research centers


Search results: Found 14

Listing 1 - 10 of 14 << page
of 2
>>
Sort by

Article
Dynamic relationship between the exchange rate and the trade balance Iraq: An Empirical Study
العلاقة الديناميكية بين سعر الصرف والميزان التجاري العراقي: دراسة قياسية

Loading...
Loading...
Abstract

The results of the dynamic relationship between the exchange rate of the dinar against the dollar in the parallel market and the Iraqi trade balance using the test unit root contain time-series data for the variables on the root of the unit and are therefore not stable over time, the general level while becoming this data is stable when taking first differences by Dickey Fuller expanded testing Phelps - Byron suggesting that these time series variables integrated first-class ] I  (1) [. This was followed by subjecting the variables to test the integration of common manner Johansen which proved through experiential impact (Trace) and the maximum value (Max), as proved this test is that there is a relationship with the integration of joint venture between the exchange rate and the trade balance Iraqi, showed test results Kranger of causality that there is a causal relationship of directional first of moving the exchange rate to the trade balance of the Iraqi and the second heading of the trade balance to the exchange rate.

أظهرت نتائج العلاقة الديناميكية بين سعر صرف الدينار تجاه الدولار الامريكي في السوق الموازي والميزان التجاري العراقي باستعمال اختبارات جذر الوحدة احتواء بيانات السلاسل الزمنية للمتغيرين على جذر الوحدة ، وبالتالي فهي غير مستقرة عبر الزمن بالمستوى العام في حين تصبح هذه البيانات مستقرة عند أخذ الفروق الأولى حسب اختبار ديكي فولر الموسّع واختبار فيلبس – بيرون ممّا يدل على أن هذه السلاسل الزمنية للمتغيرين متكاملة من الدرجة الأولى [(1)  I ]. أعقب ذلك إخضاع المتغيرين لاختبار التكامل المشترك بطريقة جوهانسن والتي أثبتت من خلال اختباري الأثر(Trace) والقيمة العظمى (Max) اذ اثبت هذا الاختبار ان هناك علاقتي تكامل مشترك بين سعر الصرف والميزان التجاري العراقي ، وأظهرت نتائج اختبار كرانجر للسببية ان هناك علاقة سببية من اتجاهي الأولى تتجه من سعر الصرف إلى الميزان التجاري العراقي والثانية تتجه من الميزان التجاري إلى سعر الصرف.


Article
The impact of the RMB exchange rate on the value of Chinese exports For the period (1978-2017) using the Angel-Granger model
تأثير سعر صرف اليوان على قيمة الصادرات الصينية للفترة (1978-2017) باستخدام نموذج انجل-جرانجر

Authors: هداجي عبد الجليل --- تيقاوي العربي --- فودو محمد
Journal: journal of Economics And Administrative Sciences مجلة العلوم الاقتصادية والإدارية ISSN: 2227 703X / 2518 5764 Year: 2019 Volume: 25 Issue: 114 Pages: 408-426
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

In this research, we sought to identify the nature of the relationship between the exchange rate of the Chinese yuan and the value of Chinese exports, through the formulation of a standard model based on the model of common integration, and based on the data of the study and using the test "Angel-Granger" It reflects the relationship between the two research variables, through which the relationship between the RMB exchange rate and the value of Chinese exports was estimated during the period 1978-2017.Key terms for research: exchange rate, exports, joint integration

لقد سعينا في هذا البحث إلى التعرف على طبيعة العلاقة القائمة بين سعر صرف اليوان الصيني وقيمة الصادرات الصينية، وذلك من خلال صياغة أنموذج قياسي بالاعتماد على أنموذج التكامل المشترك، وانطلاقا من معطيات الدراسة وباستعمال اختبار "انجل-جرانجر" تم التوصل إلى صياغة نموذج للتكامل المشترك يعبر عن العلاقة بين متغيري البحث، وتم من خلاله تقدير العلاقة القائمة بين سعر صرف اليوان الصيني وقيمة الصادرات الصينية خلال المدة من 1978-2017م.


