research centers


Search results: Found 17

Listing 11 - 17 of 17 << page
of 2
>>
Sort by

Article
The possibility of achieving optimal allocation of economic resources in a market system (analytical study of the environment as a special case)
إمكانية تحقيق التخصيص الأمثل للموارد الاقتصادية في ظل نظام السوق (دراسة تحليلية للبيئة كحالة خاصة)

Author: M. D. Lawrence Yahya Saleh م.د .لورنس يحيى صالح
Journal: Journal of Administration and Economics مجلة الادارة والاقتصاد ISSN: 18136729 Year: 2009 Issue: 77 Pages: 165-187
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

Explaining the Mutual Relation between the economy and the environment and how this relation is considered Central for Sustaining the work if each other and Reviewing some of the Environmental Problems and its Causes from an economical Perspective and the Disability of the Market in Dealing Efficiently with the Principles and Environmental Services.

توضيح العلاقة المتبادلة بين الاقتصاد والبيئة، وكيف ان هذه العلاقة تعد اساسية لاستدامة عمل كل منهما، واستعراض بعض المشكلات البيئية واسبابها، من منظور اقتصادي، وذلك من خلال عدم قدرة السوق في التعامل بكفاءة مع الاصول والخدمات البيئية.


Article
60/5000 Education and development in developing countries - Iraq Case Study
التعليم والتنمية في الدول النامية – العراق حالة دراسية

Author: 20/5000 Lawrence Yahya Saleh لورنس يحيى صالح
Journal: Journal of Administration and Economics مجلة الادارة والاقتصاد ISSN: 18136729 Year: 2014 Issue: 99 Pages: 1-21
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

The society citizens are the best wealth for any nation; a sentence is said and written by the father of Malaysia miracle: Mahathir Mohammad. The education in its wide meaning is the sole tool to rise and transfer people to level that could be look at as a human resource that represent the basic tool of development as well as the aim of it at same time. But the most of education indicators in Iraq especially through the first decade of new thousand were under and low as comparing to regional countries. That leads and shares to increase of unemployment and fertility rates, lower standard of living as well as retreat individuals efficiency and effectiveness and eventually inability to achieve planned development in the nation ….. Alas. Key words: Education, Gender gap, Fertility, leakage, Employment and unemployment, Cost – benefit analysis, and Development.

ان افضل ثروة في اي دولة هي شعبها، عبارة قالها وكتبها ابو المعجزة الماليزية مهاتير محمد في احد كتبه. وان التعليم بمعناه الواسع هو الاداة الوحيدة للارتقاء بأفراد المجتمع ونقلهم الى مصافي رؤوس الاموال كرأس مال بشري يُعد الوسيلة الاساسية للتنمية فضلاً عن غايتها في ذات الوقت. الا ان اغلب مؤشرات التعليم في العراق ولا سيما خلال سنوات العقد الاول من الالفية الجديدة كانت دون الطموح لا بل انها منخفضة مقارنةً بالدول الاقليمية، مما ساهم ذلك في زيادة معدلات البطالة وانخفاض مستويات المعيشة وتراجع كفاءة الافراد وفاعليتهم وارتفاع معدلات الخصوبة وفي نهاية المطاف عدم التمكن من تحقيق التنمية المنشودة في البلاد. الكلمات المفتاحية: التعليم، فجوة النوع، الخصوبة، التسرب، التشغيل والبطالة، تحليل الكلفة – العائد، التنمية.

Keywords


Article
(Energy alternatives and the possibility of substitution)
بدائل الطاقة وإمكانية الإحلال

