research centers


Search results: Found 30

Listing 11 - 20 of 30 << page
of 3
>>
Sort by

Article
Scenario theory philosophy and methodologies
فلسفة نظرية السيناريوهات ومنهجيتها

Authors: سعد العنزي --- يعرب عدنان السعيدي
Journal: journal of Economics And Administrative Sciences مجلة العلوم الاقتصادية والإدارية ISSN: 2227 703X / 2518 5764 Year: 2014 Volume: 20 Issue: 76 Pages: 1-27
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

The purpose of this study was to clarify the basic dimensions, which seeks to indestructible scenarios practices within the organization, as a final result from the use of this philosophy.Methodology: The methodology that focuses adoption researchers to study survey of major literature that dealt with this subject in order to provide a conceptual theoretical conception of scenarios theory .The most prominent findings: The only successful formulation of scenarios, when you reach the decision-maker's mind wa takes aim to form a correct mental models, which appear in the expansion of Perception managers, and adopted as the basis of the decisions taken. The strength lies in the scenarios focus on the outcomes after the event, not the expectation of the event, and the dimensions of the event.Originality and value: To provide an integrated model reflects the philosophy of the theory of scenarios, and how to formulate scenarios according to different intellectual Madras

الغرض: تهدف هذه الدراسة إلى ايضاح الابعاد الاساسية التي تسعى ممارسات السيناريوهات إلى ترسيخها ضمن المنظمة، كنتيجة نهائية من استخدام هذه الفلسفة.المنهجية: تركز المنهجية التي اعتمدها الباحثان على دراسة مسحية لمراجعة الادبيات التي تناولت هذا الموضوع من اجل تقديم تصور نظري مفاهيمي عن نظرية السيناريوهات.ابرز النتائج: تعد صياغة السيناريوهات ناجحة فقط، عندما تصل إلى عقل متخذ القرار وا سهامها بتشكيل نماذج ذهنية صحيحة،والتي تظهر في توسيع مدركات المديرين، واعتمادها كأساس في القرارات المتخذة. فقوة السيناريوهات تكمن في التركيز على المخرجات بعد الحدث ، وليس توقع الحدث، وابعاد هذا الحدث.الاصالة والقيمة: تقديم نموذج متكامل يعكس فلسفة نظرية السيناريوهات، وكيفية صياغة السيناريوهات وفق مدراس فكرية مختلفة.


Article
Project Civilized Dialogue Its Dimensions, And Its Future
مشروع الحوار الحضاري أبعاده ، ومستقبله

Author: Dr.Ahmed Jassim Ibrahim Al-Shammari أ.م.د.أحمد جاسم إبراهيم الشمري
Journal: Journal Of Babylon Center for Humanities Studies مجلة مركز بابل للدراسات الانسانية ISSN: 22272895 23130059 Year: 2016 Volume: 6 Issue: 4 Pages: 117-142
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

The concept of dialogue from circulation relatively new concepts in the political and cultural literature, because it was contained in the international dictionary, as there are no relevant to the United Nations Charter, and the Universal Declaration of Human Rights. Suggesting that the concept of an intellectual political culture _ a civilized dialogue. The term «Dialogue of Civilizations» is of fundamental ideas and concepts that ended the twentieth century, as now occupies pride of place in the list of concerns of the scientists and the intellectual and political elites, and various research centers and international institutions.This topic has also become less firmly on the agenda of many international meetings, cultural, political, economic and business as well. Especially after the United Nations General Assembly proclaimed the year 2001, the Year of Dialogue among Civilizations. He dedicated the Davos World Economic Forum before a special session in 2000, to address the topic of the dialogue of civilizations - although he popularized in the mid-nineties of the century Almadi- and centered the majority currents exceeding the religious cultural and ideological differences, including in particular, calling for co-existence between religions The three main (Judaism, Christianity and Islam) and unify them under different names, and numerous ideas and perspectives on how to dialogue, and has held several international conferences about it, was the ideas

