research centers


Search results: Found 1

Listing 1 - 1 of 1
Sort by

Article
Mohamed Fawzi and his Military and Political Rile in Egypt
الفريق أول محمد فوزي ودوره في إعادة تنظيم القوات المسلحة

Authors: Atiyah Msahir Hamad عطية مساهر حمد --- Maymona Ibrahem Momamed ميمونة إبراهيم محمد
Journal: Journal Of Al-Frahedis Arts مجلة آداب الفراهيدي ISSN: 26638118 (Online) | 20749554 (Print) Year: 2019 Volume: 11 Issue: 37 | Part I Pages: 234-261
Publisher: Tikrit University جامعة تكريت

Loading...
Loading...
Abstract

Egypt's conditions seemed unfit to receive the war of June 1967, so it lost on June 5, and withdrew the Egyptian forces leaving the preparation of its fighters behind, as well as the progress of the (Israeli) to the possibility of part of the Sinai Peninsula to do so, and President Gamal Abdel Nasser made great efforts in Political and military action and consultations with regional and major countries, but these efforts failed and did not achieve results on the ground, the defeat suffered by President Gamal Abdel Nasser and announced his resignation from the government to allow room for others to complete the march, but the Egyptian people and political leadership Abt that and took responsibility In the reconstruction of the Egyptian armed forces in accordance with the standards adopted and the great development in the major countries, so replaced the army leaders, headed by the Commander-in-Chief of the Armed Forces (the Minister of War) Marshal Abdul Hakim Amer, the first team Mohammed Fawzi to rebuild the armed forces and instill in the hearts of the fighters and reassurance Victory in the coming confrontations, after analyzing the reasons for defeat and putting points on the characters, and work hard to find competent leaders to lead the army and emphasis on the media war and compensation arming the Egyptian armed forces lost in the June 1967 battle on the Soviet Union, and The nation's economy is funded by the deficit annually, and the people consume more than they produce, and the resources of the tourist state were insufficient to offset demands for development and national income. He focused on alliance and solidarity with other countries so that he could develop a strategy capable of bridging The needs of the army and the provision of the requirements of confrontation in the comprehensive war being prepared against the enemy (Israeli).

بدت ظروف مصر غير مهيأة لاستقبال حرب حزيران 1967م، لذلك خسرتها يوم 5 حزيران، وانسحبت القوات المصرية تاركة إعداد من مقاتليها خلفها، فضلاً عن تقدم القوات (الإسرائيلية) لاستمكان جزء من شبه جزيرة سيناء لتكتفي بذلك، وقد بذل الرئيس جمال عبد الناصر جهوداً كبيرة في العمل السياسي والعسكري والمشاورات مع الدول الإقليمية والعظمى، لكن تلك الجهود باءت بالفشل ولم تحقق نتائجها على أرض الواقع، فحدث الهزيمة وتحملها الرئيس جمال عبد الناصر وأعلن تنحيه عن الحكم لفسح المجال للآخرين ليكملوا المسيرة، إلاَّ أنَّ الشعب المصري والقيادة السياسية أبت ذلك وتحملت المسؤولية في إعادة بناء القوات المسلحة المصرية وفق المعايير المعتمدة والتطور الكبير الموجود في الدول العظمى، لذلك أستبدل قادة الجيش وعلى رأسهم القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع المشير عبد الحكيم عامر، بالفريق أول محمد فوزي ليعيد بناء القوات المسلحة ويبث في نفوس المقاتلين الطمأنينة والعزم على النصر في المواجهات القادمة، بعد تحليله لأسباب الهزيمة ووضع النقاط على الحروف، والعمل بجدية على إيجاد قادة أكفاء لقيادة الجيش والتأكيد على الإعلام الحربي وتعويض تسليح القوات المسلحة المصرية الذي فقدته في معركة حزيران/يونيو 1967م على الاتحاد السوفيتي، وضرورة توجيه اقتصاد الدولة للحرب، ولاسيما إذا كانت الموازنة المالية للدولة تمول بالعجز سنوياً, والشعب يستهلك أكثر مما ينتج, وموارد الدولة السياحية كانت غير كافية لمعادلة المطالب في التنمية وفي الدخل القومي, وركز على التحالف والتضامن مع الدول الأخرى ليتمكن من وضع استراتيجية قادرة على سد احتياجات الجيش وتوفير مستلزمات المواجهة في الحرب الشاملة التي يتم الإعداد لها تجاه العدو (الإسرائيلي).

Listing 1 - 1 of 1
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (1)


Language

Arabic (1)


Year
From To Submit

2019 (1)