نتائج البحث : يوجد 10

قائمة 1 - 10 من 10
فرز

مقالة
العلاقة بين تحصيل طلبة معهد إعداد المعلمين المركزي في مادة اللغة العربية واتجاهاتهم نحو المادة

المؤلف: باسم علي مهدي
ﺎﻠﻤﺠﻟﺓ: Al-Fatih journal مجلة الفتح ISSN: 87521996 السنة: 2009 المجلد: 5 الاصدار: 40 الصفحات: 100-111
الجامعة: Diyala University جامعة ديالى - جامعة ديالى

Loading...
Loading...
الخلاصة

أن الاهتمام باللغات وطرائق تدريسها ضرورة حضارية يفرضها الواقع الذي نعيشه ، إذ نعيش اليوم في قرية صغيرة أصبح فيها البعيد قريباً في ظل التقدم التقني الهائل ، وأن تقدم الأمم يقاس بقوة النظام التعليمي فيها .
ويوجه الكثير من النقد للعاملين في مجال التربية والتعليم لتركيزهم الشديد على التحصيل الدراسي وإهمالهم العوامل الأخرى المؤثرة في عملية التعليم ولكن ما يدفعهم لذلك هو أن التحصيل ينخفض بأستمرار ولذلك فأن الكثير من الباحثين يحاولون معرفة أسباب هذا التدني في مستوى التحصيل الدراسي . (الخليفي ، 2000 ، ص13-14) .
وأن مؤسستنا التعليمية في الوقت الحاضر تسعى جاهدة لزيادة التحصيل الدراسي لدى طلبتها ومساعدتهم على تطبيق ما تعلموه في الحياة العملية بعد تخرجهم من المعهد أو الكلية ، لذلك نراها تواجه عملاً فريداً في مجتمعنا المتغير في إعداد الطلبة لمتطلبات المستقبل التي لا تستطيع التنبؤ بها وأن واجبنا ان نعد الطلبة ليحتلوا مواقعهم في المجتمع ، مما يستوجب الالتفات إلى اتجاهاتهم وميولهم نحو المواد الدراسية وعلاقة هذه الاتجاهات بمستوى تحصيلهم الدراسي فيها ، لاسيما في مادة اللغة العربية .
لقد نال موضوع الاتجاهات مكانة بالغة الأهمية في علم النفس الحديث والمعاصر ، وذلك لأهميته في المساعدة في عملية التخطيط المستقبلي في أي مجال كان ، وتعد من الدوافع المهيئة للسلوك والموجهة له . (ميخائيل ، 1997 ، ص91)
ومن هنا يؤكد المربون أن تشكل الاتجاهات لدى الطلبة هدفاً رئيساً في العملية التعليمية ويعدونها هدفاً ستراتيجياً ينبغي تحقيقه لديهم . (مرعي وأحمد ، 1996 ، ص46)
أهمية البحث :
يعد التعليم حجر الزاوية في تطوير المجتمع وتقدمه طالما أنه المسؤول عن تخريج التخصصات في حقول العلوم والمعرفة ، وتتلخص مهام الجامعة أو المعهد حالياً في تنمية المعرفة بشتى أنواعها وتخريج الملاكات المتخصصة التي تتولى تطوير ومواجهة متطلبات التقدم العلمي والاجتماعي .
فالجامعة أو المعهد إحدى أهم المؤسسات بوصفها مركز إشعاع لكل ما هو جديد من الفكر والمعرفة ، والمكان الذي تنطلق منه آراء المفكرين ، كما أنها تمثل مؤسسة اجتماعية تؤثر في المحيط الاجتماعي . (راشد ، 1988 ، ص8)
فضلاً عن أن من صلب الوظائف الرئيسة للجامعة والمعهد مسؤولية إعداد الملاكات البشرية الملائمة لحاجات المجتمع ومطالبه

الكلمات المفتاحية


مقالة
The relationship between the achievement of students of the Institute of Teacher Education Central in Arabic language and their attitudes towards the material
العلاقة بين تحصيل طلبة معهد إعداد المعلمين المركزي في مادة اللغة العربية واتجاهاتهم نحو المادة

المؤلف: م.م. باسم علي مهدي
ﺎﻠﻤﺠﻟﺓ: Al-Fatih journal مجلة الفتح ISSN: 87521996 السنة: 2009 المجلد: 5 الاصدار: 40 الصفحات: 230-245
الجامعة: Diyala University جامعة ديالى - جامعة ديالى

Loading...
Loading...
الخلاصة

يستهدف البحث الحالي التعرف على :
1-مستويات تحصيل طلبة معهد إعداد المعلمين في مادة اللغة العربية .
2-العلاقة بين مستويات التحصيل والاتجاه نحو مادة اللغة العربية .