يتسم مشروع الحوار الحضاري بنزعته المستقبلية من خلال توظيفه لبناء مستقبل افضل للإنسانية، إذ هو اكبر من كونه مشروعاً آنياً، بل هو رؤية لمستقبل انساني افضل، ومن هنا تبلورت فلسفة الحوار الحضاري، المتمثلة في ايجاد ارضية مشتركة للقاء والتفاهم والتكامل بين المجموعات السكانية ذات الهوية الثقافية المختلفة.على الرغم من الدعوات المتعددة إلى حوار الحضارات، فما زالت الرؤية الفكرية الخاصة الممتلئة بالافكار السياسية هي التي تصنع مفاهيم الحوار، دون النظر إلى العقيدة الفكرية الجماعية للمجتمعات التي تمثلها هوياتها الثقافية الخاصة، فضلاً عن امكانيات القوة التي تلقي بضلالها على الحوار ومساراتها، ويبقى مع كل ما تقدم مستقبل حوار الحضارات مرتبطاً بتشكيلية النظام العالمي خلال المراحل القادمة التي سيكون لها تأثيرٌ بالغٌ في تحديد مسار الحوار من خلال منظومة العولمة وآلياتها. لذلك فان البشرية ستواجه خيارات مختلفة: إما اعادة انتاج نظام الهيمنة تحت شعار النظام العالمي الجديد، أو خلق نظام ما بعد الهيمنة وهو نظام يستمد مشروعيته من البحث عن ارضية مشتركة لتفاعل المدنيات واندماجها والمحافظة على الخصوصيات الثقافية.


Article
China's Powers and its impact in the reality and the future of the international system
قوة الصين وتأثيراتها في واقع ومستقبل النظام الدولي

Loading...
Loading...
Abstract

AbstractChina is a major power in the international system, is expected to grow its power in the future. Today, China's leading roles in that system, and keep track of political behaviour is dominated by the cooperation and competition, but in the future is expected to be predominantly the behaviours of the conflict in the interaction with the international system, because China is going to be a force complaisantly. This shift will impact on the international system as a whole, by virtue of what is owned by China, and is expected to possess the strength in the coming years.

الملخص:إن الصين قوة كبرى في النظام الدولي، ويتوقع أن تنمو قوتها في المستقبل. واليوم، تؤدي الصين ادوار في ذلك النظام، وتتبع سلوك سياسي يغلب عليه التعاون والتنافس، لكن في المستقبل يتوقع أن يغلب سلوك الصراع في التفاعل مع النظام الدولي، لان الصين تتجه إلى أن تكون قوة غير قانعة. وهذا التحول سينعكس على النظام الدولي ككل، بحكم ما تمتلكه الصين، وما يتوقع أن تمتلكه من قوة في الأعوام القادمة.


Article
Analysis the context of Uncertainty (Nature and management) under two school of strategic thinking (theoretical perspective)
تحليل مضمون اللاتأكد (طبيعته وادارته) في اطار مدرستين للتفكير الاستراتيجي ( منظور نظري)

Author: يعرب عدنان السعيدي
Journal: journal of Economics And Administrative Sciences مجلة العلوم الاقتصادية والإدارية ISSN: 2227 703X / 2518 5764 Year: 2017 Volume: 23 Issue: 99 Pages: 253-274
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

AbstractPurpose: studying and analyzing the nature of uncertainty as part of strategy formulation, through analyzing the uncertainty faced by managers in the modern business environment characterized by high complexity and dynamism, though developing of an idea about the uncertainty cases and how enable the mind to understand these cases.Methodology: It was the use of inductive and analytical approach, in order to study the accumulation of knowledge towards development areas that could contribute to strengthening the strategy formulation.Findings: Mentoring the future will not make the success for business organization but thought business organization ability to developing share mental model for the future will make the future successful. through multiple mental models we can enhance the learning process from the future and that contribute to developing memory of the future that help managers to manage the uncertainty.Originality and value: development approach to strategy formulation as organic process through which to understand the uncertainty, by focusing on the expansion the ideas of cognitive and learning school through orientation towards learning from the future and future memory. Mintzberg consider both cognitive and learning school as Natural by contras with planning school tend to be rational, and as oriented to External word considered both cognitive and learning school tend to be able to deal with Unpredictable and confusing by compare with planning school tend to by controllable and comprehensible, that result lead to expanding in the ideas of both cognitive and learning school

