research centers


Search results: Found 75

Listing 1 - 10 of 75 << page
of 8
>>
Sort by

Article
عـلم الإمـام الباقـر عليه السلام

Author: أسراء شرشاب عايد
Journal: The islamic college university journal مجلة كلية الاسلامية الجامعة ISSN: 62081997 Year: 2019 Volume: 3 Issue: 52 Pages: 467-480
Publisher: College Islamic University / Najaf كلية الاسلامية الجامعة / النجف الاشرف

Loading...
Loading...
Abstract

The study of Imam Al-Baqir deal with the life and biography of Imam Al-Baqir (AS)، it is showing how great he is in the field of science، he spent all his life in the service of science and focused mainly on all the progress and success that the Arab nation wants to achieve. Imam Al-Baqir (AS) is the fifth of the pure imams who were approved by the Messenger of Allah (SAW) to succeed him in leading the Islamic nation and lead them to the beach of security and peace. Imam Abu Jaafar Al-Baqir (AS) was one of the most prominent and bright Imam، how he can’t be so، the Prophet had named him by this name، this name means to understand everything، now there are many scientific books that include his views، the source of his knowledge is the Book of God and the Sunnah of His Messenger، and what God has given him from the knowledge of the Lor، because he is a true Imam and heir to the Messenger of Allah. The Imam was interested in spreading Islamic jurisprudence، which carries the spirit of Islam and its essence and interaction with life، the Umayyad used policies they had inherited from their predecessors، and its serious effects appeared on the intellectuall، cultural and ideological life of the people. The goal of these policies was to eliminate the Islamic religion، and everything from sharia of Islam، the Imam worked to revive this sharia of Islam by establishing his great school، which included senior jurists as Aban bin Taglib، Zurara bin Aaiun ana Alkumayt Al-Asadi، these jurists have the merit of writing the hadiths of Ahlulbayt (AS). Without them، the enormous intellectual wealth that the Islamic world cherishes، would be lost it one of the main sources of Islamic jurisprudence in the development of Islamic Sharia.

تناول البحث الموسوم (علم الإمام الباقر) حياة وسيرة الإمام الباقر بدراسة تظهر كم هو جليل في الحقل العلمي الذي رهن عمره كله في خدمته وتركيزه أساساً لكل تقدم وفلاح تنشدهما الامة العربية.الإمام الباقر a هو خامس الائمة الاطهار الذين نص عليهم رسول الله i ليخلفوه في قيادة الامة الإسلامية ويسيروا بها إلى شاطئ الأمن والسلام الذي قدر الله لها في ظلال قيادة المعصومين.كان الإمام ابا جعفر الباقر a من أبرز رجال الفكر ومن المع ائمة المسلمين واغرر من ان يكون كذلك بعد ان سماه رسول الله i بالباقر في حديث جابر بن عبد الله الانصاري، لأنه بقر العلم بقرا اي فجره وشقه، فها هي كتب الفقه والحديث مملوءة بآرائه فهو يغترف من معين واحد كتاب الله وسنة الرسول وما اودعه الله من العلم اللدني بصفته من ائمة الحق وورثة الرسول العظيم.وكان من اهم ما عني به الإمام الباقر a نشر الفقه الإسلامي الذي يحمل روح الإسلام وجوهره وتفاعله مع الحياة بعدما مارسوا بنو امية من سياسات ورثوها عن سلفهم والتي بدأت تؤتي ثمارها وتظهر تبعاتها واثارها الكبيرة والخطيرة على الحياة الفكرية والثقافية والعقيدية للناس، فهذه السياسات كان هدفها اقصاء الدين الإسلامي وكل ما هو شرع ودين عن حياة المسلمين، فسهر الإمام على احيائها، فأقام مدرسته الكبرى التي زخرت بكبار الفقهاء كابان بن تغلب وزرارة بن اعين والكميت الاسدي، ولهؤلاء الاعلام الفضل في تدوين احاديث أهل البيت d ولولاهم لضاعت تلك الثروة الفكرية الهائلة التي يعتز بها العالم الإسلامي فهي احدى المدارك الأساسية لفقهاء الشيعة في استنباطهم للأحكام الشرعية.


