research centers


Search results: Found 32

Listing 21 - 30 of 32 << page
of 4
>>
Sort by

Article
Social dimensions of terrorist groups on the Iraqi children, interdisciplinary field study in Al Anbar province.
الأبعاد الاجتماعية للجماعات الارهابية على الطفولة العراقية دراسة بينية ميدانية في محافظة الانبار

Author: Mu'ath Ahmed Hassan أ.م.د. معاذ أحمد حسن
Journal: Mustansiriyah Journal of Arts مجلة آداب المستنصرية ISSN: 02581086 Year: 2019 Volume: 43 Issue: 86 Pages: 65-90
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

The present study is targeting un important section of population pyramid of the Iraqi society represented by (Children). Childhood constitutes an essential and dynamic importance of the human development future. This study is to identify the social dimensions of terrorist groups on the human security of Iraqi children. It is important to know that Iraqi children, under the control of terrorist groups and forced displacement, have been subjected to the most severe forms of social violence and become in an environment full of risks such as (delay of education years, precocious involving in the labor market, weakness of parental tenderness, psychological disorders, explosions sounds, crying, sleeping difficulty and other risks). The survey method was adopted by the researcher on a sample composed of (200) families living in Al Anbar province. In order to find out the truth about what happened to the children under the crisis of terrorism that the province had witnessed, a number of methods were adopted, such as the observation and focus group. The study reached a group of results: The study of more than three years for some children had been delayed, a number of children had become the breadwinner of their families after losing or killing their fathers by terrorist organizations, the high rates of child labor, violence against children had been increased, high rates of precocious marriage. All of these results constitute a threat to the future of the development and human security of society

استهدفت هذه الدراسة شريحة مهمة في الهرم السكاني للمجتمع العراقي تمثلت بشريحة (الطفولة)، وتشكل الطفولة اهمية جوهرية وديناميكية لمستقبل التنمية البشرية، وقد جاءت هذه الدراسة بهدف الوقوف على الابعاد الاجتماعية للجماعات الارهابية على الامن الانساني للطفل العراقي. علمًا أنَّ الطفولة العراقية قد تعرضت في ظل سيطرة الجماعات الارهابية والتهجير القسري إلى أشد أنواع العنف الاجتماعي، وقد باتت الطفولة في بيئة محفوفة بالمخاطر تمثلت بـ(تأخير سنوات التعليم، دخول سوق العمل مبكرًا، ضعف الحنان العاطفي الابوي، الاضطرابات النفسية، اصوات الانفجارات، البكاء وصعوبة النوم). وقد اعتمدت هذه الدراسة منهج المسح الاجتماعي بأسلوب العينة، وقد قام الباحث بتطبيق الدراسة على عينة من الأسر الساكنة في محافظة الانبار، وكان حجم العينة (200) أسرة، وتم اعتماد مجموعة من الطرق "كالملاحظة والجماعة البؤرية" للوقوف على حقيقة ما تعرضت له الطفولة في ظل ازمة الارهاب التي تعرضت لها المحافظة. وتوصلت الدراسة إلى مجموعة من النتائج: منها تأخير الدراسة لأكثر من ثلاث سنوات لبعض الاطفال، فضلًا عن تحول عدد من الاطفال إلى المعيل للأسرة بعد قتل الأب أو فقدانه من قبل جهات ارهابية، ارتفاع معدلات عمالة الاطفال، تفاقم حالات العنف بين الاطفال، ارتفاع معدلات الزواج المبكر. كل هذه النتائج تشكل تهديدًا لمستقبل التنمية والأمن الإنساني للمجتمع.