الكلمات المفتاحية


مقالة
Difficulties in teaching the Arabic language teacher training and study
صعوبات تدريس اللغة العربية في معاهد أعداد المعلمين ودراستها

المؤلف: م.م باسم علي مهدي
ﺎﻠﻤﺠﻟﺓ: Al-Fatih journal مجلة الفتح ISSN: 87521996 السنة: 2009 المجلد: 5 الاصدار: 39 الصفحات: 150-156
الجامعة: Diyala University جامعة ديالى - جامعة ديالى

Loading...
Loading...
الخلاصة

يحتل الاهتمام باللغات أهمية خاصة بصفته من المعايير المهمة التي يقاس بها تقدم البلدان او المجتمعات فلم يعد تعلم اللغات من الأمور التي تتصل بالثقافة العامة للطالب أو مجرد مظهر حضاري تدرس لذاتها , وإنما أصبح تعلمها أداة لتحصيل المعارف ووسيلة تخصص في جميع المواد وأداة اتصال بالعالم الخارجي في عصر التقدم المعرفي .
وان التغير والتطور في المجتمع يتوقفان على عوامل متعددة من أبرزها ما يوفره لأبنائه من مؤسسات وبرامج تتعلق بتعليم اللغات ومناهجها إيمانا من المجتمع بان مستقبل أبنائه مرتبط بانفتاحه على العالم ونقل ما لديهم من علوم ومعارف وترجمتها إلى لغة مجتمعهم كما كان بيت الحكمة في عصر الخلافة العباسية منارة العلم والأدب والثقافة والترجمة .
لقد لعبت اللغة دورا هاما في تحقيق المنزلة العليا للإنسان بين الكائنات الحية الأخرى , فقد تطورت بسرعة وهي في تطورها تزود الأجيال الإنسانية بالأدوات العامة للتطـور والتقدم ( يونس والناقة , 1977 ص7 ). وإذا كانت قصة اللغة هي قصة الحضارة الإنسانية , فان ما يظهر في لغة أي مجتمع من نقص أو قصور هو دليل قاطع على مدى تخلف ذلك المجتمع في ركب الحضارة . ( ابو زيد , ص11 ) .
فاللغة هي جسر حيوي وفعال بين الشعوب والأمم لإيصال الحضارة والتراث ومنابع الفكر من واحدة لأخرى فضلا عن الاطلاع والإفادة منها لديمومة التقدم العلمي والفني .

الكلمات المفتاحية


مقالة
أثر استعمال أسلوب العصف الذهني في تنمية مهارة النقد الأدبي في مادة الأدب والنصوص لدى طلاب الصف الخامس الأدبي

المؤلف: bassim ali mahdi م. باسم علي مهدي
ﺎﻠﻤﺠﻟﺓ: Al-Fatih journal مجلة الفتح ISSN: 87521996 السنة: 2013 المجلد: 9 الاصدار: 56 الصفحات: 108-129
الجامعة: Diyala University جامعة ديالى - جامعة ديالى

Loading...
Loading...
الخلاصة

استهدف البحث التعرف على اثر استعمال أسلوب العصف الذهني في تنمية مهارة النقد الأدبي في مادة الأدب والنصوص لدى طلاب الصف الخامس الأدبي . ولتحقيق هدف البحث تم وضع فرضية صفرية أخضعت للتجريب . كما اقتصر البحث على طلاب الصف الخامس الأدبي في محافظة ديالى . للفصل الدراسي الأول من عام 2009 -2010 . وقد استعمل الباحث التصميم التجريبي ذا المجموعات المتكافئة , إذ تكونت عينة البحث من (51 ) طالبا وزعوا على مجموعتين , كانت الأولى تجريبية ودرست وفق أسلوب العصف الذهني , والأخرى ضابطة درست وفق الطريقة التقليدية . وجرت عملية التكافؤ لمجموعتي البحث , واستعان الباحث لمهمة التدريس بمدرستين تدرس فيهما مادة اللغة العربية بعد أن كافا بينهما في المدرستين اللتين جرى فيهما البحث . وتطلب تحقيق هدف البحث وجود أداة أعدها الباحث وهي عبارة عن اختبار لقياس مهارة النقد الأدبي لدى طلاب الصف الخامس الأدبي في مادة الأدب والنصوص .ولغرض التأكد من صلاحية استعمال الأداة قام الباحث بعرضها على مجموعة من المحكمين لغرض التعرف على الصدق الظاهري لها . وتم تطبيقها على عينة استطلاعية لقياس القوة التمييزية لها , وللتعرف على مدى صلاحية استعمالها تم استخراج معامل الثبات حيث بلغ ( 0,75 ) . وطبق الباحث التجربة بتاريخ 26 -2- 2009 , وبعد معالجة البيانات الإحصائية باستعمال الاختبار التائي (T-test ) لعينتين مستقلتين أظهرت النتائج تفوق أفراد المجموعة التجريبية التي درست وفق أسلوب العصف الذهني على أفراد المجموعة الضابطة التي درست وفق الطريقة التقليدية في تنمية مهارة النقد الأدبي .

