نتائج البحث : يوجد 3

قائمة 1 - 3 من 3
فرز

مقالة
Increase in the verses of the KoranObjective study
آيات الزيادة في القران الكريمدراسة موضوعية

المؤلف: د. رعد طالب كريم
ﺎﻠﻤﺠﻟﺓ: Al-Fatih journal مجلة الفتح ISSN: 87521996 السنة: 2008 المجلد: 4 الاصدار: 37 الصفحات: 132-141
الجامعة: Diyala University جامعة ديالى - جامعة ديالى

Loading...
Loading...
الخلاصة

إن الانسان يبحث بطبيعته عن الزيادة ، وهو دائم التلهف لها ، فهو لا يقنع بالقليل ، ولا يرضى بالكفاف . وقد جعل الله لكل عبد نصيبا من الخير والنعمة في الدنيا والآخرة ، ونصيبا من العقوبة والحرمان والشقاوة لمن جحد وأنكر فضل الله ونعمه عليه . فزاد الاول من جنس ما أكرمه به ، وزاد الثاني كذلك مما أصابه زيادة في النكال .
كما أن هناك زيادات أخرى تطرأ على الكثير من الاشياء وهي تقدر بقدرها ، وقد تناول القران ذلك بين الاجمال والتفصيل ، ولاشك أن لذكره لها حكم وأسرار قد نصل اليها أحيانا ، وتعجز عقولنا عن ادراكها احيانا أخرى ، ونحن في هذه الدراسة نحاول الوقوف على هذه الزيادات التي ذكرها القران الكريم ، والكشف عن بعض حكمها وعللها ، وبشيء من الايجاز، تاركين التوسع في ذلك لدراسات أخرى إن شاء سبحانه .
وقد تضمنت هذه الدراسة تمهيدا تناول مفهوم الزيادة ، وخمسة فصول في طياتها بعض المباحث والمطالب وهي كالآتي:
الفصل الاول : زيادة الفضل والنعمة واسبابهما .
الفصل الثاني : زيادة الايمان والهدى والخشوع .
الفصل الثالث : زيادة الكفر والخسران والمهانة في الدنيا .
الفصل الرابع :زيادة النعيم والعذاب في الآخرة .
الفصل الخامس : الزيادة في مسائل متفرقة .
وختمت البحث بخاتمة بينت فيها أهم النتائج ، متوسما الخير والبركة منه سبحانه لمن صوّب بصره الى كتابه العزيز ، الذي ما إن تمسكنا به قادنا الى جنة عرضها السموات والارض أعدت للمتقين ، وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم .

الكلمات المفتاحية


مقالة
Repeat the words of eloquence (Mercy) in Surat Maryam
بلاغة تكرار ألفاظ ( الرحمة ) في سورة مريم

المؤلف: د. رعد طالب كريم
ﺎﻠﻤﺠﻟﺓ: Al-Fatih journal مجلة الفتح ISSN: 87521996 السنة: 2008 المجلد: 4 الاصدار: 36 الصفحات: 135-144
الجامعة: Diyala University جامعة ديالى - جامعة ديالى

Loading...
Loading...
الخلاصة

فإن القرآن الكريم لا تنتهي عجائبه ، ولا تنقضي أسراره ، ومن تلك المعاني الجميلة واللمحات العظيمة ما خص من دقة التعبير ، وانتقاء الألفاظ ، فكل لفظ له معنى خاص لا يقوم به غيره.
ومن المعاني اللطيفة التي وقع اختيارنا عليها ( التكرار ) وما له من بلاغة ظاهرة للقارىء والمتأمل في هذا الكتاب العظيم.
ومن بين التأملات التي وقعت بين أيدينا تكرار الرحمة في سورة مريم ، وهو تكرار ملفت للنظر والتساؤل ، فمن شأن الرحمة أن تذكر في مواضع البر والاحسان والنعمة والخير والتكريم .. أما ذكرها في مواطن العقوبة والعذاب فلا شك ان في ذلك حكمة ! تحتاج الى دراسة.
ومن شان السورة ان تذكر صفات الباري عزوجل لتلائم كل صفة الموضع المتعلق بها ! أما أن تكون صفة ( الرحمن ) هي العنوان الأول في السورة فلابد ان لذلك من سبب ! يحتاج الى بيان.
ونحن في هذا الموضع نتناول الآيات القرآنية التي تكرر فيها لفظ الرحمة بمشتقاتها التي هي عبارة عن ( الرحمن ) و (رحمة ) لتكون الدراسة مكونة من مبحثين الأول : بلاغة التكرار ، ومفهوم الرحمة ، وتقديم لسورة مريم.
والثاني : بلاغة تكرار ألفاظ الرحمة في سورة مريم.
وخاتمة لأهم النتائج التي توصلنا اليها.

