research centers


Search results: Found 6

Listing 1 - 6 of 6
Sort by

Article
(مِــــــنْ) بين الاستعمال القرآني وفهم النحاة

Author: شكيب غازي بصري الحلفي
Journal: kufa studies center journal مجلة مركز دراسات الكوفة ISSN: 19937016 Year: 2014 Volume: 1 Issue: 32 Pages: 48-64
Publisher: University of Kufa جامعة الكوفة

Loading...
Loading...
Abstract

This study is one of thousand attempts that had dealt with thee holy Quran to serve it,firstly ,and to curry favor with his Allmighty God Second,hence,to Select This Phenomenon is an attempt,by the researcher,to understand one of the charecteristics of the Quraic text lnimitability.the study had been based on five hypotheses wich represnted an approack to resolve the study problem. The semantic ability of the Quranic The resources on wich the study depeds aea vavied,started with the interpretation books,theS linguistical books with their semantic whtgere they were phonetic ,morflogic or grammatical,in addition to the scientific resources of the pure specialization such as medicine,psychology,music,…etc,wich the researcher to explaine mang of the quranic uses that have on explaine in the books of interetion. The method of this research is an integral one with three direction,adiscriptive,statistical and analytic it is anatural response for the nature of the subtect,because if the description depends on statistics,the semantic analyis will be completed. The important of this study comes as an intention study. Standing the direct discovery, which is specialized to the rung audible and direct

ان هذا البحث الموسوم بـ((مِنْ) بين الاستعمال القرآني وفهم النحاة)محاولة لإبراز بعض الإسرار الجمالية التي افرزها الاستعمال ألقراني لـ(مِنْ) ذلك الجمال الذي شُتّت بما سنّه نحاة الكوفة من(إسطورة)إنابة الحروف بعضها عن بعض لأنهم سحبوا الاستعمال القرآني المطلق على جنس خطابهم المحدود فحصل التناقض متناسين ان للغة القران سمات أسلوبية هي سر إعجازه وأساس رفعته


Article
لغة الجسد في القرآن الكريم (لغتا العين واليد انموذجان)

Author: شكيب غازي بصري الحلفي
Journal: hawlyat al_montada حولية المنتدى ISSN: 19980841 Year: 2015 Volume: 1 Issue: 22 Pages: 201-236
Publisher: nati for forum onal and ideology researches culture المنتدى الوطني لابحاث الفكر والثقافة

Loading...
Loading...
Abstract

This study examines body language in the Qur'an , and reviews andanalyzes the evidence of the Qur’an that proves that it talked about this subject, and dealt with some rooting and depth. This means that the Qur’an, is the main source for all the sciences, and we should always refer to it allthe time.This study on the basic idea is that human communication does notstop at the borders of the spoken words, but goes beyond that to include movements of the body and its parts, such as the face, eyes, and hands. So movements of the face, frown and smiling and movements of prey whole, representing utilities which gives the meanings to others and affect them deeply. Perhaps the importance also lies in its ability to translate what is going on in the longing soul, and revealed to the parts of the body without any external control of the human in many cases. It is thus an important factor in the process of human communication.This study depends on the inductive approach as the analytical studyin a substantive interpretation of the Qur’an, where the survey versesfunction on body language, and then analyzed to identify the secrets and its contents.

Keywords


Article
التمكُّن الدِّلالي للفرائد القرآنيّة

Author: د شكيب غازي بصري الحلفي
Journal: Jurisprudence Faculty Journal مجلة كلية الفقه ISSN: 19957971 Year: 2011 Issue: 14 Pages: 298-334
Publisher: University of Kufa جامعة الكوفة

Loading...
Loading...
Abstract

This study is one of thousand attempts that had dealt withthee holy Quran to serve it,firstly ,and to curry favor with hisAllmighty God Second,hence,to Select This Phenomenon is anattempt,by the researcher,to understand one of the charecteristics ofthe Quraic text lnimitability.the study had been based on fivehypotheses wich represnted an approack to resolve the studyproblem.The semantic ability of the Quranic The resources on wich the studydepeds aea vavied,started with the interpretation books,theSlinguistical books with their semantic whtgere they were phonetic,morflogic or grammatical,in addition to the scientific resources ofthe pure specialization such asmedicine,psychology,music,…etc,wich the researcher to explainemang of the quranic uses that have on explaine in the books ofinteretion.

