research centers


Search results: Found 7

Listing 1 - 7 of 7
Sort by

Article
The Envisaged Messages of Violence and Atrocities in Sarah Kane’s Blasted

Author: Majid Hameed Niama Al-Hachami
Journal: Journal of University of Babylon مجلة جامعة بابل ISSN: 19920652 23128135 Year: 2020 Volume: 28 Issue: 1 Pages: 77-87
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

The profoundly original British young playwright, Sarah Kane, is regarded as one of the leading figures of the 1990s playwrights. Although her writing life was short and brief- with five-full length plays- Kane was able to canonize herself as one of the British iconic playwrights. The 1995 production of Kane’s debut play Blasted at the Royal Court Upstairs became the defining moment of a new aesthetic in the British theatre. As playwright born in the 1970s, witnessing the devastating events of the 1990s, Kane’s fears, anger and desire are well reflected in her plays. Indeed, Blasted is the first play in which Kane began addressing the themes that most members of her generation were suffering from. The play pictures extreme physical and spiritual violence that torn apart the three characters. Blasted, as Kane indicates on different occasions, is mainly concerned with the Bosnian conflict. Thus, atrocities committed in Bosnia are masterfully depicted. The present paper aims to examine the manifestations of violence and atrocities in Blasted and the envisaged messages that Kane intends to deliver to her British audience in particular and the world in general.

تعتبر الكاتبة المسرحية البريطانية سارة كين واحدة من الشخصيات البارزة في حقل الكتاب المسرحيين في التسعينيات. وعلى الرغم من أن حياتها في الكتابة كانت قصيرة ومختصرة بنتاج خمس مسرحيات كاملة، إلا أن كين كانت قادرة على أنت نقش اسمها كواحدة من ايقونات الكتاب المسرحيين البريطانيين. لقد أصبح إنتاج مسرحية سارة كين الاولى "المتفجر"على مسرح رويال كورت عام 1995 نقطة التحول في أظهار قيم جمالية جديدة في المسرح البريطاني. كونها كاتبة مسرحية ولدت في السبعينيات وحيث شهدت الأحداث المروعة في فترة التسعينات فأن مخاوف وغضب ورغبات كين انعكست بشكل جلي في مسرحياتها. في الواقع، تعتبر "المتفجر" المسرحية الأولى التي بدأت من خلالها الكاتبة بمعالجة الموضوعات التي يعاني منها معظم افراد جيلها. اذ تُظهر المسرحية بشكل جلي العنف الجسدي والروحي الشديد الذي بسببه تدمرت شخصيات المسرحية. تشير كين وفي مناسبات مختلفة بأن " المتفجر" تهتم بشكل أساسي بالصراع البوسني. وبالتالي، فإن ألاعمال الوحشية التيار تكبت في البوسنة مصورة ببراعة في هذا العمل. يهدف هذا البحث إلى دراسة مظاهر العنف والاعمال الوحشية في مسرحية " المتفجر" وتحديد الرسائل المهمة التي تنوي كين إيصالها إلى جمهورها البريطاني بشكل خاص والعالم بشكل عام.


Article
The Dilemma of Domestic Violence in Susan Glaspell’s Trifles
"ستسمع العندليب يغني , وكانه يغني بالم" معضلة العنف الاسري في مسرحية سوزان كلاسبيل الترهات

Author: Enas Jaafar Jawad ايناس جعفر جواد
Journal: Journal of College of Education for Women مجلة كلية التربية للبنات ISSN: Print ISSN 16808738 /E ISSN: 2663547X Year: 2020 Volume: 31 Issue: 1 Pages: 25-36
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Domestic violence, or as sometimes known as family abuse, is usually related to a domestic or local setting as in cohabitation or in marriage. It can take the forms of being physical, verbal, economic or emotional. Globally, most of the domestic violence is overwhelmingly directed to females as they tend to experience and receive severe forms of violence, most likely because they do not involve their intimate, or sometimes even non-intimate partners, in the process of mental and physical self-defense. Sometimes countries justify domestic violence directed to females, they may be legally permitted when the reasons behind it are related to issues of women's infidelity. Usually, the permission to violent acts is related to the level of gender equality postulated in these countries. Familial or domestic violence may progress when it is directed against any partner in society. In its evolution, domestic violence may develop different violent dynamics out of human choices. In Glaspell’s play, domestic violence has led the hard-natured Mr. Wright to his death, a nature that is articulated to his wife as a fatal execution of her own freedom and humanity. The kitchen, a place which men consider trivial, holds the clues leading the female characters in the play to discover the identity of the murderer. This discovery causes, in the audience as well as in the female characters, a dilemma of judging the domestic violence executed by the murderer under the pressures of emasculated patriarchal culture overwhelming that closed society.

