نتائج البحث : يوجد 1

قائمة 1 - 1 من 1
فرز

مقالة
Interpretation of the Quran and ScienceIts inception and the most important areas where the copyright
علوم القرآن والتفسيرنشأتها وأهم مجالات التأليف فيها

المؤلف: د. محمود عبد الرزاق جاسم
ﺎﻠﻤﺠﻟﺓ: Al-Fatih journal مجلة الفتح ISSN: 87521996 السنة: 2009 المجلد: 5 الاصدار: 38 الصفحات: 232-239
الجامعة: Diyala University جامعة ديالى - جامعة ديالى

Loading...
Loading...
الخلاصة

القرآن الكريم كتاب الله الخالد، أنزله على نبيه وحبيبه محمد عليه الصلاة والسلام ليكون للناس كتاب رحمة وعلم ودين وحياة عزيزة سعيدة أرادها رب العزة لخلقه، فهمه عليه الصلاة والسلام وقام يعلم الناس ما فيه من تعاليم وأحكام وعلوم، وفهمه الصحابة رضوان الله عليهم كلٌ منهم بقدر طاقته واستيعابه، وعملوا به وحملوه على أكمل وجه، وقاموا بإيصاله خير قيام، فجزاهم الله عن المسلمين خير الجزاء. ثم أنتشر دين الله (الإسلام) في مشارق الأرض ومغاربها ودخلت الأمم والشعوب فيه، وأحتاج هؤلاء لمن يعلمهم أمور دينهم التي كانت تستقى من القرآن الكريم والسنة النبوية المشرفة، كان الصحابة يعلمون الناس الخير وأمور دينهم وفي مقدمتها القرآن الكريم.
وبعد تباعد الزمان ودخول الكثير من الأمم في دين الله أفواجاً أحتاج الناس لفهم القرآن ليقوموا بواجباتهم الدينية على أحسن وجه، ولما كان الداخلون في الإسلام الجدد غالبيتهم من الأعاجم كان فهم القرآن الهم الأول عندهم؛ لأنه كتاب الله تعالى متعبد بتلاوته وعليه مدار الشريعة وهو مصدر التشريع الأول فيها، فكانت تلك العقبة تقف بوجوههم، فضلاً عن ظهور العجمة في اللسان العربي من جهة ثالثة، كانت محفزات للبعض لشرح كتاب الله تعالى والوقوف على ما فيه من علوم وأحكام وشرائع وأحوال ولغات وأنساب وقصص ومواعظ وغير ذلك حتى يفهم كتاب الله على أحسن الفهم ويقوم الناس خير القيام وتؤدى أوامر الله على أحسن وجه؛ فكانت نشأة علوم القرآن الكريم مبتدئة من التفسير الذي هو أصل تلك العلوم كلها وإلى غيره من العلوم التي تجاوزت في تعدادها عند البعض الثمانين.
وقد كتبت هذا البحث أسأل الله تعالى أن ينال الرضا والقبول، مبيناً فيه نشأة علوم القرآن الكريم والبدايات الأولى في التأليف والتأصيل لتلك العلوم محاولاً الوقوف على هذا الموضوع ما استطعت إلى ذلك من سبيل متوخياً اليسر مبتدئاً ذلك بالتحدث عن نشأة علوم القرآن وبيان مفهوم علوم القرآن الكريم والمراد منها، ثم بيان أنواع علوم القرآن الكريم، واستخدام مصطلح علوم القرآن، ومتى كان أول ظهور لهذا المصطلح، وبعد ذلك تطرقت إلى التأليف في علوم القرآن واتجاهات التدوين فيها، وتحدثت عن العلوم التي تفرعت من القرآن الكريم والمؤلفات التي ألفت فيها، ثم بعد ذلك تحدثت عن التفسير بشيء من التفصيل مبيناً نشأته والفرق بينه وبين التأويل وذكر المؤلفات في التفسير حسب التسلسل الزمني لذلك، ثم وضعت خاتمة للبحث بينت فيها ما كان من نتائج سائلاً الله تعالى أن يجعله في ميزان أعمالنا إنه الهادي إلى سواء السبيل، وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين وصلى الله تعالى على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

الكلمات المفتاحية

قائمة 1 - 1 من 1
فرز
تضييق نطاق البحث

نوع المصادر

مقالة (1)


السنة
من الى Submit

2009 (1)