research centers


Search results: Found 60

Listing 11 - 20 of 60 << page
of 6
>>
Sort by

Article
Adult education in ancient Greek civilization
تعليم الكبار في الحضارة اليونانية القديمة

Loading...
Loading...
Abstract

Due to the absence of scientific studies dealing with adult education in ancient Greek civilization, this research aims at understanding the reality of adult education and its various manifestations in ancient Greek civilization by understanding the concept of education in ancient Greek civilization, the patterns of education in ancient Greek civilization and the most important philosophies of education in civilization Ancient Greek and educational objectives in the ancient Greek philosophies and schools of education in ancient Greek civilization and the pioneers of adult education in ancient Greek civilization and their most important educational views. The historical research approach and descriptive research methodology were used to capture all aspects of research and access to scientific content that would highlight the reality of adult education in ancient Greek civilization. The research has reached a number of results, the most important of which is that education in ancient Greek civilization was directed primarily to the adults through the literature of the study which proved that Greek philosophies as idealistic and realistic were philosophers educators for adults and teachers, using that dialogue and discussion And the argument for access to scientific knowledge in a way that nourishes the mind and enlightens thought

نظراً لعدم وجود الدراسات العلمية التي تتناول تعليم الكبار في الحضارة اليونانية القديمة، فإن هذا البحث يهدف إلى معرفة واقع تعليم الكبار ومظاهره المتنوعة في الحضارة اليونانية القديمة، من خلال معرفة مفهوم التربية في الحضارة اليونانية القديمة وأنماط التربية في الحضارة اليونانية القديمة وأهم فلسفات التربية في الحضارة اليونانية القديمة وأهداف التربية في الفلسفات اليونانية القديمة ومدارس التربية في الحضارة اليونانية القديمة ورواد تعليم الكبار في الحضارة اليونانية القديمة وما أهم آراؤهم التربوية. وتم استخدام منهج البحث التاريخي، ومنهج البحث الوصفي؛ من أجل الإحاطة بكافة جوانب البحث والوصول إلى المحتوى العلمي الذي من شأنه أن يُبرز واقع تعليم الكبار في الحضارة اليونانية القديمة


Article
نظام الملكية في الحضارة الرومانية

Author: م.أنور عبد الكريم عبد القادر المديرية العامة لتربية محافظة ديالى
Journal: journal of the college of basic education مجلة كلية التربية الاساسية ISSN: 18157467(print) 27068536(online) Year: 2016 Volume: 22 Issue: 96/انساني Pages: 633-658
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

Research summeryThe study of this subject is my attempt to highlight one of the most important legal aspects of the system of ownership in the Romans and show that put the entire system of ownership was not easy ,there are several problems in the legislation of every era . The Al-Romans laws of ancient written laws in the world and mature thought and law, when the old Romanians lawgivers proceeded those laws , it were not just an idea recorded in the lines and on the boards , but it were a national and scared duty imposed by representatives in the land of kings and for purpose of achieving justice in the Romans society .Therefore , those laws are characterized strongly maturity intellectual and legal .

نظام الملكية في الحضارة الرومانيةم.أنور عبد الكريم عبد القادرالمديرية العامة لتربية محافظة ديالىالملخص :دراسة هذا الموضوع محاولة مني لتسليط الضوء لاحد أهم الجوانب القانونية لنظام الملكية في الرومان وتبين ان وضع نظام بالكامل للملكية لم يكن سهلا لوجود مشكلات عديدة في تشريعات كل حقبة .أن القوانين الرومانية من القوانين القديمة المدونة في العالم وأنضجها فكرا وقانونا .وأن المشرعين الرومانيين القدامى حينما شرعوا تلك القوانين لم تكن مجرد فكرة دونت في اسطر وعلى ألواح بل انها كانت واجباً وطنيا مقدسا فرضها ممثليها في الارض والمتمثلة بالملوك لغرض تحقيق العدالة في المجتمع الروماني .ومن هذا المنطلق تميزت تلك القوانين بقوة نضجها الفكري والقانوني .