ان العنف الاسري او مايعرف احيانا بالاساءة الاسرية غالبا مايكون متعلفاء بالحيز المحلي او المنزلي كما هو الحال في مشاركة السكن او مؤسسة الزواج. وقد ياخذ العنف صورة العنف الجسدي, اللفظي, الاقتصادي او العاطفي. عالميا, فان الكثير من العنف الاسري يكون موجها نحو المراة وذلك لميلها الى امكانية استقبال الهنف من شريكها المقرب او غير المقرب دون العمل على اشراكه في حالة الدفاع عن النفس في استجاباتها لهذا العنف. ان الكثير من البلدان قد تبرر العنف ضد المراة وقد يقف القانون احيانا الى جانب هذا العنف خاصة ان كان متعلقا بقضية الخيانة. وعادة مايرتبط السماح بالعنف بمستوى ثقافة المساواة بين الرجل والمراة في تلك البلدان. من الممكن جدا ان يوجه العنف ضد اي شريك في المجتمع. وفي طور تنامي العنف قد تتولد اليات مختلف للعنف كانعكاس لافكار واعمال وخيارات الانسان. لقد وجه العنف الاسري في مسرحية كلاسبيل ضد السيد رايت الزوج المعنف التي دفعت زوجته الى الى الحصول على حريتها وانسانيتها باسلوب مميت وقد كان لمطبخها , الحيز الذي احتقره بقية الرجال في المسرحية, الدور في اخفاء الدلائل التي تدين السيدة رايتز الا ان هذه الادانة قد حيرت الجمهور كما حيرت النساء في المسرحية حول كيفية النظر الى هذه الادانة تحت وطاة الضغوطات التي يمارسها ذلك المجتمع المحكوم بالثقافة الرجولية.


Article
The philosophy of violence and terrorism between totalitarism and globalization From Hannah Arendt to Jean Baudrillard
فلسفة العنف والارهاب بين الشمولية والعولمة من حنة آرنت الى جان بودريار

Loading...
Loading...
Abstract

Violence and terrorism affected international and political relations between countries, and this is what Arendt looked at in analyzing the effects of the first and second world wars with hundreds of thousands of dead and wounded after politics ended with the use of violence, as its philosophy is based on the dismantling of violence practiced by totalitarian regimes, showing the boundary Between power, power and violence, despite the great overlap between these terms, terrorism has become a reaction to acts of violence through which the totalitarian regime tried to dominate individuals, as it criticizes the Nazis and what Hitler did against the Jews, especially what is known as the Holocaust that was suspected A turnaround in political life in the twentieth century, but the problem of violence has evolved due to the progress of science to be more tricky in the twenty-first century than the presence of bloody events in the world that are confronted in the same way and even more severe. Arendt and Baudrillard to dismantle the categories of violence and terrorism.

إثَّر العنف والإرهاب على الـعلاقات الدولية والسياسية بين البلدان, وهذا ما نظرت اليه آرنت في تحليل الاثار التي خلفتها الحربان العالميتان الاولى والثانية مع مئات الالاف من القتلى والجرحى بعدما انتهت السياسة باستعمال العنف, إذ ترتكز فلسفتها على تفكيك العنف الذي تمارسه الانظمة الشمولية, مبينة الحد الفاصل بين السلطة والقوة والعنف, على الرغم من التداخل الكبير بين هذه المصطلحات, فالإرهاب اصبح ردة فعل لأعمال العنف التي حاول النظام الشمولي من خلالها أن يهيمن على الافراد, إذ تنقد بذلك النازية وما عمله هتلر ضد اليهود, لاسيما ما يعرف محرقة الهولوكوست التي شكلت انعطافه في الحياة السياسية في القرن العشرين, إلا أن إشكالية العنف تطورت بسبب تقدم العلم ليكون أكثر وطئه في القرن الوحد والعشرون من وجود أحداث دامية على مستوى العالم تجابه بذات الطريقة بل أشد, فمواجهة العنف بالعنف لا يولد الا عنفاً وهذا ما يمكن تمييزه والبحث فيه عند آرنت و بودريار في تفكيك مقولات العنف والارهاب.


