research centers


Search results: Found 10

Listing 1 - 10 of 10
Sort by

Article
The importance of direct foreign investment on development of Iraqi oil industry for the period (2003-3010)
أهمية الاستثمار الأجنبي المباشر في تنمية الصناعة النفطية العراقية للمدة (2003-2010)

Author: حمدية شاكر مسلم
Journal: journal of Economics And Administrative Sciences مجلة العلوم الاقتصادية والإدارية ISSN: 2227 703X / 2518 5764 Year: 2012 Volume: 18 Issue: 69 Pages: 205-225
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Oil industry played a major role in delineating the course and type o development in both imported and exported Arabic countries alike where its revenues has perform an essential role in forming programs and plans of development on both national and international level in addition to anticipation of future consuming. Iraq, as an oil producer country with a revenues –based economy depends on oil in building its economy totally including its infrastructure having a the greatest conformed reservoir which make the government budget depends largely on oil revenues where its strategic importance lies in funding all aspects of expenders as it is considered the prime source of foreign currency. The challenges of deterioration in administrative and technical situations Iraq faces due to the years of war and economic sanction imposed which lead to its decline add new challenges represented in corroded oil wells that need huge money of development and increase its productions efficiency which require focusing on encouraging the foreign investments through oil permissions and contracts to be invested internally. But the current contacts in oil investments are the privilege contracts that guarantee exclusive rights for the contracting company in exploring and production which is unsuitable for Iraq, the joint operations contracts which guarantee the participation of the state with the contacted company in exploring and production as well and lastly the services contacts where the state owns all rights of exploring and production though all this type of contracts play a secondary role in serving wells but not for the purposes of investment or strategic development of oil exploring and extracting that Iraq need currently.

لقد ادت الصناعة النفطية دوراً رئيساً في تحديد مسار وطبيعة التنمية سواءً في الأقطار العربية المنتجة او المستوردة للنفط. وادت مدفوعاته دورا اساسا في صياغة برامج وخطط التنمية على المستوى المحلي والإقليمي والعالمي، فضلاً عن التوقعات المستقبلية لاستهلاكه. والعراق باعتباره بلدا منتجا للنفط وأقتصاده ريعي, يعتمد على النفط في بناء قاعدته الاقتصادية اجمالاً بما فيها بناه التحتية، وله إحتياطيات نفطية مثبتة هي الأكبر, جعلت من ميزانية الحكومية تعتمد وبشكل كبير على العائدات النفطية ، وتكمن اهميته الاستراتيجبة في تمويل اغلب اوجه الانفاق، اذ يعد المصدر الاول للموارد المالية من العملات الاجنبية. بذلك فانه يواجه تحديا في تردي الاوضاع الادارية والفنية بفعل سنوات الحرب والعقوبات الاقتصادية للبلد ،والتي ادت الى تدهوره مماجعله يتحمل تحديات جديدة هي حقول نفطية متدهوره تحتاج اموال طائله لتطويرها وزيادة كفاءة انتاجها،الأمر الذي يتطلب التركيز على تشجيع الاستثمارات الأجنبية من خلال العقود والتراخيص النفطية لتوظيفها داخل الحدود الوطنية، ولكن العقود الشائعة الآن في الاستثمار النفطي هي عقود الامتياز التي تضمن حقوقا ًحصرية في الاستكشاف والانتاج للشركة المتعاقدة،وهو مما لايناسب العراق،وعقود العمليات المشتركة والتي تضمن مشاركة الدولة مع الشركة المتعاقدة فيما يتعلق بالاستكشاف والانتاج ايضا، وأخيرا ً عقود الخدمة التي تمتلك الدولة بموجبها أيضا جميع حقوق الاستكشاف والانتاج، ولو ان معظم عقود الخدمة مرتبطة حاليا ً بدور ثانوي في خدمات الآبار وليس لأغراض الاستثمار والتطوير الستراتيجي في ميدان الاستكشاف والاستخراج النفطي الذي يحتاجه العراق حاليا.