المستخلصالغرض: دراسة وتحليل طبيعة اللاتأكد كجزء من صياغة الاستراتيجية، من خلال تحليل اللاتاكد الذي يواجهه المديرين في بيئة الاعمال المعاصر التي تتسم بالتعقيد والدينامية المرتفعة، من خلال تطوير فكرة عن حالات اللاتأكد وكيفية تمكين الذهن من تفهم هذه الحالات. المنهجية: جرى استخدام مدخل الاستقرائي والتحليلي من اجل دراسة الجهود المعرفية باتجاه تطوير مجالات يمكن ان تسهم في تعزيز صياغة الاستراتيجية.النتائج: رصد المستقبل لن يضمن لمنظمات الاعمال النجاح، ولكن قدرة منظمات الاعمال على تطوير نموذج ذهني مشترك يستوعب المستقبل هو من سيصنع النجاح المستقبلي، ويمكن من خلال النماذج الذهنية المتعددة تعزيز عملية التعلم من المستقبل والتي تسهم في تطوير الذاكرة المستقبلية والذي يساعد المديرين على إدارة اللاتأكد. الاصالة والقيمة: تطوير مدخل لصياغة الاستراتيجية كعملية عضوية يتم من خلالها تفهم اللاتأكد، من خلال التركيز على توسيع أفكار مدرسة الادراك والتعلم عبر التوجه نحو التعلم من المستقبل وتكوين الذاكرة المستقبلية. اذ يرى Mintzberg كل من مدرسة الادراك والتعلم ضمن المدارس التي تميل إلى العضوية بالمقارنة مع مدرسة التخطيط التي تميل العقلانية وكتوجه للعالم الخارجي تميل كل من مدرسة التعلم والادراك إلى امتلاك قدرة مرتفعة للتعامل مع الاشياء غير المتوقعة والارتباك وعلى العكس من ذلك تميل مدرسة التخطيط إلى السيطرة والشمولية. وهذه النتيجة ادات إلى توسيع افكار لكل من مدرسة الادراك والتعلم.


Article
The relationship between the reading of the future and the universal Sunnah in the Holy Quran
العلاقة بين قراءة المستقبل والسنن الكونية في القرآن الكريم

Authors: Hekmet obed حكمت عبيد الخفاجي --- Najah Hussein نجاح حسين كطان
Journal: Adab Al-Kufa مجلة اداب الكوفة ISSN: 19948999 Year: 2018 Volume: 1 Issue: 37 Pages: 371-394
Publisher: University of Kufa جامعة الكوفة

Loading...
Loading...
Abstract

That the future industry knowledge widely available shall be promoted, and that the wording of a future science is an integral part of the future industry itself part, which is aware of the Ptosasemstqubl we have not we have the where our future crisis tampering by others or Atgmpeha, and even others does not make our future for us.The culture of forethought and efficiency are the foundations of future industry minute and heavy (planning - time - strategy) this culture make eye on the various Alomhbaoualemha, and make witnesses than, the future is connected with a rope from Allah and a rope from the people, and from the lower rope connected to the Hereafter.And research in the future research in the world of possibility and potential investment, as the world expresses the potential latent energies of variety.And that history brings us to the memory confirm the existence of infrastructure and conscious of that integration, cooperation and supportive of him while religion assures us paints aware Snnaa integrated and educational guidance to take advantage of this awareness and the future looks to us to take advantage of that ..This Sunan highlighted by the Quran and Sunnah regarding extensions of time, and Btnoat meeting and formulas souls, and indicators of awareness of the obligatory duties cosmic, and the ways of Orientalism future as part of the drafting of the other equation constituent lies under the solid base is: "The (God) (no change) (as a people) until (change) what (themselves). " VsaaghtAlsnnah conditional equations in the framework of the awareness and sought to do and check the condition and enables

