نتائج البحث : يوجد 7

قائمة 1 - 7 من 7
فرز

مقالة
Abstract Some Teaching Quality Criteria In Mentally Disabled Children's Learning and Its Acceptance By Their Teachers
بعض معاييـــــــــر الجودة التعليمية الشاملة في مجال تعليم الأطفال المعاقين عقلياً ومدى تقبلها من قبل معلميهم

المؤلف: عادل نصيف جبر
ﺎﻠﻤﺠﻟﺓ: journal of physical education مجلة التربية الرياضية ISSN: 20736452 السنة: 2016 المجلد: 28 الاصدار: 2 الصفحات: 310-328
الجامعة: Baghdad University جامعة بغداد - جامعة بغداد

Loading...
Loading...
الخلاصة

The importance of the research lies paying attention to mentally disabled children and special learning styles to teach them. The aim of the research is to identify the rate of teachers' acceptance of teaching quality criteria in mentally disabled Educational institutes. The problem of the research lies in the lack of criteria in these institutes. The researcher hypothesized the teachers' acceptance of quality teaching criteria. The research finally concluded that criteria standards are accepted and recommended the necessity of working with such criteria in mentally disabled institutes.

بدأ الاهتمام العالمي يتزايد بشكل ملحوظ بالمعاقين وخاصة الأطفال منهم، من خلال تقديم أفضل البرامج التعليمية لهم، وتجلى هذا الاهتمام بالتركيز على شريحة المعلمين لأعدادهم كأفراد يمتلكون مهارات التعليم الخاصة بأفراد هذه الفئة.... لذا كان من الضروري الاعتماد على معايير الجودة التعليمية التي تعد إحدى العوامل الهامة التي تساهم في تطوير أداء العاملين في مجال التعليم من أجل تحسين أداء الأطفال وبالتالي تحسين المخرجات وتحقيق الأهداف المنشودة. من هنا بدأ الباحث بإجراء دراسة تهدف الى التعرف على مدى تقبل المعلمين لبعض معايير الجودة التعليمية في معاهد العوق العقلي، وتركزت مشكلة الدراسة بعدم توفر معايير للجودة التعليمية في هذه المعاهد على حد علم الباحث، وأفترض وجود تقبل من قبل أفراد عينة البحث لتطبيق معايير الجودة التعليمية، وأستنتج أن معايير الجودة كانت مكان أستحسان وقبول لدى أفراد عينة البحث وأوصى بضرورة العمل بهذه المعايير واعتمادها في معاهد العوق العقلي.

الكلمات المفتاحية


مقالة
Comparative Study of One Motor Abilities Components (Balance) Between Normal Children and Mentally Retarded Children
ددراسة مقارنة في إحدى مكونات القدرات الحركية ( التوازن) بين الأطفال الأصحاء والمعاقين عقليا وبعمر 6 ـ 7 سنوات

المؤلف: adel nasef jaber عادل نصيف جبر الكبيسي
ﺎﻠﻤﺠﻟﺓ: journal of physical education مجلة التربية الرياضية ISSN: 20736452 السنة: 2010 المجلد: 22 الاصدار: 2 الصفحات: 220-237
الجامعة: Baghdad University جامعة بغداد - جامعة بغداد

Loading...
Loading...
الخلاصة

Athletic activity has an important role in a person's life especially during childhood. Athletic activity develops the child's mental and motor abilities. For mentally retarded children it is more important to take special care of them due to their retardation. Improving the mentally retarded child's motor abilities has special importance because it increases the child's ability to adapt to daily situations. Balance is one of the basic abilities that both normal and retarded children needs. Balance assures safe performance and improves neural muscular coordination which is considered an indictor for correct balance. The importance of the study lies in identifying the differences in balance between normal children and mentally retarded children so as to be able to design proper programs and rehabilitation movements for them.The problem of the study lies in the limitations of motor ability programs for the mentally retarded that cause lack of balance in their movements submitting them to many dangerous situations. The researcher hypothesized statistical differences between normal children and mentally retarded children in favor of normal children. He finally concluded statistical differences in favor of normal children in some balancing movements and recommended concentrating on balancing movements when designing Physical Education programs for mentally retarded children

