research centers


Search results: Found 2

Listing 1 - 2 of 2
Sort by

Article
الدور القطري اتجاه التغيير في تونس بعد العام 2011

Authors: حيدر عبدالله محمد --- mayada alkhalidy ميادة علي حيدر
Journal: AL-Mostansiriyah journal for arab and international studies مجلة مركز المستنصرية للدراسات العربية والدولية ISSN: 2070898X Year: 2019 Issue: 65 Pages: 241-265
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

At the beginning of 2011, the Arab region witnessed a number of events and developments, represented by the outbreak of revolutions in some Arab countries, the result of the accumulations of past periods due to the diminution of the legitimacy of some regimes over decades, the first in Tunisia, which represented a starting point But it suffered from the Qatari-Saudi rivalry, after the change was made, represented by the predominance of Qatari influence in the first place, in alliance with the Islamists who came to power thanks to the great Qatari support and the internal supporting conditions, which were supported by large segments of the people Alto Which had suffered marginalization before the events of change, to the Islamists and considered them competent to lift injustice and injustice on these segments, but things did not go according to what they were aspiring to this, especially after the prevalence of factors of insecurity and stability within the Tunisian interior, which worsened the economic and social situation, Gave a chance for the secularists, backed by a large part of Saudi Arabia, most of them remnants of the former regime, to win the elections and to have the upper hand in the decision-making without a complete retreat of the Islamists, who remained in power, achieving some sort of balance in the political structure of the Tunisian state. 

في مطلعَ العام 2011، شهدت المنطقة العربية، عدد من الأحداث والتطورات، تمثل باندلاع الثورات في بعض البلدان العربية، كانت حصيلة لتراكمات ما حدث في المدد السابقة بسبب تضاؤل شرعية بعض الأنظمة الحاكمة على مدى عقود من الزمن، كانت بواكيرها في تونس، التي مثلت منطلقا ثوريا للشعوب العربية للانتفاض ضد واقعها السياسي؛ إلا إنها عانت من التنافس القطري السعودي، بعد إحداث التغيير، تمثل بغلبة النفوذ القطري في بادئ الأمر، بتحالفه مع الإسلاميين الذين وصلوا إلى السلطة بفضل الدعم القطري الكبير والأوضاع الداخلية المساعدة، التي تمثلت بدعم شرائح كبيرة من الشعب التونسي التي عانت التهميش قبل أحداث التغيير، للإسلاميين ورأت فيهم الكفاءة برفع الظلم والجور عن هذه الشرائح، إلا أن الأمور لم تسير وفق ما كانت تطمح له هذه خاصة بعد شيوع عوامل عدم الأمن والاستقرار ضمن الداخل التونسي، الأمر الذي ساء من الوضع الاقتصادي والاجتماعي، مما أعطى فرصة للعلمانيين المدعومين بنحو كبير من السعودية، معظمهم من بقايا النظام السابق، أن يفوزوا بالانتخابات وان يكون لهم الغلبة في اتخاذ القرار دون انحسار كامل للإسلاميين، الذين ظلوا مشاركين في السلطة، محققين نوع من التوازن في التركيبة السياسية في الدولة التونسية.


Article
The impact of international legal developments on the immunity of the Head of State before foreign courts
أثر التطورات القانونية الدولية على حصانة رئيس الدولة أمام القضاء الأجنبي.

Loading...
Loading...
Abstract

The immunity of the President of the State before foreign criminal justice is one of the most important immunities that make foreign heads of State immune from criminal proceedings against them even in the case of serious international crimes. However, this situation is no longer acceptable after the major developments in international human rights law In times of peace and in time of armed conflict, that developments led to the establishment of several mechanisms to ensure respect for those rights and to prosecute perpetrators of serious violations of international humanitarian law and international human rights law. and began to move significantly to restrict the criminal jurisdiction of Heads of State who escaped punishment for a long time by those impunity. that immunity has been restricted by the exception of serious international crimes committed by heads of State from the scope of exempt from submission to the jurisdiction of the criminal foreign, and this is consistent ultimate goal of international criminal law.

أن حصانة رئيس الدولة أمام القضاء الجنائي الأجنبي هي من أهم الحصانات التي تجعل رؤساء الدول الأجانب محميين من تحريك الإجراءات الجنائية ضدهم حتى في حالة ارتكابهم جرائم دولية خطيرة، غير أن هذا الحال لم يعد مقبولاً بعد التطورات الكبيرة التي وصل إليها القانون الدولي في مجال حقوق الإنسان الأساسية سواء في زمن السلم أو في زمن النزاعات المسلحة، تلك التطورات استهدفت وضع عدة آليات تضمن احترام تلك الحقوق وملاحقة المرتكبين للانتهاكات الخطيرة للقانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان، وبدأت تتجه بشكل كبير إلى تقييد الحصانة القضائية الجنائية لرؤساء الدول الّذين كانوا لمدة طويلة عن طريق تلك الحصانة مفلتين من العقاب، تلك الحصانة تم تقييدها عن طريق استثناء الجرائم الدولية الخطيرة المرتكبة من رؤساء الدول من نطاق إعفاءهم من الخضوع للاختصاص القضائي الجنائي الأجنبي، وهذا يتفق والغاية النهائية للقانون الدولي الجنائي.

Listing 1 - 2 of 2
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (2)


Language

Arabic (2)


Year
From To Submit

2019 (2)