research centers


Search results: Found 7

Listing 1 - 7 of 7
Sort by

Article
-Yunus's da'wa (peace be upon him) is an example
العدالة والتسامح في الخطاب الدعوي القرآني ودعوة يونس () - أنموذجاً -

Author: Asst .Pro. Dr. Maalm Salm Yunis أ.م.د. معالم سالم يونس
Journal: Collage of Islamic Sciences Magazine مجلة كلية العلوم الاسلامية ISSN: 1812125X Year: 2019 Volume: 11 Issue: 2-19 Pages: 46-99
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

The Qur'anic discourse was characterized by its perfection and moderation, which dazzled minds and hearts, and it was one of the pillars of its miraculousness. This is a comprehensive and complete harmony between its branches, because it emanates from Allah, the world with these souls and its creator and the knowledge of what works. The Qur'anic discourse was distinguished by observing the abilities of the mental, sensory and emotional guests. This statement was in the pages of the research and was one of the most important features of justice, tolerance, compassion and other great characteristics that characterized it, as this speech has goals and elements and general features and methods varied and we have returned to the book of God to prove and prove all, and we have taken an example applied to the diversity of methods The Qur'anic discourse, and the excellence of justice and tolerance, through the da'wa of Yunus (peace be upon him) to his people divided the methods of the Koranic discourse to the emotional, sensory and mental discourse, indicating the importance of diversity and balance in the advocacy discourse of the advocate who follows the approach of the Koran in his da'wa to God. The mission of the preachers after the prophets is to empower the religion of God in the earth, and guide the creation to the Creator, and it will be only on the approach of the Holy Quran and his way of guiding people to the path of good and happiness in this world and the hereafter, will not succeed calling to God only to derive from the pureest and most beautiful methods of the da'wa and speech The Holy Quran is the book of Allah which ﴿ لَا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَلَا مِنْ خَلْفِهِ تَنْزِيلٌ مِنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ ﴾ ( )، "No falsehood can approach it from before or behind it: It is sent down by One Full of Wisdom, Worthy of all Praise”, and will be able to succeed only if he followed the approach of our Prophet, the best prayer and completed the delivery, my effort is in the service of the Holy Quran First then in The service of the preachers to Allah Secondly, for the sake of Islam and its people, and I have written to the book of God, and from it to the books of the da'wa and preachers to God, after the piety and the superiority of their virtue and a great sense of usefulness. It is the effort of the mind to seek the satisfaction of Allah on a day that does not benefit money and sons only God came with a healthy heart and another Let us praise God the Lord of the Worlds and prayers and peace on the master of the messengers and his family and his good companions.

لقد تميز الخطاب الدعوي القرآني بكماله واعتداله الذي بهر العقول والقلوب وكان من أركان إعجازه هذا الشمول والانسجام التام بين جنباته ، لأنه يصدر عن الله تعالى، العالم بهذه النفوس وخالقها والعليم بما يصلحها، ولقد تميز الخطاب القرآني بمراعاته لقدرات المدعوين العقلية والحسية والعاطفية، ولقد عمدنا إلى بيان ذلك في صفحات البحث وكان من أهم مميزاته العدل والتسامح والرحمة وغيرها من الخصائص العظيمة التي تميز بها، كما كان لهذا الخطاب أهداف وأركان وسمات عامة وأساليب متنوعة ولقد عدنا لكتاب الله لبرهنة واثبات كل ذلك، واتخذنا مثالاً تطبيقياً على تنوع أساليب الخطاب القرآني الدعوي، وتميز العدل والتسامح فيه وذلك من خلال دعوة يونس عليه السلام لقومه مقسمين أساليب الخطاب القرآني فيه إلى الخطاب العاطفي ،والحسي ،والعقلي ومبينين فيه أهمية التنوع والتوازن في الخطاب الدعوي للداعية الذي يسير على منهج القرآن الكريم في دعوته إلى الله. فمهمة الدعاة بعد الانبياء التمكين لدين الله في الأرض، وهداية الخلق الى الخالق ، ولن يكون ذلك إلا على منهج القرآن الكريم وطريقته في هداية البشر إلى طريق الخير والسعادة في الدنيا والأخرة، ولن ينجح داعية إلى الله الا أن يستقي من أصفى وأعذب منهل أساليب الدعوة وخطابها لمدعويها وهو القرآن الكريم فهو كتاب الله الذي﴿ لَا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَلَا مِنْ خَلْفِهِ تَنْزِيلٌ مِنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ ﴾ ( )، ولن يتسنى له النجاح إلا إذا سار (*) أستاذ مساعد في قسم علوم القرآن / كلية التربية للبنات/ جامعة الموصل.على منهج رسولنا الكريم عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم، فجهدي يصب في باب خدمة القرآن الكريم أولاً ثم في خدمة الدعاة إلى الله ثانيا ، من أجل عز الاسلام وأهله ، ولقد عمدت الى كتاب الله أنهل منه، ومن ثم الى كتب الدعوة والدعاة الى الله متزودةً بعد التقوى بوافر فضلهم ومستشعرةً عظيم فائدتهم. وهو جهد المقل ابتغي به رضى الله تعالى يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم وآخر دعونا أن الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد المرسلين وآله وصحبه الطيبين الطاهرين.


