research centers


Search results: Found 91

Listing 1 - 10 of 91 << page
of 10
>>
Sort by

Article
The gap between the dinar exchange rate declared by the Central Bank of Iraq and its market counterpart for the period 2003-2016
الفجوة بين سعر صرف الدينار المعلن من قبل البنك المركزي العراقي ومثيله السوقي للمدة 2003-2016

Authors: Prof. Hjair Adnan Zaki Amin أ.د. هجير عدنان زكي امين --- Ahmed Hussein Latif احمد حسين لطيف
Journal: Journal of Administration and Economics مجلة الادارة والاقتصاد ISSN: 18136729 Year: 2019 Issue: 118 Pages: 1-13
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

The Iraqi economy, witnessed difficult conditions during the eighties and nineties of the last century as a result of successive wars, severe economic embargo and high inflation rates, which led to sharp deterioration of the value of the Iraqi dinar in terms of other currencies, namely the dollar. After 2003, the Central Bank obtained independence after the implementation of Law 56 of 2004, and the monetary authority seized the opportunity to achieve significant decrease in inflation rates. This achievement came as a result of the efforts pursued by the monetary authorities to employ part of the international reserves in order to strengthen the value of the Iraqi dinar against the US dollar through the mechanism of selling foreign currency (dollar) and buying the dinar in the foreign exchange market. However, maintaining such a policy of high (official) exchange rate of the Iraqi dinar against the dollar could lead to the risk of having an overvalued dinar in terms of dollars, resulting excessive demand for the dollar and consequently, a continuous decline in the value of the Iraqi dinar, and weak response of the latter to the intervention measures taken by the monetary authority in the foreign exchange market. This may result in widening the gap between the two prices.

شهد الاقتصاد العراقي خلال عقد الثمانينات والتسعينات من القرن الماضي ظروفاً صعبة تمثلت بالحصار الاقتصادي والحرب العراقية الايرانية وارتفاع معدلات التضخم والتي ادت الى تدهور سعر صرف الدينار العراقي ازاء الدولار الامريكي. اما بعد عام 2003 وحصول البنك المركزي على استقلاليته في رسم وتنفيذ سياسته النقدية وفق قانون 56 لسنة 2004, فقد حققت السلطة النقدية انخفاضاً ملحوظاً في معدلات التضخم ويعزى هذا الانجاز الى جهود هذه السلطة في توظيف جزء من الاحتياطيات الدولية لرفع قيمة الدينار العراقي ازاء الدولار الامريكي من خلال نافذة بيع العملة الاجنبية (الدولار) وشراء الدينار في السوق الصرف الاجنبي. لكن تحريك سعر صرف الدينار المعلن (الرسمي) من قبل البنك المركزي وبصورة مستمرة باتجاه الاعلى ازاء الدولار يؤدي الى تقويم الدينار باعلى من قيمته الحقيقية وتقويم الدولار باقل من قيمته, مما ينجم عن ذلك فائض في الطلب على الدولار ويتبعه انخفاض مستمر في سعر صرف الدينار العراقي في السوق الموازي, وبالتالي يؤدي الى ضعف استجابة الاخير لاجراءات تدخل السلطة النقدية في السوق الاجنبي, مما قد يترتب عليه اتساع الفجوة بين السعرين.


Article
Analysis of the industrial reality from a strategic perspective
تحليل الواقع الصناعي من منظور إستراتيجي مدخل لتحقيق التنمية المستدامة في محافظة صلاح الدين

Authors: Mazen Mohammed Mahdi مازن محمد مهدي --- D. Lawrence Yahya Saleh أ.م.د. لورنس يحيى صالح
Journal: Journal of Administration and Economics مجلة الادارة والاقتصاد ISSN: 18136729 Year: 2019 Issue: 118 Pages: 14-42
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

