نتائج البحث : يوجد 2

قائمة 1 - 2 من 2
فرز

مقالة
The water problem between Iraq and neighboring countries and economic and political effects resultingA study in economic geography
مشكلة المياه ما بين العراق ودول الجوار والآثار الاقتصادية والسياسية الناجمة عنهادراسة في الجغرافية الاقتصادي

المؤلف: أ.م.د. عبد الله حسون محمد
ﺎﻠﻤﺠﻟﺓ: Al-Fatih journal مجلة الفتح ISSN: 87521996 السنة: 2009 المجلد: 5 الاصدار: 38 الصفحات: 103-116
الجامعة: Diyala University جامعة ديالى - جامعة ديالى

Loading...
Loading...
الخلاصة

الماء العذب عنصر اساسي وضروري في الحياة وهو المادة التي اودع الله فيها سبحانه وتعالى سر الوجود حيث ذكر في الاية الكريمة { وجعلنا من الماء كل شيء حي } وتغطي المياه حوالي (80%) من سطح الارض اما حجم المياه العذبة الموجودة في الانهار والبحيرات وباطن الارض الصالحة للأستخدام البشري فهو (1%) من الحجم الكلي للمياه (1) .
وتعتبر دول الشرق الاوسط من افقر دول العالم من حيث موارد المياه ، يبلغ سكان هذا الجزء من العالم ما يربو على (5%) من اجمالي سكان العالم ، فيما لا يمتلك من موارد المياه سوى (1%) فقط من المياه في العالم أي ان النسبة (5 – 1) وإن ثلاثة ارباع من مساحة هذا الاقليم صحراء جرداء كما ان اكثر من ثلث مصادر الانهار في هذا الاقليم من اقطار خارج هذا الاقليم . كما ان امطار هذا الاقليم قليلة ومتذبذبة من عام لأخر ومن منطقة الى اخرى في نفس العام مما يجعل الاقليم من اقل الاقاليم العالم امتلاكاً لمصادر المياه (2) وبالرغم من ضعف مستوى حصة الفرد العربي من الماء في الوقت الحاضر فأن التنبؤات المستقبلية تشير الى ان هذا المستوى سوف ينخفض الى حدود (460) م3 في السنة بحلول عام 2025م وانه سيصبح اكثر من نصف الوطن العربي تحت خط الفقر المائي (3) . وتقدر كمية المياه المتجددة المتاحة في الوطن العربي بحوالي (265) مليار م3 / سنة وهذا اقل من حد الفقر المائي (1000)م3 للفرد في السنة ومن المتوقع ان يتناقص هذا النصيب الى اقل من (500)م3/سنة في معظم دول المنطقة بحلول 2025م وان نصف هذه المياه تنبع من مصادر خارج المنطقة العربية (4) وقد تودي مشاريع استثمار مياه الانهار ومنها مياه نهري دجلة والفرات في دول المنبع والمجرى الى تناقص الموارد المائية الواردة الى العراق وان حصة العراق ستتراجع من (29) مليار م3/سنة الى (3) مليار م3/سنة ، فبلاد الرافدين ذات التاريخ العريق الذي اطلق المؤرخون عليه ارض السواد لكثرة الزرع والنبات ، حيث البلاد الواقعة ما بين النهرين دجلة والفرات ، حالياً مهددة بالجفاف والتصحر وإن ثلث الاراضي الزراعية مهددة بالتصحر خلال (15) عاماً المقبلة بالأضافة الى تلوث المياه وعدم صلاحيتها للأستخدام البشري والزراعي وان ازمة المياه تتفاقم يوماً بعد يوم وان الشغل الشاغل للعراقيين الماء والكهرباء وان المياه الملوثة تسبب امراض كثيرة منها امراض الكلى والامراض الباطنية ويرجع هذا التلوث الى تهالك شبكات انابيب نقل المياه وتسرب الملوثات بالأضافة الى تلوث مياه دجلة والفرات بالمواد الكيمياوية والمواد السامة المستخدمة في الزراعة في مناطق المنبع والمجرى . واعتبرت الشركات والبنوك العالمية التي اوقفت دعمها للمشروع التركي (مشروع الغاب) مشروع الابادة الجماعية لانه سيشرد الملايين في دول المجرى والمصب ، وتحول اراضي العراق وسوريا الى اراضي صحراوية قاحلة
والعراق المنهك المدمر غير قادر في خوض حرب جديدة تهلك ابنائه وتبدد ثرواته بعد سلسلة من الحروب والمنطقة لا تتحمل المزيد من الحروب المدمرة التي اثرت عليها اقتصادياً وسياسياً ، فالعراق بأمكانه ان يخوض حرباً سياسية . ويحشد الرأي العام العالمي لأيقاف مشاريع الغاب (مشاريع الارهاب البيئي ) ويتضمن البحث المباحث التالية :-
المبحث الاول : الخلفية التاريخية لمشكلة المياه بين العراق ودول الجوار .
المبحث الثاني : الموارد المائية ومصادر مياه العراق .
المبحث الثالث : الانهار المشتركة بين ايران والعراق والمشاكل الناجمة عنها .
المبحث الرابع : الانهار المشتركة بين العراق وتركيا والمشاكل الناجمة عنها .
المبحث الخامس : المشاريع التركية واثارها السلبية على العراق .
المبحث السادس : الخلاصة ، الاستنتاجات ، التوصيات ، المصادر .