Article
The philosophy of legal justice
فلسفة العدالة القانونية.

Loading...
Loading...
Abstract

When people are exposed to injustice and oppression, they usually demand the judgment of the law to be applied believing and anticipating it grants them their justice, but they don’t recognize that the judgment of the law may mean despotism, suppression and destruction and in the name of the law: rights, life, freedoms and possessions may be robbed dignities disrespected, wars announced, disgraceful crimes committed by the authority of the state. This may happen when the law is devoid of the concept of justice and is not based on it. Building on the foregoing, justice is the foundation on which the state should be set up to achieve its objective i.e. public welfare- socially and individually and the laws issued according to the legislator’s will, should be lain on this basis, therefore, justice is the basis from which the laws derive their power which obligates the individuals to be committing to-by obeying the laws employed by the state. But giving obedience to a man-made law is not in all cases binding but obedience is obligatory in certain cases when the ruling system is despotic and unjust. In cases as such, it clearly appears that man-made laws are contradictory to justice as a concept and are not necessarily respectful.

عندما يتعرض الناس للظلم والاضطهاد يطالبون بحكم القانون معتقدين ومتوسمين فيه العدالة لكنهم لا يدركون أن حكم القانون ربما يعني الاستبداد والقمع والدمار,فباسم القانون قد تُسلَبُ الحقوق والحياة والحريات والممتلكات وتنتهك الكرامات وتُعلَن الحروب وترتكب أبشع الجرائم من قبل السلطة في الدولة,ويحدث هذا إذا جاء القانون خالياً من مفهوم العدالة وغير مبنياً عليها. لذا فإن العدالة هي الأساس الذي يجب أن تقوم عليه الدولة لتحقيق الغاية منها وهي الخير العام للمجموع والخير الخاص لكل فرد,ويجب أن توضع على أساسه القوانين الصادرة عن إرادة المشرع ,كما أن العدالة هي الأساس الذي تستمد منه هذه القوانين قوتها الملزمة للأفراد ,فالعدالة تقتضي إطاعة القوانين التي تسنها الدولة,لكن الطاعة للقانون الوضعي لا تكون موجودة في جميع الأحوال ,فقد تنقضي الطاعة في الحالات الخاصة التي يكون فيها نظام الحكم في الدولة استبدادياً ظالماً,بعد أن يظهر بوضوح أن القانون الوضعي مخالفاً للعدالة فيكون مخالف للعقل وغير واجب الاحترام.


Article
The theory of certain fate between text and application
نظرية القــدر المتيقن بين النص والتطبيق

Loading...
Loading...
Abstract

The Penal Code is the substantive part of the Criminal Code، which includes the definition of criminal acts and penalties and all the related aggravated or mitigating circumstances. It was therefore necessary that this law include all that would support the function of the law in achieving the objectives it aims at generally taking into account the public interest To provide and achieve the security of the community by prosecuting the perpetrators of the punishment of the perpetrators and the interest of individuals not to inflict innocent people alike، and to achieve criminal justice and security، and since the Penal Code determines the criminal acts sanctions against these acts as a tool that strikes a balance between But this law is limited to briefing and predicting all the rationales that may arise in the future during the application of its texts، which presents the most important principle in the criminal law، namely the principle of criminal legality for violation as a result of not being briefed on the criminal texts of the particulars and details of crimes committed، In the context of the subject of this research when a group of perpetrators committed a criminal act and the state of participation between them disappears and it is impossible to determine the role of each of them in committing the crime

