research centers


Search results: Found 8

Listing 1 - 8 of 8
Sort by

Article
Great Britain and the Western State of Tripoli: A Combination of Hostility and Cooperation (1580-1795)
بريطانيا العظمى ووالية طرابلس الغرب مزيج من العداء والتعاون(1580-1795)

Authors: Asst. Prof. Dr. Shaker Dhidan Jaber أ.م.د. شاكر ضيدان جابر --- Asst. Prof. Dr. Ayad Tarkan Ibrahim أ.م.د. اياد تركان ابراهيم
Journal: Mustansiriyah Journal of Arts مجلة آداب المستنصرية ISSN: 02581086 Year: 2019 Volume: 43 Issue: 85 Pages: 253-277
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

The study dealt with nearly two centuries of British policy towards the state of Tripoli the West in the context of the British tendency to impose its influence on the Mediterranean trade and the relationship between this state and Britain swing between peace and war and the naval battles between the parties often burst out on the coast of the state because the British merchant ships were exposed to pirates. Although Tripoli was part of the Ottoman Empire, it did not follow all the directives issued there. The Captain of the Sea did not follow the peace and trade agreements concluded between Tripoli the West and with Britain. That is why the relationship between them continued to fluctuate because of political instability within the state.

تناول البحث ما يقرب من قرنين من السياسة البريطانية تجاه ولاية طرابلس الغرب وذلك في إطار التوجهات البريطانية لفرض نفوذها على تجارة البحر المتوسط، وكانت العلاقة بين تلك الولاية وبريطانيا متأرجحة بين السلم والحرب، وغالباً ما تنشب المعارك البحرية بين الطرفين على سواحل الولاية بسبب تعرض السفن التجارية البريطانية للقرصنة، وبالرغم من ان طرابلس الغرب كانت تابعة للدولة العثمانية، إلا أنها لم تلتزم بكل التوجيهات الصادرة من هناك، كما لم يلتزم رياس البحر الطرابلسيين أحياناً باتفاقيات السلام والتجارة التي يبرمها ولاة طرابلس الغرب مع بريطانيا، ولذلك إستمرت العلاقة بينهما بالتأرجح ولم تستمر على وتيرة واحدة بسبب عدم الاستقرار السياسي داخل الولاية.


Article
The impact of commodity exports and other variables in the economic growth of the Gulf Cooperation Council countries for the period 1990 - 2018
أثر الصادرات السلعية ومتغيرات أخرى في النمو الاقتصادي لدول مجلس التعاون الخليجي (السعودية أنموذجاً) للمدة (1990-2018)

Author: Saad M.Al-Kawaz (PhD) الدكتور سعد محمود الكواز
Journal: TANMIAT AL-RAFIDAIN تنمية الرافدين ISSN: PISSN: 1609591X / EISSN: 2664276X Year: 2019 Volume: 38 Issue: 123 Pages: 105-123
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

Some of the economic variables including foreign trade have been developed clearly at the end of the twentieth century and two decades of the twenty-first century. They have contributed to the development and economic growth of the various countries of the world, including the GCC countries as a regional organization characterized by self-specificity. It faces many challenges according to the regional and international environment on the one hand and the size of cultural and spatial heritage on the other. The problem of research is the lack of relative diversity in commodity production and the adoption of the GCC countries, including Saudi Arabia on the revenues of oil exports to finance imports, including consumer to meet the need of increasing domestic demand and capital and intermediate imports to stimulate growth and economic development, The research aims to identify the main features of GCC countries, also trends in the foreign trade, and analyze results estimate of the impact of commodity exports and other variables in the economic growth of Saudi Arabia as a model .

