research centers


Search results: Found 18

Listing 1 - 10 of 18 << page
of 2
>>
Sort by

Article
The Nature of the role of Security Council after the end of the Cold War
طبيعة دور مجلس الأمن بعد نهاية الحرب الباردة

Author: خالد عكاب حسون
Journal: TIKRIT UNIVERSITY JOURNAL FOR RIGHTS مجلة جامعة تكريت للحقوق ISSN: 25196138 Year: 2009 Volume: 1 Issue: 3 Pages: 1-53
Publisher: Tikrit University جامعة تكريت

Loading...
Loading...
Abstract

مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة يعد الان أقوى مؤسسة سياسية متعددة الأطراف, تطور في أداء وظيفته الأولى كمنبر سياسي حتى تجاوز حدود هذا الدور في احيان كثيرة ، وبدأ يضطلع بوظائف قانونية هامة, عديدة إذ شملت هذه الوظائف تقليديا البت في وقوع ﺗﻬديد، أو خرق للسلام، أو عمل عدواني ، ووضع وصف للالتزامات المحددة الملزمة قانونا للدول الأعضاء بموجب الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة. في الوقت الراهن يقوم المجلس بإنشاء أنظمة معقدة لإنفاذ قراراته وبإصدار قرارات عامة وذات صفة انطباق شاملة بدلا من انطباقها على حالات محددة وان كان من شأن توسيع نطاق هذه الصلاحيات أن يسهل اتخاذ إجراءات سريعة وحاسمة، لكنه يثير تساؤلات عدة منها ماهو الإطار القانوني الذي يعمل ضمنه اﻟﻤﺠلس ومنها ماهو مدى التزام اﻟﻤﺠلس نفسه بسيادة القانون. وهل اننا بصدد مفهوم أوسع نطاقا وأكثر شمولا للأمن الجماعي, أي مفهوم يواجه التهديدات الجديدة والقديمة ويتصدى لشواغل الأمن في جميع الدول الغنية والفقيرة والقوية والضعيفة.التطور في دور مجلس الأمن في ظل الأجواء التي سادت المجتمع الدولي بعد نهاية الحرب الباردة، خلال العقد الأخير من القرن العشرين، الذي اتسم بالقطبية الأحادية في القوة بعد اختفاء الاتحاد السوفيتي من الساحة الدولية كدولة عظمى موازية لقوة الولايات المتحدة الأمريكية، وضمن أجواء هكذا بيئة سياسية غير متوازنة، نرى أن مجلس الأمن ذهب بعيدا في توصيفه للمهام التي ينبغي له أن يؤديها، لذلك الملاحظ عليه إزدياد فعالية المجلس في اتجاهات عدة، ( ) منها ما هو داخل في صميم اختصاصاته المنصوص عليها في الميثاق، ومنها ما هو غير مذكور في الميثاق ولم يدخل ضمن مهامه في حفظ السلم والأمن الدولي من الاتجاهات التي ذهب إليها هي مراقبة الانتخابات، ترسيم الحدود، توطين اللاجئين، كذلك التوجه للقيام بمهام هي أصلا من اختصاص المنظمات الإقليمية وتدخل في نطاق اختصاص الدول وسيادتها، التحقق من احترام حقوق الإنسان وإن كان الرأي لدى الكثير بأن الإنتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان توصف بأنها جرائم دولية ينبغي معاقبة الجناة مهما كانت وظائفهم ومناصبهم، على أن يكون هذا التوجه ساريا على الكافة من دون تمييز بين متهم وأخر أو بين دولة وأخرى