للنشاط الرياضي دور كبير في حياة الفرد، وخاصة في فترة الطفولة ، إذ يساهم بشكل فعال في تحسين قدرات الطفل الحركية والعقلية ، ويزداد هذا الدور أهمية للأطفال المعاقين ومنهم المتخلفين عقلياً كونهم بحاجة إلى رعاية خاصة نتيجة العوق العقلي ، لذا فأن تنمية القدرات الحركية للطفل المعاق لها أهمية خاصة كونها تعمل على مساعدة مقدرة الطفل على التكيف مع ظروف الحياة اليومية، فالتوازن من القدرات الحركية الأساسية التي يحتاجها الأطفال سواء الأصحاء منهم أم المعاقين، إذ يرتبط حسن أداءه بسلامة الجهاز العصبي والسمعي ، كما ويعد التوافق العضلي العصبي إحدى مؤشرات التوازن الصحيح ، والذي تكون نتاجاته واضحة في حركات الطفل الأساسية ، من هنا تأتي أهمية هذه الدراسة بضرورة التعرف على الفروق في التوازن الحركي بين الأطفال الأصحاء والمعاقين عقلياً ليتسنى للقائمين على تعليم وتأهيل المعاقين عقلياً من وضع الحلول المناسبة في تعديل وتأهيل حركات التوازن لديهم. وتتركز مشكلة البحث في قصور مناهج المعاقين بالتربية الحركية في معالجة الاضطرابات والخلل في السلوك الحركي ومنها ضعف حركات التوازن لدى الأطفال المعاقين عقلياً. وهدفت الدراسة الى التعرف على الفروق بين الأطفال الأصحاء والأطفال المعاقين عقلياً في التوازن الحركي ،وافترض الباحث وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين اختبارات الأطفال الأصحاء والأطفال المعاقين ولمصلحة الأطفال الأصحاء، واستنتج وجود فروق ذات دلالة إحصائية لمصلحة الأطفال الأصحاء في بعض حركات التوازن ، وأوصى بالتركيز على حركات التوازن عند وضع مناهج التربية الرياضية الخاصة بالمعاقين عقلياً

الكلمات المفتاحية


مقالة
استخدام أسلوب التعلم التعاوني وتأثيره في تعلم مهارة دوران الشريط مع أداء وثبة الحجلة في الجمناستك الإيقاعي

المؤلفون: سكينة شاكر --- عادل نصيف جبر --- . ابتسام حسن خلف
ﺎﻠﻤﺠﻟﺓ: University of Anbar Sport and Physical Education Sciences مجلة جامعة الانبار للعلوم البدنية والرياضية ISSN: 20749465 السنة: 2010 المجلد: 1 الاصدار: 2 الصفحات: 30-48
الجامعة: University of Anbar جامعة الانبار - جامعة الانبار

Loading...
Loading...
الخلاصة

ملخص البحث
يعد أسلوب التعلم التعاوني أحد أساليب التدريس الحديثة والفعالة، والذي يحتاجه درس التربية الرياضية أكثر من باقي الدروس الأكاديمية الأخرى، كونه يعتمد على مبدأ تقسيم الصف الدراسي إلى مجاميع صغيرة يمارس جميع أفرادها العمل وبشكل متساوي معتمدين على تعاون مجاميع طلابية مختلفة الإمكانيات من جانب القدرات البدنية والحركية لتقديم عمل مشترك ، من هنا بدأ الباحثون بإجراء دراسة ميدانية تجريبية تهدف إلى معرفة تأثير أسلوب التعلم التعاوني في تعليم بعض مهارات الجمناستك الإيقاعي، ومنها مهارة دوران الشريط مع أداء وثبة الحجلة، وتركزت مشكلة البحث في صعوبة تعلم مهارات هذه الرياضة مع قلة الوحدات التعليمية المخصصة لها، مما يقتضي البحث عن أسلوب فعال يسهم في تعليم مهارات هذه الرياضة، وافترض الباحثون وجود فروق ذات دلالة إحصائية ولمصلحة المجموعة التجريبية، واستنتجوا بأن هناك تأثير فعال لأسلوب التعلم التعاوني في تعلم المهارة قيد البحث.
وأوصوا باعتماد أسلوب التعلم التعاوني عند تعليم الطلبة مهارات رياضة الجمناستك ، ضمن المنهج الدراسي لكليات التربية الرياضية في الجامعات العراقية.