Article
علم الصيدلة في الحضارة العربية الإسلامية

Author: أ.د. وجدان فريق عناد
Journal: Journal of Kirkuk University Humanity Studies مجلة جامعة كركوك للدراسات الانسانية ISSN: 19921179 Year: 2012 Volume: 7 Issue: 3عدد خاص بمؤتمر كلية التربية Pages: 383-391
Publisher: Kirkuk University جامعة كركوك

Loading...
Loading...
Abstract

الملخص عرف العرب الطب والأدوية قبل الإسلام معرفة ارتبطت بالسحر والكهانة ، وكانت بسيطة عبر ما تناقلته ذاكرة الأجيال في ما بينها انتقالا شفهيا ، بحيث يمكن أن يسمى طبا شعبيا يمارسه عدد من الأشخاص معتمدين في علاجهم على الأعشاب والأشربة البسيطة ، فضلا عن الكي والحجامة والفصد . وكان للإسلام فضل كبير في تطور العلوم ومنها العلوم الطبية ، ذلك إنه فتح الأبواب أمام المعرفة المرتبطة بالعقل والبعيدة عن الأساطير ، فكان القرآن الكريم والأحاديث النبوية الشريفة تهدف إلى الفصل بين الطب والسحر ، وحث المسلمين على الاهتمام بالصحة واللجوء إلى الأطباء عند الإصابة بالمرض ، وأكد على النظافة والطهارة والفروسية . ومن الأطباء الذين كانوا في بلاد العرب قبل الإسلام وعاصروه ، وكانت لهم معرفة بالطب والعلاج الحارث بن كلده الثقفي ، والنظر بن الحارث بن كلده الثقفي ، وابن أبي رمثة التميمي ، والشمردال بن قباب الكعبي البحراني ، وضماد بن ثعلبة الأزدي ، ومن النساء الشفاء بنت عبد الله ، ورفيدة ، وأم عطية الأنصارية . وكانت ممارسة الطب في صدر الإسلام تعتمد على المعرفة بالطب والتطبب أساسها الدين الجديد الذي يشترط العلاج والوقاية وصحة المؤمنين ، وعندما بدأ الاحتكاك بالثقافات المحلية والأجنبية على أثر حروب الفتح والتحرير فإن الطب بدأ بدور آخر ، فلمعت أسماء أخرى كانت على معرفة بالأدوية المفردة والمركبة ، وكانوا على صلة بالخلفاء ، ومنهم ابن أثال الذي قرّبه معاوية بن أبي سفيان ، وأبو الحكم ، وحكم الدمشقي . وقد ازداد اهتمام العرب بالمؤلفات الطبية اليونانية والفارسية في عهد الخلافة العباسية ، وأخذت حركة الترجمة تزداد وتتسع ، وكان نصيب الكتب الطبية المترجمة إلى العربية كبير ، فبدأ دور آخر بعد دور الممارسة الطبية هو دور الترجمة والتأليف المبكر ، ومن الأسماء التي اشتهرت بذلك حنين بن إسحاق ، وإسحاق بن حنين ، وحبيش الأعسم ، ويوحنا بن ماسويه ، وثابت بن قرة . وبعد ذلك بدأ دور آخر بعد الترجمة والتأليف المبكر على غرار المصنفات الطبية السابقة لليونان وهو دور التأليف المستقل الذي دل على معرفة العرب بفروع المعرفة الطبية ، فاعتمدوا على الخبرة الطبية والتجربة والمعتمدة على الملاحظة والدرس والقدرة على الاستنتاج ونقد الآراء الخاطئة التي وجدت في الكتب اليونانية المختلفة ، فاحتوت المؤلفات العربية الطبية على قدر كبير من الإضافات العلمية في عالم الطب والصيدلة ومهدت السبيل إلى المنهج الذي يجب إتباعه عند التأليف الجامع لكل ما يحتاج إليه الطبيب والمتعلم للطب . ومن هؤلاء أبو الحسن علي بن ربن الطبري صاحب كتاب فردوس الحكمة ، وله كتب أخرى منها كتاب منافع الأطعمة والأشربة والعقاقير وغيره . وكذلك الرازي صاحب كتابي المنصوري والحاوي وغيرهما من الكتب ، وابن سينا صاحب كتاب القانون . إن هذه هي بعض النماذج البسيطة لما حققه العلماء العرب نتيجة البحث والدراسة ، حيث تمكنوا من خلال هذه المؤلفات أن يصححوا الكثير من الأخطاء الشائعة لدى أطباء اليونان ، حتى إنهم تجاوزوهم في مجال علم التشريح ، وأثبتوا خطأهم في الكثير مما ذهبوا إليه . لقد حقق الأطباء العرب تطور كبير في المعرفة الطبية بكل فروعها في التشريح وعلاج الأمراض وأساليب تشخيص العلل والعمليات الجراحية والعلاج بالأدوية والأغذية ، ويعود الفضل في ذلك التطور إلى التقدم الذي أصابه المجتمع في مختلف مجالات الحياة ، واتساع الثقافة العربية ، وتعدد الشعوب التي دخلت تحت لواء الحضارة الجديدة ، فقد تطورت المؤسسات العلاجية التي منحت الطبيب العربي فرصة الدراسة المباشرة لمختلف الحالات المرضية وتوفير العلاج والتتبع آثار الأدوية في الأمراض ، والعلاج بالأدوية والغذاء ، فتطورت بذلك أساليب تحضير العقاقير الطبية النباتية منها والحيوانية والمعدنية . ومن ذلك يبدو واضحا أن الطبيب والصيدلاني كان شخصا واحدا ، إذ إن الصيدلاني يطبب أيضا ، ومن أمثال ذلك أبا قريش عيسى الذي كان صيدليا في معسكر الخليفة المهدي . وسيناول البحث بدايات علم الصيدلة عند العرب ، وجهود العرب المسلمين في تطوير علم الصيدلة ، وأقسام الصيدلية العربية .