يعتبر قانون العقوبات الشق الموضوعي للقانون الجنائي الذي يتضمن تحديد الافعال المجرمة وعقوباتها وكل ما يتعلق بها من ظروف مشددة او مخففة، لذا كان من الضروري أن يتضمن هذا القانون كل ما من شأنه دعم وظيفة القانون بتحقيق الأهداف التي يرمي إليها بوجه عام مراعياً في ذلك المصلحة العامة بتوفير وتحقيق أمن المجتمع عبر مقاضاة الجناة بتوقيع العقاب بحقهم ومصلحة الأفراد بعدم الإيقاع بالأبرياء على حد سواء، وتحقيق العدالة الجنائية وتوفير الامن، وبما ان قانون العقوبات هو الذي يحدد الافعال الجرمية العقوبات بحق هذه الافعال باعتباره الاداة التي تحقق التوازن بين مصلحة المجتمع والافراد، الا ان هذا القانون يبقى قاصرا عن الاحاطة والتنبؤ بكافة الحيثيات التي يمكن ان تستجد في المستقبل اثناء تطبيق نصوصها مما يعرض اهم مبدا في القانون الجنائي، الا وهو مبدأ الشرعية الجزائية للانتهاك نتيجة عدم احاطة النصوص الجنائية لجزئيات وتفاصيل جرائم ترتكب، لاسيما في اطار موضوع هذا البحث عندما يرتكب مجموعة من الجناة فعلا جرميا وتنتفي حالة الاشتراك بينهم ويتعذر الجزم بمعرفة دور كل منهم في ارتكاب الجريمة .


Article
Features of male criticism at the jewel mark - study in the book of the summary of sayings -
ملامح النقد الرجالي عند العلامة الحلّي - دراسة في كتاب خلاصة الأقوال -

Author: Radwan D. Salem رضوان ضياء الدين سالم
Journal: Adab Al-Kufa مجلة اداب الكوفة ISSN: 19948999 Year: 2019 Volume: 1 Issue: 39 Pages: 637-662
Publisher: University of Kufa جامعة الكوفة

Loading...
Loading...
Abstract

The science of men was very interested in informing the school of Imamiyah, as it is concerned with the study of the asaniths of Hadiths and narratives that are on the basis of the deductive study of the jurisprudential jurisprudential rulings, so there are many works in this science and on historical scientific roles articulated at the Imamiyah.Among these works is the book (summary of the sayings) of the mark jewelery (T 726 e), which is one of the most important books in this science and because it came at the stage and the role of scientific complementary complementary in this science..This research is an analytical and analytical study of the book of the summary of the words in which the researcher stopped the most important features of cash for the narrators at the mark of jewelery. The research was divided into three sections, the first of which was a presentation of the methodology of the mark in the book and its resources. The second section was in the statement of two important terms, one used by the sign in the writing (anonymous), and the second claimed his work is (authenticity of justice). The third part of it was in the sense of authoritative words like the mark of the late in their criticism of the narrators, as well as the features of criticism of the narrators in his book.

حظي علم الرجال بالاهتمام البالغ عند اعلام مدرسة الإمامية ، كونه يُعنى بدراسة اسانيد الأحاديث والروايات التي عليها مدار البحث الاستنباطي بالأحكام الشرعية الفقهية فلذا تعددت المصنفات في هذا العلم وعلى ادوار علمية تاريخية مفصلية عند الإمامية . ومن هذه المصنفات كتاب (خلاصة الأقوال) للعلامة الحلّي(ت726ه) والذي يُعدّ من أهم الكتب في هذا العلم وأجلّها كونه جاء في مرحلة ودور علمي مفصلي تكميلي في هذا العلم . وهذا البحث عبارة عن دراسة استقرائية تحليلية لكتاب خلاصة الأقوال وقف فيها الباحث على أهمّ الملامح النقدية للرواة عند العلامة الحلّي . قُسِّمَّ فيها البحث على ثلاثة مباحث ، الأول منه كان عبارة عن ابراز لمنهجية العلّامة الحلّي في الكتاب وبيان موارده فيه . أمّا المبحث الثاني فكان في بيان مصطلحين مهمين أحدهما استعمله العلّامة في كتابة وهو (المجهول) ، والثاني أدُعي عمله به وهو (أصالة العدالة) . أمّا المبحث الثالث منه فكان في مدرك حجيّة اقوال مثل العلّامة من المتأخرين في نقدهم للرواة ، وكذلك ملامح نقده للرواة في كتابه