Salah Ulddin province’s industrial sector has suffered from the low levels of production, its low quality and its inability to be up to date, and sometimes totally isolated, with the trending technologies around the world. These issues are a direct result of the random (non-planned) economic policies in addition to the lack of continuous electricity energy, the high prices of fuel, the lack of security, the lack of economic hospitality, the flooding of consumer goods from neighbouring countries, the lack of necessary funding to develop private sector industries, the lack of technological development, the increased prices and low quality of raw materials in the domestic market, the lack of production integrity and the unnecessary long bureaucratic steps taken in registering companies for business. All of these issues led the industrial sector to play no role in the economic development of Salah Ulddin province or in its overall local income. This study aims to show that it is possible to avoid these shortcomings by the transformation of the traditional management policies to sustainable development principles, which can be implemented by using the modern techniques that match the development of policies in other countries and also by providing the necessary management and legislation reforms that ensure the protection of exhaustible and non-exhaustible resources from the non-effective use. This is combined by providing sustainable steps for the studied resources based on the analysis of their strength and weaknesses through SWOC and TOWS analysis. This study has highlighted many issues and challenges suffered by the studied resources and presented many solutions that can enable the governing bodies’ in-charge to prioritize and execute these solutions. This will also enable them to form national and local policies that are compatible to the new non-central management policies. These solutions are also helpful to establish sustainable development that uses resources but with protecting the rights of current and future generations and they provide the governing bodies with the will and power to create an effective sustainable development that is armoured by the public support and contribution. It is hoped for this study to shape a clear vision that can help the local governments (represented by governorate councils and bureaus) and their populations to investigate the effective ways of using local resources to support their economic development.

أتصف عمل القطاع الصناعي في محافظة صلاح الدين بتدني مستوى الإنتاج وسوء نوعيته وعجزه عن مواكبة التطورات التكنولوجية العالمية بل وانعزاله عنها، بسبب السياسات الاقتصادية العشوائية غير المخططة، وقد عزز من تراجع أداء هذا القطاع الانقطاع المستمر للطاقة الكهربائية وارتفاع أسعار الوقود والوضع الأمني غير المستقر والبيئة الإقتصادية غير المواتية والإغراق السلعي الذي تعرضت له السوق العراقية، وانعدام القروض الصناعية اللازمة لتطوير المصانع الخاصة وعدم إدخال التكنولوجيا المتطورة، وارتفاع أسعار مستلزمات الإنتاج المتوفرة في الأسواق المحلية ورداءة نوعيتها، وكذلك الغش الصناعي وضعف فاعلية الجهاز المركزي للتقييس والسيطرة النوعية والإجراءات الروتينية عند تسجيل الشركات، كل ذلك أدى إلى غياب واضح لدور القطاع الصناعي في التنمية الاقتصادية وفي تطور محافظة صلاح الدين وانخفاض مساهمته في الناتج المحلي الإجمالي وتخلف التكنولوجيا التي يستعملها هذا القطاع ورداءة نوعية الإنتاج الصناعي وعجزه التام عن القدرة على تصنيع العديد من السلع الصناعية. ويهدف البحث لاظهار أن تجاوز هذه المشاكل يستلزم التحول من نهج الادارة التقليدية للموارد الى النهج المستدام الذي يقتضي أستخدام تقنيات حديثة تتماشى مع التطور الحاصل في الدول الاخرى والقيام بأصلاحات ادارية وتشريعية تستهدف الحفاظ على الموارد الناضبة من الهدر وغير ناضبة من الأستغلال الخاطيء وفق مفهوم التنمية المستدامة, وأقتراح خيارات أستراتيجية مستدامة على أساس نتائج التحليل الأستراتيجي لواقع تلك الموارد من خلال مصفوفة ( SWOC) ومصفوفة ( TOWS) . لقد أبرز البحث جملة من المشاكل والمعوقات التي تعاني منها المورد قيد الدراسة ، وحدد أهم الخيارات التي تمكن الجهات ذات العلاقة من وضع آلية لتنفيذ المقترحات وحسب أولوياتها. مما يتيح المجال أمام متخذي القرار للمساهمة في صناعة السياسات العامة والمحلية الملائمة للتوجهات التنموية القائمة على اللامركزية الادارية.