Article
أسباب تدهور الحضارة الإسلامية وسبل تقدمها

Author: د. محمد عمر الشاهين
Journal: Journal of Kirkuk University Humanity Studies مجلة جامعة كركوك للدراسات الانسانية ISSN: 19921179 Year: 2012 Volume: 7 Issue: 3عدد خاص بمؤتمر كلية التربية Pages: 869-881
Publisher: Kirkuk University جامعة كركوك

Loading...
Loading...
Abstract

الملخصان التدهور الحضاري الذي تعيشه الأمة العربية ليس وليد الصدفة ولا هو مفاجأة حلت دون سابق إنذار أو حتى قضاء وقدر , بل انه نتيجة طبيعة لأسباب عديدة عاشتها الأمة العربية وتفاعلت معها ثغرات وأخطاء ، ونتج عن كل ذلك هذا التخلف والضياع الذي وصلت إليه الأمة في العصور الأخيرة . ان النهضة هي العلاج الأسمى للأمة ، لأنها تحقق مشروعاً حضارياً ينبثق من فكر الأمة وعقيدتها ، ويرتكز تقدم الأمة الإسلامية على مدى التزامها بالإسلام بوصفه فكراً ومنهج حياة ، وتوحيد كلمتها ، وتجاوز الاختلاف ، والتمسك بالحضارة الإسلامية ، وإحياء التراث ، واستذكار قيم الرسالة الإلهية ومبادئها بوصفها الرسالة القادرة على النهوض بالفرد والمجتمع الإنساني على وفق معايير الإسلام . ويستعرض البحث الموسوم أسباب تدهور الحضارة الإسلامية وسبل تقدمها من خلال مبحثين يتناول الأول أسباب تخلف الأمة العربية المتمثلة بالقنوط واليأس وفقدان الثقة بالنفس وكذلك فساد الأخلاق وانتشار الجهل فضلاً عن نسيان الماضي المجيد للأمة العربية والغزو الفكري والثقافي وأخيراً غياب العدالة وانتشار الظلم ، اما المبحث الثاني فيتناول سبل التقدم والنهوض بالأمة من خلال تطوير وعي الأمة والجهاد والمثابرة والعمل على تحقيق الوحدة العربية والتعاون وإصلاح ذات البين وتقرير قاعدة الشورى ودعم العلم والعلماء فضلاً عن الأخوة والمحبة والدعوة للخير ، وختم البحث بعشر توصيات من اجل النهوض بالأمة العربية.