الملخص

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على اشرف الأنبياء والمرسلين أبي القاسم محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين وصحبه المنتحبين.
وبعد...
فانَّ مدار هذا البحث(الفرائد القرآنية)وهو مصطلح توصف به المفردات الواردة مرة واحدة في لغة القران والتي تبلغ أربعمائة وثماني وستين مفردة وإنما سميت بهذا الاسم-أي الفرائد- تشبيها لها بحبات الشذر التي تفصل بين حباب اللؤلؤ لأن هذه المفردات تتنزل من الكلام منزلة حبات اللؤلؤ من العقد لندرتها وكونها لا نظير لها ولا شبيه,وقد اقتصر البحث-هنا-على ظاهرة التمكن الدلالي لهذه المفردات من الجملة التي تساق في ضمنها ودورها في تقديم المعنى الدقيق الذي تعجز عنه المفردات التي تقع في ضمن حقلها الدلالي فكان البحث ان خرج بجملة من النتائج الآتية:
1.بلغ مجموع هذه المفردات أربعمائة وثماني وستين مفردة من مجموع مفردات لغة القران الكريم البالغة سبعا ًوسبعين ألفاً وأربعمائة وتسعاً وثلاثين فتكون نسبة هذه الفرائد الى مجموع مفردات القران0,5%.
2.تمكّنت هذه المفردات من سياقها تمكنا تعجز أي مفردة أخرى من القيام به وإنْ كانت تقع في ضمن الحقل الدلالي الواحد لان دقة المعنى هو من يسقط هذا الاستبدال بين العناصر اللغوية وهي ظاهرة أخرى من ظواهر لغة القران وسر من أسرار إعجازها.
3.إنَّ لورودها مرَّة واحدة في النَّص القرآني,جعل علماء اللَّغة من النحاة والبلاغيين وأصحاب المعاجم العربيّة وكذا المفسّرين -ولاسيّما من اهتمّ منهم بغريب القران-,أنْ يقفوا عندها طويلا ًمحاولين إحصاءها فأحصوا منها عشراً وهو قليل إذا ما قيس بعددها البالغ أربعمائة وثماني وستين مفردة –كما تقدّم-غير محاولين تفسير سرّ هذا التفرّد,والبحث عن الدواعي التي جعلت النَّص يأتي بهذه المفردة مرّة واحدة لا مرتين,على الرغم من مجيء سياقات قرآنيّة تكاد تقترب من السِّياق الذي وردت فيه هذه المفردة ولكنّه لا يأتي بها وإنَّما يأتي بمفردة قريبة منها مما يعدُّ منبّها اسلوبياً يستدعي الوقوف والتأمُّل,ولذلك كان البحث قد أخذ على عاتقه هذه المهمّة فبعد أنْ أحصاها حاول تفسير علّة تفردها والبحث عن دواعي ذلك.


Article
Permission in the Parsed Collocation A Study in Holy Quran Use
الترخّص في القرينة الإعرابيّة دراسة في استعمال القرآن الكريم

Author: ShakeebGhazyBasry Al-Hilfy شكيب غازي بصري الحلفي
Journal: The Arabic Language and Literature مجلة اللغة العربية وادابها ISSN: 20724756 Year: 2015 Volume: 1 Issue: 21 Pages: 381-414
Publisher: University of Kufa جامعة الكوفة

Loading...
Loading...
Abstract

Did not leave the Koran energy linguistic or ability expressive of the character and the word only and blew it, to the extent that they are part of the miracle of the Quran; because the speaker is the sire of language and Aref out, came sensitive to their systems that are used and they are accustomed to, which is not graduated from being a music linguistic shake feelings self-talkie instinct and spirit; until there is the purpose of that speech there is a close relationship between the Koran and the music of language; derived from Choose words and the order of the letters and sentences according to their voices and exits, it has cared Quran harmony voice in the joints because of its impact and the impact on the hearing and the same receiver to him, it offers or delay or deletes the word line with breaks walleye to achieve beauty pronunciation as well as achieving the moral, as interrelated verses and his words coherent moral closely based on a pro rata basis Semantic who is between words and commas Quranic verses which are contained therein, and the verses themselves in Sura one as follow up on the basis of moral purely Notably, the predominance of letters silent on the vowels in the joints; because they are basing rhythmically and employ them in the interval one of the methods to influence the recipient to perform the meaning intended, came comma in Surat (Rahman) on three characters preceded by letters tide, namely: Noon - and it ended most of the breaks Sura - and Meem and this choice of Nun the mind of the recipient; They are accustomed to the Arabs in Rhymes poetry, and features for Arab voices in general