ABSTRACTThe cooperative learning approach is considered a modern and effective teaching approach. The athletic education subject matter needs this kind of learning more than other academic subject matters, because the athletic education matter counts upon the principle of dividing the class students into small groups. All individuals of these groups do the performance1equally relying on the collaboration among the students groups, which differ in their potentials in regard the physical and dynamic capacities, for accomplishing a common performance. The researchers began from this point conducting an experimental field survey aiming at conceiving the impact of the cooperative learning approach in teaching some rhythmic gymnastic skills, including the skill of the tape rotation with a performance of hopscotch leap. The problem of this research has been focused on the difficulty of learning the skill of this kind of sport and on the shortage of the teaching units allocated to it, the matter that requires finding an effective approach that contributes in teaching the skills of this kind of sport. The researchers supposed and conclude through their supposition that there were statistic implication differences in favor of the experimental group. Hence, they recommended adopting the cooperative learning approach in teaching the students the gymnastic skills within the

الكلمات المفتاحية


مقالة
A comparative study in one of the elements of physical abilities (speed) between healthy children and the mentally handicapped and aged 6 7 years
دراسة مقارنة في إحدى عناصر القدرات البدنية ( السرعة) بين الأطفال الأصحاء والمعاقين عقليا وبعمر 6 ـ 7 سنوات

المؤلفون: خولة إبراهيم محيل --- ابتسام حسن خلف --- عادل نصيف جبر
ﺎﻠﻤﺠﻟﺓ: JOURNAL OF SPORT SCIENCES مجلة علوم الرياضة ISSN: 20746032 السنة: 2010 المجلد: 2 الاصدار: 2 الصفحات: 221-239
الجامعة: Diyala University جامعة ديالى - جامعة ديالى

Loading...
Loading...
الخلاصة

تتفق التربية البدنية الخاصة بالأطفال المعاقين عقلياً مع التربية البدنية الخاصة للأطفال الأصحاء، إذ تهدف كلاهما إلى تنمية عناصر القدرات البدنية ، وبخاصة ما يرتبط منها بصحة الأطفال وتقدير مهاراتهم البدنية بما يعزز مشاركتهم في النشاطات البدنية مع تنمية الاتجاهات الايجابية المرتبطة بممارسة هذه النشاطات ، وتسهم القدرات البدنية إسهاماً مميزاً في ممارسة جميع المهارات الرياضية ، وتختلف أهميتها طبقاً لنوع المهارة والمسابقة، أي أن المسابقة الرياضية التي يمارسها الفرد والذي يأمل أن يحقق فيها أعلى مستوى ممكن هي التي تحدد نوعية الصفة البدنية الضرورية والتي يتطلب تنميتها، وتعد القدرات البدنية المكوّن الرئيسي الذي يبنى عليه المكونات اللازمة للوصول إلى أعلى المستويات ، وقدرة السرعة إحدى هذه القدرات التي يحتاج إلى تنميتها كل من الأطفال الأصحاء والمعاقين عقلياً.
ويعتقد الباحثون بأن الأطفال المعاقين عقلياً يتمتعون بقدرات بدنية قريبة من الأطفال الأصحاء، وإذا ما أدخل الأطفال المعاقون عقلياً في معسكرات تدريبية خاصة لتطوير قدرة السرعة لديهم ، تكون النتائج مقاربة إلى نتائج الأطفال الأصحاء.
من هنا تأتي أهمية هذه الدراسة بضرورة التعرف على قدرة السرعة لدى كل من الأطفال الأصحاء والمعاقين عقلياً ، ويهدف البحث إلى التعرف على الفروق بين الأطفال الأصحاء والأطفال المعاقين عقلياً في قدرة السرعة، وتتركز مشكلة البحث على دراسة حقيقة تقارب الأطفال الأصحاء والمعاقين عقلياً في قدرة السرعة.
وأفترض الباحثون عدم وجود فروق دالة إحصائياً بين اختبار السرعة لمجموعتي البحث وكان الاستنتاج مطابقاً إلى فرض البحث ، بعدم وجود فروق في قدرة السرعة بين أطفال المجموعتين ، وأوصوا بضرورة التركيز على تنمية قدرة السرعة لدى الأطفال المعاقين من أجل إعدادهم لتمثيل البلد في اللقاءات المحلية والدولية.