تطورت بعض المتغيرات الاقتصادية ومنها التجارة الخارجية بشكل واضح في نهاية القرن العشرين وعقدي القرن الحادي والعشرين، إذ إنها أسهمت في التنمية والنمو الاقتصادي لدول العالم المختلفة، ومنها دول مجلس التعاون الخليجي كمنظمة إقليمية تتميز بالخصوصية الذاتية ، وهي تواجه العديد من التحديات وفق معطيات البيئة الاقليمية والدولية من جهة وحجم الموروث الحضاري والمكاني من جهة أخرى، وتتلخص مشكلة البحث بعدم التنوع النسبي في الانتاج السلعي واعتماد دول المجلس* ومنها السعودية على إيرادات الصادرات النفطية لتمويل الاستيرادات ومنها الاستهلاكية لسد حاجة الطلب المحلي المتزايد والاستيرادات الرأسمالية والوسيطة لتحريك النمو والتطور الاقتصادي فيها ، يهدف البحث إلى التعرف على الملامح الرئيسة لدول المجلس ، فضلاً عن اتجاهات تطور تجارتها الخارجية ، وتحليل نتائج التقدير لأثر الصادرات السلعية ومتغيرات أخرى في النمو الاقتصادي السعودية أنموذجا .


Article
Egyptian Attitude Towards Turkish - Israeli Military Cooperation 1996-1997
الموقف المصري من التعاون العسكري التركي - الإسرائيلي 1996-1997

Author: Ammar Dhahir Mislh عمار ظاهر مصلح
Journal: Journal Of Al-Frahedis Arts مجلة آداب الفراهيدي ISSN: 26638118 (Online) | 20749554 (Print) Year: 2019 Volume: 11 Issue: 38 | Part I Pages: 79-99
Publisher: Tikrit University جامعة تكريت

Loading...
Loading...
Abstract

This research defines the Egyptian attitude towards Turkish Israeli Military Cooperation for the year 1996-1997, which reached its peak after strategic alliance treaty in 1996, according to which Israel provides Turkey with advanced weapon, as well as using Turkish air domain for Training. The research tackles Egyptian policy towards Turkey and its military cooperation with Israel, The first chapter deals briefly with the signing and items of that treaty the attitude of Najmildeen Arbakan and prosperity party, The second chapter speaks about Egyptian attitude towards Turkish -Israeli military cooperation through press statements of Egyptian officials as well as their visits clear the deal of that treaty.

يستعرض هذا البحث الموقف المصري من العلاقات العسكرية بين تركيا وإسرائيل للمدة 1996-1997، والتي وصلت الى قمة تميزها خلال تلك المدة بعد عقد اتفاقية التحالف الاستراتيجي سنة 1996، والذي بموجبها أصبحت إسرائيل تزود تركيا بالسلاح المتطور، فضلا عن انه يسمح للطائرات الإسرائيلية باستخدام الأجواء التركية لأغراض التدريب. كانت العلاقات المصرية التركية جيد وتحسنت بشكل كبير خلال حقبة التسعينيات، حتى ان تطور العلاقات التركية الإسرائيلية وتوقيعهما على اتفاق التعاون العسكري عام 1996، لم يؤثر على العلاقات المصرية التركية ، وذلك لان الجانبان لم يكن يرغبان في تدهور العلاقة بينهما، فتركيا بررت لمصر أسباب توقيع ذلك الاتفاق وانه مجرد اتفاق للتدريب ولا يشكل خطرا على الدول العربية، ومصر من جانبها كانت تريد الحفاظ على علاقاتها الجيدة مع تركيا ، فبعد ان استوضحت من تركيا عن ذلك الاتفاق اقتنعت بالحجج التركية، وكان للموقف المصري اثر في تخفيف حدة المخاوف العربية من ذلك الاتفاق.


Article
The effectiveness of the social dialogue program in acquiring the values of social cooperation and tolerance among the first year university students
دور برنامج الحوار المجتمعي في غرس قيم التعايش المجتمعي لدى طلاب الجامعة بالسنة التحضيرية بجامعة الامام عبد الرحمن بن فيصل "دراسة ميدانية "

Loading...
Loading...
Abstract

The current research aimed at investigating the effectiveness of the social dialogue program in acquiring the values of social cooperation and tolerance among the first year university students in the Kingdom of Saudi Arabia. The current research adopted the quasi- experimental method for assessing the effectiveness of the research program in developing the values of social cooperation and tolerance among the research participants. The research adopted the one-group design with the pre and post-test due to its suitability for the nature of the research. The present research developed a questionnaire as an instrument for collecting data in order to measure the levels of social cooperation and tolerance after assuring its validity and reliability. The sample of the research consisted of 79 university students who enrolled in the first year. The results of the statistical analysis of the data attained showed that the program presented was effective in developing the values of social cooperation and tolerance among the first year university students.