Article
Effects of Early Marriage on girls in the Iraqi Society (a field study in the camps for IDPS internally displaced person in the “Tazdi “, and “ Qoratu” camps in the two districts of Kalar / Khanaqin)
آثار الزواج المبكر عند الفتيات في المجتمع العراقي (دراسة ميدانية في مخيمات النازحين / تازةدى / قورةتو في قضائي كلار/ خانقين ))

Loading...
Loading...
Abstract

The reason for choosing the topic of our research (the effects of early marriage for girls in Iraqi society) is due to the issue of increasing the number, size, problems and effects that result from the matter. Early marriage is still continuing in Iraqi society, although this marriage is a type of community violence Who practices against underage girls especially that they are not realistically (physically and psychologically) qualified to complete the marriage, and therefore this study examines the effects of early marriage among all women who marry at an early age, and also learn about the relationship of the marriage project at an early age and the use of violence In the married life of the spouses. In this context, we wrote an introduction and we set out our research into four chapters, the first chapter being from defining the research problem that led them to choose this topic and the importance of this field research, and also we pointed out the most important goals in this research, in order to achieve them, and in the second chapter: effects And the classification of gender-based violence (gender) in early marriage: In the third semester, we used a social survey method and the community of this study includes the girl (woman) residing in the displaced persons camp in the garmian region (Tazdi-Quratu), and they are only (165) of the total. Early age, we used statistical methods and also we put together a set A sample of the question is a special one from among the questionnaire that it is trying to answer through the field part of this research, and in the fourth and last semester we carried out: analyzing the field data and the most important results for this research.

ان سبب اختيار موضوع بحثنا (الآثار الزواج المبكر عند الفتيات في المجتمع العراقي ) يعود الى قضية زيادة العدد و الحجم و المشاكل و الآثار التي تنتج عن المشروع الزواج المبكر لا زالت مستمر في المجتمع العراقي ، رغم ان هذا الزواج هو نوع من العنف المجتمعى الذى يمارس ضد الفتيات القاصرات خاصة أنهن لا يكن من الناحية الواقعية (جسدياً ونفسياً) مؤهلات لإتمام الزواج ، ولذلك تتناول هذه الدراسة آثار الزواج المبكر بين جميع المراة اللواتى مشروع زواجهن في سن مبكر ، و ايضا تعرف على علاقة مشروع الزواج في سن مبكر و استخدام العنف في الحياة الزوجية لدى الزوجين . وفي هذا السياق كتبنا مقدمة و قمنا بتوضيع بحثنا الى اربع الفصول ، فصل الاول تكون من تحديد مشكلة البحث التي دفعتهما إلى اختيار هذا الموضوع و أهمية هذا البحث الميداني ، وأيضا اشرنا الى أهم الأهداف في هذا البحث ، من أجل تحقيقها، وفي الفصل الثاني : الآثار و تصنيف العنف النوعي(الجندر) عند الزواج المبكر : واستخدمنا في الفصل الثالث منهج المسح الاجتماعي و يشمل مجتمع هذه الدراسة الفتياة (امراة ) المقيمين في مخيم النازحين في منطقة كرميان (تازدى-قورةتو) وعددهن (165 )فقط من المجموع الكلى نساءهن تزوج في سن المبكر ، واستخدمنا الوسائل الاحصائية و وأيضا طرحنا مجموعة من السؤال خاص من ضمن الاستبيان التى يحاول الإجابة عليها من خلال الجزء الميداني في هذا البحث ، وفي الفصل الرابع و اخر قمنا : تحليل البيانات الميداينة و اهم النتائج لهذا البحث .