Article
The developmental role of the social worker in child care
الدور التنموي للأخصائي الاجتماعي في رعاية الأطفال المعرضين للخطر دراسة ميدانية في مدينة بغداد

Author: Mohammed Hameed محمد حميد علوان
Journal: Journal Of Educational and Psychological Researches مجلة البحوث التربوية والنفسية ISSN: 18192068 /pissn 26635879 Year: 2020 Volume: 17 Issue: 64 Pages: 612-640
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

This research discusses the developmental role of the social worker in providing care for children at risk. The research is desicriptive in nature include both the theoretical and field aspects. The theoretical aspect focuses on the characteristics and requirements of these children and what forms and implications are exposed to them by society, what is the developmental role of the social worker in the rehabilitation of this group. As for the field aspect, the study sample took a (40) social workers who working in Aiwa institutions inside Baghdad. A questionnaire of (14) questions was used as tool to collect the needed data.

يناقش هذا البحث الدور التنموي للأخصائي الاجتماعي في رعاية الأطفال المعرضين للخطر أذ يتكون البحث من جانب نظري وجانب ميداني ،ويركز الجانب النظري على خصائص ومتطلبات هؤلاء الأطفال وماهي الإشكاليات والتداعيات المعرضين لها من قبل المجتمع وما هو الدور التنموي للأخصائي الاجتماعي في تأهيل هذه الشريحة ،وكذلك أحتوى البحث على جانب ميداني أذ كان مجتمع الدراسة الأخصائيين الاجتماعيين العاملين في العراق ،وكانت منهجية الدراسة بطريقة العينة وهي (40 ) أخصائي اجتماعي عاملين في مؤسسات أيوائية داخل بغداد وأدوات الدراسة الاستبيان الذي تكون من 14 سؤال حول الموضوع وفرضيتين رئيسية


Article
العلاقة المتبادلة بين التنافسية الدولية والتنمية البشرية- دراسة تحليلية لمجموعات دولية مختارة

Authors: مفيد ذنون يونس --- دينا احمد عمر
Journal: Journal of University of Babylon مجلة جامعة بابل ISSN: 19920652 23128135 Year: 2019 Volume: 27 Issue: 2 Pages: 358-366
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

The research aims to study the inter-relationship between global competitiveness indicators and human development indicators for a selected countries (low, middle, and high income)by using Granger Test, and VAR Test. The results of causality test showed that there is a causality relation between the international competitiveness and human development.We found global competitiveness indicators has clear effect on human development indicators in the low, middle, and high income countries.

يهدف البحث إلى دراسة العلاقة المتبادلة بين مؤشرات التنافسية الدولية ومؤشرات التنمية البشرية لمجموعة مختارة من الدول (منخفضة الدخل، متوسطة الدخل، ومرتفعة الدخل) وباستخدام اختبار سببية غرانجر، واختبار متجه الانحدار الذاتي، حيث أظهرت نتائج اختبار السببية أن هناك علاقة سببية بين التنافسية الدولية والتنمية البشرية. وقد وجدنا أن مؤشرات التنافسية الدولية كان تأثيرها واضحاً على دليل مؤشرات التنمية البشرية في الدول المنخفضة، المتوسطة، والمرتفعة الدخل.


Article
Geographical analysis of the economic composition of the female labor force in Babul Governorate for the period 1997-2016
تحليل جغرافي للتركيب الاقتصادي للقوى العاملة الأنثوية في محافظة بابل للمدة 1997-2016

Loading...
Loading...
Abstract

The female labor force represented a number of geographical, economic, and social issues as it is a determining factor in the characteristics of economic activity and it influences the size and role of the future female labor force in human development. The percentage of female labor force participation reached 24.1% in 2016, To males in all sectors. The share of females in the labor force has declined in some sectors (excluding the education sector), thus contributing to the level of their participation in the labor force, thus affecting the level of human development

مثلت القوى العاملة الأنثوية جزاء من موضوعات جغرافية، اقتصادية، اجتماعية لكونها عاملا محددا لملامح النشاط الاقتصادي ومؤثرا على تحديد حجم القوى العاملة الأنثوية المستقبلية ودورها في التنمية البشرية وقد بلغت نسبة مساهمة القوى العاملة الأنثوية (24.1%) عام 2016 اذ انخفضت نسبه مساهمة الإناث إلى الذكور في كافة القطاعات و انخفضت نسبة مساهمة الإناث في قوة العمل في بعض القطاعات (باستثناء قطاع التعليم) وبذلك يكون اسهامها دون مستوى طموحها في مجال مشاركتها في قوة العمل مما أثر ذلك على جعل مستوى التنمية البشرية متوسطا