هدف البحث استقصاء دور برنامج الحوار المجتمعي في غرس قيم التلاحم والتعايش المجتمعي لدى طلاب الجامعة بالسنة التحضيرية. والبحث على المنهج شبه التجريبي، حيث تم الاعتماد على تصميم المجموعة الواحدة ذو الاختبار القبلي والبعدي لمناسبته لطبيعة البحث والعينة البحثية. وقد اعتمد البحث على استبانة كأداة لجمع البيانات. ولقد تكونت عينة البحث من عدد (79) طالباً وطالبة (21 طالبا من الذكور، و 58 طالبة من الإناث) من طلاب الجامعة من المقيدين بالسنة التحضيرية. لقد أثبتت نتائج التحليل الإحصائي للبيانات التي تم جمعها من طلاب عينة البحث فاعلية برنامج الحوار المجتمعي في تنمية قيم التلاحم والتعايش المجتمعي لدى طلاب الجامعة بالسنة التحضيرية حيث أكدت نتائج التحليل الإحصائي على وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسطي درجات الطلاب في التطبيق القبلي والبعدي لصالح التطبيق البعدي بما يشير إلى فعالية برنامج الحوار المجتمعي. كما أشارت النتائج إلى أنه لا يوج فرق دال إحصائياً يمكن عزوه إلى النوع في النتائج التي توصل إليها البحث. تم مناقشة النتائج، وتم تقديم التوصيات الخاصة بالبحث.


Article
The Role of Organizational Conflict Management Strategies in Enhancing Work Behavior An Analytical Study of the Opinions of a Sample of Managers in Health Organizations in Salah al-Din Governorate
دور استراتيجيات إدارة الصراع التنظيمي في تعزيز سلوك العمل دراسة تحليلية لآراء عينة من المدراء في المنظمات الصحية في محافظة صلاح الدين

Loading...
Loading...
Abstract

The research aims to show the role of organizational conflict management strategies in promoting the work behavior of a selected sample of health organizations in the Iraqi environment. The intellectual basis of the study is that the link between the dimensions of organizational conflict management strategies and work behavior push towards creating a suitable work environment that promotes positive work behavior in health organizations. In order to ensure the accuracy of the research problem, the problem was formulated with a number of questions including:1. Do the health leaders in the research sample support the use of organizational conflict management strategies in promoting positive health work behavior?2. Is there a correlation and effect between the research variables in the researched field?A questionnaire was adopted as a main tool, and 70 questionnaires were distributed to a sample of managers (departments and units) in health organizations, from which 58 samples were Analyzed, and the research came out with a number of conclusions, the most important of which are:•Managers have an understanding of the research variables as the overall responses have been fairly good, demonstrating the positive trend that employing•organizational conflict management strategies in promoting work behavior.Organizational conflict management strategies have a significant correlation and influence in promoting work behavior. Finally, the research concluded with a number of recommendations and proposals for the field of research, the most important of which are:•Health organizations should adopt strategic mechanisms and methods based on activating the role of organizational conflict management strategies in order to create a positive and positive environment for work behavior•The necessity of the attention of the health organizations administrations of the research sample on the results of the relationship between research variables and the reflection of this relationship on the nature of its work