Security Council of the United Nations is now the most powerful political institution, multilateral development in the performance of his first job as a platform politician even exceeded the limits of this role, in many cases, and began to carry out the functions of important legal, many as it included these functions traditionally decide on the occurrence of a threat, or breach of the peace, or act of aggression, and a description of the specific legally binding obligations of Member States under Chapter VII of the Charter of the United Nations. At the present time the Council will create complex systems to enforce its decisions and to issue decisions in general and with the status of application of a comprehensive, rather than its application to specific cases, although a broadening of the scope of these powers make it easier to take swift and decisive action, but it raises several questions what is the legal framework that works within the Council and what is the Council's commitment to the rule of law itself. Do we respect the concept of broader and more comprehensive collective security, any concept faces new and old threats and addresses the security concerns of all countries, rich and poor, weak and strong.Evolution in the role of the Security Council in light of the atmosphere that prevailed in the international community after the end of the Cold War, during the last decade of the twentieth century, which was characterized by polarity unilateralism in force after the disappearance of the Soviet Union from the international arena as a super parallel to the power of the United States, and within the atmosphere so political environment is balanced, we see that the Security Council has gone too far in its description of the tasks should be performed, to that observed upon increasing the effectiveness of the Council in several directions, (), including what is inside at the heart of its powers stipulated in the Charter, including what is not mentioned in the Charter did not falls within his duties in the maintenance of international peace and security of the trends that went to it is to monitor the elections, border demarcation, repatriation of refugees, as well as the orientation of the tasks is originally from the jurisdiction of the regional organizations and within the jurisdiction and sovereignty of States, verification of the respect for human rights and that the opinion of many that gross violations of human rights characterized as international crimes, the perpetrators should be punished no matter what their jobs and their positions, provided that this approach applicable to everyone, without distinction between the accused and another or between a State and another


Article
Internationalized criminal courts in the scope of international law
المحاكم الجنائية المدولة في نطاق القانون الدولي

Author: ph.d khalid E. Hasun د خالد عكاب حسون
Journal: TIKRIT UNIVERSITY JOURNAL FOR RIGHTS مجلة جامعة تكريت للحقوق ISSN: 25196138 Year: 2011 Volume: 3 Issue: 11 Pages: 36-68
Publisher: Tikrit University جامعة تكريت

Loading...
Loading...
Abstract

the international criminal law Has not been determined activity that it is the most important liquid in activating the system of international criminal justice and the presence of international criminal tribunals, but also by that there will be other means recent in its inception, and has functions of not less than the functions of international tribunals established under Security Council resolutions, which were subject of previous research, we address the role of the Security Council in the formation of international criminal tribunals for, this type of courts is the so-called courts internationalized (mixed) (), which arise in accordance with the agreement between the United Nations and the State committed on its territory international crimes, which consist of a common set of national and international judges in the form of a joint body (mixed) has jurisdiction, apply to the territory under the sovereignty of this State in the trial of the perpetrators of these serious crimes that are shaking the world's conscience, which are crimes of genocide, crimes against humanity and war crimes ().The serious violations of human rights law and international humanitarian law in a number of countries were salient feature beyond the end of the Cold War era (), and the causes and various factors are not over the scope of our research here know the reasons and factors in the Department of Interior and another external (), and it was difficult the formation of international courts under the resolutions of the Security Council, for several reasons, the first of what happened from raising questions about the validity and authority of the Security Council the formation of international courts of many of many of the official international as well as professors and scholars of international law on the grounds that the Charter did not provide that the Council Security of this power, and he went to another department that issued the formation of these decisions of international courts is an implied amendment of the provisions of the Charter (). So went matters and under the pressure of the horror caused by the internal conflicts in these countries, was born Force, certain forces the decision-makers deal with the chaos and moral collapse that has emerged in many parts of the world (We will not get to find out who is behind this mess, which has been described often total chaos and other times chaotic creative) and respond to awakening the conscience of even a late result of this awakening for agreements between the international organization and the weak governments that do not have the ability to control security in their countries, the formation of the courts of internationalized its mission not to allow people accused of these crimes of impunity and bring them to court, which was formed under the Convention with the United Nations, which is made up of a joint body or inlaid in the composition of judges of local and international to be able to take advantage of the good experiences enjoyed by international judges, especially those that lack these experiences, which are always characterized by the judiciary which in light of turmoil and chaos, not to impartiality and integrity and subject to pressures that affect the course of justice and bias to the parties at the expense of other parties in that State ().This type of court case aimed at finding a compromise between the application of international standards for fair trial and the observance of human rights of the accused, victims and witnesses, so will be dealt with internationalized courts of the three, which was formed under this method in Sierra Leone, Cambodia, East Timor, the demands of the three.