Article
Multi-dimensional poverty and sustainable human development in Iraq
الفقر متعدد الابعاد والتنمية البشرية المستدامة في العراق

Author: حمدية شاكر مسلم لايدامي
Journal: journal of Economics And Administrative Sciences مجلة العلوم الاقتصادية والإدارية ISSN: 2227 703X / 2518 5764 Year: 2014 Volume: 20 Issue: 76 Pages: 320-341
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

The problem of poverty and deprivation constitute a humanitarian tragedy and its continuation may threaten the political achievements reached by the State. Iraq, in particular, and although he is one of the very rich countries due to availability of huge economic wealth, poverty indicators are still high. In addition, the main factor in the decline in the standard of living due to the weakness of the government's performance in the delivery of public services of water, electricity and sanitation. Thus, the guide for human development has been addressed which express the achievements that the state can be achieved both on a physical level or on the human level, so in order to put appropriate strategies and policies aimed at eliminating this phenomenon or mitigate the severity. And includes the most important indicators used to measure the finale indicators of deprivation (multi-dimensional poverty including health, education, housing and infrastructure), The study found the most effective dimensions on poverty and where it is most concentrated in governments and the status quo of poverty for a family of Iraq in light of the services provided by the state. Achieving sustainable development by the government requires performing new roles in the fields of coordination, regulation, legislation and support, so as to create the necessary conditions and fertile ground for the work of civil society organizations, as well as the government and the private sector due to its vital role in the formulation and implementation of many complementary programs and goals of the government policies and programs and the private sector, not to mention the economic programs such as eradicating poverty, employment and others. .

ان مشكلة الفقر والحرمان تشكل مأساة انسانية واستمرارها قد يهدد الانجازات السياسية التي توصلت لها الدولة. وفي العراق بوجه خاص وعلى الرغم من انه يعد من البلدان الغنية جدا لوجود ثروات اقتصادية هائلة الا ان مؤشرات الفقر مازالت مرتفعة. كما وان العامل الرئيس في هبوط مستوى المعيشة يعود الى ضعف الاداء الحكومي في تقديم الخدمات العامة والمتمثلة بالماء والكهرباء والصرف الصحي.وقد تم تناول دليل التنمية البشري والذي يعبر عن الانجازات التي يمكن للدولة ان تحققها سواء على المستوى المادي او على المستوى البشري،وذلك لأجل وضع الاستراتيجيات والسياسات المناسبة التي تستهدف القضاء على هذه الظاهرة أو الإقلال من حدتها. وتتضمن اهم المؤشرات المستخدمة لقياس مؤشرات الحرمان النهائي (الفقر متعدد الابعاد منها الصحة والتعليم والسكن والبنى التحتية ),وقد توصلت الدراسة اي الابعاد اكثر تاثيراً بالفقر واين يتركز في المحافظات وواقع الفقر للاسرة العراقية في ظل الخدمات المقدمة من الدولة. كما ويتطلب تحقيق التنمية البشرية المستدامة من الحكومة ان تمارس ادواراً جديدة تتمثل في مجال التنسيق والتنظيم والتشريع والدعم، وذلك لتهيئة الظروف المناسبة والارضية الخصبة لعمل منظمات المجتمع المدني ، فضلا عن الحكومة والقطاع الخاص، لما لها من دور اساس في رسم وتنفيذ العديد من البرامج والاهداف المكمله لسياسات الحكومه وبرامج القطاع الخاص،وكذلك البرامج الاقتصادية كالقضاء على الفقر والتشغيل وغيرها.


Article
The importance of foreign direct investment in stimulating non-oil exports Of Iraq According to the Turkish experience Abstract
أهمية الأستثمار الأجنبي المباشر في حفز الصادرات غير النفطية للعراق على وفق معطيات التجربة التركية

Authors: حمدية شاكر مسلم --- هديل حميد محمود
Journal: journal of Economics And Administrative Sciences مجلة العلوم الاقتصادية والإدارية ISSN: 2227 703X / 2518 5764 Year: 2018 Volume: 24 Issue: 103 Pages: 331-354
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Foreign trade is very important in global economies because of its impact on the sustainability of economic growth by stimulating economic activity, creating jobs and expanding production . On the other side , this policy is a major obstacle to many developing countries and the reason is due to the nature of the economies of those countries because they rely mostly on one or a few economic resources, which makes them rely mostly on exports to that resource while they import most of the needs of their local market Which makes them in a spiral of underdevelopment , dependence and economic exposure, which requires them to break that cycle and the launch of economic development Perhaps one of the most important means to achieve this is direct foreign investment in vital economic sectors in those countries for achieving the objective of diversification economic activity within these countries to meet the need of the domestic market, export production of goods and services to the outside and reduce the idea of dependence on one resource This economic variable is clearly seen in the experiences of a group of relatively recent countries in economic development that have succeeded in creating a fertile ground for foreign direct investment in export sectors, which is a motive for Iraq to highlight this variable and how to deal with it by these countries for the purpose of benefiting Of these experiments and trying to simulate them in the Iraqi economy as a country that is still far from achieving economic development

