research centers


Search results: Found 11

Listing 1 - 10 of 11 << page
of 2
>>
Sort by

Article
The impact of Oil upon American_ Chines Attitude toward Arabian Gulf Region after 2003
أثر النفط في التوجه الامريكي -الصيني تجاه منطقة الخليج العربي بعد عام 2003

Author: Saleem Gata`a Ali سليم كاطع علي
Journal: Journal of International studies مجلة دراسات دولية / تصدر عن مركز الدراسات الأستراتيجية والدولية ISSN: 19929250 Year: 2019 Issue: 77-78عدد مزدوج Pages: 331-362
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

The topic area of that’s paper dealing with nature of American and Chines attitude toward Arabian Gulf, that’s region which consider as most important one as source of energy, foreign investment center, especially at field of energy , as a result the foreign policy of United States and China toward Arab Gulf have different dimensions, because of importance of that’s region In the perception and thought of the decision-maker, whether in the United States or China, which prompted the two countries to seek to employ this region to serve their interests, and within the policy of fixed goals, and if the tools changed and the means of implementation, which indicates the continuity of the importance of the Gulf region by virtue of its strategic advantages Energy as an area of attraction to various regional and international powers.

ان التوجه الأمريكي -الصيني تجاه منطقة الخليج العربي له ابعاداً استراتيجية مهمة كون المنطقة مصدر رئيس للطاقة، ومركز جذب للإستثمارات الأجنبية لاسيما في مجال الطاقة، وعليه فقد أخذت السياسة الخارجية للولايات المتحدة الأمريكية والصين تجاه منطقة الخليج العربي ابعاداً مختلفة، نظراً لمكانة المنطقة في إدراك وفكر صانع القرار سواء في الولايات المتحدة الأمريكية أو الصين، وهو ما حفز الدولتين إلى السعي نحو توظيف هذه المنطقة بما يخدم مصالحهما، وضمن سياسة ثابتة الأهداف، وإن تغيرت أدواتها ووسائل تنفيذها، وهو ما يؤشر استمرارية أهمية منطقة الخليج العربي بحكم مميزاتها الإستراتيجية -الطاقوية كونها منطقة تجاذب لمختلف القوى الاقليمية والدولية.


Article
Congressional debate and US public opinion about developments Missouri compromise 1819-1820 Analytical study on the difference between the Northern and Southern states
جدل الكونغرس والرأي العام الأمريكي حول تطورات تسوية ميسوري 1819-1820 دراسة تحليلية في تباين الموقف بين الولايات الشمالية والولايات الجنوبية

Author: Assistant Prof. Dr. Haydar Shaker Khamees أ. م. د حيدر شاكر خميس
Journal: Mustansiriyah Journal of Arts مجلة آداب المستنصرية ISSN: 02581086 Year: 2019 Volume: 43 Issue: 86 Pages: 420-439
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

Since the inception of the United States of America in 1787, there have been many political and economic differences between the northern and southern states, which were often considered by the constitution as internal state issues, over which the jurisdictions were given to the respective states. Slavery was one of the key differences which did not take long to have become the hottest topic in the US internal affairs. Missouri Crisis is considered one of the turning points in the US domestic affairs, as it represented the first serious challenge for the Congress to deal with the key issues not addressed by the constitution and to enact legislations that maintained civil peace and protect the rights of all states. This crisis sparked the first division between the northern and southern states inside and outside the congress; the division that eventually lead to the secession of the south and the outbreak of the civil war in 1861.

منذ أن تشكلت الولايات المتحدة الأمريكية عام 1787 كانت هناك اختلافات كثيرة في الجوانب السياسية والاقتصادية بين الولايات الشمالية والجنوبية، عدها الدستور من الشؤون الداخلية للولايات ومنحها صلاحيات التعامل معها، وتأتي العبودية في مقدمة هذه الخلافات التي لم يمر وقت طويل حتى أصبحت الشغل الشاغل للسياسة الداخلية الأمريكية، تعد ازمه ميسوري من المنعطفات الحاسمة التي مرت بها السياسة الداخلية في الولايات المتحدة، إذ أنها شكلت التحدي الحقيقي الأول للكونغرس في مواجهة القضايا الكبرى التي لم يذكرها الدستور وقدرته على إيجاد التشريعات التي تحافظ على السلم الأهلي وتحفظ حقوق الولايات جميعها، كما أنها أوجدت الانقسام الحقيقي الأول بين الولايات الشمالية والولايات الجنوبية في الكونغرس والرأي العام، وهو الانقسام الذي ادى في النهاية إلى انفصال الجنوب واندلاع الحرب الأهلية في عام ١٨٦١.