Article
The Relationship Between Dollarization and Inflation Egypt at period 1994-2016 is A Model "
العلاقة بين الدولرة (Dollarization) ومعدل التضخم: "جمهورية مصر العربية للمدة 1994-2016 أنموذجا"

Authors: Bashar A. AL-Iraqi(PhD) الدكتور بشار احمد العراقي --- mmed F. AL.Omari(PhD) الدكتور محمد فوزي العمري
Journal: TANMIAT AL-RAFIDAIN تنمية الرافدين ISSN: PISSN: 1609591X / EISSN: 2664276X Year: 2019 Volume: 38 Issue: 121 Pages: 189-205
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

The paper aims to make comprehensive view of theoretical frameworks that determent the relationship between dollarization phenomenon and inflation rate and fluctuation. It also aims at analyzing and explanting the mechanisms on the impact played by one toward the other . The paper, as well as, try to makes quantitave model for testing and determining the nature, value, and direction of the relationships between those two variables and the capability of the actual situation in Egypt during the period 1994-2016 for reflecting the theoretical situation. The Autoregressive Distributed Lag methodology (ARDL) was used by Pesaran et al. (2011) is adopted to achieve that. The results of the measurement show a statistically significant negative impact on the inflation rate (INF), a significant positive effect of fluctuations in inflation rates (GINF), and no significant effect on the difference between inflation and exchange rate fluctuations (GIEX) In the dollarization index Duration of study.

يهدف البحث إلى إلقاء نظرة شمولية على الأطر النظرية التي حددت طبيعة العلاقة التي تربط ظاهرة الدولرة بمعدلات التضخم وتذبذبها، وتفسير وتحليل آلية التأثير الذي يمكن أن يمارسه احدهما تجاه الآخر, فضلا عن استشراف أنموذج كمي لتشخيص واختبار طبيعة وحجم واتجاه العلاقة التي تربط بين المتغيرين ومدى قدرة الواقع الفعلي لجمهورية مصر العربية للمدة (1994-2016) على تمثيل الجانب النظري، من خلال اعتماد منهجية الانحدار الذاتي للفجوات الزمنية الموزعة(ARDL) الذي قدمه (Pesaran et al. 2011). وقد أفصحت نتائج التقدير عن وجود تأثير سلبي ذي دلالة إحصائية لمعدل التضخم (INF), وتأثير إيجابي معنوي للتقلبات في معدلات التضخم (GINF)، وعدم وجود تأثير معنوي للفرق بين تقلبات التضخم وتقلبات أسعار الصرف (GIEX) في مؤشر الدولرة المالية (FD) خلال مدة الدراسة.


Article
Analysis of the relationship between Government spending compression and the window of the currency and its impact on the exchange rate of the Iraqi dinar
تحليل العلاقة بين ضغط الانفاق ونافذة العملة واثره على سعر صرف الدينار العراقي

Loading...
Loading...
Abstract

The exchange rate is the backbone of any economy in the world, whether developed or developing, where most countries adopted many policies, in order to ensure the stability of the exchange rate of the currency, because of its importance as a link between the local economy and the others ,And it contribute in the achievement of internal and external balance and despite the many different factors that affect it, but there is wide consensus on the effectiveness of the role of spending and the currency window in the exchange rate of the Iraqi dinar, especially in the Iraqi economy, effectiveness As the increase in government spending lead to an increase in the supply of money and increase domestic demand and high prices and therefore high inflation, which negatively affects the exchange rate of the Iraqi dinar, so the central bank intervenes through the window of currency in order to stabilize the exchange rate of local currency, Analysis of the relationship between expenditure and the currency window in the Iraqi economy for the period (004-2016) In order to establish the road map, the researcher tried to clarify the relationship mentioned above, The final result is that government spending negatively affects the value of the Iraqi dinar as a result of increased money supply and increased inflation caused by increased public spending. Therefore, the central bank intervenes through the currency window to sterilize the money supply by absorbing surplus cash flow (Iraqi dinar) During the pumping of more foreign currency and thus maintain the value of the Iraqi dinar exchange rate of the local currency, which has greatly affected the decline in inflation.