يهدف البحث إلى بيان دور استراتيجيات إدارة الصراع التنظيمي في تعزيز سلوك العمل لدى عينة مختارة من المنظمات الصحية في البيئة العراقية، وإن الأساس الفكري للدراسة يتمثل في أن الربط بين ابعاد استراتيجيات إدارة الصراع التنظيمي وسلوك العمل تدفع نحو تهيئة بيئة عمل مناسبة تعزز من السلوك الإيجابي للعمل في المنظمات الصحية، وتوخياً لدقة مشكلة البحث تم صياغة المشكلة بمجموعة من التساؤلات منها:1.هل تدعم القيادات الصحية لدى عينة البحث عملية توظيف استراتيجيات إدارة الصراع التنظيمي في تعزيز سلوك العمل الصحي الإيجابي؟2.هل هناك علاقة وتأثير بين متغيرات البحث في الميدان المبحوث؟ واعتمد مخطط افتراضي للبحث حددت من خلاله أهداف البحث وفرضياته واستخدم المنهج الوصفي التحليلي من أجل بلوغ النتائج، واعتمدت الاستبانة كأداة رئيسة، ووزعت (70) استمارة استبيان على عينة من المدراء (الاقسام والوحدات) في المنظمات الصحية ميدان البحث استرجع منها (58) استمارة تم تحليلها، وخرج البحث بجملة من الاستنتاجات أهمها: •امتلاك المدراء عينة البحث فهماً وإدراكاً حول متغيّرات البحث إذ إن الاجابات بصورة عامة كانت جيدة لحد ما، ويثبت ذلك الاتجاه الإيجابي الذي يشير إلى أن توظيف استراتيجيات إدارة الصراع التنظيمي في تعزيز سلوك العمل.•إن استراتيجيات إدارة الصراع التنظيمي لها علاقة ارتباط وتأثير معنوية عالية في تعزيز سلوك العمل. واخيرا ختم البحث بعدد من التوصيات والمقترحات لميدان البحث اهمها:•ضرورة تبني المنظمات الصحية آليات واساليب استراتيجية تستند إلى تفعيل دور استراتيجيات ادارة الصراع التنظيمي من اجل ايجاد بيئة دافعة وايجابية لسلوك العمل•ضرورة اهتمام ادارات المنظمات الصحية عينة البحث بنتائج العلاقة بين متغيرات البحث وانعكاس هذه العلاقة على طبيعة عملها.


Article
International cooperation to reduce Information crime
التعاون الدولي للحد من الجريمة المعلوماتية

Author: Assistant teacher Fadia Hafez Jassim م.م فادية حافظ جاسم
Journal: Journal Of the College of law /Al-Nahrain University مجلة كلية الحقوق/جامعة النهرين ISSN: 18156630 Year: 2019 Volume: 21 Issue: 4 Pages: 378-401
Publisher: Al-Nahrain University جامعة النهرين

Loading...
Loading...
Abstract

The spread and development of cybercrime has become a reality in light of the information revolution and the development of modern means of communication, but there are substantive problems at the legislative and practical levels among countries, which requires international cooperation to limit and combat such crimes because they are transboundary, widening and using the Internet, Of the modern patterns of criminal act was not taken into account by the legislator in most countries of the world, and this leads States to stand a serious stand to address the problems that can be serious to reduce cybercrime .

اصبح واقعاً انتشار وتطور اطار الجرائم المعلوماتية في ظل الثورة المعلوماتية, والتطور في وسائل الاتصال الحديثة , الا ان هناك مشكلات موضوعية على الصعيدين التشريعي والعملي فيما بين الدول والذي يتطلب تعاوناً دولياً للحد ومكافحة في مثل هذه الجرائم لكونها عابرة للحدود ,فاتساع استخدام الانترنت والحاسب الآلي ومانجم عنه من أنماط حديثة للفعل الاجرامي لم يكن في الحسبان عند المشرع في معظم بلدان العالم , وهذا الامر ماجعل الدول الوقوف وقفة جادة لمعالجة المشكلات للحد من الجرائم المعلوماتية التي من الممكن ان تكون خطيرة على الدول كافة .وللوقوف على اهمية هذه المشكلة وأبعادها القانونية والاجتماعية فقد جاء البحث في مبحثين ومن ثم الخاتمة وجملة من الاستنتاجات والتوصيات .


Article
السياسة التجارية لامارات المشرق الاسلامي

Authors: زمان عبيد وناس --- .م .م ناجي السعدي
Journal: Al-Bahith Journal مجلة الباحث ISSN: 20032222 Year: 2019 Volume: 21 Issue: 201-143 Pages: 395-408
Publisher: Kerbala University جامعة كربلاء

Loading...
Loading...
Abstract

AbstractCommerce is an attempt to profit by raising money through buying at the drop in prices and selling at price increase. The Islamic Orient witnessed a great commercial position at that time because Trade received a huge interest perhaps as a result of the prosperity of the commercial economical movement of the Islamic Orient Emirates as well as the Orient princes’ interest which contributed significantly to develop economic activity, as a result the commercial markets appeared in deferent parts of the world for buying and selling.The princes worked on cooperation with the Abbasid Caliphate, especially Emirate of AL-Tahiria and AL-Saffaria moreover, Yaqub son of AL-Laith AL-Saffar worked on building friendship with the Caliphate to guarantee control on the commercial activity and routes in Islamic Orient. At the time of the Samanians this Emirate witnessed political stability, administrative dominance, and security leading to spread of commerce and expanding its horizon. The researcher depended on reference and resources, most importantly: AL-Musanaf AL-Kamil by Ibnul Atheer, AL-Aeraq AL-Nafeesa by Ibn Restta, and Zain AL-Akhbar by AL-Kardizi. The most important of the modern resources are: The Independent Countries by AL-Faqi and History of Islamic Countries by AL-Mashhadani.