Authors: حيدر ظاهر محمد القره لوسي --- لورنس يحيى صالح
Journal: journal of Economics And Administrative Sciences مجلة العلوم الاقتصادية والإدارية ISSN: 2227 703X / 2518 5764 Year: 2017 Volume: 23 Issue: 98 Pages: 308-329
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Many of the signs that the global energy system indicate the start of a period of transition from total dependence on fossil energy sources, especially oil, into a new era in which alternative energy sources play an important role in meeting the growing needs of energy demand, so sought many of the developed countries through research the studies carried out to try to bring renewable energy sources and non-renewable (shale oil, oil sands, solar energy, wind energy .... etc) replace traditional fossil energy sources (oil, gas, coal) and despite the recent availability dramatically and spread throughout the the world, but they are going to dry up in the foreseeable future. So many countries, especially the developed sought to find alternative sources of energy to meet its needs in the future and ensure the achievement of the current economic, political and environmental goals. Despite the availability and variety of alternative energy sources and spread all over the world, but it is still used widely faced many obstacles and barriers of the most important restrictions technological, economic, and in spite of technological progress and overcome the many obstacles in the field of renewable energies, however, economic obstacles still exist, and Mrs. Mubarak cost, price and restricting dramatically directs States to choose any of the energy used sources by these restrictions, and that the development of alternative energy sources is of extreme economic effects of the oil-producing countries which economies depend on this resource, but the benefits that may be obtained states that increase the use of many alternatives and perhaps the most important of securing a sustainable energy source that meets their needs and future generations of this as well as to the reduction of carbon emissions, which is one of the most serious problems facing the world at the moment .

المستخلص تشير العديد من الدلائل الى ان نظام الطاقة العالمي بدء بمرحلة من التحول من الاعتماد الكلي على مصادر الطاقة الأحفوري ولاسيما النفط, الى عهد جديد يكون فيه لمصادر الطاقة البديلة دور مهم في تلبية الاحتياجات المتزايدة للطلب على الطاقة, لذا سعت العديد من الدول المتقدمة من خلال الابحاث والدراسات التي تجريها لمحاولة أحلال مصادر الطاقة المتجددة وغير المتجددة (نفط الصخري, النفط الرملي, طاقة الشمسية, طاقة الرياح....الخ) محل مصادر الطاقة الأحفوري التقليدي (نفط, غاز, فحم) , وبالرغم من توفر الاخيرة بشكل كبير ومنتشرة في أنحاء العالم الا أنها أيله الى النضوب في المستقبل المنظور. لذا سعت العديد من الدول ولاسيما المتقدمة الى ايجاد مصادر طاقة بديلة تلبي احتياجاتها في المستقبل وتضمن تحقيق الأهداف ألاقتصادية والسياسية والبيئية الحالية .وبالرغم من توفر وتنوع مصادر الطاقة البديلة وانتشارها في جميع أنحاء العالم, الا انه لازال استخدامها بشكل واسع تواجهها العديد من العقبات والمعوقات من اهمها القيود التكنلوجية والاقتصادية , وعلى الرغم من التقدم التكنلوجي وتجاوز العديد من العقبات في مجال الطاقات المتجددة ألا ان العقبات الاقتصادية لازالت قائمة, ومن أهما الكلفة والسعر والتي تُقيد بشكل كبير توجه الدول في اختيار اي من المصادر الطاقة المستخدمة حسب هذهِ القيود, وان تطور مصادر الطاقة البديلة له اثار اقتصادية بالغة على الدول المنتجة للنفط والتي تعتمد اقتصاداتها على هذا المورد, الا ان المنافع التي ستحصل عليها الدول التي تزيد من استخدام البدائل عديدة ولعل اهمها تأمين مصدر طاقة مستدام يلبي احتياجاتها والاجيال القادمة هذا فضلاً الى التقليل من الانبعاثات الكربونية التي تعد من اخطر المشاكل التي تواجه العالم في الوقت الراهن .


Article
The myth of human development indicators in Iraq after 2003, compared with Turkey
خرافة مؤشرات التنمية البشرية في العراق بعد العام 2003 بالمقارنة مع تركيا

Authors: Dr. Lawrence Yahya Saleh د لورنس يحيى صالح --- Akil Kazim Mackie عقيل مكي كاظم
Journal: Iraqi Journal For Economic Sciences المجلة العراقية للعلوم الاقتصادية ISSN: 18128742 Year: 2016 Issue: 49 Pages: 85-126
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

Human development indicators have not improved in Iraq after 2003, in conjunction with the increasing in the annual Iraqi budgets, which witnessed a clear increase over the years that followed 2003, that made them far-reaching and the results, compared with many countries (for example Turkey), which further the indicators of sustainable human development from the truth, and make it closer to the illusion that some would like be called it the myth of development, so compared with these increasing budgets annually, on the one hand, and in comparison with Turkey revenues and achieve to it at the level of human development, on the other hand, the human development indicators in Iraq are almost approaching the myth more than reality, with the help of the previous two comparison .