مقالة
A Program Using Games and Physical Exercises And Its Effect On Developing Sensory – Motor Perception in Mentally Retarded Children
منهج بالألعاب والتمارين البدنية وتأثيره في تطوير الإدراك الحس ـ حركي للأطفال المعاقين عقلياً

المؤلف: Adel Nsyif Jabur Al Kubaisy عادل نصيف جبر الكبيسي
ﺎﻠﻤﺠﻟﺓ: journal of physical education مجلة التربية الرياضية ISSN: 20736452 السنة: 2009 المجلد: 21 الاصدار: 2 الصفحات: 321-343
الجامعة: Baghdad University جامعة بغداد - جامعة بغداد

Loading...
Loading...
الخلاصة

Physical activity is considered one of the important means for developing an individual mentally and physically. Sensory – motor perception falls in the advanced stages of this activity. Scientists identified this sensory perception as a vial part of natural development as well as being one of the mental operations that aims at explaining the senses coming from sensory indicators. Mentally retarded children lack this ability due to their lack of attention and concentration which affect storing information and in return affect retrieving information to use in real life situations. The importance of the study lies in the necessity of paying attention to this sect of people (mentally retarded children) by developing their sensory motor perception so that they can communicate in the society that they live at. The problem of the study lies in the lack of programs dedicated for mentally retarded children and developing sensory motor perception. The researcher proposed a program for treating this problem as well as identifying the extent to which children accept this program. The research aimed at identifying the effect of this program on the development of sensory – motor perception in mentally retarded children.The researcher hypothesized the existence of statistical differences between pre and posttest in favor of posttests. He concluded that there are significant statistical differences in the development of sensory – motor perception. He finally recommended using this program and applying it in institutions specialized for teaching mentally retarded children. He also recommended making similar studies to standardize a measurement for sensory – motor perception in mentally retarded children

يعد النشاط الرياضي أحد الوسائل المهمة للنمو البدني والعقلي، ويقع الإدراك الحس ـ حركي في المراتب المتقدمة من هذا النشاط، إذ تعرّف العلماء والخبراء على الإدراك الحسي كجزء حيوي من النمو الطبيعي للفرد، وهو أيضاً من العمليات العقلية المعرفية التي تسعى إلى تفسير وتحديد الإحساسات المنبعثة عن مؤثرات حسية، وهذا ما يفتقر إليه الأطفال المعاقين عقلياً، لما يمتازون به من ضعف في الانتباه والتركيز وخزن المعلومات وبالتالي إمكانية استرجاعها لتوظيفها في مهام الحياة اليومية، من هنا تأتي أهمية البحث بضرورة الارتقاء بهذه الشريحة من المجتمع( المعاقين عقلياً) من خلال تطوير الإدراك الحس ـ حركي، لتمكينهم من التواصل مع المجتمع الذي يعيشون فيه، وتكمن مشكلة البحث في قصور المناهج المعدة للمعاقين عقلياً في معالجة الإدراك الحس ـ حركي لهذه الشريحة من المجتمع، ومحاولة الباحث وضع منهج لمعالجة هذه المشكلة، ومعرفة مدى تقبل الأطفال لهذا المنهج.ويهدف البحث إلى معرفة تأثير المنهج في تطوير الإدراك الحس ـ حركي للمعاقين عقلياً. وأفترض الباحث وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين الاختبارين القبلي والبعدي ولمصلحة الاختبار البعدي، واستنتج وجود فروق ذات دلالة معنوية في تطوير الإدراك الحس ـ حركي، ويوصي الباحث بالعمل على استخدام المنهج المعد وتطبيقه في المعاهد المعنية بتعليم أطفال هذه الفئة، ومحاولة إجراء بحوث مستقبلية لبناء وتقنين مقياس للإدراك الحس ـ حركي للمعاقين عقلياً.