المستخلص ان للتجارة الخارجية اهمية كبيرة جداً في الاقتصادات العالمية لما لها من اثر في ديمومة النمو الاقتصادي عن طريق حفز النشاط الاقتصادي وخلق فرص العمل وتوسعة الانتاج وغير ذلك، مقابل ذلك تعد هذه السياسة عقبة كبيرة بوجه العديد من الدول النامية والسبب يعود الى طبيعة اقتصادات تلك الدول كونها تعتمد في الغالب على مورد اقتصادي واحد او عدد قليل من الموارد الامر الذي يجعلها تعتمد في صادراتها على ذلك المورد بشكل اساس مقابل استيراد اغلب حاجات سوقها المحلي مما يجعلها في دوامة من التخلف والتبعية والانكشاف الاقتصادي، الامر الذي يوجب عليها كسر تلك الحلقة والانطلاق نحو التنمية الاقتصادية ، ولعل واحدة من اهم الوسائل في سبيل تحقيق هذا الامر هو الاستثمار الاجنبي المباشر في القطاعات الاقتصادية الحيوية في تلك البلدان لغرض تحقيق هدف تنويع النشاط الاقتصادي داخل تلك البلدان لتلبية حاجة السوق المحلي وتصدير الانتاج من السلع والخدمات للخارج والتقليل من فكرة الاعتماد على المورد الواحد ، وهذا المتغير الاقتصادي نلمس اثره بوضوح في تجارب مجوعة من الدول حديثة العهد نسبياً بالتنمية الاقتصادية والتي نجحت في خلق ارضية جاذبة للاستثمار الاجنبي المباشر في القطاعات المعدة للتصدير مما يشكل دافعاً لنا في العراق ان نسلط الضوء على هذا المتغير وكيفية التعامل معه من قبل تلك الدول لغرض الإفادة من هذه التجارب ومحاولة محاكاتها في الاقتصاد العراقي بوصفه بلدناً ريعياً لازال بعيد عن تحقيق التنمية الاقتصادية.


Article
The effects of trade policy on the diversification of Iraqi exports after 2003 compared to the Malaysian experience Abstract
آثار السياسة التجارية على تنوع الصادرات العراقية بعد عام 2003 مقارنة مع التجربة الماليزية

Authors: هديل حميد محمود --- حمدية شاكر مسلم
Journal: journal of Economics And Administrative Sciences مجلة العلوم الاقتصادية والإدارية ISSN: 2227 703X / 2518 5764 Year: 2018 Volume: 24 Issue: 105 Pages: 406-429
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

The Issue of trade policy is one of the most important topics that researchers have been interested in because of its important role in the economy over the ages. This importance has increased due to the increasing of commercial operations at different levels in both developing and developed countries Foreign trade is one of the means of achieving economic development through the economic surpluses resulting from exports and imports, as it is an important pillar of the economy in general and the Iraqi economy in particular, in light of the transformation process that took place for the Iraqi economy in various fields due to the implementation of foreign trade liberalization policies undertaken by Iraq after the changing of the political system in Iraq and the transition to automatic market. Iraq's trade policy may contribute to recovery Iraq from the current situation, Paving the way for its entry into the international markets through its role in diversifying its exports and freeing it from unilateralism. This leads to rescue Iraq of underdevelopment , economic dependence and economic exposure through comparison with the Malaysian experience and the extent of benefit from the data and the potential of the imitation of experience to promote the Iraqi economic , and give perceptions about finding possible solutions to the Iraqi economic, which complains about the lack of diversification exports and unilateralism because oil exports constitute 99% of Iraq's total exports, and this is reflected negatively on foreign trade as Iraq's dependence on most of its consumed needs on imports from abroad