إنَّ من الضروري جدا على الباحثين في الشأن القرآني أن يدرسوا ويتمعنوا في معرفة السنن الكونية وكذلك في كيفية توظيف هذه السنن في قراءة المستقبل وذلك لوجود العلاقة الوثيقة بين السنن الالهية وبين توقع الحوادث المستقبلية وهذه العلاقة غالبا ماتكون من نوع علاقة السبب والمسبَب ..وعملية قراءة المستقبل تعدُّ عملية منظمة تبدأ من دراسة الماضي بكل ما فيه من أحداث وسنن، لتمر بالحاضر لتهيئ للأمة الإسلامية موقعا في تلك المعرفة ، فالأمة الإسلامية مدعـوة لأعمال البصيرة والفكر في المستقبل الذي تبتغي معرفته ، ولا تتم هذه العملية بالشكل الصحيح إلا إذا درسنا سنن الله تعالى فيما سبق من الأقوام، ونظرنا إلى التاريخ بعين الناقد البصيرولذلك يحثنا القرآن الكريم على السير في الأرض حقيقة كان هذا السير أو مجازا ؛ و يحثنا ايضا على دراسة التاريخ المنظور أو المدون ؛ ببصيرة وقادة ، ووعي نافذ ؛ لاستخلاص العبر وأخذ الدروس، واستنباط السنن ، للاستفادة من التجارب السابقة حتى تتجنب الأمة مواقع الخطأ التي قادت الجماعات البشرية ، والأمم والحضارات السابقة إلى السقوط الحضاري ، والدمار الاجتماعي ، ولسلوك سبيل النهوض والبناءوهنالك نوع ترابط بين السنن الالهية وقراءة المستقبل يتحدث عنه قوله تعالى : ﭽﯝ ﯞ ﯟ ﯠ ﯡ ﯢ ﯣ ﯤ ﯥ ﯦ ﯧ ﯨ ﯩ ﯪ ﯫ ﯬ ﯭ ﯮ ﯯ ﯰ ﯱ ﯲ ﯳ ﯴ ﯵ ﯶ ﯷ ﯸ ﯹ ﯺ ﯻ ﯼ ﯽ ﯾ ﯿ ﰀ ﰁ ﰂ ﰃ ﰄ ﰅ ﰆ ﰇ ﰈ ﰉ ﰊ ﰋ ﰌ ﭑ ﭒ ﭓ ﭔ ﭕﭖ ﭗ ﭘ ﭙ ﭚ ﭼ ( ).ومعنى هذه الآيات الكريمة أن الله سبحانه وتعالى يبعث الأنبياء والرسل إلى الأمم والمجتمعات يذكرونهم بالتوحيد، والعودة الى الله وإخلاص الإنابة إليه، ثم يختبرهم بشتى أنواع الأبتلائاتوالمحن ويأخذهم بالبأساء الضراء ولكن بمقدار لا يلجئهم إلى التضرع ولا يضطرهم إلى الابتهال والاستكانة لعلهم يتضرعون إليه بحسن اختيارهم، ويلين قلوبهم فيعرضوا عن التزيينات الشيطانية وعن الإخلاد إلى الأسباب الظاهرية، لكنهم لم يتضرعوا إليه، بل أقسى الاشتغال بأعراض الدنيا قلوبهم وزين لهم الشيطان أعمالهم، وأنساهم ذكر الله، فلما نسوا ذكر الله سبحانه فتح الله عليهم أبواب كل شيء وصب عليهم نعمه المتنوعة صبا حتى إذا فرحوا بما عندهم من نعم، واغتروا، واستقلوا بأنفسهم من دون الله، أخذهم الله بغتة ومن حيث لا يشعرون به، فإذا هم يائسون من النجاة، شاهدون سقوط ما عندهم من الأسباب فقطع دابر القوم الذين ظلموافالقاعدة الفاسدة التي تتفرع منهاوتنبت فيها كل المفاسد وعوامل الهدم التخريب الأخرى، وذلك لأن سلوكيات الناسفي مجتمعات الكفر بالله، وعلاقاتهم مع بعضهم بعضا، وعلاقاتهم بالمجتمعات الأخرى، وحتى علاقاتهم بالطبيعة، ستكون كلها عوامل هدم وتشتيت وتخريب للمجتمع الانساني الكافر لأنها سلوكيات وعلاقات منحرفة، وخاطئة وظالمة، فضلا عن كونها سببا لزوال نعم الله ونزول عقابه بشكل مباشر أو غير مباشر، إن المظالم المختلفة التي تشهدها المجتمعات البشرية في العصر الحاضر، كالظلم الاقتصادي والظلم الاجتماعي، والظلم السياسي، وظواهر الاستعمار الحديث والقديم واستغلال المستضعفين والتمييز العنصري، وسوء توزيع الثروات على الصعيد العالمي، والتفاوت والأختلاف الطبقي، والمفاسد الأخلاقية، والمفاسد السلوكية كلها ظواهر متفرعة عن ظاهرة الكفر بالله وأنكار رسالاته السماوية


Article
The Turkish-Iranian conflict in Syria .. The facts of reality and the prospects of the future
الصراع التركي الإيراني في سوريا .. معطيات الواقع واحتمالات المستقبل

Author: Muthana Faiq Marae مثنى فائق مرعي
Journal: Journal Of Al-Frahedis Arts مجلة آداب الفراهيدي ISSN: 26638118 (Online) | 20749554 (Print) Year: 2018 Volume: 10 Issue: 35 | Part I Pages: 308-330
Publisher: Tikrit University جامعة تكريت

