نتائج البحث : يوجد 5

قائمة 1 - 5 من 5
فرز

مقالة
العدالة وتطبيق القانون في منظور علم الاجتماع

المؤلف: خليفة إبراهيم عودة التميمي
ﺎﻠﻤﺠﻟﺓ: Al-Fatih journal مجلة الفتح ISSN: 87521996 السنة: 2005 المجلد: 1 الاصدار: 24 الصفحات: 23-33
الجامعة: Diyala University جامعة ديالى - جامعة ديالى

Loading...
Loading...
الخلاصة

سنحاول في هذا البحث تناول هذا الموضوع المهم الذي لا ينظر إليه إلا من الجانب القانوني فقط دون النظر إلى كل الجوانب الإنسانية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية ، وذلك إن العدالة والقانون يختلف احدهما عن الآخر ، إذ إن القانون عبارة عن قواعد منظمة تطبق على الخارجين عليها دون النظر إلى الظروف الموضوعية الكامنة ورائها ، بينما تأخذ العدالة طريقها إلى التحقق والتأكد والمساواة وتكافؤ بين العقاب والجريمة ، وتتحقق العدالة في أحسن صورها إذا كانت قوة القانون متساوية مع السلوك الإجرامي ، ويكمن ضعف ووهن القانون في عدم تناسب العقاب مع السلوك المنحرف ويكون القانون ضعيفاً إذا لم يطال إلى أنواع الانحراف كافة ويكون رادعاً لها ، وعلى هذا فلابد أن نرى ضعف القانون من خلال العوامل التي تساعد على الانحراف وأنواعها ، وكذلك الامتثال ومدى مكافأة المجتمع (من خلال القانون) للسلوك ألامتثالي ، وسوف نتطرق إلى الضبط الاجتماعي وفاعليته والعوامل التي تشجع على الانحراف .


مقالة
Domestic violence and its influence in juvenile delinquents
العنف الأسري وعلاقته بجنوح الأحداث

المؤلفون: Salwa Faieq Al-Shihaby سلوى فائق الشهابي --- Khalifa Ibrahim Uda خليفة إبراهيم عودة التميمي
ﺎﻠﻤﺠﻟﺓ: Journal of Juridical and Political Science مجلة العلوم القانونية والسياسية ISSN: 22252509 السنة: 2012 الاصدار: 1 الصفحات: 1-42
الجامعة: Diyala University جامعة ديالى - جامعة ديالى