Article
Role of Financial Stability in Achieving Sustainable Economic Development with reference to the Iraq Experience for the Period (2010-2016

Authors: Saod Aziz Al-Durai --- Ahmed Sabeeh Atiya
Journal: Al Kut Journal of Economics Administrative Sciences مجلة الكوت للعلوم الاقتصادية والادارية ISSN: 1999558X Year: 2019 Volume: 1 Issue: 31 Pages: 116-133
Publisher: Wassit University جامعة واسط

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: In view of the search for a variety of sources in order to finance comprehensive economic development, as natural resources are destined to disappear, and for the continuous development and fair distribution of wealth for the generations to come, financial stability and successive periods of time have become a fundamental and strategic objective. In the context of economic policies, the purpose of financial stability may go beyond the simple concept, which is intended not to occur financial crises, As the new concept represents a further dimension in achieving the efficiency and distribution of economic resources as well as efficiency in lending and borrowing, investment and saving operations, providing liquidity, accumulation of wealth, fixing prices and reducing the impact of financial crises if they occurred. In view of Iraq's experience, it was found that the Iraqi financial sector did not affect the process Sustainable economic development but not very limited, This is attributed to the total dependence on oil imports and the weak contribution of financial projects in economic activity, as well as the decline in the number of banks and their branches and financial institutions, as well as low turnout on the banking sector of consumers, and the dominance of government banks on the financial sector in addition to the absence of private banks or lack of role in The economic activity .


Article
The economic importance of religious tourism in Iraq "theoretical study
الاهمية الاقتصادية للسياحة الدينية في العراق "دراسة نظرية

Loading...
Loading...
Abstract

Tourism has become one of the most effective economic activities. It is no longer a secondary issue. It is a humanitarian and social necessity in light of the multiplicity of conditions of life. It can also be an essential resource for countries to build their economies through the role of active tourism in increasing development capacities and local financing. Tourism has an active role in development. Iraq has a number of sites that have the potential of tourism. Tourism in Iraq today is a state of developmental balance in the provinces with tourist attractions, especially religious, as well as between the parts of the province. Due to its importance and keen attention The main purpose is the development of religious tourism in the province ,on the role of tourism in the provinces and thus its reflection on the performance of local governments in activating the development and the obstacles facing the development of religious tourism

اصبحت السياحة من الانشطة الاقتصادية الفاعلة فهي لم تعد مسالة ثانوية بل هي ضرورة انسانية واجتماعية في ضوء تعدد ظروف الحياة فضلا عن ذلك يمكن ان تكون موردا اساسيا تعتمد عليه الدول في بناء اقتصاداتها من خلال دور السياحة الفاعل في زيادة القدرات التنموية والتمويل المحلي اذ يمكن ان تلعب السياحة دورا فاعلا في التنمية ,فالعراق يمتلك عددا من المواقع التي تمتلك امكانات قيام السياحة فالسياحة اليوم في العراق تكون حالة من التوزان التنموي في المحافظات ذات الجذب السياحي وخاصة الديني وكذلك بين اجزاء المحافظة الواحدة , ونظرا لأهميتها والاهتمام البالغ الذي تحظى به المراقد والمقامات والمزارات من قبل زوار العتبات المقدسة فهي تحظى باهتمام الحكومات المحلية نظرا لما توفره من مردودات مادية كبيرة ,فالغاية الاساسية هي تنمية السياحة الدينية , وبالتالي انعكاسه على اداء الحكومات المحلية في تفعيل التنمية.