يعد سعر الصرف العمود الفقري الذي ترتكز عليه اقتصاديات اي دولة من دول العالم سواء كانت متقدمة او نامية حيث تنتهج معظم الدول العديد من السياسات، من اجل ضمان استقرار سعر صرف عملتها ، لما له من اهمية بالغة باعتباره حلقة ربط بين اقتصاديات دول العالم والاقتصاد المحلي، اذ تاتي مساهمته في تحقيق التوازن الداخلي والخارجي وعلى الرغم من تباين العديد من العوامل التي تؤثر عليه الا ان هناك اجماعا واسعا على فاعلية دور الانفاق ونافذة العملة في سعر صرف الدينار العراقي وخصوصا في الاقتصاد العراقي، اذ ان زيادة الانفاق الحكومي تؤدي الى زيادة عرض النقد وزيادة الطلب المحلي وارتفاع الاسعار وبالتالي ارتفاع التضخم الذي يؤثر سلبا على سعر صرف الدينار العراقي، لذا يتدخل البنك المركزي عن طريق نافذة العملة من اجل تحقيق الاستقرار في سعر صرف العملة المحلية، تبنى البحث خارطة طريق توضح تحليل العلاقة بين الانفاق ونافذة العملة في الاقتصاد العراقي للمدة (004-2016) ومن اجل ارساء خارطة الطريق حاولت الباحثة توضيح العلاقة المذكورة انفاً، ان النتيجة النهائية التي توصلت اليها ان الانفاق الحكومي يؤثر سلبا على قيمة الدينار العراقي نتيجة زيادة عرض النقد وزيادة التضخم الناجم عن زيادة الانفاق العام، بالتالي يتدخل البنك المركزي عبر نافذة العملة من اجل تعقيم المعروض النقدي من خلال امتصاص فائض السيولة النقدية (الدينار العراقي) من خلال ضخ المزيد من العملة الاجنبية وبالتالي المحافظة على قيمة الدينار العراقي سعر صرف العملة المحلية مما اثر بشكل كبير في انخفاض التضخم.


Article
Analysis The Consistency Between The Tariff And The Exchange Rate And Their Reflection On The Trade Balance In Iraq
تحليل الأتساق بين الضرائب الكمركية وسعر الصرف وأنعكاساتها على الميزان التجاري في العراق أ.د. عماد محمد علي عبد اللطيف العاني/ كلية الإدارة والاقتصاد/ جامعة بغداد

Authors: emadabdullatif عماد محمد علي عبد اللطيف العاني --- buraq huseen براق حسين محي
Journal: journal of Economics And Administrative Sciences مجلة العلوم الاقتصادية والإدارية ISSN: 2227 703X / 2518 5764 Year: 2019 Volume: 25 Issue: 115 Pages: 332-355
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

The trade balance is considered as a way to join the national economy with the world, So it is the mirror that reflect the economic center of the country and it is point to competitive ability of it, The tariff and the exchange rate perform a great role to motivate the domestic production and improve the trade balance if we direct them to achieve the same purpose. The Iraqi economic has trade balance which achieve overabundant during the years of studying because of the oil exports, while the other exports represent a small percentage it is hardly remember, and expansion in imports from other side causes exhaustion in oil revenues, and this make the trade balance in permanent shortage and raising in business exposure and put the country in a very difficult situation in case of changing in its oil exports prices or quantity. The negative consistency between the tariff and exchange rate which appear through the weakness of the tariff contribution and the absence of it is role, and rising of exchange rate from other hand is one of the reasons of the Iraqi trade balance shortage. The main conclusion that the researcher worked out that assumption activation of tariff and reducing the Iraqi dinar rate exchange refer clearly to successful consistency between these two variable whereas both of them lead to a rise in the value of imports which motivate the domestic production instead of it and increasing the exports to improve the trade balance. In the end the researcher recommends first of all that tariff must be levied on goods that can be produced domestically at a higher rate than goods that are not capable of producing them, To stimulate the front and back linkages of these industries, and when there is elastic production that means it is a chance to reduce the exchange rate which reflect positively on the Iraqi trade balance.