الكلمات المفتاحية


مقالة
Teaching skills for teachers of Arabic Language Department at the University of Baghdad College of Education
الكفايات التدريسية لأساتذة قسم اللغة العربية بجامعة بغداد كلية التربية

المؤلفون: م.م. باسم علي مهدي --- م.م. مؤيد سعيد خلف
ﺎﻠﻤﺠﻟﺓ: Al-Fatih journal مجلة الفتح ISSN: 87521996 السنة: 2009 المجلد: 5 الاصدار: 42 الصفحات: 1-19
الجامعة: Diyala University جامعة ديالى - جامعة ديالى

Loading...
Loading...
الخلاصة

إن الاهتمام باللغات وطرائق تدريسها ضرورة حضارية ، يفرضها الواقع الذي نعيشه ، إذ نعيش اليوم في قرية صغيرة أصبح فيها البعيد قريباً في ظل التقدم التقني الهائل ، وإن تقدم الأمم يقاس بقوة النظام التعليمي فيها .
إن مهمة تحسين عملية التعليم والتعلم من أولويات الكثير من الدول سواء أكانت نامية أم متقدمة ، وذلك للاعتقاد السائد بأن هذه العملية تُسهو بشكل حقيقي في تحقيق أهداف هذه الدول وآمالها المستقبلية . ويعتبر إعداد المدرس من أهم العوامل التي تساعد في تحقيق النهضة التربوية المرجوة التي تؤدي إلى نهضة المجتمع في كافة الجوانب ، والمدرس الكفء هو المدرس القادر على تحقيق أهداف مجتمعه التربوية بفاعلية وإتقان.(( الغزيوات ، وآخرون ، 2000م ، ص2).
فالدول التي تحاول تحقيق نهضة شاملة في كافة جوانب الحياة تحتاج إلى مدرسين يمتلكون كفايات عديدة ، منها التخطيط المحكم ، والتقويم وطرق التدريس الفعالة والحديثة ، والإدارة الناجحة للدرس ، ويعتقد الغزيوات إن إصلاح وتطوير عملية التعليم تحتاج إلى جهود حثيثة وجادة ، فالمدرس الناجح هو المدرس الذي يستطيع أن يعالج الكثير من الأخطاء التي يمكن أن تظهر في عناصر العملية التعليمية بفاعلية وكفاءة .( الغزيوات ، وآخرون ، 2000م، ص11) .
ويعد التعليم الجامعي حجر الزاوية في تطور المجتمع وتقدمه طالما أنه المسؤول عن تخريج التخصصات في حقول العلوم والمعرفة ، وتتلخص مهام الجامعة حالياً في تنمية المعرفة بشتى أنواعها وتخريج الملاكات المتخصصة التي تتولى تطوير ومواجهة متطلبات التقدم العلمي والاجتماعي .
فالجامعة إحدى أهم المؤسسات بوصفها مركز إشعاع لكل ماهو جديد من الفكر والمعرفة ، والمكان الذي تنطلق منه آراء المفكرين ، كما أنها تمثل مؤسسة اجتماعية تؤثر في المحيط الاجتماعي .( الشيخلي ، وعد رعد ، 2007 ، ص3).
فضلاً عن أن من صلب الوظائف الرئيسة للجامعة مسؤولية إعداد الملاكات البشرية الملائمة لحاجات المجتمع ومطالبه . ( إبراهيم ، إبراهيم كاظم ، 2002، ص 59 ) .
يرى الباحثان أن هناك حاجة ملحة إلى بناء دراسات لغوية مبنية على منهج علمي مقترون بتجارب تربوية إرضاءً للروح لأكاديمية من جهة وتوفيراً لجهود المهتمين باللغات من جهة أخرى ، لأن اللغة من أهم الظواهر الاجتماعية الإنسانية بل أنها أهم رابطة تاريخية تربط بين الأجيال المختلفة من الشعب الواحد في وحدة حقيقية ملموسة ، رغم أختلاف العصور ، وبين ذلك الشعب والشعوب الأخرى ضمن وعاء التجارب الفكرية والإنسانية عبر التاريخ .

الكلمات المفتاحية


مقالة
Classical Arabic language and its uses in TV programs and business
اللغة العربية الفصــــحى واستخداماتها في البرامج والإعمال التلفزيونية

المؤلفون: باسم علي مهدي Basim Ali Mehdi --- Moaidsaeedkalf مؤيد سعـيد خلف
ﺎﻠﻤﺠﻟﺓ: Journal of Research Diyala humanity مجلة ديالى للبحوث الانسانية ISSN: 1998104x السنة: 2014 الاصدار: 62 الصفحات: 128-160
الجامعة: Diyala University جامعة ديالى - جامعة ديالى