Article
The Role of Constitutional judiciary in protecting the Principle of equality (a comparative Study)
دور القضاء الدستوري في حماية مبدأ المساواة (دراسة مقارنة)

Author: Dr. Shihab A. Abdullah م.د. شهاب احمد عبدالله
Journal: TIKRIT UNIVERSITY JOURNAL FOR RIGHTS مجلة جامعة تكريت للحقوق ISSN: 25196138 Year: 2019 Volume: 3 Issue: 3/2 Pages: 75-105
Publisher: Tikrit University جامعة تكريت

Loading...
Loading...
Abstract

The principle of equality is one of the principles upon which the state of law bases its treatment of individuals. It is the principle to which religion called and for which everyone strived on the internal and international levels for put a limit to the discrimination among the individuals of the one community so that inequality was the norm in treatment. The concept of classes was prevalent in terms of language, ethnicity, race or religion. There were reactions like rebellions for the establishment of such a principle in the human Right Declaration and he national constitutions for the enablement of the judiciary to protect that principle through the judicial observing represented by the constitutional judiciary.

: يعد مبد المساواة من المبادئ التي ترتكز عليها الدولة القانونية في تعاملها مع الافراد هذا المبدأ الذي نادت به الاديان كافة و ناضل الكثير من اجل الوصول اليه على المستوى الداخلي والدولي لوضع حد للتمييز الذي كان سائدا بين افراد المجتمع الواحد حيث كانت عدم المساواة هو السائد في التعامل فكان مفهوم الطبقات هو المعمول به من حيث التمييز بسب اللغة او العرق او الجنس او الدين فكانت هناك ردة فعل كثورات من اجل اقرار هذا المبدأ في الكثير من اعلانات حقوق الانسان والدساتير الوطنية مع تمكين القضاء من حماية هذا المبدأ وذلك من خلال الرقابة القضائية المتمثلة بالقضاء الدستوري.


Article
Sustenance and its relation to Lordship: A reading in light of Qur'anic texts and Prophetic traditions
الرزق وعلاقته بمسألة الربوبيّة.. قراءة في ضوء النصوص الدينيّة

Author: Ali Hammoud Al-Ebadi علي حمود العبادي
Journal: Al-daleel journal مجلة الدليل ISSN: 26176912 Year: 2019 Issue: 5 Pages: 107-136
Publisher: the Holy Shrine of Imam Hussein العتبة الحسينية المقدسة

Loading...
Loading...
Abstract

SummaryThe concept of sustenance (rizq) is one of the important concepts in system of theology, as sustenance is one of the matters that humans deals with directly and continuously, and this forms an important element in the relation between man and his Lord.A part of this paper is devoted to defining the concept of sustenance and its divisions, and show the connection between monotheism in Lordship (al-rububiyah) and sustenance, saying that livelihood is one of the applications of monotheism in Lordship, as sustenance is a kind of management for creation. In addition this, answers have been given to a number of questions regarding the matter of sustenance, such as how the inequality between different people’s livelihoods would agree with divine justice. And other questions of the like.One of the most important results of this paper is that the system of sustenance in the contingent world is based on the best and most preferable system, and there is no better system than this. Another result is that livelihood is one of the applications of monotheism in Lordship; therefore, sustenance is absolutely attributed to Almighty God.