Article
The Stereotypical Image of Women in the New Media and their Implications for Domestic Violence - Field Study (Qualitative) in the City of Sulaymaniyah
الصورة النمطية للمرأة في الإعلام الجديد وإنعكاساتها على العنف الأسري - دراسة ميدانية (نوعية) في مدينة السليمانية

Author: Najat Mohammed Faraj نجاة محمد فرج
Journal: Journal Of Al-Frahedis Arts مجلة آداب الفراهيدي ISSN: 26638118 (Online) | 20749554 (Print) Year: 2020 Volume: 12 Issue: 41 | Second Part Pages: 408-429
Publisher: Tikrit University جامعة تكريت

Loading...
Loading...
Abstract

The research aims to:1. Monitor the stereotypical image of women in the new media.2. To learn about the types of domestic violence practiced against women and their behavioral interventions, which are reflected in the stereotypical portrayal of women's new media.3. Know the most important psychological, social and economic effects of domestic violence on women.In this study, the descriptive method and the social survey method were used by sampling. A non-random sample was used. The sample was taken comprehensively from the most segments of society that may have useful information to achieve the research objectives. Numbers of interviews were (31) Interview, two of them was group interview. The results of the research show that the image of women in the new media in the Kurdish society is a stereotyped negative feminine image. This image is rooted in the subconscious machines of the social infrastructure, which is saturated with the social and cultural legacies of the authority of the supremacy of patriarchal thought. The sexual instinct of a man through the sexual profiling of the body of women, in which the value of women is limited attractiveness or sexual behavior, which leads to the exclusion of other human characteristics and to the "feminization" of women in a sense of physical transformation into something for sexual us for the opposite sex, and rob them of their humanity and makes them an object of the second degree and subordinate to men and devoid of her independence, this by the other hand, promoting the economic interests of the image of the institutions of the capitalist systems of the vast media.The research also reached a set of recommendations that will raise the awareness of the Kurdish society through the work of the Kurdish media institutions on the dissemination of positive role models for women as they are in the political, economic and social fields.

يهدف البحث الى:1. رصد ملامح الصورة النمطية للمرأة في وسائل الإعلام الجديدة.2.معرفة أنواع العنف الأسري التي تمارس ضد المرأة ومداخلها السلوكية والتي تعكسها الصورة النمطية التي تعرضها الإعلام الجديد للمرأة.3. معرفة أهم الآثار النفسية والاجتماعية والأقتصادية التي تتركها العنف الأسري على المرأة، القريبة المدى والبعيدة المدى. أستخدم في هذا البحث الأسلوب الوصفي التحليلي ومنهج المسح الإجتماعي بالعينة، ولقد إعتمدت عينة غير إحتمالية مقصودة، وتم أخذ العينة بصورة شمولية من أكثر شرائح المجتمع التي قد تكون لديها معلومات مفيدة لتحقيق أهداف البحث، وتم جمع البيانات عن طريق المقابلة غير المقننة والمقابلة الجماعية ووصل عدد المقابلات الى (31) مقابلة، كانت اثنان منهم فقط مقابلة جماعية. وقد توصلت نتائج البحث الى :أن صورة المرأة في الإعلام الجديد في المجتمع الكوردي صورة نمطية سلبية أنثوية مفروضة عليها، تلك الصورة متجذرة في مكنونات اللاوعي للبنية التحتية للمجتمع والمتشبعة بالموروثات الإجتماعية والثقافية لسلطة النزعة البطريركية ،وسيادة العقلية الأبوية ، نفس الصورة التي تصممها في الوقت الحاضر إشباعات الغريزة الجنسية للرجل عن طريق التنميط الجنسي لجسد المرأة والتي تنحصر فيها قيمة االمرأة بجاذبيتها أو سلوكها الجنسي، ما يؤدي إلى استبعاد خصائصها الأنسانية الأخرى وإلى "تشيؤ" المرأة جسدياً، بمعنى تحوله إلى شيء للاستخدام الجنسي من قبل الجنس المقابل، وذلك يسلبها من إنسانيتها ويجعلها كائن من درجة ثانية وتابعة للرجل وفاقدة لإسقلاليتها ،هذا من جانب ومن جانب آخر تروج لتلك الصورة مصالح إقتصادية لمؤسسات الإعلام التابعة للأنظمة الرأسمالية العظمى.كما وصل البحث الى مجموعة من التوصيات الكفيلة بتوعية المجتمع الكوردي عن طريق عمل مؤسسات الإعلام الكوردي على نشر نماذج صور الأدوار الواقعية الإيجابية للمرأة كما هي في مجالات الحياة السياسية والأقتصادية والاجتماعية.