Article
United States policy towards The first global oil crisis and The impact of The Arab Gulf oil 1973-1974
سياسة الولايات المتحدة الأمريكية تجاه تحديات الأزمة النفطية العالمية الأولى ودور النفط العربي الخليجي فيها (1973-1974)

Authors: Meqdam Abdul- Hasen Al- fayyadh مقدام عبد الحسن الفياض --- Shaymaa Masj Bakkah شيماء مسج بكة الزيادي
Journal: The islamic college university journal مجلة كلية الاسلامية الجامعة ISSN: 62081997 Year: 2019 Volume: 1 Issue: 53 Pages: 325-357
Publisher: Islamic University / Najaf الجامعة الاسلامية / النجف الاشرف

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract:-The Strategic Importance of the Arabian Gulf has been gaining dimensions primarily from economic importance overall area, which comes naturally from the primary factor which puts it in the head of the conflict movement between the major powers, namely oil, Factors prompted the United States to pay attention to them, but also contributed to the formation orientation of its foreign policy toward the region, and is trying to search to find the truth correlation between the state of major industrial consumer of oil primarily such as the United States, and between the producing countries dependent on oil entirely resource has a basis as states the Arabian Gulf, through the development of a specific vision about what it represents oil of Arab Gulf for the U.S. economy and the reasons for adoption, although being the largest oil producer in the world. And the impact of the American public and American oil companies on the decisions of successive administrations in the oil policy of the Interior.The research contained on four topics. First came to explain the development of domestic oil policy for the Arab States of the Gulf and their repercussions on U.S. policy 1970 - October 1973 and gave a brief overview of the primary problems that gradually led to an increase in imports of American foreign. While highlighting the beginnings producing countries move toward to free itself from the control of the major oil companies. The second part, which came entitled: the oil crisis first causes... introductions... and the circumstances surrounding the maturation of the first signs that led to the crisis in the global oil markets since the beginning of 1973 and then initial reactions of America to deal with, and dealt with Arab move for the use of oil as a political weapon pressing in order to find a peaceful settlement to the Arab-Israeli conflict, pushing it to the global energy crisis damaged the United States and influenced clearly on its policy towards oil, we have been dealt with in the third section, which was entitled "The effects of the crisis politically and economically on the United States of America." The fourth section devoted entitled "United States policy in the face of the oil crisis," which branch to the two section, the first one was "internal procedures in the treatment of the oil crisis," and the second "external action in the face of the crisis and end it." To try to understand the American treatment of the crisis on both internal and external, and then enables it to controlling and termination.The researchers depend on a variety of sources, mostly authentic, come in the forefront of official documents of America published, as adopted towards the head of a group of documents, books, documentaries, and government publications and Arabic periodicals in Arabic and English.key words: United States - oil crisis - Arab oil