د. الباحث e المقدمةان معنى التجارة محاولة على التكسب لتنمية المال في الشراء بالرخص والبيع في الشراء ، شهد المشرق الاسلامي شانا تجاريا ممتازا في نلك الفترة اذ حظيت التجارة بجانب كبير من الاهتمام ولعل ذلك ناتج عن ازدهار الحركة التجارية والاقتصادية في امارات المشرق الاسلامي فضلا عن اهتمام امراء المشرق فيها اذ ساهم بشكل كبير في نمو النشاط التجاري ، ظهرت الاسواق التجارية في مختلف انحاء الاقليم لاجل البيع والشراء .عمل الامراء على التعاون مع الخلافة العباسية سيما الامارة الطاهرية وكذلك الصفارية اذ عمد يعقوب بن الليث الصفارعلى كسب ود الخلافة وذلك لضمان سيطرتهم على النشاط التجاري والطرق التجارية في المشرق الاسلامي ، وفي عهد السامانيين شهدت هذه الامارة استقرار سياسي وهيمنة ادارية واستتاب الامن كان كفيل برواج التجارة وانشارها وتوسيع افقها . اعتمد البحث على مجموعة من المصادر والمراجع ومن اهمها المصنف الكامل في التاريخ لابن الاثير ، والاعلاق النفيسة لابن رسته ، وزين الاخبار للكرديزي ، اما المراجع الحديثة فأهمها الدول المساقلة للفقي ، وتاريخ الدول الاسلامية للمشهداني .

Keywords

Abstract Commerce is an attempt to profit by raising money through buying at the drop in prices and selling at price increase. The Islamic Orient witnessed a great commercial position at that time because Trade received a huge interest perhaps as a result of the prosperity of the commercial economical movement of the Islamic Orient Emirates as well as the Orient princes’ interest which contributed significantly to develop economic activity --- as a result the commercial markets appeared in deferent parts of the world for buying and selling. The princes worked on cooperation with the Abbasid Caliphate --- especially Emirate of AL-Tahiria and AL-Saffaria moreover --- Yaqub son of AL-Laith AL-Saffar worked on building friendship with the Caliphate to guarantee control on the commercial activity and routes in Islamic Orient. At the time of the Samanians this Emirate witnessed political stability --- administrative dominance --- and security leading to spread of commerce and expanding its horizon. The researcher depended on reference and resources --- most importantly: AL-Musanaf AL-Kamil by Ibnul Atheer --- AL-Aeraq AL-Nafeesa by Ibn Restta --- and Zain AL-Akhbar by AL-Kardizi. The most important of the modern resources are: The Independent Countries by AL-Faqi and History of Islamic Countries by AL-Mashhadani. --- د. الباحث e المقدمة ان معنى التجارة محاولة على التكسب لتنمية المال في الشراء بالرخص والبيع في الشراء ، شهد المشرق الاسلامي شانا تجاريا ممتازا في نلك الفترة اذ حظيت التجارة بجانب كبير من الاهتمام ولعل ذلك ناتج عن ازدهار الحركة التجارية والاقتصادية في امارات المشرق الاسلامي فضلا عن اهتمام امراء المشرق فيها اذ ساهم بشكل كبير في نمو النشاط التجاري ، ظهرت الاسواق التجارية في مختلف انحاء الاقليم لاجل البيع والشراء . عمل الامراء على التعاون مع الخلافة العباسية سيما الامارة الطاهرية وكذلك الصفارية اذ عمد يعقوب بن الليث الصفارعلى كسب ود الخلافة وذلك لضمان سيطرتهم على النشاط التجاري والطرق التجارية في المشرق الاسلامي ، وفي عهد السامانيين شهدت هذه الامارة استقرار سياسي وهيمنة ادارية واستتاب الامن كان كفيل برواج التجارة وانشارها وتوسيع افقها . اعتمد البحث على مجموعة من المصادر والمراجع ومن اهمها المصنف الكامل في التاريخ لابن الاثير ، والاعلاق النفيسة لابن رسته ، وزين الاخبار للكرديزي ، اما المراجع الحديثة فأهمها الدول المساقلة للفقي ، وتاريخ الدول الاسلامية للمشهداني .