المستخلص يعد موضوع السياسة التجارية من اهم واكثر الموضوعات التي لاقت اهتماماً من قبل الباحثين , لدورها المهم والكبير في الأقتصادات قديماً وحديثاً , وازدادت تلك الأهمية تبعاً لتعاظم العمليات التجارية على مختلف الأصعدة ولمختلف البلدان سواء النامية أم المتقدمة على حد سواء, اذ تعد التجارة الخارجية من وسائل تحقيق التنمية الأقتصادية من خلال الفوائض الأقتصادية الناجمة عن الصادرات والأستيرادات , كونها تشكل دعامة مهمة للأقتصادات بشكل عام والأقتصاد العراقي بشكل خاص , في ظل عملية التحول التي شهدها الأقتصاد العراقي في مختلف مجالاته نتيجة تطبيق سياسات تحرير التجارة الخارجية التي اتبعت بعد تغيير النظام السياسي في العراق والتحول نحو آلية السوق , اذ قد تسهم السياسة التجارية المتبعة في انتشاله من الوضع الحالي الذي هو عليه ممهدة دخوله الى الأسواق العالمية عن طريق دورها في تنويع صادراته وتخليصه من الأحادية وبالتالي الخروج من بوتقة التخلف والتبعية الأقتصادية للخارج ومن الأنكشاف الأقتصادي تجاه دول العالم من خلال المقارنة مع التجربة الماليزية ومدى الأفادة من معطياتها وامكانية تقليدها للنهوض بالواقع الأقتصادي للعراق ,ووضع تصورات عن ايجاد حلول ممكنة للواقع الأقتصادي العراقي , والذي يشكو من عدم التنوع في الصادرات واحاديتها كون الصادرات النفطية تستحوذ على نسبة 99% من اجمالي صادرات العراق , وينعكس ذلك سلباً على واقع التجارة الخارجية اذ يزداد اعتماد العراق في تلبية معظم احتياجاته الغذائية والأستهلاكية على الأستيرادات من الخارج .


Article
Impact of the global financial crisis on the efficiency of activity of the Iraqi Stock Market, "An Empirical Study for the period 2006-2008”
أثر الأزمة المالية العالمية على كفاءة نشاط سوق العراق للأوراق المالية "دراسة قياسية للمدة 2006-2008"

Authors: غفران حاتم علوان --- حمدية شاكر مسلم --- عفراء هادي سعيد
Journal: journal of Economics And Administrative Sciences مجلة العلوم الاقتصادية والإدارية ISSN: 2227 703X / 2518 5764 Year: 2013 Volume: 19 Issue: 71 Pages: 254-270
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

financial market occupy very important place in the economic activity all over the world countris, and its importance increased with considerable technological progress in the world of transportation ,communications and information where its impact have spread over the whole world, which led to link the international economy in a kind of international relations so that the open policy became the prevailing trend in national and regional economies within the framework of the new world order.the international economy has faced the financial crisis, global, that hit all world economies although the United States is the center of the crisis and the starting spark for it where its implications reached to the economies of Euro-pean, Asian and the whole world, and has worked in large part to the redistribu-tion of economic and political power all over the world.There is no doubt that the burdens and losses of this crisis and its negative consequences moved to the third world countries through economic relations and international banking provided through different channels and styles, and finan-cial markets of developing countries, including Iraq is not immune from the cri-sis and its repercussions, and therefore cannot be certain that there are certain geographical boundaries for this crisis. And the Iraq economy and its markets is not away from getting impacted by this crises.

تحتل السواق المالية مكانا بالغ الاهمية في النشاط الاقتصادي في معظم دول العالم، ولقد زادت اهميتها مع التقدم التكنولوجي الهائل في عالم المواصلات والاتصالات والمعلومات.واتسع تاثيرها على الاقتصاد الدولي مما ادى الى ارتباط الاقتصادات بعضها ببعض الاخر بعلاقات دولية عالمية، لتصبح السياسات المفتوحة هي السائدة على الاقتصادات القطرية والاقليمية، ضمن اطار النظام العالمي الجديد.وقد واجه الاقتصاد الدولي ازمة مالية عالمية والتي أصابت جميع الاقتصاديات العالمية، مع ان الولايات المتحدة هي مركز الأزمة ومنطلق شرارتها، وقد وصلت تداعياتها الى الاقتصاديات الأوربية والأسيوية والعالمية بما في ذلك دول العالم الثالث والتي انتقلت اليها اعباء وخسائر هذه الازمة من خلال العلاقات الاقتصادية والمصرفية الدولية التى وفرتها القنوات والأساليب المختلفة، والاسواق المالية لهذه الدول ومنها العراق ليست بمنأى من الازمة وتداعياتها، وبالتالى لا يمكن الجزم بوجود حدود جغرافية معينة لهذه الأزمة. مما لاينفي من تاثر الاقتصاد العراقي واسواقه بهذه الازمة.