Article
التشيع في فكر الإمام الباقر عليه السلام

Author: عبد الزهرة جاسم الخفاجي
Journal: The islamic college university journal مجلة كلية الاسلامية الجامعة ISSN: 62081997 Year: 2019 Volume: 1 Issue: 52 Pages: 247-291
Publisher: College Islamic University / Najaf كلية الاسلامية الجامعة / النجف الاشرف

Loading...
Loading...
Abstract

Abu Jaafar Muhammad al-Baqir (peace be upon him) (57-114 AH)، the fifth imam of Ahl al-Bayt، directed his attention to stand agaist deflect Islam from its proper course. He fouded the Shiites by establishing specific criteria by which he distinguished true shiism from fake shiism.

ومن كل ما تقدم يَتَبَيَّن أنَّ الغُلوّ لم يكن مختصا بالشيعة والتشيع وإنّما ظاهرة رافقت الأديان والعقائد على مَر الزمان ومختلف المكان. وقد تصدى الإمام الباقر a لكل الظواهر الفاسدة ومن بينها الغُلوّ. وفيما يتعلق بالتشيع:1- أكَّدَ الإماالباقر a إنَّ حُبَّ أهل البيت d لا يكفي لوصف التشيع، بل يجب أن يَقترن الحب بالعمل وفي مقدمته الطاعة المطلقة لله تعالى.2- بعد أن صنف الشيعة وضع معايير التشيع الصحيح الذي هو الإسلام الصحيح كما جاء به النبي محمد i.3- لم يتهاون مع الغلاة تحت أي ظرف كان ووقف بوجههم وحذَّر المجتمع منهم وبين للناس أنَّ الغُلوّ في العقيدة يُخرجها عن خط الإسلام.لذا فإنَّ ما يُكال إلى التشيع من تُهم تَصِل إلى حد وَصْفِه بالشرك هي تُهم تنُمُّ عن قصور في فهم التشيع الحقيقي سواءاً كان ذلك القصور عن قصد أو عن غير قصد ويمكن معالجته بالرجوع إلى فكر أهل البيت d فَهُم وصية رسول الله i في المسلمين باعتبارهم الثقل الثاني بعد القراَن، الذي يحفظ للامة عقيدتها من الضلال.


Article
المبـاحث التفسيرية عند الإمام الباقر عليه السلام

Author: هدى تكليف مجيد
Journal: The islamic college university journal مجلة كلية الاسلامية الجامعة ISSN: 62081997 Year: 2019 Volume: 3 Issue: 52 Pages: 41-59
Publisher: College Islamic University / Najaf كلية الاسلامية الجامعة / النجف الاشرف

Loading...
Loading...
Abstract

The Prophet (peace and blessings of Allaah be upon him) was the first representative of the Holy Qur'an, and the basic reference for understanding the Holy Quran and after him came the pure imams (peace be upon them) and the honorable companions explaining and explaining to the people what I applauded them but did not reach us a full interpretation of the Holy Quran May Allah be pleased with him and his family) or about the imams (peace be upon them) but they are fragments of the interpretation of some of the Quranic verses. In this study, we will study examples of the interpretation of the Meroitic Quran from Imam Al Baqir (peace be upon him). He was one of the commentators of the Holy Quran. He narrated that the great Prophet (peace be upon him and his family) had predicted that his grandson Muhammad Ibn Ali Some scholars say that the interpretation of his father Imam Zine El Abidine (peace be upon him) has been cited by the scholars of interpretation with many models of its interpretation, so the research will study the statistical verses that were explained by Imam al-Baqir (peace be upon him)) In order to revive his heritage and to show his efforts (peace be upon him) For the explanation of this statement in addition to the profile of his life (peace be upon him).

بعد التصفح في كتب السير والتفسير وعلوم القرآن توصل البحث الى عدة نتائج وثمرات يمكن ذكر أهمها كالآتي:1- كانت ولادة الامام الباقر a من أبوين علويين طاهرين زكيين فاجتمعت فيه خصال جدّيه السبطين الحسن والحسين K وعاش في ظل جده الحسين بضع سنوات ترعرع في ضل أبيه علي بن الحسين زين العابدين a حتى شبّ ونما ذروة الكمال وهو ملازم له حتى استشهاده في النصف الاول من العقد العاشر بعد الهجرة النبوية المباركة.2- لم يمت الإمام الباقر aحتف أنفه، وإنما تم اغتياله بالسم على أيد أموية أثيمة لا تؤمن بالله ولا باليوم الأخر وقد اختلف المؤرخون في الشخص الذي أقدم على اقتراف الجريمة لكن الأرجح ان هشاماً هو من اغتال الامام aلأنه كان حاقداً على آل النبي i بشده وكانت نفسه مترعة بالبغض لهم.3- ظهرت عناية الإمام الباقر a كسائر الأئمّة من أهل البيت d بالقرآن الكريم تلاوةً وحفظاً وتفسيراً، وصيانةً له عن أيدي العابثين وانتحال المبطلين، فكانت محاضراته التفسيرية للقرآن الكريم تشكّل حقلاً خصباً لنشاطه المعرفي وجهاده العلمي، وهو يرسم للأُمة المسلمة معالم هويتها الخاصّة.4- بيّن الباحث التراث التفسيري الموروث عن الإمام الباقر a معتمداً على الروايات المذكورة في هذا المجال والباحثين في علم التفسير.


