research centers


Search results: Found 16

Listing 1 - 10 of 16 << page
of 2
>>
Sort by

Article
التلوث البيئي ومخاوف المرآة من الانجاب

Author: ضحى عادل محمود
Journal: Journal Of Educational and Psychological Researches مجلة البحوث التربوية والنفسية ISSN: 18192068 /pissn 26635879 Year: 2008 Volume: 5 Issue: 18 Pages: 179-219
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

المستخلص :
أن نظرة المرأة اليوم نحو الحمل والانجاب قد تغيرت نتيجة بعض العوامل وكان التلوث البيئي من أكثر العوامل تأثيرآ ، لانه يمثل أكثر الاخطار التي تبيد الجنس البشري وتقطع جذوره وتهدم سلالته الاصليه من خلال عملية التغاير في الجينات الوراثية وانتقالها عبر الاجيال . وأن أثاره لم تقتصر على الجانب الصحي للأم بل تعداه الى الجانب النفسي فاتجاهات الامهات اليوم نحو الحمل والانجاب ليس كما هو في السابق أذ تراجع درجات ودرجات بسبب خوفها من الفشل من ولادة طفل طبيعي خالي من التشوهات الخلقية . لذا فقد هدف البحث الحالي الى الاجابة على الاسئلة الاتيه :
1-هل يختلف عدد الاطفال باختلاف مستويات التحصيل الدراسي للام ؟
2-هل يختلف عدد الاطفال باختلاف مهنة الام (عاملة أو غير عاملة ) ؟
3-هل يختلف عدد الاطفال باختلاف عدد سنوات زواج الام ؟
4-هل يوجد فرق بين عدد الاطفال الحالي (الفعلي ) والمفضل عند الامهات ؟
5-هل يوجد فرق بين مستويات تحصيل الامهات في درجة الخوف من الانجاب؟
6-هل يوجد فرق بين الفئات العمرية للامهات في درجة الخوف من الانجاب ؟
7-هل يوجد فرق بين مهنة الام في درجة الخوف من الانجاب ؟
8-ما هي أكثر الاسباب التي تثير مخاوف المرآه من الانجاب ؟
تكون مجتمع البحث من الامهات المتواجد ات في مستشفى اليرموك واللواتي في سن الانجاب الامثل من عمر (20-35) سنة ،أن عينة البحث (115) أم أختيرت عشوائيآ من المستشفى . واعتمدت الباحثة على الدراسات السابقه والادبيات واراء بعض المختصين في الصحة وعلم النفس في بناء اداة البحث وكان مجموع الفقرات النهائي (15) فقرة واستخرجت الباحثة الصدق والثبات والتمييز ، أستخدام (تحليل التباين ، النسبة المئويه ,الاختبار الزائي ) كوسيلة احصائية . واسفرت النتائج عما يأتي :
1-أن عدد الاطفال لايختلف باختلاف (التحصيل الدراسي ، المهنه ، عدد سنوات الزواج ) للامهات ، وكل هذه المتغيرات حصلت على أعلى نسبه لاعداد الاطفال من ( 1-2 ) طفل ،واقل نسبة لاعداد الاطفال من (5) فاكثر .
2- هناك فرق ذات دلالة احصائيه بين عدد الاطفال الفعلي (الحالي ) والمفضل للامهات .
3- لايوجد فرق ذات دلاله احصائيه بين الفئات العمريه للامهات في درجة الخوف من الانجاب .
4- يوجد فرق دال احصائيآ بين الامهات في درجة الخوف من الانجاب .
5- اعلى نسبه اتفاق حصلت عليها الامهات على الاسباب كانت :
أ- خوفآ من التلوث نتيجة الضربات الامريكيه الصاروخيه .
ب- تلوث مصادر مياه الشرب .
ج- تلوث الغذاء .
واستنادآ الى هذه النتائج وضعت الباحثة بعض التوصيات والمقترحات .

Keywords


Article
العجز النفسي وعلاقته ببعض المتغيرات

Author: ضحى عادل محمود
Journal: Journal Of Educational and Psychological Researches مجلة البحوث التربوية والنفسية ISSN: 18192068 /pissn 26635879 Year: 2008 Volume: 5 Issue: 16 Pages: 131-200
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

