research centers


Search results: Found 11

Listing 11 - 11 of 11 << page
of 2
>>
Sort by

Article
أثر الايرادات النفطية في تنمية الاقتصاد العراقي

Author: تغريد داود سلمان داود
Journal: Journal of University of Babylon مجلة جامعة بابل ISSN: 19920652 23128135 Year: 2016 Volume: 24 Issue: 4 Pages: 1034-1063
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

Iraq is exceptionally rich in oil but its economy suffers from severe structural weaknesses, Iraq's oil reserves fixed, which amounted to about 143 billion barrel, are among the highest globally, which constitutes the third-largest reserves of traditional oil in the world after Saudi Arabia and Iran, and oil extraction costs are characterized by being very low, and the increase in production to since 2003, contributed to the rise in per capita GDP from $ 1,300 in 2004 to $ 6,300 in 2013, Iraq as is well known need to rebuild the infrastructure construction and reconstruction of what was destroyed by wars, and revive the productive sectors (such as industry, agriculture and services) as well as the aging of many industrial projects, which need to rebuild and modernize, at the same time the Iraqi economy suffers from a large gap between revenue and expenses, and insufficient savings to bridge the gap between the investment needed, Iraq had no other choice if it wanted to develop all sectors (production and service) but to resort to foreign investment to secure the minimum reconstruction resources needed, as orientating part of the oil surpluses of sectors (industrial, agricultural and service) is deemed an urgent need with the strategic and clearly defined dimensions, as a result of the importance of these sectors and the wealth of goods they often provide for domestic consumption, the oil export revenues will remain the main source of financing for development in the sectors of Iraq's economy for the foreseeable future in order to reduce dependence on oil and it increase day after day. Iraq's prosperity depends on energy sector as well as having wide possibilities to achieve new discoveries, these resources can support social and economic development in Iraq, and in mid-2012 its oil production reached (3) million barrels were (2.4) million barrels of it have been exported, and in the 2011 oil revenues amounted to almost 95% of government revenue, and was equivalent to more than 70% of gross domestic product in Iraq, these figures are so high even with the standards of other countries of rich resources in the Middle East, the improvement of stability in Iraq, and the base of its massive resources, and conclude contracts through (contracts rounds and petroleum licenses) with international companies to develop major fields in the country, as well as resorting to the ways and means for the advancement of the sector oil for leading its effective role for the conduct of the economic development process of all its sectors and the final result shall be for the welfare of the Iraqi people to be at least more than the average, all this provides the basis for a rapid increase in the production of oil in the coming years, Iraq shall need to overcomes a range of challenges related to the investment in infrastructure, institutional reform, legal framework for the oil sector, the promotion of human capacity and consolidate the political and security stability, and account for a revenue from exports, the lion's share of the national wealth..

العراق غني بالنفط على نحو استثنائي ولكن اقتصاده يعاني من مواطن ضعف هيكلية حادة، فاحتياطيات العراق النفطية المثبتة، والتي تبلغ نحو 143 مليار/ ب، هي من بين الاعلى عالميا"، وهو ما يشكل ثالث اكبر احتياطي للنفط التقليدي على مستوى العالم بعد السعودية وايران وتتسم تكاليف استخراج النفط بانها بالغة التدني، وساهمت الزيادة في الانتاج منذ عام 2003 في ارتفاع نصيب الفرد من اجمالي الناتج المحلي من 1300 دولار في 2004 الى 6300 دولار في عام 2013، ان العراق كما هومعلوم بحاجة الى اعادة بناء البنى التحتية واعمار ما دمرته الحروب، وانعاش القطاعات الانتاجية (كالصناعة والزراعة والخدمات) فضلا" عن تقادم كثير من المشاريع الصناعية، والتي تحتاج الى اعادة بناء وتحديث، في الوقت نفسه يعاني الاقتصاد العراقي من فجوة كبيرة بين الايرادات والمصروفات، وعدم كفاية الادخارات لسد الفجوة بين الاستثمارات المطلوبة، ولم يكن امام العراق خيار آخر اذا ما اراد تنمية جميع قطاعاته (الانتاجية والخدمية) سوى اللجوء الى الاستثمارات الاجنبية، لتآمين الحد الادنى من الموارد اللازمة، لاعادة البناء إذ يعد توجيه جزء من الفوائض النفطية للقطاعات (الصناعية، والزراعية، والخدمية) ضرورة ملحة ذات ابعاد استراتيجية واضحة المعالم، وذلك نتيجة لاهمية هذه القطاعات وما يوفره من سلع غالبا" للاستهلاك المحلي، وستظل عوائد تصدير النفط المصدر الاساس في تمويل تنمية قطاعات اقتصاد العراق في المستقبل المنظور بغية خفض الاعتماد على النفط وتزداد يوما" بعد يوم. اذ يعتمد رخاء العراق على قطاع الطاقة فيه، فضلا" عن وجود احتمالات واسعة لتحقيق اكتشافات جديدة، يمكن لهذه الموارد ان تدعم التنمية الاجتماعية والاقتصادية في العراق، وفي منتصف 2012 بلغ انتاجه النفطي (3) مليون/ب/ي صدر منه (2،4) مليون/ ب وفي عام 2011 بلغت عائدات النفط تقريبا" 95% من دخل الحكومة وكانت تعادل اكثر من 70% من اجمالي الناتج المحلي في العراق ان هذه الارقام مرتفعة حتى بمعايير البلدان الاخرى الغنية بالموارد في الشرق الاوسط، ان تحسن الاستقرار بالعراق، وقاعدة موارده الضخمة، وابرام العقود في (جولات العقود والتراخيص البترولية) مع شركات عالمية لتطوير الحقول الكبرى في البلاد فضلا" عن اللجوء الى الوسائل والسبل للنهوض بواقع القطاع النفطي ليؤدي دوره الفعال لتسيير عملية التنمية الاقتصادية لجميع قطاعاتها وبالنتيجة النهائية من أجل رفاهية الشعب العراقي ليكون على الاقل اكثر من المعدل المتوسط كل هذا يوفر الاساس لزيادة سريعة في انتاج النفط في السنوات المقبلة سوف يحتاج العراق الى التغلب على مجموعة من التحديات المتعلقة بالاستثمار في البنية التحتية والاصلاح المؤسسي والاطار القانوني لقطاع النفط وتعزيز القدرات البشرية وترسيخ الاستقرار السياسي والامني إذ تستأثر الايرادات من الصادرات بنصيب الاسد من الثروة الوطنية .

Listing 11 - 11 of 11 << page
of 2
>>
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (11)


Language

Arabic (5)

Arabic and English (5)

English (1)


Year
From To Submit

2019 (1)

2018 (2)

2017 (1)

2016 (5)

2014 (1)

More...