يعد الميزان التجاري أداة لربط الأقتصاد الوطني بالعالم الخارجي فهو المرأة التي تعكس المركز الأقتصادي للبلد ومؤشر واضح لقدرته التنافسية، وتمارس كل من الضرائب الكمركية وسعر الصرف دور بارز في تحفيز الانتاج المحلي وتحسين الميزان التجاري في حال توجيههما لتحقيق الغرض ذاته. ويمتلك الأقتصاد العراقي ميزان تجاري حقق فائض طوال سنوات البحث بفعل صادراته النفطية في حين لم تشكل صادراته غير النفطية (السلعية) سوى نسبة ضئيلة جداً لاتكاد أن تذكر من مجموع صادراتها، وبالمقابل أتساع في حجم إستيراداتها السلعية نتج عنها إستنزاف لعوائدها النفطية في سبيل ذلك، هذا ما جعل الميزان التجاري السلعي يتسم بعجز دائم وأرتفاع درجة الأنكشاف التجاري ووضع البلد في موقف صعب حيال حدوث تغير في كمية أو أسعار صادراته من النفط. ويعد الأتساق السلبي بين (الضرائب الكمركية وسعر الصرف ) الذي يتضح من خلال ضعف مساهمة الضرائب الكمركية وغياب دورها الفعال من جهة واتباع سياسة رفع سعر الصرف منجهة أخرى هو أحد الأسباب وراء مايعانيه الميزان التجاري السلعي العراقي من عجز. كما وتوصل الباحث الى الأستنتاج الرئيس المتمثل بإن إفتراض فرض ضريبة كمركية و إتباع سياسة تخفيض سعر الصرف للدينار العراقي يشير بوضوح الى إتساق موفق بين عمل الأداتين حيث إن كلاهما يعملان على أرتفاع في قيمة الأستيرادات مما يؤدي الى تحفيز الأنتاج المحلي ليكون بدلاً عنها، ومن ثم زيادة الصادرات السلعية وتحسين وضع الميزان التجاري. كما أوصى الباحث بضرورة البدء أولاً بسياسة فرض الضريبة الكمركية على السلع التي من الممكن أنتاجها محلياً بنسبة أعلى من السلع غير القادر على أنتاجها، ومن ثم تحفيز الأرتباطات الأمامية والخلفية لهذه الصناعات وما أن يكون هناك جهاز أنتاجي مرن يكون الوقت مناسب لأتباع سياسة تخفيض سعر الصرف لينعكس ذلك بشكل إيجابي أكثر وضوحاً على الميزان التجاري العراقي.


Article
Analysis and Measurement of The Impact of Factors Determining The Exchange Rate in Iraq
تحليل وقياس أثر العوامل التي تحدد سعر الصرف في العراق

Author: Atef Lafi Marzouk عاطف لافي مرزوك ، اكرم نعمة علي
Journal: Muthanna Journal of Administrative and Economic Sciences مجلة المثنى للعلوم الادارية والاقتصادية ISSN: 14192226 53862572 Year: 2019 Volume: 9 Issue: 4 Pages: 228-244
Publisher: Al-Muthanna University جامعة المثنى

Loading...
Loading...
Abstract

In the context of searching for the factors determining the exchange rate in Iraq, the research endeavors to simulate objective factors related to the demand and supply sides and external theoretical factors that determine the sources of demand in light of the changes that have occurred in the Iraqi economy, especially with regard to commercial openness and monetary reform and the settlement of obligations incurred by Iraq with international institutions. Sources of supply have become more diversified after the economic openness in the post-2003 era, when restrictions on the flow of foreign capital and goods were removed. This study turned towards showing the contribution of the external sector, quantitative easing and the effects of domestic product (as an indication of economic performance) on changes in the value of the local currency vis-à-vis the dollar. It has come to the conclusion that the exchange rate has come under the influence of a group of economic factors, and the study has concluded that the most important variables that can Considering it to have a clear and direct impact on exchange rate changes is the size of the exporting currency, the net surplus or deficit in the public budget, the rate of growth measured by the local product and the degree of economic openness in Iraq, and it was found through the standard study that these factors have a high explanatory power exceeding 90% of Changes in the exchange rate in Iraq.Keywords: Exchange Rate; Demand; Supply.