مستخلص البحث
يكون الفرد الذي يعاني من العجز النفسي عاجزاً عن التكيف مَعَ الضغوط النفسية الناتجة عن الظروف الشخصية والاجتماعية مما يؤدي إِلَى تعرض الفرد إِلَى مشاكل في إنجازه الدراسي وتعرضه لمشاكل في مجال علاقاته الاجتماعية بحيث يكون الفرد منزعجاً وناضباً في علاقاته مَعَ الناس وردود فعل الآخرين نحوه تتسم بالنفور والكراهية والغضب والحقد غير ذلك من المشاعر السلبية ، لذا استهدف البحث الحالي ما يأتي :
1.بناء مقياس للعجز النفسي لطلبة جامعة بغداد .
2.التعرّف على مستوى العجز النفسي لطلبة جامعة بغداد .
3.التعرّف عَلَى الفروق مَا بَيْن المجالات عَلَى مقياس العجز النفسي وهي :
أ‌-الانزعاج الذاتي .
ب‌-العجز في الوظيفة الاجتماعية .
ت‌-العجز في الأداء الدراسي .
4.الكَشْف عَنْ العجز النفسي لطلبة جامعة بغداد عَلَى وفق متغير الجنس ( ذكور ـ إناث ) .
5.الكَشْف عَنْ العجز النفسي لطلبة جامعة بغداد على وفق متغير الحالة الاقتصادية ( ملك ـ إيجار ) .
6.الكَشْف عن العجز النفسي لطلبة جامعة بغداد على وفق متغير المرحلة (الأولى ، الثانية ، الثالثة ، الرابعة ) .
7.الكَشْف عن العجز النفسي لطلبة جامعة بغداد على وفق متغير التخصص (علمي ـ إنساني ) .
8.الكَشْف عن العجز النفسي لطلبة جامعة بغداد على وفق متغير توقع حدوث الحرب أو عدم توقع حدوث الحرب .
9.الكَشْف عن العجز النفسي لطلبة جامعة بغداد على وفق متغير تلقي التدريب لمواجهة كوارث الحرب أو عدم تلقي التدريب لمواجهة كوارث الحرب .
10.الكَشْف عن العجز النفسي لطلبة جامعة بغداد على وفق متغير المرور بخبرة الحروب السابقة مثل الحرب مَعَ دولة إيران أو حرب الخليج الأولى 1991 ، أو عدم المرور بهاتين الخبرتين .
وتحدد مجتمع البحث الحالي بطلبة جامعة بغداد ، وللمراحل الدراسية الأربعة حيث اختيرت عينة البحث بالطريقة الطبقية العشوائية من كليات جامعة بغداد ، وبلغ حجم العينة ( 400 ) طالب وطالبة ، ولتحقيق أهداف البحث قامت الباحثة ببناء مقياس العجز النفسي الذي اعتمدت على عدد من الأدبيات والدراسات السابقة في بناءه وفي ضوء ذلك حددت ( 3 ) مجالات للمقياس وهي :
مجال الانزعاج الذاتي ، مجال العجز في الوظيفة الاجتماعية ، مجال العجز في الأداء الدراسي ، ثم تمت صياغة الفقرات بحيث تغطي كل مجال من مجالات المقياس الثلاثة وَقَدْ تكوّن المقياس بصورته النهائية من ( 25 ) فقرة توزعت على مجالات المقياس الثلاثة.
كما تحقق في المقياس الصدق والثبات ، وبعد معالجة البيانات إحصائياً باستخدام مُعامل ارتباط بيرسون ومعادلة الفاكروتباخ أسفرت النتائج على ما يلي :
1.أن مستوى العجز النفسي لدى طلبة جامعة بغداد يعد منخفضاً .
2.وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين مجالات المقياس ولصالح المجال الثالث كالعجز في الأداء الدراسي .
3.لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين الذكور والإناث على مقياس العجز النفسي .
4.ظهور فروق ذات دلالة إحصائية بين متغير الحالة الاقتصادية ( ملك ـ إيجار ) ولصالح الإيجار .
5.لم تظهر فروق ذات دلالة إحصائية بين متغير المراحل الدراسية الأربعة .
6.ظهور فروق ذات دلالة إحصائية بين متغير التخصص ( علمي ـ إنساني ) ولصالح العلمي .
7.لم تظهر فروق ذات دلالة إحصائية بين توقع الطلبة لحدوث الحرب أو عدم توقعهم .
8.ولم تظهر فروق ذات دلالة إحصائية بين الطلبة الذين تلقوا تدريباً والذين لم يتلقوا تدريباً .
9.ظهور فروق ذات دلالة إحصائية بين الطلبة على متغير المرور بخبرة الحروب وبين عدم المرور بخبرة الحروب ولصالح المرور بخبرة الحروب .
10.وفي ضوء هذه النتائج وضعت الباحثة بَعْض التوصيات والمقترحات .

Keywords


Article
The effect of a counseling program to develop the skills of friendship among introverts children
أثر برنامج إرشادي في تنمية مهارات الصداقة لدى الأطفال الانطوائيين

Author: ضحى عادل محمود
Journal: Journal Of Educational and Psychological Researches مجلة البحوث التربوية والنفسية ISSN: 18192068 /pissn 26635879 Year: 2015 Volume: 12 Issue: 44 Pages: 168-221
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract :The effect of a counseling program to develop the skills of friendship among introverts children Some children are suffering from introversion in kindergartens , so it must be confront and obviated by specialists because it will inevitably lead to unsatisfactory results reflect negatively on the individual and the community together . And the introvert child is a miserable child incapable of social interaction or give - and - take with colleagues , lack of integration of the child to life leads to the obstruction of participation with his peers in various activities. Introversion causes a real emotional deficit to the children of kindergartens which limits of possibility of their intellectual development and mental growth and that because of their isolation and poor focus in educational skills and also lack the necessary social skills to maintain the ties of friendship and the enjoyment of them.The current research aims to:1- identifying the introverts children .2- identifying the impact of the training program to develop the skills of friendship among introverts children of kindergartens. the experimental group and the control group that got a higher score than the theoretical average and number (28) children ( 14) children in the experimental group and (14) children in the control group , then the experimental group has exposed to the independent variable (counseling programm) and then the post - test has applied on the experimental and control groups to extract the difference between the scores of the two groups . Benefit has been gained from the analysis of open question answers and from the review of the theories and previous studies in the formulation of tool phrases (introvert behavior) , as a prelude to extract the sincerity and persistence . The researcher introduced items (introvert behavior) that consisting of (61) items on a group of experts and specialists in educational and psychological science, and asked them to express their opinion in the clarity of phrases and efficiency in every area in the fields, and after using the statistical means results showed the following:1-The existence of statistical significance differences between the pre and post tests on the list of the introvert behavior of the experimental group and for the benefit of post - test .2-there is no statistical significance differences between the pre and post tests for the control group .3-The existence of statistical significance differences between grades of scores of the experimental group and the control group on the list of introvert behavior after the application of the program and this due to the impact of the program and its effectiveness .4-The lack of statistical significance differences between grades of scores of the experimental group in the first post tests and second posttest (delayed) , which was executed a month after the first post-test .In the light of the following results and put some of the recommendations and the following proposals have been set

