research centers


Search results: Found 8

Listing 1 - 8 of 8
Sort by

Article
المشكلات التربوية والنفسية والاجتماعية لطلبة التعليم المهني في محافظة بابل للعام الدراسي2007-2008

Authors: بثينة جاسم محمد علي --- حسن علوان بيعي
Journal: Journal of University of Babylon مجلة جامعة بابل ISSN: 19920652 23128135 Year: 2010 Volume: 18 Issue: 1 Pages: 294-312
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

تم دراسة ( 685 ) طالب وطالبة في ( 6 ) مدارس مهنية في المحافظة للفترة من 1/4/2008 ولغاية 10/6/2008 حيث وزعت عليهم ورقة استبيانيه تتضمن معلومات ديموغرافية ونفس اجتماعية وتربوية لمجموعة الدراسة حيث أوضحت هذه الدراسة انتشار التدخين بنسبة ( 20,4 % ) من الذكور و (3,58 % ) من الإناث , وأوضحت الدراسة إن ( 67,4 % ) من الذكور يعملون بعد الدوام في المدرسة و ( 4,6 % ) من الإناث وتبين إن معدل الرسوب كان بنسبة ( 35,7 % ) للذكور و ( 15,4 % ) للإناث , أما في موضوع العنف فقد بينت الدراسة ان نسبة العنف عند هذه الشريحة تشكل ( 22,2 % ) عند الذكور و ( 16,4 % ) عند الإناث في حين كانت نسبة الطلبة الذين يتناولون الأدوية المهدئة ( 7,8 % ) من الذكور و ( 8,2 % ) من الإناث , توصي الدراسة بضرورة الاهتمام بهذه الشريحة ووضع البرامج الخاصة بالتعاون مع قطاعات مختلفة كالجامعة والصحة ومنظمات المجتمع المدني وتوصي بضرورة إدخال المدرسين فيها بدورات تدريبية حول الدعم النفسي والاجتماعي للمراهقين ..

Keywords


Article
Measles among Adolescents and Young Adults Hospitalized in Merjan Teaching Hospital-Babylon during the 2008-2009 Epidemic
الحصبة عند المراهقين و البالغين الذين أدخلوا مستشفى مرجان التعليمي خلال وباء الحصبة عام 2008-2009

Author: Hasan Alwan Baiee د. حسن علوان بيعي
Journal: IRAQI JOURNALOF COMMUNITY MEDICINE المجلة العراقية لطب المجتمع ISSN: 16845382 Year: 2013 Volume: 26 Issue: 1 Pages: 7-12
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Background: Despite the launch of the national plan for measles elimination, in Iraq, immunization coverage remains suboptimal and outbreaks continue to occur. Objectives: To study the epidemiologic and clinical characteristics of measles adolescents and adult patients admitted to Medical Merjan City Babylon, Iraq. Patients and Methods: This is a cross sectional study carried out during the last epidemic that took place in Babylon during the year2008- 2009. The study included all patients aged 11 years and above from the first of May 2008, through the end of April, 2009, interviewing of patients were carried out by trained medical staff using a structured questionnaire to collect demographic and clinical data about the cases . Diagnosis was done according to WHO criteria. Results: This study reveals that the overall incidence rate of measles was (59per100000 persons) and the highest incidence (71/100000 persons) was among dwellers in Al-Hilla city (urban area). Most of the cases occurred in winter and spring seasons. The highest proportion of cases was in the age group 21-25 years of age (31.8%). Male to female ratio was 1.1: 1. The most common signs and symptoms among the studied patients were rash, fever and cough which constituted100%, 99, 94%, respectively. Pneumonia and diarrhea were the main complications, 2 pregnant females died with a case fatality rate during pregnancy (1.5%). Among 130 pregnant women three abortions (2.3%) and five women delivered prematurely (3.8%). Conclusions: These cases underline the potential severity of this infection and the difficulty to diagnose measles at the early phase the successful elimination of measles in our country will require additional efforts to immunize low vaccine coverage population groups, including hard-to-reach individuals, adolescents, and young adults and an enhanced surveillance system.Keywords: Epidemiology, measles, Adolescents, young adults, outbreak, Babylon, Iraq.