Loading...
Loading...
Abstract

The conflict in both regional and international forms is one of the types in which countries manage their relations with each other, as well as the other two types of cooperation and competition. The Turkish-Iranian conflict in Syria is one of the types of regional conflict in the Middle East, particularly in Syria, Popular since mid-March 2011 and then turned this popular protests into an armed conflict characterized by complexity and multilateralism.The conflict between Turkey and Iran has taken many forms, including the conflict of projects and roles and the direct military intervention of both sides. The size and nature of the presence and the political conflict and the support of the allies or agents differed. However, this conflict is governed by a variety of political, moral, security, military and economic factors. Stage to stage. The future of the conflict between the two countries depends on the impact of these factors and variables.

يعد الصراع بنوعيه الاقليمي والدولي من الانماط التي تدير بها الدول علاقاتها مع بعض فضلاً عن النمطين الآخرين التعاون والتنافس، والصراع التركي الإيراني في سوريا هو احد اواع الصراع الاقليمي الذي شهدته منطقة الشرق الاوسط وبشكل خاص في سوريا في ظل المرحلة التي شهدت بها الاحتجاجات الشعبية منذ منتصف آذار عام 2011 ثم تحولت هذا الاحتجاجات الشعبية إلى صراع مسلح اتسم بالتعقيد وتعدد الاطراف . اخذ الصراع بين تركيا وايران اشكالاً عدة منها صراع المشاريع والادوار والتدخل العسكري المباشر لكل من الطرفين وان اختلف حجم وطبيعة التواجد والصراع السياسي ودعم الحلفاء او الوكلاء، بيد ان هذا الصراع محكوم بمجموعة من العوامل المختلفة السياسية والقيمية والامنية والعسكرية والاقتصادية ويتباين تأثيرها من مرحلة إلى اخرى . ويتوقف مستقبل الصراع بين الدولتين على مدى تأثير هذه العوامل والمتغيرات .


Article
Vision of the future to adopt a systems-oriented university in the educational curricula from the point of view of teaching
رؤيا مستقبلية لاعتماد منحى النظم في المناهج التربوية الجامعية من وجهة نظر تدريسها

Loading...
Loading...
Abstract

كان للجانب التعليمي نصيباً من ذلك لان المؤسسات التربوية التعليمية هي المسئولة بشكل مباشر عن إعداد جيل العلم، وفرضت التغيرات الحالية في المؤسسات التربوية ـ التعليمية في ظل عصر العلم والتكنولوجيا على القائمين على العملية التعليمية العديد من المطالب، أهمها ما يتعلق بعملية التعلم والتعليم بما تتضمنه من طرق وأساليب التعليم، وذلك لان الإنسان ما انفك يحاول أن يطور أساليبه في كل مجالات الحياة.


Article
The reality of industrial activity transformative in Anbar province and the future development of sustainable spatial (geographical analysis - economist)
واقع النشاط الصناعي التحويلي في محافظة الانبار ومستقبل تحقيق التنمية المكانية المستدامة (تحليل جغرافي – اقتصادي)

Loading...
Loading...
Abstract

 I have included this study given geographical analysis - economic reality of industrial activity transformative and how his contribution to the development levels of spatial development sustainable in the province Anbaralta is one of the richest provinces of the country in terms of availability of mineral resources in terms of quantity and quality, which contributed to the polarization of the activities of large industrial and varied and distinguished at the country level As an industry of various kinds of cement and phosphate fertilizer industry, glass industry, metallurgical industry manufacturer

تضمنت هذه الدراسة إعطاء تحليل جغرافي – اقتصادي لواقع النشاط الصناعي التحويلي ومدى إسهامه في تطوير مستويات التنمية المكانية المستدامة في محافظة الانبارالتي تُعد من أغنى محافظات القطر من حيث توافر الثروات المعدنية من حيث الكم والنوع والتي أسهمت في استقطاب أنشطة صناعية كبيرة ومتنوعة ومتميزة على مستوى القطر كصناعة السمنت بمختلف أنواعه وصناعة الأسمدة الفوسفاتية وصناعة الزجاج والصناعات المعدنية المصنعة


Article
The Future Perspective of the Arab Gulf Governmental Systems under the Influence of the Internal Security Changes: Challenges and Solutions
مستقبل الأنظمة الخليجية في ظل المتغيرات الأمنية الداخلية:التحديات والحلول