Article
Investment in Human Resources According to the Requirements of Work Markets in Iraq
الإستثمار في المورد البشري وفق متطلبات سوق العمل في العراق

Authors: حمدية شاكر مسلم الايدامي --- نادية لطفي جبر الجبوري
Journal: journal of Economics And Administrative Sciences مجلة العلوم الاقتصادية والإدارية ISSN: 2227 703X / 2518 5764 Year: 2018 Volume: 24 Issue: 107 Pages: 444-464
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

AbstractInvestment in Human is one of the best and most important investments as it is renewed and developed resource over time in comparison with depleted material resources. Human resources is considered the part of the population that could be employed economically to contribute in increasing production energies as it is the support pillar of the society and have great energies that construct the society and raise of nations as well as he is distinguished with characteristics of ambitions to freedom.Iraq is one of the countries that has large number of population in age of work and production and reduce in age dependent classes (children and old people).This dynamic in population led to step into new demographic. This population increase in young class required investment by the government in the form that contribute in lift the pressures from Iraq economy and the best investment is education. Education in its various levels is one of the basic pillars of human development and important instrument to rehabilitate human powers to enter work market in which it contribute in improve their living status specially university education as it represent the top of pyramid of learning. After 2003 Iraq acquire annually increased oil incomes as Iraq balance is financed by oil incomes .In analyze the indicators of the public government and expenditures on education in the light of increasing of these incomes and huge government expenditures accumulates through development plans in human resources and develop the abilities of Iraqi human through his education life as it is a course directed for development. but the actual influence was not objective level that in parallel with this increase in money incomes. It is the increases that are far from reality in Education system that has several failures in structure and methods in most of its course.

المستخلص يعد الإستثمار بالبشر واحداً من أفضل وأهم الإستثمارات كونه من الموارد القابلة على التجدد والتطور بمرور الزمن بالمقارنة مع الموارد المادية الناضبة، فالموارد البشرية تعد ذلك الجزء من السكان الذي يمكن توظيفه إقتصادياً للمساهمة في زيادة الطاقات الإنتاجية، بوصفه عمود المجتمع ويمتلك طاقات متفجرة تشكل الرّكيزة الأساسية في بناء المجتمع ونهضة الأمم .العراق من الدول التي تتسم بارتفاع حجم السكان في سن العمل والإنتاج مقابل تراجع في حجم الفئات العمرية المعالة (الأطفال وكبار السن), إن هذه الديناميكية في السكان أدت إلى ولوجه في عتبة التغير الديموغرافي الجديد، وهذه الزيادة السكانية في الفئة الشابة تطلبت من الحكومة إستغلالها وإستثمارها بالشكل الذي يسهم في رفع الضغوط عن الاقتصاد العراقي وأفضل إستثمار هو الإستثمار التعليمي، فالتعليم بمستوياته المختلفة يعد إحدى الركائز الأساسية للتنمية البشرية، وأداة هامة لتأهيل القوى البشرية لدخول سوق العمل بالشكل الذي يساهم في تحسين ظروفهم الحياتية والمعيشية، لاسيما التعليم الجامعي كونه يمثل قمة الهرم التعليمي، فبعد عام 2003 حصل العراق على عوائد نفطية متزايدة سنوياً بأعتبار أن الموازنة السنوية العراقية تمول من العوائد النفطية بشكل أساسي، فعند تحليلنا لمؤشرات الانفاق الحكومي العام والانفاق على التعليم في ظل تزايد هذه العوائد وضخامة الإنفاق الحكومي المتراكم عبر الخطط التنموية في مجال الموارد البشرية من أجل تكامل رأس المال البشري وتطوير قدرات الإنسان العراقي خلال دورة حياته التعليمية بوصفه مساراً موجهاً للتنمية، إلا أن الأثر الفعلي لها على مؤشرات التعليم لم يكن بالمستوى الموضوعي الذي يوازي هذه الزيادة في العوائد المالية، فهي زيادات بعيدة عن الواقع في النظام التعليمي الذي تشوبه العديد من الإختلالات البنيوية والمنهجية في أغلب مسيرته.


Article
The Role Tourism in achieving Economic Development in Iraq (1990 – 2015)
دور السياحة في تحقيق التنمية الاقتصادية في العراق للمدة (1990 – 2015 )

Authors: حمدية شاكر مسلم --- نور عبد الرزاق عبد الوهاب
Journal: journal of Economics And Administrative Sciences مجلة العلوم الاقتصادية والإدارية ISSN: 2227 703X / 2518 5764 Year: 2018 Volume: 24 Issue: 109 Pages: 423-446
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Tourism is one of the essential economic fields of many countries, both developed and developing. The social plays a greater role in the continuous awareness of a tourist culture based on the need to attract tourists continuously. the tourism heritage and state-owned tourism are the main factors in attracting more tourists. The interest in this strategic sector makes the country the first and most active framework in the development of appropriate mechanisms for investment in this sector, all within the framework of sustainable development of society through the rational use of resources obtained by various bodies in the implementation of several development projects whose capital is the return on the funds obtained is the effect of efficiency in the tourism sector .Tourism has become one of the leading industries that generate a large income and has been relied on in many countries such as Egypt, Tunisia, Morocco ,Italy ,Malaysia…ext. and which have succeeded in increasing its resources and described tourism as the new economic giant and the most developed industry because the industry plays an important role in the economic development of the country. a source of income in foreign currency and the creation of employment opportunities in addition to its role in the promotion of investment and the development and development of tourist areas.