Article
The Strategy Of The Central Bank Of Iraq (2016-2022) And Its Expected Role To Enhance Financial Stability
استراتيجية البنك المركزي العراقي (2016- 2022 ) ودورها المرتقب في تعزيز الاستقرار المالي

Author: Hayder Abdul Munema م.م حيدر عبد المنعم عزيز
Journal: Iraqi Journal For Economic Sciences المجلة العراقية للعلوم الاقتصادية ISSN: 18128742 Year: 2019 Volume: 17 Issue: 61 Pages: 43-61
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

The research addresses the problem of the rentier Iraqi economy, which depends in supplying its federal budget on oil revenues. Systemic and take precautionary measures in order to overcome financial turmoil. The importance of research is based on the adoption of a free economic system and a market economy in accordance with the forces of supply and demand, the most important pillars of which are financial stability based on the infrastructure of laws and legislation that serve the financial and banking institutions, capital markets, stocks and bonds. Therefore, the objectives of the research were to identify the Central Bank's strategy (2016-2022) and how it will support and enhance financial stability as it is set as a main objective in this strategy and research in the field. Possible mechanisms to enhance financial stability and whether there is a possibility for the success of this strategy in light of some indicators of financial stability.

يعالج البحث مشكلة الاقتصاد العراقي الريعي الذي يعتمد في رفد موازنته الاتحادية على أيرادات النفط فمن الطبيعي أن عملية الاستقرار المالي ترتبط بشكل مباشر بالطلب العالمي على النفط وأسعاره العالمية وبالتالي يقع على البنك المركزي مسؤولية تنموية من خلال تطوير السياسات والأدوات لدعم الاستقرار المالي في ظل الحد من المخاطر النظامية واتخاذ الإجراءات التحوطية من أجل التغلب على الاضطرابات المالية.وتنطلق أهمية البحث من تبني النظام الاقتصادي الحر واقتصاد السوق وفق قوى العرض والطلب الذي أهم دعاماته هو الاستقرار المالي المعتمد على البنية التحتية للقوانين والتشريعات التي تخدم المؤسسات المالية والمصرفية وأسواق رأس المال والأسهم والسندات وهذا الاستقرار يحتاج إلى جهود كثيرة لغرض تشخيص الفرص والتحديات مع إمكانية رسم السياسات وصياغة الأهداف التي تضمن تحقيق وتعزيز هذا الاستقرار.لذلك جاءت أهداف البحث من خلال التعرف على إستراتيجية البنك المركزي (2016- 2022) وكيف سيتم دعم وتعزيز الاستقرار المالي كونه وضع كهدف رئيس في هذه الإستراتيجية والبحث في الوسائل والآليات الممكنة لتعزيز الاستقرار المالي وهل هناك إمكانية لنجاح هذه الإستراتيجية في ظل انخفاض بعض مؤشرات الاستقرار المالي.


Article
The Role of Producing Economic Activities in the Growth of Total Fixed Capital in Iraq for (2000-2016)
دور الأَنشطة الاقتصادية المنتجة في نمو إِجمالي رأَس المال الثابت في العراق للمدة (2000-2016)

Loading...
Loading...
Abstract

The economic activities produced in particular are of great importance because they have a great role in all economic aspects of the country. This is explained by the old and modern theories about the role of productive economic activities in the growth of the total fixed capital formation because the activity when it is productive contributes to the country's macroeconomic development process. This study aims to analyze and measure the productive activities and their role in the capital formation (investment) of the Iraqi economy during the period from 2000 to 2016. It considered two periods before 2003 and after 2003, which is a major turning point for the Iraqi economy for the US to Iraq and the radical changes that took place in the reality of the Iraqi economy. The standard ratios in this study were calculated between the gross fixed capital formation of the public sector (a dependent variable) and the most important economic variables in Iraq, the economic activities produced (agriculture, hunting and fishing, mining and quarrying, industry, Sector of Construction and Building) And the total savings (independent variables). A set of standard tests, such as the extended Dickey-Fuller test and the joint integration test to test the relationship between the variables. Was used Joint integration to ARDEL. As well as have been used Error Correction Model for the type of relationship between variables in the long and short term using the SPSS.22 program