في اطار البحث عن العوامل المحددة لسعر الصرف في العراق يجتهد البحث في محاكات عوامل موضوعية تتعلق بجانبي الطلب والعرض وعوامل نظرية خارجية تحدد مصادر الطلب في ظل المتغيرات التي طرأت على الاقتصاد العراقي وخاصة فيما يتعلق بالانفتاح التجاري والاصلاح النقدي وتسوية الالتزامات المترتبة على العراق مع المؤسسات الدولية. لقد اصبحت مصادر العرض اكثر تنوعاً بعد الانفتاح الاقتصادي في حقبة ما بعد 2003 حين أزيلت القيود على تدفق رؤوس الاموال الاجنبية والبضائع . ان هذه الدراسة التفتت نحو بيان مساهمة القطاع الخارجي والتيسير الكمي واثار الناتج المحلي (بوصفة مؤشراً للأداء الاقتصادي) على تغيرات قيمة العملة المحلية أزاء الدولار وقد توصلت الى أن سعر الصرف بات يقع تحت تأثير مجموعة من العوامل الاقتصادية, وقد توصلت الدراسة أن اهم المتغيرات التي يمكن اعتبارها ذات اثر واضح ومباشر في تغيرات اسعار الصرف هي حجم العملة المصدرة وصافي الفائض او العجز في الموازنة العامة ومعدل النمو مقاساً بالناتج المحلي ودرجة الانفتاح الاقتصادي في العراق, وتبين من خلال الدراسة القياسية أن هذه العوامل ذات قوة تفسيرية عالية تتجاوز 90% من التغيرات التي تحدث في سعر الصرف في العراق.


Article
Analysis of the general trend of monetary policy and its impact on some macroeconomic variables in Iraq after 2003
تحليل الاتجاه العام للسياسة النقدية وأثرها على بعض المتغيرات الاقتصادية الكلية في العراق بعد عام 2003

Loading...
Loading...
Abstract

The aim of this study is to try to diagnose the successes and failures in the performance of monetary policy in Iraq for the period 2003-2015 and to evaluate the efficiency of modern tools used as a currency auction, which contributed greatly to reducing inflation and controlling it, and analyzing the impact of this on some of the macroeconomic variables. As the research problem lies in the fact that the Iraqi economy has suffered for a long time from the existence of both the phenomena of hyperinflation and instability of exchange rates for the Iraqi dinar, as well as the lack of independence of the monetary authority in the use of its tools to control the money supply as a result of its overall dependence on the governmental authority and the adoption of cheap cash policy to finance Government budget deficit without restrictionsThe researcher recommends that for the purpose of maintaining price stability as an essential part of general economic stability, it is necessary to maintain acceptable rates of inflation, but not by targeting it on the monetary side only, which is what monetary policy has done throughout the duration of the research, but bottlenecks in excess demand must be removed Goods and services, especially non-tradable, by supporting their provision in the real supply side, and this is the responsibility of the financial policy and the executive authority to provide the infrastructure and economic environment necessary to create and bring new investment opportunities that would increase the formation of fixed capital and increase the local commodity supply, Especially the commodity basket, which is the general index of consumer prices..