تعد السياحة من المجالات الاقتصادية الجوهرية للكثير من الدول سواء المتقدمة او النامية, ويؤدي المجتمع فيها الدور الاكبر من خلال وعيه المستمر النابع من ثقافة سياحية مبنية اساسآ على ضرورة استقطاب السياح بأستمرار, كما ويعد الأرث السياحي وما تملكه الدولة من امكانيات ومواقع سياحية العامل الأساس في جذب عدد أكبر من السياح. ان الأهتمام بهذا القطاع الأستراتيجي يجعل من الدولة الأطار الأول والفاعل في وضع الآليات المناسبة للأستثمار في هذا القطاع, وكل ذلك يصب في اطار تنمية مستدامة للمجتمع من خلال الاستخدام العقلاني للموارد التي تتحصل عليها الهيئات المختلفة في تنفيذ العديد من المشاريع التنموية التي يعد رأس مالها العائد من الأموال المتحصل عليها أثر الفاعلية في القطاع السياحي, لقد غدت السياحة من الصناعات الرائدة التي تدر دخلا كبيرا وقد تم الاعتماد عليها في كثير من الدول مثل مصر وتونس والمغرب وايطاليا وماليزيا ... الخ. والتي نجحت في زيادة مواردها ووصفت السياحة بالعملاق الاقتصادي الجديد والصناعة الاكثر نموآ نظرآ لما تؤديه هذه الصناعة من دوراً مهماً في التنمية الاقتصادية للدولة وذلك لأنها تعد مصدر من مصادر الدخل بالعملة الصعبة وخلق فرص للعمل فضلا عن دورها في تنشيط الاستثمار وتطوير وتنمية المناطق السياحية .


Article
Opening of the Demographic window (Demographic gift) And their investment in economic development
الهبة الديموغرافية وإستثمارها في التنمية الإقتصادية رؤية واقعية للعراق بعد عام 2003

Authors: حمدية شاكر مسلم الايدامي --- نادية لطفي جبر الجبوري
Journal: journal of Economics And Administrative Sciences مجلة العلوم الاقتصادية والإدارية ISSN: 2227 703X / 2518 5764 Year: 2019 Volume: 25 Issue: 111 Pages: 343-362
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

The relationship between population and development is one of the most interrelated relations in contemporary societies. Therefore it is important focus on the demographic aspects of the population and its integration with developmental aspects, because the population is the makers of development and responsible for its success. The population composition and their qualitative composition are important factors in development. This change in age rate is because of demographic operations which lasted for long time. The change we are talking about is happing currently in Arab countries especially in Iraq who the labor ages has been increased while children and old ages were decreased. This issue led Iraq to be known as one of the countries that has the phenomena of demographic change. According to the UN the proportion of the population under 15 years of age (30%) of the total population and that the proportion of older persons 65 and more than (15%) of the total population. This change can result available opportunities of development under the interaction and harmony among proficiency and skillful human resources. Regarding to these we need to take advantage of the demographic changes by providing jobs for un employ & enhancing their skills, Building human capital capacity, investing available resources. In order to achieve the following above we have to take in consideration the local & national obstacles & restrictions.