Article
Classical Arabic Criticism and Cognizance of the Importance of Genres (Essays from Al-Jahidh and Ibin Wahab Al-Katib)
النقد العربي القديم والوعي بأهمية الاجناس الادبية مقولات الجاحظ وابن وهب الكاتب مثالاً

Author: Fadhal `Abud Al-Tameemi, فاضل عبود التميمي
Journal: AL-AMEED JOURNAL مجلة العميد ISSN: 22270345 23119152 Year: 2012 Volume: 1 Issue: 3-4 Pages: 221-250
Publisher: Shiite Endowment ديوان الوقف الشيعي

Loading...
Loading...
Abstract

The current study sheds light on the critiques achieved at the hand of important Arab critics; Al-Jahidh (255 Hegira) in his significant book Al-Baian Wal Tabeen [Evidence and Evidence Finding], and Ibin Wahab Al-Katib (325 Hegira) in his book Al-Burhan Fi Wajah Al-Baian [The Proof at the Face of the Evidence],both experienced the critical writings in two prosperous centuries from the centuries of Islamic Arab Civilization. Such critiques come in parallel with the idea of genres having,throughout history, theoretical ploughs and procedures endeavouring to describe the controversy of literature. What ramifies from the genres comes as a façade to literary content and takes part in having a literary vision about universe and life.Scrutinizing the former critiques never means leaving settled visions without reason, but it means explicating and fathoming the sense of criticism of the these critiques themselves, as they appertain to the systematic genre orbit in respect to the process of criticism. Such designates palpitating perception to the roots of the issue that takes great importance to intellectuality and practicing the modernist criticism.

تريد هذه الدراسة أن تدقّق النظر في المقولات النقديّة التي قال بها ناقدانعربيّان مه ا من أعني: الجاحظ ) 255 ه( في كتابه المهم: )البيان والتبيين(، و ابن وهب الكاتب ) 335 ه( في كتابه: )البرهان في وجوه البيان(، اللذين عاشا تجربة الكتابةالنقديّة في قرنين مزدهرين من قرون الحضارة العربيّة الاسلاميّة، وهذه المقولاتتت اس بوضوح مع فكرة الأجناس الأدبيّة التي كان لها عبر القرون منطلقات نظريّة، موإجراءات سعت لأن تصف إشكاليّة الأدب، وما يتفرع منها من أنواع، وأشكالتتقدم واجهة المعنى الأدبي، وتسهم في تقديم رؤية أدبيّة عن الكون والحياة.إنّ تدقيق النظر في المقولات السابقة لا يعني القفز على التصورات الثابتة قفزاًميكانيكيّاً غير مسوغ، أو مسؤول، إن ا يعني الوقوف عند الطبيعة النقديّة للمقولات منفسها، وفهمها، وهي تنتمي إلى مجالها الأجناسي المنظّم في حدود ممارسة نقديّة تنمّعن وعي مبكّر في جذور قضيّة لمّا تزل تشغل حيّزاً واضحاً في الفكر، والم ارسة مالنقديّة المعاصرة.


Article
دور الثقافة والحضارة في تنمية المجتمع ومواجهة تحديات العصر

Author: Yasen T. Thahr ياسين طه ظاهر
Journal: Journal of Al-Ma'moon College مجلة كلية المأمون ISSN: 19924453 Year: 2014 Issue: 23 Pages: 1-13
Publisher: AlMamon University College كلية المامون الجامعة

Loading...
Loading...
Abstract

There is a strong related relationship between science and culture. The progress of any nation or society depends on level the development in scientific and cultural production. This progress helps to confront the cultural contemporary challenges. Since the science and culture are in a continual accumulative process, which is true in different stages the Arab Islamic civilization exposed to big and serious challenges particularly in recent time. So the Arab universities and cultural institutions have to introduce the contribution of Arab Islamic civilization in the world knowledge to confront the recent challenges.

هناك علاقة وطيدة وتفاعلية ما بين الثقافة والعلم بكل انشطته ويقاس تقدم الامم والمجتمعات وتطورها بقدرتها على الانتاج الثقافي والعلمي والحضاري في مواجهة تحديات العصر الثقافية وبما ان ( العلم والثقافة ) هي عملية تراكم مستمرة ، فان هذا التراكم المعرفي العربي والإسلامي قد تعرض وبمختلف العصور وخاصة في العصر الحديث الى تحديات خطيرة وكبيرة لهذا اصبح من اللازم على المؤسسات الثقافية والجامعات العربية التعريف باسهامات الحضارة العربية الإسلامية في هذه المعرفة والدفاع عن هذا المنتج الحضاري الفخم في مواجهة تحديات العصر .