لم تتحسن مؤشرات التنمية البشرية في العراق بعد عام 2003, بالتزامن مع الزيادة الحاصلة في موازنات العراق السنوية, التي شهدت ازدياداً واضحاً على مدار السنوات التي تلت عام 2003. مما جعلها بعيدة الأثر والنتائج مقارنة مع العديد من الدول (تركيا أنموذجاً), مما أبعد مؤشرات التنمية البشرية المستدامة عن الحقيقة وجعلها أقرب إلى الوهم الذي يحلو للبعض تسميته بخرافة التنمية, لذا فبالمقارنة مع هذه الموازنات المتزايدة سنوياً من جهة, وبالمقارنة مع إيرادات تركيا وما تحقق لها على صعيد التنمية البشرية من جهة أخرى, فإن مؤشرات التنمية البشرية في العراق تكاد تقترب من الخرافة أكثر من الواقع, بالاستعانة بالمقارنتين السابقتين.

Keywords


Article
"Analyzing of the economic relationship between Dutch disease and the disruption of the Iraq economic structure "
تحليل العلاقة الاقتصادية بين المرض الهولندي واختلال الهيكل الاقتصادي في العراق

Authors: loranss yahiaa لورنس يحيى صالح --- jabar kareem thamer جبار كريم ثامر
Journal: journal of Economics And Administrative Sciences مجلة العلوم الاقتصادية والإدارية ISSN: 2227 703X / 2518 5764 Year: 2019 Volume: 25 Issue: 112 Pages: 294-320
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

The status of the semi total stoppage and non-use and waste of economic made studying and analyzing Dutch disease of high importance because it is a major cause in aggravation of this status which happened to the Iraqi economy in almost complete way and the relative big importance that oil source has and its domination on the largest percentage in the gross domestic product and exports that Iraqi economy is relying largely in funding the national budget made the concentration of the study on this subject an important and necessary within the important economic events that Iraqi economy witnessed after 2003 till 2016 to give a clear and an overall picture of the reality of the unilateral Iraqi economy under the status of semi total and the nonuse of economic resources and the waste of development opportunities and not using them in an efficient way and the clear and big declining in economic sectors and the absent of their role in varying the income sources in the Iraqi economy which suffered and still suffering of Dutch disease that this study tackles its concept, causes and examining the reflections in wasting the economic resources and wasting the rights of the coming generations that has been through explaining the relationship which explores the cause and the result among the research variables that Dutch disease is a cause leads to wasting of resources as a must result by using the theoretical style enhancing these results with standard and statistical styles to stand on the size of the relationship between the two variables reaching a realistic results which indicated that Iraqi economy and relaying on oil resource as an essential and major resource in providing financial resources for managing the country and supporting state of unilateral economy. The study also tackled some strategic suggestions of treatment from the Dutch Disease in the Iraqi economy and heading towards the right direction to vary the income sources.

