research centers


Search results: Found 2

Listing 1 - 2 of 2
Sort by

Article
Opening of the Demographic window (Demographic gift) And their investment in economic development
الهبة الديموغرافية وإستثمارها في التنمية الإقتصادية رؤية واقعية للعراق بعد عام 2003

Authors: حمدية شاكر مسلم الايدامي --- نادية لطفي جبر الجبوري
Journal: journal of Economics And Administrative Sciences مجلة العلوم الاقتصادية والإدارية ISSN: 2227 703X / 2518 5764 Year: 2019 Volume: 25 Issue: 111 Pages: 343-362
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

The relationship between population and development is one of the most interrelated relations in contemporary societies. Therefore it is important focus on the demographic aspects of the population and its integration with developmental aspects, because the population is the makers of development and responsible for its success. The population composition and their qualitative composition are important factors in development. This change in age rate is because of demographic operations which lasted for long time. The change we are talking about is happing currently in Arab countries especially in Iraq who the labor ages has been increased while children and old ages were decreased. This issue led Iraq to be known as one of the countries that has the phenomena of demographic change. According to the UN the proportion of the population under 15 years of age (30%) of the total population and that the proportion of older persons 65 and more than (15%) of the total population. This change can result available opportunities of development under the interaction and harmony among proficiency and skillful human resources. Regarding to these we need to take advantage of the demographic changes by providing jobs for un employ & enhancing their skills, Building human capital capacity, investing available resources. In order to achieve the following above we have to take in consideration the local & national obstacles & restrictions.

تعد العلاقة بين السكان والتنمية من أكثر العلاقات المترابطة في المجتمعات المعاصرة، ومن هنا ظهرت أهمية التركيز على الجوانب الديموغرافية للسكان ودمجها مع الجوانب التنموية، لإن السكان هم صانعي التنمية والمسؤولين عن إنجاحها، فإن أعداد السكان وتركيبهم النوعي يشكل عوامل مؤثرة في التنمية، فالتغير في التركيب العمري للسكان هو نتيجة عمليات ديموغرافية خلال مدة زمنية طويلة نسبياً، وهذا التغير الحاصل في السكان حالياً خصوصاً في الدول العربية ومنها العراق يتسم بإرتفاع حجم السكان في سن العمل والإنتاج مقابل تراجع حجم الفئات العمرية المعالة وهم (الأطفال وكبار السن), ونتيجة هذه الديناميكية في السكان أدت إلى ولوج العراق في عتبة ظاهرة تغير ديموغرافي جديدة هي (ظاهرة الهبة الديموغرافية) وطبقاً لمفهوم الأمم المتحدة للهبة الديموغرافية فإن شرط ولوجها بأن تقل نسبة السكان دون سن 15 عن (30%) من إجمالي السكان وأن لا تزيد نسبة كبار السن 65 فأكثر عن (15%) من إجمالي عدد السكان, إن هذا التغير يمكن أن تنتج عنه فرصة سانحة للتنمية فيما إذا تم تنمية وبناء وتطوير القدرات البشرية على أساس الترابط والتفاعل بين كفاءة ومهارة المورد البشري على مستوى التعليم وبين ما تتطلبه عملية التنمية الإقتصادية, وفي ضوء هذه التغيرات الديموغرافية والمدى الذي تستغرقه ينبغي مقاربة مدى إنفتاح النافذة الديموغرافية وتوافرها على فرص تنموية كاملة وبين المحددات والقيود على المستويين المحلي والوطني المتمثلة في بناء قدرات رأس المال البشري وتعزيز مهاراته وتمكينه وتوفير فرص عمل مناسبة فضلاً عن الإستثمار الأمثل للموارد المتاحة، في ضوء معايير التنمية البشرية.


Article
الفئة الشبابية (الهبة الديموغرافية) في العراق للمدة (2003 – 2017) ودورها في تحقيق التنمية الاقتصادية

Author: م.م عقيل مكي كاظم م.م.عقيل مكي كاظم
Journal: Journal of Al-Ma'moon College مجلة كلية المأمون ISSN: 19924453 Year: 2019 Issue: 34 Pages: 159-179
Publisher: AlMamon University College كلية المامون الجامعة

Loading...
Loading...
Abstract

The study dealt with the role of the demographic gift in achieving the desired economic development in Iraq after 2003 because it is more important than the importance of material resources. The latter resources are depleted in contrast to the ever increasing human resource especially the working-age population or the demographic gift of their age (15 - 64) years. This age group is the economic strength of the country when it is best exploited and the potential of its potential towards real economic development capable of promoting the country economically under the various circumstances that faced and face our country, especially after 2003.

تناولت الدراسة مايمكن أن تضطلع به الهبة الديموغرافية من دور في تحقيق التنمية الاقتصادية المنشودة في العراق بعد العام 2003 لما لها من أهمية تفوق أهمية الموارد المادية فهذه الأخيرة موارد ناضبة على عكس المورد البشري المتزايد باستمرار وخاصة السكان في سن العمل أو مايطلق عليهم بالهبة الديموغرافية المحصورة أعمارهم بين (15 – 64) سنة فهذه الفئة العمرية هي قوة البلد الاقتصادية متى ما أحسن استغلالها وتوظيف إمكانياتها باتجاه تنمية اقتصادية حقيقية قادرة على النهوض بالبلد اقتصاديا في ظل مختلف الظروف التي واجهت وتواجه بلدنا وخاصة بعد العام 2003 .

Listing 1 - 2 of 2
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (2)


Language

Arabic (1)

Arabic and English (1)


Year
From To Submit

2019 (2)