تعد العلاقة بين السكان والتنمية من أكثر العلاقات المترابطة في المجتمعات المعاصرة، ومن هنا ظهرت أهمية التركيز على الجوانب الديموغرافية للسكان ودمجها مع الجوانب التنموية، لإن السكان هم صانعي التنمية والمسؤولين عن إنجاحها، فإن أعداد السكان وتركيبهم النوعي يشكل عوامل مؤثرة في التنمية، فالتغير في التركيب العمري للسكان هو نتيجة عمليات ديموغرافية خلال مدة زمنية طويلة نسبياً، وهذا التغير الحاصل في السكان حالياً خصوصاً في الدول العربية ومنها العراق يتسم بإرتفاع حجم السكان في سن العمل والإنتاج مقابل تراجع حجم الفئات العمرية المعالة وهم (الأطفال وكبار السن), ونتيجة هذه الديناميكية في السكان أدت إلى ولوج العراق في عتبة ظاهرة تغير ديموغرافي جديدة هي (ظاهرة الهبة الديموغرافية) وطبقاً لمفهوم الأمم المتحدة للهبة الديموغرافية فإن شرط ولوجها بأن تقل نسبة السكان دون سن 15 عن (30%) من إجمالي السكان وأن لا تزيد نسبة كبار السن 65 فأكثر عن (15%) من إجمالي عدد السكان, إن هذا التغير يمكن أن تنتج عنه فرصة سانحة للتنمية فيما إذا تم تنمية وبناء وتطوير القدرات البشرية على أساس الترابط والتفاعل بين كفاءة ومهارة المورد البشري على مستوى التعليم وبين ما تتطلبه عملية التنمية الإقتصادية, وفي ضوء هذه التغيرات الديموغرافية والمدى الذي تستغرقه ينبغي مقاربة مدى إنفتاح النافذة الديموغرافية وتوافرها على فرص تنموية كاملة وبين المحددات والقيود على المستويين المحلي والوطني المتمثلة في بناء قدرات رأس المال البشري وتعزيز مهاراته وتمكينه وتوفير فرص عمل مناسبة فضلاً عن الإستثمار الأمثل للموارد المتاحة، في ضوء معايير التنمية البشرية.


Article
Analysis of the factors influencing the development and financing of infrastructure projects in Iraq
تحليل العوامل المؤثرة في تطوير وتمويل مشاريع البنى التحتية في العراق

Authors: D.yousra Mehdi Hassan د.يسرى مهدي حسن --- د. حمدية شاكر مسلم D. Hamdiya Shaker Muslim
Journal: Iraqi Journal For Economic Sciences المجلة العراقية للعلوم الاقتصادية ISSN: 18128742 Year: 2012 Issue: 35 Pages: 3-26
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

Construction of infrastructure is necessary for the interests of the national economy, because the creation of economic and social development projects in any given country depends on the availability of appropriate infrastructure where its multiple services provide benefits to all projects, thus increasing the possibility of the success of these projects and continue its economic activities. For example, in Industrial Projects where there is aprovision of ports, bridges, roads, means of transportation, gas and oil stations and electricity it will contribute in industrial settlement and thus creating big industrial cities and centers. In addition, the provision of these new means of air, land and Sea transportation contribute in facilitating the exchanging and transfer of goods among cities and countries which resulted in establishing different commercial centers. Not to mention also that the provision of irrigation channels, drainage networks, water treatment plants and desalination contribute to the establishment of agricultural projects. In Iraq, as a result of inefficiency in the management of financial resources as well as non-diversified, financial and administrative corruption, lack of security and political stability of the work of the private sector and foreign investors, we find that the infrastructure were not of the level that achieves productive investments, which serve the development in the Iraqi economy, and therefore other means had to be available contribute to the development of infrastructure, for example (BOT – Build Operate and transfer ) a form of partnership of the public sector with the private sector

إن تشييد بنية التحتية أمر ضروري لمصلحة الاقتصاد القومي ،لان قيام مشاريع التنمية الاقتصادية والاجتماعية الأخرى في أي دولة يعتمد على مدى توفر البنية التحتية الملائمة حيث تستفيد من خدماتها المتعددة كل المشروعات ، وبالتالي تزداد إمكانية نجاح هذه المشاريع وتستمر في نشاطها الاقتصادي ، فالمشاريع الصناعية متى توفرت لها الطرق والجسور والموانئ ووسائل النقل والمواصلات ومحطات الوقود والغاز والكهرباء ،فان هذه الوفرة ستساهم في التوطن الصناعي وفي أحداث المدن والمراكز الصناعية ،كما تساهم وفرة وسائل النقل والمواصلات الحديثة البرية والبحرية والجوية في تسهيل تبادل السلع وانتقالها من مدينة إلى أخرى ومن دولة إلى أخرى فتتسع الأسواق المحلية والدولية وتنشأ المراكز التجارية المختلفة ،كما أن وفرة شبكات الري والصرف ومحطات معالجة المياه وتحليتها تساهم في قيام المشاريع الزراعية ،وفي العراق ونتيجة عدم الكفاءة في إدارة الموارد المالية فضلا عن عدم تنوعها ،الفساد المالي والإداري ، عدم الاستقرار الأمني والسياسي لعمل القطاع الخاص والمستثمر الأجنبي ،نجد إن البنى التحتية لم تكن بالمستوى الذي يحقق الاستثمارات المنتجة والتي تخدم التنمية في الاقتصاد العراقي ،ولذلك لابد من وسائل أخرى تساهم في تطوير البنى التحتية ،مثلا مشاركة ا لقطاع العام مع القطاع الخاص بأحد (BOTأساليب المشاركة .