الكلمات المفتاحية


مقالة
Environmental conditions affecting the emergence of agriculture and the tools and means in Mesopotamia(A study in historical geography and economic)
الظروف البيئية المؤثرة في نشأة الزراعة وتطور ادواتها ووسائلها في وادي الرافدين( دراسة في الجغرافية التاريخية والاقتصادية )

المؤلف: أ.م.د. عبد الله حسون محمد
ﺎﻠﻤﺠﻟﺓ: Al-Fatih journal مجلة الفتح ISSN: 87521996 السنة: 2008 المجلد: 4 الاصدار: 33 الصفحات: 216-224
الجامعة: Diyala University جامعة ديالى - جامعة ديالى

Loading...
Loading...
الخلاصة

نقصد بالظروف البيئية العوامل الطبيعية والبشرية التي أثرت على حياة الانسان واستقراره في وادي الرافدين ، وكان على الانسان ان ينتج كل شيء بنفسه لانه لا يملك شجرة تسقط الثمار وهو تحتها ويأكل منها ويعيش الى الحد الذي لا يحتاج الى ان يبتكر وسائل العيش في الحياة ، فالطبيعة لم تسد ابوابها امامه بل وفرت له كل مستلزمات الحياة ، وان الانسان العراقي عاش فترة من عمره جامعا ً ولا قطا ً للطعام وصيادا ً وقناصا ً في بداية الامر ، وكان في ذهنه شيء من الذكاء ولكنه لم يحقق شيئاً من هذه الاختراعات بل انه لم يفكر في انه بأستطاعته ان يتمكن من انتاج ما يحتاجه ، ثم جاء الوقت الذي اخذ يخترع كل اداة من هذه الادوات مهما كانت بسيطة لانه لم يكن هناك شيء منها .
وفي البداية صنع معظم ادواته مثل الفوؤس والسكاكين من الحجر وبعد ذلك بفترة تعلم مباديء الرعي وتدجين الحيوانات ، واكتشف الزراعة وسمي هذا العصر بعصر ( انتاج القوت ) او عصر الثورة الزراعية ، وظهرت اول قرية زراعية في العراق وهي قرية جرمو وتعد اقدم قرية زراعية عرفها الانسان ، واستخدم ايضا ً المعادن وخاصة النحاس والقصدير وغيرها .

الكلمات المفتاحية

قائمة 1 - 2 من 2
فرز
تضييق نطاق البحث

نوع المصادر

مقالة (2)


السنة
من الى Submit

2009 (1)

2008 (1)