أن مشكلة الانطواء يعاني منها بعض الأطفال في الرياض لذا يجب مواجهتها وتداركها من قبل المختصين لأنها ستؤدي حتماً إلى نتائج غير مرضية تنعكس سلباَ على الفرد والمجتمع معاً . وأن الطفل المنطوي طفل غير قادر على التفاعل الاجتماعي أو الآخذ والعطاء مع الزملاء ، فعدم اندماج الطفل في الحياة يؤدي إلى عرقلة مشاركته لأقرانه في الأنشطة المختلفة.و الانطواء يسبب عجزاً وجدانياً حقيقياً لأطفال الرياض يحد من أمكانية تطورهم الفكري ونموهم الذهني وذلك بسبب انزوائهم وضعف تركيزهم في اكتساب المهارات التربوية وكما تنقصهم المهارات الاجتماعية الضرورية في الإبقاء على علاقات الصداقة والتمتع بها مع الأطفال الآخرين.


Article
The effect of a counseling program to develop the skills of friendship among introverts children
أثر برنامج إرشادي في تنمية مهارات الصداقة لدى الأطفال الانطوائيين

Author: ضحى عادل محمود
Journal: Journal Of Educational and Psychological Researches مجلة البحوث التربوية والنفسية ISSN: 18192068 /pissn 26635879 Year: 2016 Volume: 13 Issue: 49 Pages: 168-221
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Some children are suffering from introversion in kindergartens , so it must be confront and obviated by specialists because it will inevitably lead to unsatisfactory results reflect negatively on the individual and the community together . And the introvert child is a miserable child incapable of social interaction or give - and - take with colleagues , lack of integration of the child to life leads to the obstruction of participation with his peers in various activities. Introversion causes a real emotional deficit to the children of kindergartens which limits of possibility of their intellectual development and mental growth and that because of their isolation and poor focus in educational skills and also lack the necessary social skills to maintain the ties of friendship and the enjoyment of them.The current research aims to:1- identifying the introverts children .2- identifying the impact of the training program to develop the skills of friendship among introverts children of kindergartens. the experimental group and the control group that got a higher score than the theoretical average and number (28) children ( 14) children in the experimental group and (14) children in the control group , then the experimental group has exposed to the independent variable (counseling programm) and then the post - test has applied on the experimental and control groups to extract the difference between the scores of the two groups . Benefit has been gained from the analysis of open question answers and from the review of the theories and previous studies in the formulation of tool phrases (introvert behavior) , as a prelude to extract the sincerity and persistence . The researcher introduced items (introvert behavior) that consisting of (61) items on a group of experts and specialists in educational and psychological science, and asked them to express their opinion in the clarity of phrases and efficiency in every area in the fields, and after using the statistical means results showed the following:1-The existence of statistical significance differences between the pre and post tests on the list of the introvert behavior of the experimental group and for the benefit of post - test .2-there is no statistical significance differences between the pre and post tests for the control group .3-The existence of statistical significance differences between grades of scores of the experimental group and the control group on the list of introvert behavior after the application of the program and this due to the impact of the program and its effectiveness .4-The lack of statistical significance differences between grades of scores of the experimental group in the first post tests and second posttest (delayed) , which was executed a month after the first post-test .In the light of the following results and put some of the recommendations and the following proposals have been set

أن مشكلة الانطواء يعاني منها بعض الأطفال في الرياض لذا يجب مواجهتها وتداركها من قبل المختصين لأنها ستؤدي حتماً إلى نتائج غير مرضية تنعكس سلباَ على الفرد والمجتمع معاً . وأن الطفل المنطوي طفل غير قادر على التفاعل الاجتماعي أو الآخذ والعطاء مع الزملاء ، فعدم اندماج الطفل في الحياة يؤدي إلى عرقلة مشاركته لأقرانه في الأنشطة المختلفة.و الانطواء يسبب عجزاً وجدانياً حقيقياً لأطفال الرياض يحد من أمكانية تطورهم الفكري ونموهم الذهني وذلك بسبب انزوائهم وضعف تركيزهم في اكتساب المهارات التربوية وكما تنقصهم المهارات الاجتماعية الضرورية في الإبقاء على علاقات الصداقة والتمتع بها مع الأطفال الآخرين.


Article
THE EFFECT OF AGE ON DEVEOPMENT OF CONCEPT OF MIND
تطور مفهوم العقل لدى عينه من التلامذة والطالبات

Author: DHUHA ADEL MAHMOOD ضحى عادل محمود
Journal: Journal of College of Education for Women مجلة كلية التربية للبنات ISSN: Print ISSN 16808738 /E ISSN: 2663547X Year: 2007 Volume: 18 Issue: 1 Pages: 119-136
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Educational of the mind is a weapon to a different knowledges which benefit in ife and developed the mind in many field and practice him in a regular form in a right thinking and practice sense on exactly recognizing and conception things which is senses and regulating the memory and providing with benefit information which fit to minded of person,the present research aimed at answering the following two questions:
1-Does the concept of mind differ with age?
2-Does the recognition on function of mind developed with development of age?
The research population consisted of the children in the primary schools of Baghdad/center,and the students of the Education for woman college/Baghdad university for the ages(11,18 ,19),the research sample(22)subjects-was chosen randomly from the statistical population.
Thescale consisted of the(37)questions,first question measured the cognition of conception of mind, but(36)questions measured the knowing of function of mind ,this questios depended on number of the previous literatures its validity and reliability in the Iraqi population.
The following results have been revealed:
1-The age of (19)yars obtain on greatest prons in explaination the concept of the mind.
2-There are a statistically significant differences are shown to a (19) years in function of mind in contrary to (11, 18)years.
On the basis of these results,the researcher has made some recommendations and suggestions.