تُعد الانشطة الاقتصادية المنتجة منها خصوصاً ذات اهمية كبيرة لما لها من دور كبير في جميع الجوانب الاقتصادية للبلد، وهذا ما فسرته النظريات القديمة والحديثة عن دور الانشطة الاقتصادية المنتجة في نمو اجمالي تكوين رأس المال الثابت، لأن النشاط حينما يكون منتجاً يساهم في عملية التنمية للاقتصاد الكلي للبلد إذ تهدف هذه الدراسة الى تحليل وقياس الانشطة المنتجة ودورها في التكوين الرأسمالي (الاستثمار) للاقتصاد العراقي خلال المدة من عام 2000 وحتى عام 2016 وتعد فترتان قبل عام 2003 وبعد عام 2003 التي تعد نقطة تحول كبيرة للاقتصاد العراقي لاسيما بعد الاحتلال الامريكي للعراق وما حصل من تغيرات جذرية في واقع الاقتصاد العراقي.تم حساب العلاقات القياسية في هذه الدراسة بين إجمالي تكوين رأس المال الثابت للقطاع العام (متغير تابع) وأهم المتغيرات الاقتصادية في العراق وهى الأنشطة الاقتصادية المنتجة (قطاع الزراعة والصيد وصيد الأسماك، قطاع التعدين والمقالع، قطاع الصناعة، قطاع التشييد والبناء) وكذلك إجمالي الناتج المحلي (المتغيرات المفسرة) كما تم استخدام مجموعة من الاختبارات القياسية مثل اختبار ديكي-فولر الموسع واختبار التكامل المشترك لاختبار العلاقة بين المتغيرات وتم استخدام التكامل المشترك لأردل وكذلك تم استخدام نموذج تصحيح الأخطاء لمعرفة نوع العلاقة بين المتغيرات في الأجل الطويل والقصير باستخدام برنامج (SPSS.22).


Article
Analytical Study for The Most Important Indicators of Arab Economic Integration (2005-2014)
دراسة تحليلية لاهم مؤشرات التكامل الاقتصادي العربي للمدة(2005-2014)

Author: Prof. Dr. Eluis A. Hidaya الويس عبوش هدايه
Journal: Regional Studies دراسات اقليمية ISSN: 18134610 Year: 2019 Volume: 13 Issue: 39 Pages: 9-42
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

Arab countries seek since the 1940s to achieve Arab economic integration, several agreements have been held to facilitate trade exchange and to create free trade area finally ended with establishing the great Arab free trade area، which had achieved only limited success.The aim of this research to study and analyses the most important indicators of economic integration, which are represented by the percentage of Arab trade and intra-Arab investments as well as the indicators of the Monetary Union, as these indicators reflect the extent of the development in the area of full economic integration, macroeconomic indicators. In order to achieve the goal of research, the researcher used descriptive analysis method, depending on available data of indicators of the full economic integration. The research concludes some result, the most important which is weakness of intra-Arab trade and intra-Arab investments which are no more than (12%)، (3.4%) respectively. Despite of closeness of some monetary union indicators among Arab nations. But that doesn't mean a matter as there are no advance among Arab nations being achieved in intra-Arab trade and investment fields، considering that free trade area and common market are advanced steps according to Bela Balassa that Arab experience concerning economic integration has been based on .Keywords : economic integration, monetary union, intra-trade, intra-investment.

تسعى الدول العربية منذ اربعينات القرن الماضي الى تحقيق التكامل الاقتصادي العربي، وتم عقد عدة اتفاقيات لتسهيل عملية التبادل التجاري وخلق منطقة تجارة حرة وكان اخرها منطقة التجارة الحرة العربية الكبرى والتي لم تحقق إلا نجاحاً محدوداً. ويهدف هذا البحث الى دراسة وتحليل اهم مؤشرات التكامل الاقتصادي والتي تتمثل في نسبة التجارة العربية البينية والاستثمارات العربية البينية فضلاً عن مؤشرات الاتحاد النقدي، حيث ان هذه المؤشرات تعبر عن مدى التطور في مجال التكامل الاقتصادي التام، ومن اجل التوصل الى هدف البحث استخدم الباحث منهج التحليل الوصفي بالاعتماد على البيانات المتاحة عن مؤشرات الاقتصاد الكلي . وتوصل الباحث الى بعض الاستنتاجات وكان من اهمها ضعف التجارة العربية البينية والاستثمارات العربية البينية والتي لا تتجاوز (12%)، و(3.4%) على الترتيب. وعلى الرغم من تقارب بعض مؤشرات الاتحاد النقدي بين الدول العربية، الا ان ذلك لا يعني شيئاً إذا لم تحقق الدول العربية تقدماً في مجال التجارة العربية البينية والاستثمارات العربية البينية باعتبار ان منطقة التجارة الحرة والسوق المشتركة هي مراحل سابقة للاتحاد النقدي وفقاً لنظرية بيلا بلاسا التي استندت اليها التجربة العربية في مجال التكامل الاقتصادي.الكلمات المفتاحية: التكامل الاقتصادي، الاتحاد النقدي، التجارة البينية،