الخلاصة :خلفية البحث: بالرغم من بدء حملة الحد من ألحصبة في ألعراق لكن التغطية بالتحصين لاتزال غير فعالة لتستمر معها حدوث فوعات أوبئة للمرض الأهداف: دراسة الصفات الوبائية والسريرية للمراهقين والبالغين من مرضى الحصبة الذين ادخلوا مستشفى مرجان ألتعليمي في محافظة بابل – العراقالمرضى وطرائق العمل: دراسة مقطعية لجميع المرضى فوق الحادية عشر من العمر المصابين بمرض الحصبة والذين ادخلوا مستشفى مرجان التعليمي في الوباء ألأخير للمرض للفترة من مايس 2008 لنهاية مايس2009 حيث تم مقابلة المرضى الراقدين من قبل عاملين صحيين تم تدريبهم لهذا الغرض باستعمال ورقة استبانه مهيكلة أعدت لجمع بيانات وبائية ديموغرافية وسريريه عن المرض, وتم التشخيص سريريا وبالفحوص المختبرية وفق معايير منظمة الصحة العالمية المعتمدة .النتائج : أظهرت الدراسة إن معدل وقوع الحصبة الشديدة للمراهقين والبالغين كان (59 لكل 100000 نسمة) و إن سكنه الريف (القرى) هم الأكثر إصابة وبنسبة (69%) مقارنة بسكان مراكز المدن، ان حالات دخول الحصبة كانت الأكثر في موسمي الشتاء والربيع, وكان البالغون من الفئة العمرية 21-25 سنة هم الأكثرية بين المرضى(83,31%), وكان المرضى الذكور هم الأعلى نسبيا حيث كانت النسبة ألإناث: الذكور1:1,1 أهم العلامات والأعراض السريرية للمرض هي الطفح الجلدي وارتفاع درجة الحرارة والسعال وبنسبة 100%، 99% و 94% وكانت اهم مضاعفات المرض هي التهاب الرئة الحاد و الإسهال، توفى اثنان من المرضى الحوامل بمعدل إماتة (1,5%) من بين 130 امرأة حامل مصابة بالحصبة كانت هناك 3 حالات إجهاض (3, 2%) وخمس ولادات مبكرة (8, 3 %). الاستنتاج: دراسة هذه الحالات يؤشر الخطورة الكامنة للعدوى وصعوبة التشخيص المبكر للحالات ,للسيطرة على هذا المرض في بلدنا لابد من زيادة التغطية بلقاح الحصبة وخاصة للجماعات العالية الخطورة والهامشية من الشباب إضافة لتفعيل نظام الترصد الوبائي


Article
التحديات التي تواجه مشروع محو الأمية في محافظة بابل 2012-2013

Authors: عبد الأمير رباط العويدي --- حسن علوان بيعي
Journal: Journal of University of Babylon مجلة جامعة بابل ISSN: 19920652 23128135 Year: 2015 Volume: 23 Issue: 3 Pages: 1589-1600
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

Education is an essential determinant of development in any country . the rate of Illiteracy and low education is unacceptable nowadays in Iraq , Babylon province population was suffering from this serious problem which has very bad economic, social and health consequences, Babylon Illiteracy rate is among the highest rate in Iraq.This is a descriptive cross section study was conducted was conducted during the period November,2013 through April 2014 to identify the main challenges that affect the Illiteracy elimination campaign in Babylon province- Iraq this survey included interviewing a sample of teachers and participants involved in this activity through a pretested questionnaire ; the results show that the majority of Illiterate people are in the productive age and they are belonging to the poor socio economic sector , the vast majority 95% of teachers were not exposed to training courses in this field. Poor managerial skills of the supervisors were evident in this study, late providing of financial support to teachers and students, lack of teaching materials and the far distance between the places of residence of participants and some learning centers.Urgent actions are strongly needed to overcome these chalanges.