ان التربيه العقليه هي تسلح بسلاح المعارف المختلفه المفيده للجهاد في سبيل الحياة وتطورالعقل في جميع نواحيه وتدريبه تدريبا منظما على التفكير الصحيح والتمرين الحسي على دقة التمييز وعلى ادراك الاشياء المحسوسه وتنظيم الذاكره والتزود بالمعلومات النافعه المناسبه لعقول الافراد ,لذا استهدف البحث الحالي ما يأتي:1-الكشف عن تطور مفهوم العقل حسب متغير العمر؟2-الكشف عن تطور وظائف العقل بتطور العمر؟وتحدد مجتمع البحث الحالي على الاطفال المتواجدين في المدارس الابتدائيه لمدينة بغداد وطالبات كلية التربيه للبنات/جامعة بغداد وللاعمار( 11, 18, 19 )وبواقع (22)فردا لكل مرحله عمريه وبطريقه عشوائيه.وتكونت اداة البحث من(37)سؤال, سؤال واحد منفصل عن بقية الاسئله لانه سؤال يقيس مدى معرفة الفرد لمفهوم العقل, اما(36)سؤال فهو المقياس الاساسي لقياس معرفة الفرد لوظائف العقل , وهذه الاسئله تم اعتمادها من خلال اعتماد الباحثه على بعض الادبيات والدراسات السابقه.وقد تم استخراج صدق وثبات المقياس وكانت النتائج ما يلي:1-حصلت الفئه العمريه(19)على اعلى التكرارات في تفسير العينه للعقل على انه جهاز مركزي.2-ظهرت فروق ذات دلاله احصائيه بين الفئات العمريه ولصالح عمر (19) سنه والتي حصلت على اعلى التكرارات في التعرف على وظائف العقل في حين حصلت الفئتين العمريتين (11, 18 )على اقل التكرارات.وفي ضوء هذه النتائج وضعت الباحثه بعض التوصيات والمقترحات.

Keywords


Article
اثر أسلوب التعاقد السلوكي في تنمية سلوك الفطام النفسي لدى أطفال الروضة التطبيقية

Authors: ضحى عادل محمود --- ليلى يوسف الحاج
Journal: Psychological Science العلوم النفسية ISSN: 1816/1970 Year: 2009 Issue: 15 Pages: 225-256
Publisher: Ministry of higher education and scientific research وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

Loading...
Loading...
Abstract

إن الالتحاق بالروضة ليس حدثا عابرا بالنسبة للطفل وأهله إنما هو عملية عبور كبيرة لاتقل في دلالاتها عن مرحلة المراهقة لأنها بداية الخروج من قانون الوالدين والعلاقات الأولية والدخول إلى قانون الروضة الذي يجري تعديلا واثراءا أو مشاركة من خلال برامج تربوية وتعليمية معرفية تعتمد على أسلوب التعاقد السلوكي الذي هو اتفاق لفظي بين المعلمة والطفل لذا استهدف البحث الحالي ما يأتي:
1-التعرف على اثر أسلوب التعاقد السلوكي في تنمية سلوك الفطام النفسي لدى أطفال الروضة التطبيقية .
وتحدد مجتمع البحث الحالي بأطفال الروضة ( مختبر الروضة التطبيقية ) البالغ عددهم(72) طفل وبلغ حجم العينة (7) أطفال من الذكور والإناث ولتحقيق أهداف البحث قامت الباحثتان ببناء استمارة ملاحظه(قائمة الرصد) لسلوك الفطام النفسي الذي اعتمده على عدد من الأدبيات والدراسات السابقة في بناءه كما اعتمد على بناء برنامج لتصميم تجريبي(A-B) يستمر لمدة اسبوعين يعتمد على الخبرات اليومية التي تعطى للطفل بأسلوب التعاقد السلوكي بين الطفل والمعلمة وفي ضوء ذلك حددت (4 ) مجالات للقياس هي المجال العقلي والمجال الانفعالي والمجال الحس حركي والمجال الاجتماعي ثم تمت صياغة الفقرات بحيث تغطي كل مجال من مجالات القياس الأربعة في القائمه وقد تكونت القائمه بصورتها النهائية من ( 44 ) فقرة توزعت على المجالات الأربعة.وبعد معالجة البيانات إحصائيا أسفرت النتائج على ما يلي:
1.وجود اثر من اعتماد أسلوب التعاقد السلوكي في تنمية سلوك الفطام النفسي.
2.ان سلوك الفطام النفسي يظهر عند الذكور اقل منه عند الإناث.
وفي ضوء هذه النتائج وضعت بعض التوصيات والمقترحات.