Article
Verbal Abuse of Teachers against Students in Iraqi Secondary Schools
الإساءة اللفظية للمعلمين ضد الطلاب في المدارس الثانوية العراقية

Author: Ameer Ali أمير علي
Journal: Adab Al-Kufa مجلة اداب الكوفة ISSN: 19948999 Year: 2020 Volume: ج2 Issue: 42 Pages: 707-726
Publisher: University of Kufa جامعة الكوفة

Loading...
Loading...
Abstract

Verbal abuse is a very influencing category that can influence the degree of motivation and the class participation of the student. A designed questionnaire has been designed and distributed to thirty high school students, sixteen males and fourteen females in several high schools in Al Najaf. The results show that the degrees of the verbal abuse in the selected schools are very little and the teachers are very aware of the rules and regulations of the high schools teaching. It is not nil but very rare and it has been noticed that mine degree of abuse causes a degradation in the motivation of the students. The data analyses show that 70 % of the boy students prove that their teachers never behave badly with them. 18% of them stated that their teachers sometimes behave badly. The discussion shows that the girl students have experienced the bad behavior of their teachers more than the boys. 59 % of them never experience that type of misbehavior, and 26% of the selected girl students have sometimes experienced that bad behavior.

التنمر و العنف اللفضي ضد طلاب المدارس ظاهرة خطيرة مؤثرة جدا مستوى الطلبة و دافعيتهم للمشاركة في الاعمال المدرسية و واجباتهم الدراسية. لقد سلط هذا البحث الضوء على هذه الظاهرة في بعض المدارس في محافظة النجف. تم تصميم استبيان لهذه الدراسة و تم توزيعه على اثنان و ثلاثين طالب و طالبة. بعد جمع الاستبانات و تحليل النتائج توصل الباحث الى انه هناك ظاهرة تنمر و عنف لفظي قليلة جدا و ان معظم الاساتذة في المدارس لا تمارس هذه الظاهرة ضد الطلبة و انهم يتبعون التعليمات و اللوائح التربوية و الاكاديمية. البيانات بينت ان 70 % من الطلاب البنين بينوا ان مدرسيهم لم يتصرفوا معهم بفضاضة اطلاقا. 18% منهم فقط بينوا ان في بعض الاحيان اساتذتهم يتاملون معهم بسوء او فضاضة. اما بما يخص الطالبات فان 59% منهم لم يتعرضوا للاستهانة او الفضاضة من اساتذتهن و ان 26% منهن بينوا ان اساتذتهم في بعض الاحيان يمارسون العنف اللفضي معهن


Article
The culture of dealing with the child –field study in Baghdad
ثقافة التعامل مع الطفل دراسة ميدانية في بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

There is no doubt that one of the most important features of the era in which we live is the interest in education, so that a number of men of thought did not hesitate to call the current age (the era of education), and the fact that the concept of education is one of the main purposes that seek The majority of countries in the world today to develop it by destroying the principles and educational systems old assessment on the ruins of a new educational art based on the child's observation and how to deal with it, while at the same time working to study the nature and tendencies and preparations scientifically, and try to understand his understanding that the careful study of how to deal With the baby was not Wailed this moment, but specialization in this field, many scientists and social workers and child psychology in particular. This great interest invites us to wonder why this interest in the affairs of education and the art of the culture of dealing with children? This concern is mainly due to the public opinion, which is aware that modern education has become an urgent and vital necessity for society. The world says: "I believe strongly that education and the culture of dealing with children is The basic means of human progress, and the foundation upon which any social reform must be based.) Indeed, reforms based only on what the laws of Guanyin are making are futile reforms, because they only involve superficial changes and therefore cannot be sustained And the continuation, either true or true, is what drives A culture of dealing with children according to new and modern standards is the only way to advance these assets. Through education, society can draw the noble goal that it wants to achieve to fulfill its full civilization mission, or through education that can be men who move towards achieving that end. If we want to achieve prosperity for the society and ensure its progress, we must start our work by Educate young people on sound foundations. In this, I would like to say that those who underestimate education are considered less dangerous if they are measured by politics, economics and legislation. Indeed, education is the most dangerous of these issues combined because it is the strength of society. No nation can give birth to the sons of Nubian in matters of politics, economy and legislation. They are characterized by their love for their country and their devotion to their upbringing, unless they have grown since their youth and softness on good assets and nurtured in their upbringing if they ever achieve their goals