Article
Economic Efficiency of Broad Bean Crop Production During the 2017 Agricultural Season
قياس الكفاءة الاقتصادية في إنتاج محصول الباقلاء محافظة القادسية / ناحية ال بدير ( حالة دراسية للموسم الزراعي 2017)

Author: Nagham Rahman Mohammed Al - Maktoum نغم رحمن محمد
Journal: AL-Qadisiyah Journal For Agriculture Sciences مجلة القادسية للعلوم الزراعية ISSN: Online ISSN: 26181479 Print ISSN: 20775822 Year: 2019 Volume: 9 Issue: 1 Pages: 60-71
Publisher: Al-Qadisiyah University جامعة القادسية

Loading...
Loading...
Abstract

This study aims to estimate the economic efficiency of using economic resources to produce broad bean crop with their technical and allocation efficiency . It also aims to do a comparison between the optimum quantities and the actual quantities of used resources. Data were collected through a questionnaire of 20 crop growers in the Al-Qadisiyah province / Al -Badair county during 2017 planting season. This research Using data envelopment analysis in the assessment of economic efficiency and the separation of its components into technical and allocation efficiencies in achieving its objectives. Input oriented models is used under constant and variable Scale returns in the technical efficiency calculation. Variable Scale return is used in allocation efficiency and cost efficiency calculation. capacity efficiency average was 77%, and technical efficiency reached an average of about 81%. This indicates that the sample farmers can achieve the same level of production using 77% of the production resources with maintaining the current level of production. Cost efficiency averaged about 40%, which indicating that the sample bear additional costs of 40%. The research reached many results related to economic efficiency, including the waste of economic resources resulting in cost increases. Therefore, the research recommends to use of production inputs according to the scientifically recommended quantities and ways, especially the quantity of seeds and fertilizers, in line with the crop needs to reach optimum efficiency.

هدف البحث الى تقدير الكفاءة الاقتصادية لاستخدام الموارد الاقتصادية لإنتاج الباقلاء بفروعها التقنية والتخصيصية ، وكذلك هدف الى إجراء مقارنة بين الكميات المثلى والكميات الفعلية من الموارد المستخدمة ، جمعت البيانات بصورة استمارة استبيان من 20 مزارعة للمحصول في محافظة القادسية ، ناحية ال بدير لسنة 2017 ، وقد اعتمد البحث في تحقيق أهدافه على تقدير الكفاءة الاقتصادية وفصل مكوناتها الى كفاءة تقنية وكفاءة تخصيصية على تحليل مغلف البيانات حيث تم استخدام نموذج التوجيه الإدخالي في ظل العائد الثابت والمتغير للسعة في حساب الكفاءة التقنية والعائد المتغير للسعة في حساب الكفاءة التخصيصية وكفاءة الكلفة . أذ بلغ متوسط كفاءة السعة 77% والكفاءة التقنية إذ بلغ متوسطها حوالي 81% وهذا يدل على أن مزارعي العينة يمكن تحقيق المستوى نفسه من الإنتاج باستخدام 77% من موارد الإنتاج مع الحفاظ على مستوى الإنتاج الحالي ، وان كفاءة الكلفة التي بلغ متوسط نحو 50% مما يدل على ان العينة تتحمل تكاليف اضافية مقدارها 50 % إذ توصل البحث الى العديد من النتائج المرتبطة بالكفاءة الاقتصادية منها هناك هدر بالموارد الاقتصادية مما يترتب عليه زيادة التكاليف وعليه يوصي البحث استخدام مدخلات الإنتاج بالكمية والكيفية الموصى بها علميا وخاصة كمية البذور والأسمدة بما يتلائم مع احتياج المحصول للوصول إلى درجة كفاءة مثلى .