معرفة القراءة والكتابة حق من حقوق الانسان كفلته كل دساتير العالم ومنها الدستور العراقي,التعلم يساوي حرية الانسان وهو أساس بناء شخصية المواطن المنتجة الواعدة التي ترتكز عليها التنمية . يعاني العراق من أفة الامية وبمعدلات غير مقبولة لا توائم روح العصر وتعد عاملا خطرا لكثير من المشكلات الاقتصادية والصحية والاجتماعيةالتي يعاني منها المجتمع العراقي,تتصدر محافظة بابل محافظات العراق في هذه المشكلة (حسب تقارير وزارة التخطيط العراقية الاخيرة)تهدف هذه الدراسة معرفة المعوقات التي تواجه هذا المشروع وبحسب رأي القائمين عليه فظلا عن رأي المشاركين من الاميين لمعرفة مواقفهم وممارساتهم وتقييمهم لهذه التجربة في محافظة بابل وتحديد المشكلات التي تواجه المعلمين والدارسين اقتراح الحلول المناسبة لتطوير العمل بهذا المشروع الحيوي.توضح الدراسة ان معظم الأميين هم من الفئة المنتجة في المجتمع المحلي (اقل من عمر 30 عاما), وهذا مؤشر خطير علىإعاقة التنمية ,كما توضح الدراسة ان الفقراء هم ضحايا هذه الافة في محافظة بابل .إنّ مشروع محو الامية المطبق في المحافظة منذ عامين يواجه التحديات الجدية الاتية:1. ثلث المعلمين غير واثقين من نَجاح المشروع (الشعور السلبي) وهذا يؤشر اهمية الاعداد النفسي والمهني لمقدمي هذه الخدمة.2.تاخر استلام المشاركين لمخصصاتهم المالية بسبب الروتين القاتل والضعف الاداري الأمر الذي له الأثر الواضح في عدم نجاح هذا المشروع في المحافظة.3.الغالبية المطلقة(95%) من المعلمين لم يتم تدريبهم للقيام بهذه المهمة الحساسة.4. بُعد المراكز عن اماكن سكن الدارسين وعدم توفر دليل للمعلمين و مستلزمات دراسية ضرورية لنجاح هذه التجربة المهمة.


Article
تقويم تجربة الامتحانات التحريرية لتلامذة الصف الثالث الابتدائي في محافظة بابل 2013

Authors: حسن علوان بيعي --- عبد الأمير رباط عبد
Journal: Journal of University of Babylon مجلة جامعة بابل ISSN: 19920652 23128135 Year: 2016 Volume: 24 Issue: 4 Pages: 2320-2333
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

Evaluation of new approach of application written examinations from the three grade in 1994 in 10 primary schools in Babylon province, five schools were selected randomly for this purpose and compared with other five elementary schools from the same sub districts which applied the classical approach (written examination at fifth grade) , the objective of this study was to estimate the impact of the new approach on the school performance of pupils , results revealed that school children exposed to written examinations in the early years of elementary education(from the third year) achieved significantly high scores and their success rate was higher in the fifth grade as compared to the control group, this could explain that this approach may improve their self-confidence and capacities in problem solving as well as increasing their skills in learning Arabic language and myth, in conclusion this approach is effective way to improve education at this level and may help to reduce school dropout in Iraq

تم إجراء بحث لتقويم تجربة تطبيق الامتحانات التحريرية في الصف الثالث الابتدائي التي طبقت في عام 1994 في عشر مدارس في محافظة بابل أخذت منها عينة دراسة عشوائية لخمس مدارس وتمت مقارنتها بعينة ضابطة من المدارس الابتدائية التي تعمل بالأسلوب التقليدي ( لم تطبق هذه التجربة ) وذلك لمعرفة انعكاس تطبيق هذه التجربة على مستوى الانجاز الدراسي للتلاميذ وتحصيلهم من خلال مقارنة نتائجهم الامتحانية النهائية للصفوف الثالث ، الرابع ، الخامس ، السادس وأظهرت النتائج أن المدارس التي طبقت هذا الأسلوب كانت نسب النجاح عالية وبشكل معنوي ومهم إحصائيا وفي كافة المراحل الدراسية الأربعة ، كما وأوضحت الدراسة الموقف الايجابي وإلاصرار من قبل المعلمين المطبقين لهذا الأسلوب وغير المطبقين له على ان هذا الأسلوب هو مفتاح لزيادة قدرات التلاميذ في القراءة والكتابة والتعبير وتعزيز الثقة بالنفس وتنمية مهارات حل المشكلات واجتياز مرحلة الخامس الابتدائي بنسب نجاح عالية اذ تشكل هذه المرحلة عائقا كبيرا أمام الكثير من التلاميذ ولاسيما ذوي القدرات والقابليات التعليمية المتوسطة او الضعيفة والتي كانت تؤدي بهم إلى التسرب( الهدر التربوي) وبالنتيجة فان تطبيق هذا الأسلوب له مردودات كبيرة على تحسين التعليم