Article
دور الدين الإسلامي في بناء الحضارة الإسلامية

Author: علي فرحان عبدالله الفكيكي
Journal: The islamic college university journal مجلة كلية الاسلامية الجامعة ISSN: 62081997 Year: 2017 Issue: 42 Pages: 405-428
Publisher: College Islamic University / Najaf كلية الاسلامية الجامعة / النجف الاشرف

Loading...
Loading...
Abstract

The role of religion in the building of the Islamic civilization clear very important at the same time, it is the first civilization advocated the God the one who has no partner in his rule.Also, such belief a significant impact in the Islamic civilization is free of all manifestations of idolatry. Made of moral principles and the first place in the various fields of activity, and pushed the Muslims to follow-up of the arts and sciences, and the exploitation of the natural resources. civilization and the most comprehensive because of perceptions of the teachings of Islamic and Islamic foundations of the characteristics of the characterized the rest of civilizations. It is the civilization remain the survival of life on earth, derive their survival of Islam, so a permanent civilization radiation, alternate early stages and is renewed its sessions.

إن دور الدين في بناء الحضارة الاسلامية واضحاً ومهماً جداً في نفس الوقت, لقد قامت الحضارة الاسلامية على أساس الوحدانية المطلقة في العقيدة، فهي أول حضارة تنادي بالإله الواحد الذي لا شريك له في حكمه وملكه، وهو الذي يعز ويذل، ويعطي ويمنح، وما من شيء في السموات والأرض إلا وهو تحت قدرته وفي متناول قبضته.هذا السمو في فهم الواحدانية كان له أثر كبير في رفع مستوى الإنسان وتوجيه الأنظار إلى الله وحده وهو خالق الخلق ورب العالمين.كما إن لهذه العقيدة أثر كبير في الحضارة الإسلامية تكاد تتميز به عن كل الحضارات السابقة واللاحقة، وهي خلوها من كل مظاهر الوثنية وبقاياها من أقدم عصور التاريخ. إذ إن القرآن الكريم أعلن وحدة النوع الإنساني رغم تنوع أعراقه ومواطنه، إذ قال تبارك وتعالى: [يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ]( ).كما ان التسامح الديني العجيب الذي لم تعرفه حضارة مثلها وكذلك جعلت للمبادئ الأخلاقية المحل الأول في كل نظمها ومختلف ميادين نشاطها, ودفعت المسلمين إلى متابعة العلوم والفنون, واستغلال الموارد الطبيعية, وتكوين مجتمع تسود فيه النظم الاجتماعية المستقيمة, فهي الحضارة الاكثر شمولية لانها من منطلقات وتعاليم إسلامية, فهي الحضارة التي أسسها النبي الاكرم i وهو خاتم الانبياء والمرسلين وأرسى دعائمها, وعن أبي عبد الله الصادق a أن بعض قريش قال لرسول الله i: بأي شئ سبقت الأنبياء وأنت بعثت آخرهم وخاتمهم؟ قال: إني كنت أول من آمن بربي وأول من أجاب حين أخذ الله ميثاق النبيين " وأشهدهم على أنفسهم ألست بربكم قالوا بلى ".. فكنت أنا أول نبي قال بلى، فسبقتهم بالاقرار بالله( ). فللحضارة الإسلامية أسس قامت عليها، وخصائص تميزت بها عن باقي الحضارات، ولم تغفل عن الجانبين الروحي والمادي في حياة الإنسان، لذلك نجدها برزت في مجالات متعددة، بحيث ترقى بالإنسان في كل مستويات حياته. أنها حضارة باقية بقاء الحياة على وجه الأرض، تستمد بقاءها من الإسلام وهي بذلك حضارة دائمة الإشعاع، تتعاقب أطوارها وتتجدد دوراتها.


Article
Basri Scientific Impact on the Andulsian Culture
التأثيرات البصرية العلمية على الحضارة الأندلسية

Author: . Akram Hussein Ghadhban أكرم حسين غضبان
Journal: Journal of Historical studies مجلة دراسات تاريخية ISSN: 18180346 Year: 2013 Issue: 15 كانون الاول Pages: 183-224
Publisher: Basrah University جامعة البصرة

Loading...
Loading...
Abstract

The Andulstian culture was an important one in the human history . It attracted the different kinds scientific impacts as a result of its direct and indirect contact with cultures and civilization of different nations and peoples . Since Basrah was on of the famous oriental Islamic region that was rich of its scientific heritage , it became the focus of attention of the Andulsians who travelled to Basrah looking for more science and to learn more of what Basri scholar could provide of science and knowledge to take it back to Andulsia and make use of it . Consequently , those Andulsians contributed a lot to transforming much of the Basri scientific effects to the Andulsian culture .