الكلمات المفتاحية


مقالة
The impact of the Koran in preserving the Arabic language
أثر القرآن الكريم في الحفاظ على اللغة العربية

المؤلفون: د. رعد طالب كريم --- أ.م.د. رياض حسين علي
ﺎﻠﻤﺠﻟﺓ: Al-Fatih journal مجلة الفتح ISSN: 87521996 السنة: 2008 المجلد: 4 الاصدار: 35 الصفحات: 64-71
الجامعة: Diyala University جامعة ديالى - جامعة ديالى

Loading...
Loading...
الخلاصة

حمدا ً لله الذي أنعم على الانسان وفضّله ، وشكرا ً على نعمه التي لا تحصى ، وصلاة ً وسلاما ً على رسوله الكريم محمد بن عبد الله الأمّي الأمين )) أفصح من نطق بالضاد وعلى آله الطيبين الطاهرين ، واصحابه الغّر المبجلين .. وبعد ..
فإذا كان الكتاب خير جليس للمرء فإن أفضل هذا الجليس هو كتاب الله تعالى ، وإذا كانت المعرفة مطلبا ً شريفا ً يسعى اليه الانسان على هذه البسيطة فأن اشرفها واعظمها ما تعلق بكتاب الله العزيز (القرآن الكريم) .
أن القرآن الكريم له الأثر الكبير على اللغة العربية والعرب بشكل عام ، حيث ان العرب قبل الأسلام كانوا يقطنون مكة المكرمة وهي المدينة المقدسة عندهم ، وأختير الرسول محمد )) رسولا ً لله سبحانه وتعالى وهو من (بني عبد مناف) وهي بطن من قبيلة قريش ، ولها من الاصالة والشرف الشيء الكثير .
أرسل الله سبحانه وتعالى هذا النبي الكريم لكي يأتيهم بكلام ٍ من عند الله وهو القرآن الكريم ، ذلك المعجزة اللغوية التي تميّز بها الرسول الكريم محمد )) عن معجزات الرسل والانبياء من قبله .
ظهر الاسلام ، ولا بد له من ان ينتشر من خلال القرآن الكريم ، هذا القرآن الذي له الأثر البالغ في نفوس العرب الذين رفضوا الاستماع اليه في بداية الأمر . أنهم يكرهون سماعه خوفا ً من التأثير عليهم ، للحفاظ على عادات وتقاليد الجاهلية ، ومنعوا الكثير من المسلمين من قراءة القرآن لكي لا يؤثر على صبيانهم ونسائهم . ولذلك يقول (الوليد بن المغيرة) قولته المشهورة في القرآن الكريم : " إن له لطلاوة وإن عليه لحلاوة ، وإن أسفله لمثمر ، وإن أعلاه لمغدق ، وإنه ليعلو ولا يعلى عليه " (1)
أن الأسلوب الذي جاء به القرآن الكريم هو الاسلوب المثالي وهو الاسلوب الرسمي الراقي ، الذي يعتمد عليه العرب في الكلام والحديث والخطابة . ومثلما نعرف حيث كان العرب كثيري الجدل والنقاش والحوار ، وفي كل ذلك كان اعتمادهم على القرآن الكريم ، لأنه سّهل اليهم الكثير من الأدلة والبراهين في طرق الأقناع للآخرين حيث يقول سبحانه وتعالى : { فَإِنَّمَا يَسَّرْنَاهُ بِلِسَانِكَ لِتُبَشِّرَ بِهِ الْمُتَّقِينَ وَتُنْذِرَ بِهِ قَوْمًا لُدًّا } (2)

الكلمات المفتاحية

قائمة 1 - 3 من 3
فرز
تضييق نطاق البحث

نوع المصادر

مقالة (3)


السنة
من الى Submit

2008 (3)