Article
The Use of Principal Components Analysis in the Formation of a Sustainable Human Development Index for Arab Countries
استخدام تحليل المكونات الرئيسية في تكوين مؤشر للتنمية البشرية المستدامة في الدول العربية

Authors: ساوس الشيخ --- ربيعي الهاشمي
Journal: journal of Economics And Administrative Sciences مجلة العلوم الاقتصادية والإدارية ISSN: 2227 703X / 2518 5764 Year: 2018 Volume: 24 Issue: 108 Pages: 376-390
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

AbstractThis study aims to derive a sustainable human development index for the Arab countries by using the principal components analysis, which can help in reducing the number of data in the case of multiple variables. This can be relied upon in the interpretation and tracking sustainable human development in the Arab countries in the view of the multiplicity of sustainable human development indicators and its huge data, beside the heterogeneity of countries in a range of characteristics associated with indicators of sustainable human development such as area, population, and economic activity. The study attempted to use the available data to the selected Arab countries for the recent years. This study concluded that a single index or a set of sustainable human development indices can be derived for interpretation is better than dealing with different sustainable human development indices individually and independently

المستخلص: تهدف هذه الدراسة لاستخلاص مؤشر للتنمية البشرية المستدامة في الدول العربية باستخدام تحليل المكونات الرئيسية الذي يهدف لتخفيض البيانات في حالة المتغيرات المتعددة، والذي يمكن الاعتماد عليه في تفسير وتتبع التنمية البشرية المستدامة في الدول العربية بالنظر لتعدد مؤشرات التنمية البشرية المستدامة وضخامة بياناتها وعدم تجانس الدول في مجموعة من الخصائص المرتبطة بمؤشرات التنمية البشرية المستدامة مثل المساحة، السكان، النشاط الاقتصادي. حاولت الدراسة الاعتماد في ذلك على أكبر قدر ممكن من البيانات المتوفرة للدول العربية المختارة وللسنوات الحديثة، خلصت الدراسة الى انه يمكن استخلاص مؤشر او مجموعة قليلة من مؤشرات التنمية البشرية المستدامة يمكن الاعتماد علي في الحصول على تفسيرات احسن من التعامل مع مؤشرات التنمية المستدامة بشكل فردي مستقل.


Article
Human Security and its bearing to development and human rights
الأمن الإنساني وعلاقته بالتنمية البشرية وحقوق الأنسان

Author: Hussain Bassim Abdulameer حسين باسم عبد الأمير
Journal: Ahl Al-Bait Jurnal مجلة أهل البيت ISSN: 18192033 Year: 2019 Volume: 1 Issue: 24 Pages: 536-554
Publisher: University of Ahl Al-Bait جامعة اهل البيت

Loading...
Loading...
Abstract

Human security is an arising formula to grasp the global weaknesses that defy supporters of the classical concept of national security by emphasizing that the appropriate "referent" for security must have the individual instead of the state. The Human Security is based on "Human centrality" where security can be understood in multidisciplinary and contains a several areas of research, including the "Development Studies" and "International Relations" and "Strategic Studies" and "human rights". The Human Development Report issued at 1994 by the United Nations Development Program "UNDP" still considers its publication as a milestone in the field of security, the report where argued that securing "freedom from want" and "freedom from fear" for all individuals is the right way to address the problem of insecurity in the world.