الملخص: اكتسبت الأهمية الاستراتيجية للخليج العربي أبعادها بالدرجة الأولى من الأهمية الإقتصادية الشاملة للمنطقة، والتي تأتي بطبيعة الحال من العامل الأساس الذي يضعها في قلب حركة الصراع بين الدول الكبرى ألا وهو النفط، عواملاً دفعت الولايات المتحدة الأمريكية الى الإهتمام بها، بل ساهمت في تشكيل توجهات سياستها الخارجية تجاه المنطقة، ويحاول البحث أن يجد حقيقة الترابط بين دولة صناعية كبرى مستهلكة للنفط بشكل رئيس كالولايات المتحدة الامريكية، وبين دول منتجة معتمدة على النفط كلياً مورداً لها بشكل أساس كدول الخليج العربية، من خلال وضع رؤية محددة حول ما يمثله النفط العربي الخليجي لإقتصاد الولايات المتحدة وأسباب إعتمادها عليه، وما مدى انعكاس ذلك على نموها الإقتصادي وعلاقاتها مع حلفائها الأوربيين أو مع دول المنطقة نفسها؟ وأثر الرأي العام الأمريكي والشركات النفطية الأمريكية على قرارات الادارات المتعاقبة في رسم السياسة النفطية الداخلية. إحتوى البحث على أربعة مباحث. جاء الأول تطور السياسة النفطية المحلية للدول الخليجية العربية وإنعكاساتها على السياسة الامريكية 1970 - تشرين الأول 1973 قدم عرضاً موجزاً للمشاكل الأساس التي قادت بالتدريج الى زيادة الواردات الأمريكية الخارجية. مع تسليط الضوء على بدايات تحرك الدول المنتجة باتجاه تحرير نفسها من سيطرة الشركات النفطية الكبرى. ورصد المبحث الثاني الذي جاء بعنوان ثانياً: الأزمة النفطية الأولى أسبابها...مقدماتها...والظروف المحيط بها نضوج البوادر الأولى التي أدت الى تأزيم أسواق النفط العالمية منذ مطلع عام 1973 ومن ثم ردود الفعل الأولية الأمريكية للتعامل معها، وتطرق الى التحرك العربي لأستخدام النفط بوصفه سلاحاً سياسياً ضاغطاً من أجل إيجاد تسوية سلمية للصراع العربي الأسرائيلي، مما دفع ذلك الى أزمة طاقة عالمية ألحقت أضراراً بالولايات المتحدة وأثّرت بوضوح على سياستها تجاه النفط، وقد تناولنا ذلك في المبحث الثالث الذي جاء بعنوان "آثار الأزمة سياسياً وإقتصادياً على الولايات المتحدة الأمريكية". وقد خصص المبحث الرابع المعنون "سياسة الولايات المتحدة الأمريكية في مواجهة الأزمة النفطية"، والذي تفرع الى قسمين الأول "الاجراءات الداخلية في معالجة الازمة النفطية"، والثاني "الاجراءات الخارجية في مواجهة الازمة وانهائها". الى محاولة فهم المعالجة الأمريكية للأزمة على الصعيدين الداخلي والخارجي وتمكنها بعد ذلك من إحتوائها وإنهائها. إعتمد الباحثان على مصادر متنوعة معظمها أصيلة، تأتي في مقدمتها الوثائق الرسمية الأمريكية المنشورة, إذ أعتمدت على نحو رئيس على مجموعة من الوثائق والكتب الوثائقية، والمطبوعات الحكومية والدوريات العربية باللغتين العربية والانكليزية.الكلمات المفتاحية: الولايات المتحدة - الأزمة النفطية - النفط العربي.


Article
The intellectual and constitutional foundations of the US federal system
الأسس الفكرية والدستورية للنظام الفدرالي الأمريكي

Author: . Imad Rzayig Omer عماد رزيك عمر
Journal: AL-ANBAR University Journal of Law and Political Sciences مجلة جامعة الانبار للعلوم القانونية والسياسية ISSN: P ISSN: 2075 2024 / E ISSN: 2706 5804 Year: 2019 Volume: 9 Issue: 2 Pages: 463-488
Publisher: University of Anbar جامعة الانبار

Loading...
Loading...
Abstract

This paper addresses the nature of the federal relationship between the federal government and state authorities and the nature of the balance of the guarantees granted by the Constitution. The importance of this study stems from taking the experience of the United States as an example of the application of federalism, which managed to maintain its stability and continuity for a long time. The study found that the content of liberal philosophy and the nature of the constitutional structure of federalism were reflected in the form of guarantees which maintained the strength of the union and its continuity. The nature of the balances characterized by dynamism, movement and response in accordance with the requirements of the situation and the period. This is because the powers of the federal government and the states have not been sharply and decisively separated, although it causes some problems.