Article
Factors Contributing to Child Begging in Hilla City- Babylon- Iraq during the Year 2011
العوامل المرتبطة بالتسول عند الأطفال في مدينة الحلة محافظة بابل- ألعراق للعام 2011

Author: Hasan Alwan Hussien Baiee د. حسن علوان بيعي
Journal: IRAQI JOURNALOF COMMUNITY MEDICINE المجلة العراقية لطب المجتمع ISSN: 16845382 Year: 2013 Volume: 26 Issue: 3 Pages: 195-199
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract:Background: Beggary among children is a social problem which has not only psychological consequences such as inferiority complex in the beggars, family members and their network of kinship but it will affect the social structure of the community. Objective: To determine the contributing factors of beggary among children. Methods: A case control study was conducted in the urban community of Hilla city- Babylon province-Iraq from the 1st May through 1st of Semptember2011. Two hundred children were selected, 100 cases and 100 controls. The cases were randomly selected from the urban areas and the controls were also randomly selected from the same areas. The criteria for selection of cases and controls were that they should be mentally sound, and below the age of 18 years.A questionnaire was framed, pre tested and then interviews were conducted. Results: The Odds ratio of the following factors : family history of beggary 30.03 times, father’s death 3.4 times, disabilities 7.451 times, family sizes 11.345times, never being in school 18.64 times, drug abuse and delinquency 5 times all were associated with beggary while alcohol consumption of fathers and receiving social support salary by their families were not significantly associate with begging. Conclusions: The study showed that family history of begging, disability, father’s death, family size, smoking, and drug abuse were associated with beggary. No association was found between beggary and father alcohol consumption or between beggary and the social support salary paid to their families.Keywords: Beggary, Contributing Factors, Children, Iraq, Babylon.

الخلاصة خلفية البحث: تسول الأطفال مشكلة اجتماعية لها ألأولوية وعواقبها ليست النفسية فقط كشعور المتسول وأعضاء عائلته ورفاقه بالنقص وعدم احترام وتقدير الذات بل تؤثر على التركيبة ألاجتماعية.هدف ألبحث :تحديد العوامل المرتبطة بتسول ألأطفال. طريقة ألبحث:تصميم الدراسة : الحالات و ألشواهدمكان وزمان الدراسة : المجتمع الحضري لمدينة الحلة –محافظة بابل .2011 العينة وطريقة جمع البيانات : شارك في الدراسة 200 طفل ,(100) متسول كحالات و (100) طفل من ألأطفال العاملين مع ذويهم كعينة ضابطة ثقل أعمارهم عن18 سنة ,تم اختيار العينات و الشواهد بطريقة عشوائية من نفس المنطقة صممت ورقة استبانه لجمع البيانات باستجواب المشاركين بالدراسة من قبل الباحث . النتائج : أظهرت الدراسة إن نسبة ارجحية المتغيرات المستقلة وارتباطها بالمتغير المعتمد التسول عند الأطفال هي,عامل التاريخ العائلي للتسول 30,03مرة مرتبط بحصول حالة التسول للطفل العراقي واليتم بواقع 3,4 مرة وزيادة حجم ألاسرة 11,345مرة, وعدم دخول المدرسة 18,6مرة أكثر عرضة للتسول , وقد كانت نسبة ارجحية سوء استخدام المواد والتدخين والجنوح الإجرامي 5,16و 5,26و 4,57على التوالي. ولم تظهر الدراسة وجود علاقة إحصائية ذات مغزى معنوي بين تعاطي إباء الأطفال للكحول ووجود زوجة ثانية في المنزل وحصول العائلة على راتب إعانة اجتماعية. ألاستنتاجات: أوضحت الدراسة وجود تاريخ عائلي للتسول وعدم الدخول للمدرسة وحجم الأسرة وعدم امتلاك المسكن لها ارتباط إحصائي مهم بحصول ظاهرة التسول.كلمات المفتاح : التسول, العوامل المرتبطة, الأطفال ,بابل , العراق