الكلمات المفتاحية


مقالة
The effect of the life pattern on blood indications of wheelchairs tennis players A comparative study between two samples; Athletes and Nonathletic
تغيير أسلوب الحياة واثره على بعض مؤش ا رت الدم للاعبي تنس الك ا رسي المتحركة

المؤلف: ا.م.د قيس جياد خلف ا.م.د عادل نصيف جبر ا.م.د مثنى احمد خلف
ﺎﻠﻤﺠﻟﺓ: University of Anbar Sport and Physical Education Sciences مجلة جامعة الانبار للعلوم البدنية والرياضية ISSN: 20749465 السنة: 2012 المجلد: 2 الاصدار: 6 الصفحات: 85-99
الجامعة: University of Anbar جامعة الانبار - جامعة الانبار

Loading...
Loading...
الخلاصة

AbstractThe effect of the life pattern on blood indications of wheelchairs tennis playersA comparative study between two samples; Athletes and NonathleticAttention has increasingly been paid to the handicaps and the kind of sport that can be exercised by this segment of people. This trend pushed the researchers in this field to find the ways for supporting this faction, so as to create a brand reunion with the sound people around them. By this process we all can live and socialize together knowing more obviously our rights and responsibilities according to the capabilities each group possesses and pursuant to what can be produced by each of them. Hence, researchers began studying the approach of using the descriptive method on the basis of the comparative studies, aiming at recognizing some blood indications for a sample of those handicaps who exercise sport and those who don’t practice wheelchairs tennis sport. The research found out that the unhealthy pattern of life is a leading reason for the inception of the modern diseases. The problem, which handicaps usually suffer inactivity and lack of movement provoked researchers to make a change in their life style through exercising sport to acquaint its effect on their blood indications. Researchers found out that there are differences of moral significance in the blood indications of the group which practices wheelchairs tennis sport. Researchers also concluded that sport activities had an actual effect on the development of the handicap’s immunity system. It had an efficacy on the fatty acids level in blood too. As a result, researchers recommended the adoption of these results in laying the curricula for the kinetic education and handicaps training.

ملخص البحث بدا الاهتمام يتزايد بالمعاقين ورياضة المعاقين, وخاصة في السنوات الاخيره, مما حفز بالمقابل الباحثين والمختصين في ميدان الاعاقه للعمل على النهوض بافراد هذه الشريحة بغية دمجها واعادتها الى المجتمع للعيش فيه الى جانب اخوة لهم نطلق على انفسنا الاصحاء والحمد لله, لنعيش معا كل له حقوق وعليه واجبات وكل حسب طاقاته وما يستطيع ان يقدمه . من هنا بدا الباحثون باجراء دراسة باستخدام المنهج الوصفي باسلوب الدراسات المقارنة ، تهدف الى التعرف على بعض مؤشرات الدم لعينة من الافراد المعاقين الممارسين وغير الممارسين للنشاطات الرياضية وبالذات الى لعبة التنس على الكراسي المتحركه , وتركزت مشكلة البحث بان اسلوب الحياة الغير صحي من الاسباب الرئيسة لانتشار الكثير من الامراض الحديثة وعادة ما يعاني المعاقون من الخمول وعدم الحركة ، وهذه تعد مشكلة مصاحبة لحياة المعاق لذا عمل الباحثون على دراسة هذه المشكلة من خلال تغيير اسلوب الحياة وذلك بممارسة النشاط الرياضي للتعرف على تاثيره على بعض مؤشرات الدم .وافترض الباحثون وجود فروق ذات دلالة معنوية في بعض مؤشرات الدم ولصالح عينة البحث من الافراد الممارسين للعبة التنس على الكراسي المتحركة .واستنتجوا بان للنشاط الرياضي تاثير فعال في تطوير الجهاز المناعي للشخص المعاق .وكذلك له تاثير على مستوى البروتينات الدهنية في الدم ، واوصوا بضرورة الاعتماد على هذه النتائج عند وضع المناهج الخاصة بالتربية الحركية وتدريب المعاقين.