لم يتحدد نشاط القانون الدولي الجنائي بان يكون من أهم وسائله في تفعيل منظومة العدالة الجنائية الدولية وجود محاكم جنائية دولية، بل تعداها إلى أن يكون هناك وسائل أخرى حديثة العهد في نشأتها، ولها مهام لا تقل عن مهام المحاكم الدولية المنشأة بموجب قرارات مجلس الأمن والتي كانت موضوع بحث سابق لنا عنوانه دور مجلس الامن في تشكيل المحاكم الجنائية الدولية الخاصة، وهذا النوع من المحاكم هو ما أطلق عليه المحاكم المدولة (المختلطة)( )، التي تنشأ وفقا لاتفاقية تعقد بين منظمة الأمم المتحدة والدولة التي ارتكبت على إقليمها الجرائم الدولية، والتي تتكون من مجموعة مشتركة من القضاة المحليين والدوليين على شكل هيئة مشتركة (مختلطة) لديها سلطة قضائية، تسري على الإقليم الذي يخضع لسيادة هذه الدولة في محاكمة مرتكبي هذه الجرائم الخطيرة التي تهز الضمير العالمي، وهي جرائم الإبادة الجماعية والجرائم ضد الإنسانية وجرائم الحرب ( ).إن الانتهاكات الخطيرة لقانون حقوق الإنسان والقانون الدولي الإنساني في عدد من الدول كانت السمة البارزة لما بعد نهاية حقبة الحرب الباردة ( )، ولأسباب وعوامل شتى ليست مدار نطاق بحثنا هنا معرفة الأسباب والعوامل التي في قسم منها داخلية وقسم أخر خارجية( )، وكان من الصعوبة تشكيل محاكم دولية بموجب قرارات مجلس الأمن، لأسباب عدة، أولها ما حصل من إثارة تساؤلات كثيرة عن صلاحية وسلطات مجلس الأمن بتشكيل محاكم دولية لدى كثير من الكثير من الجهات الرسمية الدولية فضلا عن اساتذة وفقهاء القانون الدولي على اعتبار إن الميثاق لم ينص على أن يكون لمجلس الأمن هذه الصلاحية، وذهب قسم أخر إلى إن إصدار هذه القرارات بتشكيل المحاكم الدولية يعد تعديل ضمني لأحكام الميثاق( ). لذلك اتجهت الأمور وتحت ضغط الرعب الذي سببته الصراعات الداخلية في هذه البلدان، ولد اضطراراً معيناً يفرض على صناع القرارات معالجة الفوضى والانهيار الأخلاقي الذي ظهر في أجزاء عدة من العالم (لن ندخل في البحث عن معرفة من يقف وراء هذه الفوضى التي وصفت في أحيان بالفوضى الشاملة وأحيان أخرى بالفوضى الخلاقة) والرد بصحوة ضمير ولو متأخرة أسفرت هذه الصحوة عن عقد اتفاقات بين المنظمة الدولية وهذه الحكومات الضعيفة التي ليس لها القدرة على ضبط الأمن في دولها، بتشكيل محاكم مدولة مهمتها عدم السماح للأشخاص المتهمين بارتكاب هذه الجرائم الإفلات من العقاب وتقديمهم للمحكمة التي تشكلت بموجب الاتفاقية مع الأمم المتحدة والتي تتكون من هيئة مشتركة أو مطعمة في تكوينها من قضاة محليين ودوليين للتمكن من الاستفادة من الخبرات الجيدة التي يتمتع بها القضاة الدوليين، خاصة الدول التي تفتقر إلى هذه الخبرات والتي دائما ما يتسم القضاء فيها في ظل الاضطرابات والفوضى بعدم الحيدة والنزاهة وخضوعه للضغوطات التي تؤثر على سير العدالة والانحياز لأطراف على حساب أطراف أخرى في تلك الدولة ( ).هذا النوع من المحاكم يرمي إلى إيجاد حالة توفيقية بين تطبيق المعايير الدولية للمحاكمة العادلة وبين مراعاة حقوق الإنسان من المتهمين والمجني عليهم والشهود، لذا سيتم تناول المحاكم المدولة الثلاث التي تشكلت بموجب هذه الطريقة في سيراليون وكمبوديا وتيمور الشرقية بمطالب ثلاث.