Article
محور برلين – روما – طوكيو

Authors: hussein jabar shkoe حسين جبار شكر --- falah hassan kzar فلاح حسن كزار
Journal: Al-Bahith Journal مجلة الباحث ISSN: 20032222 Year: 2019 Volume: 21 Issue: 201-143 Pages: 538-550
Publisher: Kerbala University جامعة كربلاء

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract The composition of the Berlin axis - Rome - Tokyo, the most important and most reliable threads importance in the history of Europe and the world in the period between the wars, and because it put an end to a clear policy of European states towards each other, there, becoming a united front involving Germany, Italy and Japan, want to achieve their objectives, whether by diplomatic means or military, will not be accepted without achieving these objectives and forced to fight in a long war, and here it was necessary for the countries of the European democracy from the face of the fascist tide Dahr strongly after the receipt of Adolf Hitler (Adolf Hitler) power, is that Hitler and Benito Mussolini policy (Benito Mussolini) barred from a united European front against them, as well as the deterioration of the economic situation of democratic countries (France - UK), making it pursues a violation of the usual approach to the policy of his followers, have taken decisions there counted encouraging private and Italy and Japan to Germany for the persistence of the veto covenants, and the lack of respect for the League of Nations, and intervention in the affairs of other countries, bringing up their assault on some countries without worrying to the governments and peoples of those countries. When studying the Berlin axis - Rome comes to mind several questions meant answers to explain the fact that this axis and the circumstances that appeared to show, and the policy followed to reach an occurrence of the Second World War, and these questions: What are the factors that helped to form Mahmor Berlin - Rome? What are the goals of each country from entering the axis? It is the initiative to hold the axis of the state? What are the interest rates obtained by Germany and Italy of this axis? And why change Italy's stance with regard to the German annexation of Austria? Does that enter into the axis had an impact? But with respect to the axis Berlin - Tokyo, we need to ask some questions to find out the truth of this cooperation between the two countries in terms of doctrine Takhtfattan coalition, so that Hitler was describing the Japanese monkeys. So it is that Hitler wanted to Japan directed against Russia? Is that Japan has taken her from Germany a bond against the democratic countries in order to safeguard their interests? Is it really that this axis is directed towards the international communist? Or is it directed against the Soviet Union? Was it common interests between Germany and Japan that led them to hold the axis? What is the Soviet Union's position on this convergence? And why did not interfere with the democratic countries (France and Britain) to form a united front with the Soviet Union? What is the cause of German-Russian rapprochement in spite of ideological hostility between the two sides? All these questions need to be answered so that we can know the truth of the situation that led to the outbreak of World War II on the first of September 1939.