يتمثل هدف هذه الدراسة في محاولة تشخيص النجاحات والإخفاقات في اداء السياسة النقدية في العراق للمدة 2015-2003 وتقييم كفاءة الأدوات الحديثة المستخدمة كمزاد العملة والتي ساهمت الى حد كبير في الحد من التضخم والسيطرة عليه, وتحليل اثر ذلك على بعض المتغيرات الاقتصادية الكلية. اذ تكمن مشكلة البحث في ان الاقتصاد العراقي قد عانى لمدة طويلة من وجود كل من ظاهرتي التضخم الجامح وعدم استقرار اسعار الصرف للدينار العراقي, فضلا عن عدم وجود استقلالية للسلطة النقدية في استخدام ادواتها للسيطرة على المعروض النقدي نتيجة لتبعيتها الكلية للسلطة الحكومية واعتماد سياسة النقد الرخيص لتمويل عجز الموازنة الحكومية دون قيود. ومن هنا تبرز اهمية البحث في ان استمرار وجود كل من التضخم وعدم استقرار اسعار صرف الدينار العراقي, يحول دون الوصول الى حالة الاستقرار الاقتصادي المطلوب والنمو المتوازن, مما يضعف الثقة في الاقتصاد ويعرقل عملية التنمية. وقد توصلت الدراسة الى استنتاج مفاده: ان الاقتصاد العراقي يعاني من وجود خلل اساسي, مرده الاعتماد الشديد على الإيرادات النفطية في تمويل الإنفاق العام, مما ادى الى سلب السياسة النقدية الكثير من فاعليتها في التاثير على الطلب الكلي واعطى للسياسة المالية دورا في غاية الأهمية في تحديد مسار المتغيرات الكلية بضمنها المستوى العام للاسعار, مما ابقى حالة الهيمنة المالية على المؤسسة النقدية, كما ادى ذلك الى تحويل ادوات السياسة النقدية الأساسية و المتمثلة بالعرض النقدي واسعار الفائدة, الى متغيرات تابعة. وبذلك فان استقلالية المركزي واجهت معضلة تقنية في التحرر من القيد الحكومي ليس بصورة تمويل العجز كما في الحقبة السابقة قبل عام 2003, بل بصورة تمويل الإنفاق العام والذي في غالبه تشغيلي وليس استثمارياً. ويوصي الباحث بانه لغرض المحافظة على الاستقرار السعري كجزء اساسي من الاستقرار الاقتصادي العام, فلا بد من المحافظة على معدلات مقبولة من التضخم, ولكن ليس باستهدافه في الجانب النقدي فقط, وهو ما قامت به السياسة النقدية طيلة مدة البحث, بل يجب فك اختناقات فائض الطلب على السلع و الخدمات وبالأخص غير القابلة للمتاجرة, بواسطة دعم توفيرها في جانب العرض الحقيقي, وهذا مسؤولية السياسة المالية والسلطة التنفيذية في توفير البنى التحتية والبيئة الاقتصادية اللازمة لخلق و جلب فرص استثمارية جديدة من شانها زيادة تكوين راس المال الثابت, وزيادة المعروض السلعي المحلي, ولاسيما سلة السلع الأساسية المكونة للرقم القياسي العام لأسعار المستهلك.


Article
Impact of the Foreign Currency Sale Window on the Exchange Rate in Iraq for the Period 2004-2016
اثر نافذة بيع العملة الاجنبية على سعر الصرف في العراق للمدة 2004-2016

Loading...
Loading...
Abstract

Through the use of the currency sale window, the monetary authority succeeded in controlling the exchange rate and reducing the exchange gap between the official price and the parallel price, thus maintaining a relatively stable exchange rate for 2004-2015, thus stabilizing prices and purchasing power in the Iraqi economy. However, the success of this tool was at the expense of pressure on the international reserves of the Central Bank in light of the large consumer spending by the government, in return for declining oil revenues, which is the only source of foreign exchange offer. Which makes the exchange rate in the future is also unable to maintain the stability of prices and reduce inflation, so the Iraqi currency is threatened to collapse. But it remains the only effective tool of the monetary authority under the special circumstances experienced by the Iraqi economy.

نجحت السلطة النقدية من خلال استعمال نافذة بيع العملة في السيطرة على سعر الصرف و تقليص فجوة الصرف بين السعر الرسمي والسعر الموازي، ومن ثم الحفاظ على سعر صرف مستقر نسبيا للمدة 2004-2015 وبالتالي استقرار الاسعار والقوة الشرائية في الاقتصاد العراقي. اذ تضمن البحث مشكلة مفادها الى اي مدى نجح البنك المركزي في استخدام نافذه بيع العملة الأجنبية في التأثير على سعر الصرف, وتم التوصل الى ان لنافذة بيع العملة الاجنبية تأثيرا واضحا على استقرار اسعار الصرف . الا إن نجاح هذه الاداة كان على حساب الضغط على الاحتياطات الدولية لدى البنك المركزي في ظل الانفاق الاستهلاكي الكبير من قبل الحكومة، مقابل تناقص عائدات النفط التي تمثل المصدر الوحيد لعرض العملة الاجنبية . مما يجعل سعر الصرف مستقبلا هو الاخر غير قادر على الحفاظ على استقرار الاسعار وخفض التضخم، بالتالي تصبح العملة العراقية مهددة بالانهيار . ولكنها تبقى الاداة الفاعلة الوحيدة لدى السلطة النقدية في ظل الظروف الخاصة التي يعيشها الاقتصاد العراقي.