Article
الإمام أبو جعفر محمد الباقــر عليه السلام

Author: منيــر جهـاد محمد سبتي
Journal: The islamic college university journal مجلة كلية الاسلامية الجامعة ISSN: 62081997 Year: 2019 Volume: 3 Issue: 52 Pages: 481-502
Publisher: College Islamic University / Najaf كلية الاسلامية الجامعة / النجف الاشرف

Loading...
Loading...
Abstract

يبدو ان الإمام أبو جعفر محمد الباقر a كان يتمتع بشخصية فريدة من نوعها وبشهادة كثير من علماء وفقهاء واصحاب المذاهب الدينية فضلاً عن رأي الشيعة الإمامية حيث وصف بأنه a أحد من جمع بين العلم والعمل والسؤدد والشرف والثقة والرزانة، وكان أهلاً للخلافة. وكانت له المنزلة والمكانة العلمية العالية وله عدداً كبيراً من أسماء تلامذته والشخصيات العلمية المتميزة في العالم الاسلامي وأعتبر بعضهم بأنهم من أفقه الفقهاء في صدر الاسلام.ويذكر المؤرخون موقف الإمام الباقر a من اصحاب المعتقدات الدينية الاخرى وحتى الزنادقة والمنحرفين حيث تصدى ومن خلال مناظراته لجميع الافكار والشداد المنحرفة والمتزمتة. وكذلك تصدى الإمام الباقر a للاسرائيليات (اليهود). وقد شعر خصومه وتحديداً خلفاء بني أمية بخطورة صفاته وأفكاره وعلميته ومكانته على مصالحهم وأمتيازاتهم الدينية والمدنية مما حدا بهم التفكير للتخلص منه دون أثارة أستياء المسلمين وخصوصاً أنصاره وشيعة أهل بيت رسول الله i حيث دُس له السم وأستشهد تاركاً ثقل انتاجه وسيرته الى ولده الإمام الصادق a.


Article
البناء الفكري التنظيمي للإمام الباقر عليه السلام

Author: هدى محمد سلمان
Journal: The islamic college university journal مجلة كلية الاسلامية الجامعة ISSN: 62081997 Year: 2019 Volume: 3 Issue: 52 Pages: 523-540
Publisher: College Islamic University / Najaf كلية الاسلامية الجامعة / النجف الاشرف

Loading...
Loading...
Abstract


Article
الإمام الباقر عليه السلام ومدرسته الإسلاميّة

Author: أزهار مراد عوجه
Journal: The islamic college university journal مجلة كلية الاسلامية الجامعة ISSN: 62081997 Year: 2019 Volume: 3 Issue: 52 Pages: 553-563
Publisher: College Islamic University / Najaf كلية الاسلامية الجامعة / النجف الاشرف

Loading...
Loading...
Abstract


Article
Post-conflict peace-building
بناء السلام بعد الصراع

Loading...
Loading...
Abstract

Many countries in the world, including Iraq, have undergone important transitional stages in their political life. These stages are the stage of transition or transition from conflict to the stage of building lasting peace because of the wrong policies adopted by these countries towards their peoples. The result is civil wars, crises, social, political, And others that need new policies and coping mechanisms compatible with the stage, and as far as Iraq is concerned as one of those countries, the wrong government policies were a major cause of the outbreak of such crises that almost destroy the state and Society because of the ability of terrorist groups to exploit the imbalance or gap between the people and the government and lack of confidence was one of the most important reasons for this is the importance of research as it addresses an important problem needs to be considered solutions and policies codified in order to overcome that difficult stage.