الأمن الإنساني "Human Security" هو الصيغة أو النموذج الناشئ لفهم نقاط الضعف العالمية التي تتحدى أتباع المفهوم التقليدي للأمن القومي "National Security" من خلال التأكيد على أن "المرجع" المناسب للأمن يجب أن يكون الإنسان عوضا عن الدولة. ويقوم الأمن الإنساني على "محورية الإنسان" حيث يتم فهم الأمن بشكل متعدد التخصصات وينطوي على عددٍ من القطاعات البحثية التي تشتمل على الدراسات الإنمائية والعلاقات الدولية والدراسات الاستراتيجية وحقوق الإنسان. ويُعد نشر "تقرير التنمية البشرية" الصادر عن "برنامج الأمم المتحدة الإنمائي "للعام 1994 بمثابة علامة فارقة في مجال الأمن، حيث جادل التقرير بإن تحقيق "التحرر من الفاقة" و "التحرر من الخوف" لجميع الأفراد هو أفضل مسار للتصدي لمشكلة انعدام الأمن في العالم.


Article
The reality of health indicators and their impact on human development in Qadisiya province in 2011 (the spatial analysis of the human development indicators in Qadisiyah province(
واقع المؤشرات الصحية وأثرها في التنمية البشرية في محافظة القادسية لعام 2011 (التحليل المكاني لمؤشرات التنمية البشرية في محافظة القادسية)

Authors: . Abdul Ali Hassan عبد علي حسن الخفاف --- HassonA.Daboon حسون عبود دبعون الجبوري
Journal: Adab Al-Kufa مجلة اداب الكوفة ISSN: 19948999 Year: 2016 Volume: 1 Issue: 28 Pages: 41-62
Publisher: University of Kufa جامعة الكوفة

Loading...
Loading...
Abstract

Health is basic and necessary needs for man because it is important indicators can be used to measure the human development . Health is safeguard a contenous and elongated life .Therefore this research is contain introduction and two parts .Introduction included research problem , hypotheses and goals . First part was discuss health foundations and its place distribution and through this distribution we noticed a big deficiency in hospitals number and health centers and imbalance in the health foundations distribution according to population volumes. Parttwo was discused the number of medical crews and it efficiency and it effect in human developement . Results was showenadeficiency in medical and managment crews and also its not distributed normaly according population volumes and health needs. As aresults for previous reasons , the level of human development in governorate was decreased to reach ( 0.675 )and this level is middle. Current research was ended by conclusions , suggestions and references

تمثل الصحة حاجة اساسية وضرورية للانسان،اذ انها عنصر لاغنى عنه لبقاء الانسان كما انها حق اساسي لكل انسان وهذا ماجعلها من المؤشرات الحاكمة للتنمية البشرية ،كونها تهدف الى ضمان حياة ممتدة دون علل.وعليه جاء البحث بمقدمة ومبحثين :تضمنت المقدمة مشكلة البحث وفرضيته وهدفة،في ما جاء المبحث الاول حول واقع المؤسسات الصحية وتوزيعها المكاني واتضح من خلاله بان هنالك نقص واضح في عدد المؤسسات الصحية خاصة اعداد المستشفيات والمراكز الصحية وعدم التوازن في توزيعها المكاني بين الوحدات الادارية على وفق الحجم السكاني.ثم جاء المبحث الثاني حول الملاكات البشرية الصحية وكفاءتها الوظيفية واثرها في التنمية البشرية ، اذ اتضح من خلاله بان هنالك نقصا واضحا في الملاكات الطبية والتمريضية وعدم توزيعها المكاني وفق الحجم السكاني انعكست على تدهور الوضع الصحي وتدني مستوى التنمية البشرية في المحافظة حتى بلغ(0,675) وهو ضمن المستوى المتوسط ثم انتهى البحث بالتوصيات والاستنتاجات والمصادر


Article
The impact of human development on the health reality in the province of Salah al-Din
أثر التنمية البشرية على الواقع الصحي في محافظة صلاح الدين

Author: Adil Taha Shalal عادل طه شلال
Journal: Journal Of Al-Frahedis Arts مجلة آداب الفراهيدي ISSN: 26638118 (Online) | 20749554 (Print) Year: 2018 Volume: II Issue: 32 Pages: 133-154
Publisher: Tikrit University جامعة تكريت

Loading...
Loading...
Abstract

The aim of the research is to find out the impact of human development on the health situation in Saladin governorate and to reveal the dimensions of the existing relationship between the components of human development and their levels of influence on the growth and path of health development and its variation among the administrative units of the study population. Population growth rates. The study reached a number of important conclusions, including proving its hypothesis and proposing a set of recommendations that focus on the impact and role of human development in enhancing the health aspect in the governorate and promoting it to a better level in line with the economic and social variables and the possibility of facing current and future problems and limitations surrounding the health indicators And health reality in the study area.

