research centers


Search results: Found 1

Listing 1 - 1 of 1
Sort by

Article
Exaggerated manifestations in lament of Seyed Heidar Hely
تجليات المبالغة في مرثيات السيد حيدر الحلي

Authors: Samir Pourianpour سمير پوريانپور --- . Mahmoud Shakib Ansari محمود شكيب انصاري --- محمود آبدانان مهديزادة
Journal: The islamic college university journal مجلة كلية الاسلامية الجامعة ISSN: 19976208(print) 26644355(online) Year: 2019 Volume: 1 Issue: 54 Pages: 13-33
Publisher: Islamic University / Najaf الجامعة الاسلامية / النجف الاشرف

Loading...
Loading...
Abstract

الملخص:اللغة الأدبية تنبني على المبالغة وتتولد منها درجة فنية متدرجة أقصاها المبالغة، وقد ذهب انصار هذا الفن البلاغي الى انّ الشعر يمدّ باعه، وينشر شعاعه، ويتسع ميدانه، وتتفرع أفنانه حين يعتمد الاتساع والتخييل في هذا المجال، ويذهب الشاعر بالقول مذهب المبالغة والإغراق في المدح والذم والوصف والنعت والفخر والمباهاة، وهناك يجد الشاعر سبيلا إلى أن يبدع ويزيد، ويبديء في اختراع الصور ويعيد ويكون كالمغترف من غدير لا ينقطع والمستخرج من معدن لا ينتهي هنا تكون المبالغة قرينة الإبداع، والتحليق بالخيال إلى عوالم مدهشة تكسر رتابة الواقع و نمطية الحياة الجافة. ونظرا لأهمية دورها في صنع الصور نري الشاعر حيدر الحلي استخدم المبالغة بأنواعها المتعددة من التبليغ، الإغراق والغلو في وصفه لمشهد الطفّ التراجدي الحماسي ؛ كما انّنا عند دراستنا لقضية الطفّ واستشهاد الحسين وأصحابه لدي الشاعر نجده قد اقترب كثيرا من الصورة الأسطورية بقدر ما ابتعد عن الواقع الفعلي، فنراه يبالغ في كلّ مشاهد المعركة وأصحابه ومجريات الأحداث فلا توجد حركة ولاخصلة الا وقد تجاوزت حدود الواقع المعاش في كل تفاصيلها حتى اصبحت لا يربطها بالواقع الا نسبتها الى واقعة الطفّ واصحابها وليس ذلك بدعا وانّما تبعا لآثار من سار من شعراء المدح والرثاءالحسيني في اعطاء الصورة أكثر من حجمها لاسباب منها اولا انفعالهم بالحادثة و اصحابها مما يجعل الشخص يري الأمور أعظم من واقعها و ثانيا رغبتهم في تحريك مشاعر المستمعين واثارتهم بهدف إشراكهم في تجربتهم الشعورية. تجلت المبالغة في كل مشاهد الطفّ بشكل متسلسل وقد أدّت دورا بارزا في رسم صورة الخطوب، ثبات الأبطال، شجاعتهم، عزمهم، سرعة خيلهم، سيوفهم، رماحهم، سهامهم، علمهم، شدة قتالهم، كثرة القتلي، كثرة العدو، كثرة الدماء...وبصورة عامة فمشهد الطفّ لدي الشاعر مشهد درامي أسطوري قد ظهر كلّ مشاهده من خلال عدسة مكبرة، أعظم من واقعه الفعلي.

Abstract:-Exaggerated literary language, is base on the exaggerating, and from this exaggeration the progressive artistic degree would be born that the most of it is the same “exaggeration”. The followers of the rhetoric expression believe that when the poetry is developed and expanded and the expressions of it will be expanded that it is base on the imagination. The poet will create the new imagines by accepting the way of exaggeration in eulogy, vilification, description, glorification, prides has the ability to access to the innovation and indulgence.Here the poet is like someone who is feeding from a limitless lake or do mining from the limitless mine. In fact, the exaggeration is coming with innovation and bring the wondering to the words which is beyond the ordinary life.According to the role of exaggeration in different images, we can see that the poet Heidar Hely in describing the tragic and epic event of Karbala used exaggeration and different kind of that such as, “promotion”, “overstatement”, and “hyperbole”.When we study the event of Karbala and martyring of Imam Hossein and his alliances from the point of view of the poet, we’ll see that he is getting away from the reality and moved closer to mythical forms. In the all aspects of battle and description we’ll see that he is using exaggeration and find no movement or character beyond his description of ordinary life so far as there is no relation between it and reality except in relation to the principle of the event.This was not the first time that the poet in this book has been the work of poets who exaggerated Imam Hussein's eulogy and exaggerated the events more than it actually did, and this has various reasons to discuss in this discussion.Keywords:-

Listing 1 - 1 of 1
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (1)


Language

Arabic (1)


Year
From To Submit

2019 (1)