تأتي هذه الدراسة في إطار البحث عن طبيعة العلاقة الفدرالية بين الحكومة الاتحادية وسلطات الولايات و طبيعة التوازنات نوع الضمانات التي حملها الدستور، وتنبع أهمية البحث من خلال الإشارة إلى تجربة الولايات المتحدة في تطبيق الفدرالية تمكنت من خلاله حفظ استقرارها واستمراره لمدة طويلة ما جعلها نموذجا يحتذى به، استخدمت في هذه الدراسة منهجية تحليل الوثائق القانونية لفهم طبيعة تقاسم السلطات وحدودها وكذلك استعراض التجارب التي مرت بها العلاقة مع الاستعانة بالأدب النظري، وتوصل البحث الى نتائج مفادها ان مضمون الفلسفة الليبرالية وطبيعة البناء الدستوري للفدرالية انعكست على شكل ضمانات حافظت على متانة الاتحاد واستمراره كما ان طبيعة التوازنات تتميز بالديناميكية والحركة والاستجابة وفقا لمتطلبات الحالة والعصر فصلاحيات الحكومة الاتحادية والولايات لم يُفصل فيها بشكل حدي و قاطع رغم انها تسبب بعض الإشكاليات.


Article
The French-US Competition backgrounds on the Arab Maghreb region 1783-1962 A D. A Case study of Algeria
خلفيات التنافس الفرنسي الأمريكي على منطقة المغرب العربي 1783–1962م دراسة حالة الجزائر

Loading...
Loading...
Abstract

The French-American rivalry extends over the Maghreb region within a time domain dominated by economic , commercial , security and even historical dimensions (the colonial movement). Some of the links and relations have created special features in the foreign policies of the United States and France towards the region , especially with Algeria as a major actor. The values and interests intersect , set priorities and show convictions that highlight incandescent patterns of domination in a frantic international competition between the two world powers around vital areas that , in turn have been targeted through historical periods and still.

يمتد التنافس الفرنسي الأمريكي على منطقة المغرب العربي ضمن مجال زمني تتحكم فيه أبعاد اقتصادية وتجارية وأمنية وحتى تاريخية (الحركة الاستعمارية)، لهذا شكلت بعض الروابط والعلاقات ميزات خاصة في السياسات الخارجية للولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا تجاه المنطقة خاصةً مع الجزائر باعتبارها فاعل رئيسي حيث تتقاطع القيم والمصالح وتضبط الأولويات وتظهر القناعات التي تبرز أنماط الهيمنة المتوهجة في إطار تنافس دولي محموم بين أهم قوتين عالميتين على مجالات حيوية ظلت مستهدفة طيلة تلك الفترات ولا زالت.


Article
Strategic interests of the United States of America in Kenya 1963-1978
المصالح الإستراتيجية للولايات المتحدة الأمريكية في كينيا 1963-1978

Loading...
Loading...
Abstract

American interests in Kenya were not a coincidence, but these interests existed since the beginning of World War II, as Kenya's privileged position overlooking the Indian Ocean made it the focus of attention of the United States, which took from the port of Mombassa Kenyan military base for its war fleet to support allied forces and secure routes These interests evolved after World War II, especially after the decline of British influence in East Africa in general and in Kenya in particular, and the emergence of a new threat from the Soviet Union. The socialist doctrine was aimed at spreading it in Africa, which called on the United States to move quickly to prevent this expansion and develop its presence in this vital and important part of the world during the Cold War era. The United States sought through this presence to protect its interests primarily and those of its allies. The flow of oil from the Persian Gulf to the United States and Europe, therefore, has been associated with Kenya with treaties and alliances that made it a strategic ally in the region and supportive of its policies and support its plans to maintain the integrity of trade routes and transit Dewy and the Red Sea