Loading...
Loading...
الخلاصة

That all nations concerned with their own languages and we may be most in need to make this care and responsibility generally distributed on Awatq everyone and what language was the most important means of communication between human beings , they should Thoudy intensive care by native speakers because they erase basing their understanding and perhaps for Arab affair distinguishing between languages because it is the language of Koran , but they formed throughout its long history heritage tremendous amount of literature and preserved heritage no less valuable and radiation in various types of human activity in science theory and practice , history, geography and wrote curriculum and meeting , so take care of it should be deeper and wider .The two differ on the importance of radio and television in guiding the culture of our people and life in general and being a mouthpiece of the state media , and we all know that it is normal to be a classical Arabic is the foundation means therein.The mass media including language became a great impact on the minds of the people and their behavior , and cognitive change and their own positions and forming their opinions about them tend to innovation and to take responsibility and contribute to the national development processes at all levels .From the point of view of researchers , the interest in classical Arabic and the need to preserve it comes from two sides : -: First, that this language is the focus of maintaining the unity of the Arab nation and its continued existence , because language is the basis of the national composition which is targeted at the present time many forces hostile seeking to break up the nation through a distortion of language must stand in the face to preserve the language and its heritage huge and communicate with , and thus the continued cohesion of the nation and its continued existence.Second: that the educational mission that should be carried by means of communication should be uniform and be thorough overview of the whole of the Arab nation and not be limited to spot or a country or region Based on the first point. Because the use of dialects will lead to two things bad first, " devoting these dialects and demise of the Arab and thus a huge loss of heritage and, secondly, that" the Department of Educational Guidance will be limited to the arena of little value .Therefore , such a search helps to raise awareness of the importance of classical language should be used in all modern means of communication .Research objectives: -Current research aims to: -1-Determine the use of the classical Arabic language in the communication media (TV)2-The possibility of reducing the use of the vernacular in the television business .The researchers following the descriptive approach in the search to identify the use of classical language and vernacular and classical and vernacular together for the work offered from Diyala TV channel during December 2013, compared with what was broadcast over the same month last year in 2012.The researchers recommend stakeholders concerned using Aerbouaph language standard to maintain the integrity of the Arabic language, as well as the need to improve the classical Arabic language in TV programs and actions to perform its mission locally, regionally and expand the area in all programs. انالاممكلهاتعنىبلغاتهاوانناقدنكوناحوجالىبذلهذهالعنايةوالمسؤوليةعامةموزعةعلىعاتقالجميعولماكانتاللغةاهموسيلةللاتصالبينالبشرفإنهاينبغيانتحظىبالعنايةالمركزةمنقبلالناطقينبهالأنهامحورارتكازاجتماعهموتفاهمهمولعلللعربيةشأنامميزابيناللغاتلأنهالغةالقرانالكريم , ولأنهاكوّنتخلالتاريخهاالطويلتراثاهائلامنالآدابوحفظتتراثالايقلقيمةوإشعاعافيمختلفأنواعالنشاطالإنسانيفيالعلومالنظريةوالتطبيقيةوالتاريخوالجغرافياوكتبالسيرةوالاجتماع , ولهذافانالعنايةبهاينبغيانتكونأعمقوأوسع .ولايختلفاثنانحولاهميةالاذاعةوالتلفزيونفيتوجيهثقافةشعبناوحياتهبصورة عامةوكونهالسانحالإعلامالدولة , ونعلمجميعاانمنالطبيعيانتكوناللغةالعربيةالفصحىهيالوسيلةالاساسيةفيهما .انوسائلالاعلامالجماهيريةبمافيهااللغةاصبحلهاتأثيرعظيمعلىعقولالناسوعلىسلوكهم , وتغييرمداركهمومواقفهمالخاصةوتشكيلآرائهمعلىنحويجعلهمينزعونالىالتجديدوالىتحملالمسؤوليةوالاسهامفيعملياتالتنميةالقوميةعلىجميعالاصعدة .ومنوجهةنظرالباحثينفانالاهتمامباللغةالعربيةالفصحىوضرورةالحفاظعليها يأتيمنجهتين :-أولهما :انهذهاللغةهيمحورالحفاظعلىوحدةالأمةالعربيةواستمراروجودهالاناللغةهيأساسالتكوينالقوميوهيمستهدفةفيالوقتالحاضرمنقوىكثيرةمعاديةتسعىلتفتيتالأمةمنخلالتشويهلغتهاولابدمنالوقوففيمواجهتهابالحفاظعلىاللغةوعلىتراثهاالضخموالتواصلمعه, وبالتالياستمرارتماسكالأمةواستمراروجودها .ثانيهما :انالرسالةالتربويةالتيينبغيانتحملهاوسائلالاتصالينبغيانتكونموحدةوانتكونعامةشاملةللوطنالعربيكلهوالاتقتصرعلىبقعةاوبلداومنطقةتأسيساعلىالنقطةالأولى . ولاناستخداماللهجاتالعاميةسيؤديالىفعلينتخريبيينأولهما " تكريسهذهاللهجاتواندثارالعربيةوبالتاليضياعتراثهاالضخم , وثانيهما " اندائرةالتوجيهالتربويستكونمحدودةالساحةقليلةالقيمة .ولهذافانمثلهذاالبحثيساعدعلىتعميقالوعيبأهميةاللغةالفصحىبضرورةاستعمالهافيجميعوسائلالاتصالالحديثة .