1.كان للعلامة الاعرابية الحظ الاوفر في اهتمام النحاة,ولكن هذا الاهتمام في جانب كبير منه اصبح اهتماما سلبيا بعد ان اصبحت العلامة الاعرابية هي الهدف,فتحول النحو من الاهتمام في دراسة المعنى ومراقبة تقلبات الجملة الى الاهتمام بالشكل لينته المطاف بالبحث النحوي ان تصبح العلامة الاعرابية هي النحو كله.2.ليست مخالفة القاعدة النحوية يعني خرقها,لان النصوص اللغوية التي يظن انها مخالفة للقاعدة في حقيقتها هي على وفق اعراف اللغة ولكن تطبيقها للقانون تطبيقا محترفا وعال,لان العلامة الاعرابية ليست هي كل شيء في النحو فهناك قرائن اخرى تؤدي الغرض نفسه,ولذلك فاذا شاهدنا مرفوعا قد نصب او منصوبا قد رفع,فليس معناه ان هناك خرقا لقانون اللغة بقدر ماهناك تطبيقا عاليا للقانون اللغوي من اجل البحث عن المعنى الدقيق والجميل الذي لا تؤديه التزامات القانون اللغوي.3.ان ظاهرة الترخص فيما لو امكننا تفعيلها في الدرس اللغوي الحديث لاستطعنا ان نفسر كثيرا من الظواهر اللغوية التي قال النحاة بشذوذها وذهبوا في تاويلها مذاهب متعددة حفاظا منهم على قداسة القاعدة التي بسببها ضيع المعنى الدقيق.4.لا يمكننا –في ضوء هذه الظاهرة- ان نرفع مفعولا او ننصب فاعلا,اذا لم يكن هناك قرينة اخرى تقوم مقام قرينة الاعراب,ولهذا فليس الترخص العبث بقوانين اللغة بقدر ما هي التزام محترف بقوانينها,وما دام الامر هكذا فان هذه الظاهرة تتطلب كفاءة لغوية عالية للمتكلم,وقدرة على استثمار طاقة اللغة بالاتجاه الصحيح.5.ان ظاهرة الترخص يمكننا من خلالها ان نقلل من اعتماد نظرية العامل النحوي الذي قال به النحاة,والتي كانت اساسا في تعقيد الدرس النحوي,وذلك ان الترخص يتطلب توفر القرائن اللغوية(لفظية سواء كانت ام معنوية) التي افاض الحديث عنها الاستاذ الدكتور تمام حسان في كتابه الكبير(اللغة العربية معناها ومبناها).


Article
Arrangement in the Language of Quran
الترتيبُ في لغةِ القرآنِ الكريمِ

Author: Shaqeeb Ghazi Basry Al-Hulfy شكيب غازي بصري الحلفي
Journal: Journal Dawat مجلة دواة ISSN: 24115711 Year: 2016 Volume: 2 Issue: 9 Pages: 151-181
Publisher: the Holy Shrine of Imam Hussein العتبة الحسينية المقدسة

Loading...
Loading...
Abstract

The research deals with the arrangement in the Quran .It focuses on the arrangement on the level of semantics and may lead to high aesthetic realities. This arrangement does not mean forwarding or delaying a certain linguistic element since the latter requires some principles and branches which the arrangement does not have. Therefore, this research separates the two areas: arrangement from one side and forwarding or delaying from the other, which is considered as systematic and procedural. The phenomenon of arrangement has not been given enough and obvious attention by researchers in the past and the present. We have ,therefore, lost much work that could have solved a lot of linguistic phenomena, and confusion that exists between arrangement and other terms , such as writing , composing and forwarding or delaying. The relation between the terms writing and arrangement is part- whole relationship. Arrangement is more specific than writing. Arrangement requires to determine the proportion of some parts to the others when they preced or follow each other , a feature which is not required by writing . Writing is defined as combining different things into one whole whether the parts have a proportion to some other parts that precede or follow them or not.By this , writing is more important than arrangement. The phenomenon of arrangement in the Quran has a special pattern in terms of its simulation to reality, but it does not depart greatly from it ,a depart that makes the difference between text and reality vast and wide .This research deals with arrangement not on the level of sentence, but extends to the entire text.=..

