضوء روايات الإمام الباقر عليه السلام ‏التفسيرية

Author: فردوس هاشم العلوي
Journal: The islamic college university journal مجلة كلية الاسلامية الجامعة ISSN: 62081997 Year: 2019 Volume: 1 Issue: 52 Pages: 327-385
Publisher: College Islamic University / Najaf كلية الاسلامية الجامعة / النجف الاشرف

Loading...
Loading...
Abstract

كان البحث في علوم القرآن في ضوء روايات الإمام الباقرa التفسيريّة، إذ كان معلوماً لدى لمفسّرين ورجال علوم لقرآن أنّ هناك رواياتٍ للإمام الباقرa تفسّر معظم القرآن الكريم، وقد تناولت هذه الروايات شتى العلوم الداخلة في التفسير والمساهمة فيه، ولا سيما علوم القرآن، الذي ينسب غالباً إلى أبناء العامّة في اكتشافه والعمل به، لكن البحث بيّن أن المؤسس لهذا العلم والعامل به هم أئمّة أهل البيتd ولهم الفضل الكبير في نشره و تطبيقه في رواياتهم، ومناظراتهم وحلقاتهم العلميّة والتفسيريّة، أضف إلى ذلك فالبحث بيّن أنّ الجري والانطباق - وهو من قواعد التفسير- يعدّ وجهاً من وجوه الإعجاز العلمي، لأنها اسلوب من أساليب القرآن الكريم التي لا يمكن أن يتصدّى لها أحد، أو يحاول الاتيان بها، وكذلك بيّن البحث دور الإمام الباقرa في تطوير عجلة التفسير، وانتزاع كلّ م يشوبها من وسائل وطرق تؤدّي إلى التفسير بالرأي، أضف إلى بيان دور الإمام في حلّ النزاعات الفكرية والجدالات العقائدية، واللجوء إلى النبي i وأهل بيته الطاهرين لأنهم يمثلون الفطرة السليمة التي فطر الله تعالى الناس عليها.


Article
سيرة الإمام محمّد الباقر عليه السلام من كتب الجمهور

Author: حسين عبد العال اللهيبي
Journal: The islamic college university journal مجلة كلية الاسلامية الجامعة ISSN: 62081997 Year: 2019 Volume: 1 Issue: 52 Pages: 387-407
Publisher: College Islamic University / Najaf كلية الاسلامية الجامعة / النجف الاشرف

Loading...
Loading...
Abstract

بعد هذه القراءة المستفيضة في كتب الجمهور حول سيرة الإمام الباقر محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب d، توصّل البحث إلى جملة من النتائج التي نحسب أنها مهمة، وهي كالآتي:1- أثبت البحث أن ولادة الإمام الباقر كانت سنة 57هـ، بعد ذكر الخلاف الواضح بين مؤرّخي الجمهور. 2- أجمع من ترجم له من مؤرّخي الجمهور على الإشادة بفضله، وجليل قدره، والإعجاب بتواضعه وزهده، والثناء على حسن سيرته.3- كان الإمام محمد الباقر من سروات أهل البيت فضلاً ونُبلاً وتقًى، وعرف بدماثة أخلاقه، وحسن تودّده إلى الناس، سالكاً في سيرته سبيل آبائه.4- كشف البحث دور الإمام محمد الباقر - a - في مجرى الحياة العلمية والفكرية ، وكان دوراً مهماً ومؤثراً.5- أثبت البحث أن وفاة الإمام الباقر كانت سنة 114هـ، وقد اختلف المؤرخون في سنة وفاته، وكيفية وفاته.6- للإمام محمد الباقر a كلمات في الحكمة والموعظة، تكشف عن خلاصة تجربته في الحياة.7- كان للإمام محمد الباقر a دور بارز في مجمل الحياة العلمية والعملية، وقد تصدّى الإمام بكلّ! جهده وطاقته إلى نقض الأفكار الهدّامة، وكشف ما التبس على الناس من بعض القضايا التي شاعت في عصره. 8- أثر عن الإمام محمد الباقر a أراء تفسيرية مهمة، فقد كان مفسراً كما وصفته المصادر، وكشفت عنه.