Loading...
Loading...
الخلاصة

The phenomenon of domestic violence is one of the widespread social phenomena, it is a world-wide phenomenon and despite the increase of contrast between one country and another, the suffering is the same everywhere. Violence is the use of illegal force by an adult in the family against the other individuals The domestic violence is one of the most dangerous ways of human rights violations. The subject of juvenile delinquents is considered one of the serious and important topics in the current time, with mounting danger in case it is neglected and it is regarded important because it is related directly or indirectly, to half the population of the community, who are the young and juvenile who will take the responsibility of community building and leading in the future. The problem of juvenile delinquency is one of the serious problems that society faces, especially in light of the marked increase in the rates of juvenile delinquency which requires addressing this problem and find out the reasons leading to it. The current research aims to identify the domestic violence and its relationship to juvenile delinquency. The research instrument is applied on a sample of (100) juvenile delinquents (70) males and (30) females were included search tool two sections the first section contains personal information consisting of (18 questions) and the Department of the other contains data for domestic violence, has reached the researchers to following results: -1 - All guests were subjected to domestic violence, which caused the deviation events.2 - the social status of the family is the main cause of juvenile delinquency.3 - level of education your parents has an impact on juvenile delinquency.4 - accumulation of family members in one family, as well as cruel treatment made from this category deviate from Guanyin society.5 - loss of parents or one of them is the main reason for the deviation of juvenile delinquency and the role of Baz in the formation of the child's personality and assistant to cope with life. As a complement to search the current researchers have found a set of recommendations: -1 - Work to increase awareness of family, through the intensification of programs for the family and the child through various media.2 - stimulating events to obey their parents and listen to their advice and guidance.3 - activation of dialogue and debate between members Alasrhlaata events the opportunity to express their views and work to meet their needs.4 - Coordination with the Ministry of Justice and the Ministry of Labour and Social Affairs and other relevant bodies on the work of children and preventing children from work is not nine years old for any reason The researchers suggested a number of research, including: -1 - make comparative studies between male and female events to find out the factors leading to delinquency.2 - a study on the impact of community on children in prisons Molodn3 - a study similar to the current study dealing with the other variables إن ظاهرة العنف الأسري تعد من الظواهر الاجتماعية المنتشرة ، فهي ظاهرة عالمية وبرغم تباين نسبتها بين بلد وآخر ، فان المعاناة واحدة في كل مكان، والعنف هو استخدام القوة بطريقة غير شرعية من قبل شخص بالغ في العائلة ضد أفراد آخرين فيهاويعد العنف الأسري من اخطر أشكال انتهاكات حقوق الإنسان ،يعد موضوع الأحداث الجانحين من الموضوعات الخطيرة والمهمة في وقت الحالي ،حيث تتصاعد خطورتها إذا أهملت أو إذا بقيت على هذه الحالة وهي مهمة لأنها ترتبط بصورة مباشرة أو غير مباشرة بحوالي نصف سكان المجتمع وهم الصغار والأحداث الذين ستقع عليهم عملية بناء المجتمع وقيادته مستقبلا، ويشكل جنوح الأحداث مشكلة خطيرة من المشاكل التي تواجهه المجتمع خصوصاً في ظل الارتفاع الملحوظ في معدلات انحراف الأحداث ما يستدعي التصدي لهذه المشكلة ومعرفة الأسباب المؤدية إليها.ويرمي البحث الحالي إلى تعرف على العنف الأسري وعلاقته بجنوح الأحداث.وطبقت أداة البحث على عينة من (100) الأحداث الجانحين (70) ذكور و(30) إناث وقد تضمن أداة البحث قسمان القسم الأول يحتوي على معلومات شخصية مكونه من(18 سؤالاً) وقسم الآخر يحتوي عن بيانات عن العنف الأسري ،وقد توصل الباحثان إلى النتائج الآتية:-1-جميع النزلاء تعرضوا إلى عنف اسري مما سبب في انحراف الأحداث.2-الوضع الاجتماعي للأسرة هو السبب الرئيسي في انحراف الأحداث.3-المستوى التعليمي الخاص بالوالدين له اثر في جنوح الأحداث.4-تكدس أفراد الأسرة في العائلة الواحد وكذلك المعاملة القاسية جعلت من هذه الفئة ينحرفون عن قوانين المجتمع.5-فقدان الوالدان أو احدهم هو السبب الرئيسي لانحراف الأحداث وذلك لدورهما البارز في تكوين شخصية الطفل ومساعدته على مواجهه الحياة.واستكمالاً للبحث الحالي فقد توصل الباحثان إلى مجموعة من التوصيات:-1-العمل على زيادة الوعي الأسري وذلك من خلال تكثيف البرامج المتعلقة بالأسرة والطفل عن طريق وسائل الإعلام المختلفة.2-تحفيز الأحداث على طاعة أبائهم وسماع نصائحهم وتوجيهاتهم3-تفعيل الحوار والنقاش بين أفراد الأسرة لإعطاء الأحداث الفرصة لتعبير عن آرائهم والعمل على تلبية احتياجاتهم.4-التنسيق مع وزارة العدل ووزارة العمل والشؤون الاجتماعية والجهات الأخرى ذات العلاقة بخصوص عمل الأطفال وذلك بمنع عمل الصغار من لم يتم التاسعة من العمر لأي سبب كان واقترح الباحثان عدداً من البحوث منها:-1-إجراء دراسات مقارنة بين الأحداث الذكور والإناث لمعرفة العوامل المؤدية للانحراف.2- إجراء دراسة على مدى تأثير المجتمع على الأطفال المولودون داخل السجون.3-إجراء دراسة مماثلة للدراسة الحالية تتناول متغيرات أخرى .