بحث تناول الترتيب كظاهرة قرآنية مدارها ترتيب الأشياء ترتيبا تداوليا يؤدي إلى حقائق جمالية عالية,وهو لا علاقة له بالتقديم والتأخير الذي يكون بين العناصر اللغوية تقديما وتأخيرا,لأنه يتطلب أصلا وفرعا وليس هذا في الترتيب, ومن هنا كان الفصل منهجيا وإجرائيا بين المنطقتين من البحث وهما منطقة الترتيب ومنطقة التقديم والتأخير.وهذه الظاهرة لم تلق اهتماما كبيرا وواضحا من قبل الباحثين قديما حديثا,ولذلك فقد ضاع علينا جهد كبير كان يمكن لنا من خلاله أن نحلّ كثيرا من الظواهر اللغوية,فضلا عن الخلط الكبير بين الترتيب ومصطلحات أخرى كالتأليف والنظم والتقديم والتأخير. بين مصطلحي الترتيب والتأليف علاقة جزء بكل,فالترتيب اخصّ مفهوما من التأليف,إذ يشترط في الترتيب تحديد نسبة بعض الأجزاء إلى بعض تقديما وتأخيرا ,ولا يوجد هذا الاشتراط في التأليف فهو جعل الأشياء الكثيرة بحيث يطلق عليها اسم الواحد, سواء أكان لبعض أجزائه نسبة إلى بعض بالتقدم والتأخر أم لا,فعلى هذا يكون التأليف أهم من الترتيب,وهذه الأهمية تجيء من عموميته وشموليته غير انه إذا استعمل مع الكتاب العزيز قُصد به معنى خاص يتعلق بنظمه ونسجه.تتخذ ظاهرة الترتيب في القرآن الكريم نمطا خاصا من حيث المحاكاة بما يفارق الواقع ولكنها ليست مفارقة كبيرة بحيث يصبح الفرق بين النص والواقع كبيرا وشاسعا.إن منطقة البحث في الترتيب لا تبدأ بالجملة النحوية الواحدة,وإنما تمتد إلى النص كله,فهو يفرض على ترتيب الأشياء سلطة كبيرة يجعل الأشياء المرتبة في النص كله تخضع لمعنى مركزي واحد.

Keywords


Article
The semantic mastery of the once amentianed terms of the Holy Quran
التمكُّن الدِّلالي للألفاظ الواردة مرة واحدة في القران الكريم

Loading...
Loading...
Abstract

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على اشرف الأنبياء والمرسلين أبي القاسم محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين وصحبه المنتحبين.وبعد...فانَّ مدار هذا البحث(الفرائد القرآنية)وهو مصطلح توصف به المفردات الواردة مرة واحدة في لغة القران والتي تبلغ أربعمائة وثماني وستين مفردة وإنما سميت بهذا الاسم-أي الفرائد- تشبيها لها بحبات الشذر التي تفصل بين حباب اللؤلؤ لأن هذه المفردات تتنزل من الكلام منزلة حبات اللؤلؤ من العقد لندرتها وكونها لا نظير لها ولا شبيه,وقد اقتصر البحث-هنا-على ظاهرة التمكن الدلالي لهذه المفردات من الجملة التي تساق في ضمنها ودورها في تقديم المعنى الدقيق الذي تعجز عنه المفردات التي تقع في ضمن حقلها الدلالي فكان البحث ان خرج بجملة من النتائج الآتية:1- بلغ مجموع هذه المفردات أربعمائة وثماني وستين مفردة من مجموع مفردات لغة القران الكريم البالغة سبعا ًوسبعين ألفاً وأربعمائة وتسعاً وثلاثين فتكون نسبة هذه الفرائد الى مجموع مفردات القران0,5%.2- تمكّنت هذه المفردات من سياقها تمكنا تعجز أي مفردة أخرى من القيام به وإنْ كانت تقع في ضمن الحقل الدلالي الواحد لان دقة المعنى هو من يسقط هذا الاستبدال بين العناصر اللغوية وهي ظاهرة أخرى من ظواهر لغة القران وسر من أسرار إعجازها.3- إنَّ لورودها مرَّة واحدة في النَّص القرآني,جعل علماء اللَّغة من النحاة والبلاغيين وأصحاب المعاجم العربيّة وكذا المفسّرين -ولاسيّما من اهتمّ منهم بغريب القران-,أنْ يقفوا عندها طويلا ًمحاولين إحصاءها فأحصوا منها عشراً وهو قليل إذا ما قيس بعددها البالغ أربعمائة وثماني وستين مفردة –كما تقدّم-غير محاولين تفسير سرّ هذا التفرّد,والبحث عن الدواعي التي جعلت النَّص يأتي بهذه المفردة مرّة واحدة لا مرتين,على الرغم من مجيء سياقات قرآنيّة تكاد تقترب من السِّياق الذي وردت فيه هذه المفردة ولكنّه لا يأتي بها وإنَّما يأتي بمفردة قريبة منها مما يعدُّ منبّها اسلوبياً يستدعي الوقوف والتأمُّل,ولذلك كان البحث قد أخذ على عاتقه هذه المهمّة فبعد أنْ أحصاها حاول تفسير علّة تفردها والبحث عن دواعي ذلك