Article
مفاهيم النزاهة وقيمها في مناهج اللغة العربية والرياضيات في المرحلة الابتدائية في العراق عام 2013

Authors: حسن علوان بيعي --- عبد الامير رباط عبد الجبوري
Journal: Journal of University of Babylon مجلة جامعة بابل ISSN: 19920652 23128135 Year: 2015 Volume: 23 Issue: 4 Pages: 2327-2337
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

Corruption is the main risk that destroy communities in different aspects and stopping the national development and progress especially in societies affected by arm conflicts and instability. Education system is the essential element in the prevention of corruption and in maintaining of transparences, investment in children of today This study aimed to evaluate the values of transparency in the curriculum of Arabic and Mathematic topics in Iraqi Elementary schools in the academic year 2012-2013. The curriculum of both subjects were reviewed ad evaluated according to certain criteria to see the contents of information and training materials related to transparency and stimulating the anti-corruption attitude and practices among primary school children in Iraq. The study revealed that the curricular materials in reading and writing subjects in this grade of learning were deficient in subjects related to transparency concept and its values which help in protecting children from corruptive behavior in the future, the mathematics education materials were a major lacking of this themes in the curricular topics , in conclusion there was a morbid and severe shortage in the curricular topics of Arabic and Mathematics teaching materials regarding anti-corruption and transparency values in this levelof education , reforming the education syllabus and contents of education programs are strongly requested.

تُعد مشكلة تفشي الفساد بأشكاله المختلفة الخطر الأول الذي يهدد كيان الدول ولاسيما النامية منها التي تعاني من النزاعات المسلحة ومن عدم الاستقرار الامني والاقتصادي, ان البحث العلمي في مشكلة الفساد وتحديد اسبابه ووضع الحلول الناجحة له يُعد الطريق السليم للتصدي للفساد بشكل فاعل. ان بناء منهج دراسي سليم مسلح بقيم النزاهة ومفاهيمها يُعد وسيلة فعالة للحد من الفساد الاداري والمادي المدمر للتنمية في المجتمع والتعليم المنتج الهادف هما اهم سبل الوقاية الفعالة للحد من الفساد الإداري والمادي المدمر ، وتُعد هذه الدراسة الاولى من نوعها التي أجريت في العراق . كانت أهداف هذه الدراسة هي معرفة واقع قيم النزاهة وما يشار لها في مناهج اللغة العربية والرياضيات للمرحلة الابتدائية في العراق . تم مراجعة كتب اللغة العربية ( القراءة , القواعد , التعبير , المحفوظات ...) وكتب الرياضيات للمراحل جميعها بعد وضع معيار للمواد المحفزة على سلوك النزاهة ومحاربة الفساد. أجريت هذه الدراسة الوصفية للمدة من 1/ 5 / 2013 الى 1/ 9 / 2013 وقد تم عرض النتائج في جداول تكرارية وبحساب مربع كاي للتحقق من احتمالية الترابط الاحصائي المعنوي . بيّنت الدراسة أنَّ موضوعات المحادثة والخط والتعبير الكتابي هي الأقل احتواء على موضوعات لها علاقة بقيم النزاهة ومفاهيمها تليها المحفوظات والاملاء المنظور 0 إنَّ قراءة الصف الثاني والثالث والرابع هي الأقل إشارة إلى تضمينها موضوعات لقيم النزاهة ومفاهيمها رغم اهمية هذه المرحلة العمرية للتلامذة وتكوين الاتجاهات ، بينما كانت قراءة الخامس هي الاكثر تضمينا لقيم النزاهة ومفاهيمها ومكافحة الفساد الاداري والمالي اذ كونت ربع الموضوعات في الكتاب 0 اشارت الدراسة الى أن مناهج الرياضيات هو الأفقر في المناهج جميعها احتواء لموضوعات لها علاقة بالنزاهة ومحاربة الفساد الإداري والمالي في المرحلة الابتدائية نستنتج من هذه الدراسة أن موضوعات النزاهة في مناهج اللغة العربية والرياضيات بشكل عام نسبتها قليلة وغير مؤثرة 0