الكلمات المفتاحية

الاذاعة


مقالة
Effect of two methods of methods of feedback in the collection of students in the subject of the third stage the Arabic language curricula of the Department of Arabic
أثر استعمال أسلوبين من أساليب التغذية الراجعة في تحصيل طلبة المرحلة الثالثة في مادة مناهج اللغة العربية من قسم اللغة العربية

المؤلفون: muaaed saeed khallf مؤيد سعيد خلف --- basim ali mahdi باسم علي مهدي
ﺎﻠﻤﺠﻟﺓ: Journal of Research Diyala humanity مجلة ديالى للبحوث الانسانية ISSN: 1998104x السنة: 2009 الاصدار: 41 الصفحات: 207-248
الجامعة: Diyala University جامعة ديالى - جامعة ديالى

Loading...
Loading...
الخلاصة

A school curriculum, the overall framework of the educational process, a tool of education in achieving their goals and reach the individual learner to the maximum possible visibility energies and detection capabilities, and the development of his preparations and talents, and is also the environment in which the responsibility to prepare the individual for his present, and provide various skills that being able to live happy and know the duties of citizenship.With all this the utmost importance to approach the school, but the plan of treatment in the Arab world is still a bit; did not show of research and studies only small numbers as measured by importance, and certainly they were not sufficient in a world that needs the face of problems and what stands in front of him challenges to the new look and to emphasize the seriousness of its importance through its necessity to inform educators in their careers and service to the science and religion, and that inevitably variable as long as social conditions changed, if it is to play its role effectively and to avoid the shortage of education.(21: 78)The level of the problem of teaching the Arabic language curricula at the present time is not comparable with the level of education in the past, but in comparison with what should be the education in order to provide for the country and the people they need skilled and specialists, technicians, scientists, workers, they turn to what should be not to what it was.It is important to realize that the organizers of the teaching of this article, the problems surrounding the education and the obstacles that stand in the process of Faamiloa to overcome them and increase their education to a level that achieves the aspirations of the country believes in her hand, and catch up with developed nations on the other.Given the importance of the material in the field of education we are determined to address the teaching in the third phase of the College of Education, Department of Arabic Language, modern methods may help us to deliver our message to the professors of the new, that this article occupies a high position of importance, in order to achieve overall growth of the learner and building behavior and modify it to get the new citizen that meets the aspirations of his country.This requires looking for the latest methods that raise students' attention and attract their attention and motivation to work and active participation in the lesson and be as diverse as the capacity of students and their journeys, according to studies. (1: 239)The methods leading to the achievement of this diversity and interest and active participation and improve performance, is the teaching style feedback and that have the ability to determine the adequacy of the learner and development, and being able to identify mistakes and correct them himself.(26: p.144).The feedback is the most important fruits of evaluations, especially Calendar formative, which provides from which the student with detailed information about the nature of learning, as designed in short tests to measure how much good at the student learning outcomes in a limited part of the subject covering the unit or classrooms, nutrition feedback comes after the application of tests daily or monthly or final, and often accompanied by practice and training.(9: 120 122)It Tnkdm highlights the need for surveillance study and in a manner a modern teaching of the Arabic language curriculum in the third phase of the Department of Arabic Language, is the study is the first of its kind known to the researchers, which may contribute to solving some of the weaknesses of the concrete, and to help simplify the material and granulated to students, filling a gap in this area and supplement the Arab library in this effort يشكل المنهج المدرسي الإطار الكلي للعملية التربوية ،وهو أداة التربية في تحقيق أهدافها والوصول بالفرد المتعلم إلى أقصى ما يمكن من إبراز طاقاته والكشف عن قدراته ،وتنمية ما لديه من استعدادات ومواهب ،ويعد أيضاً البيئة التي عليها مسؤولية إعداد الفرد لحياته الحاضرة ، وتزويده بمختلف المهارات التي تمكنه من العيش السعيد يعرف واجبات المواطنة.ومع كل هذه الأهمية القصوى للمنهج المدرسي ، إلا أن خطة من المعالجة في عالمنا العربي لا يزال قليلاً ؛ فلم يظهر من البحوث والدراسات إلا إعداداً قليلة إذا ما قيست بنسبة الأهمية ،وبالتأكيد فهي لم تكن كافية في عالم يحتاج إزاء ما يواجه من مشكلات وما يقف أمامه من تحديات ، إلى نظرة جديدة وجدية في التأكيد على أهميته من خلال إطلاع المربين بضرورته في مسيرتهم وخدمتهم للعلم والدين ،وأنه لا محالة متغير مادامت الظروف الاجتماعية متغيرة ، هذا إذا ما أريد له أن يؤدي دوره بفاعلية وأن يتجنب النقص التربوي.(21: 7ـ8)إن مستوى مشكلة تدريس مناهج اللغة العربية في الوقت الحاضر ليست في مقارنتها مع مستوى تعليمها في السابق ،وإنما في مقارنتها بما يجب أن يكون عليه التعليم لكي يوفر للبلاد والعباد ما يحتاجونه من مهرة واختصاصيين تقنيين وعلماء عاملين ، أنها تتجه إلى ما يجب أن يكون لا إلى ما كان .ومن الأهمية أن يدرك القائمون بتدريس هذه المادة ، المشاكل التي تكتنف هذا التعليم والعوائق التي تقف في سبيله فيعملوا على تذليلها والارتفاع بتعليمها إلى المستوى الذي يحقق للبلاد أمانيها من جهة ويؤمن لها اللحاق بركب الأمم المتقدمة من جهة أخرى .وانطلاقاً من أهمية هذه المادة في الميدان التربوي عقدنا العزم على أن نتناول تدريسه في المرحلة الثالثة من كلية التربية قسم اللغة العربية ، بأساليب حديثة قد تعيننا على إيصال رسالتنا للأساتذة الجُدد ، بأن هذه المادة تحتل مكانة عالية من الأهمية ، بغية تحقيق النمو الشامل للمتعلم وبناء سلوكه وتعديله للحصول على المواطن الجديد الذي يلبي طموحات بلده .وهذا يتطلب البحث عن أحدث الأساليب التي تثير عناية الطلبة وتجذب انتباههم وتحفزهم على العمل والمشاركة الفاعلة في الدرس وتكون متنوعة بتنوع قدرات الطلبة وحسب مراحلهم الدراسية .(1 : 239)ومن الأساليب المؤدية إلى تحقيق هذا التنوع والاهتمام والمشاركة الفاعلة وتحسين الأداء ، هو التدريس بأسلوب التغذية الراجعة والتي لها القابلية على تحديد كفاية المتعلم وتطويرها ،وتمكنه من تحديد أخطائه وتصحيحها بنفسه. (26:p.144) .وتعد التغذية الراجعة أهم ثمار عمليات التقويم وخصوصاً التقويم التكويني الذي يزود من خلاله الطالب بمعلومات تفصيلية عن طبيعة تعلمه ، إذ تصمم اختبارات قصيرة لقياس مدى ما يتقنه الطالب من نواتج التعلم في جزء محدود من المادة الدراسية تغطي وحدة أو فصلاً دراسياً ، فالتغذية الراجعة تأتي بعد تطبيق الاختبارات اليومية أو الشهرية أو النهائية ،وغالباً ما ترافق الممارسة والتدريب .(9 :120 ـ 122)ومما تنقدم تبرز الحاجة إلى إجراء دراسة ترصد وبأسلوب حديث تدريس مادة مناهج اللغة العربية في المرحلة الثالثة من قسم اللغة العربية ، وتعد الدراسة هي الأولى من نوعها ـ على حد علم الباحثان ـ والتي قد تسهم في حل بعض مواطن الضعف الملموس ، والمساعدة على تبسيط المادة وتحبيبها إلى الطلبة ، وسد ثغرة في هذا المجال ورفد المكتبة العربية بهذا الجهد .