لم تكن المصالح الأمريكية في كينيا وليدت الصدفة ، بل أن هذه المصالح موجودة منذ بداية الحرب العالمية الثانية ، إذ إن موقع كينيا المتميز والمطل على المحيط الهندي جعلها محط أنظار الولايات المتحدة الأمريكية التي اتخذت من ميناء مومباسا الكيني قاعدة عسكرية لأسطولها الحربي لدعم قوات الحلفاء وتامين طرق النقل إلى مناطق الصراع في جنوب شرق آسيا وشمال أفريقيا وأوربا ، وتطورت هذه المصالح بعد الحرب العالمية الثانية ولاسيما بعد تراجع النفوذ البريطاني في منطقة شرق أفريقيا عموماً وفي كينيا على وجه الخصوص ،وظهور تهديد جديد متمثل بالاتحاد السوفيتي الذي كان يتبنى المذهب الاشتراكي ويسعى لنشره في أفريقيا ، مما دعا الولايات المتحدة الأمريكية إلى التحرك السريع لمنع هذا التوسع وتطوير وجودها في هذا الجزء الحيوي والمهم من العالم في حقبة الحرب الباردة، فكانت الولايات المتحدة الأمريكية تسعى من خلال هذا الوجود إلى حماية مصالحها بالدرجة الأساس ومصالح حلفاءها ، وحماية تدفق النفط من الخليج العربي إلى الولايات المتحدة الأمريكية وأوربا ، لذلك ارتبطت مع كينيا بمعاهدات وتحالفات جعلتها حليفة إستراتيجية لها في المنطقة ومؤيدة لسياستها وداعمة لمخططاتها الرامية إلى المحافظة على سلامة طرق التجارة والمواصلات المارة بالمحيط الهندي والبحر الأحمر.


Article
أثر المؤشرات المالية على الناتج المحلي الأجمالي للأقتصاد الأمريكي للمدة 1990 -2015 ( دراسة قياسية )

Authors: عدنان داود محمد العذاري --- عبد الجاسم عباس على الله
Journal: Journal of University of Babylon مجلة جامعة بابل ISSN: 19920652 23128135 Year: 2019 Volume: 27 Issue: 3 Pages: 274-302
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

Gross domestic product (GDP) is a major indicator of economy for the United States of America, So the federal government tried to maintain its stability by expanding the growth of public spending, tax revenue and public debt, Which means the use of fiscal policy in the management of the overall supply at the level of the modern economy. This study is aimed to estimate and analyze the impact of financial indicators on economic growth based on time series data covering the period 1990-2015 using the VIF and TOL factors and to test the hypotheses and clarifying the relationship between them to verify the validity of the hypothesis. The obtained results of the analysis of the standard models of the research show there is a positive effect of the financial indicators on US GDP based on the parameter values of the model, As the increase of public expenditure, public revenues and public debt by 1% will increase the GDP by 0.44%, 0.45%, 0.11% respectively. This is compatible with economic logic and theoretical hypotheses. The study recommends directing public spending and tax revenue as well as public loans towards productive economic areas which supports economic activity and expansion the supply base to cover growing aggregate demand.

يمثل الناتج المحلي الاجمالي أحد المؤشرات الرئيسة لاقتصادالولايات المتحدة الأمريكية، لذلك حاولت الحكومة الفيدرالية الحفاظ على استقراره عن طريق التوسع في نمو الانفاق العام والحصيلة الضريبية والدين العام،مما يعني توظيف السياسة المالية في ادارة العرض الكلي على مستوى الاقتصاد،ولهذا جاء البحثمستهدفا تقديروتحليل أثرالمؤشرات المالية على النمو الاقتصادي بالاعتماد على بيانات السلاسل الزمنية التي تغطي المدة 1990 – 2015 باستخدام عامل تضخيم البيانات VIF والعامل المصحح TOL لاختبار فرضيات البحث وتوضيح العلاقة القائمة بينهما للتحقق عن مدى صحة الفرضية المعتمدة.ونتيجة لتحليل النماذج القياسية للبحث، ظهران هناك أثرا ايجابياللمؤشراتالمالية على الناتج المحلي الأمريكياعتمادا على قيم معلمات النموذج،اذ ان زيادة النفقات العامة والايرادات العامة والدين العامبنسبة 1% سيؤدي الى زيادة الناتج المحلي بنسبة 0.44%،0.45%،0.11% على الترتيب وهذا ماجاء متوافقا مع المنطق الاقتصادي وفروض النظرية. ويوصيالباحثان الى توجيه الانفاق العام والحصيلة الضريبية فضلا عن القروض العامة نحو المجالات الاقتصادية الانتاجيةالتي تدعم النشاط الاقتصادي وتوسيع قاعدة العرض الكلي لتغطية الطلب الكلي المتنامي.