إن حالة التوقف شبه التام وعدم استغلال الموارد الاقتصادية وهدرها جعل من دراسة وتحليل المرض الهولندي أهمية كبيرة كونه سبب رئيسي في تفاقم هذه الحالة التي أصابت الاقتصاد العراقي بشكل شبه تام, و الاهمية النسبية الكبيرة التي يحظى بها المورد النفطي واستحواذه على النسبة الاكبر في الناتج المحلي الاجمالي والصادرات واعتماد الاقتصاد العراقي بشكل كبير جداً في تمويل موازناته العامة جعلت من تركيز الدراسة في البحث موضوع مهم وضروري في ظل الاحداث الاقتصادية المهمة التي شهدها الاقتصاد العراقي بعد عام 2003 وعلى كافة الاصعدة السياسية والاجتماعية , لذا تضمنت الدراسة تتبع المسار الاقتصادي ابتداءً من عام 1990 ولغاية عام 2016 لإعطاء صورة واضحة وشاملة لحقيقة الاقتصاد العراقي احادي الجانب في ظل التوقف شبة التام وعدم استغلال الموارد الاقتصادية وضياع فرصة التنمية وعدم استغلالها بالشكل الكفوء والمنتج وتدني واضح وكبير في القطاعات الاقتصادية الرائدة ذات الميزة النسبية وغياب دورها في تنويع مصادر الدخل في الاقتصاد العراقي الذي يعاني ومازال يعاني من المرض الهولندي الذي ركزت الدراسة في تناول مفهومه واسبابه والبحث في انعكاساته المهمة في هدر الموارد الاقتصادية الاخرى وهدر حقوق الاجيال اللاحقة , وبيان العلاقة التي توضح السبب والنتيجة بالاعتماد على الجانب النظري والعلمي في تحليل ابعاد المرض الهولندي وصولاً الى تعزيز اثبات سبب هدر الموارد وضياع فرصة استغلالها وتنميتها والذي يعود الى الاقتصاد الريعي (المرض الهولندي) باستخدام الاساليب القياسية والاحصائية لإعطاء نتائج رقمية وحقيقية في اعتماد الاقتصاد العراقي على المورد النفطي كمصدر أساس ورئيس في توفير الموارد المالية لإدارة البلد وتعزيز مفهوم الدولة ذات الاقتصاد أحادي الجانب . وقد تناولت الدراسة بعض المقترحات الاستراتيجية للعلاج من المرض الهولندي في الاقتصاد العراقي والتوجه نحو المسار الصحيح لتنويع مصادر الدخل بعيدا عن الجانب الريعي .


Article
Analysis of the industrial reality from a strategic perspective
تحليل الواقع الصناعي من منظور إستراتيجي مدخل لتحقيق التنمية المستدامة في محافظة صلاح الدين

Authors: Mazen Mohammed Mahdi مازن محمد مهدي --- D. Lawrence Yahya Saleh أ.م.د. لورنس يحيى صالح
Journal: Journal of Administration and Economics مجلة الادارة والاقتصاد ISSN: 18136729 Year: 2019 Issue: 118 Pages: 14-42
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

Salah Ulddin province’s industrial sector has suffered from the low levels of production, its low quality and its inability to be up to date, and sometimes totally isolated, with the trending technologies around the world. These issues are a direct result of the random (non-planned) economic policies in addition to the lack of continuous electricity energy, the high prices of fuel, the lack of security, the lack of economic hospitality, the flooding of consumer goods from neighbouring countries, the lack of necessary funding to develop private sector industries, the lack of technological development, the increased prices and low quality of raw materials in the domestic market, the lack of production integrity and the unnecessary long bureaucratic steps taken in registering companies for business. All of these issues led the industrial sector to play no role in the economic development of Salah Ulddin province or in its overall local income. This study aims to show that it is possible to avoid these shortcomings by the transformation of the traditional management policies to sustainable development principles, which can be implemented by using the modern techniques that match the development of policies in other countries and also by providing the necessary management and legislation reforms that ensure the protection of exhaustible and non-exhaustible resources from the non-effective use. This is combined by providing sustainable steps for the studied resources based on the analysis of their strength and weaknesses through SWOC and TOWS analysis. This study has highlighted many issues and challenges suffered by the studied resources and presented many solutions that can enable the governing bodies’ in-charge to prioritize and execute these solutions. This will also enable them to form national and local policies that are compatible to the new non-central management policies. These solutions are also helpful to establish sustainable development that uses resources but with protecting the rights of current and future generations and they provide the governing bodies with the will and power to create an effective sustainable development that is armoured by the public support and contribution. It is hoped for this study to shape a clear vision that can help the local governments (represented by governorate councils and bureaus) and their populations to investigate the effective ways of using local resources to support their economic development.