الكلمات المفتاحية


مقالة
The problems of teaching philology in the Arabic language departments of colleges of education and literature
مشكلات تدريس مادة فقه اللغة في أقسام اللغة العربية لكليات التربية والآداب

المؤلفون: basim ali mahdi باسم علي مهدي --- muaa'ed saee'd مؤيد سعيد خلف
ﺎﻠﻤﺠﻟﺓ: Journal of Research Diyala humanity مجلة ديالى للبحوث الانسانية ISSN: 1998104x السنة: 2009 الاصدار: 38 الصفحات: 146-203
الجامعة: Diyala University جامعة ديالى - جامعة ديالى

Loading...
Loading...
الخلاصة

Language thought of speaking, which is - a miracle of thought big, and the tool that holds ideas, and the movement of concepts pay nothing so communication links between the sons of one nation, and it is the convergence and similarity and harmony among them, an arsenal of cultural, which is building the nation and protect its integrity, which is the origin of civilization and the maker of progress and prosperity, and strength spiritual life, intellectual and physical (38: p 5).That the Arabic language is not a new invention "of languages ​​in its inception, development, and united, they were Arabs various tribes scattered across the Arabian Peninsula, vast that include evidence of different meet each other, and separated from each other factors, geographical, cultural and civilization in times and special places, and there were accents spoken of by all the Arabs, "and the Holy Qur'an was revealed to work on pulling the hand of the language standard and the continuation of her well-established architecture, was the good fortune of the Arabic language it is linked to the book of God, and this association gave her a good opportunity to grow and evolve and make their way to the future, a fixed paced, the Association of composure to Athvl as opposed to their way of rocks Ooachoak can be inferred this fact through certificates of many Western scientists Orientalists who Adehsthm this language and have been fascinated it, Valmstcherq Mansion French say ((that the Arabic language, which originated the last of the Semitic languages ​​are the most Neka "and at least here")) (16: p 6). Lama (Ernest Renan) of the Western scientists have seen for this language, as it was found that the Arabic language appeared suddenly in a very imperfect, and this is the strangest thing happened in the history of humans and difficult to explain, was the perfection and is pleased and its persistence and survival sang one of the secrets, did not enter any amendment does not have a childhood and Ashijukhh (27: p 25). اللغة فكر ناطق، وهي -معجزة الفكر الكبرى ، والأداة التي تحمل الأفكار ،وتنقل المفاهيم فتقيم بذلك روابط الاتصال بين أبناء الأمة الواحدة ، وبها يتم التقارب والتشابه والانسجام بينهم ، وهي الترسانة الثقافية التي تبني الأمة وتحمي كيانها ، وهي أصل الحضارة وصانعة التقدم والرقي ، وقوام الحياة الروحية والفكرية والمادية (38:ص5).ان اللغة العربية ليست بدعا" من اللغات في نشأتها وتطورها وتوحدها ، فقد كانت العرب قبائل متعددة متوزعة في شتى انحاء الجزيرة العربية الواسعة التي تشتمل على بينات مختلفة يلتقي بعضها ببعض ، وينفصل بعضها عن بعض بعوامل جغرافية وثقافية وحضارية في أزمنة وأماكن خاصة ، وكانت هناك لهجات تحدث بها العرب جميعا" ، ولما نزل القرآن الكريم عمل على شد أزر هذه اللغة الموحدة واستمرار حياتها راسخة البنيان ، فكان من حسن حظ اللغة العربية انها ارتبطت بكتاب الله ، وهذا الارتباط أتاح لها فرصة طيبة في ان تنمو وتتطور وتشق طريقها الى المستقبل ، وهي ثابتة الخطى ، رابطة الجأش لاتحفل بما يعترض طريقها من صخور أواشواك ويمكن الأستدلال على هذه الحقيقة من خلال شهادات الكثير من علماء الغرب المستشرقين الذين ادهشتهم هذه اللغة وظلوا مبهورين أمامها ، فالمستشرق مانسيون الفرنسي يقول (( ان اللغة العربية التي نشأت الأخيرة من بين اللغات السامية هي الأكثر نقا" والأقل وهنا")) (16:ص6) .اما (آرنست رينان ) من علماء الغرب فقد شهد لهذه اللغة ، اذ وجد ان اللغة العربية بدت فجأة في غاية الكمال ، وهذا اغرب ما وقع في تاريخ البشر وصعب تفسيره، فكان كمالها ويسرها وثباتها وغناها احد اسرار بقائها ،فلم يدخلها أي تعديل فلا طفولة ولاشيخوخة لها (27:ص25) .