Keywords


Article
Death anxiety in the elderly and its relationship tolife acceptance goals and consumerism tendency
قلق الموت عند المسنين وعلاقته بالرضا عن أهداف الحياة والنزعة الاستهلاكية

Author: أ.م.د. ضحى عادل محمود
Journal: Alustath الاستاذ ISSN: 0552265X 25189263 Year: 2015 Volume: 1 Issue: 215 Pages: 355-378
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Death is a natural inevitable fate and the end of every creature , death anxiety is a main source of neurotic misery and especially at the end of human life , contribute and affect the way of life because it biggest shocking factor formulates aging psychosis. And death anxiety of the elderly is materialize in human disappointment cases and inability and his unsuccessful attempts failed to grasp the meaning , and the goal in life for the elderly is to find its meaning. So it seeks for that in a way that they behave. Therefore, a lot of neuroticism suffering and depression caused by the failure of the elderly to find a meaningful life or finding new meanings to it, and that the elderly who suffer from consumerism tendency have voracious behavior and unjustified towards rational consumption for necessary goods and products to live well-off because consumerism tendency of the elderly is a way to get rid of tension. The goal of current research is to know : -1-The level of death anxiety of the elderly.2-The level of satisfaction with life goals in the elderly.3-The level of consumerism tendency of the elderly.4-The relationship between death anxiety and satisfaction with life goals of the elderly.5-The relationship between death anxiety and consumerism tendency of the elderly.6-The relationship between satisfaction with life goals and consumerism tendency of the elderly.7-Detection of correlation between death anxiety and satisfaction with life goals and consumerism tendency in the elderly. Research a sample included (308) retired people , men and women ,who receive their salaries from the banks in the city of Baghdad have been selected at random , and from analysis of retirees responses, and access to theories and previous studies, , then obtaining to arrangement of items of death anxiety scale, consisting of (67) items , and arrangement of items of satisfaction with life goals scale for retirees , consisting of ( 66 ) items , and arrangement of items of consumerism tendency scale for retirees, consisting of (45) items. After the use of statistical methods results showed the following :The level of death anxiety rate was low of the elderly , and the level of satisfaction with life goals was high , also the results showed that the level of consumerism tendency of the elderly was average , and in the analysis of data for the purpose of predictability in the variable death anxiety through the independent variables ( satisfaction with life goals and consumerism tendency ) . It has been found that the multi correlation coefficient reached ( 0.344 ) and its function to the level of significance ( 0.05 ) , and in light of the following results some of the recommendations and the following proposals have been set .

يتجسد قلق الموت في حالات خيبة أمل الإنسان و عجزه و محاولاته الفاشلة في إدراك المعنى لدى المسن, وإن الهدف في الحياة للمسن هو في إيجاد معنى لها. لذا يسعى لذلك بالطريقة التي يسلكها، لهذا فكثيرٌ من المعاناة العصابية والكآبة تنجم عن فشل المسن في إيجاد مغزى للحياة أو إيجاد معان جديدة لها, وأنَّ المسنين الذين يعانون من النزعة الاستهلاكية يكون سلوكهم شرهًا غير مسوغ نحو الاستهلاك العقلاني للسلع والمنتجات الضرورية للعيش الرغيد؛ لأنَّ النزعة الاستهلاكية وسيلة للتخلص من التوتر عند المسنين. وهدف البحث الحالي تعرف:-- مستوى قلق الموت عند المسنين.2- مستوى الرضا عن أهداف الحياة عند المسنين.3- مستوى النزعة الاستهلاكية عند المسنين.4- العلاقة بين قلق الموت والرضا عن أهداف الحياة عند المسنين.5- العلاقة بين قلق الموت والنزعة الاستهلاكية عند المسنين.6- العلاقة بين الرضا عن أهداف الحياة والنزعة الاستهلاكية عند المسنين.7- الكشف عن العلاقة الارتباطية بين قلق الموت و الرضا عن أهداف الحياة و النزعة الاستهلاكية عند المسنين. وتضمنت عينة البحث (308) متقاعدًا ومتقاعدة، ممن يستلمون رواتبهم من المصارف في مدينة بغداد تم اختيارها عشوائياً, ومن تحليل استجابات المتقاعدين و المتقاعدات و الاطلاع على الأدبيات و الدراسات السابقة، ثم التوصل إلى إعداد فقرات مقياس قلق الموت المتكون من (67) فقرة, وإعداد فقرات مقياس الرضا عن أهداف الحياة للمتقاعدين والمتقاعدات و المتكون من (66) فقرة، وإعداد فقرات مقياس النزعة الاستهلاكية للمتقاعدين والمتقاعدات المتكون من (45) فقرة. وبعد استخدام الوسائل الاحصائية اظهرت النتائج ما يأتي: إنَّ مستوى قلق الموت كانت نسبته منخفضة عند المسنين, وإن مستوى الرضا عن اهداف الحياة عالية, كما اظهرت النتائج ان مستوى النزعة الاستهلاكية عند المسنين متوسطة, وفي تحليل البيانات لغرض إمكانية التنبؤ في متغير قلق الموت من خلال المتغيرات المستقلة (الرضا عن أهداف الحياة و النزعة الاستهلاكية). وقد تبين أن معامل الارتباط المتعدد بلغ (0,344) وهو دال عند مستوى دلالة (0,05).