Article
IMPACT OF MONETARY POLICY ON AGRICULTURAL DOMESTIC PRODUCT IN IRAQ FOR THE PERIOD (1990- 2014)
تحليل اقتصادي لتأثير بعض مؤشرات السياسة النقدية في الناتج المحلي الزراعي في العراق للمدة ) 1990-2014(

Author: Y. A. Salim
Journal: Iraqi Journal of Agricultural Science مجلة العلوم الزراعية العراقية ISSN: 00750530/24100862 Year: 2019 Volume: 50 Issue: 2 Pages: 557
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

This research aims to investigate the impact of monetary policy on agricultural GDP through monetary indicators such as exchange rate, interest rate, money supply and inflation for the period (1990-2014). The relationship was estimated through the (VECM) error correction model using statistical beam. The long - run equilibrium relationship between the variables of the model and the results of the estimation of the relationship in the short run revealed that the agricultural GDP is affected by the variables of monetary policy has been found that both inflation and money supply has a positive and significant the effect means that the increase in money supply by 1% will lead to an increase in output. The GDP by 0.25% and this is Identically by the economic logic, in other words, the expansion of any activity needs more capital just the increasing in the inflation rate by 1% will lead to an increase in agricultural GDP by 0.05%.This means that the high level of prices encourages investors and producers to expand production capacities and increase production, while the price of exchange and the price of interest has not proved significant each. In the long term, the most influential variables are the interest rate as a 1% drop in interest rates will lead to higher GDP Agricultural by 0.3%.The Inflation came after the interest rate in terms of impact and came with positive signal and this is opposed to economic logic. The research concluded that inflation has a positive effect on agricultural production in the short and long run. Furthermore, increasing the money supply by expanding credit has a significant role that exceeds the rest of the variables. The research recommended adopting an expansionary monetary policy while taking into consideration the control of inflation with reducing it in the future and contributing to price stability. Including prices of agricultural products and inputs. In addition to incentive private banks to expand agricultural credit and take into account the monetary indicators and development in the making of agricultural policies.

يهدف البحث الى تحديد اثر السياسة النقدية في الناتج المحلي الزراعي من خلال المؤشرات النقدية متمثلة بسعر الصرف وسعر الفائدة وعرض النقود والتضخم للمدة (1990-2014 ) وتم تقدير العلاقة من خلال انموذج تصحيح الخطأ VECM باستخدام الحزم الاحصائية eviews9 واختبرت العلاقة التوازنية طويلة الاجل بين متغيرات الانموذج وقد بينت نتائج تقدير العلاقة في فترة الاجل القصير ان الناتج المحلي الزراعي يتأثر بمتغيرات السياسة النقدية فقد وجد ان كل من التضخم وعرض النقود ذو تأثير ايجابي ومعنوي اذ ان زيادة عرض النقود بنسبة 1% يؤدي الى زيادة الناتج المحلي الزراعي بنسبة 0.25% وهذا يتفق مع المنطق الاقتصادي اذ ان التوسع في اي نشاط يحتاج الى المزيد من النقود اما زيادة معدل التضخم بنسبة 1% يؤدي الى زيادة الناتج المحلي الزراعي بنسبة 0.05% اذ ان ارتفاع مستوى الاسعار يشجع المستثمرين والمنتجين في توسيع الطاقات الانتاجية وزيادة الانتاج، اما سعر الصرف وسعر الفائدة لم تثبت معنوية كل منهما .اما في فترة الاجل الطويل فان اكثر المتغيرات تأثيرا هو سعر الفائدة اذ ان انخفاض سعر الفائدة بمقدار 1% سيؤدي الى ارتفاع الناتج المحلي الزراعي بنسبة 0.3 %اما التضخم فقد جاء بعد سعر الفائدة من حيث التأثير وجاء بإشارة موجبة وهذا مخالف للمنطق الاقتصادي. وقد استنتج البحث ان التضخم له تأثير ايجابي في الانتاج الزراعي على المديين القصير والطويل ، كما ان زيادة عرض النقود بتوسيع الائتمان له دوراً مهماً تفوق على بقية المتغيرات واوصى البحث بأتباع سياسة نقدية توسعية مع الاخذ بنظر الاعتبار السيطرة على التضخم والحد من ارتفاعه بالمستقبل والمساهمة في استقرار الاسعار ومنها اسعار المنتجات والمدخلات الزراعية اضافة الى تحفيز المصارف الخاصة على توسيع الائتمان الزراعي وان يأخذ بنظر الاعتبار المؤشرات النقدية وتطورها عند وضع السياسات الزراعية.