Keywords


Article
Sovereign wealth funds have their role in reducing the price shocks of crude oil With reference to Iraq
صناديق الثروة السيادية ودورها في الحد من صدمات أسعار النفط الخام مع الأشارة الى العراق

Authors: hmdiaa shaker moslem حمدية شاكر مسلم الايدامي --- zahraa huseen زهراء حسين حسان
Journal: journal of Economics And Administrative Sciences مجلة العلوم الاقتصادية والإدارية ISSN: 2227 703X / 2518 5764 Year: 2019 Volume: 25 Issue: 112 Pages: 321-347
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Sovereign wealth funds are an important tool for achieving economic stability and avoiding the local economy from external shocks, including the shocks of international oil prices. The spread of these funds is the result of large current account surpluses in many Asian and oil-exporting economies. These surpluses are due to higher commodity prices Has led to a rapid accumulation of foreign assets in central banks. Many countries with rent economies face the problem of their dependence on non-renewable natural resources, especially the oil countries, including Iraq. Oil revenues are more than 97% of oil exports, so they suffer from structural imbalances that make them vulnerable to external shocks and cyclical crises. The Development Fund for Iraq also depends on oil revenues, which stopped its work due to the decrease in these revenues in 2014 and transfer its amounts to an account in the Ministry of Finance. This decline to the investment allocations for the program of development of the regions, which led to blocking the work of investment projects aimed at achieving economic and social development and reduce the disparity in the distribution of investments between all Iraqi provinces, The wealth of generations must be preserved from waste and using its revenues in a manner that helps optimize the allocation of resources as the main sector to achieve development in the Iraqi economy to avoid the effects of the Dutch disease, and preferably there are hedges to absorb the negative effects of oil price shocks in the global market Through the diversification of total exports, which are the gross domestic product of the Iraqi economy and the diversification of public revenues.

ان صناديق الثروة السيادية أداة مهمة لتحقيق الاستقرار الاقتصادي وتجنب الاقتصاد المحلي من الصدمات الخارجية ومنها صدمات اسعار النفط العالمية, وجاء الانتشار لهذه الصناديق نتيجة للفوائض الكبيرة المتحققة في الحسابات الجارية في العديد من الاقتصادات الاسيوية والدول المصدرة للنفط, وترجع هذه الفوائض إلى ارتفاع أسعار المواد الأولية مما ادى الى تراكم سريع في الأصول الأجنبية لدى البنوك المركزية, كما وتواجه العديد من البلدان ذات الاقتصادات الريعية مشكلة اعتمادها الرئيس على الموارد الطبيعية غير المتجددة خاصة البلدان النفطية من ضمنها العراق إذ تشكل الايرادات النفطية اكثر من 97% من الصادرات النفطية لذا فهي تعاني من اختلالات هيكلية تجعلها عرضة للصدمات الخارجية والأزمات الدورية, كما ويعتمد صندوق تنمية العراق على الايرادات النفطية والذي توقف عمله بسبب الانخفاض الحاصل في هذه الايرادات عام2014 وتحويل مبالغه الى حساب في وزارة المالية, كما وانتقل اثر هذا الانخفاض الى التخصيصات الاستثمارية لبرنامج تنمية الاقاليم, والذي ادى ذلك الى اعاقة عمل المشاريع الاستثمارية التي تهدف الى تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية وتقليل التفاوت في توزيع الاستثمارات بين المحافظات العراقية كافة, وتوصل البحث الى ان النفط ثروة ناضبة وفي الوقت نفسه هي ثروة الأجيال يجب الحفاظ عليها من الهدر وذلك باستخدام عوائده على نحو يساعد على التخصيص الامثل للموارد كونه القطاع الرئيس لتحقيق التنمية في الاقتصاد العراقي لتجنب اثار المرض الهولندي, ويفضل ان تكون هناك تحوطات لاستيعاب الاثار السلبية لصدمات اسعار النفط في السوق العالمية من خلال تنويع الصادرات الكلية التي تكون الناتج المحلي الاجمالي للاقتصاد العراقي وتنويع الايرادات العامة.

Listing 1 - 10 of 10
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (10)


Language

Arabic and English (9)

Arabic (1)


Year
From To Submit

2019 (2)

2018 (4)

2014 (1)

2013 (1)

2012 (2)