Article
The strategic direction of the United States towards the Central Asian countries
التوجه الاستراتيجي للولايات المتحدة الامريكية تجاه دول اسيا الوسطى

Author: Karrar Abbas matib Faraj كرار عباس متعب فرج
Journal: Ahl Al-Bait Jurnal مجلة أهل البيت ISSN: 18192033 Year: 2019 Volume: 1 Issue: 24 Pages: 322-337
Publisher: University of Ahl Al-Bait جامعة اهل البيت

Loading...
Loading...
Abstract

The importance of the Central Asian region stems from the importance of the region itself, as it has historically formed a cohesive and close mass that has been the center of the exchange of goods, ideas and people between the two extremes of importance, namely the continents of Asia and Europe, which are the bridge between them. (Historical-geographic political-economic-military) as well as it is the axis and point of the basis of geopolitical and geostrategic theories and the axis of think of strategic scientists And politics, all this was especially focused after the collapse of the former Soviet Union in 1991 and the independence of the Central Asian countries after that and the beginning of filling the vacuum was the United States of America the most prominent of these countries to enter and build strong strategic relations with them and create strategic balances between these countries and the United States of America For the establishment of military bases in most of them, and the strategic direction of the United States and is still towards this region to dominate the Central Asian countries in order to hit the strategic ring on the countries of the region and prevent them from dominating the security through the principle of participation and the US desire to do so. Therefore, it is necessary to discuss in this region the strategic importance, so the researcher has a share in it, divided the search into two axes: the first axis: a strategic view of the Central Asian countries, the second axis: The strategic direction of the United States towards the Central Asian countries. A future aspect of this trend is implicit.

تنبع اهمية دول اسيا الوسطى من اهمية المنطقة ذاتها، اذ انها شكلت عبر التاريخ كتله مترابطة ووثيقة وكانت جسر لتبادل السلع والافكار والناس بين طرفين بالغي الاهمية وهما قارتا اسيا واوروبا فكانت هي الجسر الرابط بينهما ولاتزال، فشكل هذا الموقع الجغرافي المهم والتاريخي محط انظار الدول الكبرى والعظمى عبر التاريخ، فضلا عن ما تحتويه من مقومات استراتيجية بالغة الاهمية وعلى الأصعدة كافة (التاريخية–الجغرافية–السياسية–الاقتصادية–العسكرية) فضلا عن انها تعد محور ونقطه ارتكاز النظريات الجيوبوليتيكية والجيوستراتيجية ومحور فكر علماء الاستراتيجية والسياسة، هذا كله تمحور بشكل خاص بعد انهيار الاتحاد السوفياتي (السابق) عام ۱۹۹۱ و استقلال دول آسيا الوسطی بعدها و مبدأ ملء الفراغ فكانت الولايات المتحدة الامريكية ابرز تلك الدول للولوج اليها وبناء علاقات استراتيجية متينه معها وخلق توازنات استراتيجية بين هذه الدول و الولايات المتحدة الامريكية فضلا عن اقامة قواعد عسكرية في اغلبها، وقام التوجه الاستراتيجي الامريكي ولايزال تجاه هذه المنطقة على الهيمنة على دول اسيا الوسطى من اجل ضرب الطوق الاستراتيجي على دول محيطها ومنعها من الهيمنة عليها الا من خلال مبدأ المشاركة والرغبة الامريكية في ذلك من مبدأ القوة المهيمنة. لذا فمن الضروري، ان يبحث في هذه المنطقة لأهميتها الاستراتيجية، لذا كان للباحث نصيب في ذلك، فقسم البحث الى مبحثين: المبحث الأول: نظره استراتيجية عامة عن دول اسيا الوسطى، اما المبحث الثاني: الولايات المتحدة الامريكية و دول اسيا الوسطى، وتضمن هذا المبحث جانب مستقبلي لهذا التوجه ضمنياً.