Keywords


Article
The Effect of a consulting program for decreasing withdrawal behavior of the children with autism of kindergarten
السلوك ألانسحابي عند الأطفال التوحديين بعمر الروضة( دراسة تشخيصية )

Authors: سميرة عبد الحسين كاظم --- ضحى عادل محمود العاني --- أريج محمد عبد الرسول الشرقي
Journal: Journal Of Educational and Psychological Researches مجلة البحوث التربوية والنفسية ISSN: 18192068 /pissn 26635879 Year: 2011 Volume: 8 Issue: 31 Pages: 225-261
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract unacceptable social behaviors, particularly withdrawal behavior that appears in children with autism represent a major problem hindering the process of communication with those around them and therefore the process of mergence with them be difficult. The withdrawal causes a real affect deficit for children with autism limits the possibility of development of their intellectual and mental growth due to their solitude and the weakness of their focus in the acquisition of pedagogical skills and lack the necessary social skills to maintain the relations of friendship and enjoyment of them. withdrawal children fail to participate in group activities as they are reluctant to interact with others, which leads to ignoring or ill-treatment lead to increased isolation, and the cause of their failure or reluctance due to their lack of social skills in dealing and communicating with others, whether in play or talk . seeing that the importance of this subject the researcher pay attention to it. The current research aimed to: 1.Building a tool to diagnosing the withdrawal behavior of the children with autism.2.Diagnosing children with withdrawal behavior of the children with autism.3. Application of consulting program for decreasing withdrawal behavior of the children with autism.4.identify the effectiveness of the program in reducing the withdrawal behavior in children with autism.And the research community of autistic present children at the Institute of Rami, their number (6) children, and at the Institute of Al-Rahman their number (10) children, males and females , and the sample research was (6) from the children with withdrawal behavior, and the number of children that have been diagnosing at Rami Institute was (4) males and (2) children male and female at Al-Rahman Institute in age from (4-6) years old , and in order to achieve the research goals ,three following main tools have been building :First: the tool of diagnosing the withdrawal behavior of the children with autism.Second : consulting program for decreasing withdrawal behavior of the children with autism. Third : the researcher using a digital camera as a developed method, to observing some behaviors and observing the extent of its development before and after the application of consulting program for decreasing withdrawal behavior of the children with autism.Therewith, data has been revised statistically by means of implementation the following methods : ((Pearson's correlation coefficient, Mann Whitney test, chi square, Wilcookson test, keroskal test), The results showed the following : 1.There are statistical significant differences in reducing withdrawal behavior after the implementation of consulting program between the first pre-test and the first post-test for the first post-test .2. There are statistical significant differences in reducing withdrawal behavior of the children with autism, between the first post-test and the second post-test for the second post-test.3.There are statistical significant differences in the second post-test and the final post-test for the final post-test.According to these results the researcher reached to a several of important recommendation.

مستخلص البحث ان السلوك ألانسحابي يسبب عجزا وجدانيا حقيقيا للأطفال التوحديين يحد من أمكانية تطورهم الفكري ونموهم الذهني وذلك بسبب انزوائهم وضعف تركيزهم في اكتساب المهارات التربوية ونقصهم المهارات الاجتماعية الضرورية في الإبقاء على علاقات ألصداقه والتمتع بها. والأطفال المنسحبون يفشلون في المشاركة في الأنشطة الجماعية كما أنهم يترددون في تفاعلهم مع الآخرين مما يؤدي إلى تجاهلهم أو معاملتهم معامله سيئة تؤدي إلى زيادة انعزالهم ، وان سبب فشلهم أو ترددهم يعود إلى افتقارهم للمهارات الاجتماعية في التعامل والاتصال مع الآخرين سواء في اللعب أو الحديث ، ونظراً لأهمية هذا الموضوع جاء اهتمام الباحثات به .وهدف البحث الحالي إلى : 1-بناء أداة لتشخيص السلوك الانسحابي للأطفال التوحديين . 2- تشخيص الأطفال ذوي السلوك الانسحابي عند الأطفال التوحديين .3- تطبيق البرنامج الإرشادي لخفض السلوك الانسحابي عند الأطفال التوحديين . 4- التعرف على فاعلية البرنامج الإرشادي في خفض السلوك الانسحابي عند الأطفال التوحديين . ويتكون مجتمع البحث من الأطفال التوحديين المتواجدين في معهد رامي والبالغ عددهم (6) أطفال وفي معهد الرحمن والبالغ عددهم (10) طفل وطفلة ، وبلغت عينة البحث (6) من ألاطفال ذوي السلوك الانسحابي والذي تم تشخيصهم في معهد رامي ، بـ (4) أطفال من الذكور و (2) من الذكور والإناث في معهد الرحمن وبأعمار من (4-6) سنوات . واستخدمت الباحثات ثلاث ادوات رئيسة هي :- اولاً : أداة تشخيص السلوك الانسحابي للأطفال التوحديين .ثانياً : البرنامج الإرشادي لخفض السلوك الانسحابي للأطفال التوحديين . ثالثاً : الكاميرا الرقمية (Digital ) استخدمتها الباحثة وسيلة متطورة ، لملاحظة بعض السلوكيات ومدى تطورها قبل وبعد تطبيق البرنامج الإرشادي لخفض السلوك الانسحابي عند الأطفال التوحديين . وقد استخدمت الباحثات ( معامل ارتباط بيرسون ، اختبار مان وتني ، مربع كاي،اختبار ولكوكسن ، اختبار كروسكال ) وقد أظهرت النتائج ما يأتي : 1- توجد فروق ذات دلالة إحصائية في خفض السلوك الانسحابي بعد تطبيق البرنامج الإرشادي بين الاختبارين القبلي والبعدي الأول ولصالح ألبعدي الأول . 2- توجد فروق ذات دلالة إحصائية في خفض السلوك الانسحابي للأطفال التوحديين بين الاختبارين ألبعدي الأول والبعدي الثاني ولصالح البعدي الثاني .3- توجد فروق ذات دلالة إحصائية في الاختبارين البعدي الثاني والبعدي النهائي ولصالح البعدي النهائي وفي ضوء هذه النتائج توصلت الباحثات إلى عدد من التوصيات والمقترحات المهمة .