لا شك في ان من أهم مميزات العصر الذي نعيش فيه الاهتمام بشئون التربية ، حتى ان عدداً من رجال الفكر لم يترددوا في ان يطلقوا على العصر الحالي أسم ( عصر التربية ) ، والحقيقة ان مفهوم التربية بات من الأغراض الأساسية التي تسعى غالبية الدول في العالم اليوم الى تطويرها وذلك من خلال هدم المبادئ والنظم التربوية القديمة لتقيم على أنقاضها فناً تربوياً جديداً أساسه ملاحظة الطفل وكيفية التعامل معه ، وفي نفس الوقت تعمل على دراسة طبيعته وميوله واستعداداته بصورة علمية ، ومحاولة فهم نفسيته فهماً دقيقاً . ان الاهتمام بدراسة كيفية التعامل مع الطفل لم يكن وليد هذه اللحظة وإنما تخصص في هذا المجال العديد من العلماء والمختصين الاجتماعيين وعلم نفس الطفل على وجه الخصوص . ان هذا الاهتمام الشديد يدعونا الى التساؤل ، لماذا هذا الاهتمام بشئون التربية وفن ثقافة التعامل مع الأطفال ؟ان هذا الاهتمام قد يرجع بالدرجة الأساسية إلى الرأي العام الذي انتبه إلى إن التربية العصرية باتت ضرورة ملحة وحيوية للمجتمع ، إذ يقول العالم : (جون ديوي gown Dewey ) ، أستاذ التربية الأمريكية في ذلك : ( اعتقد اعتقاداً جازماً ان التربية وثقافة التعامل مع الأطفال هي الوسيلة الأساسية للتقدم الإنساني ، وإنها الأساس الذي يجب ان يقوم عليه كل أصلاح اجتماعي ) .والواقع ان الإصلاحات التي لا تستند إلا على ما يشرع من قوانيين ، تعد إصلاحات عقيمة ، لأنها لا تحدث في كيان المجتمع إلا تغيرات سطحية ، ولذلك لا يمكن ان يكتب لها البقاء والاستمرار . إما الأصح الحقيقي فهو الذي يبدأ من الأصول ، وهي ثقافة التعامل مع الأطفال وفق معايير جديدة وحديثة وهي بذلك تعد الوسيلة الوحيدة لتقدم تلك الأصول . فعن طريق التربية يستطيع المجتمع ان يرسم الغاية النبيلة التي يريد تحقيقها لأداء رسالته الحضارية كاملة ، وعن طريق التربية يستطيع ان يكون رجالاً يتجهون به نحو تحقيق تلك الغاية . فإذا أردنا ان نحقق الرفاهية للمجتمع ، وان نضمن له اطراد التقدم ، وجب ان نبدأ عملنا عن طريق تربية النشء على أسس سليمة . وفي هذا أود القول بمن يستخفون بأمور التربية ويعتبرونها أقل خطراً إذا ما قيست بمسائل السياسة والاقتصاد والتشريع . والحقيقة ان التربية اخطر شأناً من هذه المسائل مجتمعة لأنها قوام المجتمع . ولا تستطيع إي أمة ان تنجب أبناء نابغين في أمور السياسة والاقتصاد والتشريع ، يتصفون إلى جانب نبوغهم بحبهم لوطنهم وتفانيهم لإعلاء شأنه ، إلا إذا نشأتهم منذ صغرهم ونعومة أظفارهم على أصول قويمة ، وراعت في تربيتهم إن يحققوا يوماً ما تصبو إلى تحقيقه من أهداف

Listing 1 - 7 of 7
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (7)


Language

Arabic (4)

English (3)


Year
From To Submit

2020 (7)