الكلمات المفتاحية


مقالة
The effect of the life pattern on blood indications of wheelchairs tennis players A comparative study between two samples; Athletes and Nonathletic
تغيير أسلوب الحياة واثره على بعض مؤشرات الدم للاعبي تنس الكراسي المتحركة دراسة مقارنة بين عينة من المعاقين الرياضيين وغير الرياضيين

المؤلفون: ا.م.د قيس جياد خلف --- ا.م.د عادل نصيف جبر --- ا.م.د مثنى احمد خلف
ﺎﻠﻤﺠﻟﺓ: University of Anbar Sport and Physical Education Sciences مجلة جامعة الانبار للعلوم البدنية والرياضية ISSN: 20749465 السنة: 2015 المجلد: 3 الاصدار: 11 الصفحات: 290-299
الجامعة: University of Anbar جامعة الانبار - جامعة الانبار

Loading...
Loading...
الخلاصة

Attention has increasingly been paid to the handicaps and the kind of sport that can be exercised by this segment of people. This trend pushed the researchers in this field to find the ways for supporting this faction, so as to create a brand reunion with the sound people around them. By this process we all can live and socialize together knowing more obviously our rights and responsibilities according to the capabilities each group possesses and pursuant to what can be produced by each of them. Hence, researchers began studying the approach of using the descriptive method on the basis of the comparative studies, aiming at recognizing some blood indications for a sample of those handicaps who exercise sport and those who don’t practice wheelchairs tennis sport. The research found out that the unhealthy pattern of life is a leading reason for the inception of the modern diseases. The problem, which handicaps usually suffer inactivity and lack of movement provoked researchers to make a change in their life style through exercising sport to acquaint its effect on their blood indications. Researchers found out that there are differences of moral significance in the blood indications of the group which practices wheelchairs tennis sport. Researchers also concluded that sport activities had an actual effect on the development of the handicap’s immunity system. It had an efficacy on the fatty acids level in blood too. As a result, researchers recommended the adoption of these results in laying the curricula for the kinetic education and handicaps training.

بدا الاهتمام يتزايد بالمعاقين ورياضة المعاقين, وخاصة في السنوات الاخيره, مما حفز بالمقابل الباحثين والمختصين في ميدان الاعاقه للعمل على النهوض بافراد هذه الشريحة بغية دمجها واعادتها الى المجتمع للعيش فيه الى جانب اخوة لهم نطلق على انفسنا الاصحاء والحمد لله, لنعيش معا كل له حقوق وعليه واجبات وكل حسب طاقاته وما يستطيع ان يقدمه . من هنا بدا الباحثون باجراء دراسة باستخدام المنهج الوصفي باسلوب الدراسات المقارنة ، تهدف الى التعرف على بعض مؤشرات الدم لعينة من الافراد المعاقين الممارسين وغير الممارسين للنشاطات الرياضية وبالذات الى لعبة التنس على الكراسي المتحركه , وتركزت مشكلة البحث بان اسلوب الحياة الغير صحي من الاسباب الرئيسة لانتشار الكثير من الامراض الحديثة وعادة ما يعاني المعاقون من الخمول وعدم الحركة ، وهذه تعد مشكلة مصاحبة لحياة المعاق لذا عمل الباحثون على دراسة هذه المشكلة من خلال تغيير اسلوب الحياة وذلك بممارسة النشاط الرياضي للتعرف على تاثيره على بعض مؤشرات الدم .وافترض الباحثون وجود فروق ذات دلالة معنوية في بعض مؤشرات الدم ولمصلحة عينة البحث من الافراد الممارسين للعبة التنس على الكراسي المتحركة .واستنتجوا بان للنشاط الرياضي تاثير فعال في تطوير الجهاز المناعي للشخص المعاق .وكذلك له تاثير على مستوى البروتينات الدهنية في الدم ، واوصوا بضرورة الاعتماد على هذه النتائج عند وضع المناهج الخاصة بالتربية الحركية وتدريب المعاقين.

قائمة 1 - 7 من 7
فرز
تضييق نطاق البحث

نوع المصادر

مقالة (7)


اللغة

Arabic (6)


السنة
من الى Submit

2016 (1)

2015 (1)

2012 (1)

2010 (3)

2009 (1)