Article
Libyan-American Bilateral Position on The Cyprus Case 1975-1980
الموقف الثنائي الليبي - الامريكي تجاه القضية القبرصية 1975-1980

Authors: Nibras Salahuddin Sa'aoudy نبراس صلاح الدين سعودي --- Idris Hardan Mahmous إدريس حردان محمود
Journal: Journal Of Al-Frahedis Arts مجلة آداب الفراهيدي ISSN: 26638118 (Online) | 20749554 (Print) Year: 2019 Volume: 11 Issue: 39 | Part II Pages: 153-171
Publisher: Tikrit University جامعة تكريت

Loading...
Loading...
Abstract

The Cyprus issue is one of the most important issues witnessed in the international arena as it constitutes one of the major international problems that are very complicated due to the multiplicity of its human components and the link between those components to the religious and ethnic issue, in addition to the intertwined international interests interested in its repercussions.Therefore, the international and regional positions were conflicting according to the strategic visions adopted by these countries and their bias towards the great capitalist camps of the West and the socialist East. When we find that the Libyan position was a position stemming from anti-imperialism led by the United States and an alternative to the liberal ideas that Libya supported by adopting that thought.

تعد القضية القبرصية من اهم القضايا التي شهدتها الساحة الدولية كونها تشكل واحدة من كبريات المشاكل الدولية بالغة التعقيد بسبب تعدد مكوناتها البشرية وارتباط تلك المكونات بالمسالة الدينية والعرقية، اضافة الى تشابك المصالح الدولية المهتمة بتداعياتها.لذا جاءت المواقف الدولية والاقليمية متضاربة تبعاً للرؤى الاستراتيجية التي تتبناها تلك الدول وانحيازها الى المعسكرين العظميين الرأسمالي الغربي والاشتراكي الشرقي.لذا يجد المتتبع لموقف الولايات المتحدة الامريكية من القضية القبرصية نابعاً من محاولة السيطرة على تلك الجزيرة وتوجيهها ضمن المحور الاوربي وبالتالي تضمن ولائها الى الرسمالية الغربية، فيحين نجد ان الموقف الليبي كان موقفاً نابعاً من معاداة الامبريالية التي تقودها الولايات المتحدة وبديلاً عن الافكار التحررية التي كانت ليبيا تساندها من خلال تبنيها ذلك الفكر.


Article
United States Policy towards South Korea Under the Administration of President Richard Nixon 1969-1974 (study on the political side)
سياسة الولايات المتحدة الامريكية تجاه كوريا الجنوبية في عهد ادارة الرئيس ريتشارد نيكسون 1969-1974(دراسة في الجانب السياسي)

Loading...
Loading...
Abstract

The Political situation in South Korea has been affected by the natural political results of the Nixon Administration, but despite some political gaps between Washington and Seoul at this stage, it has not led to Washington abandoning South Korea and its regime, Facing all internal objections to politicians' antagonism, the Nixon Administration nevertheless dealt with the de facto status of Park's Political Power and enabled it to legitimize its internal Procedures, which led to differences of views between the executive and legislative branches in Washington over the legitimacy of Park's Support .

تأثرت الاوضاع السياسية في كوريا الجنوبية بنتائج سياسية ادارة نيكسون وطبيعتها, لكن على الرغم من بعض الفجوات السياسية التي حدثت بين واشنطن وسيئول في هذه المرحلة, الا انها لم تؤدي الى تخلي واشنطن عن كوريا الجنوبية ونظامها, لا سيما في ظل قوة نظام بارك وتمكنه من مواجهة كل الاعتراضات الداخلية من خصومة السياسيين, فتعاملت ادارة نيكسون مع ذلك على اساس الامر الواقع الذي افرزته قوة بارك السياسية وتمكنه من اضفاء الشرعية على إجراءاته الداخلية, والتي ادت الى اختلاف وجهات النظر بين السلطة التنفيذية والتشريعية في واشنطن حول مدى مشروعية دعم بارك وتأييده.

Listing 1 - 10 of 11 << page
of 2
>>
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (11)


Language

Arabic (9)

Arabic and English (2)


Year
From To Submit

2019 (11)