Keywords


Article
The using the positive reinforcement in take attention of kindergarten visual
اثر التعزيز الايجابي في جذب الانتباه البصري لأطفال الرياض

Authors: Dhuha A.Mahmood ضحى عادل محمود --- Meyada A.Mussa ميادة اسعد موسى
Journal: Journal of College of Education for Women مجلة كلية التربية للبنات ISSN: Print ISSN 16808738 /E ISSN: 2663547X Year: 2013 Volume: 24 Issue: 4 Pages: 1030-1046
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

There are many teacher and parents suffer from reduce the ability of attention to the children, so the attention not settle on nothing not only to minute for time, so the research aim to following:1-Is the using the positive reinforcement lunch in take attention of kindergarten visual?2-1-Is the using the positive reinforcement article in take attention of kindergarten visual?3-1-Is the using the positive reinforcement symbol in take attention of kindergarten visual?4-1-Is the using the positive reinforcement action in take attention of kindergarten visual?5-Is the using the positive reinforcement socialization in take attention of kindergarten visual?6-what the most percentage obtain of the six factors of take attention? The chosen intention upon limited condition, the number of sample(72),(36)male and(36) female in kindergarten labrotoryAl-Rusafa in Al-Jaderia ,then chosen the level which is face the four years so the level of kindergarten is number(36)child's the researchers get the formation of children through the tips of evaluation for kindergarten, so the number of children which applies the instrument was (36),(16)male and(20)female, the instrument consist of visual attention measurement includes(6)pictures, each picture represent one factor of take attention visual from(6)factors. In the measurement achieve equivalent and validity and reliability after achieve the data confident statically ,so the result is following of :1-The result shown the positive reinforcement(nut rain, symbol, action, and socialization) effect on take attention visual of kindergarten.2- The result shown the positive reinforcement(article) the(pencils)effect on take attention visual of kindergarten.3-The most percentage obtain the(change stimuli and and the movement stimuli). On light these result the researchers put some of suggestion and recommendations.

أن كثيرا من المعلمات والآباء يشكون من ضعف القدرة على الانتباه لدى الأطفال بحيث أن الانتباه لا يثبت على شيء واحد إلا لحظة وجيزة من الزمن لذا هدف البحث الحالي الى تعرف: 1 - اثر المعزز الايجابي الغذائي في جذب انتباه أطفال الرياض البصري . 2 - اثر المعزز الايجابي المادي في جذب انتباه أطفال الرياض البصري .3 - اثر المعزز الايجابي الرمزي في جذب انتباه أطفال الرياض البصري .4 - اثر المعزز الايجابي النشاطي في جذب انتباه أطفال الرياض البصري .5 - اثر المعزز الاجتماعي في جذب انتباه أطفال الرياض البصري .6- النسبه المئوية لعوامل جذب الانتباه السته(شدة المنبه,تكرار المنبه,تغيير المنبه,التباين,حركة المنبه,موضع المنبه) تم الاختيار مختبر الروضة التطبيقية قصديا حيث بلغ عدد الأطفال الكلي فيها ( 72 ) طفل وطفلة ( 36 ) طفل (تمهيدي) و ( 36 ) طفل (روضة )، وبعدها حدد الصف الذي يقابل الفئة العمرية ( 4 ) سنوات فكان صف الروضة البالغ عدده ( 36 ) طفل منهم ( 16 ) ذكور و ( 20 ) إناث ،وحصلت الباحثتان على معلومات الأطفال من خلال مراجعة البطاقة التقويمية لطفل الروضة . وتتكون أداة البحث من ( 6 ) صور تمثل كل صورة عامل من عوامل جذب الانتباه البصري كما تم تحقيق المكافئة والصدق والثبات للمقياس وبعد معالجة البيانات إحصائيا أسفرت نتائج البحث عما يلي:- 1 - أظهرت النتائج أن المعززات الايجابية ( الغذائية والرمزية والنشاطية والاجتماعية ) تؤثر في جذب الانتباه البصري لأطفال الرياض .2 - أظهرت النتائج ان المعززات الايجابية المادية ( الأقلام الملونة ) قد أثرت في جذب الانتباه البصري لأطفال الرياض .3-حصلت اعلى نسبه مئويه(تغيير المنبه,حركة المنبه) من بين عوامل جذب الانتباه البصري. وفي ضوء هذه النتائج وضعت بعض التوصيات والمقترحات .

Keywords


Article
Environmental reality for kindergarten in the city of Baghdad
الواقع البيئي لرياض الأطفال في مدينة بغداد