Article
Position of international law pre-emptive war
موقف القانون الدولي من الحرب الاستباقية

Author: ph.d khalid E. Hasun د خالد عكاب حسون
Journal: TIKRIT UNIVERSITY JOURNAL FOR RIGHTS مجلة جامعة تكريت للحقوق ISSN: 25196138 Year: 2011 Volume: 3 Issue: 12 Pages: 284-309
Publisher: Tikrit University جامعة تكريت

Loading...
Loading...
Abstract

Began in the nineties of the twentieth century a new era in the history of international relations, has cast a shadow on the interpretation and application of international law, particularly the Security Council that the body of the legal dimensions of the International Polar unilateral issuing a series of resolutions, those doubts legality of how the commitment of the United Nations and Security Council in particular the rule of law, so varied views and numerous writings after the end of the cold War in the scope of international law, but many of these writers have not been able to adopt, or accept, that international law can be up deviation in the application of its rules and adapted or Ngaebha to the extent that it became clear that its features unilateral currently, is well known that international relations has branched out and grown considerably during the twentieth century () for several reasons (not the area mentioned here), and this development and growth impose new conditions, was supposed to be the cause for the prosperity of these relations and their development, under the Charter seeks to be the law of the international community (), by grouping countries of the world under the umbrella organization, has the authority to prevent the outbreak of international disputes, and if they broke it seeks to resolve (), and deny the threat of force in the resolution of any dispute gets ().

بدأت في تسعينات القرن العشرين حقبة جديدة في تاريخ العلاقات الدولية، القت بظلالها على تفسير وتطبيق القانون الدولي وخاصة من مجلس الأمن الذي جسد الأبعاد القانونية الدولية للقطبية الأحادية بإصدار مجموعة من القرارات، طرحت شكوكا قانونية عن مدى إلتزام الأمم المتحدة وخاصة مجلس الأمن بسيادة القانون، لذلك تعددت الآراء وكثرت الكتابات بعد نهاية الحرب الباردة في نطاق القانون الدولي، ولكن الكثير من هؤلاء الكتاب لم يستطيعوا أن يتبنوا، أو يتقبلوا، أن القانون الدولي يمكن أن يصل الانحراف في تطبيق قواعده وتكييفها أو تغييبها إلى هذا الحد الذي اتضحت معالمه الانفرادية حالياً، فالمعروف أن العلاقات الدولية قد تشعبت، ونمت نمواً كبيراً خلال القرن العشرين( ) لأسباب عدة (ليس مجال ذكرها هنا)، وهذا التطور والنمو فرض أوضاعاً جديدة، كان المفروض أن تكون سبباً لازدهار هذه العلاقات وتطورها، في ظل ميثاق يسعى إلى أن يكون هو قانون المجتمع الدولي( )، من خلال تجميع دول العالم تحت مظلة منظمة، لها سلطة تهدف إلى منع نشوب المنازعات الدولية، وإذا ما نشبت فإنها تسعى إلى تسويتها( )، وتحرم التهديد باستخدام القوة في فض أي نزاع يحصل( ).