Article
The Role of Crowd Medicine in Protecting and Reinforcing the Health of Visitors in Al-Arbaeiniyyah Visit of Imam Al-Hussein
دور طب الحشود في حماية وتعزيز صحة تجمعات الزائرين في الزيارة الأربعينية للإمام الحسين (ع)

Author: Prof. Dr. Hassan Alwan Baeiy الأستاذ الدكتور حسن علوان بيعي
Journal: AL-SSBET JORNAL مجلة السبط ISSN: 23127449 Year: 2019 Volume: 1 Issue: 8 Pages: 75-110
Publisher: karbala center for studies and reseerch مركز كربلاء للدراسات والبحوث

Loading...
Loading...
Abstract

AbstractAlarbaeiniya visit to Karbala is one of the largest peaceful human gatherings in the world. Millions of people come to visit the holy shrine of Imam Al-Hussein (peace be upon him) on foot or by cars. The Husseiniya visit is aimed at reinforcing the links of visitors to the religion of Islam, starting with the prophet Muhammad and still continuous as Imam Al-Hussein fought to. The prophet Mohammed (peace be upon him) says "Hussein is from me and I am from Hussein". This gathering is subjected or may be subjected to health risks as a result of the spread of infectious and non-infectious diseases either endemic or expatriate, in addition to the various accidents especially traffic accidents.This study aims to answer the following question: What can we do as health services providers in order to keep the visitors' health safe and how to strengthen the health services procedures provided by the local health system, which is more burdensome than its capacity designed for the usual conditions as those services face great challenges. The study focuses on the need to depend on the identification of risks before, during and after the visit by reviewing previous local literature (health studies and scientific research), and to see what has been published as experiences of others during the pilgrimage season and the Olympic Games.The study explains the importance of applying crowd medicine procedures as well as teaching these procedures as part of the curricula of Iraqi colleges of medicine in order to meet the needs of visitors for getting good medical services. The universities, health departments, employees in the holy sites and the media have a great role to play in this domain. There is also a crucial need to activate the social communication medias to strengthen both the culture of volunteering and the management skills of the participants on how to make visitors get rid or modify bad, unhealthy behavior and also to promote the habits of keeping the environment clean by adopting evidence-based practices. By reviewing the published literature on the health problems that may be faced by the visitor, which have been identified as the most important priorities and which may spread among visitors such as food poisoning, cholera, hepatitis A type, seasonal influenza and pandemic H1N1 and other respiratory diseases such as meningitis and typhoid, the study emphasizes the need to promote the culture of immunization and the need to hold the vaccine card, and highlights the range of the spread of some non-infectious diseases such as arterial blood hypertension and diabetes.Despite the great risk of the diseases and dangers that may be experienced by visitors, we have not noticed any role for the World Health Organization in providing health care services for this large humanitarian mobilization although this organization is the first adviser to the Iraqi Ministry of Health.Improving the environmental conditions, examining food providing sites, providing healthy drinking water, waste treatment, eliminating rodents and vector insects, controlling free dogs and traffic accidents help reduce the danger of diseases.We can get advantage of this opportunity to fight the habit of tobacco smoking that is very widely spread among visitors especially young people. The random distribution, misuse and invalidity of drugs when they are wrongly prescribed by non-specialists constitute a serious health problem for visitors.The search for proper planning and the investigation of what is going on during every visit are cornerstones for solving the health problems faced by visitors when they deserve the best care and service. The study indicates the lack of Iraqi research on health problems during the visits. This study recommends focusing on the priority of scientific research to intervene or solve the health problems of visitors, and the funding of the so-called research moratorium (a mini budget for research projects and priorities of problems) under the supervision of the holy thresholds. Crowd medicine procedures should be taught in Iraqi colleges of medicine in order to provide quality health services for visitors.