Loading...
Loading...
Abstract

Because of the geopolitical and geostrategic importance of the Arab Gulf countries and the availability of the energy sources, the decision-makers, politicians, investors, capital-holders, and owners of across-continents companies have focused on them. This region has become an essential axis in the international conflict among the great powers

مما لا شك فيه بان الأهمية الجيوبوليتيكية والجيواستراتيجية التي تحظى بها دول الخليج العربية إقليميا ودوليا جعلتها محط أنضار العديد من صناع القرار والسياسات والمستثمرين وأصحاب رؤوس الأموال والشركات العابرة للقارات من مختلف أنحاء العالم، سواء بفعل موقعها الجغرافي المتميز من الناحيتين السابقتين والذي يشكل عامل استقطاب مهما للقوى الدولية، او لامتلاكها أهم موارد الطاقة في العصر الحديث، فباتت هذه المنطقة محورا أساسيا من محاور الصراع والتنافس الدوليين بين استراتيجيات القوى العظمى، ومجالا حيويا لتطبيقاتها الجيوبوليتيكية


Article
The future of the administrative court in the light of the Fifth Amendment to the law of the State Consultative Council No. (17) for the year 2013
مستقبل القضاء الإداري في ضوء التعديل الخامس لقانون مجلس شورى الدولة رقم ( 17 ) لسنة 2013

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract The Fifth Amendment to the law of the State Consultative number Council (117) for the year (2013) was a valuable opportunity to regain the administrative judiciary recovered and become specialized, "without others to consider administrative disputes so that individuals can achieve their rights about the arbitrariness of management and tyranny flexibly and pleased, but aside" from This amendment only action "was not a formality," did not lead to anything, Changing Naming Council General discipline to spend the court staff did not touch the basic content of the Council with regard drawbacks plaguing the jurisdiction of the Council and its procedures, but only limited change on the label . But the amendment on the oldest form a qualitative step (Supreme A dministrative Court) which can be appealed in front of her tightly Administrative Court and the Court of staff spend, and this treatment forms that existed "between the function of the administrative court and the constitutional judiciary alike . However, the amendment kept the shortfall in the legislation by not enacted new legislation is concerned with the administrative elimination with respect to administrative proceedings procedures, and the thing that can be said that the amendment is a better step than the previous one because it opened new avenues to the development of the administrative court and see it is very necessary to "pay attention to the new Iraqi state and its impact in the form of construction of the administrative judiciary institutions to promote this development .

الملخص إن التعديل الخامس لقانون مجلس شورى الدولة رقم (117) لسنة (2013) كانت فرصة ثمينة ليستعيد القضاء الإداري عافيته ويصبح متخصصا" دون غيرها من الجهات بالنظر في المنازعات الإدارية بحيث يمكن للأفراد نيل حقوقهم إزاء تعسف الإدارة وبطشها بمرونة ويُسر ، غير آن جانبا" من هذا التعديل لم يكن إلا إجراءا" شكليا" لم يفضي إلى شيء ، فتغيير تسمية مجلس الانضباط العام إلى محكمة قضاء الموظفين لم يمس المحتوى الأساسي للمجلس فيما يتعلق بالسلبيات التي تعتري اختصاص المجلس وإجراءاته بل اقتصر التغيير على التسمية فحسب . ولكن التعديل أقدم على خطوة نوعية بتشكيل ( المحكمة الإدارية العليا ) حيث يمكن الطعن أمامها بإحكام محكمة القضاء الإداري ومحكمة قضاء الموظفين ، وبهذا عالج الأشكال الذي كان قائما" بين وظيفة القضاء الإداري والقضاء الدستوري على حد سواء . بيد أن التعديل أبقى على النقص الحاصل في التشريع من خلال عدم سنه تشريعات جديدة تختص بالقضاء الإداري فيما يتعلق بإجراءات الدعوى الإدارية ، والشيء الذي يمكن قوله آن التعديل يعد خطوة أفضل من سابقتها لأنه فتح مسارات جديدة أمام تطور القضاء الإداري ونرى من الضروري جدا" الانتباه إلى شكل الدولة العراقية الجديدة وأثرها في بناء مؤسسات القضاء الإداري لتعزيز هذا التطور .

Listing 11 - 20 of 30 << page
of 3
>>
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (30)


Language

Arabic (19)

Arabic and English (11)


Year
From To Submit

2019 (2)

2018 (5)

2017 (4)

2016 (3)

2015 (4)

More...