مرت العديد من الدول في العالم ومنها العراق بمراحل انتقالية مهمة في حياتها السياسية ومن هذه المراحل هي مرحلة التحول او الانتقال من الصراع الى مرحلة بناء السلام الدائم بسبب السياسات الخاطئة التي تنتهجها هذه الحكومات تجاه شعوبها فتكون نتيجة ذلك هي الحروب الاهلية والازمات والكوارث الاجتماعية والسياسية والاقتصادية والثقافية الى غير ذلك التي تحتاج الى سياسات وآليات معالجة جديدة تتوافق والمرحلة، وبقدر تعلق الامر بالعراق باعتباره احدى تلك الدول فان السياسات الحكومية الخاطئة كانت سبباً رئيساً في اندلاع مثل تلك الازمات التي كادت ان تقضي على الدولة والمجتمع بسبب تمكن الجماعات الارهابية من استغلال الخلل او الفجوة الحاصلة بين الشعب والحكومة وانعدام الثقة كان احد اهم تلك الاسباب من هنا تاتي اهمية البحث كونه يعالج مشكلة مهمة تحتاج الى حلول مدروسة وسياسات مقننة من اجل تجاوز تلك المرحلة الصعبة.


Article
المنهج التربوي لأهل البيت عليهم السلام الامام الباقر عليه السلام أنموذجاً

Author: سوسن كاظم مهدي الحسيني
Journal: The islamic college university journal مجلة كلية الاسلامية الجامعة ISSN: 62081997 Year: 2019 Volume: 3 Issue: 52 Pages: 373-389
Publisher: College Islamic University / Najaf كلية الاسلامية الجامعة / النجف الاشرف

Loading...
Loading...
Abstract

إن عملية التربية الصحيحة لابد ان تستمر باستمرار الاجيال على يد مربٍ كفوء علمياً ونفسياً حيث يكون قدوة في الخلق والسلوك كالرسول i يستوعب الرسالة ويجسدها في كل حركاته وسكناتهم، ومن هنا كان التخطيط الإلهي يحتم على الرسول i إعداد الصفوة من أهل بيته، والتصريح بأسمائهم وأدوارهم لتسلم مقاليد الحركة النبوية العظيمة والهداية الربانية الخالدة بأمر من الله سبحانه، وصيانة للرسالة الإلهية التي كتب الله لها الخلود من تحريف الجاهلين وتربية للأجيال على قيم ومفاهيم الشريعة المباركة التي تولوا تبيين معالمها وكشف أسرارها على مر العصور وحتى يرث الله الارض ومن عليها.ومن هنا تبلورت صور النهج التربوي بعظيم ادوارهم، ولنعلم بان الخلق الحسن لا يناله الانسان إلا بعد تزكية الروح وتطهيرها من جميع الشوائب التي تطرأ عليها سواء كانت الخلقية، الفكرية، الروحية. فإن غاية منهج الامام الباقر a هو بناء الانسان الكامل عن طريق تمتع الافراد بالسلوك الذي رسمه لاتباعه وبينه للمجتمع عن طريق سلوكه، خطبه، ومواعظه.وبهذه الاوراق العطرة بمسك اهل البيت d وانوارهم البهية وما كانت الا قطرات من بحر نداهم d فهم الطريق والهدف وهم الوسيلة واثارهم الندية في الاثار واسماؤهم في الاسماء فما احلى اسماؤهم وما احلى حبهم الطارد للاغيار عن قلب الانسان وعقله وسلوكه الذي يسلكه مع نفسه وربه ومجتمعه فهم المخلصون عملاً وعلماً لان منهج اخلاصهم ومعرفتهم بربهم مهم فقلوبهم آية جمال المحبوب الذي يتصرف في قلوبهم لانها مسكنه تعالى واما قلوبهم اولياؤهم فهي مرآة لانوارهم التي تتجسد في صفاتهم فاثر المعرفة لربهم وصفاته قد غلبت عليها فكانت سلوكاً يتبع لينال به رضى محبوبهم.