الكلمات المفتاحية


مقالة
Development of higher education and strategic knowledge ... Iraq a model.
تطور التعليم العالي وإستراتيجية المعرفة ... العراق انموذجاً

المؤلفون: Ali Yassin Abdullah علي ياسين عبدالله --- Khalifa Ibrahim Uda خليفة إبراهيم عودة التميمي
ﺎﻠﻤﺠﻟﺓ: Journal of Juridical and Political Science مجلة العلوم القانونية والسياسية ISSN: 22252509 السنة: 2013 الاصدار: 2 الصفحات: 1-45
الجامعة: Diyala University جامعة ديالى - جامعة ديالى

Loading...
Loading...
الخلاصة

Stemming from the new challenges that were imposed by the policy of economical and cultural global and the technological development that happened within the last few years specially within the fields of information and communication technology ways which the important one was the information technology which has proved great economical advantages in many countries specially in countries don’t have enough natural resources . Stemming from the role of education and higher education in moving nations to inter the new world and in improving human development levels and to strength the national security for countries . It's necessary to work in order to improve the quality of higher education in Arab Home lard on the whole and specially in lrag also in its accordance to society and the lab our market , working on putting policy national general and special view to the branches of higher education and determined following of labor's stages that help in carrying fixed aims emerged from it so as to participate in the overall human development for society and to achieve more of economical progress . Studying defector of educational in the Arab region remakes that there are many challenges like high rate of literacy , and the weak approach to the educational establishments , that became a trouble and necessity imposed itself as realism for any direction to face it and to find subjective solutions for it , considering that there are obvious differences between Arab countries in domain spread this phenomena , that it constraint between poor countries that it reach to per cent 60% and reduce in the rich countries to reach within to percent 10%. That because of that weaknesses of Arab government in this side. That pushes many of their citizens to leave the apporchenity of learning and go to look for job . To reduce the effect of this phenomena we have to look for many solutions for in order to achieve overall (Iso). إنطلاقاً من التحديات الجديدة التي فرضتها سياسة العولمة الاقتصادية والثقافية والتطورات التكنولوجية التي حدثت في السنوات الاخيرة خصوصاً على صعيد تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والتحول العالمي باتجاه مسارات اقتصادية جديدة كان من اهمها اقتصاد المعرفة والذي اثبت جدوى اقتصادية كبيرة في العديد من الدول خصوصاً في تلك التي لا تتمتع بموارد اقتصادية كافية ، وانطلاقاً من دور التربية والتعليم العالي في تحفيز الشعوب للدخول إلى العصر الجديد، وفي تحسين مستويات التنمية البشرية وتعزيز الامن القومي للدول، كان لابد من العمل على تحسين جودة التعليم العالي في الوطن العربي بشكل عام والعراق بشكل خاص، ومواءمته للمجتمع ولسوق العمل, والعمل على وضع سياسة وطنية عامة ورؤية خاصة لفروع التعليم العالي وتحديد اهدافه، واتباع منهجية عمل تساعد في تنفيذ الاهداف الموضوعيــــة والمنبثــــقة عنهـــــا وذلك للمســـــاهمة في التنميــــة البشرية الشاملة للمجتمع وتحقيق مزيد من التقدم الاقتصادي .إن دراسة واقع التعليم العالي في المنطقة العربية، يؤشر بوجود جملة من التحديات، منها ارتفاع نسبة الامية، وضعف الانتساب إلى المؤسسات التعليمية، حيث اصبح مدعاة استياء وضرورة فرضت نفسها كواقع للاتجاه والاخذ بأسباب هذه الظاهرة لمواجهتها وايجاد الحلول الموضوعية لها، مع ذكر أن هناك تفاوت واضح ما بين الدول العربية من حيث انتشار هذه الظاهرة، حيث تتركز ما بين الدول الفقيرة لتصل إلى 60% وتنحسر إلى حد ما في الدول الغنية لتصل إلى 10%، ويعود سبب ذلك إلى ضعف اهتمــــام الحكومات العربية بهذا الجانب مما يدفع الكثير من مواطنيها إلى ترك فرص التعليم والالتحاق بسوق العمل . ولتقليل من وطأة هذه الظاهرة كان لزاماً علينا تبني مجموعة من استراتيجيات المعرفة من اجل الوصول إلى الجودة الشاملة وبالتالي إلى التنمية الشاملة المرجوة، من أجل تحويل الدافعية أو الحافزية سواء لشخص ما أو مؤسسة ضمن الخطط الموضوعية المعدة إلى أهداف، وهو غاية العمليات التعليمية ضمن الأهداف الشخصية أو المؤسسية للوصول إلى مجتمع المعرفة المنشود .