Article
Threats to human security in the scope of international law A comparative study
التهديدات التي تواجه الامن الانساني في نطاق القانون الدولي دراسة مقارنة

Author: ph.d khalid E. Hasun د خالد عكاب حسون
Journal: TIKRIT UNIVERSITY JOURNAL FOR RIGHTS مجلة جامعة تكريت للحقوق ISSN: 25196138 Year: 2012 Volume: 4 Issue: 13 Pages: 1-26
Publisher: Tikrit University جامعة تكريت

Loading...
Loading...
Abstract

The world is facing a critical moment on the aspiration set out in the Charter of the United Nations for the provision of human security of the Member States in the international organization. And must draw attention to the deep divisions among Member States on the nature of the threats facing the world and the appropriateness of the use of force in order to address those threats. Member States are invited to accept the challenge in the face of these threats and the most important images of confrontation is to increase the effectiveness of the United Nations and create a common view and comprehensive way of the future on the critical issues

يواجه العالم لحظة حاسمة بشأن التطلع الوارد في ميثاق الأمم المتحدة عن توفير الأمن الإنساني للدول الأعضاء في المنظمة الدولية. ولابد من توجيه الانتباه إلى الخلافات العميقة فيما بين الدول الأعضاء بشأن طبيعة التهديدات التي يواجهها العالم ومدى ملائمة استعمال القوة من أجل التصدي لتلك التهديدات. الدول الأعضاء الآن مدعوة إلى قبول التحدي المتمثل في مواجهة هذه التهديدات وأهم صور المواجهة هي زيادة فعالية الأمم المتحدة وخلق وجهة نظر مشتركة وشاملة بشأن طريق المستقبل فيما يتعلق بالمسائل الخطيرة.


Article
Security Council's role in the formation of the International Special Criminal Courts
دور مجلس الأمن في تشكيل المحاكم الدولية الجنائية الخاصة

Author: ph.d khalid E. Hasun د خالد عكاب حسون
Journal: TIKRIT UNIVERSITY JOURNAL FOR RIGHTS مجلة جامعة تكريت للحقوق ISSN: 25196138 Year: 2010 Volume: 2 Issue: 8 Pages: 311-335
Publisher: Tikrit University جامعة تكريت

Loading...
Loading...
Abstract

Intuitive foregone conclusion, that the elimination of international criminal is one of the most important means engaged by international law to protect human rights and not to allow criminals to escape punishment, and should be considered that the judiciary is the way before the last before the use of armed forces, especially when the matter before it to the attention of the Board Security.Through practice, which marched in the light of the international community, it is clear that one of the most important main objectives of the international courts, is to put an end to impunity, which has suffered human woes as a result of committing a number of responsible leaders who enjoy immunity from crimes of unspeakable cruelty because of the horror and gravity, so we assume that the move Security Council (despite being a political body functions executive purely) in the formation of international tribunals, it is intended to achieve the likelihood of justice and principles, the form of giving priority to the principles of justice on the other the other principles, but is not intended to create the tribunals of any form of revenge.The courts, which formed after the end of the Cold War by the Security Council, or through the United Nations, in cooperation with the countries that formed the court on its territory, but is under the title of achieving the goals of justice, and're going to these courts in this research, we turn to the international courts, which was formed a decision of the Security Council are the International Criminal Tribunal for the former Yugoslavia and the International Criminal Tribunal for Rwanda, and the courts internationalized set up under an international treaty between the United Nations and the Government of State which has committed international crimes on its territory, which consists of bodies of local judges and international judges, that is, they are mixed, They have powers within the State where the crimes that occurred with serious consequences (crimes of genocide, crimes against humanity, war crimes), will not we face in the folds of this search