ملخصتُعدُّ الزيارة الأربعينية من أكبر التجمعات البشرية السلمية في العالم حيث يأتي الملايين لزيارة قبر الإمام الحسين (ع) مشياً على الأقدام أو راكبين . تهدف الزيارة الحسينية إلى تنمية ارتباط الزائرين بالدين المحمدي الذي ابتدأ محمدياً واستمر حسينياً . قال رسول الله (ص) (حسين مني وأنا من حسين). يتعرض هذا التجمع أو قد يتعرض لمخاطر صحية نتيجة لتفشي الأمراض المعدية وغير المعدية المستوطنة في العراق أو الوافدة ، بالإضافة إلى الحوادث المتنوعة وأخطارها الكبيرة وأهمها الحوادث المرورية. تهدف هذه الدراسة إلى الاجابة عن التساؤل الآتي : ما عسانا أن نفعل نحن مقدمو الخدمة الطبية لحماية صحة الزائرين من المخاطر ، وكيف نعزز إجراءات الخدمات الصحية للنظام الصحي المحلي الذي يتحمل عبئاً أكبر من طاقته المصممة للظروف الإعتيادية التي تعاني أصلاً من تحديات كبيرة ؟ ركزت هذه الدراسة على ضرورة الإعتماد على تحديد المخاطر قبل الزيارة وأثناءها وبعدها ، وذلك من خلال مراجعة الأدبيات السابقة ( الدراسات الصحية والأبحاث العلمية) المحلية ، بالإضافة إلى الاطلاع على ما نشر من تجارب الآخرين كما في حج مكة المكرمة والالعاب الأولمبية.وضحت الدراسة أهمية تطبيق طب الحشود وتدريسه في مناهج كلياتنا الطبية لتلبية حاجة الزائرين للخدمات الطبية الجيدة ، ويكون للجامعات ودوائر الصحة والعاملين في العتبات المقدسة والإعلام دورٌ كبير في ذلك إضافة إلى تحريك التواصل الاجتماعي لترسيخ ثقافة العمل التطوعي وتقوية المهارات الإدارية للقائمين في المواكب لتخليص أو تعديل السلوكيات غير الصحية للزائرين وتعزيز ثقافة نظافة البيئة واعتماد الممارسات المبنية على الدليل.من خلال مراجعة الأبحاث المنشورة المتعلقة بالمشكلات الصحية التي قد تواجه الزائر والتي تم تحديد أهمها حسب الأولويات والتي قد تنتشر في حشود الزائرين كالتسمم الغذائي والكوليرا والتهاب الكبد الفايروسي نوع Aوالانفلونزا الموسمية والوبائية H1N1 وأمراض الجهاز التنفسي السارية الاخرى كالحمى الشوكية (السحايا) والتيفوئيد . أكدت الدراسة على ضرورة إشاعة ثقافة التمنيع وضرورة حمل الوافدين بطاقة اللقاحات والخلو من الامراض ، وسلطت الدراسة الضوء على حجم انتشار بعض الامراض غير المعدية كارتفاع ضغط الدم الشرياني وداء السكري.بالرغم من حجم الامراض والمخاطر التي قد يتعرض لها الزائرون ، لم نلحظ لمنظمة الصحة الدولية دور ملموس في رعاية هذا الحشد الانساني الكبير علماً ان هذه المنظمة هي المستشار الأول لوزارة الصحة العراقية .إن تحسين الظروف البيئية وفحص مقدمي الطعام وتوفير الماء الكافي والصالح للشرب ومعالجة النفايات والتخلص من القوارض والحشرات الناقلة للمرض ومكافحة الكلاب السائبة تساهم في تقليل الامراض التي قد يتعرض لها الزائرون ، بالإضافة إلى التركيز على الوقاية من حوادث السير.استغلال هذه المناسبة لمحاربة عادة تدخين التبغ المنتشرة بشكل كبير جداً بين الزائرين والتي تعد الباب الملوكي لولوج الشباب خاصة إلى عالم الإدمان على المواد ذات التأثير العقلي. توزيع الادوية العشوائي وسوء استعمالها من قبل الزائرين دون حاجة اليها وصرفها من قبل اشخاص غير متخصصين وعدم التأكد من صلاحياتها تشكل مشكلة صحية خطيرة للزائرين.إن التخطيط السليم ودراسة ما يحصل في كل زيارة أربعينية هو حجر الزاوية لحل المشكلات الصحية التي تواجه الزائرين الذين يستحقون اجود الرعاية والخدمة. بيَّنت الدراسة انعدام الأبحاث العراقية المتعلقة بصحة الزائرين وتوصي بالتركيز على أولوية البحث العلمي التداخلي الرصين لحل مشاكل الزائرين أو تذليلها وبتمويل يسمى بالوقف البحثي (ميزانية مصغرة لمشاريع بحوث وحسب أولويات المشكلات) تحت اشراف العتبات المقدسة ، وتدريس طب الحشود في كليات الطب العراقية لتلبية حاجات الزائرين للخدمات الصحية الجيدة.