مقالة
Difficulties in teaching the Arabic language at the Faculty of Administration and Economy of Mustansiriya University and Diyala
صعوبات تدريس مادة اللغة العربية في كلية الادارة والاقتصاد لجامعتي المستنصرية وديالى من وجهة نظر التدريسيين والطلبة

المؤلفون: Basim ali mhdie مؤيد سعيد خلف --- moaid saae dkalf باسم علي مهدي
ﺎﻠﻤﺠﻟﺓ: Journal of Research Diyala humanity مجلة ديالى للبحوث الانسانية ISSN: 1998104x السنة: 2014 الاصدار: 63 الصفحات: 175-231
الجامعة: Diyala University جامعة ديالى - جامعة ديالى

Loading...
Loading...
الخلاصة

The study carried out by researchers about the difficulties of teaching the Arabic language in the faculties of management and economics at Mustansiriya University and the University of Diyala that there is a clear flaw in the teaching of the Arabic language in all grade levels , whether in terms of faculty and students use of traditional methods of teaching and indifference by students Article addition to the weakness of the curriculum and the lack of quotas weekly has adopted the researchers on the sampling system and statistical methods to see results in addition to the questionnaire provided for teachers and students about their opinion in the matter and I have played a number of factors in the low level of the students in this article , including the above mentioned , including the style of administration department or college in the lack of development of teaching material , including a lack of quotas weekly and calve article also the security situation for our dear country and not to take advantage of the evolution in the teaching of this article from the countries of the world led to the weakness of the development of the teaching of this article and thus affected the overall level of students in the Arabic language ( mother tongue and the language Koran our constitution great ) . يهدف البحث الى التعرف على صعوبات تدريس مادة اللغة العربية في كلية الادارة والاقتصاد لجامعتي المستنصرية وديالى من وجهة نظر التدريسيين والطلبة ,وكذلك التعرف على مقترحات التدريسيين والطلبة لتجاوز الصعوبات . اعتمد الباحثان المنهج الوصفي , اذ تكونت عينة البحث من طلبة المرحلة الثانية للكليتين للعام الدراسي ( 2011 ـ 2012 ) , وتحقيقا لهدفا البحث , اعتمد الباحثان الاستبانة المفتوحة الى عينة من التدريسيين بلغ عددهم ( 4 ) من المدرسين والمدرسات لمادة اللغة العربية اختيروا عشوائيا , وعينة من الطلبة بلغت ( 65 ) طالبا وطالبة من المرحلة الثانية في كليتي الادارة والاقتصاد في الجامعة المستنصرية وجامعة ديالى , اختيروا عشوائيا ايضا . عرضا الباحثان نتائج بحثهما , وذلك بتشخيص مشكلات مادة اللغة العربية في كليتي الادارة والاقتصاد في الجامعتين من وجهة نظر التدريسيين والطلبة درجت ضمن الثلث الاعلى ( 33% ) مرتبة تنازليا بحسب حدتها مع التكرار او النسبة المئوية في كل مجال من مجالات الاستبانة النهائية لانها المشكلات الاكثر مطابقة للعينة . وعليه فان الباحثين يوصيان بـ :1 ـ وضع اهداف تدريس مادة اللغة العربية بطريقة دقيقة قابلة للتطبيق يستفيد منها الطلبة .2 ـ يجب وضع كتاب منهجي مقرر لتدريس مادة اللغة العربية في كليات الادارة والاقتصاد يحتوي على التطبيقات لكل موضوع .3 ـ متابعة الواجبات اليومية للطلبة وعدم اهمالها 4 ـ تنوع اساليب التقويم باستعمال انماط متنوعة من الاختبارات وعدم الاعتماد على نوع واحد مراعاتا للموضوعية والشمولية والفروق الفردية والوقت المخصص .