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على اشرف الأنبياء والمرسلين أبي القاسم محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين وصحبه المنتحبين.وبعد...فانَّ مدار هذا البحث(الفرائد القرآنية)وهو مصطلح توصف به المفردات الواردة مرة واحدة في لغة القران والتي تبلغ أربعمائة وثماني وستين مفردة وإنما سميت بهذا الاسم-أي الفرائد- تشبيها لها بحبات الشذر التي تفصل بين حباب اللؤلؤ لأن هذه المفردات تتنزل من الكلام منزلة حبات اللؤلؤ من العقد لندرتها وكونها لا نظير لها ولا شبيه,وقد اقتصر البحث-هنا-على ظاهرة التمكن الدلالي لهذه المفردات من الجملة التي تساق في ضمنها ودورها في تقديم المعنى الدقيق الذي تعجز عنه المفردات التي تقع في ضمن حقلها الدلالي فكان البحث ان خرج بجملة من النتائج الآتية:1- بلغ مجموع هذه المفردات أربعمائة وثماني وستين مفردة من مجموع مفردات لغة القران الكريم البالغة سبعا ًوسبعين ألفاً وأربعمائة وتسعاً وثلاثين فتكون نسبة هذه الفرائد الى مجموع مفردات القران0,5%.2- تمكّنت هذه المفردات من سياقها تمكنا تعجز أي مفردة أخرى من القيام به وإنْ كانت تقع في ضمن الحقل الدلالي الواحد لان دقة المعنى هو من يسقط هذا الاستبدال بين العناصر اللغوية وهي ظاهرة أخرى من ظواهر لغة القران وسر من أسرار إعجازها.3- إنَّ لورودها مرَّة واحدة في النَّص القرآني,جعل علماء اللَّغة من النحاة والبلاغيين وأصحاب المعاجم العربيّة وكذا المفسّرين -ولاسيّما من اهتمّ منهم بغريب القران-,أنْ يقفوا عندها طويلا ًمحاولين إحصاءها فأحصوا منها عشراً وهو قليل إذا ما قيس بعددها البالغ أربعمائة وثماني وستين مفردة –كما تقدّم-غير محاولين تفسير سرّ هذا التفرّد,والبحث عن الدواعي التي جعلت النَّص يأتي بهذه المفردة مرّة واحدة لا مرتين,على الرغم من مجيء سياقات قرآنيّة تكاد تقترب من السِّياق الذي وردت فيه هذه المفردة ولكنّه لا يأتي بها وإنَّما يأتي بمفردة قريبة منها مما يعدُّ منبّها اسلوبياً يستدعي الوقوف والتأمُّل,ولذلك كان البحث قد أخذ على عاتقه هذه المهمّة فبعد أنْ أحصاها حاول تفسير علّة تفردها والبحث عن دواعي ذلك

Keywords

Listing 1 - 6 of 6
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (6)


Language

Arabic (6)


Year
From To Submit

2016 (1)

2015 (2)

2014 (1)

2012 (1)

2011 (1)