كانت الحضارة الاندلسية واحدة من أهم الحضارات الانسانية التي استقطبت العديد من التأثيرات العلمية نتيجة اتصالها المباشر وغير المباشر بحضارات الأمم والشعوب المختلفة ، ولما كانت مدينة البصرة من بين الامصار الاسلامية المشرقية المشهورة والغنية بتراثها العلمي ، فقد أصبحت محط أنظار الاندلسيين الذين شدوا الرحال اليها طلبا ً للعلم والتزود بما موجود عند علمائها من علوم ومعارف لنقلها الى بلاد الأندلس والاستفادة منها ، وبذلك فقد اسهموا في نقل الكثير من التأثيرات البصرية العلمية الى الحضارة الاندلسية .


Article
The Question Of Culture And Intellectual (A Philosophical Reading )
سؤال الثقافة والمثقف ( قراءة فلسفية)

Author: Abdullah Abdul Hadi Almirhej عبدالله عبدالهادي المرهج
Journal: Mustansiriyah Journal of Arts مجلة آداب المستنصرية ISSN: 02581086 Year: 2014 Issue: 66 Pages: 1-34
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

The concepts of “ culture ” and “ intellectual ” witnessed a lot of differences and disparities in opinions . The research deals with them through displaying the theses of philosophers and thinkers in this matter . They agreed on plurality and variety in the meaning of culture , for it has characteristics of generality and comprehensiveness , then there is no one certain definition of it agreed by all thinkers . Scarcely could the researcher attain the truth and essence of culture . The concepts of culture and intellectual can be considered as freed from static restrictions and formations , and related organically with the concept of modernization in the world . Then their significations changes according to developments over time. The research works on the answer to the questions “ What is the meaning of culture? ” and “ Who is an intellectual ? ” , and it deals with their active roles in the lives of people and society which were focus of intellectual debates and dispute in the twentieth century . The answers comes through searching the meaning and roots of culture philosophically and anthropologically , historicity of this term , relation between culture and civilization , the concept of intellectual and his classifications , the mechanisms and means that must be adopted by the intellectual in his epistemic discourse in western and Arabic philosophical thoughts , the relation between the self and the other through dialogue and openness to other cultures and reciprocity of influence and affection in the fields of arts , literatures and sciences , and communication with developing cultures “ acculturation ” In the conclusion , we study presence of the Arabic intellectual in his society , influencing or influenced , adopting some of Edward Said’s theses in this matter . We also adopt the concept of “ independent intellectual ” or “ outsider ” , and the characteristics that he should have such as criticism , dialogue , difference and non-coincidence.