بدهية مفروغ منها, ان القضاء الدولي الجنائي يعد أحد أهم الوسائل التي يستعين بها القانون الدولي لحماية حقوق الإنسان وعدم السماح للمجرمين في الإفلات من العقاب, وينبغي النظر على أن القضاء هو السبيل ما قبل الأخير قبل استخدام القوات المسلحة خاصة حينما يكون الأمر معروضا أمام أنظار مجلس الأمن .من خلال الممارسة التي سار في ضوءها المجتمع الدولي، يتضح ان أحد أهم الأهداف الرئيسة للمحاكم الدولية، هو وضع حد للحصانة التي عانت الإنسانية الويلات من جراء ارتكاب عدد من القادة المسؤولين الذي يتمتعون بالحصانة جرائم يندى لها الجبين بسبب فظاعتها وخطورتها, لذلك إننا نفترض بأن تحرك مجلس الأمن ( على الرغم من كونه جهازا سياسيا مهامه تنفيذية بحتة ) في تشكيل محاكم دولية، فأن القصد منه تحقيق ارجحية العدالة ومبادئها، بصيغة تغليب مبادئ العدالة على غيرها من المبادئ الأخرى ، دون ان يكون القصد من تشكيل هذه المحاكم أي شكل من أشكال الثأر. إن المحاكم التي شكلت بعد نهاية الحرب الباردة بواسطة مجلس الأمن, أو من خلال منظمة الأمم المتحدة بالتعاون مع الدول التي تشكلت هذه المحاكم على أراضيها، إنما هي تحت عنوان تحقيق أهداف العدالة، وسنتعرض لهذه المحاكم في هذا البحث، نتناول فيه المحاكم الدولية التي تشكلت بقرار من مجلس الأمن وهي المحكمة الدولية الجنائية بيوغسلافيا السابقة، والمحكمة الدولية الجنائية لرواندا، أما المحاكم المدولة التي أنشأت بموجب معاهدة دولية بين منظمة الأمم المتحدة وحكومة الدولة التي ارتكبت الجرائم الدولية على أراضيها, والتي تتكون من هيئات تضم قضاة محليين وقضاة دوليين، أي أنها مختلطة، ولديهم الصلاحيات داخل الدولة التي حصلت فيها الجرائم ذات الآثار الخطيرة (جرائم الإبادة الجماعية, الجرائم ضد الإنسانية، جرائم الحرب )، فلن نتعرض لها في طيات هذا البحث.


Article
Contemporary concept of peace-building Within the framework of international humanitarian law
المفهوم المعاصر لبناء السلام في اطار القانون الدولي

Author: phd. khalid egab hasun أ.م.د خالد عكاب حسون
Journal: TIKRIT UNIVERSITY JOURNAL FOR RIGHTS مجلة جامعة تكريت للحقوق ISSN: 25196138 Year: 2012 Volume: 4 Issue: 15 Pages: 34-77
Publisher: Tikrit University جامعة تكريت

Loading...
Loading...
Abstract

The concept of peace building as aspires to achieve a lasting peace, It is relatively a new concept emerged in the last decade of the twentieth century by the former Secretary-General of the United Nations Boutros Boutros-Ghali, has emerged since then on the international scene as a new tool under United Nations Tools that aimed to achieve peace and security within states internally or between states externally, especially in light of developments that took place after the end of the cold war has increased the number of internal armed conflicts, which represents one of the international changes that led to the emergence of the concept of peace-building, which is supposed to be governed by the rules of international humanitarian law, but what happened is that, the rules of that law has been continuously violated by the conflict parties and the sustainable peace exceed mere signing on an agreement while the cessation of hostilities and the restoration of security and basic needs formed an urgent and legitimate expectations of people who have been traumatized by the internal armed conflict.

مفهوم بناء السلام بوصفه يصبو إلى تحقيق سلام دائم, هو مفهوم حديث نسبياً برز في العقد الأخير من القرن العشرين على يد الأمين العام السابق للأمم المتحدة بطرس بطرس غالي, وقد برز منذ ذلك الحين على الساحة الدولية كأداة جديدة ضمن أدوات الأمم المتحدة الهادفة لتحقيق السلام والأمن ضمن الدول داخلياً أو بين الدول خارجياً, خصوصاً في ظل التطورات التي حصلت بعد نهاية الحرب الباردة, فقد تزايد عدد الصراعات المسلحة الداخلية, التي تمثل احد المتغيرات الدولية التي أدت إلى ظهور مفهوم بناء السلام والتي من المفترض أن تكون محكومة بقواعد القانون الدولي الإنساني لكن الذي حصل هو أن قواعد ذلك القانون قد انتهكت بشكل مستمر من قبل أطراف الصراع, ويتجاوز السلام المستدام مجرد التوقيع على اتفاق بينما يشكل وقف الأعمال العدائية وإعادة بسط الأمن وتلبية الاحتياجات الأساسية توقعات ملحة ومشروعة لدى الأشخاص الذين تعرضوا لصدمات من جراء صراع مسلح داخلي.