يهدف البحث إلى معرفة أثر التنمية البشرية على الواقع الصحي في محافظة صلاح الدين, والكشف عن أبعاد العلاقة القائمة ما بين مكونات التنمية البشرية ومستويات تأثيرها على نمو ومسار تطور الجانب الصحي وتباينه بين الوحدات الإدارية لسكان منطقة الدراسة, تبعاً لزيادة وتنامي احتياجات سكانها الصحية قياساً إلى ارتفاع معدلات النمو السكاني فيها.هذا وقد توصل البحث إلى جملة استنتاجات مهمة منها أثبات فرضيته واقتراح مجموعة من التوصيات التي تركز في مضمونها على أثر ودور التنمية البشرية في تعزيز الجانب الصحي في المحافظة والنهوض به إلى مستوى أفضل يتماشى والمتغيرات الاقتصادية والاجتماعية وإمكانية مواجهة المشاكل والمحددات الحالية والمستقبلية التي تحيط بمجمل المؤشرات الصحية والواقع الصحي في منطقة الدراسة .


Article
تقويم المهارات الجغرافية لدى معلمي المرحلة الابتدائية في ضوء مهارات التنمية البشرية

Author: صلبي مكلف حسن
Journal: Journal of University of Babylon مجلة جامعة بابل ISSN: 19920652 23128135 Year: 2018 Volume: 26 Issue: 8 Pages: 215-240
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

The human being's communities have changed continuously for all life aspects. Especially after the industry revolution which leads to population density, knowledge, and technology development in the mass media and communications. The huge data processing revolution makes the world just small village after the amazing inventions are able to exchange the knowledge and information among the peoples; the civilization is progressing because of continuous feeding by multi-springs of human's knowledge such as intellectual, cultural, social and economical. The geography has took part to this development by it has provided the students with knowledge, experience, improvement the skills and using the basic technologies as well as it has took part to build their personalities. The Nations have opened out the development, progressive, and communication with past and benefit of it in the present to bright the future horizons; it always interests in their creative peoples especially the teachers to achieve the social philosophy widely. Because of the educational process can not achieve their strategy aims in all teaching stages only by the teacher is able to know the skills, its good performance, reading many of studies, symposiums and educational conferences which dealt with learning of geography materials and its skills. The results have shown that students at all stages suffered from difficulty in the acquiring of geographical skills; because of weakness of the geography’s material teachers (male and female) of these skills.The researcher has realized that most of geography’s material teachers faced difficulties in the teaching and learning the geography’s skills, he found clear weakness in performance of these skills and their little interest in this vital aspect when they are studying geography, they are ensuring on the theoretical aspect without practical aspect in their teaching. This has side effects on the students; because we can not ask for the students good comprehension for geographical skills at the time when their teachers are unable to study the material and they have not knowledge and application background.Here; the present study’s problem has come; the researcher has felt to need to make a study in title “evaluation of geographical skills for teachers of primary stage and he suggested a program to development it” to treatment a problem has limited by these studies. The problem is weakness ofmaterial’s teachers for geographical skills that leads to this study and needed to it.