Article
Towards Of Activity Development In Iraq For Investment The Domegraphic Donation
نحو تنمية فاعلة في العراق من أجل استثمار الهبة الديموغرافية

Author: أ.م.د. عيادة سعيد حسين
Journal: Iraqi Journal For Economic Sciences المجلة العراقية للعلوم الاقتصادية ISSN: 18128742 Year: 2019 Volume: 17 Issue: 60 Pages: 1-22
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

The change in the age structure of the population is the result of demographic processes over a relatively long period of time, because of the accumulation of indicators in previous stages and formed the basis for important demographic operations in the coming years. Such a structure reflects long term demographic processes that may have extended to more than one generation in the previous stage, at the same time, it is possible to sense the subsequent demographic processes that control the development of the population in the next stage and their complementary relationship to development, especially as demographic changes are of a predictable nature.Therefore, the current change in the population, especially in the Arab countries, including Iraq, which is characterized by an increase in the size of the working age population in comparison to the decline in the size of the dependent age groups (children and the elderly) will lead to Iraq entering the threshold of a new demographic change. (According to the definition of the United Nations, the phenomenon of the demographic gift requires that the proportion of the population under the age of 15 exceeds 30% of the total population and that the proportion of the elderly aged 65 years and above does not exceed 15% of the total population) , this change may result in an opportunity for development if human capacity is built and developed on the basis of interaction between their efficiency at the level of education skills and economic development. In light of these demographic changes and the extent to which they take place, the extent of demographic openness and availability should be approached on the basis of full development opportunities and the constraints and constraints at the local and external levels of building human capital capacities, enhancing and empowering suitable work, as well as optimal investment of available resources in the light of sustainable human development standards.

يعد التغير في التركيب العمري للسكان هو نتيجة عمليات ديموغرافية خلال مدة زمنية طويلة نسبيآ بسبب تراكم مؤشراتها في مراحل سابقة وشكلت أساسا لعمليات ديموغرافية مهمة ستحصل في السنوات المقبلة، إن مثل هذا التركيب يعكس عمليات ديموغرافية طويلة الأمد قد تكون امتدت إلى أكثر من جيل في المرحلة السابقة له، كما يمكن في الوقت نفسه، الاستشعار بالعمليات الديموغرافية اللاحقة التي تتحكم بتطور السكان في المرحلة القادمة وعلاقتها التكاملية بالتنمية، لاسيما أن التغيرات الديموغرافية ذات طبيعة يمكن التنبؤ بها .لذلك فالتغير الجاري في السكان حاليا، لاسيما في البلدان العربية ومنها العراق، والذي يتسم بارتفاع حجم السكان في سن العمل مقابل تراجع حجم الفئات العمرية المعالة (الأطفال وكبار السن) سيؤدي إلى ولوج العراق في عتبة تغير ديموغرافي جديد (وطبقًا لتعريف الأمم المتحدة يشترط لولوج ظاهرة الهبة الديموغرافية بانتقال نسبة السكان دون سن 15 سنة عن% 30 من إجمالي السكان وألا تزيد نسبة كبار السن 65 سنة فأكثر عن 15 % من إجمالي عدد السكان), إن هذا التغير قد تنتج عنه فرصة سانحة للتنمية فيما إذا تم بناء القدرات البشرية وتنميتها على أساس التفاعل بين كفاءتها على مستوى التعليم والمهارات وبين ما تتطلبه عملية النمو الاقتصادي والتنمية بشكل عام، وفي ضوء هذه التغيرات الديموغرافية والمدى الذي تستغرقه ينبغي مقاربة مدى انفتاح النافذة الديموغرافية وتوافرها على فرص تنموية كاملة، وبين المحددات والقيود على المستويين المحلي والخارجي والمتمثلة في بناء قدرات رأس المال البشري وتعزيز مهاراته وتمكينها وتوفير فرص عمل مناسبة، فضلا عن الاستثمار الأمثل للموارد المتاحة في ضوء معايير