الكلمات المفتاحية

الصعوبات


مقالة
The Effect of Using the Analysis Method in the Achievement of Fifth Class Secondary Students at Eloquence
اثر استعمال طريقة التحليل في تحصيل طلبة الخامس الاعدادي في مادة البلاغة

المؤلف: Basim Ali Mahdi / Ayman Abdulaziz Kadhim باسم علي مهدي / ايمن عبد العزيز كاظم
ﺎﻠﻤﺠﻟﺓ: Al-Fatih journal مجلة الفتح ISSN: 87521996 السنة: 2017 المجلد: 13 الاصدار: 71 الصفحات: 324-340
الجامعة: Diyala University جامعة ديالى - جامعة ديالى

Loading...
Loading...
الخلاصة

This research aims at knowing the effect of using the analysis method in the achievement of fifth class secondary students at Eloquence by using the null hypothesis. The researchers limited their work on fifth class students of Diyala province using the experimental design of equal groups. The research sample consists of 120 students classified into four groups in two different schools; one for boys and the other for girls with two groups for each school, one is experimental that studied in accordance to the analysis method and the other is controlling that studied in accordance to the usual standard method. A state of equality was applied on the four groups in two different schools. This research demanded the use of a test that measures the effect of using the analysis method in order to calculate the students' achievements. This was presented to a group of specialists in order to prove its apparent sincerity and then was applied on a pilot group to be sure of its validity. The stability coefficient of this research reached (0.80). The statistical data was treated by the T-test for two independent groups, and the results show the excellence of the experimental group that studied the analysis method over the controlling group that studied in accordance to the usual standard method in students' achievement at eloquence. ملخص البحث : استهدف البحث الحالي التعرف على اثر استعمال طريقة التحليل في تحصيل طلبة الخامس الاعدادي في مادة البلاغة . ولتحقيق هدف البحث تم وضع فرضية صفرية أخضعت للتجريب. وقد اقتصر البحث على طلاب الصف الخامس الاعدادي في محافظة ديالى . للفصل الدراسي الأول من عام 2014-2015 . وقد استعمل الباحثان التصميم التجريبي ذا المجموعات المتكافئة , إذ تكونت عينة البحث من (120 ) طالبا وطالبة وزعوا على اربع مجموعات وفي مدرستين واحدة للبنين واخرى للبنات ,وفي كل مدرسة تحتوي مجموعتين واحدة تجريبية درست بطريقة التحليل , والثانية ضابطة درست بالطريقة الاعتيادية (الطريقة القياسية ) . وجرت عملية التكافؤ لمجموعات البحث, واستعان الباحثان لمهمة التدريس بمدرستين تدرس فيهما مادة البلاغة بعد أن كافأ الباحثان بين المجموعات الاربع في المدرستين اللتين جرى فيهما البحث . وتطلب تحقيق هدف البحث وجود أداة أعدها الباحث وهي عبارة عن اختبار لقياس اثر طريقة التحليل في تحصيل طلبة الخامس الاعدادي بمادة البلاغة .ولغرض التأكد من صلاحية استعمال الأداة قام الباحثان بعرضها على مجموعة من المحكمين لغرض التعرف على الصدق الظاهري لها . وتم تطبيقها على عينة استطلاعية لقياس القوة التمييزية لها , وللتعرف على مدى صلاحية استعمالها تم استخراج معامل الثبات اذ بلغ ( 0,80 ) . وطبق الباحثان التجربة بالفصل الدراسي الثاني للعام الدراسي 2014-2015 بتاريخ 17 -2- 2015 ,وبعد معالجة البيانات الإحصائية باستعمال الاختبار التائي (T-test ) لعينتين مستقلتين أظهرت النتائج تفوق أفراد المجموعة التجريبية التي درست وفق طريقة التحليل على أفراد المجموعة الضابطة التي درست وفق الطريقة التقليدية (القياسية ) في تحصيل طلبة الخامس الاعدادي في مادة البلاغة .

الكلمات المفتاحية

way Analysis --- طريقة التحليل

قائمة 1 - 10 من 10
فرز
تضييق نطاق البحث

نوع المصادر

مقالة (10)


اللغة

Arabic (6)


السنة
من الى Submit

2017 (1)

2014 (2)

2013 (1)

2009 (6)