يهدف البحث الحالي الى تقويم المهارات الجغرافية لدى معلمي المرحلة الإبتدائية وإقتراح برنامج لتنميتها وذلك من خلال:1.تحديد المهارات الجغرافية لدى معلمي المرحلة الإبتدائية.2. تقويم المهارات الجغرافية لدى معلمي المرحلة الإبتدائية.3.إقتراح برنامج لتنمية المهارات الجغرافية الضعيفة.وتحدد البحث بـ :1.معلمي ومعلمات مادة الجغرافية في المرحلة الإبتدائية في مركز محافظة بابل (حدود مدينة الحلة).2.العام الدراسي 2005-2006.وأجرى الباحث مسحاً شاملاً للمجتمع الأصلي للبحث لإختيار عينة ممثلة تمثيلاً صحيحاً له، فإختار عينة استطلاعية تكونت من (27) معلماً ومعلمة من الذين يقومون بتعليم مادة الجغرافية، بواقع (12) معلماً و (15) معلمة موزعين على (16) مدرسة إبتدائية.كما اختار الباحث بالسحب العشوائي الطبقي عينة التطبيق الأساس البالغ حجمها (90) معلماً ومعلمة من الذين يقومون بتعليم مادة الجغرافية في المرحلة الإبتدائية، موزعين على (52) مدرسة إبتدائية للبنين والبنات. ويهدف البحث الى تقويم المهارات الجغرافية لدى معلمي المرحلة الإبتدائية وإقتراح برنامج لتنميتها. اعد الباحث قائمة بالمهارات الجغرافية تألفت من (64) مهارة موزعة على (12) مجالاً ضمّنها في إستمارة ملاحظة، معتمداً في بناء فقراتها على ما حصل عليه من نتائج الدراسة الإستطلاعية والاطلاع على عدد من الدراسات السابقة ذات الصلة بالدراسة الحالية ومراجعة الادبيات والاهداف التربوية لتدريس الجغرافية في جمهورية العراق، ودراسة كتب الجغرافية المقرر تعليمها في المرحلة الإبتدائية وملاحظة أداء عدد من معلمي مادة الجغرافية، أضف الى ذلك خبرة الباحث في تدريس المادة لمدة (32) سنة في المدارس الثانوية.وتم عرض إستمارة الملاحظة بصيغتها الأولية على عدد من المحكمين في أقسام الجغرافية والعلوم التربوية والنفسية لإستخراج الصدق الظاهري للاداة. وإستخدم الباحث مربع (2K) كوسيلة أحصائية لتعرف الفقرات الدالة إحصائيا لغرض قبولها، فأصبحت إستمارة الملاحظة مكونة من (64) فقرة مقسمة على (12) أثني عشر مجالاً بصيغتها النهائية وبذلك تحقق صدق الأداة.كما إستخدم الباحث مقياس ليكرت الخماسي (Likert) أساساً للقياس وأعطيت أوزاناً مختلفة حسب أهميتها من (5- 1).ولغرض التأكد من ثبات إستمارة الملاحظة تم حساب معامل الثبات بين الباحث والملاحظ المشارك باستخدام معامل إرتباط بيرسون0 وإستخدم الباحث الوسائل الإحصائية المناسبة لطبيعة وأهداف البحث وهي مربع كاي(2K)لإختيار صلاحية المهارات الحغرافية والنسبة المئوية في معظم إجراءات البحث، ومعامل إرتباط بيرسون (Pearson) بالحاسب الألكتروني لحساب معامل ثبات أداة البحث، إذ بلغ المتوسط العام للثبات (86.75) ومعادلة الوسط المرجح والــوزن المئوي لترتيب مجالات إستمارة الملاحظة، ولترتيب المهارات الجغرافية بحسب ممارسة معلمي مادة الجغرافية في إستمارة الملاحظة بشكل عام.وأظهرت نتائج البحث إن ممارسة معلمي الجغرافية في المرحلة الإبتدائية للمهارات الجغرافية كانت ممارسة جيدة، إذ بلغ المعدل العام للوسط المرجح (393, 3) والوزن المئوي (67.88). إن أعلى معدل في مجالات إستمارة الملاحظة الإثني عشر، هو مجال المهارات المتصلة بالأحداث الجارية والقضايا المعاصرة، إذ نال وسطاً مرجحاً قدره (3.775) ووزناً مئوياً قدره (75.5). أما أدنى معدل في مجالات إستمارة الملاحظة هو المجال الثامن ومضمونه (مجالات المهارات المتصلة بالانشطة الصفية واللاصفية) إذ نال وسطاً مرجحاً قدره (781,2) ووزناً مئوياً قدره (55,63) بلغ عدد المهارات الجغرافية المتحققة(50) مهارة وغير المتحققة (14) مهارة .وفي ضوء النتائج التي أسفرت عنها الدراسة الحالية يوصي الباحث بما يأتي:إعداد دليل لمعلمي مادة الجغرافية في المرحلة الإبتدائية تتضمن المهارات الجغرافية وأساليب تعلمها وتعليمها.