المقدمةيعد تكوين محور برلين – روما - طوكيو، من اهم وادق المواضيع اهمية في تاريخ اوربا والعالم في فترة ما بين الحربين، ولكونه وضع حداً واضحاً لسياسة الدول الاوربية تجاه بعضها، فاصبحت هناك جبهة موحدة ضمت ألمانيا وايطاليا واليابان، تريد ان تحقق اهدافها سواء بالوسائل الدبلوماسية ام العسكرية، ولا تقبل بدون تحقيق هذه الأهداف وان اضطرت الى خوض غمار حرب طويلة، وهنا كان لابد للدول الاوربية الديمقراطية من مواجهة المد الفاشستي الذي ضهر بقوة بعد تسلم ادولف هتلر( )(Adolf Hitler) السلطة، غير ان سياسة هتلر وبينيتو موسوليني( )(Benito Mussolini) منعت من قيام جبهة اوربية موحدة ضدهم، فضلاً عن تدهور الوضع الاقتصادي للدول الديمقراطية ( فرنسا – بريطانيا ) مما جعلها تنتهج سياسة مخالفة للنهج المعتاد اتباعه، فاتخذت قرارت هناك من عدها مشجعة لالمانيا خاصة وايطاليا واليابان للتمادي في نقض المواثيق، وعدم احترام عصبة الامم، والتدخل في شؤون الدول الاخرى، ليصل بهم الامر الاعتداء على بعض الدول دون الاكتراث الى حكومات وشعوب تلك الدول.عند دراسة محور برلين – روما يتبادر الى الذهن تساؤلات عدة يراد لها اجوبة لتوضيح حقيقة هذا المحور والظروف التي ظهر فيها، والسياسة التي اتبعها لتوصل الى حدوث الحرب العالمية الثانية، ومن هذه الاسئلة: ما هي العوامل التي ساعدت على تكوين محور برلين – روما؟ وما هي اهداف كل دولة من دخول المحور؟ ومن هي الدولة المبادرة لعقد المحور؟ وماهي الفائدة التي حصلت عليها المانيا وايطاليا من هذا المحور؟ ولماذا تغير موقف ايطاليا فيما يخص قيام المانيا بضم النمسا ؟وهل ان الدخول في المحور كان له الاثر؟ اما ما يتعلق بمحور برلين – طوكيو، فلابد من طرح بعض التساؤلات لمعرفة حقيقة هذا التحالف القائم بين دولتين تختلفان من حيث المذهب، حتى ان هتلر كان يصف اليابانيين بالقردة. اذن هل ان هتلر اراد توجيه اليابان ضد روسيا؟ وهل ان اليابان اتخذت من المانيا سنداً لها ضد الدول الديمقراطية حفظاً لمصالحها ؟وهل ان هذا المحور فعلاً موجه نحو الشيوعية العالمية؟ ام انه موجه ضد الاتحاد السوفيتي؟ وهل كانت المصالح المشتركة بين المانيا واليابان هي التي دفعتهم لعقد المحور ؟ وما هو موقف الاتحاد السوفيتي من هذا التقارب ؟ولماذا لم تتدخل الدول الديمقراطية ( فرنسا وبريطانيا ) لتكوين جبهة موحدة مع الاتحاد السوفيتي؟ وما هو سبب التقارب الالماني الروسي بالرغم من العداء الايدلوجي بين الطرفين؟ كل هذه الاسئلة بحاجة الى اجابات لنتمكن من معرفة حقيقة الاوضاع التي ادت الى نشوب الحرب العالمية الثانية في الاول من ايلول 1939.