الخلاصةإنَّ مفهوم الرِّزق من المفاهيم المهمَّة في المنظومة العَقَديَّة؛ لأنَّ الرِّزق من المسائل الّتي يتعاطى معها الإنسان بشكلٍ مباشرٍ ودائمٍ، ممّا يُشكّل عنصرًا مهمًّا في العَلاقة بين العبد وربِّه، وقد كُرّس جانبٌ من هذه المقالة لبيان مفهوم الرِّزق وأقسامه، ولبيان الصِّلة بين التوحيد في الربوبيّة والرِّزق، وأنَّ الرِّزق عبارةٌ عن أحد تطبيقات التوحيد في الرّبوبيَّة؛ لأنَّ الرِّزق نوعُ تدبيرٍ للمخلوقات. مضافًا إلى الإجابة على عددٍ من الاستفهامات والتساؤلات الّتي تطرأ حِيال مسألة الرِّزق؛ من قبيل التساؤل عن كيفيَّة انسجام التفاوت بين أرزاق العباد مع العدالة الإلهية؟ ومن أهمِّ النتائج الّتي أفرزتها هذه المقالة هي أنَّ نظام الرِّزق في عالم الإمكان قائمٌ على أساس النظام الأحسن والأفضل، ولا يوجد نظامٌ أفضل منه، وأنَّ الرِّزق أحد تطبيقات التوحيد في الربوبيَّة؛ لذا يُنسَب الرِّزق بصورة مطلَقة إلى الله تعالى.


Article
The International Court of Justice's Position on the Qatari-Bahraini Conflict on the Hawar Islands 1991-2001 A Historical Study
موقف محكمة العدل الدولية من النزاع القطري البحريني حول جزر حوار 2001 - 1991 دراسة تاريخية

Author: Assist Lect . Ana Abdel Azim Shahin م. م. إنعام عبد العظيم الشاهين
Journal: Journal of Historical studies مجلة دراسات تاريخية ISSN: 18180346 Year: 2019 Volume: 1 Issue: 26 Pages: 423-470
Publisher: Basrah University جامعة البصرة

Loading...
Loading...
Abstract

The boundary between Qatar and Bahrain over the Hawar Islands is one of the border issues in the Arabian Gulf. The borders between the two countries were affected by the British resolutions of 1939 and concerning the Hawar Islands and the Zubarah Islands and the demarcation of their maritime border. The most prominent geographical proximity and historical allegations, and the treaties developed by the colonial powers have a role in activating the problems of conflict between the two countries, as well as allegations of the exercise of sovereignty and tribal loyalty. After the independence of both countries in 1971 and the emergence of oil in them, an important economic factor fueled the border dispute between the two countries, which developed in 1986 to a military confrontation was contained through Arab mediation, but failed to resolve the border dispute and then the issue of maritime borders to the main judicial body Of the International Court of Justice in The Hague to reach the end of the case on March 16, 2001, where the decision of the International Court of Justice, which put an end to a long border dispute between two neighboring countries.

تعد مشكمة الحدكد بيف قطر كالبحريف حكؿ جزر حكار مف بيف أى قضايان ا زع الحدكد في منطقة الخميج العربي، فقد تأثرت الحدكد بيف البمديف بالق ا ر ا رتالبريطانية الصادرة في الأعكا 9191 ك 9111 حكؿ عائدية مجمكعة جزر ح كاركمنطقة الزبارة كترسي الحدكد البحرية بينيما، كاستندت الادعاءات الحدكدية بيفالجانبيف عمى اسس متباينة كاف مف ابرزىا الجكار الجغ ا رفي كالادعاءات التاريخية،ككانت لممعاىدات التي ابرمتيا بريطانيا دكر في تفعيؿ مشكلات الحدكد بيف البمديف،فضلان عف ادعاءات ممارسة السيادة كالكلاء القبمي.كبعد استقلاؿ كلا البمديف عا 9199 كظيكر النفط فييما كىك عامؿاقتصادم مي تأجج الن ا زع الحدكدم بيف البمديف الذم تطكر عا 9191 الى مكاجيةعسكرية ت احتكائيا مف خلاؿ الكساطة العربية، لكنيا ل تفمح في حؿ الن ا زعالحدكدم لتؤكؿ بعد ذلؾ قضية الحدكد القطرية البحرية الى الجياز القضائي الرئيسالتابع للأم المتحدة المتمثؿ بمحكمة العدؿ الدكلية في لاىام لتصؿ القضية نيايتيافي السادس عشر مف اذار عا 1009 حيث صدر ق ا رر محكمة العدؿ الدكلية الذمكضع حدان لخلاؼ حدكدم طكيؿ بيف دكلتيف جارتيف.

Listing 1 - 7 of 7
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (7)


Language

Arabic (6)

Arabic and English (1)


Year
From To Submit

2019 (7)