Article
The Impact of Students Dropout on Human Development in Iraq For Period ( 2001 ــ 2011 )
(دراسة واقع التسرب في التعليم الثانوي ومدى أثره في التنمية البشرية في العراق) للمدة (2001-2011)(*)

Authors: . اسيا كاظم فرحان --- عبد الناصر قادر رضا
Journal: journal of Economics And Administrative Sciences مجلة العلوم الاقتصادية والإدارية ISSN: 2227 703X / 2518 5764 Year: 2013 Volume: 19 Issue: 71 Pages: 271-302
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Students dropout from the Education has a negative phenomena on individual and society and even on different aspects of life especially on the economic aspect , Thus our research tries studying and analyzing the relation between the size of dropout and human development level in Iraq and as (research sample) the first decade of this century as a studying period, the study includes the dropout in Secondary schools and depending the formal records as a main source to evaluate the size of this problem in Iraq , which shows an increase in the size of dropout in this period in comparison with the last decades of the twentieth century, this produces a negative effect on human development, specially education, health and living standards. when we take the relation between the dropout development and which have impact on the othier which shows a mutual impact, that produces a difficulty of the problem to diagnose and give remedy, the diagnosing of the problem is the task of the researcher , but remedy is the task of society .This needs a central plan to deal with the causes of this problem , and the matter of fact , it is avery dangerous task , as Ministry of Education cannot deal with it alone to minimize this phenomena , but the government can , and to find the proper Solution within a central plan responsible and supervising .

لظاهرة التسرب من التعليم اثارا سلبيه على مستوى الفرد والمجتمع بل على جوانب الحياة المختلفة ومنها الجانب الاقتصادي، لذا حاول بحثنا هذا دراسة وتحليل العلاقة بين حجم التسرب ومستوى التنمية البشرية، في العراق كعينة للبحث والعقد الاول من القرن الحالي مدة زمنية له، وشملت الدراسة المتسربين من المرحلة الثانوية، واعتمدت السجلات الرسمية مصدراً اساسي لتقدير حجم هذه المشكلة في العراق، وقد اتضح زيادة حجم التسرب خلال مدة البحث مقارنة فيما كان علية الحال في نهايات القرن العشرين، وهذا اثر سلبا في مؤشرات التنمية البشرية، وبشكل خاص، التعليم، والصحة، ومستوى المعيشة . وفي زاوية البحث عن العلاقة بين التسرب والتنمية، أيهما يؤثر في الاخر، أتضح أن الاثر متبادل ومتداخل بين الاثنين، وهنا تكمن صعوبة المشكلة من حيث التشخيص والمعالجة، تشخيص المشكلة وإبعادها هذا شأن الباحث، أما المعالجة فهي شأن المجتمع ككل. ويتطلب الامر الجدية في تبني الحكومة الممثل لهذا الشعب خطة مركزية شاملة تعالج فيها وبشكل فعال كل مسببات هذه المشكلة، والأمر بغاية الخطورة.... أذ لا تتمكن وزارة التربية بمفردها تحمل مسؤولية الحد من هذه الظاهرة لتشخيص جذورها في جوانب الحياة المختلفة، الحكومة المركزية وحدها القادرة على المعالجة الناجحة لها، ضمن خطة مركزية يكون مجلس الوزراء مسؤول عن وضعها والإشراف عليها.

Listing 21 - 30 of 32 << page
of 4
>>
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (32)


Language

Arabic (22)

Arabic and English (9)


Year
From To Submit

2020 (1)

2019 (3)

2018 (9)

2017 (1)

2016 (4)

More...