Authors: Dhuha Adel Mahmoud ضحى عادل محمود --- Nada Raheem Salman ندى رحيم سلمان
Journal: Journal Of Educational and Psychological Researches مجلة البحوث التربوية والنفسية ISSN: 18192068 /pissn 26635879 Year: 2013 Volume: 10 Issue: 38 Pages: 45-68
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Before the unit environmental problems serious the issues of the environment and conservation of contemporary issues important in the developed and developing worlds, it was natural that leads increasing global awareness to alert a group of intellectuals, scientists and politicians to the seriousness of this problem and the call to take steps deeper and more comprehensive with respect to the environment humanitarian based on the study of the various elements of this environment and a greater understanding of the relationships among them, and on this basis, steps have been taken to target the environment and to identify problems and make efforts to achieve the goals I: stop the deterioration of the environment and the second improvement and repair to ensure the right of subsequent generations.The goal of current research to know:1 - Opinion of the parameters in the environmental reality for kindergarten in the city of Baghdad2 - environmental reality for kindergarten in the city of Baghdad The research sample consisted of (16) kindergarten were randomized, questionnaire was the number of the component (44), paragraph, and after extracting the validity and reliability of the scale results were as follows: Although variation Answers parameters in Ajapthen but the paragraph on numbers children per class (30) and above by (95%) were Answers parameters upon the affirmative and by (95%) reflecting the small size of the classroom, where that dealing with young children is a kind difficulty making the presence of an appropriate number of children parameter helps in dealing with them, guiding them and note their activity, and that possibly need at times to follow each child individually. It also got the paragraphs relating to hygiene, namely, (brushing children teeth at home and not in kindergarten), (f children use the towel after eating food and not water and soap) and paragraph (dealing with children their food without washing their hands before eating and so little bathrooms) and paragraph (cleaned cleaned once during working hours) and paragraph (no detergent and one in kindergarten). And paragraph (f Number of bathrooms in the kindergarten is not enough compared to the number of children) and paragraph (f uses carpet the ground in summer and winter). The results also showed that the environmental situation in kindergartens in the city of Baghdad (average) and this means the need to pay attention to the difficulties in Riyadh.In light of the results of research and developed the following recommendations: -1 - For individuals and groups and introduce them to their natural environment, and environmental systems, as well as familiarize them with the existing mutual relationship between the environmental components of the living and non-living resources and the adoption of each other.2 - To assist individuals and groups to acquire environmentally aware college, by clarifying the environmental concepts, including the mutual relationship between man and his natural environment with the development of understanding of the components of the environment and methods of maintenance and proper exploitation through the acquisition of skills in how to deal with the environment in a positive way. 

الملخص: أمام حدة المشكلات البيئية الخطيرة أصبحت قضايا البيئة والمحافظة عليها من القضايا المعاصرة المهمة في العالمين المتقدم والنامي ، فكان من الطبيعي أن يؤدي ازدياد الوعي العالمي إلى تنبيه مجموعة من المفكرين والعلماء و السياسيين إلى خطورة هذه المشكلة والدعوة إلى اتخاذ خطوات أكثر عمقاً وشمولاُ فيما يتعلق بالبيئة الإنسانية التي تعتمد على دراسة مختلف عناصر هذه البيئة وعلى فهم اكبر للعلاقات القائمة بينها ، وعلى هذا الأساس تم اتخاذ خطوات لتحديد مشكلات البيئة وبذل الجهود لتحقيق هدفين الأول : وقف تداعي البيئة والثاني تحسينها و إصلاحها لضمان حق الأجيال اللاحقة .ويهدف البحث الحالي تعرف:1- أراء المعلمات في الواقع البيئي لرياض الأطفال في مدينة بغداد 2- الواقع البيئي لرياض الأطفال في مدينة بغداد وتألفت عينة البحث من ( 16 ) روضه من رياض الأطفال تم اختيارهم بصورة عشوائية , وتم أعداد استبانة مكونة من ( 44 ) فقرة وزعت على (111) معلمه من اجل الاجابه على الاستبانه, وبعد استخراج صدق وثبات المقياس كانت النتائج كما يلي: رغم تباين المعلمات في إجابتهن إلا أن الفقرة المتعلقة بأعداد أطفال الصف الواحد (30) فما فوق وبنسبة (95%) كانت إجابات المعلمات عليها بالإيجاب و بنسبة ( 95 % ) مما يبين صغر حجم الفصل الدراسي ، حيث أن التعامل مع الأطفال الصغار فيه نوع من الصعوبة مما يجعل وجود عدد مناسب من الأطفال يساعد المعلمة في التعامل معهم و توجيههم و ملاحظة نشاطهم ، و التي تحتاج ربما في بعض الأوقات إلى متابعة كل طفل بمفرده . كما حصلت الفقرات المتعلقة بالنظافة وهي ( يفرش الأطفال أسنانهم في البيت و ليس في الروضة ) ، ( و يستخدم الأطفال المنشفة بعد تناولهم الطعام و ليس الماء و الصابون ) و فقرة ( يتناول الأطفال طعامهم دون غسل أيديهم قبل الأكل و ذلك لضيق الحمامات ) و فقرة ( تنظف المنظفة مرة واحدة أثناء الدوام ) و فقرة ( توجد منظفة واحدة في الروضة ) . و فقرة ( و عدد الحمامات في الروضة لا يكفي مقارنة بعدد الأطفال ) و فقرة ( و يستخدم السجاد الأرضي في الصيف و الشتاء ) . كما أظهرت النتائج أن الواقع البيئي في رياض الأطفال في مدينة بغداد (متوسط) وهذا يعني ضرورة الالتفات إلى الصعوبات في الرياض .في ضوء نتائج البحث وضعت التوصيات التالية :-1- اطلاع الأفراد والجماعات وتعريفهم ببيئتهم الطبيعية ، وما فيها من أنظمة بيئية ، وكذلك تعريفهم بالعلاقة المتبادلة الموجودة بين مكونات البيئية الحية وغير الحية واعتماد كل منهما على الأخر . 2- مساعدة الأفراد والجماعات على اكتساب وعي بالبيئة الكلية ، عن طريق توضيح المفاهيم البيئية ، ومنهم العلاقة المتبادلة بين الإنسان وبيئته الطبيعية مع تنمية الفهم بمكونات البيئة وطرق صيانتها وحسن استغلالها عن طريق اكتساب المهارات في كيفية التعامل مع البيئة بشكل ايجابي

Keywords

Listing 1 - 10 of 16 << page
of 2
>>
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (16)


Language

Arabic (14)

Arabic and English (2)


Year
From To Submit

2019 (1)

2017 (1)

2016 (3)

2015 (2)

2014 (2)

More...