Article
تطور المسؤولية الدولية

Authors: عبدالله حسن مرعي --- أ.م.د. خالد عكاب حسون
Journal: TIKRIT UNIVERSITY JOURNAL FOR RIGHTS مجلة جامعة تكريت للحقوق ISSN: 25196138 Year: 2013 Volume: 5 Issue: 19/1 Pages: 1-42
Publisher: Tikrit University جامعة تكريت

Loading...
Loading...
Abstract

Keywords


Article
التعليم فـي اطـار التهديدات المباشرة للصراعات

Authors: ا.م.د.خالد عكاب حسون --- صالح احمد حماد سليمان
Journal: TIKRIT UNIVERSITY JOURNAL FOR RIGHTS مجلة جامعة تكريت للحقوق ISSN: 25196138 Year: 2015 Volume: 7 Issue: 27 Pages: 75-96
Publisher: Tikrit University جامعة تكريت

Loading...
Loading...
Abstract

Keywords


Article
التحكيم في اطار إعلان مؤتمر الأمم المتحدة بشأن البيئة البشرية (إعلان استوكهولم) 1972

Author: ا.م.د. خالد عكاب حسون - جامعة تكريت - كلية الحقوق
Journal: TIKRIT UNIVERSITY JOURNAL FOR RIGHTS مجلة جامعة تكريت للحقوق ISSN: 25196138 Year: 2016 Volume: 1 Issue: 1/1 Pages: 65-96
Publisher: Tikrit University جامعة تكريت

Loading...
Loading...
Abstract

Keywords


Article
Political refugee rights and military within the framework of international organizations and conventions
حقوق اللاجئ السياسي والعسكري في أطار المنظمات والمواثيق الدولية

Loading...
Loading...
Abstract

The problem of asylum is considered one of the major challenges faced by the international community since the distant times. Asylum is usually caused by the political problems, civil wars, and other factors such as natural disasters, poor economic and social conditions.In the recent time, the issue of political and military refugee took a large area of interest within the scope of international organizations work as being one of the human rights that won widespread international recognition. This is, in fact, because of that refugees suffer from serious violations, as well as the threat they are exposed to because of the ineffectiveness or inability guarantees approved by the international organizations. Proof of this is the growing phenomenon of violation of the rights of individuals and groups.

تعد مشكلة اللجوء من التحديات الكبرى، التي يواجهها المجتمع الدولي منذ أزمان بعيدة. ويكون سبب اللجوء عادةً المشكلات السياسية، والحروب الأهلية، وغيرها من العوامل الأخرى مثل، الكوارث الطبيعية، وسوء الأحوال الاقتصادية والاجتماعية.وأخذت في الآونة الأخيرة قضية اللاجئ السياسي والعسكري مساحة كبيرة من الاهتمام في نطاق عمل المنظمات الدولية بوصفه من حقوق الإنسان التي حازت على اعتراف دولي واسع النطاق، وذلك لأن اللاجئين في حقيقة وضعهم يعانون من انتهاكات خطيرة، فضلاً عن التهديد الذي يتعرضون له بسبب عدم فاعلية أو عدم قدرة الضمانات التي أقرت من جانب المنظمات الدولية، وليس أدل من ذلك هو تزايد ظاهرة انتهاك حقوق الأفراد والجماعات.

Listing 1 - 10 of 18 << page
of 2
>>
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (18)


Language

Arabic (18)


Year
From To Submit

2019 (1)

2018 (1)

2017 (1)

2016 (3)

2015 (1)

More...