الكلمات المفتاحية


مقالة
Procedures and Nature of Compensation In Criminal Justice System
اجراءات وطبيعة التعويض في نظام العدالة الجنائية

المؤلفون: Prof. Dr. Khalifa Ibrahim Uda Al-Tamimi أ.د. خليفة إبراهيم عودة التميمي --- Nour Sabah Yassir نور صباح ياسر
ﺎﻠﻤﺠﻟﺓ: Journal of Juridical and Political Science مجلة العلوم القانونية والسياسية ISSN: 22252509 السنة: 2017 المجلد: 6 الاصدار: 2 الصفحات: 1-38
الجامعة: Diyala University جامعة ديالى - جامعة ديالى

Loading...
Loading...
الخلاصة

لقد أصبح موضوع تعويض الضحية، من المواضيع ذات الأهمية في النظام القانوني الداخلي، فالكثير من التشريعات يتم تعديلها أو محاولة تعديلها وذلك تماشياً مع الأفكار الجديدة في النظام الجنائي والسياسة الجنائية الحديثة، ومن بين تلك الاعتبارات الأساسية التي تسيطر على هذه التعديلات محاولة توجيه الأنظمة المختلفة وظائفها نحو الاهتمام بضحايا العمليات الحربية والأخطاء العسكرية والعمليات الإرهابية وممارسات النظام البائد وضحايا أخطاء السلطة القضائية، فلابد من أن تحقق هذه التعديلات عدالة للضحية، وهذا يكون عن طريق المساهمة الفعالة من قبل إدارة العدالة الجنائية، وذلك بتسهيل الإجراءات لطالب التعويض، لتمكين حصوله على تعويض عادل وسريع حسب طبيعة الجريمة التي لحقت بالضحية أو الضرر الذي اصابهم أو الضحايا الذين يشملهم التعويض، مستخلصين نتيجة مفادها حق الضحايا في مطالبة الدولة بالحصول على تعويض عادل وسريع، لأن نظام العدالة الجنائية يرتبط بحماية حقوق المتهمين والمحكوم عليهم ومساعدة وتعويض الضحايا.كما توصل البحث إلى عدة توصيات منها ضرورة إقرار المشرع العراقي قانون تعويض ضحايا العدالة، لأن من متطلبات نظام العدالة الجنائية أن يتم تعويض الموقوفين المحكوم عليهم بالبراءة أو الافراج لأن في ذلك اعتداء على حق الفرد في الحرية الشخصية ولا تتوقف الأضرار إلى هذا الحد بل تتسع لتشمل ذوي الموقوف الذي كان يعيلهم، فلابد من إقرار هذا القانون من أجل التعويض العادل والسريع للضحايا. Victim compensation has become of a great important subject in the domestic legal system. Many of legislations have to be amended or modified along with the new ideas of the criminal system and modern criminal policy. Among these basic considerations, controlling these amendments is the attempt of directing the functions of systems towards taking care of the victims of military operations, military errors, terrorist operations, practices of the former regime, and victims of judicial mistakes.As such, amendments shall realize justice for the victims through an active contribution of the criminal justice by means of facilitating the procedures for the compensation applicants to enable them to receive fair and speedy compensation according to the nature of the crime or the damage that the victim suffered from. Coming up with a result that the victims have the right of calling for obtaining fair compensation as the criminal justice system is associated with protecting the rights of defendants and convicted people as well as supporting and compensating the victims. The study also comes up with several recommendations. One of them is Iraqi legislator needs to approve the law of compensation. Where the detainees people and those who are sentenced with acquittal or being released should be compensated as the requirements of criminal justice system. Because this will be as a violation of the individual's right. Thus, damages will not be limited to this extent but to include the detainee’s dependents too. Accordingly, this law needs to be approved for the sake of fair compensation for the victims.