Keywords


Article
Prevalence of speech disorders among elementary school children In Al-Hilla city, Iraq, 2014
معدل انتشار اضطرابات الكلام عند طلاب المدارس الابتدائية في محافظة بابل،العراق،2014

Author: Ali H Obeid Hasan A Baie / Safaa H Alturaihi د.علي حسين عبيد / حسن علوان بيعي / صفا حسين
Journal: IRAQI JOURNALOF COMMUNITY MEDICINE المجلة العراقية لطب المجتمع ISSN: 16845382 Year: 2015 Volume: 28 Issue: 1 Pages: 22-27
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

Background: One of the neglected problems in Iraq is the speech disorder among children, which is not uncommon public health, lifelong problem that may affect their social, emotional well-being, cognition, and behavior and may be associated with lowered school performance.Objectives: To determine the prevalence of speech disorder (specifically speech sound disorders and stuttering) among a sample of first class elementary school children in Al-Hilla City,Iraq,2014, and to identify some of contributing factors of this disorder.Subjects and Methods: This is a cross-sectional study carried on first class pupils in a randomly selected sample from 16 elementary schools (8 male and 8 female schools, 50% of studied schools were from rural area). The study was conducted during the academic year 2013-2014.The number of male pupils was 532 while the number of female pupils was 529. The data were collected by using teacher reports, questionnaire, and simplified screening tests.Results: The overall prevalence of school children with speech sound disorders was 11.4%, while the prevalence of stuttering was1.2%. The prevalence of speech disorder was significantly higher among male children as compared to female, the male to female ratio was1.8:1. There was a significant relationship between the level of education of parents and speech disorder. There was a significant correlation between stuttering and school performances of students, stutterers were low school performers.Conclusion: Speech disorders are highly prevalent in first class primary schools in our community, compared to other developed countries

واحدة من المشكلات المهملة في العراق هي اضطرابات الكلام بين الأطفال، وهي ليست من المشكلات الغير شائعة في مجال الصحة العامة، فهي من المشكلات طويلة الأمد،والتي قد تؤثر على الرفاه الاجتماعي ،العاطفي،المعرفي،والسلوكي،مع علاقتها المحتملة بتدهور الأداء المدرسي للطفل.أهداف الدراسة:- أهداف هذه الدراسة كانت لتقديرمعد لانتشاراضطرابات الكلام (تحديدا اضطرابات النطق والتأتأة أو التلعثم) بينعينة من تلاميذ الصف الأول الابتدائي في مدينة الحلة،العراق،عام 2014،وتحديد بعض العوامل التي تساهم في هذا الاضطراب .طريقةالبحث:- دراسة مقطعية أجريت علىتلاميذ الصف الأول على عينة مختارة عشوائيا من 16 مدرسة ابتدائية (8 مدارس للذكور وأخرى للإناث ،50% من هذه المدارس كانت من مناطق ريفية).أجريت الدراسة في العام الدراسي 2013-2014.كان عدد التلاميذ الذكور (532 تلميذا)،بينما عدد الإناث كان (529 تلميذة).جمعت البيانات بالاعتماد على تقارير المعلم، استبيان، واختبار مبسط .النتائج:-كان معدل انتشار اضطراب النطق عند الأطفال 11.4% بينما كان معدل انتشار التلعثم 1.2%. تبين أن معدل انتشار اضطرابات الكلام أعلى بكثير بين الاطفال الذكور،وكانت نسبة الذكور الى الإناث 1:1.8.وتبين ان هناك علاقة ذات دلالة إحصائية بين مستوى تعليم الآباء واضطراب الكلام. وتبين أنهناك ارتباط كبير بين التأتأة والأداء المدرسي للطلاب،المتأتؤون كانوا اقل أداء في المدرسة.

Listing 1 - 8 of 8
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (8)


Language

Arabic (5)

English (3)


Year
From To Submit

2019 (1)

2016 (1)

2015 (3)

2013 (2)

2010 (1)