أتصف عمل القطاع الصناعي في محافظة صلاح الدين بتدني مستوى الإنتاج وسوء نوعيته وعجزه عن مواكبة التطورات التكنولوجية العالمية بل وانعزاله عنها، بسبب السياسات الاقتصادية العشوائية غير المخططة، وقد عزز من تراجع أداء هذا القطاع الانقطاع المستمر للطاقة الكهربائية وارتفاع أسعار الوقود والوضع الأمني غير المستقر والبيئة الإقتصادية غير المواتية والإغراق السلعي الذي تعرضت له السوق العراقية، وانعدام القروض الصناعية اللازمة لتطوير المصانع الخاصة وعدم إدخال التكنولوجيا المتطورة، وارتفاع أسعار مستلزمات الإنتاج المتوفرة في الأسواق المحلية ورداءة نوعيتها، وكذلك الغش الصناعي وضعف فاعلية الجهاز المركزي للتقييس والسيطرة النوعية والإجراءات الروتينية عند تسجيل الشركات، كل ذلك أدى إلى غياب واضح لدور القطاع الصناعي في التنمية الاقتصادية وفي تطور محافظة صلاح الدين وانخفاض مساهمته في الناتج المحلي الإجمالي وتخلف التكنولوجيا التي يستعملها هذا القطاع ورداءة نوعية الإنتاج الصناعي وعجزه التام عن القدرة على تصنيع العديد من السلع الصناعية. ويهدف البحث لاظهار أن تجاوز هذه المشاكل يستلزم التحول من نهج الادارة التقليدية للموارد الى النهج المستدام الذي يقتضي أستخدام تقنيات حديثة تتماشى مع التطور الحاصل في الدول الاخرى والقيام بأصلاحات ادارية وتشريعية تستهدف الحفاظ على الموارد الناضبة من الهدر وغير ناضبة من الأستغلال الخاطيء وفق مفهوم التنمية المستدامة, وأقتراح خيارات أستراتيجية مستدامة على أساس نتائج التحليل الأستراتيجي لواقع تلك الموارد من خلال مصفوفة ( SWOC) ومصفوفة ( TOWS) . لقد أبرز البحث جملة من المشاكل والمعوقات التي تعاني منها المورد قيد الدراسة ، وحدد أهم الخيارات التي تمكن الجهات ذات العلاقة من وضع آلية لتنفيذ المقترحات وحسب أولوياتها. مما يتيح المجال أمام متخذي القرار للمساهمة في صناعة السياسات العامة والمحلية الملائمة للتوجهات التنموية القائمة على اللامركزية الادارية.


Article
Rentier Iraqi economy and the need to diversify sources of income after 2003
ريعية الاقتصاد العراقي وضرورات تنويع مصادر الدخل بعد العام 2003

Authors: O.m.d. Lawrence Yahya Saleh أ.م.د. لورنس يحيى صالح --- Akil Kazim Mackie عقيل مكي كاظم
Journal: Journal of Administration and Economics مجلة الادارة والاقتصاد ISSN: 18136729 Year: 2016 Issue: 108 Pages: 14-27
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

The diversification of the Iraqi sources of income has been made a necessity, especially in light of the decline in global oil prices since 2014, under the light of the continued reliance unilateral oil and financial returns in the financing of Iraqi budgets which dominated by the nature of rent-seeking, which necessitated the search for alternative sources of founding away about the dominance of oil revenues and the risk that the continued reliance on these returns without activating the rest of the other sectors of the economy to play its part in financing the Iraqi annual budgets

لقد أصبح تنويع مصادر الدخل العراقي ضرورة حتمية خصوصاً في ظل الانخفاض الذي شهِدتهُ أسعار النفط العالمية منذ العام 2014, وفي ظل استمرار الاعتماد أحادي الجانب على النفط وعوائده المالية في تمويل الموازنات العراقية التي غلب عليها الطابع ألريعي, مما استدعى البحث عن مصادر بديلة للتمويل بعيداً عن هيمنة العوائد النفطية ومخاطر هذا الاعتماد المتواصل على هذه العوائد دون تنشيط بقية القطاعات الاقتصادية الأخرى لتقوم بواجبها في تمويل الموازنات العراقية السنوية.

Listing 11 - 17 of 17 << page
of 2
>>
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (17)


Language

Arabic (9)

Arabic and English (7)

English (1)


Year
From To Submit

2019 (2)

2018 (3)

2017 (3)

2016 (3)

2014 (1)

More...