Article
منزلة الامام الباقر عليه السلام عند علماء أهل السنة

Author: أفراح رحيم علي الغالبي
Journal: The islamic college university journal مجلة كلية الاسلامية الجامعة ISSN: 62081997 Year: 2019 Volume: 1 Issue: 52 Pages: 409-437
Publisher: College Islamic University / Najaf كلية الاسلامية الجامعة / النجف الاشرف

Loading...
Loading...
Abstract

Browse the research entitled (Status of Imam al-Baqir (p) when the scholars of the Sunnis) a study of the most important views of the historians Which included praise and praise and a great statement of his status، in addition to the enjoyment of Imam Al-Baqir qualities that made all books commemorating the fragrance، it is a sea of virtues and a torch of light، and a branch of the tree of prophecy، Glowing planet overflows the world with its gift، and extends human knowledge of the rich، Fa And the historians agreed that the Imam (p) was one of the richest men of thought and science in his time in his personal talents and scientific abilities. The Imam was also an example of the unity of the Islamic nation، The glory of the nation is only through the light of science and the ways of thought، and this is why many scientists come to him to receive the flag on his hands.

استعرض البحث الموسوم (منزلة الامام الباقر a عند علماء اهل السنة) دراسة لاهم اراء المؤرخين التي تضمنت الثناء والمدح وبيان عظيم منزلته، اضافة الى ما يتمتع به الامام الباقر من صفات جعلت جميع الكتب تخلد بذكره العطر، فهو بحر من الفضائل وشعلة من النور، وغصن من شجرة النبوة، وكان كوكبا متألقا يفيض على الدنيا بعطائه، ويمد البشرية بعلمه الزاخر، فاستنار الوجود بوجوده، لذا خلدته الصحائف، وتشرفت الاقلام بمدحه، فضلا عن اتفاق المؤرخين على ان الامام a كان من اغنى رجال الفكر والعلم في عصره في مواهبه الشخصية وقدراته العلمية، كما ان الامام كان مثالا لوحدة الامة الاسلامية، حيث كان يرى ان اعادة مجد الامة لا يتم الا عن طريق منار العلم وصروح الفكر، وهذا ما جعل الكثير من العلماء يفدون اليه لتلقي العلم على يديه .


Article
الإمام الباقر عليه السلام في مصادر التاريخ (روايات وأحداث)

Author: كاظم جواد كاظم المنذري
Journal: The islamic college university journal مجلة كلية الاسلامية الجامعة ISSN: 62081997 Year: 2019 Volume: 1 Issue: 52 Pages: 439-453
Publisher: College Islamic University / Najaf كلية الاسلامية الجامعة / النجف الاشرف

Loading...
Loading...
Abstract

كان للإمام محمد بن علي الباقر a الأثر الواضح في رواية الأحداث التاريخية، منها ما يتعلق بالسيرة النبوية، وأحداث واقعة كربلاء، وغيرها، يظهر ذلك من خلال الروايات المسندة اليه والتي وردت في مصادر التاريخ الأولية كسيرة ابن اسحاق (ت151هـ)، وطبقات ابن سعد (ت230هـ)، وتاريخ الطبري (ت310هـ)، التي تعتبر المصادر الأساسية للمفسرين وأصحاب السنن والمؤرخين الذين جاءوا بعدهم.وللإمام الباقر a مواقف وحوارات مع بعض خلفاء زمانه، يبدي خلالها النصح والارشاد الذي هم بحاجة اليه، وكذلك كان الإمام راوية لأحاديث آباءه الطاهرين لأجل توعية المجتمع الاسلامي.

Listing 1 - 10 of 74 << page
of 8
>>
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (74)


Language

Arabic (73)

Arabic and English (1)


Year
From To Submit

2019 (74)