تمثل الثقافة في عصر ما بعد الحداثة عامل مهم في بناء وتطور الواقع بكل اشكاله وصوره، الاجتماعي والسياسي...الخ، ويعد موضوع الثقافة من الموضوعات الاشكالية التي تثير اليوم الفلاسفة والمفكرين على اختلاف انتمائتهم، ويتجلى ذلك في كتابات معظم فلاسفة هذه المرحلة مثل سارتر وغرامشي وفوكو وبورديو ... وفي داخل الوسط الفكري العربي عند مالك بن نبي، ومحمد عابد الجابري، وادوارد سعيد....وآخرين في الاتجاهين الغربي والعربي اثاروا سؤال الثقافة والمثقف، وكانت الاجابات متعددة ومختلفة وكلاً حسب ميوله واتجاهاته، وعلى الرغم من التداخل مابين الفلسفة والانثربولوجيا حول تحديد معنى الثقافة والمثقف، الا آن الاجابات الفلسفية كانت اكثر حضورا في الخطاب الثقافي، وهذا ما حاول البحث معالجته وتوضيحه. لم يقتصر البحث على معنى الثقافة بل تجاوزها الى المثقف وتناول دوره الفاعل في حياة الناس والمجتمع، وتكمن فاعليته في انتاج الأفكار وصناعة المعرفة وعمله الاساس يتمثل في خلق واقع ونظام فكري جديد إما بأنتاج افكار جديدة أو بتغيير نماذج التفكير السائدة او بأبتكار ممارسات فكرية جديدة او باعادة تركيب الافكار القديمة بطرق ووسائل معاصرة اي تماثل الواقع المعاش بمعنى يجب ان يكون المثقف عضوياً كما يسميه غرامشي بحيث يكون جزءً من الواقع وليس متعالياً عليه. وعلى المثقف مناقشة افكار تمس الواقع وعلى علاقة مباشرة بالذات او بالإنسان، ثم عليه أن يتجة وجهة عملية بمعنى البحث في السبل والوسائل التي تساعد المجتمع على النهوض ومواجهة التحديات والمصاعب و عليه ان يسمو فوق كل الافكار التي تحمل طابعا ايديولوجيا او عقائديا لان المثقف هو (اللامنتمي) في هذا العالم. إن المثقف يمثل روح العصر الذي يعيشه ، ويقاس تقدم ورقي المجتمعات بنتاج مفكريها ومثقفيها ، على الرغم من اختلاف الروئ ووجهات النظر فيما بينهم. وانقسم البحث الى مبحثين اساسيين، تناولنا في الاول معنى الثقافة وجذورها، فلسفياً وانثربولوجياً، وتاريخية ظهور هذا المصطلح، والعلاقة بين الثقافة والحضارة. وفي المبحث الثاني مفهوم المثقف وتصنيفاته في الفكر الفلسفي الغربي والعربي، والاليات والادوات التي يجب ان يتبناها المثقف في خطابه المعرفي، وفي الخاتمة عالجنا مدى حضور المثقف العربي في مجتمعه مؤثراً او متأثراً، متبنين في ذلك بعض طروحات ادوارد سعيد في هذا الموضوع، كما تبنينا مفهوم المثقف المستقل او اللامنتمي والسمات التي يجب ان يتمتع بها معتمدين في ذلك كله على اراء وطروحات الفلاسفة والمفكرين الاساسية.


Article
الحضارة الكوردية في بلاد وادي الرافدين قبل الميلاد

Author: م. صالح امين عزيز
Journal: Journal of Kirkuk University Humanity Studies مجلة جامعة كركوك للدراسات الانسانية ISSN: 19921179 Year: 2014 Volume: 9 Issue: 2 Pages: 139-163
Publisher: Kirkuk University جامعة كركوك

Loading...
Loading...
Abstract

الملخصيتبيَن من خلال ما تقدّم من الوثائق التاريخية والأثرية في هذا البحث العلمي أن الأمّة الكوردية كانت أمّة حيّة منذ أقدم العصور ،ابتداء من العصور الحجرية القديمة والحديثة إلى فجر نشوء الحضارات قبل الميلاد ، وقبل ظهور الإسلام الحنيف ، وأنّها من الأمم التي سكنت الشرق الأوسط ، في جبال زاطروس وبلاد وادي الرافدين من أعلاها إلى أسفلها ، وأنّها قدّمت للبشرية حضارات أسهمت في تطور حياة الإنسان والحضارة ، وآثارهم في الكهوف والتلال والمخلفات التي تركوها وكذلك في المجمعات السكنية الأولى كلّها تؤيد ذلك.كما أن ظهور الرموز والأحرف الكوردية وبالأحرى اللغة الكوردية ، ومساهمة علمائهم في مجال إصلاح الأراضي وريّها ، واستخراج المياه من الأماكن الصحراوية ومعرفة طرق ذلك ، وتصنيف عشرات من الكتب في شتّى المجالات العمرانية والحضارية بلغتهم وأحرفهم تدحض الآراء العنصرية واللاعلمية حول أصلهم ولغتهم وموطنهم ، وحول كونهم من سكنة الجبال دون السهول ، وإن كانت الجبال تشكل معظم سكناهم ! .

Listing 11 - 20 of 60 << page
of 6
>>
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (57)

journal (3)


Language

Arabic (49)

Arabic and English (6)

English (1)


Year
From To Submit

2019 (5)

2018 (9)

2017 (9)

2016 (9)

2015 (5)

More...