Article
Freedom of movement of capital and its impact on the effectiveness of monetary policy In Iraq (2005-2016)
حرية حركة رؤوس الاموال وتأثيرها على فاعلية السياسة النقدية في العراق للفترة (2005-2016)

Authors: afraa hadei saeed عفراء هادي سعيد --- noor sabah mohammed نور صباح محمد
Journal: journal of Economics And Administrative Sciences مجلة العلوم الاقتصادية والإدارية ISSN: 2227 703X / 2518 5764 Year: 2019 Volume: 25 Issue: 112 Pages: 365-379
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract:The interest in the issue of capital movement as an economic phenomenon has increased because of its effects and effects and its ability to influence the economic balance and the effectiveness of monetary policy. All countries seek to attract capital and benefit from it because of its effects and results such as supporting economic development process and optimal allocation of economic resources. The problem of the financing gap that most countries suffer from, and others, but sometimes the movement of capital creates challenges for monetary policy makers in achieving their goals. After 2003, the Iraqi economy witnessed an openness and economic liberalization unlike previous years, which witnessed isolation from the outside world because of the economic blockade imposed. The research focused on the impact of the movement of capital represented by the capital accounts and the financial account on the variables of monetary policy (exchange rate, , The interest rate) for the period (2016-2005). As a result of the financial liberalization witnessed by Iraq, capital inflows were influenced by monetary factors and other factors (such as security and political conditions). Therefore, the financial account deficit for most of the study years, 2014) affected by The lack of a relationship between the capital account, the financial account and the parallel exchange rate, the absence of a relationship between the capital account, the financial account and the interest rate, and the absence of a relationship between the financial account and the money supply.

ازداد الاهتمام بموضوع حركة رؤوس الاموال كظاهرة اقتصادية لما لها من نتائج واثار ولقدرتها في التأثير على التوازن الاقتصادي وعلى فاعلية السياسة النقدية، اذ تسعى جميع الدول الى جذب رؤوس الاموال والاستفادة منها مثل دعم عملية التنمية الاقتصادية والتخصيص الامثل للموارد الاقتصادية و حل مشكلة فجوة التمويل التي تعاني منها اغلب الدول وغيرها، الا ان هذه الحركة تخلق في بعض الاحيان تحديات امام صانعي السياسة النقدية في تحقيق اهدافها المرسومة. شهد الاقتصاد العراقي بعد سنة 2003 انفتاح وتحرر اقتصادي على عكس السنوات السابقة التي شهدت انعزال عن العالم الخارجي بسبب الحصار الاقتصادي الذي كان مفروض، وهنا ركز البحث على بيان اثر حركة رؤوس الاموال متمثله بالحساب الرأسمالي والحساب المالي على متغيرات السياسة النقدية (عرض النقد , سعر الصرف ، سعر الفائدة) للفترة (2016-2005) فنتيجة للتحرر المالي الذي شهده العراق ازدات حركة رؤوس الاموال متأثرة بعوامل نقدية وعوامل اخرى (كالاوضاع الامنية والسياسية) لذلك فقد حقق الحساب المالي عجز لاغلب سنوات الدراسة، اما الحساب الراسمالي فقد حقق عجز للسنوات (2016-2014) متأثر بتدهور الاوضاع الامنية ، توصل البحث الى عدم وجود علاقة بين الحساب الرأسمالي والحساب المالي وسعر الصرف الموازي وسعر الفائدة وايضاً عدم وجود علاقة بين الحساب المالي وعرض النقد ، ووجود علاقة طويلة الاجل بين الحساب الرأسمالي وعرض النقد .

Listing 1 - 10 of 14 << page
of 2
>>
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (14)


Language

Arabic and English (9)

Arabic (4)

English (1)


Year
From To Submit

2019 (14)