Article
The Impact of Economical and Sociological Factor in Mosul's Problem 1920-1926 | An Analytical Study
أثر العامل الاقتصادي والاجتماعي في مشكلة الموصل 1920-1926 | دراسة تحليلية

Author: Abbas Ismail Jamil عباس إسماعيل جميل
Journal: Journal Of Al-Frahedis Arts مجلة آداب الفراهيدي ISSN: 26638118 (Online) | 20749554 (Print) Year: 2019 Volume: 11 Issue: 39 | Part I Pages: 254-271
Publisher: Tikrit University جامعة تكريت

Loading...
Loading...
Abstract

It is fact that the impact and interaction are interference factors among Political and sociological historical series. Many political problems occurred because of political and sociological crises.Moreover, some economical and sociological crises occurred because of Political conflicts. Mosul's Problem was first political but the impact of economical and sociological factors and competence's thoughts were very clear upon the problem that the policy of Britain in the East extends for hundreds of years by virtue of the East India Company founded by its first step foot to look to the East and know what is going on especially the oil in the Arab states, including the state of Mosul.The British did all ways for not leaving the rich- oil state of Mosul and its oil to Turkish during the conflicts between them and Turkish.The government, after being able to settle the status of Anatolia, Izmir and East Turkey (the European part of Turkey now) for its benefit by overturning the Treaty of Sever established between the Ottomans and the allies in 1920, which humiliated the Ottoman state by cutting large parts, including the Mosul to turn towards the Arab side, Within the new borders of the modern Republic of Turkey, for nationalist reasons, a sharp dispute broke out between Britain and Turkey on the each other's eligibility of the state.

إن التفاعل والتأثير يظلان عاملا مشتركا ومتداخلا بين الاحداث التاريخية بين ما هو سياسي وما هو اقتصادي واجتماعي فكم من مشكلة سياسية ناتجة عن أزمات اقتصادية واجتماعية وكم من أزمات اقتصادية واجتماعية نتيجة صراعات سياسية، وصحيح ان مشكلة الموصل كانت مشكلة سياسية لكن تأثير العاملين الاقتصادي والاجتماعي ونوايا المتنافسين كانت واضحة جدا على المشكلة، ان السياسة البريطانية في الشرق تمتد الى مئات السنين بحكم شركة الهند الشرقية التي أسسها والموطأ القدم التي حصل عليها في الشرق والذي اصبحت النافذة التي يتطلع بها الى الشرق ودراية بالصغيرة والكبيرة وما يدور في مكامن الاقتصاد وخاصة النفط في الولايات العربية ومنها ولاية الموصل فعندما أثيرت مشكلة الموصل بين البريطانيين والأتراك عمل البريطانيين وبكل الوسائل في سبيل عدم الاستغناء عن هذه الولاية الغنية بالنفط.اما الحكومة التركية وبعد ان استطاع من القيام بتسوية وضع الاناضول وازمير وتراقيا الشرقية (القسم الأوربي من تركيا حاليا) لصالحها وذلك بإبطال معاهدة سيفر المنعقدة بين العثمانيين والحلفاء عام 1920 والذي اذل فيها الدولة العثمانية باقتطاعه أجزاء كبيرة منها فأرادت ان تلتفت نحو الجانب العربي ومنها ولاية الموصل لكي تكون من ضمن الحدود الجديدة لجمهورية تركيا الحديثة وذلك لدوافع قومية فنشبت نزاع حاد بين بريطانيا وتركيا حول احقية كل منهما بالولاية.

Listing 1 - 10 of 91 << page
of 10
>>
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (91)


Language

Arabic (53)

Arabic and English (29)

English (7)


Year
From To Submit

2019 (91)