مقالة
"The Role of Communication Services (Internet) in the Development of Higher EducationEducation College /Al-Mustansyria University is an example "
دور خدمات الاتصال (الإنترنت) في تطوير التعليم العالي - كلية التربية/الجامعة المستنصرية أنموذجاً

المؤلفون: Assistant Lecturer. Suad Abdullah Daoud م.م. سعاد عبدالله داود --- Assistant Professor Dr. Khalifah Ibrahim Awdah Al-Temimi خليفة إبراهيم عودة التميمي
ﺎﻠﻤﺠﻟﺓ: Journal of Juridical and Political Science مجلة العلوم القانونية والسياسية ISSN: 22252509 السنة: 2014 المجلد: 3 الاصدار: 1 الصفحات: 1-54
الجامعة: Diyala University جامعة ديالى - جامعة ديالى

Loading...
Loading...
الخلاصة

This research aims at shedding the light on the role of contact, by internet, in the education in terms of its definition, functions and effectiveness. The knowledge breadth of societies, development of education philosophy and the change of teachers' role tempt pedagogical to pay attention to the new instructional techniques. These techniques are addressing some of main problems that educational institutions faced and increasing their products through the rise of education rate which may be realized by providing equal opportunities for all individuals wherever they are and at any time taking in consideration the individual differences among learners. In the late of twenty century and in the early of twenty one century, the internet web pervade economical, social, cultural and political aspects of life due to its distinctive services it provides. This network is turned into a clarification device that provides information and photos in short time and little effort for teacher and learner altogether. Importance of the research lies on the significance of internet which is one of education requirements that teacher must know including the e-mail, conversations and other electronic programs . Also, the significance of instructions for their impact on societies as the performers of scientific and educational objectives that Institutions of Higher Education are seeking to realize. The current research wants to identify the role of contact services (with internet) in education development in Faculty of Education at Al-Mustansyria University and tries to:1- Identify the role of networks in education development. 2- Know which kind of networks is more widely used in teaching.3- Sign the differences of internet use for teachers according to gender variable. The research sample consists of (200) of both genders with (100) of females and (100)of males. The two researchers come up with the following set of results:1- Using the internet shall become an urgent necessity for the development of Higher Education Institutions.2- Using the internet in Higher Education shall increase opportunities for getting unique outputs.3- The application of using the internet shall push up the desire of learning.4- Using the internet in education shall promote the Higher Education level and contribute to country advance.Both researchers have come up with set of recommendations as a complement for this research as follows:1- Utilization of internet network shall be popularized in education.2- Concept of communication by internet shall be spread among all