Keywords

Abstract The composition of the Berlin axis - Rome - Tokyo --- the most important and most reliable threads importance in the history of Europe and the world in the period between the wars --- and because it put an end to a clear policy of European states towards each other --- there --- becoming a united front involving Germany --- Italy and Japan --- want to achieve their objectives --- whether by diplomatic means or military --- will not be accepted without achieving these objectives and forced to fight in a long war --- and here it was necessary for the countries of the European democracy from the face of the fascist tide Dahr strongly after the receipt of Adolf Hitler --- Adolf Hitler power --- is that Hitler and Benito Mussolini policy --- Benito Mussolini barred from a united European front against them --- as well as the deterioration of the economic situation of democratic countries --- France - UK --- making it pursues a violation of the usual approach to the policy of his followers --- have taken decisions there counted encouraging private and Italy and Japan to Germany for the persistence of the veto covenants --- and the lack of respect for the League of Nations --- and intervention in the affairs of other countries --- bringing up their assault on some countries without worrying to the governments and peoples of those countries. When studying the Berlin axis - Rome comes to mind several questions meant answers to explain the fact that this axis and the circumstances that appeared to show --- and the policy followed to reach an occurrence of the Second World War --- and these questions: What are the factors that helped to form Mahmor Berlin - Rome? What are the goals of each country from entering the axis? It is the initiative to hold the axis of the state? What are the interest rates obtained by Germany and Italy of this axis? And why change Italy's stance with regard to the German annexation of Austria? Does that enter into the axis had an impact? But with respect to the axis Berlin - Tokyo --- we need to ask some questions to find out the truth of this cooperation between the two countries in terms of doctrine Takhtfattan coalition --- so that Hitler was describing the Japanese monkeys. So it is that Hitler wanted to Japan directed against Russia? Is that Japan has taken her from Germany a bond against the democratic countries in order to safeguard their interests? Is it really that this axis is directed towards the international communist? Or is it directed against the Soviet Union? Was it common interests between Germany and Japan that led them to hold the axis? What is the Soviet Union's position on this convergence? And why did not interfere with the democratic countries --- France and Britain to form a united front with the Soviet Union? What is the cause of German-Russian rapprochement in spite of ideological hostility between the two sides? All these questions need to be answered so that we can know the truth of the situation that led to the outbreak of World War II on the first of September 1939. --- المقدمة يعد تكوين محور برلين – روما - طوكيو، من اهم وادق المواضيع اهمية في تاريخ اوربا والعالم في فترة ما بين الحربين، ولكونه وضع حداً واضحاً لسياسة الدول الاوربية تجاه بعضها، فاصبحت هناك جبهة موحدة ضمت ألمانيا وايطاليا واليابان، تريد ان تحقق اهدافها سواء بالوسائل الدبلوماسية ام العسكرية، ولا تقبل بدون تحقيق هذه الأهداف وان اضطرت الى خوض غمار حرب طويلة، وهنا كان لابد للدول الاوربية الديمقراطية من مواجهة المد الفاشستي الذي ضهر بقوة بعد تسلم ادولف هتلر --- Adolf Hitler --- السلطة، غير ان سياسة هتلر وبينيتو موسوليني --- Benito Mussolini --- منعت من قيام جبهة اوربية موحدة ضدهم، فضلاً عن تدهور الوضع الاقتصادي للدول الديمقراطية فرنسا – بريطانيا --- مما جعلها تنتهج سياسة مخالفة للنهج المعتاد اتباعه، فاتخذت قرارت هناك من عدها مشجعة لالمانيا خاصة وايطاليا واليابان للتمادي في نقض المواثيق، وعدم احترام عصبة الامم، والتدخل في شؤون الدول الاخرى، ليصل بهم الامر الاعتداء على بعض الدول دون الاكتراث الى حكومات وشعوب تلك الدول. عند دراسة محور برلين – روما يتبادر الى الذهن تساؤلات عدة يراد لها اجوبة لتوضيح حقيقة هذا المحور والظروف التي ظهر فيها، والسياسة التي اتبعها لتوصل الى حدوث الحرب العالمية الثانية، ومن هذه الاسئلة: ما هي العوامل التي ساعدت على تكوين محور برلين – روما؟ وما هي اهداف كل دولة من دخول المحور؟ ومن هي الدولة المبادرة لعقد المحور؟ وماهي الفائدة التي حصلت عليها المانيا وايطاليا من هذا المحور؟ ولماذا تغير موقف ايطاليا فيما يخص قيام المانيا بضم النمسا ؟وهل ان الدخول في المحور كان له الاثر؟ اما ما يتعلق بمحور برلين – طوكيو، فلابد من طرح بعض التساؤلات لمعرفة حقيقة هذا التحالف القائم بين دولتين تختلفان من حيث المذهب، حتى ان هتلر كان يصف اليابانيين بالقردة. اذن هل ان هتلر اراد توجيه اليابان ضد روسيا؟ وهل ان اليابان اتخذت من المانيا سنداً لها ضد الدول الديمقراطية حفظاً لمصالحها ؟وهل ان هذا المحور فعلاً موجه نحو الشيوعية العالمية؟ ام انه موجه ضد الاتحاد السوفيتي؟ وهل كانت المصالح المشتركة بين المانيا واليابان هي التي دفعتهم لعقد المحور ؟ وما هو موقف الاتحاد السوفيتي من هذا التقارب ؟ولماذا لم تتدخل الدول الديمقراطية فرنسا وبريطانيا --- لتكوين جبهة موحدة مع الاتحاد السوفيتي؟ وما هو سبب التقارب الالماني الروسي بالرغم من العداء الايدلوجي بين الطرفين؟ كل هذه الاسئلة بحاجة الى اجابات لنتمكن من معرفة حقيقة الاوضاع التي ادت الى نشوب الحرب العالمية الثانية في الاول من ايلول 1939.

Listing 1 - 8 of 8
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (8)


Language

Arabic (6)

Arabic and English (2)


Year
From To Submit

2019 (8)