Article
Attitude of Israeli Governments from the Negotiation with Syria 1996-2008
موقف الحكومات الإسرائيلية من المفاوضات مع سوريا 1996- 2008

Author: Essa F. Nazzaal Ash-shammary غيسى فاضل نزال
Journal: Regional Studies دراسات اقليمية ISSN: 18134610 Year: 2019 Volume: 13 Issue: 40 Pages: 167-222
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

The Israel government led by Rabin reached an advanced stage in peace negotiations with Syria, but his assassination in 1995 prevented the completion of the peace process. The Likud returned to power, making the extremist Netanyahu as a prime minister, who insisted on returning to the zero point in the negotiations with Syria. But with Barak's Labor government in power, negotiations resumed again from the point where they stopped in 1996, but the dispute between Syria and Israel for a few meters prevented negotiations from succeeding. When Sharon became Israeli prime minister and America evaded its role in pursuing negotiations, the peace process was halted again by the beginning of the century. Things continued as they were until 2007. when Kadima leader Olmert asked Turkey to resume indirect negotiations with Syria, rather, despite Ankara's embrace of the negotiations, the situation worsened after the renewal of Netanyahu's election in 2009 as a prime minister.

وصلت حكومة ( العمل) الإسرائيلية بقيادة رابين إلى مراحل متقدمة بمفاوضات السلام مع سورية، لكن مقتله عام 1995 حال دون إتمام عملية السلام. عاد (الليكود) مجدداً إلى الحكم عام 1996، جاعلاً من المتشدد (نتنياهو) رئيساً للوزراء، حيث أصر على العودة إلى نقطة الصفر في المفاوضات مع سوريا. لكن بمجيء حكومة (العمل) بقيادة باراك، استؤنفت المفاوضات مجدداً ومن النقطة التي توقفت عندها عام 1996، إلا أن الخلاف بين سوريا و"إسرائيل" على بضع أمتار من سواحل بحيرة طبرية حالت دون نجاح المفاوضات. وبتسنم شارون رئاسة الوزراء الإسرائيلية وتنصل أمريكا عن أداء دورها في متابعة المفاوضات، توقفت مجدداً مطلع القرن الحالي. ولقد استمرت الامور على ما هي عليه حتى عام 2007، حينما طلب زعيم حزب (كاديما) أولمرت وساطة تركيا، لاستئناف مفاوضات غير مباشرة مع سوريا، لكن بالرغم من احتضان انقرة لتلك المفاوضات، إلا أنها باءت بالفشل، ثم ازداد الوضع سوءاً بعدما تجدد انتخاب نتنياهو لرئاسة الوزراء عام 2009.


Article
علوم القرآن في ضوء روايات الإمام الباقر عليه السلام ‏التفسيرية

Author: فردوس هاشم العلوي
Journal: The islamic college university journal مجلة كلية الاسلامية الجامعة ISSN: 62081997 Year: 2019 Volume: 1 Issue: 52 Pages: 327-385
Publisher: College Islamic University / Najaf كلية الاسلامية الجامعة / النجف الاشرف

Loading...
Loading...
Abstract

كان البحث في علوم القرآن في ضوء روايات الإمام الباقرa التفسيريّة، إذ كان معلوماً لدى لمفسّرين ورجال علوم لقرآن أنّ هناك رواياتٍ للإمام الباقرa تفسّر معظم القرآن الكريم، وقد تناولت هذه الروايات شتى العلوم الداخلة في التفسير والمساهمة فيه، ولا سيما علوم القرآن، الذي ينسب غالباً إلى أبناء العامّة في اكتشافه والعمل به، لكن البحث بيّن أن المؤسس لهذا العلم والعامل به هم أئمّة أهل البيتd ولهم الفضل الكبير في نشره و تطبيقه في رواياتهم، ومناظراتهم وحلقاتهم العلميّة والتفسيريّة، أضف إلى ذلك فالبحث بيّن أنّ الجري والانطباق - وهو من قواعد التفسير- يعدّ وجهاً من وجوه الإعجاز العلمي، لأنها اسلوب من أساليب القرآن الكريم التي لا يمكن أن يتصدّى لها أحد، أو يحاول الاتيان بها، وكذلك بيّن البحث دور الإمام الباقرa في تطوير عجلة التفسير، وانتزاع كلّ م يشوبها من وسائل وطرق تؤدّي إلى التفسير بالرأي، أضف إلى بيان دور الإمام في حلّ النزاعات الفكرية والجدالات العقائدية، واللجوء إلى النبي i وأهل بيته الطاهرين لأنهم يمثلون الفطرة السليمة التي فطر الله تعالى الناس عليها.

Listing 1 - 10 of 75 << page
of 8
>>
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (75)


Language

Arabic (75)


Year
From To Submit

2019 (75)