employees of Institutions of Higher Education.3- Institutions of Higher Education shall pay more attention to provide an educational environment enhanced with electronic devices in all Universities.Both researchers suggested a number of researches as follows:1- Conduct comparative studies among Foreign, Arab and Iraqi Universities on using the internet to know the Deficiencies to be overcome in future.2- Conduct a study on using the internet and its relation with social level.3- Conduct a study on the impact of using the internet on the curriculum for various stages. يرمي البحث إلى إلقاء الضوء على دور الاتصال ( بالإنترنت ) في التعليم من حيث تعريفها، ووظائفها وفاعليتها في التعليم، وأن الاتساع المعرفي والتطور الذي حدث في المجتمعات وتطور فلسفة التعليم وتغير دور المعلم مما حدى بالتربويين إلى الالتفات للتقنيات التعليمية الحديثة للتصدي لبعض المشكلات الرئيسة التي تواجهها المدرسة والتعليم وزيادة إنتاجيتها عن طريق زيادة معدل التعلم الذي يمكن أن يتم بإتاحة الفرص المتكافئة لجميع الأفراد أينما كانوا، وفي أي وقت. مع مراعاة الفروق الفردية بين المتعلمين. وفي أواخر القرن العشرين وبداية القرن الحادي والعشرين اقتحمت شبكة الإنترنت كافة نواحي الحياة: الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والسياسية. ولعل ذلك راجع إلى الخدمات المميزة التي تقدمها، كما تحولت هذه الشبكة إلى وسيلة إيضاح توفر للمعلم والمتعلم معاً ما يحتاجانه من معلومات، وصور بوقت قليل وجهد يسير. وتكمن أهمية البحث من أهمية الاتصالات بـــــ ( الإنترنت ) التي تعد من متطلبات التعليم التي يجب أن يتقنها المعلم على اختلاف انواعها من بريد الكتروني ومحادثة وبرامج الكترونية وأهمية الفئة المستخدمة من تدريسين لما لهم الأثر في المجتمع بوصفهم المنفذين للأهداف التربوية والعلمية التي تسعى مؤسسات التعليم العالي إلى تحقيقها. ويرمي البحث الحالي التعرف على دور خدمات الاتصالات ( بالإنترنت ) في تطوير التعليم في كلية التربية الجامعة المستنصرية ويهدف إلى :1-التعرف على دور شبكات الإنترنت في تطوير التعليم.2-اي نوع من انواع الشبكات أكثر استخداما في التعليم.3-دلالة الفروق في استخدام الإنترنت للتدريسين بحسب متغير الجنس.وتكونت عينة البحث من (200 ) تدريسي وتدريسية بواقع (100 ) تدريسي و(100) تدريسية وتوصلت الباحثة إلى مجموعة من النتائج :1-أصبح استخدام الإنترنت ضرورة ملحة بهدف تطوير مؤسسات التعليم العالي. 2-إن استخدام الإنترنت في التعليم العالي يزيد من فرصة الحصول على مخرجات مميزة.3-إن تطبيق استخدام الإنترنت في التعليم يزيد من رغبة المتعلمين في التعلم. 4-إن استخدام الإنترنت في التعليم يرفع من مستوى التعليم العالي ويزيد من تقدم الدولة. واستكمالاً للبحث الحالي فقد توصل الباحثان إلى مجموعة من التوصيات:1- تعميم استخدام شبكة الإنترنت بكل خدماتها في التعليم. 2- ضرورة العمل على نشر ثقافة الاتصال بالإنترنت بين جميع العاملين في مؤسسات التعليم العالي. 3- ضرورة اهتمام مؤسسات التعليم العالي بتوفير بيئة تعليمية غنية بالأجهزة الالكترونية في الجامعات.واقترح الباحثان عدداً من البحوث منها:-1-اجراء دراسات مقارنة بين الجامعات الاجنبية والعربية والعراقية في استخدام الإنترنت والتعرف على جوانب القصور والتغلب عليها مستقبلاً. 2- اجراء دراسة في استخدام الإنترنت وعلاقته بالمستوى الاجتماعي. 3-اجراء دراسة حول أثر استخدام الإنترنت في المنهج التعليمي للمراحل المختلفة.

الكلمات المفتاحية

خدمات الاتصال

قائمة 1 - 5 من 5
فرز
تضييق نطاق البحث

نوع المصادر

مقالة (5)


اللغة

Arabic (5)


السنة
من الى Submit

2017 (1)

2014 (1)

2013 (1)

2012 (1)

2005 (1)